بلاستيك حيوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة من النص الأصلي باللغة الإنجليزية.
(إنجليزية) en:Bioplastic ← (عربية) بلاستيك حيوي
أواني بلاستيكية قابلة للتحلل

البلاستيك الحيوي هو نوع من أنواع البلاستيك بعضها وليس كلها مصممة لتتحلل عضوي (أي في الظروف الطبيعية).[1][2][3] ويتم تصنيعه من مصادر حيوية مثل زيوت ودهون نباتية ونشا الذرة والبازلاء بدلاً من الوقود الأحفوري المشتقة من البترول.

الاستعمالات[عدل]

يستخدم البلاستيك الحيوي  في الأدوات ذات الاستعمال الواحد, مثل التغليف والأواني الفخارية وأدوات المائدة ,  ويمتاز بقدرته على التنوع .

وكذلك يحظى بشعبية وخاصة بالنسبة  للسلع المعاد تصنيعها مثل التعبئة والتغليف واستخدام البلاستيك الحيوي لأكياس التسوق  وهو شائع بالفعل.. ويمكن ايضاً استخدامها في اكياس النفايات العضوية وتحويلها إلى سماد بعد ذلك.

الأنواع[عدل]

يقسم البلاستيك الحيوي إلى ثلاثه أنواع رئيسة هي:

1-البلاستيك المتحلل ضوئياً:  وهو نوع من البلاستيك الحساس للضوء وخصوصا للأشعة فوق البنفسجية حيث تتفكك الروابط الكيمائية الموجودة فيه خلال بضعة أشهر.

2-البلاستيك كامل التحلل: وتتعدد أنواع هذا النوع من البلاستيك ومنها البولي لاكتات Polylactate والبولي ايسترات (Polyesters ) ومتعدد السكريات وهذا النوع من البلاستيك يتم تصنيعه من مواد طبيعة نباتية وبكتريا وفطريات.

3-البلاستيك نصف المتحلل: وينتج من خلال عميلة الجمع بين البلاستيك التقليدي والنشاء اذ يستعمل البولي برولين والبولي ايثلين مع النشاء , وتستطيع الكائنات الحية الدقيقة تحليل الشق الطبيعي المحتوي على النشاء.

والهدف من تنصيع هذا النوع من البلاستيك العضوي هو تقليل كمية النفايات البلاستيكية.

التاثير البيئي[عدل]

تأثير البلاستيك البيئي هو من أسوأ العوامل التي تجعل عالمنا في تهديد مستمر، ويؤثر أيضًا على صحة الإنسان بشكل مباشر طالما أن استخدامه في زيادة مستمرة.

لماذا يعتبر تأثير البلاستيك سلبيًا جدًا؟[عدل]

البلاستيك صعب التحلل من الهواتف المحمولة إلى الحواسيب المنزلية، من الدراجات إلى وسائل المواصلات ولوازم التغليف. كل ما سبق يمتلك شيئًا مشتركًا ألا وهو أن صناعتهم تحتاج إلى البلاستيك. يعتبر اكتشاف وتصميم البوليمرات لعمل البلاستيك بكل أشكاله وأنواعه نصرًا هامًا من انتصارات الكيمياء العضوية. ولكن، هنا دائمًا يقبع السؤال الأزلي: هل كل ما يخرج من الأرض يستطيع أن يتحلل مجددًا ليندمج في النظام البيئي؟  للأسف لا ! فصنع الإنسان يحتاج لمعايير خاصة لا تتواجد في الطبيعة، ولذلك لا تستطيع البيئة التكيف مع البلاستيك ولا تحليله ليتم إعادة دمجه بنجاح في النظام البيئي. فعلى سبيل المثال تحتاج الخضروات والفواكه من عشرة أيام إلى شهر لتتحلل بشكل كامل ويتم إعادة امتصاصها من التربة والكائنات الميكرسكوبية كالبكتيريا والفطريات. الورق يحتاج إلى فترة من الزمن تبلغ شهرًا كاملًا على الأقل، بينما تحتاج الأكياس البلاستيكية إلى أكثر من 500 عام لتتحلل وبعضها لا يتحلل أبدًا. للأسف فإن التلوث بالبلاستيك هو من أخطر أنواع التلوث ضررًا على البيئة والإنسان على حد سواء.

فعدم تحلل المواد البلاستيكية يعني تكدسها وإضرارها بالعديد من الكائنات الحية. وهنا تكمن أهمية استعمال البلاستيك الحيوي القابلة للتجدد .

تسويق المنتج[عدل]

وبسبب التجزؤ في السوق والتعاريف الغامضة يصعب وصف حجم السوق الكلي للبلاستيك الحيوي، ولكن التقديرات تضع القدرة الإنتاجية العالمية عند 327،000 طن. وعلى النقيض من ذلك، قدر الإنتاج العالمي من البولي إيثيلين والبولي بروبلين (ب)، وهو أول مادة البولي أوليفينات المشتقة في العالم، بأكثر من 150 مليون طن في عام 2015.

أجرت  كوبا (لجنة المنظمات الزراعية في الاتحاد الأوروبي) وكوجيغا (اللجنة العامة للتعاون الزراعي في الاتحاد الأوروبي) تقييماً لمعدل أنتاج البلاستيك الحيوي في مختلف قطاعات الاقتصاد الأوروبي:

منتجات التموين: 450،000 طن سنوياً.

أكياس النفايات العضوية: 100،000 طن سنوياً.

رقائق نشارة قابلة للتحلل: 130،000 طن سنوياً.

رقائق قابلة للتحلل للحفاضات: 80،000 طن سنوياً.

حفاضات، 100٪ قابلة للتحلل: 240،000 طن سنوياً.

رقائق التغليف: 400،000 طن سنوياً.

الخضروات التعبئة والتغليف: 400،000 طن سنوياً

مراجع[عدل]

  1. ^ "Enhancing biopolymers: additives are needed for toughness, heat resistance & processability.(biopolymers)(Cover story)". تمت أرشفته من الأصل في 2012-07-13. 
  2. ^ Make Potato Plastic!. Instructables.com (2007-07-26). Retrieved on 2011-08-14. نسخة محفوظة 18 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Mata، Teresa M.؛ Martins، António A.؛ Caetano، Nidia. S. (2010). "Microalgae for biodiesel production and other applications: A review". Renewable and Sustainable Energy Reviews. 14 (1): 217–232. doi:10.1016/j.rser.2009.07.020. 

وصلات خارجية[عدل]