عبد الله بن عباس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عبد الله بن عباس
حبر الأمة وترجمان القرآن
عبد الله بن عباس.png
اسم عبد الله بن عباس ملحوق بدعاء الترضي عليه

معلومات شخصية
الميلاد 3 ق هـ / 618 - 619م
مكة
الوفاة 68 هـ / 687م
الطائف
الكنية أبو عبّاس[1]
اللقب حَبْر الأمّة، تَرجمان القرآن[2]
العرق هاشمي قرشي
الديانة الإسلام
مشكلة صحية عمى  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة حبيبة بنت الزبير، شميلة بنت أبي حناءة، زهرة بنت مشرح
أبناء العباس، والفضل، ومحمد، وعبد الرحمن، وعلي، ولبابة، وأسماء
الأب العباس بن عبد المطلب
الأم لبابة الكبرى
أخوة وأخوات
الحياة العملية
العصر صدر الإسلام
التلامذة المشهورون عطاء بن أبي رباح،  ووهب بن منبه،  وطاووس بن كيسان،  وأنس بن مالك،  والقاسم بن محمد بن أبي بكر،  ومحمد بن سيرين،  ومجاهد بن جبر،  وبكير بن الأخنس السدوسي  تعديل قيمة خاصية (P802) في ويكي بيانات
المهنة عالم مسلم فقيه محدث مفسر
اللغات العربية[3]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علوم القرآن، علم الحديث، الفقه، علوم شرعية

عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي، (3 ق هـ / 618م - 68 هـ / 687م) هو صحابي محدث وفقيه وحافظ ومُفسِّر، وابن عم النبي محمد، وأحد المكثرين لرواية الحديث، حيث روى 1660 حديثًا عن النبي محمد.

ولد في مكة في شعب أبي طالب قبل الهجرة النبوية بثلاث سنوات، وهاجر مع أبيه العباس بن عبد المطلب قبيل فتح مكة فلقوا النبي محمدًا بالجحفة؛ وهو ذاهب لفتح مكة، فرجعا وشهدا معه فتح مكة، ثم شهد غزوة حنين وغزوة الطائف، ولازم النبي وروى عنه، ودعا له النبي قائلًا: «اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل»، وقال أيضًا: « اللهم علمه الكتاب، اللهم علمه الحكمة»، توفي النبي وعمره ثلاث عشرة سنة، فكان يفسّر القرآن بعد موت النبي، حتى لُقِّب بـ حّبر الأمة وترجمان القرآن، والحبر والبحر.

كان ابن عباس مستشارًا لعمر بن الخطاب في خلافته على صغر سنة، وكان يُلقبه بـ فتى الكهول، شهد ابن عباس فتح إفريقية سنة 27 هـ مع ابن أبي السرح، وغزا طبرستان مع سعيد بن العاص في سنة 30 هـ، وتولى إمامة الحج سنة 35 هـ بأمر عثمان، وشهد مع علي بن أبي طالب موقعة الجمل ووقعة صفين، وكان أميرًا على الميسرة، ثم شهد مع علي قتال الخوارج في النهروان، وأرسله علي إلى ستة آلاف من الحرورية فحاورهم ابن عباس، فرجع منهم ألفان. وولاه علي على البصرة، من سنة 36 هـ حتى سنة 39 هـ، ثم خلفه عليها أبو الأسود الدؤلي.

ولما أخذت البيعة ليزيد في حياة معاوية امتنع ابن عباس عن مبايعته، وبعد وفاة معاوية كان ابن عباس يرى عدم خروج الحسين إلى الكوفة، ونصحه بعدم الخروج عدة مرات، وبعد وفاة الحسين ثم يزيد اعتزل ابن عباس الناس مع محمد بن الحنفية، ولم يبايع عبد الله بن الزبير ولا مروان بن الحكم، وكفَّ بصره في آخر عمره، فسكن الطائف، وتوفي بها سنة 68 هـ وعمره إحدى وسبعون سنة، وصلى عليه محمد بن الحنفية.

طلب ابن عباس العلم والحديث من الصحابة، وقرأ القرآن على زيد بن ثابت وأبي بن كعب، وكان يسأل عن الأمر الواحد ثلاثين من الصحابة، كان لابن عباس مجلس كبير في المدينة يأتيه الناس لطلب العلم، وكان يُقسِّم مجلسه أيامًا ودروسًا، فيجعل يومًا للفقه، ويومًا لتفسير القرآن، ويومًا للمغازي، ويومًا للشعر، ويومًا لأيام العرب. وقد روى حوالي 1660 حَدِيثًا، ولهُ في الصحيحين 75 حَدِيثًا متفقا عليها، وتفرد البخاري له بِـ 110 أَحَادِيثَ، وتفرَّد مسلم بن الحجاج بـ 49 حَدِيثًا.

نسبه[عدل]

تخطيط اسم العباس بن عبد المطلب والد عبد الله وعم النبي محمد.
تمَّوا بتمَّامٍ فصاروا عشرةيا رب فاجعلهم كرامًا بررة
  • وله من الأخوات ثلاثة، هن: صفية، أميمة، أم كلثوم؛ ويقال لها أم حبيب.[9]

حياته[عدل]

مولده[عدل]

منظر كاشف لمكة من على متن جبل النور.

اختلفت الروايات في سنة مولد عبد الله بن عباس على عدة أقوال:

  • القول الأشهر أنه وُلِدَ في عام الهجرة إلى المدينة أي سنة 622م،[10]:21 وهو ما يؤيده ما يرويه سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال: "مات رسول الله Mohamed peace be upon him.svg وأنا ابن عشر سنين وأنا مختون، وقد قرأت المُحكَم من القرآن "، وكانوا لا يختنون الرجل إلا عندما يبلغ الحلم.[11][12]
  • القول الثاني أنه وُلِدَ قبل الهجرة بثلاث سنوات، زمن حصار المسلمين في شعب أبي طالب، أي سنة 619م،[10]:21 وتؤيده عدة روايات، فعن شعبة بن الحجاج عن ابن عباس أنه قال: "ولدت قبل الهجرة بثلاث سنين، ونحن في الشعب، وتوفي النبي Mohamed peace be upon him.svg وأنا ابن ثلاث عشرة".[13] وعن مجاهد بن جبر عن ابن عباس أنه قال: "لَمَّا كَانَ النَّبِيُّ Mohamed peace be upon him.svg وَأَهْلُ بَيْتِهِ فِي الشِّعْبِ أَتَى أَبِي النَّبِيَّ Mohamed peace be upon him.svg فَقَالَ: يَا مُحَمَّدُ، مَا أَرَى أُمَّ الْفَضْلِ إِلَّا قَدِ اشْتَمَلَتْ عَلَى حَمْلٍ قَالَ: «لَعَلَّ اللهَ أَنْ يُقِرَّ أَعْيُنَنَا مِنْهَا بِغُلَامٍ»، فَأَتَى بِي النَّبِيَّ Mohamed peace be upon him.svg وَأَنَا فِي خِرْقَتِي فَحَنَّكَنِي قَالَ مجاهد: لَا نَعْلَمُ أَحَدًا حُنِّكَ بِرِيقِ النُّبُوَّةِ غَيْرَهُ".[14] وقال الواقدي: لا خلاف أنه ولد في الشعب، وبنو هاشم محصورون، فولد قبل خروجهم منه بيسير، وذلك قبل الهجرة بثلاث سنين.[15][16]
  • بينما قال ابن منده: ولد قبل الهجرة بسنتين.[15]

إسلامه[عدل]

رسم عثماني يعود لحوالي 1595 يصور النبي وقد غطي وجهه مع أصحابه وهم يدخلون مكة، بحضور الملائكة جبريل وميكائيل واسرافيل وعزرائيل.[17]

لا يُعرف زمن إسلامه على وجه التحديد، لكنه أسلم هو وأمه أم الفضل بنت الحارث قبل فتح مكة بزمن غير يسير،[10]:27 لكنهما لم يهاجرا إلى المدينة المنورة، وكان يتلو Ra bracket.png إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً Aya-98.png La bracket.png ويقول: "كنت أنا وأمي ممن عذر الله".[18] ولم تتح لهما الهجرة إلا عندما أشهر والده العباس إسلامه، وأراد الهجرة قبيل فتح مكة، فخرجا معه، فلقوا النبي محمد بالجحفة؛ وهو ذاهب لفتح مكة، فرجعا وشهدا معه فتح مكة في صبيحة يوم الجمعة 20 رمضان 8 هـ، وبايعه النبي وبايع ابن عباس وهو صغير لم يبلغ الحُلم بعد، يقول محمد بن علي بن الحسين: "أن النبي Mohamed peace be upon him.svg بايع الحسن والحسين، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن جعفر وهم صغار، ولم يبقلوا، ولم يبلغوا، ولم يبايع صغيرًا إلا منّا"،[19] أي من أهل البيت.

صحبته للنبي محمد[عدل]

بعدما هاجر ابن عباس، لزم النبي محمد، وأخذ عنه، وكانت صحبته للنبي حوالي ثلاثين شهرًا.[5] وكان لقرابته للنبي أثر في ذلك، فكانت خالته ميمونة بنت الحارث زوجة النبي،[20] وكان ابن عباس يدخل بيت النبي، ويبيت في حجرة خالته أيامًا، ويقوم بخدمة النبي. وكان يصف للصحابة كل ما يراه من أفعال النبي وأقواله،[5] وذات مرة كان النبي في بيتِ ميمونةَ فوضَعْ ابن عباس له وَضوءًا مِنَ الليلِ فقالتْ له ميمونةُ: "وضَع لك هذا عبدُ اللهِ بنُ عباسٍ" فقال النبي: "اللهم فقِّهْهُ في الدينِ وعلِّمْهُ التأويلَ".[21] وضمّه النبي إلى صدره وقال: "اللَّهُمَّ عَلِّمْهُ الْكِتَابَ".[22]

ويذكر ابن عباس أنه رأى جبريل مرتين في بيت النبي، فيقول: "رأيت جبريل مرتين، ودعا لي بالحكمة مرتين".[23] ويروي ابن عباس قصة رؤيته لجبريل فيقول:

عبد الله بن عباس كنت مع أبي عند النبي Mohamed peace be upon him.svg وعنده رجل يناجيه، فقال العباس: ألم تر إلى ابن عمك كالمعرض عني؟ فقلت: إنه كان عنده رجل يناجيه. قال: أوكان عنده أحد؟ قلت: نعم. فرجع إليه، فقال: يا رسول الله هل كان عندك أحد; فإن عبد الله أخبرني أنه كان عندك رجل تناجيه؟ قال: هل رأيته يا عبد الله؟ قلت: نعم. قال: ذاك جبريل عليه السلام.[8] عبد الله بن عباس

وكان ابن عباس ملازمًا للنبي محمد في مرضه واحتضاره ووفاته، ووصف الأيام الأخيرة للنبي، وخروج النبي من مرضه إلى الصلاة وخطبته، وصفة وفاة النبي وكيفية غسله والصلاة عليه، وما دار بعد وفاة النبي بين الصحابة.[10]:49: 52 وقد تُوفي النبي وعمر ابن عباس ثلاث عشرة سنة، وقيل عشرة، وقيل خمس عشرة -لاختلاف المصادر في سنة مولده-، لكن أجمعت المصادر على أنه كان قد خُتِنَ وبَلغ الحُلم.[16]

في عهد عمر[عدل]

