جيمس السادس والأول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من جيمس الأول)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جيمس السادس والأول
James I of England by Daniel Mytens.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 19 يونيو 1566(1566-06-19)
دنفيرملين
الوفاة 27 مارس 1625 (58 سنة)
هيرفوردشير
سبب الوفاة زحار  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن دير وستمنستر  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Scotland (traditional).svg مملكة اسكتلندا
Flag of England.svg مملكة إنجلترا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة أنجليكية
الزوجة آن من الدنمارك  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
أبناء هنري ستيوارت،  وإليزابيث ستيوارت،  ومارغريت ستيوارت،  وتشارلز الأول ملك إنجلترا،  وروبرت ستيوارت،  وماري ستيوارت،  وصوفي ستيوارت  تعديل قيمة خاصية ابن (P40) في ويكي بيانات
الأب هنري ستيوارت، لورد دارنلي[1]  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم ماري ملكة اسكتلندا  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
عائلة بيت ستيوارت  تعديل قيمة خاصية عائلة نبيلة (P53) في ويكي بيانات
مناصب
ملك اسكتلندا   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
8 فبراير 1587  – 27 مارس 1625 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png ماري ملكة اسكتلندا 
تشارلز الأول ملك إنجلترا  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
ملك إنجلترا   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
24 مارس 1603  – 27 مارس 1625 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إليزابيث الأولى ملكة إنجلترا 
تشارلز الأول ملك إنجلترا  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات أخرى
المهنة شاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
التوقيع
James I of England signature.svg
جيمس الأول من إنكلترا

جيمز الأول[2] أو جيمس الأول (إدنبرة 1566- هِيرفوردشِير، إنكلترا 1625 م) هو ملك إنكلترا وآيرلندا (1603-1625 م) وملك اسكتلندا أيضا (1567-1626 م) باسم جيمس السادس، والدته هي الملكة ماري ستيوارت. زوجته هي ابنة فريدريك الثاني ملك الدانمارك آن من الدانمارك.

بعد أن أنهى مرحلة الطفولة عام 1583، تسلم مقاليد الحكم في اسكتلندا، وأفلح في أن يعيد إلى السلطة الملكية سيادتها. بعد وفاة الملكة إليزابيث الأولى عام 1603، انتقل إليه عرش إنكلترا عن طريق جدة أمه و لأبيه الملكة اسكتلندا قرينة والأميرة الإنكليزية مارغريت تيدور ابنة الملك هنري السابع.

نظم جماعة من الكاثوليك مؤامرة لنسف البرلمان بالبارود (1605 م) عند حضور الملك جيمس -مؤامرة البارود-وتنصيب ابنته الأميرة ستيوارت، إلا أنه نجا بأعجوبة. قام بمطاردة فلول البيوريتان (puritan)، وهم جماعة انشقت عن البروتستانت كانت لها مطالب متشددة إزاء إصلاح الكنيسة، ثم عجل في إرسالهم إلى المستعمرات الجديدة في أمريكا. كان الملك منحازا جدا إلى دوق بكنغهام، والذي كان له أعداء كثر في البرلمان، كانت أفعاله وأقواله -أي الملك- قد جعلته غير مرغوب فيه بين رجال البرلمان، كان يعلن عن نيته عقد تحالف مع إسبانيا الكاثوليكية، ومما ينسب إليه قوله أن حقه الملكي هو حق إلهي. خلفه على العرش ابنه الثاني تشارلز الأول, بعد وفاة أخو الأكبر أمير ويلز هنري ستيوارت .

في إطار سياسته الخارجية أرسل جيمس الأول جون هاريسون كسفير له عند سلطان المغرب زيدان الناصر. كما تفاوض سفيره مع قراصنة سلا الذين كان يتزعمهم محمد العياشي.

الطفوله[عدل]

الميلاد[عدل]

كان جيمس الابن الوحيد لماري، ملكة الاسكتلنديين، وزوجها الثاني، هنري ستيوارت، اللورد دارنلي. وكان كل من ماري ودارلي من أحفاد أحفاد هنري السابع في إنجلترا من خلال مارغريت تودور، الشقيقة الأكبر لهنري الثامن. حكم ماري على اسكتلندا كان غير آمن، وهي وزوجها، وهما الروم الكاثوليك، واجها تمردا من قبل النبلاء البروتستانت. خلال زواج ماري ودارلي الصعب، تحالف دارنلي سرا مع المتمردين وتآمروا في مقتل السكرتير الخاص للملكة، ديفيد ريززيو، قبل ثلاثة أشهر فقط من ولادة جيمس.

ولد جيمس في 19 يونيو 1566 في قلعة ادنبره، وباعتباره الابن البكر وريث للملك أصبح تلقائيا دوق روثيساي والأمير ومضيف عظيم اسكتلندا. وقد عمد "تشارلز جيمس" أو "جيمس تشارلز" في 17 ديسمبر 1566 في حفل كاثوليكي عقد في قلعة ستيرلنغ. كان معاربه شارل التاسع من فرنسا (يمثله جون، كونت برين)، إليزابيث الأولى من إنجلترا (ممثلة من إيرل بيدفورد)، وإيمانويل فيليبرت، دوق سافوي (ممثلة بالسفير فيلبرت دو كروك). رفض السماح لرئيس أساقفة سانت اندروز، الذي أشارت إليه ب "كاهن بوكي"، يبصقون في فم الطفل، كما كان العرف. أما الترفيه اللاحق، الذي وضعه الفرنسي باستيان باجيز، فظهر رجالا يرتدون ثيابا وذيلا رياضيا، اتخذهم الضيوف الإنجليزون جريمة، فكروا في "السخرية" التي قاموا بها ضدهم.

