قضاعة (حيوان)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Commons-emblem-notice.svg

القُضاعات

القضاعة الأوراسية، أكثر أنواع القضاعات انتشارا
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الطائفة: الثدييات
الرتبة: اللواحم
الفصيلة: العرسيات
الأسرة: القضاعية
الاسم العلمي
Lutrinae
شارل لوسيا بونابرت، 1838
الأجناس والأنواع

انظر الفقرة

القُضاعات ومفردها قُضَاعَة[1]، والتي تعرف أيضا باسم ثعالب الماء وكلاب الماء هي ثدييات برمائية (مائية بالكامل بحالة نوع واحد منها) آكلة للأسماك والمحار وغيره من الطرائد المائية. تُشكل الأسرة القضاعيّة (باللاتينية: Lutrinae) أحد أسر فصيلة العرسيات، التي تضم أيضا بنات عرس، بنات عرس المنتنة أو فأران الخيل، الغريرات، وغيرها. تنتشر القضاعات في جميع أنحاء العالم تقريبا، إذ أن منها 13 نوعا ينتمون إلى 7 أجناس. تقتات هذه الحيوانات على المخلوقات المائية إجمالا، من شاكلة الأسماك والمحار غالبا، لكنها تأكل أيضا ضروبا أخرى من الطعام مثل اللافقاريات، البرمائيات، الطيور، والثدييات الصغيرة.

تعني كلمة قضاعة في اللغة "القَضْعُ" أي القهر، يُقال: قَضَعَه قَضْعاً والقَضْعُ والقُضاعُ تقطيع في البطن شديد، يُقال: وفي بطنه تَقْضِيعٌ، أَي تقطيع وانْقَضَعَ القومُ وتقضَّعوا أي تفرّقوا،[2] وفي اللغة الإنكليزية تأتي كلمة قضاعة (بالإنكليزية: Otter) من الإنكليزية العتيقة حيث تُشتق من كلمات otr ،otor أو oter التي برزت، كما بضعة كلمات قريبة أخرى من جذر انبثقت منه الكلمات الإنكليزية "Winter" (شتاءWater (مياه)، وWet (رطب).

تسكن القضاعات في جحور تقع على ضفاف الأنهار. يُطلق على ذكر القضاعة اسم "ثعلب" أو "كلب"، والأنثى "ثعلبة" أو "كلبة"، والصغير "جرو". يطلق على مجموعة من القضاعات اسم سرب، عصبة، أسرة، محفل، أو الصاخبون للإشارة إلى طبعهم المرح غالبا، وفي الإنكليزية يطلق عليهم في الشتاء اسم raft أي مجموعة كبيرة أو رمث.

الخصائص[عدل]

قضاعة أوراسية تسبح في المياه.

تمتلك القضاعات جسدا طويلا نحيلا، وأطراف قصيرة نسبيّا وأكف ذات أغشية بين الأصابع، كما تمتلك معظمها مخالب حادة على قوائمها، وكلها عدا القضاعة البحرية تمتلك ذيولا عضليّة طويلة. للقضاعات طبقة من الفراء العازل شديد النعومة تقع تحت الطبقة الخارجية من شعرها، وهي تؤدي إلى حجز طبقة من الهواء تبقي هذه الحيوانات جافة ودافئة تحت المياه.

قضاعة أوراسية في حديقة حيوانات بجمهورية التشيك، لاحظ شعرها الخارجي الذي يمنع تسرب الماء إلى الطبقة الداخلية من فرائها.

يعيش الكثير من أنواع القضاعة في المياه الباردة، لذا فإنها تمتلك معدلات أيض مرتفعة جدا للمساعدة على إبقائها دافئة. تأكل القضاعات الأوراسية ما تصل نسبته إلى 15% من وزنها يوميّا لتحافظ على درجة حرارة جسدها، أما القضاعات البحرية فتتراوح نسبة ما تأكله يوميّا بين 20 و 25% من نسبة وزنها، وذلك وفقا لدرجة الحرارة في مؤلها خلال النهار أو الموسم المعين. لا يستطيع القضاعة البقاء في المياه التي تصل درجة حرارتها إلى 10° مئوية (50° فهرنهايت)، إلا إذا اقتات على 100 غرام (3 أونصات) من السمك في الساعة. تتراوح فترة الصيد عند معظم الأنواع بين 3 و 5 ساعات، أما الأمهات المرضعة فتصطاد لحوالي 8 ساعات في اليوم.

