ميشيل عفلق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أحمد ميشيل عفلق
Aflaq.jpg
مؤسس ورئيس حزب البعث
المعلومات الشخصية
مواليد دمشق، سوريا
الوفاة 23 يونيو 1989
بغداد، العراق
القومية عربي

أحمد ميشيل عفلق (9 كانون الثاني 1910 - 23 حزيران / يونيو 1989)، مفكر قومي عربي كان له الدور الأكبر في تأسيس حزب البعث الذي أصبح فيما بعد حزب البعث العربي الاشتراكي. ولد في دمشق وأكمل دراسته الجامعية في باريس. بعدها عاد إلى دمشق وتنقل بينها وبيروت والقاهرة وبغداد. توفي في مشفى في باريس.

نشأته[عدل]

ولد ميشيل عفلق في حي الميدان في دمشق لعائلة من الطبقة المتوسطة تدين بالمسيحيّة الأرثوذكسية. كانت أسرة أبيه يوسف عفلق فرعا من عائلة أبو عسلة من راشيا الوادي (حاليا في لبنان) بينما كانت أصول أمه رسمية زيدان تنحدر من حمص. كان لنشأته في حي الميدان المعروف بعنفوانه ومشاركته في الأحداث (مثل النضال في فلسطين وقيام الحكم العربي الفيصلي أثر كبير على طفولته ونشأته واهتماماته.[1]

عفلق كان أستاذا للتاريخ والفلسفة في دمشق.

تلقّى تعليمه في المدارس الفرنسية في سورية الواقعة تحت الانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان.

البدايات والنشاط[عدل]

لمع ميشيل على مقاعد الدراسة وانتقل إلى باريس مع صديقه صلاح الدين البيطار ليلتحق بجامعة السوربون حيث بلور أفكاره الحزبية. في باريس، انخرط عفلق في الجمعية العربية السورية (التي كانت تدعو إلى الاستقالا والدفاع عن فلسطين والوحدة العربية الشاملة) وجمعية الثقافة العربية (التي ماتا تهتم بأمور الأدب والتاريخ العربي). تأثر عفلق بحركة الانبعاث الإيطالي بزعامة جوزيبي مازيني فحملها بأهدافها إلى الواقع العربي ولم يكن الفكر البعثي وليد ثقافة ميشيل عفلق بل استورد عفلق فكرة الانبعاث الإيطالي بأهدافه (الوحدة - الحرية - الاستقلال) ولكون كثير من الدول العربية نالت استقلالها نسبيا مزج عفلق مبدأ الإشتراكية ليكون الفارق البسيط مع فكرة مازيني (الانبعاث الإيطالي).

وبعد رجوعه إلى سورية عام 1933، عمل عفلق والبيطار كمدرسين، وبدآ يبشران بأفكارهما في أوساط الطلاب والشباب ونشط في الوسط السياسي. وفي عام 1942 استقالا من عملهما، وانصرفا كلية للنضال الفكري والسياسي والقومي. خضع ميشيل عفلق وصلاح الدين البيطار، في فرنسا، لجملة من التأثيرات الثقافية التي تركت عندهما انطباعات متباينة، ثم لما عادا إلى الوطن خضعا أيضا لتأثيرات محلية، قومية ودينية وسياسية مختلفة، وكانت حصيلة هذه التأثيرات الداخلية والخارجية المتباينة أن وقع الإثنان تحت وطأة " أزمة روحية وفكرية عميقة استمرت عامين " انقطعا خلالها عن كل كتابة. كان جوهر الأزمة التي كان يعاني منها ميشيل عفلق، في تلك الفترة هو الموقف من الشيوعية ومن الحزب الشيوعي السوري. يقول ميشيل عفلق حول هذه النقطة:

«كان لا بد لحركتنا منذ التعبير الأول عن فكرتها أن تتخذ موقفا أساسيا ومحددا من الشيوعية كنظرية معدة للتطبيق، وكنظرة إلى الإنسان، ذلك لأن الشيوعية أظهرت نفسها كخلاصة للفلسفات التي عرفها البشر، وكدين جديد لمستقبل الإنسانية، فتحديد موقفنا منها كان مفروضا علينا من هذه الاعتبارات[2]»

