بات شرودر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
بات شرودر
(بالإنجليزية: Patricia Schroeder)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Patschroeder.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد 30 يوليو 1940 (82 سنة)[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بورتلاند، أوريغون[4]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مناصب
عضو مجلس النواب الأمريكي[5]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
3 يناير 1973  – 3 يناير 1997 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1973  – 3 يناير 1975 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ93  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1975  – 3 يناير 1977 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ94  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1977  – 3 يناير 1979 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ95  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1979  – 3 يناير 1981 
فترة برلمانية كونغرس الولايات المتحدة السادس والتسعون  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1981  – 3 يناير 1983 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي السابع والتسعون  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1983  – 3 يناير 1985 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الثامن والتسعون  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1985  – 3 يناير 1987 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ99  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1987  – 3 يناير 1989 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ100  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1989  – 3 يناير 1991 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الـ101  [لغات أخرى] 
عضو مجلس النواب الأمريكي[6][7]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضوة خلال الفترة
3 يناير 1991  – 3 يناير 1993 
انتخبت في انتخابات مجلس النواب الأمريكي 1990  [لغات أخرى] 
فترة برلمانية الكونغرس الأمريكي الثاني بعد المائة  [لغات أخرى] 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة منيسوتا (الشهادة:بكالوريوس في الفنون) (–1961)[5]
كلية هارفارد للحقوق (الشهادة:دكتوراه في القانون) (–1964)[5]
مدرسة ابتدائية (–1958)[5]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسية،  ومحامية[5]،  ومُدرسة[5]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
قاعة الشهرة الوطنية للمرأة (1995)[8]
جائزة مارغريت برينت  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات

باتريشيا نيل سكوت شرودر (بالإنجليزية: Patricia Schroeder)‏ (ولدت في 30 يوليو 1940) هي سياسية أمريكية مثلت كولورادو في مجلس النواب الأمريكي منذ عام 1973 وحتى عام 1997. كانت شرودر، العضو في الحزب الديمقراطي، أول ممثلة للولايات المتحدة تُنتخب في كولورادو.

ممثلة الولايات المتحدة[عدل]

في عام 1970 ترشح جيم زوج شرودر للهيئة التشريعية لولاية كولورادو لكنه خسر باثنين وأربعين صوتًا فقط. في نفس الانتخابات، خسر بايرون روجرز، الحاكم الديمقراطي الذي شغل المنصب لمدة 20 عامًا، من الدائرة الأولى في كولورادو ومقرها دنفر، تحديًا أساسيًا أمام كريغ بارنز الأكثر ليبرالية، ما أدى إلى فوز الجمهوري مايك ماكفيت. بالنسبة لانتخابات عام 1972، سأل جيم رجلًا رفض الترشح للكونغرس إذا كانت زوجته ترشح نفسها، فأعاد الرجل عليه السؤال نفسه: «ماذا عن زوجتك؟». على الرغم من أن جيم رفض في البداية، أدركت عائلة شرودر أن بات مرشحة جيدة - فقد كانت لديها مؤهلات جيدة مع المجموعات العمالية من خلال عملها في المجلس الوطني للعلاقات العمالية، وكذلك مع مجموعات التعليم من خلال عملها في المدارس العامة، وكانت تعارض حرب فيتنام.[9][10][11]

كانت فرصة شرودر ضعيفة ولم تتلق أي دعم من اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي والجماعات النسائية. ومع ذلك، مع بقاء ماكفيت الذي تمتع بثقة كبيرة في واشنطن حتى الأسبوع الأخير من الحملة، أدت رسالة شرودر الخاصة بالحرب، والبيئة، ورعاية الأطفال إلى فوزها بأكثر من 8000 صوت وسط الانهيار الساحق لريتشارد نيكسون في ذلك العام. تعد شرودر، البالغة من العمر 32 عامًا، ثالث أصغر امرأة تُنتخب على الإطلاق في ذلك المجلس. يعتبر ماكفيت، المدعي العام لمنطقة دنفر سابقًا، وأول جمهوري يمثل المنطقة، الأكثر ديمقراطية في جبال روكي، منذ دين إم. غيليسبي في عام 1947. ومع ذلك، عادت إلى المقاطعة لتشكيلها، ولم تواجه منافسة أخرى بذلك القرب. أعيد انتخابها 11 مرة أخرى ضد المعارضة الجمهورية الاسمية فقط.

بعد سنوات، قدمت شرودر طلب لتحصل على ملفها من مكتب التحقيقات الفيدرالي بحسب قانون حرية المعلومات، واكتشفت أنها وموظفيها كانوا تحت المراقبة خلال حملتها الانتخابية الأولى في الكونغرس. علمت أن مكتب التحقيقات الفيدرالي جند حلاق زوجها كمُخبر، ودفع لرجل يدعى تيموثي ريدفرن لاقتحام منزلها وسرقة «وثائق سرية بالغة الأهمية مثل بيان مستحقاتي من رابطة النساء الناخبات وأحد أزرار حملتها».[12]

