اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة
8marchrallydhaka (55).JPG
مسيرة أحتجاجية في بنغلاديش

البداية 17 ديسمبر 1999  تعديل قيمة خاصية بداية (تدشين) (P571) في ويكي بيانات
المؤسس الأمم المتحدة  تعديل قيمة خاصية المؤسس (P112) في ويكي بيانات
نوعه
تاريخه 25 نوفمبر
اليوم السنوي 25 نوفمبر  تعديل قيمة خاصية اليوم السنوي للمناسبة (P837) في ويكي بيانات


حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة  يوم 25 نوفمبر «اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة» (القرار 54/134)، فمن المفترض أن يكون الهدف من ذلك اليوم هو رفع الوعي حول مدى حجم المشكلات التي تتعرض لها المرأة حول العالم مثل الإغتصاب والعنف المنزلي وغيره من أشكال العنف المُتعددة؛ وعلاوة على ذلك فإن إحدى الأهداف المُسلط الضوء عليها هو إظهار أن الطبيعة الحقيقية للمشكلة لاتزال مختفية. وفي العام 2014 كان الموضوع الرسمي، المُصاغ من قبل مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة والمسماة ب(الإتحاد لإنهاء العنف ضد المرأة)، هو لٌون جارك باللون البرتقالي[1].

أما بالنسبة لعام 2018، فكان الشعار الرسمي للحملة «لوّن العالم بالبرتقالي:#اسمعني_أنا_أيضاً»، إذ يمثّل اللون البرتقالي مستقبلاً مشرقاً وعالماً خالياً من العنف الموجّه ضد النساء والفتيات. وتضمنت الحملة 16 يوماً من النشاط، روت فيهم نساء عديدات قصصاً عن معاناتهن من العنف الموجّه، كما سلّطت الحملة الضوء على نساء ورجال شجعان يعملون على تمهيد الطريق لعالم أفضل، وأكثر أمان ومساواة، وذلك تحت الشعار ورابطة الهاشتاغ المذكورين.

نبذة تاريخية[عدل]

يعود هذا التاريخ إلى عملية الاغتيال الوحشية في 1960 للأخوات (ميرابال) الناشطات السياسيات في جمهورية الدومنيكان، بأوامر من ديكتاتور الدومنيكان رافائيل تروخيلو (1930 - 1961).[1] وفي عام 1981 حدد النشطاء في منظمة «Encuentros» النسائية بأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي يوم 25 نوفمبر بأنه يوم مكافحة العنف ضد المرأة وزيادة الوعي به، وفي 17 ديسمبر 1999 أصبح التاريخ رسميًا بقرار الأمم المتحدة.[1][2]

وكان للأمم المتحدة والاتحاد البرلماني الدولي «UIP» دورٌ مُهمٌ في تشجيع الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية لتنظيم أنشطة لدعم اليوم واعتباره محفلًا دوليًا.[3] على سبيل المثال، تقوم هيئة الأمم المتحدة لتمكين المرأة والمساواة بين الجنسين برصد هذا اليوم من كل عام، وتقوم بتقديم مقتراحات للمنظمات الأخرى لرصده، وفي عام 2014 كان التركيز مُنصبًا على كيفية تجاوز العنف في جميع مجالات الاهتمام الحاسمة الاثني عشر الواردة في إعلان ومنهاج عمل بكين والذي يتم عامه العشرين في العام القادم.[4]

قالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة (فومزيلي ميلامبو-Phumzile Mlambo-Ngcuka) في رسالتها بتاريخ 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2014:

«في عام 1995 منذ 20 عامًا، اجتمعت 189 حكومة في بكين، وقاموا باعتماد منهجًا يُحدد استراتيجيات رئيسية للحد من العنفِ ضد المرأة، وتمكين المرأة، وتحقيق المساواة بين الجنسين، فالوعود منذ 20 عاما لا تزال صالحة الآن، ويجب علينا أن نتكاتف سويًا لجعل 2015 عامًا يُمثل بداية النهاية لعدم المساواة بين الجنسين، لقد حان وقت العمل».[5]

وقال الأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون) في رسالته عام 2013:

«أُرحب بالنداءات الداعية إلى وضع حدًا للعنف والذي يؤثر على امرأة واحدة من بين كل ثلاث نساء في حياتها اليومية، كما أحيي القادة الذين يساعدون على سن القوانين والتغيير، كما أشيد بكلِ الأبطال في جميع أنحاء العالم الذين يقدمون يد العون للضحايا ومساعدتهم على الشفاء، وتجاوز مِحنتهم ليصبحوا فيما بعد أسبابًا وعوامل للتغيير».[6]

أستراليا[عدل]

دشنت أستراليا حملة حول «اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة».