قام عفلق عام 1941 بتكوين أول جماعة سياسية منظمة باسم الإحياء العربي أصدرت بيانها الأول في شباط. وما لبثت هذه الجماعة أن وضعت مبادئها القومية موضع التنفيذ عندما أعلنت تأييدها لانتفاضة رشيد عالي الكيلاني في العراق ضد الإحتلال البريطاني عام 1941، وأسست "حركة نصرة العراق".

وبمساعدة صلاح الدين البيطار والدكتور مدحت البيطار، عقد المؤتمر التأسيسي في 7 نيسان عام 1947 في دمشق، وانتخب ميشيل عفلق عميدا للحزب. عام 1952 تم دمج حزب البعث العربي مع الحزب الاشتراكي بقيادة أكرم الحوراني ليصبح حزب البعث العربي الاشتراكي.

السيرة المهنية[عدل]

تسلم منصب وزير التعليم في عام 1949، واستقال من منصبه بعد فترة وجيزة. وفي عام 1952 فرّ إلى بيروت مع أكرم الحوراني وصلاح الدين البيطار عام 1953 هرباً من الاضطهاد السياسي لنظام أديب الشيشكلي. وعاد إلى بلده مرة أخرى عام 1954. في الفترة الواقعة بين 1955 و 1958 كان ميشيل عفلق من أبرز الداعين إلى وحدة سوريا ومصر، ولعب دورا بارزا في تحقيقه الوحدة بينهما عام 1958. وبالرغم من كونه الأب الروحي لحزب البعث الحاكم في سوريا وأمينه العام (القيادة القومية) فقد وجذ نفسه في مواجهة بروز تغلغل عسكري وفئوي داخل الحزب تتوج في 23 شباط 1966 بانقلاب دموي أطاح بالقيادة التاريخية للحزب فترك سورية وقال «"ليس هذا حكم البعث، وليست هذه ثورة البعث، ولا الأهداف أهداف حزبنا وشعبنا.. ولا الأخلاق أخلاق حزبنا وشعبنا"». لجأ إلى بيروت ومن ثم إلى بغداد عام 1975 بعد اشتداد الحرب الأهلية في لبنان وركز على قيادة العمل الفكري في الحزب وفي هذا الإطار دعى عام 1985 إلى بناء عمل عربي مستقبلي وأشرف على عدة اجتماعات عقدت في بغداد وباريس للحوار بين مثقفين وشخصيات قومية وقيادات من عدة أحزاب عربية.

عفلق مع صدام حسين عام 1979.
عفلق مع صدام حسين عام 1988.

أفكاره[عدل]

الوحدة[عدل]

الحرية[عدل]

دعا عفلق إلى الحرية من الاستعمار وإلى حرية الفرد وإلى الديمقراطية، وفي هذا السياق يقول:

«الحرية على كل اتساعها وأبعادها: التحرر من الاستعمار، ومن الأجنبي ونفوذه واستغلاله بكل أشكاله، والتحرر في الداخل الذي يشمل النواحي السياسية والاجتماعية والفكرية[1]»

الاشتراكية[عدل]

علاقة البعث بالأفكار والنظريات الأخرى[عدل]

علاقة البعث بالإسلام[عدل]

اشتهر عفلق بترديد عبارة تنم عن اعتزازه بنبي الإسلام محمد وهي:

كـان مـحــمـد كـل العـرب فـليـكن كـل العـرب اليـوم محمــدا

أكد عفلق باستمرار وتزامن، على المستوى النظري والمستوى العملي، على التلازم والتداخل بين العروبة والإسلام من جهة وبين العلمانية والقومية العربية من جهة أخرى، حيث يقول عام 1982[3]:

«بالنسبة إلى بذور فكرة البعث، التي كانت أرض سورية العربية موطنها الأول.. كانت بداية لقائين حاسمين في أثرهما العميق: لقاء مع الفكر العلمي العقلاني التحرري الحديث، ولقاء مع الإسلام العربي ورسوله الكريم، لقاء الحب والإعجاب والانتماء الحميم»

ويقول المفكر الإسلامي محمد عمارة عن عفلق:

«في تكوينه الفكري تجاورت وامتزجت وتفاعلت قراءاته عن رسول الإسلام محمد بن عبد الله (ص) مع آثار أبي العلاء المعري والمتنبي وإسماعيل مظهر وشبلي شميل وجرجي زيدان.. ونيتشه ودوستوفسكي وكارل ماركس وغيرهم من الأدباء والفلاسفة والمفكرين ودعاة الإصلاح والثوار.. مع ميل واضح للآثار الأدبية والفلسفية[3] »

وقال عفلق أيضًا في الجزء الأول من كتابه في سبيل البعث تحت عنوان "حول الرسالة العربية":

«هذه الفترة التي انتقل فيها العربي من الجاهلية إلى الإسلام، من حياة سجينة في قيم المجموع وتقاليده إلى حياة تتحقق فيها الحرية الفردية والمساواة بين الأفراد كانت قصيرة جدًا لم يلبث العرب بعدها أن غرقوا في بحر لا نهاية له من الشعوب الغريبة المختلفة. ومنذ أن فقدوا بعد سنوات معدودة شعورهم بوحدتهم القومية وغرقوا في تلك اللجة المتباينة المتماوجة من الشعوب، عادوا إلى عصبيتهم الجاهلية وإلى صراع القبائل وتنافسها، فعندما لا تتوافر الحياة القومية على شكلها الصحيح تعود الأنانية الضيقة والنظرة المحدودة. ولقد تلت هذا عصور الضعف، وتبدأ منذ أن فقد العرب هذا التجانس القومي وخير من يمثل هذه العصور هو المتنبي. قد يرى في هذا مفارقة لأن المتنبي شاعر القوة غير أنه في الحقيقة رد فعل لعصر الضعف، لذلك فهو يمثله تمثيلا صادقا.»

وفي الاقتباس التالي عن عفلق أحد أوضح الصور لموقفه من الإسلام وتعلقه المبدئي به كدين وهوية وباعث للعرب بمسلميهم ومسيحييهم:

   
ميشيل عفلق
فالفكرة القومية المجردة في الغرب منطقية إذ تقرر انفصال القومية عن الدين. لأن الدين دخل على أوروبا من الخارج فهو أجنبي عن طبيعتها وتاريخها، وهو خلاصة من العقيدة الأخروية والأخلاق، لم ينزل بلغاتهم القومية، ولا أفصح عن حاجات بيئتهم، ولا امتزج بتاريخهم، في حين أن الإسلام بالنسبة إلى العرب ليس عقيدة أخروية فحسب، ولا هو أخلاق مجردة، بل هو أجلى مفصح عن شعورهم الكوني ونظرتهم إلى الحياة، وأقوى تعبير عن وحدة شخصيتهم التي يندمج فيها اللفظ بالشعور والفكر، والتأمل بالعمل، والنفس بالقدر. وهو فوق ذلك كله أروع صورة للغتهم وآدابهم، وأضخم قطعة من تاريخهم القومي، فلا نستطيع أن نتغنى ببطل من أبطالنا الخالدين بصفته عربيا ونهمله أو ننفر منه بصفته مسلما. قوميتنا كائن حي متشابك الأعضاء، وكل تشريح لجسمها وفصل بين اعضائها يهددها بالقتل فعلاقة الإسلام بالعروبة ليست إذن كعلاقة أي دين بأية قومية. وسوف يعرف المسيحيون العرب، عندما تستيقظ فيهم قوميتهم يقظتها التامة ويسترجعون طبعهم الأصيل، أن الإسلام هو لهم ثقافة قومية يجب أن يتشبعوا بها حتى يفهموها ويحبوها فيحرصوا على الإسلام حرصهم على أثمن شيء في عروبتهم. وإذا كان الواقع لا يزال بعيدا عن هذه الأمنية، فإن على الجيل الجديد من المسيحيين العرب مهمة تحقيقها بجرأة وتجرد، مضحين في سبيل ذلك بالكبرياء والمنافع، إذ لا شيء يعدل العروبة وشرف الانتساب إليها
   