تُشكل الأسماك الغذاء الرئيسي لمعظم أنواع القضاعة، وهي غالبا ما تستكملها بالضفادع، جراد البحر، والسرطانات.[3] يُعتبر البعض من القضاعات خبيرا في فتح المحار، والبعض الأخر يختص بصيد الثدييات الصغيرة والطيور المائية، إلا أن الاعتماد على نوع واحد من الطرائد يجعل القضاعات معرضة للخطر بحال حصل نقص في مخزون الحيوانات التي تقتات عليها بشكل كبير.

القضاعات حيوانات نشطة للغاية، تطارد فريستها في المياه أو تبحث عنها على ضفاف الأنهار، البحيرات، أو البحار. تعيش معظم الأنواع بالقرب من الماء، التي تغوص وتسبح فيها عندما تسعى وراء طريدتها أو عندما تبغي الانتقال من مكان لأخر، وفي غير هذه الأحيان فهي تبقى على اليابسة لتتجنب غمر فرائها بالماء. أما القضاعة البحرية فهي تعيش في البحر معظم حياتها.

القضاعات حيوانات لعوبة، وهي تبدو وكأنها تُظهر سلوكيات معينة لمجرد المتعة. تختلف التركيبة الاجتماعية باختلاف النوع الذي تنتمي إليه هذه الحيوانات، فالبعض من الأنواع يعيش حياة انفراديّة بينما أنواع أخرى تعيش في مجموعات – وفي بعض الأنواع يكون عدد أفراد المجموعة كثير جدا.

التصنيف[عدل]

هناك 7 أجناس في الأسرة القضاعية، ينتمي إليها 13 نوعا باقيا ونوعين منقرضين. علامة † تفيد ان هذا النوع منقرض:

القضاعيّة

القضاعة العملاقة (Pteronura brasiliensis)





قضاعة الأنهار الشمالية (Lontra canadensis)





قضاعة البحار (Lontra felina)



قضاعة الأنهار الجنوبية (Lontra provocax)




قضاعة الأنهار للإقليم المداري الجديد (Lontra longicaudis)






القضاعة البحرية (Enhydra lutris)



القضاعة مرقطة العنق (Hydrictis maculicollis)





القضاعة الأوراسية (Lutra lutra)



القضاعة شعراء الخطم (Lutra sumatrana)






القضاعة الأفريقية عديمة المخالب (Aonyx capensis)





القضاعة الشرقية صغيرة المخالب (Aonyx cinerea)



القضاعة ناعمة الفراء (Lutrogale perspicillata)








الفروع الحيوية لأسرة القضاعيات، وفقا لدراسة العالم "كوبفيلي" et al. 2008[4] وبينيندا-إدمونز et al. 1999[5]

قضاعة الأنهار الشمالية[عدل]

قضاعات نهرية شمالية.

كانت قضاعة الأنهار الشمالية (Lontra canadensis) إحدى أنواع الحيوانات الرئيسية التي تعرضت للاضطهاد بشكل مكثف من قبل المستوطنين الأوروبيين عندما وطئوا أمريكا الشمالية، وذلك بسبب صيدها لغرض الإتجار بفرائها. تقتات هذه القضاعات على أنواع مختلفة من الأسماك والمحار، بالإضافة للثدييات الصغيرة والطيور. يصل طول قضاعات الأنهار الشمالية إلى متر واحد (3 إلى 4 أقدام) ويتراوح وزنها ما بين 5 إلى 15 كيلوغرام (10 إلى 30 رطلا). تحظى هذه الحيوانات بالحماية في بعض المناطق، وفي مناطق أخرى هناك محميات وملاجئ خاصة تقوم بمعالجة القضاعات المصابة والمريضة وتعيدها إلى مؤلها في البرية.

القضاعة البحرية[عدل]

قضاعة بحرية في خليج مورو، كاليفورنيا.

تعيش القضاعات البحرية (Enhydra lutris) على طول ساحل المحيط الهادئ لأمريكا الشمالية حاليّا، وكان موطنها السابق يشمل المياه الضحلة لمضيق بيرنغ وشبه جزيرة كامشاتكا وصولا حتى اليابان. تمتلك القضاعات البحرية قرابة 200 ألف خصلة شعر بكل سنتيمتر مربع من جلدها، وفراء مترف أنيق دفع بالبشر إلى صيدها لحد الانقراض. حظيت هذ الحيوانات بالحماية عام 1911 عندما تم التوقيع على اتفاقية فقمات الفراء لشمال المحيط الهادئ، التي هدفت لتنظيم صيد الفقمات الفروية والقضاعات البحرية بطريقة لا تعرضها للخطر، ولكن بحلول ذلك الوقت كان قد تبقى القليل جدا من هذه القضاعات لدرجة أن تجارة الفراء لم تعد مربحة. تقتات القضاعات البحرية على المحار وغيره من اللافقاريات (وبشكل خاص البطلينوس، أذن البحر، وقنافذ البحر) وغالبا ما تستعمل الحجارة لكسر الصدفة الخارجية التي تحميها. يتراوح حجم هذه الحيوانات بين 1.0 و 1.5 أمتار (2.5 إلى 5 أقدام) وتزن 30 كيلوغراما (65 رطلا). عادت القضاعات البحرية للانتشار عبر موطنها السابق حاليّا، بعد أن شارفت على الانقراض، وذلك انطلاقا من الجمهرات الباقية في كاليفورنيا وآلاسكا.