مسيرات[عدل]

2017[عدل]

احتشدت المسيرات بمئات المشاركين في بوغوتا،[7] وباريس، وروما،[8] وتظاهر الآلاف في سان خوسيه وكوستاريكا وليما[7]، وفي تركيا تظاهر أكثر من ألف متظاهر في مسيرة محظورة في إسطنبول، ثم أنهت الشرطة المسيرة سلميًا.[8]

2018[عدل]

أشار المنظمون إلى مشاركة حوالي 150 ألف شخص في روما في مسيرة ني أونا دي مينو الثالثة، وهي النسخة الإيطالية من من حركة ني أونا مينوس الأرجنتينية (وتعني ولا إحداهن أقل)، في اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة وضد مرسوم بيلون،[9] والتي انطلقت من ساحة الجمهورية (بيازا ديلا ريببليكا) لساحة سان جيوفاني، وكانت الرئيسة السابقة لمجلس النواب، لورا بولدريني، من بين المشاركين في هذه المسيرة.[10]

في الخامس من شهر ديسمبر/كانون الأول ضمن حملة الـ16 يوماً لمنهاضة العنف ضد المرأة، أصبحت قرية ميثي في باكستان مثالاً عن انعدام زيجات الأطفال تماماً، بعد أن تعهّد أفراد المجتمع فيها برفض زواج كهذا.

وفي الخامس والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني ضمن برنامج الحملة ذاتها، أضاء اللبنانيون كلاً من القصر الرئاسي، وبناء المفوضية الوطنية للنساء اللبنانيات، ومعابد بعلبك الأثرية، وغيرها من المباني باللون البرتقالي، كما رعت نساء الأمم المتحدة في مصر بالتعاون مع المجلس الوطني للنساء فيها حدث نشاطياً في اليوم ذاته في فندق بيت مينا لإعلان انطلاق حملة الـ16 يوماً، وأُضيئت أهرامات الجيزة باللون البرتقالي، وحضر هذا الحدث ما يزيد عن 100 ضيف من وكالات متعددة للامم المتحدة، وسفارات، ومنظمات مجتمع مدني وآخرين.

إحصائيات عن العنف ضد المرأة[عدل]

أستراليا[عدل]

نُشرت مقالة في آذار/مارس عام 2013 على المنصة الإلكترونية (الحوار)، بعنوان «إنهاء العنف ضد المرأة يعد أمرًا جيدًا للجميع»، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في ذلك العام. زعم المقال أنه، بينما الاعتقاد الأسترالي السائد أن العنف ضد المرأة الأسترالية أقل حِدة بالمقارنة مع الدول الأخرى؛ لكن مكتب الإحصائيات الأسترالي قد كشف في تقرير أن هناك امرأة من بين كل ثلاث نساء أستراليات سيتعرضن للعنف في حياتهن، في حين أنه بنسبة 23٪ إلى 28٪ سيتعرضن لأذى جنسي أو عاطفي.[11] جاءت تلك الإحصاءات في تقرير نشر عام 2005 بعنوان «دراسة السلامة الشخصية في أستراليا».[12]

قُدمت المقالة بواسطة (Linda Murray) و (Lesley Pruitt)، بها المزيد من الإحصاءات الخاصة بأستراليا:

«يُعد العنف هو السبب الرئيسي للمرض والوفاة والإعاقة للمرأة الأسترالية الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و44، كما أنه المسؤول عن المزيد من المرض والوفيات المبكرة أكثر من أي سبب آخر يمكن الوقاية منه مثل السمنة وارتفاع ضغط الدم أو التدخين».[11]

يُشير المقال إلى الخطة الوطنية للحد من العنف ضد المرأة وأطفالها للفترة 2010-2022 التي نشرتها الحكومة الأسترالية في سبتمبر / أيلول 2012،[13] وهي كما يلي:

تحدد الخطة الوطنية إطار عمل على مدى الأعوام الـ 12 المُقبِلة، وتُوضّح هذه الخطة إلتزامات أستراليا بدعم حقوق الإنسان للمرأة الأسترالية من خلال اتفاقية القضاء على جميع أشكال التميز ضد المرأة، وإعلان القضاء على العنف ضد المرأة.

في سبتمبر 2014، أصدرت مؤسسة تعزيز الصحة الأسترالية «VicHealth» نتائج مواقف المجتمع الوطنية تجاه دراسة العنف ضد المرأة، وكانت هذه الدراسة الثالثة من سلسلة الدراسات التي أجرت، حيث يرجع تاريخ الأولى إلى عام 1995، والثانية عام 2009،[14] [15] وجُمّعت المعلومات بواسطة مقابلات هاتفية مع أكثر من 17500 من الرجال والنساء الأستراليين الذين تتجاوز أعمارهم 16 عامًا، كما نوه إلى إستمرار الحاجة لأنشطة وقائية في المستقبل.