كان ابن عباس مُقدَّمًا عند عمر بن الخطاب في زمن خلافته، كان عمر بن الخطاب يحرص على مشورته في كل أمر، ويأذن له بالدخول عليه مع أهل بدر، حتى أن بعضهم تعجب من صنيع عمر،[10]:52: 64 فعن سعيد بن جبير قال: «كان ناس من المهاجرين قد وجدوا على عمر في إدنائه ابن عباس دونهم، وكان يسأله، فقال عمر: أما إني سأريكم اليوم منه ما تعرفون فضله، فسألهم عن هذه السورة: Ra bracket.png إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ Aya-1.png La bracket.png، فقال بعضهم: أمر الله نبيه إذا رأى الناس يدخلون في دين الله أفواجًا أن يحمده ويستغفره، فقال عمر: يا ابن عباس تكلم، فقال: أعلمه متى يموت؛ أي فهي آيتك من الموت، فسبح بحمد ربك واستغفره.» كان ابن عباس يقوم على منبر النبي محمد، فيقرأ البقرة وآل عمران فيفسرهما آية آية، وكان عمر إذا ذكره قال: "ذلك فتى الكهول، له لسان سؤول، وقلب عقول".[24] وفي رواية: "ذاكم كهل الفتيان".[25][26]

ولما رأى العباس قرب ابنه من الخليفة عمر أوصاه وصية قال فيها: «إن عمر يدنيك ويجلسك مع أكابر الصحابة فاحفظ عني ثلاثًا: لا تفشين له سرًا، ولا تغتابن عنده أحدًا، ولا يجربن عليك كذبًا.»، قال الشعبي لابن عباس: "كل واحدة خير من ألف". فقال ابن عباس: "بل كل واحدة خير من عشرة آلاف".[8][27] ولم يزل ابن عباس ملازمًا لعمر حتى مقتله، فبعدما طُعِن دخل عليه وأخذ يواسيه،[10]:21 ويقول له: «يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَلَئِنْ كَانَ ذَاكَ لَقَدْ صَحِبْتَ رَسُولَ اللَّهِ Mohamed peace be upon him.svg فَأَحْسَنْتَ صُحْبَتَهُ ثُمَّ فَارَقْتَهُ وَهُوَ عَنْكَ رَاضٍ، ثُمَّ صَحِبْتَ أَبَا بَكْرٍ فَأَحْسَنْتَ صُحْبَتَهُ ثُمَّ فَارَقْتَهُ وَهُوَ عَنْكَ رَاضٍ، ثُمَّ صَحِبْتَ صَحَبَتَهُمْ فَأَحْسَنْتَ صُحْبَتَهُمْ وَلَئِنْ فَارَقْتَهُمْ لَتُفَارِقَنَّهُمْ وَهُمْ عَنْكَ رَاضُونَ.»، فقال عمر: «أَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ صُحْبَةِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرِضَاهُ فَإِنَّمَا ذَاكَ مَنٌّ مِنْ اللَّهِ تَعَالَى مَنَّ بِهِ عَلَيَّ وَأَمَّا مَا ذَكَرْتَ مِنْ صُحْبَةِ أَبِي بَكْرٍ وَرِضَاهُ فَإِنَّمَا ذَاكَ مَنٌّ مِنْ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ مَنَّ بِهِ عَلَيَّ وَأَمَّا مَا تَرَى مِنْ جَزَعِي فَهُوَ مِنْ أَجْلِكَ وَأَجْلِ أَصْحَابِكَ وَاللَّهِ لَوْ أَنَّ لِي طِلَاعَ الْأَرْضِ ذَهَبًا لَافْتَدَيْتُ بِهِ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ قَبْلَ أَنْ أَرَاهُ.».[28]

في عهد عثمان[عدل]

إفريقية هو الاسم الذي أطلقه المسلمون على ما فتحوه من مقاطعة أفريكا الرومانية (بالأحمر).[29][30]

بعد وفاة عمر شهد ابن عباس فتح إفريقية سنة 27 هـ مع عبد الله بن سعد بن أبي السرح، حيث نادى المُنادي بالجهاد في إفريقية، ولبَّى ابن عباس النداء، وقام عُثمان فيهم خطيبًا وحثَّهم على الجهاد، ووزَّع عليهم السلاح، كما أمدَّهم بِألف بعير يُحمل عليها ضُعفاءُ الناس أي فُقراؤهم،[31] فخرج المُسلمون في جيشٍ عظيمٍ،[32][33] يقوده الحارث بن الحكم بن أبي العاص،[34] إلى أن يقدموا على ابن أبي السرح بمصر فكانت القيادة له.[35] وفي سنة 30 هـ غزا ابن عباس طبرستان تحت قيادة سعيد بن العاص، فلمّا وصلوا إليها فتحوها، وذكر المدائني: «أن سعيد بن العاص ركب في جيش فيه الحسن والحسين، والعبادلة الأربعة، وحذيفة بن اليمان، في خلق من الصحابة، فسار بهم فمر على بلدان شتى يصالحونه على أموال جزيلة، حتى انتهى إلى بلد معاملة جرجان، فقاتلوه حتى احتاجوا إلى صلاة الخوف».[36][37]

كما تولى ابن عباس إمامة الحج سنة 35 هـ بأمر عثمان بن عفان له وهو محصور، وقد حجّ بالناس وفيهم عائشة بنت أبي بكر وأم سلمة، وكانت عائشة تقول: "هو أعلم الناس بالمناسك."، وخطب بالناس في عرفات وفسّر فيها سورة البقرة، وقيل سورة النور، قيل: "فسّر ذلك تفسيرًا لو سمعته الروم والترك والديلم لأسلموا."، وفي هذه الحجة قُتِلَ عثمان.[8]

في عهد علي[عدل]

رسم تُركي عُثماني لموقعة الجمل، وقد غُطّيَ وجه كلٍ من عائشة وعليّ باللون الأبيض.

شهد ابن عباس مع علي الجمل وصفين، وكان أميرًا على الميسرة، وكان ممن أشار على علي أن يستنيب معاوية على الشام، وأن لا يعزله عنها في بادئ الأمر، حتى قال له: "إن أحببت عزله فولَّه شهرًا واعزله دهرًا"، فأبى علي إلا أن يقاتله. ولما تراض الفريقان على تحكيم الحكمين طلب ابن عباس أن يكون من جهة علي ليكافئ عمرو بن العاص، فامتنعت مذحج وأهل اليمن إلا أن يكون من جهة علي أبو موسى الأشعري، ثم شهد مع علي قتال الخوارج في النهروان.[8] وقد كان ابن عباس ينتقد على علي في بعض أحكامه فيرجع إليه علي في ذلك،[8] روى البخاري في صحيحه: "أن عليًا حرق ناسًا ارتدوا عن الإسلام. فبلغ ذلك ابن عباس فقال: لَوْ كُنْتُ أَنَا لَمْ أُحَرِّقْهُمْ لِأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لاَ تُعَذِّبُوا بِعَذَابِ اللَّهِ» وَلَقَتَلْتُهُمْ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَنْ بَدَّلَ دِينَهُ فَاقْتُلُوهُ»".[38] وقد أرسله علي إلى ستة آلاف من الحرورية فحاورهم ابن عباس، فرجع منهم ألفان، وخرج سائرهم، فقاتلهم المهاجرون والأنصار، ومن حواره معهم:[39][40][41]

عبد الله بن عباس سألهم ابن عباس: ماذا تنقمون من علي؟ قالوا: ننقم منه ثلاثًا.
  • أولاهن: أنه حكم الرجال في دين الله، والله يقول: ﴿إِنِ الحكم إِلاَّ للَّهِ﴾،
  • والثانية: أنه قَاتَل، ثم لم يأخذ من مقاتليه سبيًا ولا غنائم، فلئن كانوا كفارًا، فقد حلت له أموالهم، وإن كانوا مؤمنين، فقد حرمت عليه دماؤهم.
  • والثالثة: رضى عند التحكيم أن يخلع عن نفسه صفة أمير المؤمنين، استجابة لأعدائه، فإن لم يكن أمير المؤمنين، فهو أمير الكافرين.

فقال ابن عباس:

  • أما قولكم: إنه حكم الرجال في دين الله، فأي بأس؟ إن الله يقول: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ﴾، وكان من حكم الله أنه صيره إلى الرجال يحكمون فيه، ولو شاء لحكم فيه، فجاز من حكم الرجال، أنشدكم بالله أحكم الرجال في صلاح ذات البين، وحقن دمائهم أفضل أو في أرنب؟ وفي المرأة وزوجها: ﴿وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا﴾ فنشدتكم بالله حكم الرجال في صلاح ذات بينهم، وحقن دمائهم أفضل من حكمهم في بضع امرأة؟.
  • وأما قولكم: قاتل ولم يَسْبِ، ولم يغنم. أفتسبون أمكم عائشة، تستحلون منها ما تستحلون من غيرها وهي أمكم؟ فإن قلتم: إنا نستحل منها ما نستحل من غيرها فقد كفرتم، وإن قلتم: ليست بأمنا فقد كفرتم: ﴿النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ﴾ فأنتم بين ضلالتين، فأتوا منها بمخرج.
  • وأما محي نفسه من أمير المؤمنين، فأنا آتيكم بما ترضون. إن نبي الله Mohamed peace be upon him.svg يوم الحديبية صالح المشركين فقال لعلي: اكتب يا علي: هذا ما صالح عليه محمد رسول الله. قالوا: لو نعلم أنك رسول الله ما قاتلناك فقال رسول الله Mohamed peace be upon him.svg: امح يا علي اللهم إنك تعلم أني رسول الله، امح يا علي، واكتب هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله والله لرسول الله Mohamed peace be upon him.svg خير من علي، وقد محى نفسه، ولم يكن محوه نفسه ذلك محاه من النبوة.
عبد الله بن عباس

ولَّاه علي بن أبي طالب على البصرة، وكان إذا خرج منها يستخلف أبا الأسود الدؤلي على الصلاة، وزياد بن أبي سفيان على الخراج، وهو أول من عرّف بالناس في البصرة، فكان يصعد المنبر ليلة عرفة ويجتمع أهل البصرة حوله فيفسر شيئًا من القرآن، ويذكر الناس من بعد العصر إلى الغروب، ثم ينزل فيصلي بهم المغرب. يقول ابن كثير: "وكان أهل البصرة مغبوطين به، يفقههم ويعلم جاهلهم، ويعظ مجرمهم، ويعطي فقيرهم، فلم يزل عليها حتى مات علي." وقيل: إن عليًا عزله عنها قبل موته، ثم وفد على معاوية فأكرمه وقربه واحترمه وعظمه، وكان يلقي عليه المسائل المعضلة فيجيب عنها سريعًا، فكان معاوية يقول: "ما رأيت أحدا أحضر جوابا منه". وفي عزله عن البصرة اختلاف بين المؤرخين.[8] بينما ذكر محمد بن جرير الطبري في تاريخه أنه تولّى البصرة من سنة 36 هـ حتى سنة 39 هـ، ثم خلفه عليها أبو الأسود الدؤلي.[42][43]

بعد الخلافة الراشدة[عدل]

اسما الحسن والحسين في آيا صوفيا بإسطنبول.