لا تمتلك القضاعات البحرية، على العكس من الثدييات البحرية الأخرى كالفقمات والحيتان، طبقة عازلة من الشحم للحفاظ على درجة حرارتها، بل تعتمد كما أنواع القضاعة الأخرى على طبقة من الهواء المحبوس في فرائها، والذي تبقي نسبته على حالها عن طريق النفخ في فرائها من أفواهها. تمضي هذه الحيوانات معظم وقتها في المياه، على العكس من باقي الأنواع التي تمضي أغلبية وقتها على اليابسة.

القضاعة الأوراسية[عدل]

قضاعة أوراسية في سوفولك، إنكلترا.

تعتبر القضاعة الأوراسية أو القضاعة الأوروبية (Lutra lutra) أكثر أنواع القضاعات انتشارا، فهي تستوطن أوروبا، ويمتد موطنها ليشمل معظم آسيا وبعض أنحائ شمال أفريقيا. كانت هذه الحيوانات مألوفة جدا عبر مختلف أنحاء الجزر البريطانية حتى عقد الخمسينات من القرن العشرين، ولكنها أصبحت أكثر ندرة فيما بعد في الكثير من المناطق بسبب استعمال مبيدات الآفات الكلورية العضوية من جهة، ولفقدان المسكن وتلوث المياه من جهة أخرى، إلا أنها بقيت شائعة في بعض أنحاء اسكتلندا وإيرلندا. أظهرت الدراسات أن نسبة الجمهرات كانت منخفضة في ثمانينات القرن السابق، لكنها تتعافى حاليّا بشكل واضح، ويقول المسؤولون في برنامج خطة الحفاظ على التنوع الحيوي في المملكة المتحدة (بالإنكليزية: UK Biodiversity Action Plan) أنهم سيقومون بإعادة إدخال القضاعات إلى جميع مجاري مياه وسواحل المملكة التي كانت الحيوانات تقطنها عام 1960 بحلول سنة 2010. تعتبر حوادث الطرق الخطر الرئيسي حاليّا الذي يهدد نجاح مشروع إعادة توطين هذه الحيوانات.

قضاعة عملاقة في حديقة حيوانات برازيليا، البرازيل.

القضاعة العملاقة[عدل]

تستوطن القضاعة العملاقة (Pteronura brasiliensis) أمريكا الجنوبية، وبشكل رئيسي حوض نهر الأمازون، لكنها تصبح نادرة شيئا فشيئا بسبب القنص غير الشرعي، فقدان المسكن، ولاستعمال الزئبق وغيره من المواد المسمّة في التنقيب غير الشرعي عن الذهب في الطمي. يصل حجم هذه الحيوانات الاجتماعية إلى 1.8 أمتار (6 أقدام)، وهي أكثر حبا للماء من معظم قضاعات المياه العذبة الأخرى.

القضاعة الأفريقية عديمة المخالب[عدل]

تعتبر القضاعة الأفريقية عديمة المخالب (Aonyx capensis)، أو قضاعة رأس الرجاء الصالح عديمة المخالب، ثاني أكبر أنواع القضاعات المياه العذبة، وهي تعيش بالقرب من المسطحات المائية الدائمة في السفانا وغابات الأراضي المنخفضة. تنتشر هذه الحيوانات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فيما عدا نهر الكونغو والمناطق القاحلة.[6] تتميز بقوائمها شبه المغلفة بغشاء والعديمة المخالب، التي اشتق اسمها منها.

في الثقافة الإنسانية[عدل]

الدين، الميثولوجيا، والأنساب[عدل]

إشارة تُحذّر السابحين من عبور القضاعات للشارع في جزيرة بنبكولا التابعة لبريطانيا.