إيطاليا[عدل]

تشير أحدث البيانات المأخوذة من المعهد الإيطالي للإحصائيات إلى لجوء ما يزيد عن 49 ألف امرأة للمراكز المناهضة للعنف عام 2017 طلباً للمساعدة، وكان لدى 63.7% منهن أطفال جميعهم تقريباً قواصر، وشكلت نسبة الأجنبيات منهن 27%، علماً أن 29 ألف امراة منهنّ كانت قد قاست العنف لأمد طويل.[16]

يوم حقوق الإنسان[عدل]

إنّ 10 كانون الأول/ديسمبر من كل عام هو يوم حقوق الإنسان، تسبقه فعاليات حملة الـ 16 يومًا للقضاء على العنف ضد المرأة، تبدأ تلك الحملة من 25 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 10 كانون الأول/ديسمبرمن كل عام

العنف ضد المرأة جائحة عالمية[عدل]

أشارت الهيئة العامة للأمم المتحدة للعنف ضد المرأة بأنه جائحة عالمية بعدة أشكال، سواء كان جسدياً، أم جنسياً أم نفسياً، ويطرأ في كل من الأماكن العامة والخاصة، وعرّفته عام 1993 في إعلان القضاء على العنف ضد المرأة بأنه أي فعل عنيف قائم على النوع الاجتماعي يؤدي إلى، أو يُحتمل أن يؤدي إلى، أذى جسدي، أو جنسي، أو ذهني أو معاناة للنساء، بما يتضمن التهديد بأفعال كهذه، والإكراه أو حرمان المرأة اعتباطياً من حريتها، سواء على صعيد شخصي أو عام.

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت "16 Days". UN Women. UN Women. 2014. Retrieved 21 November 2014. نسخة محفوظة 17 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Gasa, Nomboniso (21 November 2011). "Women's bodies are a terrain of struggle". Cape Town, South Africa: The Sunday Independent. IOL. Archived from the original on 22 May 2017. Retrieved 22 May 2017. نسخة محفوظة 22 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "How Parliaments Can and Must Promote Effective Ways of Combating Violence Against Women in All Fields" (PDF). The 114th Assembly of the Inter-Parliamentary Union. IPU. Retrieved 25 November 2012. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "International Day for the Elimination of Violence against Women". UN Women. UN Women. 2014. Retrieved 21 November 2014. نسخة محفوظة 01 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "UN Women Executive Director's Message for 2014". UN Women. UN Women. 2014. Retrieved 21 November 2014. نسخة محفوظة 04 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Secretary-General's Message for 2013". United Nations. United Nations. 2013. Retrieved 25 November 2013.[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 15 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. أ ب "PHOTOS: International Day for the Elimination of Violence against Women 2017". The Denver Post. 26 November 2017. Retrieved 27 November 2017. نسخة محفوظة 09 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. أ ب "The Latest: Tense women's march in Turkey ends peacefully". Washington Post. Associated Press. 25 November 2017. Retrieved 25 November 2017. نسخة محفوظة 14 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Roma, manifestazione nazionale contro la violenza sulle donne". rainews.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2018. 
  10. ^ ""Non una di meno", migliaia di donne in piazza a Roma contro la violenza". La Repubblica (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2018. 
  11. أ ب Linda Murray; Lesley Pruitt (8 March 2013). "Ending violence against women is good for everyone". The Conversation. The Conversation Media Group. Retrieved 10 March 2013. نسخة محفوظة 16 مارس 2013 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Australian Bureau of Statistics (2006). "Personal Safety Survey Australia" (PDF). Australian Bureau of Statistics. Commonwealth of Australia. Retrieved 10 March 2013. نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ "National Plan to Reduce Violence against Women and their children". The Department of Families, Housing, Community Services and Indigenous Affairs (FaHCSIA). Australian Government. 24 September 2012. Retrieved 10 March 2013. نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ http://www.vichealth.vic.gov.au/Publications/Freedom-from-violence/2013-National-Community-Attitudes-towards-Violence-Against-Women-Survey.aspx
  15. ^ Findings from the 2013 National Community Attitudes towards Violence Against Women Survey (NCAS), 17 Sep, 2014 Last updated: 21 Nov, 2017 at vichealth.vic.gov.au نسخة محفوظة 23 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "Centri antiviolenza e case rifugio". istat.it (باللغة الإيطالية). مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2019. 

وصلات خارجية[عدل]