ميشيل عفلق

كذلك، يروي محمد عمارة في كتابه عن عفلق:

«وعندما أقول عروبة، تعرفون بأنني أقول: الإسلام أيضا، لا، بل الإسلام أولا: العروبة وجدت قبل الإسلام، ولكنه هو الذي أنضج عروبتنا، وهو الذي أوصلها إلى الكمال، وهو الذي أوصلها إلى العظمة، وإلى الخلود.. هو الذي جعل من القبائل العربية أمة عربية عظيمة، أمة عربية حضارية- فالإسلام كان، وهو الآن، وسيبقى، روح العروبة، وسيبقى هو قيمها الإنسانية والأخلاقية والإجتماعية. هذا هو الإخلاص للشعب، هذا هو حب الشعب، هذه هي الحقيقة[4]»

موقف البعث من الشيوعية[عدل]

رغم تأثر عفلق في البداية بالنظرية الشيوعية، عاد ورأى فيها اداة معادية وهادمة للقومية العربية. وجاء تحديد موقف حركة البعث من الشيوعية على لسان ميشيل عفلق وصلاح الدين البيطار في كتابهما القومية العربية وموقفها من الشيوعية على النحو التالي:

«في عام 1928 كنا طلابا نعجب بالوطنيين، ونعمل في صفهم، لأننا لم نكن نفهم القضية الوطنية يومئذ إلاّ أنها نضال بين الأمة والمستعمر (...) ثم انتقلنا إلى ديار الغرب للدراسة (...) ولم نكن نلق عطفا على قضيتنا إلا من بعض النواب الاشتراكيين والشيوعيين في البرلمان الفرنسي، فكان ذلك السبب الذي حببهم إلينا، دون أن نعرف شيئا عن نظرياتهم الاجتماعية والسياسية (...) والتقينا بالاشتراكية عن طريق الفكر والعلم (...) ثم لما عدنا إلى بلادنا حملنا إليها ـ دون انتباه ـ شيئا من هذا الغرب (...) فلنقل إذن أننا عدنا إلى الوطن نحمل الفكرة الاشتراكية كتعبير عن الغايتين اللتين وقفنا أنفسنا على تحقيقهما: مكافحة الاستعمار الأجنبي، ومكافحة الرجعية الداخلية بكل أشكالها. وقد فهمنا عن طريق تلك الفكرة، أن النضال ضد المستعمر لن يكون صادقا شاملا مجديا إلا إذا كان نضالا شعبيا (...) وفهمنا أيضا أن هذا النضال مرتبط أوثق الارتباط بحالة الأمة الفكرية والأخلاقية، وإنه لا بد لنجوع النضال ضد المستعمر من تهيئة انقلاب فكري يغير المفاهيم القديمة العقيمة (...) كنا بالرغم من نفورنا من الشيوعية... نرى فيها فائدة من جهتين: أولا، لأنها ضربة تصيب الاستعمار الأجنبي، وثانيا، لأنها ملقح ومحرك للفكر العربي الجامد الآسن تهزه بتطرفها هزا عنيفا. كان هذا شأننا نحوا من ثلاث سنوات، أي لغاية 1936، ثم حدث من الحوادث الخارجية والداخلية ما قادنا إلى إعادة النظر في كثير من أفكارنا (...) ونحن بالرغم من كل التحفظات التي أبديناها على الفكرة الاشتراكية، نقول أن ميلنا إليها كان صادقا وعميقا، وأنها كانت في وقت من الأوقات مناسبة ومجالا لإظهار ما فينا من نزعات للخير وتفكير في الحق (...) ولكن التبدل الأساسي هو في أننا بنتيجة تلك الأزمة صرنا نعرف بوضوح أن ما نشدناه في البلاد الأجنبية إنما هو موجود في أرضنا وفكرنا وتاريخنا، وأن ذلك القلق الممض الذي كان يساورنا ليس إلا دليلا على أن النفس العربية لا يمكن أن تستشعر الاطمئنان والحرية، وأن تبدع وتخصب إلا إذا استرجعت رسالتها، وتنفست في جوّ هذه الرسالة وهوائها (...) ونحن حريصون هنا أن نذكر ومنذ الآن ما كان للفلسفة الألمانية من فضل علينا في توجيه فكرنا لما هو أعمق من الظواهر المادية والعلاقات الاقتصادية في تفسير التاريخ ونمو المجتمع، وأنها كانت معدلة لأثر الفلسفة المادية فينا.[5]»

