هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الأزمات وحلولها (كتاب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
هذه المقالة تعتمد اعتماداً كاملاً أو شبه كامل على مصدر وحيد، رجاء ساعد في تحسين هذه المقالة بإضافة مصادر مناسبة. (ديسمبر 2018)

الأزمات وحلولها كتاب من تأليف الإمام الشيرازي يناقش فيه الأزمات العالمية وكيفية حلها بشكل مبسط

نظرة على الكتاب[عدل]

يقول المؤلف[1]:

فإنه لم يكن عندنا في العراق قبل الحرب العالمية الثانية لفظة(المشكلة) ولا كلمة(الأزمة)، وذلك لعدم وجود حقيقة لهما حينذاك الا بالمقدار الطبيعي، فكانت الأمور تسري على وفق النظام العادي حيث تبقى شيء من نظام الإسلام في تلك البلاد،وكان الحكام ـ عادة ـ على فطرتهم، ومن الواضح أن الفطرة توحي إلى الصحة في القول والعمل والاعتقاد، ولكن بعد تمام الحرب العالمية الثانية أغرقت قوانين المستعمرين العراق بجسمانيتها وروحانيتها، فبدأت تطرق أسماعنا هاتان اللفظتان بعد أن تكونت حقيقتهما في تلك البلاد، ثم أخذت تزداد شيئاً فشيئاً حتى وصلت الحالة الراهنة إلى مثل صدام

فيعتقد المؤلف بأن سبب هذه الأزمات هو الابتعاد عن القانون الإسلامي.

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ الأزمات وحلولها: ص6، طبعة دار المهدي والقرآن الحكيم / أصفهان
Nuvola apps bookcase.svg
هذه بذرة مقالة عن كتاب بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.