يظهر القزم "أوتر، Ótr" في الميثولوجيا الإسكندنافية وهو يتخذ شكل قضاعة على نحو ثابت، وفي الميثولوجيا الآيسلندية تعتبر أسطورة فدية القضاعة نقطة انطلاق ملحمة فولسونغا.[7] تعتبر القضاعة حيوانا طوطميّا في ثقافة بعض الأمريكيين الأصليين. ينظر إلى القضاعة على أنها حيوانا طاهرا ينتمي إلى الأهورامزدا في المعتقد الزردشتي، ويعتبر قتلها أمرا محرما.[8] "قضاعة" هو اسم قبيلة عربية قديمة تتفرع منها اليوم عدد من القبائل القضاعية مثل: كلب، وجهينة، وبلي، ونهد.[9]

الإعلام[عدل]

  • يروي الكاتب وعالم البيئة الاسكتلندي، غافين ماكسويل، في كتابه خاتم المياه الصافية (بالإنكليزية: Ring of Bright Water) قصة احضاره لقضاعة ناعمة الفراء (Lutrogale perspicillata) من العراق وتربيتها في قرية غلينيلغ، على الساحل الغربي لاسكتلندا.[10]
  • تنتج بعض مصانع الحلوى في الولايات المتحدة نوعا من الحلويات المجمدة تطلق عليه اسم "Otter Pop"، ويظهر على غلافه رسم كرتوني لقضّاعة.
  • تظهر عائلة من القضاعات كشخصيات رئيسية في مسلسل الرسوم المتحركة التابع لشركة والت ديزني، PB&J Otter، وكذلك يظهر "راسل" القضاعة البحرية كأحد الشخصيات الرئيسية في مسلسل الرسوم المتحركة هابي تري فريندز (بالإنكليزية: Happy Tree Friends).
  • تمتلك هيرمايني جرينجر، أحد الشخصيات الرئيسية في سلسلة هاري بوتر، المقدرة على تحويل الأشخاص والأشياء إلى قضاعة بسحر خاص.
  • تظهر القضاعة مارلين في مسلسل بطاريق مدغشقر (بالإنكليزية: The Penguins of Madagascar)، وهي عبارة عن قضاعة ناعمة الفراء أو قضاعة نهرية، وقام بأداء صوتها الممثلة الأمريكية نيكول سوليفان.
  • البطل الرئيسي في فيلم "تاركا القضاعة" (بالإنكليزية: Tarka the Otter) هو قضاعة أوراسي.
  • إن بعض الشخصيات الرئيسية في سلسلة روايات ريدوال هي قضاعات.
  • "راي القضاعة" هو إضافة مخبئة في لعبة "غراند ثافت أوتو: فايس سيتي ستوريز" (بالإنكليزية: Grand Theft Auto: Vice City Stories).
  • يقول الممثل والكوميدي الإنكليزي، كريس موريس، في وثائقي المحاكاة الساخر "Brass Eye"، في الحلقة الأولى: الحيوانات، "يمكنك أن تقتل قضاعة في ثانية، عليك فقط ركل وجهها.

مصادر[عدل]

  1. ^ قاموس المحيط لمحمد الفيروزآبادي المكتبة العصرية الطبعة الأولى 2009 ص 1263
  2. ^ ملتقى أهل الحديث، تحديث الصفحة الأنساب المضرية
  3. ^ Kruuk H. Otters: ecology, behaviour and conservation. Oxford Biology. ISBN 0198565879. 
  4. ^ Koepfli KP, Deere KA, Slater GJ, et al (2008). "Multigene phylogeny of the Mustelidae: resolving relationships, tempo and biogeographic history of a mammalian adaptive radiation". BMC Biol. 6 (1): 4–5. doi:10.1186/1741-7007-6-10. PMID 18275614. 
  5. ^ Bininda-Emonds OR, Gittleman JL, Purvis A (1999). "Building large trees by combining phylogenetic information: a complete phylogeny of the extant Carnivora (Mammalia)". Biol Rev Camb Philos Soc 74 (2): 143–75. doi:10.1017/S0006323199005307. PMID 10396181. 
  6. ^ Hussain & Reuther (2004). Aonyx capensis. 2006 IUCN Red List of Threatened Species. IUCN 2006. Retrieved on 12 Jan 2007.
  7. ^ "The Otter's Ransom". اطلع عليه بتاريخ 2007-07-05. 
  8. ^ Cooper، JC (1992). Symbolic and Mythological Animals. London: Aquarian Press. ISBN 1-85538-118-4. 
  9. ^ ملتقى أهل الحديث، الأنساب المضرية، فتح الباري
  10. ^ Ring of Bright Water
  • Gallant, D., L. Vasseur, & C.H. Bérubé (2007). Unveiling the limitations of scat surveys to monitor social species: a case study on river otters. Journal of Wildlife Management 71:258–265.

وصلات خارجية[عدل]