العلاقات الجزائرية المغربية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الجزائر-المغرب
الجزائر المغرب
Algeria Morocco Locator 2.svg
 

السفارات
سفارة الجزائر في الرباط
  السفير : عبد الحميد عبداوي
  العنوان : 48-46 زنقة طارق بن زياد، الرباط
سفارة المغرب في الجزائر
  السفير : عبد الرحيم موزيان
  العنوان : المرادية، الجزائر

الجزائر-المغرب

العلاقات المغربية الجزائرية، تشير إلى العلاقات الثنائية بين المغرب والجزائر.

المقارنة بين الدول[عدل]

الجزائر الجزائر المغرب المغرب
علم Flag of Algeria.svg Flag of Morocco.svg
شعار Emblem of Algeria.svg Coat of arms of Morocco.svg
تعداد السكان 42,500,000 (تقدير 2018) 36,472,000 (تقدير 2019)
المساحة 2,381,741 كيلومتر مربع 710,850 كيلومترا مربعا
الكثافة السكانية 17.7 كيلومتر مربع 50.0 كيلومتر مربع
العاصمة الجزائر الرباط
المدينة الأكبر الجزائر الدار البيضاء
الحكومة نظام شبه رئاسي ملكية دستورية
القائد الحالي عبد المجيد تبون الملك محمد السادس ابن الحسن
اللغات الرسمية العربية, الأمازيغية العربية, الأمازيغية
الدين الرئيسي 99٪ إسلام سني, 1٪ آخرون 99٪ إسلام سني, 1٪ آخرون
الجماعات العرقية 99٪ عرب وأمازيغ, 1٪ آخرون 99٪ عرب وأمازيغ, 1٪ آخرون

التمثيل الدبلوماسي[عدل]

تتوفر الجزائر على سفارة في الرباط، وعلى قنصليتين بكل من وجدة والدار البيضاء، ويتوفر المغرب على سفارة بالجزائر، وعلى قنصليتين بكل من وهران وسيدي بلعباس.

تاريخ[عدل]

التوتر والخلاف والمواجهة العسكرية وفي أفضل الأحوال الفتور أهم ما ميز علاقات الجارين منذ فجر استقلال الجزائر عام 1961. بينما كانت مصر والاتحاد السوفياتي السابق وكوبا يقفون إلى جانب الجزائر وجبهة التحرير الجزائرية اثناء حرب الاستقلال كان المغرب يصنف في محور الدول المؤيدة. ورغم التأييد التي قدمها المغرب لجبهة التحرير الجزائرية خلال حرب التحرير ضد الاستعمار الفرنسي ظلت القيادة الجزائرية الشابة بعد الاستقلال تتوجس من نوايا المغرب بسبب مطالبة الاخير بمنطقتي بشار وتندوف اللتين كانتا تحت السيطرة الفرنسية منذ 1950. واتهم المغرب فرنسا بمحاباة الجزائر لدى ترسيم الحدود بين البلدين ونشر المغرب أواسط عام 1962 قواته في منطقة تقع خارج خط الحدود التي رسمتها فرنسا البلدين. توجه 350 ألف مغربي عام 1975 إلى الصحراء الغربية بينما كانت اسبانيا تتأهب لانهاء استعمارها للمنطقة المترامية الاطراف، هيأت الخطوة المغربية التربة لاندلاع حرب بين البلدين خلال عامي 1963 و 1964 وبدأت بمناوشات متفرقة لكنها تصاعدت وتيرة القتال بشدة في أكتوبر/ تشرين الأول 1963 واستمر الاشتباكات والمناوشات حتى العام التالي. توقفت الحرب بعد تدخل الجامعة العربية والاتحاد الافريقي وتم التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين الطرفين لكن الحرب تركت اثرا لا يمحى في جسد علاقات البلدين. كما أضافت تحالفات واستقطابات الحرب الباردة بين الشرق والغرب عنصرا خلافيا في علاقات البلدين، فبعد الإطاحة بحكم أحمد بن بلة في الجزائر ووصول هواري بومدين إلى الحكم في الجزائر تراجع التوتر بين البلدين لفترة مؤقتة وتوصل البلدان إلى اتفاق لرسم الحدود بين البلدين. لكن ما لبث أن عاد التوتر وتأزمت علاقات البلدين وازدادت تعقيدا بعد تنظيم المغرب ما يعرف بـ "المسيرة الخضراء" عام 1975، حيث زحف نحو 350 ألف شخص إلى مناطق بالصحراء الغربية، منهياً بذلك وجود الاستعمار الاسباني في المنطقة. وأدى الدعم العلني الذي قدمته الجزائر لجبهة البوليساريو التي ناهضت ما تسميه الاحتلال المغربي للصحراء الغربية إلى اندلاع مناوشات عسكرية بين البلدين عام 1976. وقدمت الجزائر لاحقا الملجأ لعدد من أبناء الصحراء الغربية وآوتهم في مخيمات بواحة تندوف وفي مخيمات تندوف، حيث أعلن عن اقامة الجمهورية الصحراوية وكانت الجزائر أول دولة تعترف بالجمهورية الوليدة. وفي عام 1979 توفي هواري بومدين وحل مكانه في الرئاسة الشاذلي بن جديد الذي بدا أنه ينتهج سياسية خارجية أكثر حذراً وأقل "ثورية" من السابق. ورغم تكرار الاتهامات المغرية للجزائر اوائل ثمانينيات القرن الماضي بمشاركة قواتها في معارك الصحراء الغربية لكن الاخيرة كانت تنفي ذلك تماما. ورغم تأسيس اتحاد المغرب العربي في 1989، إلا أنه عجز عن الاجتماع في قمم اقتصادية، بسبب الخلاف السياسي بين الجارين، وعقدت آخر قمة اقتصادية له في 1994. وتعمل الدولتان على تشديد الحماية العسكرية على الحدود البرية، إضافة إلى إنشاء أسوار عالية لمنع عمليات التسلل والتهريب عبر الحدود خاصة من طرف الجزائر لمنع تهريب الحشيش. توقفت جبهة البوليساريو عن شن عمليات عسكرية ضد القوات المغربية خلال السنوات القليلة الماضية. وفي أواخر تسعينيات القرن الماضي قام المغرب بنقل بعض قواته من الصحراء الغربية ونشرها على الحدود بين البلدين. كما أغلقت الحدود البالغ طولها 1559 كم بين البلدين بعد وقوع تفجيرات في مدينة مراكش المغربية عام 1994، إذ فرض الملك الراحل الحسن الثاني على الجزائريين التأشيرة لدخول المغرب وردت عليه الجزائر بغلق الحدود البرية بحجة أن قرار فرض التأشيرة "أحادي الجانب". ورغم تبادل الزيارات والرسائل بين مسؤولي البلدين وقادتهما لا يزال الجمود يسيطر على علاقات البلدين على جميع المستويات بينما لا تزال قضية الصحراء الغربية عالقة دون التوصل إلى حل يلقى رضى وقبول جبهة البوليساريو والجزائر من جهة و المغرب من جهة أخرى.

