الإسلام في إيران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

Allah1.png

الإسلام في إيران ظهر منذ الفتح الإسلامي لبلاد فارس (637-651) وأسفر عن تراجع الديانة المجوسية (الزرادشتية) في نهاية المطاف.

أحوال بلاد فارس قبل الإسلام[عدل]

وكان المذهب الشيعي في مدينة الإيراني من مدينة آمل علويان بدأت. قد ذكر المؤرخون وصف مظالم الامبراطورية الساسانية في شعبها واستبدادها بالفوضى وبغض حكامه، ولاسيما سماح الدولة الرزادشتية لكهنة بالسيطرة على الأمور المدنية.ويشير المؤرخ غيتاني في قوله: "ظهر الفتح الإسلامي كمخلص للشعب من حكم الساسانين".

أحوال بلاد فارس بعد الفتح الإسلامي[عدل]

ظلت بلاد فارس خاضعة للحكم الإسلامي على مدار التاريخ الإسلامي وانتشر الإسلام فيها حيث كانت إيران سنية المذهب آنذاك ولم تكون فيها سوى أربع مدن شيعية المذهب وهي أوه وقاشان وقم وسبزوان.عقب ظهور الحكم الصفوي على يد إسماعيل الصفوي في إيران أعلن فرض المذهب الشيعي إثنا عشري مذهب رسمياً للدولة، وعلى الرغم من ظهور الشيعة قبل الحكم الصفوي إلا أن هذا المذهب تأثيره قليل في كافة الدول الإسلامية آنذاك.حتى وصول الحكم الصفوي للسلطة وفرضه على إمبراطوريته للمذهب الشيعي إثنا عشري، مماأسفر عن انتشار المذهب الشيعي في إيران وماحولها.

أحوال جمهورية إيران إسلامية في وقتنا الحاضر[عدل]

تشكل نسبة المسلمين في إيران حوالي 99%, ويبلغ تعداد سكان ما يقارب 83 مليون نسمة[1]، وعلى الرغم من أن المذهب الشيعي هو المذهب الرسمي للدولة (حسب الإحصائية الرسمية لوكالة المخابرات المركزية نسبة الشيعة ما يقارب 90-95% من نسبة المسلمين في البلاد ما يعني عددهم يترواح بين 74-78 مليون[1]) إلا أن السنة يشكلون أكبر أقلية في إيران حيث تشير الإحصائية لوكالة المخابرات المركزية إلی أن نسبتهم يتراوح ما بين 5-10 في المئة من المسلمين في إيران ما يعني عدد المسلمين السنة في إيران يقارب ما بين 4-8 مليون.[1]وبعض الإحصائيات تشير إلى عدد المسلمين السنيين مايتراوح بين 15 مليون و20 مليون سني ينتمون إلى عرقيات مختلفة مثل العرب والبلوش و الأكراد. [بحاجة لمصدر]

مراجع[عدل]