تذكر المصادر الشيعية أن ابن عباس دعا الناس بعد مقتل علي إلى مبايعة ابنه الحسن،[44] وقد جاء في بعض الروايات بأن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ظل واليًا على البصرة في عهد الحسن، لغاية عقد الصلح مع معاوية بن أبي سفيان، ثم خرج من البصرة معتزلًا السياسة قاصدًا مكة المكرمة وتفرغ للعلم والتعليم. وتذكر بعض الروايات الأخرى أنه خرج من البصرة وذهب إلى مكة بعد مقتل علي. وقد قال ابن الأثير الجزري أن هذه الرواية الثانية أصح وإنما كان الذي شهد صلح الحسن عبيد الله بن عباس وليس عبد الله. وقد قام عبد الله بن عباس باستخلاف "عبد الله بن الحارث بن نوفل" على البصرة ومضى إلى الحجاز.[45][46] ولمّا جاء الكتاب بموت الحسن بن علي؛ كان ابن العباس عند معاوية فعزاه، وبعث ابنه يزيد فعزاه، وقد كان ابن عباس محبًا للحسن والحسين، كان يُمسك الركاب للحسن والحسين ويُسوي لهما، فقال له مدرك أبو زياد: «أنت أكبر منهما تمسك لهما وتسوي عليهما.» فقال ابن عباس: «يا لكع. أتدري من هذان؟ هذان ابنا رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، أوليس هذا مما أنعم الله علي به أن أمسك لهما وأسوي عليهما؟».[47]:398 ولما أخذت البيعة ليزيد في حياة معاوية امتنع ابن عباس عن مبايعته، هو والحسين وابن الزبير، وعبد الرحمن بن أبي بكر، وابن عمر.[48][49]

رسمٌ تخيُلي من العصر القاجاري يُظهرُ الحُسين بن عليّ وهو يودع أهله قبل الذهاب لِكربلاء وقد غُطيت وجوههم باللون الأبيض.

ولما مات معاوية وعزم الحسين الخروج إلى العراق نهاه ابن عباس أشد النهي،[8] وقال: «يا ابن عم، إنه قد أرجف الناس أنك سائر إلى العراق، فبيِّن لي ما أنت صانع؟» قال: «قد أجمعت المسير في أحد يومَي هذين إن شاء الله - تعالى -» فقال له ابن عباس: «أخبرني إن كان عدوك بعد ما قتلوا أميرهم، ونفوا عدوهم، وضبطوا بلادهم، فسر إليهم، وإن كان أميرهم حيًا وهو مقيم عليهم، قاهر لهم، وعماله تجبي بلادهم، فإنهم إنما دعوك للفتنة والقتال، ولا آمنُ عليك أن يستفزوا عليك الناس، ويقلبوا قلوبهم عليك، فيكون الذي دعوك أشد الناس عليك.» فقال الحسين: «إني أستخير الله وأنظر ما يكون.» وجاء ابن عباس إلى الحسين اليوم التالي فقال: «يا ابن عم إني أتصبر ولا أصبر، وإني أتخوف عليك في هذا الوجه الهلاكَ، إن أهل العراق قوم غدرٌ فلا تغترن بهم، أقم في هذا البلد حتى ينفي أهل العراق عدوهم ثم أقدم عليهم، وإلا فسر إلى اليمن؛ فإن به حصونًا وشعابًا، ولأبيك به شيعةً، وكن عن الناس بمعزل، واكتب إليهم وبث دعاتك فيهم، فإني أرجو إذا فعلت ذلك أن يكون ما تحب.» فقال الحسين: «يا ابن عم، والله إني لأعلم أنك ناصح شفيق، ولكني قد أزمعت المسير.» فقال له: «فإن كنت ولا بد سائرًا فلا تسر بأولادك ونسائك، فوالله إني لخائف أن تقتل كما قتل عثمان ونساؤه وولده ينظرون إليه... فوالله الذي لا إله إلا هو لو أعلم أنك إذا أخذت بشعرك وناصيتك حتى يجتمع عليَّ وعليك الناس أطعتني وأقمت لفعلت ذلك.» وقد أورد هذا الخبر ابن الأثير الجزري.[50] وأورد محمد بن جرير الطبري رواية مشابهة.[51] ثم جاءه مرة أخرى قبل خروحه، ونصحه فأبى إلا الخروج، فقال له ابن عباس: «لولا أن يزري بي وبك، لنشبت يدي في رأسك، فقال الحسين: لأن أقتل بمكان كذا وكذا أحب إلى من أستحل حرمتها -يعني مكة المكرمة-» فقال ابن عباس فيما بعد: «وكان ذلك الذي سلَّى نفسي عنه.»[52][53][54]

حينها كتب يزيد بن معاوية كتابًا إلى عبد الله بن عباس شيخ بني هاشم حينئذٍ قائلًا: «نحسب أن رجالًا أتوه من المشرق فمنوه الخلافة، فإنهم عندك منهم خبرة وتجربة، فإن كان فعل فقد قطع واشج القرابة، وأنت كبير أهل بيتك والمنظور إليه، فاكففه عن السعي في الفرقة.» وكتب له مجموعة أبيات أشار فيها إلى خوفه من أن يحدث بينه وبين الحسين مصادمة، فكتب إليه ابن عباس: «إني لأرجو أن لا يكون خروج حسين لأمر تكرهه، ولست أدع النصيحة له في كل ما يجمع الله به الألفة وتُطفى بها الثائرة».[55][56]

وفي 10 محرم 61 هـ قُتِل الحسين في معركة كربلاء، فلمَّا بلغه موته حزن عليه حزنًا شديدًا ولزم بيته، وقال: "يا لسان قل خيرًا تغنم، واسكت عن شرٍ تسلم، فإنك إن لا تفعل تندم".[8] ورُوي عن ابن عباس أنه رأى النبي في المنام في اليوم الذي قُتل فيه الحسين فقال: «رَأَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْمَنَامِ بِنِصْفِ النَّهَارِ أَشْعَثَ أَغْبَرَ، مَعَهُ قَارُورَةٌ فِيهَا دَمٌ يَلْتَقِطُهُ، أَوْ يَتَتَبَّعُ فِيهَا شَيْئًا قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا هَذَا؟، قَالَ: دَمُ الْحُسَيْنِ، وَأَصْحَابِهِ لَمْ أَزَلْ أَتَتَبَّعُهُ مُنْذُ الْيَوْمَ».[57]

وبوفاة يزيد بن معاوية سنة 64 هـ، دعا عبد الله بن الزبير إلى نفسه بالخلافة، فبيايعه أهل الحجاز إلا ابن عمر وابن الحنفية وابن عباس،[58] واعتزل ابن عباس ومحمد بن الحنفية الناس، فدعاهما ابن الزبير ليبايعاه فأبيا عليه، وقال كل منهما: "لا نبايعك ولا نخالفك"، فهمّ بهما؛ فبعثا أبا الطفيل عامر بن واثلة فاستنجد لهما من العراق من شيعتهما. يقول ابن كثير الدمشقي: «فقدم أربعة آلاف فكبروا بمكة تكبيرة واحدة، وهموا بابن الزبير فهرب فتعلق بأستار الكعبة، وقال: أنا عائذ بالله، فكفوهم عنه، ثم مالوا إلى ابن عباس وابن الحنفية وقد حمل ابن الزبير حول دورهم الحطب ليحرقهم، فخرجوا بهما حتى نزلوا الطائف، وأقام ابن عباس سنتين لم يبايع أحدًا.» ومن حينها سكن ابن عباس الطائف وأقام بها.[8]

وفاته[عدل]

مسجد عبد الله بن العباس بالطائف.

أصاب ابن عباس العمى في آخر عمره، وكان يقول:[59]

إِن يَأخُذِ اللَهُ مِن عَينَيَّ نورَهُمافَفي لِساني وَقَلبي مِنهُما نورُ
قَلبٌ ذَكِيٌّ وَعَقلٌ غَرُ ذي دَخَلٍوَفي فَمي صارِمٌ كَالسَيفِ مَأثورُ

توفي ابن عباس بالطائف في سنة 68 هـ، وهو ابن إحدى وسبعين سنة، وصلى عليه محمد بن الحنفية،[60] ورُوِيَّ أنه لمَّا وضعوه ليدخلوه في قبره جاء طائر أبيض لم يُرَ مثل خلقته، فدخل في أكفانه، والتف بها حتى دفن معه. قال عفان بن مسلم الصفار: وكانوا يرون علمه وعمله، فلما وضع في اللحد تلا تالٍ لا يعرف من هو، وفي رواية: أنهم سمعوا من قبره: Ra bracket.png يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ Aya-27.png ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً Aya-28.png فَادْخُلِي فِي عِبَادِي Aya-29.png وَادْخُلِي جَنَّتِي Aya-30.png La bracket.png. ذكر ذلك أحمد بن حنبل، والواقدي، وابن عساكر، وابن حجر العسقلاني.[8]

يعتقد أهل الطائف أن قبر ابن عباس يقع أمام مقبرة الشهداء بجوار مسجد عبد الله بن عباس بالطائف، في الجهة المُقابلة لمُصلَّى النساء حاليًا، وبجواره قبر محمد بن الحنفية، ويقول الباحث عيسى علوي القصير: "إن قبر ابن عباس كان عليه تابوت أخضر وستارة خضراء وشبك حديدي مثلما كان في مساجد المدينة"،[61] بينما يجادل بعض الباحثين حول حقيقة نسبة القبر إليه، قائلين أن هذه القبور تعود إلى المتأخرين من علماء القرن الثاني الهجري.[62][63]

علمه[عدل]

طلبه للعلم[عدل]

«مَا رَأَيْتُ أَحَدًا قَطُّ مِثْلَ ابْنِ عَبَّاسٍ، لَقَدْ مَاتَ يَوْمَ مَاتَ وَإِنَّهُ لَحَبْرُ هَذِهِ الْأُمَّةِ.»
مجاهد بن جبر[64]

بعد وفاة النبي، أخذ ابن عباس يطلب العلم والحديث من الصحابة، وقرأ القرآن على زيد بن ثابت وأبي بن كعب،[5] فيقول: «لما قُبِضَ رسول الله قلت لرجل من الأنصار: هلم فلنسأل أصحاب رسول الله فإنهم اليوم كثير. فقال: "يا عجبا لك يا ابن عباس! أترى الناس يفتقرون إليك وفي الناس من أصحاب رسول الله من فيهم؟"، فترك ذلك وأقبلت أنا أسأل أصحاب رسول الله، فإن كان ليبلغني الحديث عن الرجل فآتي بابه وهو قائل فأتوسد ردائي على بابه يسفي الريح عليّ من التراب، فيخرج فيراني فيقول: "يا ابن عم رسول الله ما جاء بك؟ هلا أرسلت إليّ فآتيك؟" فأقول: "لا! أنا أحق أن آتيك." فأساله عن الحديث. فعاش هذا الرجل الأنصاري حتى رآني وقد اجتمع حولي الناس يسألوني، فيقول: "هذا الفتى كان أعقل مني"».[8] وكان يلزم كبار الصحابة ويسألهم عن غزوات النبي وما نزل فيها من القرآن، وكان يسأل عن الأمر الواحد من ثلاثين من الصحابة، وكان يذهب خاصةً لأبي بن كعب، وعمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب.[8] وكان في البداية يتردد أن يسأل عمر من هيبته؛ فيذكر أنه تردد أن يسأله عن آية سنةً؛[10]:21 فيقول: «مَكَثْتُ سَنَةً أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ عَنْ آيَةٍ فَمَا أَسْتَطِيعُ أَنْ أَسْأَلَهُ هَيْبَةً لَهُ، حَتَّى خَرَجَ حَاجًّا فَخَرَجْتُ مَعَهُ، فَلَمَّا رَجَعْنَا وَكُنَّا بِبَعْضِ الطَّرِيقِ عَدَلَ إِلَى الْأَرَاكِ لِحَاجَةٍ لَهُ، فَوَقَفْتُ لَهُ حَتَّى فَرَغَ، ثُمَّ سِرْتُ مَعَهُ، فَقُلْتُ: "يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ مَنْ اللَّتَانِ تَظَاهَرَتَا عَلَى النَّبِيِّ Mohamed peace be upon him.svg مِنْ أَزْوَاجِهِ"، فَقَالَ: "تِلْكَ حَفْصَةُ وَعَائِشَةُ"، فَقُلْتُ: "وَاللَّهِ إِنْ كُنْتُ لَأُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَكَ عَنْ هَذَا مُنْذُ سَنَةٍ فَمَا أَسْتَطِيعُ هَيْبَةً لَكَ"، قَالَ: "فَلَا تَفْعَلْ! مَا ظَنَنْتَ أَنَّ عِنْدِي مِنْ عِلْمٍ فَاسْأَلْنِي، فَإِنْ كَانَ لِي عِلْمٌ خَبَّرْتُكَ بِهِ"».[65]

