الإسلام في فانواتو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جزء من السلاسل حول
الإسلام حسب البلد

Allah1.png

الإسلام في فانواتو، دخل الإسلام إلى جزر فانواتو ، قبل استيلاء فرنسا و انجلترا على البلاد، ولكن المحتلين قاموا بتزويج المسلمين من فتيات نصرانيات و أرسلوهم إلى دول شرق آسيا ، وقاموا بعمليات تهجير للمسلمين، ولكن الإسلام عاد للجزيرة من جديد من خلال دعوة الشيخ فابانجا، ويبلغ عدد المسلمين حاليا أكثر من (1000) مسلم من إجمالي عدد السكان البالغ (211) ألف نسمة. [1].

التضليل الفكري للمسلمين[عدل]

انتشرت بالجزر طوائف وفدت إليها من بيرو، ادعوا أنهم من المسلمين ، واستولوا على المساجد ومارسوا هناك ما يسمى بـ"الأمومة الدينية" فمارسوا طقوسًا غريبة بالمساجد، وقالوا إن الجنة تحت أقدام الأمهات، فكان المسلمون – بسبب غياب الوعي الديني الصحيح، يصطفّون بالمساجد في حلقات ثم تقوم امرأة بالسير على صدورهم حتى يدخلوا الجنة، وهكذا تم القضاء على الإسلام والمسلمين في جزر (نيو هير يدز).

العودة للإسلام الصحيح[عدل]

كانت العودة من خلال رجل اسمه (فابنجا) أرسلته إحدى المؤسسات لدراسة علم اللاهوت في الهند، إلاّ أنه قابل في الهند بعض علماء الإسلام، فدرس علوم الإسلام وحفظ القرآن الكريم على أيديهم، حتى أصبح من أبرز دعاة الإسلام هناك، ولما عاد إلى وطنه أخذ يدعو الناس إلى الإسلام ، وأوضح لهم أن الإسلام هو الدين الأولى بالإتباع، حيث يصون الناس والمجتمعات من الرذائل ويدعوهم إلى الفضائل، كما أن الإسلام يصون حقوق الإنسان في كافة المجالات، فاعتنق الإسلام على يديه أكثر من 50 أسرة في العاصمة بورت فيلا، وتزايد عدد المسلمين حول الداعية (فابانجا) ووفد إليه من الجزر الأخرى عدد لا بأس به من الراغبين في التعرّف على الإسلام ، فقام بتأسيس أول مركز للدعوة الإسلامية في بلاده، وانتقل مع أنصاره من المسلمين إلى العديد من جزر فانواتو ، وهكذا تكونت أول أقلية مسلمة هناك ، ضمت بعض سكان الجزر وبعض الأوروبيين من المهاجرين أومن المقيمين هناك، وبعد وفاة (فابانجا) سار أولاده وأتباعه على هديه في التعريف بالإسلام ونشر دعوته الصحيحة بين سكان الجزر[2].

الوفود الإسلامية[عدل]

وفد رابطة العالم الإسلامي[عدل]

أوفدت رابطة العالم الإسلامي في مكة المكرمة إلى مسلمي فانواتو وفدًا إسلاميًا برئاسة مدير مكتب الرابطة في أستراليا للتعرّف على مطالبهم واحتياجات المسلمين هناك، وقد تضمن التقرير الذى أعده الوفد الإسلامي: إنشاء أول مركز إسلامي في جامعة جنوب المحيط الهادي التي توجد بالعاصمة بورت فيلا ، وإهداء مكتبة إسلامية للجامعة تضم المصاحف وترجمات معانيها باللغتين الأنجليزية و الفرنسية، وإنشاء قسم للفقه الإسلامي بالجامعة، إلى جانب تخصيص العديد من المنح الدراسية لأبناء المسلمين في جزر فانواتو لدراسة علوم الإسلام و اللغة العربية بالمعاهد والكليات الإسلامية بدول العالم الإسلامى والعربي.

وفد الأزهر[عدل]

أوفد الأزهر بعض دعاته الذين يعملون بالمراكز الإسلامية في أستراليا لبحث أحوال المسلمين في فانواتو ، وقد تضمن تقرير الأزهر، أن المسلمين هناك في حاجة ماسة إلى الدعم المادي والمعنوي للمؤسسات الإسلامية وضرورة تزويدهم بالمصاحف الشريفة وترجمات معاني القرآن الكريم والكتب الدينية[3].

المراجع[عدل]

  1. ^ الإسـلام فـي جـزر فـانـواتـو، البيان نسخة محفوظة 08 يوليو 2017 على موقع Wayback Machine.
  2. ^ الإسلام في جزر فانواتو، مفكرة الإسلام نسخة محفوظة 01 يونيو 2017 على موقع Wayback Machine.
  3. ^ المسلمون في جزر فانواتو.. ثابتون رغم التهجير، إسيا الوسطى نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع Wayback Machine.