في سنة 1994، تم غلق الحدود البرية بين الجزائر والمغرب، على خلفية تفجير فندق أسني في مراكش، والذي قرر عقبه الملك الحسن الثاني فرض التأشيرة على الجزائريين، ليأتي قرار الرئيس اليمين زروال بغلق الحدود البرية بين البلدين.[1]

في سنة 2019، عينت الجزائر عبد الحميد عبداوي سفيراً جديداً لها في المغرب.[2]

في 6 يوليو 2020: عين الملك محمد السادس، سفيراً جديداً في الجزائر وهو عبد الرحيم موزيان.[3]

في 31 يوليو 2021، خلال خطاب الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى الثانية والعشرين لعيد العرش المجيد، دعا الملك لتجاوز الخلافات بين المغرب والجزائر، كما دعا الملك لفتح الحدود بين البلدين، وهو الطلب الذي لم تستجب له الجزائر.[4]

في 24 أغسطس 2021، أعلنت الجزائر عبر وزير خارجيتها قطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، وصرح وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة قائلًا «لم تتوقف الأعمال العدائية من المملكة المغربية ضد الجزائر». ذكر الوزير الجزائري أيضًا أن قطع العلاقات نافذ من اليوم، لكن القنصليات في البلدين ستظل مفتوحة.[5] ردًّا على هذا القرار الجزائري، أصدرت وزارة الخارجية المغربية بيانًا جاء فيه أن القرار الجزائري «كان متوقعًا بالنظر إلى منطق التصعيد الذي تم رصده في الأسابيع الأخيرة».[6]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "كيف وصلت العلاقات المغربية الجزائرية إلى طريق مسدود؟". مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "وزير خارجية المغرب يستقبل السفير الجديد للجزائر". مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "الملك محمد السادس يعين سفراء جدد". مؤرشف من الأصل في 7 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "خطاب الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى 22 لعيد العرش (31 يوليوز 2021)". مؤرشف من الأصل في 31 يوليو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "الجزائر تقطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب". بي بي سي عربي. 24 أغسطس 2021. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "المغرب يأسف لقرار الجزائر "غير المبرر" بقطع العلاقات". بي بي سي عربي. 25 أغسطس 2021. مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2021. اطلع عليه بتاريخ 25 أغسطس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)