مجلسه وتعليمه الناس[عدل]

كان لابن عباس مجلس كبير في المدينة يأتيه الناس لطلب العلم، ومدح معاصروه طريقته في الخطابة والأخذ بقلوب وعقول مستمعيه، فيقول صعصعة بن صوحان: "إنه آخذ بثلاث وتارك لثلاث، آخذ بقلوب الرجال إذا حدث، وبحسن الاستماع إذا حُدث، وبأيسر الأمرين إذا خولف. وترك المراء، ومقارنة اللئيم، وما يعتذر منه."، وكان ابن عباس يجلس يومًا ما يذكر فيه إلا الفقه، ويومًا ما يذكر فيه إلا التأويل، ويومًا ما يذكر فيه إلا المغازي، ويومًا الشعر، ويومًا أيام العرب.[8] ويصف أبو صالح السمان ذلك المجلس فيقول:[66]

عبد الله بن عباس لَقَدْ رَأَيْتُ النَّاسَ اجْتَمَعُوا حَتَّى ضَاقَ بِهِمُ الطَّرِيقُ، فَمَا كَانَ أَحَدٌ يَقْدِرُ عَلَى أَنْ يَجِيءَ وَلَا أَنْ يَذْهَبَ، قَالَ: فَدَخَلْتُ عَلَيْهِ فَأَخْبَرْتُهُ بِمَكَانِهِمْ عَلَى بَابِهِ، فَقَالَ لِي: ضَعْ لِي وَضُوءًا، قَالَ: فَتَوَضَّأَ وَجَلَسَ، وَقَالَ: اخْرُجْ وَقُلْ لَهُمْ مَنْ كَانَ يُرِيدُ أَنْ يَسْأَلَ عَنِ الْقُرْآنِ وَحُرُوفِهِ وَمَا أَرَادَ مِنْهُ فَلْيَدْخُلْ. قَالَ: فَخَرَجْتُ فَآذَنْتُهُمْ فَدَخَلُوا حَتَّى مَلَئُوا الْبَيْتَ وَالْحُجْرَةَ فَمَا سَأَلُوهُ عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَخْبَرَهُمْ بِهِ، وَزَادَهُمْ مِثْلَ مَا سَأَلُوا عَنْهُ أَوْ أَكْثَرَهُ. ثُمَّ قَالَ: إِخْوَانُكُمْ. فَخَرَجُوا. ثُمَّ قَالَ: اخْرُجْ فَقُلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَسْأَلَ عَنْ تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ وَتَأْوِيلِهِ فَلْيَدْخُلْ. قَالَ: فَخَرَجْتُ فَآذَنْتُهُمْ فَدَخَلُوا حَتَّى مَلَئُوا الْبَيْتَ وَالْحُجْرَةَ، فَمَا سَأَلُوهُ عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَخْبَرَهُمْ بِهِ، وَزَادَهُمْ مِثْلَ مَا سَأَلُوهُ عَنْهُ أَوْ أَكْثَرَ، ثُمَّ قَالَ: إِخْوَانُكُمْ. فَخَرَجُوا. ثُمَّ قَالَ: اخْرُجْ فَقُلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَسْأَلَ عَنِ الْحَلَالِ وَالْحَرَامِ وَالْفِقْهِ فَلْيَدْخُلْ. فَخَرَجْتُ فَقُلْتُ لَهُمْ، قَالَ: فَدَخَلُوا حَتَّى مَلَئُوا الْبَيْتَ وَالْحُجْرَةَ، فَمَا سَأَلُوهُ عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَخْبَرَهُمْ بِهِ وَزَادَهُمْ مِثْلَهُ. ثُمَّ قَالَ: إِخْوَانُكُمْ. فَخَرَجُوا. ثُمَّ قَالَ: اخْرُجْ فَقُلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَسْأَلَ عَنِ الْفَرَائِضِ وَمَا أَشْبَهَهَا فَلْيَدْخُلْ. قَالَ: فَخَرَجْتُ فَآذَنْتُهُمْ فَدَخَلُوا حَتَّى مَلَئُوا الْبَيْتَ وَالْحُجْرَةَ، فَمَا سَأَلُوهُ عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَخْبَرَهُمْ بِهِ وَزَادَهُمْ مِثْلَهُ. ثُمَّ قَالَ: إِخْوَانُكُمْ. فَخَرَجُوا. ثُمَّ قَالَ: اخْرُجْ فَقُلْ مَنْ أَرَادَ أَنْ يَسْأَلَ عَنِ الْعَرَبِيَّةِ وَالشِّعْرِ وَالْغَرِيبِ مِنَ الْكَلَامِ فَلْيَدْخُلْ. قَالَ: فَدَخَلُوا حَتَّى مَلَئُوا الْبَيْتَ وَالْحُجْرَةَ فَمَا سَأَلُوهُ عَنْ شَيْءٍ إِلَّا أَخْبَرَهُمْ بِهِ وَزَادَهُمْ مِثْلَهُ. قَالَ أبو صالح: فَلَوْ أَنَّ قُرَيْشًا كُلَّهَا فَخَرَتْ بِذَلِكَ لَكَانَ فَخْرًا. فَمَا رَأَيْتُ مِثْلَ هَذَا لِأَحَدٍ مِنَ النَّاسِ. عبد الله بن عباس

فقهه[عدل]

«لما مات العبادلة: عبد الله بن عباس وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو بن العاص: صار الفقه في جميع البلدان إلى الموالي.»
—عبد الرحمن بن زيد بن أسلم، طبقات الفقهاء[67][68]

كان ابن عباس يقوم بالفتوى في عهد عمر وعثمان، وكان عمر وعثمان يدعوان ابن عباس إلى مجلسهما مع أهل بدر فيستشيرانه، فكان من فقهاء الصحابة، وأجد العبادلة الأربعة الذين كان عليهم مدار العلم والفتيا والرواية لتأخر وفاتهم،[69] وقد ذكر ابن القيم في إعلام الموقعين أن الذين حفظت عنهم الفتوى من الصحابة أكثر من 130 صحابي ما بين رجل وامرأة، وجعل منهم المكثرين والمقلين: أما المكثرون فسبعة وهم: عمر بن الخطاب، وعلي بن أبي طالب، وعبد الله بن مسعود، وعائشة أم المؤمنين، وزيد بن ثابت، وعبد الله بن عباس، وعبد الله بن عمر.[70] حتى صار ابن عباس مرجعًا للصحابة إذا اختلفوا في الفقه، يقول طاووس بن كيسان: "إني رأيت سبعين من الصحابة إذا تماروا في شيء صاروا إلى قوله".[8] وقال مجاهد بن جبر: "ما سمعت فتيا أحسن من فتيا ابن عباس"،[71] وعن عكرمة مولى ابن عباس: "سَمِعْت مُعَاوِيَةَ يَقُولُ لِي: مَوْلَاكَ وَاللَّهِ أَفْقَهُ مَنْ مَاتَ وَمَنْ عَاشَ".[64]

أمّا عن منهجه في الفقه، فكان إذا سُئل فإن كان من القرآن أخبر به، وإن لم يجد جوابًا من القرآن أخبر من سنة النبي، وإن لم يجد جوابًا من السنة، أخبر من قول أبي بكر، ثم قول عمر، فإن لم يجد، قال برأيه.[72] وكان يأخذ بالرخص إذا وُجدت لمحبة النبي الأخذ بها. ولابن عباس العديد من الآراء الفقهية في العديد من أبواب الفقه من العبادات والمعاملات والمواريث وغيرها من الأبواب، ومن أشهر مسائله التي أفتى بها؛ مخالفته لعمر بن الخطاب في إيقاع الطلاق الثلاث بلفظٍ واحد، وفتواه بأن ملامسة المرأة دون الجماع لا توجب الوضوء، وفتواه بعدم جواز أكل المُحرم لصيد البر سواء اصطاده بنفسه أو اصطاده غيره. وهناك بعض الفتاوى التي أفتاها ثم تراجع عنها بعدما أخبره أحد الصحابة أو إحدى زوجات النبي - خاصة عائشة - بغيرها.[73]

علمه بالتفسير[عدل]

غلاف كتاب تفسير ابن عباس، المُسمَّى صحيفة علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في تفسير القرآن الكريم.

يُعد ابن عباس من أشهر مُفسري القرآن من الصحابة، مع أنه كان أصغرهم سنًا، حتى لُقِب بـ ترجمان القرآن، يقول عبد الله بن مسعود: "نعم ترجمان القرآن عبد الله بن عباس"،[74] وقد اشتهر بالتفسير جماعة من الصحابة، ذكرهم السيوطي،[75] فقال: «اشتهر بالتفسير من الصحابة عشرة: الخلفاء الأربعة، وابن مسعود، وابن عباس، وأبي بن كعب، وزيد بن ثابت، وأبو موسى الأشعري، وعبد الله بن الزبير.».[76] وقد كان ابن عباس يُتقن تفسير القرآن كله، وقد كان مجاهد بن جبر يسأله عن تفسير القرآن ومعه الواحة، ويكتب ما يقوله حتى يسأله عن التفسير كله، فيقول مجاهد: "عرضت المصحف على ابن عباس ثلاث عرضات من فاتحته إلى خاتمته أوقفه عند كل آية منه وأساله عنها".[77] وقد كان ابن عباس يقول: «كُلُّ الْقُرْآنِ أَعْلَمُهُ إِلَّا ثَلَاثًا؛ "الرَّقِيمَ" وَ"غِسْلِينَ" وَ"حَنَانًا"».[64]

وكان ابن عباس يكره الأخذ عن أهل الكتاب في التفسير وهو ما يُسمى بالإسرائيليات، وينهى الناس عن سؤالهم، ويقول:[78]

عبد الله بن عباس كَيْفَ تَسْأَلُونَ أَهْلَ الْكِتَابِ عَنْ شَيْء، وَكِتَابُكُمْ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ Mohamed peace be upon him.svg أَحْدَثُ، تَقْرَءُونَهُ مَحْضًا لَمْ يُشَبْ، وَقَدْ حَدَّثَكُمْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ بَدَّلُوا كِتَابَ اللَّهِ وَغَيَّرُوهُ، وَكَتَبُوا بِأَيْدِيهِمْ الْكِتَابَ، وَقَالُوا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا، أَلَا يَنْهَاكُمْ مَا جَاءَكُمْ مِنْ الْعِلْمِ عَنْ مَسْأَلَتِهِمْ، لَا وَاللَّهِ مَا رَأَيْنَا مِنْهُمْ رَجُلًا يَسْأَلُكُمْ عَنْ الَّذِي أُنْزِلَ عَلَيْكُمْ. عبد الله بن عباس