العلاقة مع الأمم الأخرى[عدل]

يقوم فكر البعث على الاعتراف بما هو ايجابي وطرح ما هو سلبي مثل العصبيات. يقول عفلق عام 1956:

«اذن نحن لا نعترف إلا بما في القومية من ايجابي يبقى بعد طرح كل العصبيات وكل الأمور السطحية، إنه عبارة عن الرابطة الروحية والتاريخية بين أفراد الأمة الذين طبعهم التاريخ بطابع معين ولم يغلقهم على الإنسانية وباقي الأمم وإنما أعطاهم لونًا خاصًا وتجسيدا خاصًا لهذه الإنسانية لكي يكونوا جزءًا فعالًا منها ومبدعا ومتجاوبًا معها. هذه هي قوميتنا، لا تقوم على الحقد تجاه الأقوام الأخرى ولا تقوم على الحقد ضمن أبنائها. فالصراع الذي أقمناه في داخل أمتنا ليس موسومًا بالحقد وإنما هو موسوم بالحق والخير. والحب في حقيقته قاس لأننا عندما نحب أمتنا وأفراد شعبنا ونريد لهم المستقبل الزاهر والحياة الكريمة، لا نتهيب من استعمال القوة ضد كل الذين يحاولون دون هذا الارتقاء والنمو. فأصحاب المصالح المادية والمعنوية من حكام وغيرهم الذين يعرقلون وحدة الأمة يجب أن يناضلهم الشعب نضالًا عنيفًا وحاسمًا.[1]»

موقف عفلق من انفصال سورية عن الجمهورية العربية المتحدة[عدل]

رغم ملاحقة عبد الناصر لعفلق واضطهاده للبعثيين عموما، حزن عفلق على قرار انفصال سورية عن الجمهورية العربية المتحدة الذي نتج عن انقلاب حيدر الكزبري وموفق عصاصة. وحسب الياس الفرزلي، أحد رفاق عفلق في بيروت، كان موقف عفلق من الوحدة مبدئيًا فغضب من صلاح البيطار وأكرم الحوراني الذين أيدا الانفصال، وأصدر بياناً شجب فيه الانفصال. حمى موقف عفلق الحزب في سورية ومكنه من القيام بانقلاب 8 آذار. وأخرج بالموقف الذي أعلنه من بيروت الحزب من أيدي القائمين بالانفصال. كان عفلق شديد الوضوح. فبعد 28 أيلول تاريخ الانفصال، حصل انقلاب آخر في 22 آذار 1962. ولم يرض عبدالناصر بالانقلاب الجديد. وأيد عفلق عودة الوحدة من دون أن تحظى أخطاؤها برضاه. كان يعتبر أن هناك خندقين: خندق الرجعية والانفصالية وخندق الوحدة.[6]

أفكار عفلق والربيع العربي[عدل]

