المستكفي بالله الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الدولة العباسية
خلفاء بني العباس في القاهرة
المستنصـر بالله الثاني (1261 – 1262)
الحاكـم بأمر الله الأول (1262 – 1302)
المستكفـــي بالله الثاني (1302 – 1340)
الواثـــــــق بالله الثاني (1340 – 1341)
الحاكــم بأمر الله الثاني (1341 – 1352)
المعتضـــــد بالله الثاني (1352 – 1362)
المتوكل على الله الأول (1362 – 1377)
المستعصـــم بالله الثاني (1377 – 1377)
المتوكل على الله الأول* (1377 – 1383)
الواثــــــــق بالله الثالث (1383 – 1386)
المستعصـــم بالله الثاني* (1386 – 1389)
المتوكل على الله الأول* (1389 – 1406)
المستعــــين بالله الثاني (1406 – 1414)
المعتضــــد بالله الثالث (1414 – 1441)
المستكفــــي بالله الثالث (1441 – 1451)
القائـــــم بأمر الله الثاني (1451 – 1455)
المستنجـــــد بالله الثاني (1455 – 1479)
المتوكل على الله الثاني (1479 – 1497)
المستمســـــــــــــك بالله (1497 – 1508)
المتوكل على الله الثالث (1508 – 1516)
المستمســـــــــــــك بالله* (1516 – 1517)
المتوكل على الله الثالث* (1517 – 1517)
علامة (*): تعني فترة خلافة أخرى قام بها الخليفة.

المستكفي بالله أبو الربيع سليمان بن الحاكم بأمر الله ولد في نصف المحرم سنة اربع وثمانين وستمائة

واشتغل بالعلم قليلا وبويع بالخلافة بعهد من أبيه في جمادى الأولى سنة إحدى وسبعمائة وخطب له على المنابر في البلاد المصرية والشامية وسارت البشارة بذلك إلى جميع الأقطار والممالك الإسلامية وكانوا يكنون بالكبش فنقلهم السلطان الملك الناصر محمد بن قلاوونإلى القلعة وأفرد لهم دارا

وفي سنة اثنتين هجم التتار على الشام فخرج السلطان ومعه الخليفة لقتالهم فكان النصر عليهم وقتل من التتار مقتلة عظيمة وهرب الباقون وفيها زلزلت مصر والشام زلزلة عظيمة هلك فيها خلق تحت الهدم

وبويع الأمير ركن الدين بيبرس الجاشنكير بالسلطنة في الثالث والعشرين من شهر شوال ولقب الملك المظفر وقلده الخليفة وألبسه الخلعة السوداء والعمامة المدورة ونفذ التقليد إلى الشام

وفي سنة ست وثلاثين وقع بين الخليفة والسلطان أمر فقبض على الخليفة واعتقله بالبرج ومنعه من الاجتماع بالناس ثم نفاه في ذى الحجة سنة سبع إلى قوص هو وأولاده وأهله ورتب لهم ما يكفيهم وهم قريب من مائة نفس

واستمر المستكفى بقوص إلى أن مات بها في شعبان سنة اربعين وسبعمائة ودفن بها وله بضع وخمسون سنة

قال ابن حجر في الدار الكامنة كان فاضلا جوادا حسن الخط جدا شجاعا يعرف بلعب الأكرة ورمى البندق وكان يجالس العلماء والأدباء وله عليهم إفضال ومعهم مشاركة وكان بطول مدته يخطب له على المنابر حتى في زمن حبسه ومدة أقامته بقوص وكان بينه وبين السلطان أولا محبة زائدة وكان يخرج مع السلطان إلى السرحات ويلعب معه الكرة وكانا كالأخوين والسبب في الوقيعة بينهما أنه رفع إليه قصة عليه خط الخليفة بأن يحضر السلطان بمجلس الشرع الشريف فغضب من ذلك وآل الأمر إلى أن نفاه إلى قوص ورتب له على واصل المكارم أكثره مما كان له بمصر وقال ابن فضل الله في ترجمته من المسالك كان حسن الجملة لين الحملة.

سبقه
الحاكم بأمر الله الأول
الخلافة العباسية
1303 – 1340
تبعه
الواثق بالله الثانى