وقد نُسب لابن عباس عدة تفاسير، منها الكتاب الذي ألفه محمد بن يعقوب الفيروزآبادي وسمِّاه "تنوير المقباس من تفسير ابن عباس" وتدور روايات الكتاب على طريق واحد، هو طريق السدي الصغير، عن محمد بن السائب الكلبي، عن أبي صالح السمان عن ابن عباس؛ وقد شكك عدد من العلماء في صحة الروايات بالكتاب، واستشهدوا بقول الشافعي: "لم يثبت عن ابن عباس في التفسير إلا شبيه بمائة حديث"،[74] وقول ابن تيمية: «وموسى بن عبد الرحمن هذا من الكذابين، قال أبو أحمد بن عدي فيه: منكر الحديث، وقال أبو حاتم ابن حبان: دجال يضع الحديث، وضع على ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس كتابًا في التفسير، جمعه من كلام الكلبي ومقاتل.»، وقال جلال الدين السيوطي: «وأوهى طرقه – يعني طرق التفسير عن ابن عباس - طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس، فإن انضم إلى ذلك رواية محمد بن مروان السدي الصغير فهي سلسلة الكذب.».[79] فقال محمد بن محمد أبو شهبة: «أما التفسير المنسوب إليه ففي صحة نسبته إليه شك غير قليل.»، وقال الشوكاني: «ومن جملة التفاسير التي لا يوثق بها "تفسير ابن عباس"، فإنه مروي من طريق الكذابين كالكلبي والسدي ومقاتل، ذكر معنى ذلك السيوطي وقد سبقه إلى معناه ابن تيمية.» ويقول مشهور حسن: «طُبِعَ كتاب منسوب لابن عباس رضي الله عنه، وهو من طريق محمد بن مروان السدي الصغير عن الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس، كما ذُكِر إسناده في أول الكتاب وفي مواضع منه وقد جمعه الفيروزابادي "صاحب القاموس" من كتب التفسير التي أدخل أصحابها هذا الطريق في تفاسيرهم كالثعلبي والواحدي‚ فهذا التفسير لا يعتمد عليه ولا تصح نسبته إلى ابن عباس.».[79][80]

وهناك تفسير آخر يُنسب لابن عباس بعنوان «صحيفة علي بن أبي طلحة في التفسير» ذكرها السيوطي في الإتقان عن أحمد بن حنبل، ويتعبرها السيوطي من أصح ما رُوي في التفسير عن ابن عباس،[81] وقد مدحها ابن حنبل قائلًا: «بِمِصْرَ صَحِيفَةٌ فِي التَّفْسِيرِ رَوَاهَا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَلْحَةَ لَوْ رَحَلَ رَجُلٌ فِيهَا إِلَى مِصْرَ قَاصِدًا مَا كَانَ كَثِيرًا.»،[82] وحديثًا قام الباحث راشد بن عبد المنعم الرجال بجمع مرويات تلك الصحيفة وأخرجها بعنوان «تفسير ابن عباس المسمى: صحيفة علي بن أبي طلحة في تفسير القرآن الكريم».[83]

حُجّية تفسير ابن عباس[عدل]

ابن عباس من الصحابة، وقد ذكر علماء التفسير أنّ الصحابي إذا قال قولاً فإنه على أربعة أحوال:

  1. قول الصحابي إذا اشتهر ولم يُعلَم أحدٌ من الصحابة أنكره: هذا القول حجة عند جمهور أهل العلم، قال ابن تيمية: "وأما أقوال الصحابة؛ فإن انتشرت ولم تنكر في زمانهم فهي حجة عند جماهير العلماء".
  2. قول الصحابي إذا لم يُعلم باشتهاره، ولا يُعلَم أن أحداً من الصحابة أنكره: رأى جمهور العلماء قبول هذا القول والاعتماد عليه، وهذه الحالة تنطبق على ما استنبطه ابن عباس من التفسير، ولم يعرف له مخالف ولا موافق من الصحابة.
  3. قول الصحابي إذا خالفه غيره من الصحابة: إذا اختلف الصحابة في مسألة فليس قول أحدهم حجة، بل ينظر العالم في أقوالهم ويرجّح أحد أقوالهم ولا يبتكر قولاً جديداً.[84]
  4. إذا خالف نصًا شرعيًا: فيقدم النص ولا يعمل بقول الصحابي، ومن ذلك رأي ابن عباس في توريث البنتين نصف التركة إذا لم يكن معهما ذكور، وهذا القول ليس له دليل صريح من القرآن، وقد أجمع علماء أهل السنة على أن للبنتين الثلثين، ليس النصف، ودليلهم حديث جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: "جَاءَتْ امْرَأَةُ سَعْدِ بْنِ الرَّبِيعِ بِابْنَتَيْهَا مِنْ سَعْدٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، هَاتَانِ ابْنَتَا سَعْدِ بْنِ الرَّبِيعِ، قُتِلَ أَبُوهُمَا مَعَكَ يَوْمَ أُحُدٍ شَهِيدًا، وَإِنَّ عَمَّهُمَا أَخَذَ مَالَهُمَا، فَلَمْ يَدَعْ لَهُمَا مَالًا وَلَا تُنْكَحَانِ إِلَّا وَلَهُمَا مَالٌ، قَالَ: يَقْضِي اللَّهُ فِي ذَلِكَ، فَنَزَلَتْ: آيَةُ المِيرَاثِ، فَبَعَثَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى عَمِّهِمَا، فَقَالَ: أَعْطِ ابْنَتَيْ سَعْدٍ الثُّلُثَيْنِ، وَأَعْطِ أُمَّهُمَا الثُّمُنَ، وَمَا بَقِيَ فَهُوَ لَكَ ).[85] قال ابن حجر العسقلاني: "وقد انفرد بن عباس بأن حكمهما حكم الواحدة وأبى ذلك الجمهور، واختلف في مأخذهم فقيل حكمهما حكم الثلاث فما زاد، ودليله بيان السنة فإن الآية لما كانت محتملة بينت السنة أن حكمهما حكم ما زاد عليهما، وذلك واضح في سبب النزول فإن العم لما منع البنتين من الإرث وشكت ذلك أمهما قال Mohamed peace be upon him.svg لها (يقضي الله في ذلك) فنزلت آية الميراث، فأرسل إلى العم فقال: (أعط بنتي سعد الثلثين)، ويعتذر عن ابن عباس بأنه لم يبلغه فوقف مع ظاهر الآية".[86]

المفسرون وابن عباس[عدل]

لمّا كان لابن عباس منزلة علمية وخاصة في التفسير، فقد ذُكرت رواياته في كتب التفسير، ولكن بدرجات متفاوتة وفقاً لصحة الرواية وضعفها، وتنوّع المفسرون في تضمين روايات ابن عباس التفسيرية في كتب التفسير، فكانوا ثلاثة أنواع:

  1. علماء ذكروا كل ما رُويَ عن ابن عباس، حتى الروايات الضعيفة والمكذوبة، ومن هؤلاء المفسرين الواحدي الذي جعل الأولويّة لتفسير ابن عباس، وقال "وأبتدئ في كل آية عند التفسير بقول ابن عباس ما وجدتُ له نصّاً"، بغض النظر عن صحة الرواية وضعفها.
  2. علماء لم يذكروا إلا الصحيح من روايات التفسير لابن عباس، ولكنهم لم يرووا عنه إلا القليل، كالبخاري ومسلم.
  3. علماء ذكروا الروايات الصحيحة والضعيفة وتجنبوا الروايات المكذوبة، ومن هؤلاء ابن جرير الطبري.[87]

روايته للحديث[عدل]

مروياته[عدل]

عدد الأحاديث التي رواها ابن عباس حسب إحصاء الذهبي: "1660 حَدِيثًا، ولهُ في الصحيحين 75 حَدِيثًا متفق عليها، وتفرد البخاري له بِـ 120 حَدِيثًا، وتفرَّد مسلم بن الحجاج بـ 9 أَحَادِيثَ"[88] ، لكن يبدو أن إحصاء الذهبي به تصحيف في عدد الأحاديث التي تفرد بها البخاري ومسلم، حيث الصحيح أن ما تفرد به البخاري 110، وما تفرد به مسلم 49، فقد أحصاها يحيى بن أبي بكر العامري في كتابه "الرياض المستطابة في جملة من روى في الصحيحين من الصحابة" فقال: «روى عبد الله بن عباس عن رسول الله وأكثر، فأخرج له الشيخان مئتان وأربعة وثلاثون حديثًا، اتفقا على خمسة وسبعين، وانفرد البخاري بمائة وعشرة، ومسلم بتسعة أربعين.».[89] بينما أحصاها محمد بن الشيخ علي الولوي صاحب "إسعاف ذوي الوطر بشرح نظم الدرر في علم الأثر" بـ "1696 حَدِيثًا[90][91] وله في مسند أحمد 1625 حَدِيثًا من الحديث رقم 1741، وحتى الحديث رقم 3366،[92]
صحب ابن عباس النبي محمد ثلاثون شهرًا، ثم طلب الحديث بعد وفاة النبي، وأخذ يرافق كبار الصحابة وأمهات المؤمنين ويسألهم عن الحديث، أما عدد ما يرويه ابن عباس عن النبي مباشرةً فهو قليل، بل أغلب حديثه عن أحد الصحابة عن النبي، فروى غندر أن ابن عباس روى عن النبي مباشرةً 9 أحاديث فقط، وقال يحيى القطان 10 أحاديث، وله في الصحيحين ما صرح بأنه عن النبي مباشرةً أكثر من عشرة أحاديث.[10]:142 وكان ابن عباس يكره الإكثار من الحديث عن النبي محمد،[10]:135 وكان لا يقبل حديثًا إلا أن يتثبت، وكان يقول: «إِنَّا كُنَّا مَرَّةً إِذَا سَمِعْنَا رَجُلًا يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ابْتَدَرَتْهُ أَبْصَارُنَا، وَأَصْغَيْنَا إِلَيْهِ بِآذَانِنَا، فَلَمَّا رَكِبَ النَّاسُ الصَّعْبَ وَالذَّلُولَ، لَمْ نَأْخُذْ مِنَ النَّاسِ إِلَّا مَا نَعْرِفُ.»،[93] وعلى الرغم من ذلك فإن ابن عباس يعتبر من الصحابة المكثرين من رواية الحديث، يقول جلال الدين السيوطي في ألفيته في علوم الحديث:[90]

والمكثرون في رواية الأثرأبو هريرة يليه ابن عمر
وأنس والبحر كالخدريوجابر وزوجة النبي

روى عن[عدل]

روى ابن عباس عن:[94]

روى عنه[عدل]

ذكر جمال الدين المزي في تهذيب الكمال من الرواة عن ابن عباس 297 راوٍ،[5] منهم:[94]

الآراء والمواقف حوله[عدل]

مكانته عند النبي محمد[عدل]