حسب وزير الإعلام السوري السابق محمد أحمد الزعبي، فإن الأفكار والمبادىء البعثية التي ناهز عمرها نصف قرن، ما تزال أفكارا تنبض بالحياة، وتعبر عن حركات التحرر الوطني العربية، التي تجسدها ثورات الربيع العربي، ولهذا باتت الشعارات الثلاثة التي تمثل خلاصة فكر عفلق (الوحدة والحرية والاشتراكية) شعارات العديد من حركات التحرر في مختلف أقطار الوطن العربي. وجسب الزعبي، فإن الممارسات الخاطئة التي مارستها وتمارسها قوى وعناصر سياسية وأيديولوجية حملت وتحمل اسم البعث هي انحراف بيّن عن الفكر الحقيقي للبعث، وعن فكر قائده المؤسس أحمد ميشيل عفلق، ولا سيما فيما يتعلق بالممارسة الديمقراطية وحقوق الإنسان.[7]

مؤلفاته[عدل]

بدأ عفلق الكتابة في تشرين الأول عام 1935 (مقالة عهد البطولة) وكان آخر ما ألفه هو "الديمقراطية والوحدة عنوان المرحلة الجديدة" عام 1989 في ذكرى إنشاء الحزب وانتهاء الحرب العراقية الإيرانية. بعد وفاته جمعت مقالاته ومؤلفاته ضمن كتاب "في سبيل البعث" من خمسة أجزاء.

نقده[عدل]

تعرض ميشيل عفلق لانتقادات من أطرف عدة، مثل الوهابية في السعودية والفرع السوري لحزب البعث ومن مراقبين اعتبروا أنه كان حالمًا أكثر مما كان واقعيا، وأنه لم يضع خطة للعمل على تحقيق الوحدة بل اكتفى بوضع الأساس الفكري.

الانتقادات الوهابية[عدل]

الخلاف مع الفرع السوري لحزب البعث[عدل]

بعد انقلاب الثامن من آذار ووصل البعث إلى السلطة من جديد، بدأ الصراع بين كتلتين داخل الحزب، الأولى تمثل القيادة التاريخية للحزب مثل ميشيل عفلق وصلاح الدين البيطار ومنيف الرزاز وشبلي العيسمي وغيرهم التي استُحضِرَت إلى الحكم بُعَيْدَ انقلاب آذار 1963، ومعهم بعض الضباط وعلى رأسهم أمين الحافظ والضابط النافذ آنذاك محمد عمران من جهة، وبين كتلة من الضباط الصغار المنتمين في معظمهم للأقليات، وحسم هذا الصراع بانقلاب 23 شباط 1966، حيث أزاحت مجموعة من ضباط الرتب الصغيرة القيادة التاريخية للحزب، فانتهت السلطة إلى يد مجموعة ضباط يساريين متشددين أبرزهم صلاح جديد وحافظ أسد وسليم حاطوم وعبد الكريم الجندي، ومعظمهم من الأقليات. تحالفت هذه المجموعة الصغيرة مع مجموعة من القيادات المدنية السنية، مثل نور الدين الأتاسي الذين عُين في منصب رئيس الجمهورية ويوسف زعين في منصب رئيس الوزراء وعدد آخر. بعد الانقلاب فر ميشيل عفلق إلى العراق. بعد ذلك، ونتيجة الخلافات الشخصية مع عفلق وزعماء الفرع العراقي للحزب، اتهم الجناح المنتصر في الفرع السوري عفلق "بسرقة" أفكاره من زكي الأرسوزي. وبعد وصول صلاج حديد وحافظ الأسد إلى السلطة عام 1966، حكم في دمشق على عفلق بالإعدام.[6]

الانتقادات الفكرية[عدل]

بحسب محمد أحمد الزعبي، طبعت الانتقائية فكر ميشيل عفلق، مع أنها أكسبت أيديولوجية البعث المرونة والقابلية على التفاعل مع الأيديولوجيات الأخرى، ولكنها أبقتها، في نفس الوقت، في فلك الاتجاه المثالي الفلسفي.[7]

رحيله واكتشاف اعتناقه للإسلام[عدل]

صدام حسين وعزة الدوري يحملان جثمان عفلق في بغداد.

