هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

الإسلام في تيمور الشرقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. الرجاء المساعدة في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. المعلومات غير المنسوبة إلى مصدر يمكن التشكيك فيها وإزالتها. (ديسمبر 2018)

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

Allah1.png

يشكل المسلمون أقلية دينية في تيمور الشرقية. وتقدر وزارة الخارجية الأمريكية ووكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية نسبة المسلمين في تيمور الشرقية بحوالي 1% من عدد السكان[1]. وقد كان مسلم سني هو مرعي بن عمودة الكثيري ـ ذو الأصل العربي الحضرمي ـ هو أول رئيس وزراء للبلاد (من مايو 2002 إلى يونيو 2006) بعد حصولها على الاعتراف الدولي، وقد استقال الكثيري في 26 يونيو 2006 في أعقاب أزمة سياسية طاحنة مرت بها البلاد[2]. ويعد الكثيري من المسلمين القلائل للغاية الذين يشتغلون بالسياسة في تيمور الشرقية التي يدين 97% من سكانها بالكاثوليكية.

المراجع[عدل]

  1. ^ CIA world factbook نسخة محفوظة 28 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Agence France-Presse (2006). East Timor PM quits. Retrieved June 26, 2006. نسخة محفوظة 09 يوليو 2006 على موقع واي باك مشين.
Mosque02.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.