حظي ابن عباس بمنزلة عالية عند المسلمين، فهو ابن عم النبي محمد، ويُعد من أهل البيت، وأحد صغار الصحابة، ورأي جبريل مرتين، وقد دعا النبي له بالحكمة مرتين،[23] وأجلسه في حجره ومسح على رأسه ودعا له بالعلم،[95] فدعا له النبي بالفقه وفهم تأويل القرآن قائلًا:[96] «اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل»،[97] ودعا له بعلم القرآن والحكمة أيضًا: « اللهم علمه الكتاب، اللهم علمه الحكمة.»،[98] قال ابن حجر العسقلاني مُعلِّقًا: «اختلف الشُرَّاح في المراد بالحكمة هنا فقيل: القرآن كما تقدم، وقيل العمل به، وقيل السنة، وقيل الإصابة في القول، وقيل الخشية، وقيل الفهم عن الله، وقيل العقل، وقيل ما يشهد العقل بصحته، وقيل نور يفرق به بين الإلهام والوسواس، وقيل سرعة الجواب مع الإصابة، والأقرب أن المراد بها في حديث ابن عباس الفهم في القرآن.».[96]

مكانته عند الصحابة والتابعين[عدل]

أثنى العديد من الصحابة على عبد الله بن عباس، فكان عمر إذا ذكره قال: "ذلك فتى الكهول، له لسان سؤول، وقلب عقول".[24] وفي رواية: "ذاكم كهل الفتيان".[25] وقال عنه عبد الله بن مسعود: "نعم ترجمان القرآن عبد الله بن عباس"،[74] وقال أيضًا: "لو أدرك ابن عباس أسناننا ما عاشره منا رجل."، وقال عنه سعد بن أبي وقاص: "ما رأيت أحدًا أحضر فهمًا، ولا أكبر لبًا، ولا أكثر علمًا، ولا أوسع حلمًا من ابن عباس، ولقد رأيت عمر يدعوه للمعضلات، وحوله أهل بدر من المهاجرين والأنصار فيتحدث ابن عباس، ولا يجاوز عمر قوله."،[99] وقال عنه ابن عمر: هُوَ أَعْلَمُ النَّاسِ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ.[100] ويوم وفاته قال محمد بن الحنفية: "اليوم مات رباني العلم.".[95]

كما أثنى عليه العديد من التابعين من تلاميذه وممن عاصروه، فقال عنه عبيد الله بن عبد الله بن عتبة: "ما رأيت أحدًا كان أعلم بما سبقه من حديث رسول الله Mohamed peace be upon him.svg من ابن عباس، ولا أعلم بشعر ولا عربية ولا تفسير القرآن ولا حساب ولا فريضة منه، ولقد كان يجلس يومًا ولا يذكر فيه إلا الفقه، ويومًا التأويل، ويومًا المغازي، ويومًا الشعر، ويومًا أيام العرب، ولا رأيت عالمًا قَطُّ جلس إليه إلا خضع له، وما رأيت سائلًا قط سأله إلا وجد عنده علمًا".[99] وقال الأعمش: "كَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ إِذَا رَأَيْتَهُ قُلْتَ: أَجْمَلُ النَّاسِ، فَإِذَا تَكَلَّمَ قُلْتَ: أَفْصَحُ النَّاسِ، فَإِذَا حَدَّثَ قُلْتَ: أَعْلَمُ النَّاسِ".[101] وقال مجاهد: كان ابن عباس إذا فسر الشيء رأيت عليه نورًا.[102] وقال عنه عطاء بن أبي رباح: "ما رأيت مجلسًا أكرم من مجلس ابن عباس، ولا أعظم جفنةً ولا أكثر علمًا، أصحاب القرآن في ناحيةٍ، وأصحاب الفقه في ناحيةٍ، وأصحاب الشعر في ناحيةٍ، يوردهم في وادٍ رحب".[103] وأنشده حسان بن ثابت مادحًا:[88]

إِذَا مَا ابْنُ عَبَّاسٍ بَدَا لَكَ وَجْهُهُرَأَيْتَ لَهُ فِي كُلِّ أَقْوَالِهِ فَضْلًا
إِذَا قَالَ لَمْ يَتْرُكْ مَقَالًا لِقَائِلٍبِمُنْتَظِمَاتٍ لَا تَرَى بَيْنَهَا فَصْلًا
كَفَى وَشَفَى مَا فِي النُّفُوسِ فَلَمْيَدَعْ لِذِي أَرَبٍ فِي الْقَوْلِ جِدًّا وَلَا هَزْلًا
سَمَوْتَ إِلَى الْعُلْيَا بِغَيْرِ مَشَقَّةٍفَنِلْتَ ذُرَاهَا لَا دَنِيًّا وَلَا وَغْلًا
خُلِقْتَ حَلِيفًا لِلْمُرُوءَةِ وَالنَّدَىبَلِيجًا، وَلَمْ تُخْلَقْ كَهَامًا وَلَا خَبْلًا

مكانته عند الشيعة[عدل]

يعدّهُ علماء الشيعة من أصحاب علي والحسن، لمّا شهده مع علي من الجمل وصفين والنهروان، وأنه كان مُخلصًا لعلي، يقول ابن المطهر الحلي:[104] «عبد الله بن عباس رضي الله عنه من أصحاب رسول الله Mohamed peace be upon him.svg، كان محبًا لعلي عليه السلام وتلميذه، حاله في الجلالة والإخلاص لأمير المؤمنين عليه السلام أشهر من أن يخفى.»، ويقول ابن داود القمي: «عبد الله بن العباس رضي الله عنه، حاله أعظم من أن يشار إليه في الفضل والجلالة ومحبة أمير المؤمنين وانقياده إلى قوله.»[105] ويقول محمد تقي التستري أنه عارض عمر وعثمان ومعاوية وعائشة وابن الزبير، وانتصر للشيعة، فيقول: «بعدما وقفت على محاجته مع عمر وعثمان ومعاوية وعائشة وابن الزبير وباقي أعداء أهل البيت وتحقيقه للمذهب ودفعه عن الشيعة، لو قيل: إن هذا الرجل أفضل رجال الإسلام بعد النبي والأئمة الاثني عشر وحمزة وجعفر كان في محله».[106]

وتذكر المصادر الشيعية إلى أن ابن عباس دعا الناس بعد مقتل علي إلى مبايعة ابنه الحسن، وتزيد المصادر الشيعية على أن عبد الله بن عباس قد حفز المسلمين على مبايعته فقال: «معاشر الناس إن هذا ابن بنت نبيكم ووصي إمامكم فبايعوه.» فاستجابوا له، وقالوا: «ما أحبه إلينا وأحقه بالخلافة.» فتبادر الناس إلى بيعته.[44][107] وأنه كان من أنصار الحسين بالرغم من نهيه له بالخروج.[106]

صفته[عدل]

كان ابن عباس أبيضًا، طويلًا، مشربًا صفرة، جسيمًا، وسيمًا، صبيح الوجه، له وفرة، يخضب بالحناء.[15] ويقول شمس الدين الذهبي: وكان وسيمًا، جميلًا، مديدَ القامةِ، مهيبًا، كاملَ العقلِ، ذكي النفسِ، من رجالِ الكمالِ.[5] ويقول: عطاء بن أبي رباح: «مَا رَأَيْتُ الْقَمَرَ لَيْلَةَ أَرْبَعَ عَشْرَةَ إِلَّا ذَكَرْتُ وَجْهَ ابْنِ عَبَّاسٍ.»،[5] وكان رجلًا جسيمًا شاب مقدم رأسه عند كبره وله جمة،(1)[108] وكان ابن عباس إذا قعد أخد مقعد رجلين. قال أبو بكرة: "قدم علينا ابن عباس البصرة وما في العرب مثله حشمًا وعلمًا وثيابًا وجمالًا وكمالًا".[59] وكان يُكثِر من الطيب حتى إذا مر من طريق تقول النساء: هذا ابن عباس أو رجلٌ معه مسك، أصابه العمى في آخر عمره، فاعترى لونه صفرة يسيرة.[59]

أما عن ملبسه فقد كان يلبس الحُلة بألف درهم،[59] وكان يلبس عمامة سوداء، فيرخي شبرًا بين كتفيه وبين يديه، ويلبس إزارًا إلى نصف ساقه أو فوق ذلك، ويصلي وعليه قطيفة رومية.[10]:30

كرمه[عدل]

يُروى أن ابن عباس كان سخيًا، فعندما شكا أبو أيوب الأنصاري أن عليه دينًا؛ قدم البصرة ونزل في دار ابن عباس، وكان ابن عباس والي البصرة حينئذٍ، فقال له ابن عباس: «يا أبا أيوب أريد أن أخرج لك عن مسكني كما خرجت لرسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمر أهله فخرجوا وأعطاه كل شيء، أغلق عليه الدار، فلما كان انطلاقه قال: حاجتك؟ قال: حاجتي عطائي وثمانية أعبد يعملون في أرضي وكان عطاؤه أربعة آلاف فأضعفها له خمس مرات فأعطاه عشرين ألفا وأربعين عبدًا.».[109] ومرةً جاءه سائل فقال له ابن عباس: "أتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله؟" قال: نعم، قال: "وتصوم رمضان؟" قال: نعم، قال: "سألت وللسائل حق إنه لحق علينا أن نصلك"، فأعطاه ثوبًا ثم قال: سمعت رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يقول: "ما من مسلمٍ كسا مُسلمًا ثوبًا إلَّا كان في حفظِ اللهِ ما دام عليه منه خرقةٌ".[110]

عبادته[عدل]

كان ابن عباس كثير العبادة، يقول ابن أبي مليكة: «صَحِبْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ مِنَ الْمَدِينَةِ إِلَى مَكَّةَ وَمِنْ مَكَّةَ إِلَى الْمَدِينَةِ فَكَانَ يُصَلِّي رَكْعَتَيْنِ، وَكَانَ يَقُومُ شَطْرَ اللَّيْلِ يُكْثِرُ وَاللَّهِ فِي ذَلِكُمُ التَّسْبِيحَ.»،[5] وكان يُرتل القرآن حرفًا حرفًا، ويُكثِر من النشيج والنحيب، عن أبي رجاء، قال: «رأيت ابن عباس وأسفل من عينيه مثل الشراك البالي من البكاء.»، وكان يصوم الاثنين والخميس،[111] وفي كبره سقط في عينيه الماء فذهب بصره، فأتاه بعض الأطباء فقالوا: خل بيننا وبين عينيك نسيل ماءهما، ولكنك تمكث خمسة أيام لا تصلّي، قال: لا والله ولا ركعة واحدة، إني حُدّثت أنه من ترك صلاة واحدة متعمدًا لقي الله وهو عليه غضبان.[112]

أسرته[عدل]

لا يُذكر من أسماء زوجات ابن عباس إلا ثلاث زوجات:

أتيح لعبد الله يوم لقيتهشميلة ترمي بالحديث المفتَّر
فليت قلوصي عريت أو رحلتهاإلى حسن في داره وابن جعفر
إلى أين رسول الله يأمر بالتقىويقرأ آيات الكتاب المطهر

أما أولاده، فقد ولد ابن عباس:[115][10]:31

هوامش[عدل]

