منير العجلاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
منير العجلاني
Picture 11.png
وزير الإعلام والشباب
في المنصب
17 أبريل 1942 – 8 يناير 1943
الرئيس حسني البرازي
سبقه -
خلفه -
وزير الشؤون الاجتماعية
في المنصب
8 يناير – 25 مارس 1943
الرئيس جميل الألشي
سبقه -
خلفه فيضي الأتاسي
وزير المعارف / التعليم
في المنصب
6 أكتوبر 1947 – 12 ديسمبر 1948
الرئيس جميل مردم
سبقه عادل أرسلان
خلفه محسن البرازي
في المنصب
1 مارس – 12 يونيو 1954
الرئيس صبري العسلي
سبقه أنور ابراهيم باشا
خلفه نهاد قاسم
في المنصب
3 نوفمبر 1954 – 13 فبراير 1955
الرئيس فارس الخوري
سبقه نهاد قاسم
خلفه رائف الملقي
وزير العدل
في المنصب
13 سبتمبر 1955 – 14 يونيو 1956
الرئيس سعيد الغزي
سبقه مأمون الكزبري
خلفه مصطفى الزرقا
المعلومات الشخصية
مسقط رأس دمشق، سوريا العثمانية
الوفاة 2004
علم السعودية السعودية
الحزب السياسي مستقل، مقرب من حزب الشعب
الزوج / الزوجة إنعام الحسيني
الأبناء 5
الديانة إسلام، أهل السنة والجماعة

منير العجلاني (1912 / 14 - 2004)، هو سياسي سوري، ونائب، ووزير، خلال عهد الجمهورية السورية الأولى، وصهر الرئيس تاج الدين الحسني؛ وعمل أيضًا كمحامي، وأستاذ جامعي، وباحث، ومستشار للعائلة المالكة السعودية منذ 1961 وحتى وفاته. عرف بدعمه لمشروع سوريا الكبرى ومعاداة الناصرية؛ ويعتبر أصغر نائب في البرلمان السوري حين انتخب في انتخابات 1936 وله من العمر 22 عامًا فقط.

شغل العجلاني حقيبة وزارية في سبعة حكومات سورية، أربع منها بمنصب وزير التعليم، كما شغل لمرة واحدة كل من حقيبة الشباب، والشؤون الاجتماعية، والعدل.

حياته[عدل]

ولد العجلاني في دمشق، من عائلة مثقفة، وأحد أثرى العائلات السورية، وذات الصلة من حيث النسب بالأسرة الهاشمية في سوريا. درس الحقوق في الجامعة السورية، ونال الدراسات العليا من جامعة السوربون في فرنسا. عاد إلى سوريا عام 1936، وشارك في الانتخابات النيابية وفاز بأحد المقاعد عن دمشق على لوائح الكتلة الوطنية. أعاد العجلاني ترشيح نفسه في جميع الانتخابات اللاحقة وفاز بها مستمرًا في عضوية البرلمان السوري حتى 1956؛ مع استثناء فترة مقاطعة أديب الشيشكلي بين 1951 - 1954. استمرّ العجلاني في عضوية الكتلة حتى 1939، ثم استقال منها، وقد نفسه كسياسي مستقل في الحياة النيابية السورية.

تزوج العجلاني من إنعام الحسني، ابنة الرئيس تاج الدين الحسني عام 1943، وأنجب منها خمسة أولاد، وبعد انتخاب حماه رئيسًا في العام نفسه، اختاره مديرًا للقصر الجمهوري، ثم وزيرًا للإعلام والشباب في حكومة البرازي؛ ثم وزيرًا للشؤون الاجتماعية في حكومة الألشي، والتي توفي خلال عمله فيها حماه الرئيس. عاد العجلاني إلى الوزارة عام 1947 في حكومة مردم الثالثة بمنصب وزير المعارف ثم في حكومة مردم الرابعة بمنصب وزير التعليم، قبل أن يعين سفيرًا لسوريا في جامعة الدول العربية.

خلال الخمسينات دعم العجلاني مشروع سوريا الكبرى والوحدة الهاشمية، وهو ما بدا تقاربًا لصيقًا حزب الشعب، ومعارضة لقادة الانقلابات العسكرية حسني الزعيم ثم أديب الشيشكلي، وهو ما أفضى إلى سجنه. عاد العجلاني إلى الوزارة بعد خلع الشيشكلي في حكومة العسلي الأولى بمنصب وزير التعليم، وفي نوفمبر من العام ذاته في حكومة الخوري الرابعة بالمنصب نفسه، قبل أن يتولى منصب وزير العدل في سبتمبر 1955 ضمن حكومة الغزي الثانية.

عام 1956 كشفت "خطة سرية" للانقلاب على نظام شكري القوتلي، المتأثر بالناصرية والمتقارب من الاتحاد السوفياتي، للإطاحة بحكومة القائمة، واستقدام حكومة موالية للهاشمية تمهيدًا لإحياء مشروع سوريا الكبرى على أن يكون العجلاني رئيسها؛ بعد اكتشاف المخطط - والذي كان أحد قادته عدنان الأتاسي ابن الرئيس هاشم الأتاسي - حكم على العجلاني بالإعدام، ثم بالسجن مدى الحياة، ثم بالسجن عشرين عامًا، قضى العجلاني منها حتى 1961 ثم أطلق سراحه بعد انهيار الجمهورية العربية المتحدة، على أن لا يتدخل في السياسة أو العمل العام. سافر العجلاني إلى لبنان، ثم تركيا، وأخيرًا إلى السعودية بناءً على دعوة الملك، حيث عمل مستشارًا للملوك حتى وفاته عام 2004.

العمل والبحث الأدبي[عدل]

درس العجلاني الحقوق في الجامعة السورية، وتولى نيابة رئاسة الجامعة حتى 1956، وحين سجن فصل من التدريس الجامعي. أسس العجلاني صحيفة النضال بالتعاون مع سامي كبارة، واستمرّ في إدارتها حتى 1949 حين أقفلها حسني الزعيم بعد انقلابه. عمل العجلاني محررًا في الصحف السورية، ولاحقًا في الصحف السعودية حتى وفاته. في أواخر حياته صرح العجلاني أنه "من الجيد وفاة أغلب رجال الاستقلال قبل أن يروا انهيار الديموقراطيات العربية في النصف الثاني من القرن العشرين". جمعت العجلاني صداقة مع نزار قباني، وترك عدة مؤلفات منها عبقرية الإسلام في أصول الحكم، والحقوق الرومانية الدستورية، وديوان شعري بعنوان أزهار الألم، وآخر بعنوان رجل في جلد آخر، ومن مؤلفاته التاريخية فيصل ومعاوية، عائشة، زنوبية.

المراجع[عدل]