أثناء وجودها في الكونغرس، أصبحت أول امرأة تعمل في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب.[13] كانت أيضًا عضوًا في الكونغرس في لجنة الأطفال والشباب والعائلات المختارة الأصلية التي تأسست عام 1983.[14] اشتهرت في فترة ولايتها المبكرة بموازنة عملها في الكونغرس مع الأمومة، وحتى أنها جلبت حفاضات الأطفال إلى قاعة الكونغرس، وكانت معروفة بالدفاع عن قضايا العمل والأسرة، وهي المحرك الرئيسي وراء قانون الأسرة والإجازة الطبية لعام 1993، وقانون الأسرة العسكرية لعام 1985. شاركت شرودر أيضًا في إصلاح الكونغرس نفسه، إذ عملت على إضعاف سيطرة رؤساء اللجان التي طال أمدها، وتنافست مع رئيس مجلس النواب كارل ألبرت حول «مخابئ» الكونغرس، وتساءلت عن سبب عدم فرض ضرائب على أعضاء الكونغرس الذين يعيشون في مكاتبهم من أجل المنفعة.[15][16]

وصفت شرودر نفسها بأنها «ليبرالية محافظة ماليًا». في عام 1981 صوتت ضد التخفيضات الضريبية التي أقرها ريغان، إذ اعتقدت أن البلاد غير قادرة على تحمل هذه التخفيضات، وأيضاً ضد مشروع قانون الإصلاح الضريبي في عام 1986، لصالح معدلات أكثر تصاعدية. في عام 1986 حصلت على تقدير 95% من منظمة أمريكيون من أجل العمل الديمقراطي، وصُنفت أيضًا من قبل الاتحاد الوطني لدافعي الضرائب على أنها أكثر تحفظًا ماليًا من جاك كمب. في عام 1989 صوتت شرودر ضد إدارة جورج بوش الأب أكثر من أي عضو في مجلس النواب (79 في المئة)، وفي كثير من الأحيان لم تصوت مع زملائها الديمقراطيين على أصوات «وحدة الحزب». [17]

ترأست الحملة الانتخابية الرئاسية لعام 1988 لغاري هارت في عام 1987 حتى انسحابه، وفي ذلك الوقت دخلت المنافسة لفترة وجيزة، قبل أن تعلن انسحابها في مؤتمر صحفي عاطفي في 28 سبتمبر 1987.[18] بعد عشرين عامًا قالت إنها ما زالت تتلقى رسائل كراهية -معظمها من النساء - بسبب دموعها. وقالت، مستشهدة بحوادث يعود تاريخها إلى رونالد ريغان: «الرجال يذرفون الدموع طوال الوقت ويعتقد الناس أنه أمر رائع»، لكن بالنسبة للمرشحات يظل ذلك محظورًا.[19]

لم تكن تسعى للحصول على فترة ولاية ثالثة عشر في عام 1996 وخلفتها ديانا ديغيت، وهي زميلة ديمقراطية، ومن سوط أقلية مجلس النواب الحكومي. في مؤتمرها الصحفي الوداعي، مزحت بشان «قضاء 24 عامًا في مؤسسة فيدرالية»، وعنونت مذكراتها عام 1998، 24 عامًا من العمل في المجلس... والمكان ما يزال في حالة من الفوضى.

المراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف الشبكات الاجتماعية ونظام المحتوى المؤرشف (SNAC Ark): https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6c65pf9 — باسم: Patricia Schroeder — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ مُعرِّف موسوعة بريتانيكا على الإنترنت (EBID): https://www.britannica.com/biography/Patricia-Schroeder — باسم: Patricia Schroeder — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Encyclopædia Britannica
  3. ^ باسم: Patricia Schroeder — معرف فيمبيو: https://www.fembio.org/biographie.php/frau/frauendatenbank?fem_id=24698 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — العنوان : Банк інформації про видатних жінок
  4. ^ العنوان : The International Who's Who of Women 2006 — الناشر: روتليدجISBN 978-1-85743-325-8
  5. أ ب ت http://bioguide.congress.gov/scripts/biodisplay.pl?index=S000142
  6. ^ https://www.congress.gov/member/patricia-schroeder/S000142
  7. ^ معرف سيرة ذاتية في الكونغرس الأمريكي: https://bioguide.congress.gov/scripts/biodisplay.pl?index=S000142 — تاريخ الاطلاع: 7 فبراير 2021
  8. ^ https://www.womenofthehall.org/inductee/patricia-schroeder/
  9. ^ "Schroeder, Patricia (1940-)". Encyclopedia.com. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "SCHROEDER, Patricia Scott". United States House of Representatives History, Art & Archives. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Greene, Michele (September 7, 1987). "Pat Schroeder's Ambition to Be First Lady in the Oval Office Nears the Moment of Truth". بيبول. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Schroeder, Pat (1998). "Chapter 1 Kamikaze Run". 24 Years of House Work ... and the Place Is Still a Mess. كتب جوجل. Andrews McMeel Publishing. ISBN 9780836287349. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2011 – عبر نيويورك تايمز. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Women in Congress / Patricia S. Schroeder, Representative from Colorado". Office of the Clerk of the U.S. House of Representatives. مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Cooper, Kenneth (1993-04-01). "Four House Select Committees Expire As Symbols Of Reform". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Lowy, Joan A. (2003). Pat Schroeder: a woman of the House. University of New Mexico Press. ISBN 978-0-8263-3098-7. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Groer, Anne (1995-02-03). "Lawmaker: Are Live-in Offices Taxable Benefit?". Orlando Sentinel. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Bonk, Kathy (November 15, 1987). "THE CAMPAIGN THAT NEVER WAS : A Pat Schroeder Strategist Tells the Inside Story of the Colorado Congresswoman's Try for the Presidency". لوس أنجلوس تايمز. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Weaver, Jr., Warren (29 September 1987). "Schroeder, Assailing 'the System,' Decides Not to Run for President". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Benac, Nancy (December 19, 2007). "Has the political risk of emotion, tears faded?". يو إس إيه توداي. أسوشيتد برس. مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)