  • 1 الجُمَّةُ: ما ترامَى من شعر الرأْس على المَنكِبَيْن.[116]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "ص126 - كتاب الأسامي والكنى - بسم الله الرحمن الرحيم - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "عبدالله بن عباس رضي الله عنه". www.alukah.net. 2018-12-08. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb120855658 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2002 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  4. ^ جمهرة أنساب العرب، فصل: ولد فهر بن مالك بن النضر لابن حزم على ويكي مصدر
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ شمس الدين الذهبي (2001). "سير أعلام النبلاء - ومن صغار الصحابة - عبد الله بن عباس البحر- الجزء رقم3". islamweb.net. مؤسسة الرسالة. صفحات 332: 341. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ لبابة الكبرى، الطبقات الكبرى لابن سعد البغدادي، على موقع صحابة رسولنا نسخة محفوظة 02 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ الزركلي, خير الدين (1980). "لُبَابَة الكُبْرى". موسوعة الأعلام. موسوعة شبكة المعرفة الريفية. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 تشرين الأول 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ابن كثير الدمشقي. "البداية والنهاية - ثم دخلت سنة ثمان وستين - ذكر وفاة عبد الله بن عباس ترجمان القرآن- الجزء رقم13". islamweb.net. مؤسسة الرسالة. صفحة 78: 105. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ جار الله محمد بن عبد العزيز ابن فهد المكي; تحقيق: فاروق عبد الرزاق الآلوسي (2012). تحفة اللطائف في فضائل الحبر عبد الله بن عباس ووج الطائف. دار الكتب العلمية. صفحة 195. ISBN 978-2-7451-7155-9. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز مصطفى سعيد الخن (1994). أعلام المسلمين 15، عبد الله بن عباس، حبر الأمة وترجمان القرآن (PDF). دمشق: دار القلم. مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ أحمد بن حنبل (1993م). "مسند أحمد - ومن مسند بني هاشم - مسند عبد الله بن العباس بن عبد المطلب عن النبي صلى الله عليه وسلم - بداية مسند عبد الله بن العباس- الجزء رقم1". islamweb.net. دار إحياء التراث العربي. صفحة 287. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "معرفة السنن والآثار - البيهقي - جـ 1 - الصفحة 252". shiaonlinelibrary.com. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ أبو نعيم الأصبهاني; تحقيق: محمد حسن إسماعيل، ومسعد عبد الحميد السعدني (2002). معرفة الصحابة ج3. دار الكتب العلمية. صفحة 182. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "عبد الله بن عباس بن عبد المطلب، أبو نعيم الأصبهاني - معرفة الصحابة". موسوعة رواة الحديث. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب ت ابن هشام. "السيرة النبوية لابن هشام - هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم - اجتماع الملأ من قريش وتشاورهم في أمر الرسول صلى الله عليه وسلم- الجزء رقم1". islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب جار الله محمد بن عبد العزيز ابن فهد المكي; تحقيق: فاروق عبد الرزاق الآلوسي (2012). تحفة اللطائف في فضائل الحبر عبد الله بن عباس ووج الطائف. دار الكتب العلمية. صفحة 196. ISBN 978-2-7451-7155-9. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Ottomans : religious painting". جامعة بيلكنت. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "صحيح البخاري، كتاب تفسير القرآن، سورة النساء، باب وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله والمستضعفين من الرجال والنساء الآية- الجزء رقم 8". islamweb.net. صفحة 104. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ أبو بكر الهيثمي (1994). "مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، كتاب المغازي والسير، باب بيعة من لم يحتلم، الجزء رقم 6". islamweb.net. مكتبة القدسي. صفحة 40. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ ابن دقيق العبد. "إحكام الأحكام شرح عمدة الأحكام، كتاب الصلاة، باب الصفوف، حديث قام النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل فقمت عن يساره، الجزء رقم 1". islamweb.net. صفحة 223. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ ابن كثير الدمشقي (2012). جامع المسانيد والسنن الهادي لأقوم سنن ج15. دار الكتب العلمية. صفحة 8395. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "صحيح البخاري، كتاب العلم، باب قول النبي صلى الله عليه وسلم اللهم علمه الكتاب، الجزء رقم1". islamweb.net. صفحة 204. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. أ ب نبيل بن منصور بن يعقوب البصارة (2005). أنيس الساري في تخريج وتحقيق الآثار التي ذكرها ابن حجر العسقلاني في فتح الباري (الطبعة الأولى). بيروت: مؤسسة الريان. صفحة 3085، 3086. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب "عبد الله بن عباس ترجمان القرآن. - إسلام ويب - مركز الفتوى". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب البلاذري (2010). أنساب الأشراف ج3. دار الكتب العلمية. صفحة 33. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ ابن حجر العسقلاني. الإصابة في تمييز الصحابة، جـ 4، من عابد بن السائب حتى عمرو بن طلق. دار الكتب العلمية. صفحة 92. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ محمد قاسم الشوم (2014). علوم القرآن ومناهج المفسرين. دار الكتب العلمية. صفحة 272. ISBN 978-2-7451-8276-0. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ ابن حجر العسقلاني (1984). "فتح الباري شرح صحيح البخاري، كتاب فضائل الصحابة، باب مناقب عمر بن الخطاب أبي حفص القرشي العدوي رضي الله عنه، الجزء رقم7". islamweb.net. دار الريان للتراث. صفحة 63. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ قائمة تضم ذِكْرُ لفظ إفريقية عند العرب القدماء... نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ المغرب في ذكر بلاد إفريقية والمغرب نسخة محفوظة 07 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ النُويري، شهابُ الدين أحمد بن عبد الوهَّاب بن مُحمَّد بن عبد الدائم القُرشي التيمي البكري (1423هـ). نهاية الأرب في فنون الأدب (PDF) (الطبعة الأولى). القاهرة - مصر: دار الكُتب والوثائق القوميَّة. صفحة 63. اطلع عليه بتاريخ 2 كانون الثاني (يناير) 2016م. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول=, |سنة= (مساعدة)
  32. ^ البيان المغرب في أخبار الأندلس والمغرب ج1 ص8 نسخة محفوظة 10 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ فتوح مصر والمغرب لابن عبد الحكم - ج1 ص215 نسخة محفوظة 13 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ الطبري، أبو جعفر مُحمَّد بن جُرير; تحقيق مُحمَّد أبو الفضل إبراهيم (1387هـ - 1967م). تاريخ الرُسل والمُلوك، الجُزء الرابع (الطبعة الثانية). القاهرة - مصر: دار المعارف. صفحة 253 - 254. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  35. ^ فتوح مصر والمغرب لابن عبد الحكم - ج1 ص210 نسخة محفوظة 13 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ البداية والنهاية، لابن كثير الدمشقي، الجزء السابع، سنة ثلاثين من الهجرة النبوية علي ويكي مصدر.
  37. ^ ابن الأثير; تحقيق: أبو الفداء عبد الله القاضي. الكامل في التاريخ، جـ 3 من سنة 30 إلى 64 هـ. دار الكتب العلمية. صفحة 6. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "عمدة القاري شرح صحيح البخاري، كتاب الجهاد والسير، باب: لا يعذب بعذاب الله، حديث رقم 2883". جامع السنة وشروحها. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ النسائي; تحقيق: عبد الغفار سليمان البنداري، وسيد كسروي حسن (1996). السنن الكبرى للنسائي ج5. دار الكتب العلمية. صفحة 165. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ "مناظرة ابن عباس للخوارج - ملفات متنوعة". ar.islamway.net. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "الأعلام من الصحابة والتابعين، الحاج حسين الشاكري، جـ 8، الصفحة 20: 22". shiaonlinelibrary.com. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري (2018). تاريخ الطبري (تاريخ الرسل والملوك)، الجزء الرابع. صفحة 543. مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ أسمى المطالب في سيرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه، د. علي محمد الصلابي، الفصل الخامس مؤسسة الولاية في عهد أمير المؤمنين علي، جـ 450، على المكتبة الشاملة نسخة محفوظة 18 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  44. أ ب الشيخ المفيد أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان العكبري البغدادي. المتوفى في سنة (413هـ); تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام لتحقيق التراث (1413هـ/1993م). كتاب الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد، الجزء الثاني. (على موقع المكتبة الشيعية) (الطبعة الثانية). صفحة 8. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  45. ^ ابن الأثير عز الدين أبي الحسن الجزري الموصلي. المتوفى في سنة (630هـ); تحقيق: عمر عبد السلام تدمري (1417هـ/1997م). الكامل في التاريخ، الجزء الثاني. (على موقع المكتبة الشاملة) (الطبعة الأولى). بيروت-لبنان: دار الكتاب العربي. صفحة 735. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  46. ^ أبو الفضل أحمد بن علي بن محمد بن أحمد بن حجر العسقلاني. المتوفى في سنة (852هـ); تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود، وعلي محمد معوض (1415هـ). كتاب الإصابة في تمييز الصحابة، الجزء الرابع. (على موقع المكتبة الشاملة) (الطبعة الأولى). بيروت-لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 129. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  47. ^ محمد بن سعد البغدادي (الطبعة الأولى، 1993م). الطبقات الكبرى، متمم الصحابة، الطبقة الخامسة، جـ 1. مكتبة الصديق، الطائف. صفحة 371. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  48. ^ محمد بن عبد الهادي الشيباني، ومحمد سالم الخضر (1425هـ/2005م). القول السديد في سيرة الحسين الشهيد (الطبعة الأولى). الكويت: مبرة الآل والأصحاب، مكتبة الكويت الوطنية. صفحة 60، 61. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  49. ^ البداية والنهاية، ابن كثير، الجزء الثامن، قصة الحسين بن علي وسبب خروجه من مكة في طلب الإمارة وكيفية مقتله، على ويكي مصدر
  50. ^ أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الكريم الجزري (المتوفى في سنة 630هـ)؛ تحقيق وتقديم: أبي الفداء عبد الله القاضي (1407هـ/1987م). كتاب الكامل في التاريخ، المجلد الثالث (PDF) (الطبعة الأولى). بيروت-لبنان: دار الكتب العلمية. صفحة 399: 401. نسخة محفوظة 25 أغسطس 2019 على موقع واي باك مشين.