توفي عفلق في باريس عام 1989 ومنها نقل إلى بغداد لدفنه. أقامت الحكومة العراقية تأبيناً مهيباً له ودفنته في قبر مزخرف تحت قبة زرقاء في الحديقة الغربية لمقر القيادة القومية لحزب البعث في بغداد عند تقاطع شارع الكندي مع طريق القادسية السريع. وذكرت الحكومة العراقية آنذاك خبر اعتناق ميشيل الإسلام قبل مماته. تحدث إياد عفلق نجل ميشيل عن رسالة كتبها والده قبل وفاته ووضعها في مصحف كان يحمله، وذكر فيها أنه شهد الشهادتين وأنه يموت على دين الإسلام، ووقّع في نهاية الرسالة باسم "أحمد ميشيل عفلق" بتاريخ 12 تموز 1980.[8]

وبين تأكيد البعض ونفي آخرين لإسلام عفلق، تحدثت مقالة نشرتها صحيفة دنيا الوطن عن إسلام عفلق وحقيقتها، وفيها يستنتج الكاتب ثلاثة أشياء:

  • أن رسالة عفلق لم تكتب لغايات الدعاية السياسية، إذ أنها لو كانت كذلك، لما دست بين دفتي مصحف عفلق قرابة الست سنوات قبل أن يعثر عليها صدفة، ولم تكتشف إلا بعد مماته.
  • أنها غير موجهة لأحد بعينه، وإنما لمن يعثر عليها في حالة سقوط أو إسقاط الطائرة.
  • أن عفلق كان مسلما حقا، وأنه كان يقرأ القرآن الكريم.[4]

توثيق سيرته[عدل]

تدمير قبره[عدل]

في تشرين الثاني 2003 قامت قوات الإحتلال في العراق بتدمير قبر ميشيل عفلق إثر قرار مجلس الحكم الانتقالي باجتثاث البعث[9][10]. العديد من الجهات استنكرت ذلك العمل [11][12][13]. وفي آذار 2004 أحبط الأردن محاولة تهريب شاهد القبر الخاص به إلى الأردن.[14]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت عفلق، ميشيل، 1936. في سبيل البعث. المؤلفات الكاملة. ص.
  2. ^ ميشيل عفلق وجمال أتاسي، موقفنا السياسي من الشيوعية، القاهرة 1957، ص 3
  3. ^ أ ب محمد عمارة، 1997. التيار القومي الإسلامي، القاهرة. ص25
  4. ^ أ ب الجوهري، شاكر، 2007. قصة وخفايا إسلام ميشيل عفلق بالوثائق: صدام كشف إسلامه قبل وفاته بسنوات لمراقب عام الإخوان المسلمين السوريين. دنيا الوطن بتاريخ 24 نيسان 2007. تاريخ الولوج 16 تشرين الثاني 2014.
  5. ^ ميشيل عفلق وصلاح الدين البيطار، 1944. القومية العربية وموقفها من الشيوعية. دمشق. ص 9/10.
  6. ^ أ ب موقع جبلة، 2007. رفاقه يتذكرون - ميشيل عفلق (3). نقلا عن صحيفة الحياة اللندنية.
  7. ^ أ ب الزعبي، محمد أحمد، 2013. أحمد ميشيل عفلق: العفلقية وحزب البعث. مركز الشرق العربي، لندن.
  8. ^ العربية، 2007. عائلة مؤسس "البعث" تؤكد وجود رسالة تثبت اعتناقه الإسلام.
  9. ^ [1] قوات الاحتلال أزالت قبر "ميشال عفلق". موقع باب. 08-10-2003
  10. ^ [2] العداء الأميركي للرمز. الأخبار، عن جريدة السفير بقلم منح الصلح.
  11. ^ [3] لقاء ثقافي استنكارا للاعتداء على قبر ميشيل عفلق نظمه المنتدى القومي العربي. المحرر.
  12. ^ [4]
  13. ^ [5] ميشيل عفلق. المحرر. بقلم ليث شبيلات.
  14. ^ [6] الأمن الأردني يحبط محاولة لتهريب "شاهد قبر" ميشيل عفلق. جريدة الرياض. 26-03-2004

وصلات خارجية[عدل]