  51. ^ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري (المتوفى في سنة 310هـ)؛ تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم (1387هـ/1967م). تاريخ الطبري: تاريخ الرسل والملوك، الجزء الخامس (PDF) (الطبعة الثانية). القاهرة-مصر: دار المعارف. صفحة 383-384. نسخة محفوظة 10 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ شهاب الدين المرعشي النجفي (المتوفى في سنة 1411هـ) (1403هـ/1992م). شرح إحقاق الحق، الجزء السابع والعشرون (الطبعة الأولى). قم-إيران: مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي. صفحة 254. نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ محمد بن عبد الهادي بن رزان الشيباني (1430هـ/2009م). مواقف المعارضة في عهد يزيد بن معاوية (60-64هـ) (الطبعة الثانية). الرياض-السعودية: دار طيبة للنشر والتوزيع. صفحة 292 - 302. ISBN 978-9960-9998-2-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  54. ^ علي محمد محمد الصلابي (1429هـ/2008م). الدولة الأموية عوامل الازدهار وتداعيات الانهيار (PDF) (الطبعة الثانية). بيروت-لبنان: دار المعرفة. صفحة 460-465. ISBN 9953-85-003-8. مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  55. ^ جمال الدين أبي الحجاج يوسف المزي (المتوفى في سنة 742هـ)؛ تحقيق: بشار عواد معروف (1405هـ/1985م). كتاب تهذيب الكمال في أسماء الرجال، الجزء السادس (PDF) (الطبعة الأولى). بيروت-لبنان: مؤسسة الرسالة. صفحة 419. نسخة محفوظة 22 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ أبو الفداء الحافظ ابن كثير (المتوفى في سنة 774هـ) (1413هـ/1992م). البداية والنهاية، الجزء الثامن (PDF) (الطبعة الثانية). بيروت-لبنان: مكتبة المعارف. صفحة 164. نسخة محفوظة 1 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل، فَضَائِلُ الْحَسَنِ والحسين، رقم الحديث: 1215 نسخة محفوظة 5 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  58. ^ تاريخ دمشق لابن عساكر - عبد الله بن الزبير بن العوام - حديث رقم: 11522 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  59. أ ب ت ث قحطان حمدي (2007). تاريخ المبرزين من فقهاء الصحابة رضي الله عنهم. دار الكتب العلمية. صفحة 273. ISBN 978-2-7451-5306-7. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "نبذة عن حبر الأمة وترجمان القرآن - إسلام ويب - مركز الفتوى". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ القصيّر, عيسى علوي (2013-05-22). "قبر ومسجد عبدالله بن العباس.. حقائق للتاريخ (2 – 2)". Madina. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "صحيفة عكاظ - قبر عبد الله بن العباس يثير جدلا حول موقعه". web.archive.org. 2016-05-02. مؤرشف من الأصل في 6 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "فتوى تغلق شوارع جامع العباس بالطائف 4 أعوام.. والأهالي يطالبون بحل عاجل". صحيفة الشرق. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. أ ب ت شمس الدين الذهبي (2001). "سير أعلام النبلاء، ومن صغار الصحابة، عبد الله بن عباس البحر- الجزء رقم 3". islamweb.net. مؤسسة الرسالة. صفحة 342: 352. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "صحيح البخاري، كتاب تفسير القرآن، سورة التحريم، باب تبتغي مرضاة أزواجك قد فرض الله لكم تحلة أيمانكم والله مولاكم وهو العليم الحكيم، الجزء رقم 4". islamweb.net. دار ابن كثير. 1973. صفحة 1867. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ أبو نعيم الأصبهاني. "حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، المهاجرون من الصحابة، عبد الله بن عباس، الخبر المروي عن أبي صالح في أنه فخر قريش كلها". islamweb.net. دار الفكر. صفحة 321. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ معجم البلدان - الحموي - ج 2 - الصفحة 354، المكتبة الشيعية نسخة محفوظة 06 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ طبقات الفقهاء، جـ 1، صـ 93، طبعة دار الرائد العربي، بيروت، 1970م نسخة محفوظة 26 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ "نبذة عن العبادلة - إسلام ويب - مركز الفتوى". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ مناع القطان. "كتاب تاريخ التشريع الإسلامي، فقهاء الصحابة - المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. صفحة 241. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ محب الدين الطبري; تحقيق: محمد أمين ضناوي (2006). ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى. دار الكتب العلمية. صفحة 264. ISBN 978-2-7451-5019-6. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ ابن حجر العسقلاني; تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود، وعلي محمد معوض (2010). الإصابة في تمييز الصحابة، جـ 4. دار الكتب العلمية. صفحة 192. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ قحطان حمدي (2007). تاريخ المبرزين من فقهاء الصحابة رضي الله عنهم. دار الكتب العلمية. صفحة 278. ISBN 978-2-7451-5306-7. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. أ ب ت "عبد الله بن عباس رضي الله عنه من أشهر مفسري الصحابة - موقع مقالات إسلام ويب". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ ابن عثيمين. "كتاب أصول في التفسير، المشتهرون بالتفسير من الصحابة، المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. صفحة 33. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ السيوطي. "الإتقان في علوم القرآن، النوع الثمانون في طبقات المفسرين، من اشتهر بالتفسي، الجزء رقم2". islamweb.net. صفحة 466. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ ابن عثيمين. "كتاب شرح مقدمة التفسير لابن تيمية، فصل في تفسير القرآن بأقوال التابعين، المكتبة الشاملة الحديثة". al-maktaba.org. صفحة 138. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ البخاري (1993). "صحيح البخاري، كتاب الاعتصام بالكتاب والسنة، باب قول النبي صلى الله عليه وسلم لا تسألوا أهل الكتاب عن شيء، الجزء رقم6". islamweb.net. دار ابن كثير. صفحة 2680. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. أ ب "الكتاب المنسوب إلى ابن عباس رضي الله عنهما في التفسير موضوع عليه - الإسلام سؤال وجواب". islamqa.info. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "هَـلْ كِتابُ " تَنَّوِيرِ المِقْبَاس ..." مِنْ كَلامِ ابْنِ عَبَّاسٍ ؟". www.saaid.net. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "تخريج أسانيد التفسير". www.ibnamin.com. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ كتاب الإتقان في علوم القرآن؛ جلال الدين السيوطي (المتوفى: 911هـ)؛ المحقق: محمد أبو الفضل إبراهيم؛ الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب؛ طبعة (1394هـ / 1974م)؛ الجزء 4، صـ 237
  83. ^ تفسير ابن عباس المسمى: صحيفة علي بن أبي طلحة في تفسير القرآن الكريم؛ اعتنى بها وحققها وخرّجها راشد بن عبد المنعم الرجال؛ الناشر: مؤسسة الكتب الثقافية بيروت - لبنان؛ الطبعة الأولى (1411هـ / 1991م)؛ الصفحة: 6. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "هل أقوال علماء الصحابة حجة لا يجوز مخالفتها - الإسلام سؤال وجواب". islamqa.info. مؤرشف من الأصل في 24 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "الدرر السنية - الموسوعة الحديثية". www.dorar.net. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ أبي الفضل أحمد بن علي/ابن حجر (2017-01-01). فتح الباري شرح صحيح البخاري 1-15 ج13. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. مؤرشف من الأصل في 23 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ عمر إبراهيم رضوان، الواحدي ومنهجه في تفسيره البسيط، ص24،23،22،21 نسخة محفوظة 2019-07-12 على موقع واي باك مشين.
  88. أ ب شمس الدين الذهبي (2001). "سير أعلام النبلاء، ومن صغار الصحابة، عبد الله بن عباس البحر، الجزء رقم3". islamweb.net. مؤسسة الرسالة. صفحات 352: 359. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ يحيى بن أبي بكر العامري اليمني; تحقيق: عبد الله بن إبراهيم الأنصاري، عبد التواب هيكل. الرياض المستطابة في جملة من روى في الصحيحين من الصحابة (الطبعة الأولى). الدوحة: الشؤون الدينية بوزارة التربية والتعليم في قطر. صفحة 203. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. أ ب "عدة الأحاديث التي رواها ابن عباس رضي الله عنهما - إسلام ويب - مركز الفتوى". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "ابن عباس ترجمان القرآن ولسان حال البيان". www.alkhaleej.ae. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ مسند أحمد بن حنبل، المجلد الأول، مسند عبد الله بن العباس من الحديث رقم 1741، وحتى الحديث 3366، على ويكي مصدر
  93. ^ محمد بن محمد بن علي الفارسي; تحقيق: صلاح محمد عويضة (1992). جواهر الأصول في علم حديث الرسول. بيروت: دار الكتب العلمية. صفحات 17، 18. ISBN 978-2-7451-0684-1. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. أ ب جمال الدين المزي; تحقيق: بشار عواد معروف (1988). تهذيب الكمال في أسماء الرجال، جـ 15 من عبد الله بن سبع حتى عبد الله بن مالك (3290 - 3519) (الطبعة الأولى). بيروت: مؤسسة الرسالة. صفحات 154: 163. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. أ ب ابن أبي شيبة. "مصنف ابن أبي شيبة في الأحاديث والآثار، جـ 7". shiaonlinelibrary.com. صفحة 519. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. أ ب "هل يجب اتباع أقوال ابن عباس لأن النبي صلى الله عليه وسلم دعا له بالعلم ؟ - الإسلام سؤال وجواب". islamqa.info. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "تخريج حديث اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل - إسلام ويب - مركز الفتوى". www.islamweb.net. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ "أولا: دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عباس بالعلم والحكمة والفقه في الدين". dorar.net. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. أ ب الحاج حسين الشاكري (1418 هـ). "الأعلام من الصحابة والتابعين، جـ 8". shiaonlinelibrary.com. الطبعة الثانية، قم. صفحة 18. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  100. ^ ابن حجر العسقلاني. "فتح الباري شرح صحيح البخاري، كتاب فضائل الصحابة، باب ذكر ابن عباس رضي الله عنهما، الجزء رقم3". islamweb.net. دار الريان للنشر، 1986م. صفحة 126. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ المنتقى من كتاب الطبقات لأبي عروبة - رقم الحديث: 92 نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ "خامسا: بعض من ثناء التابعين على ابن عباس رضي الله عنهما". dorar.net. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ البلاذري (2010). أنساب الأشراف جـ 3. دار الكتب العلمية. صفحة 28. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ فارس حسون كريم (1419 هـ). "الروض النضير في معنى حديث الغدير". shiaonlinelibrary.com. مؤسسة أمير المؤمنين، قم. صفحة 312. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  105. ^ أبو القاسم الموسوي الخوئي. "معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة،". shiaonlinelibrary.com. الطبعة الخامسة، 1992م. صفحة 246. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. أ ب "رأي الشيعة في عبد الله بن عباس وعبيد الله بن عباس» الإجابة على الأسئلة العقائدية»مركز الأبحاث العقائدية". www.aqaed.com. مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ ابن الصباغ علي بن محمد أحمد المالكي المكي. المتوفى في سنة (855هـ); تحقيق: سامي الغريري (1422هـ). كتاب الفصول المهمة في معرفة الأئمة، الجزء الثاني. (على موقع المكتبة الشيعية) (الطبعة الأولى). قم-إيران: دار الحديث. صفحة 717. مؤرشف من الأصل في 7 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |سنة= (مساعدة)
  108. ^ سهى بعيون (2010). قضاء الخلفاء الراشدين (وصاياهم للعمال - أقضيتهم وأحكامهم - القضاة في عصرهم). دار الكتب العلمية. صفحة 299. ISBN 978-2-7451-6852-8. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ الطبراني. "المعجم الكبير، باب الخاء، باب من اسمه خالد، خالد بن زيد أبو أيوب الأنصاري، ابن عباس عن أبي أيوب، الجزء رقم 4". islamweb.net. صفحة 126. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ محمد بن محمد بن سليمان بن طاهر المغربي المالكي (2002). جمع الفوائد من جامع الأصول ومجمع الزوائد ج1. دار الكتب العلمية. صفحة 281. ISBN 978-2-7451-3567-4. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ شمس الدين الذهبي (2006). تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام جـ 2 (الطبعة السابعة). دار الكتب العلمية. صفحة 427. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ علي بن كمال بن عبد ربه (2003). صور من سير رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلم. دار الكتب العلمية. صفحة 165. ISBN 978-2-7451-3877-4. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. أ ب البلاذري، جمل من أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار ورياض الزركلي، بيروت 1417 هـ، جـ 4، صـ 70.
  114. ^ البلاذري (2010). أنساب الأشراف جـ 2. دار الكتب العلمية. صفحة 36. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. أ ب ابن حزم الظاهري (2018). جمهرة أنساب العرب. دار الكتب العلمية. صفحة 19. ISBN 978-2-7451-0043-6. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ "تعريف وشرح ومعنى جمة بالعربي في معاجم اللغة العربية: (معجم المعاني الجامع، المعجم الوسيط ،اللغة العربية المعاصرة، الرائد، لسان العرب، القاموس المحيط)". www.almaany.com. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]