قتل والد جيمس، دارنلي، في 10 فبراير 1567 في كيرك س 'فيلد، ادنبره، ربما انتقاما لقتل ريززيو. ورث جيمس لقب والده دوق ألباني وإيرل روس. كانت ماري غير شعبية بالفعل، وزوجها في 15 مايو 1567 لجيمس هيبورن، إيرل بوثويل الرابع، الذي يشتبه على نطاق واسع في قتل دارنلي، مما زاد من الشعور السيئ تجاهها. في يونيو 1567، اعتقل المتمردون البروتستانت ماري وسجنوها في بحيرة لوخ ليفن؛ لم تر ابنها مرة أخرى. واضطرت إلى التنازل عن العرش في 24 يوليو 1567 لصالح الطفل جيمس وتعيين أخها غير الشرعي جيمس ستيوارت، إيرل موراي، وصي.

المقاطعات[عدل]

وقد أعطيت رعاية جيمس إلى إيرل وكونتيسة مار، "ليتم حفظها ورعايتها وتوليدها" في أمن قلعة ستيرلنغ. جيمس كان مسحه ملك الاسكتلنديين في سن ثلاثة عشر شهرا في كنيسة الفخ المقدس، ستيرلنغ، من قبل آدم بوثويل، أسقف أوركني، في 29 يوليو 1567.الخطبة في التتويج كان الوعظ من قبل جون نوكس. وفقا للمعتقدات الدينية لمعظم الطبقة الحاكمة الاسكتلندية، نشأ جيمس كعضو في الكنيسة البروتستانتية في اسكتلندا. اختار مجلس الملكة الخاص جورج بوشانان، بيتر يونغ، آدم إرسكين (رئيس أب كامبوسكينيث)، وديفيد إرسكين (وضع رئيس دريبيرج) كمستشارين أو معلمين لجيمس.وباعتباره المعلم الأكبر للملك الشاب، تعرض بوكانان جيمس للضرب المنتظم ولكن أيضا غرس فيه شغف مدى الحياة للأدب والتعلم. سعى بوكانان لتحويل جيمس إلى الملك البروتستانتي الخوف من الله الذي قبل قيود الملكية، كما هو مبين في مقالته دي جور ريجني أبود سكوتوس.

في 1568، هربت ماري من سجنها في قلعة لوخ ليفن، مما أدى إلى عدة سنوات من العنف المتقطع. هزم إيرل موراي قوات ماري في معركة لانجسايد، مما اضطرها إلى الفرار إلى إنجلترا، حيث احتجزتها إليزابيث في وقت لاحق. في 23 يناير 1570، اغتيل موراي من قبل جيمس هاميلتون من بوثويلهو.وكان الوصي التالي لجيم جيمس الأب ماثيو ستيوارت، إيرل الرابع من لينوكس، الذي أصيب بجروح قاتلة في قلعة ستيرلنغ بعد عام واحد بعد غارة من أنصار ماري. وخلفه، إيرل مار، "أصيب بمرض شديد" وتوفي في 28 أكتوبر 1572 في ستيرلنغ. أعقب مرض مار، جيمس ملفيل، مأدبة في قصر دالكيث قدمها جيمس دوغلاس، إيرل الرابع من مورتون.

انتخب مورتون لمكتب مار، وأثبت بطرق عديدة أكثر فاعلية حكام جيمس، لكنه أعد أعداء من قبل راباسيتي. سقط من صالح عندما وصل الفرنسي إسمي ستيوارت، سيور أوبيغني، ابن عم أول من جيمس والد اللورد دارنلي ومستقبل إيرل لينوكس، إلى اسكتلندا وسرعان ما أنشأ نفسه كأول من المفضلة القوية جيمس. مورتون أعدم في 2 يونيو 1581، اتهم متأخرا بالتواطؤ في قتل دارنلي. في 8 أغسطس، أدلى جيمس لينوكس الدوق الوحيد في اسكتلندا. الملك، ثم خمسة عشر عاما، ظل تحت تأثير لينوكس لمدة سنة أخرى.

حاكم اسكتلندا[عدل]

كان لينوكس تحولا بروتستانتيا، لكنه لم يثق به الكالفينيون الاسكتلنديون الذين لاحظوا العروض الجسدية من المودة بينه وبين الملك، وادعى أن لينوكس "ذهب إلى رسم الملك إلى شهوة الجسد". في أغسطس 1582، في ما أصبح يعرف باسم روثفن غارة، إيرل البروتستانتية من غوري وأنجوس استدراج جيمس في قلعة روثفن، سجنه، و جبر لينوكس لمغادرة اسكتلندا. أثناء سجن جيمس (19 سبتمبر 1582)، قام جون كريج، الذي عينه الملك شخصيا كاهن ملكي في 1579، بوقوعه بشكل حاد من المنبر لأنه أصدر هجوما بالإعلان على رجال الدين "أن يبكى الملك".

بعد تحرير جيمس في يونيو 1583، تولى السيطرة المتزايدة على مملكته. دفع من خلال القوانين السوداء لتأكيد السلطة الملكية على كيرك، وندد كتابات معلمه السابق بوكانان. بين 1584 و 1603، أسس حكومة ملكية فعالة وسلام نسبي بين اللوردات، ساعد باقتدار جون ميتلاند من ثيرلستان الذي قاد الحكومة حتى 1592. وحصلت لجنة مكونة من ثمانى اعضاء تعرف باسم الاوكتافيين على سيطرة على اموال جيمس المدمرة في عام 1596، لكنها اعترضت على المصالح المكتسبة. وقد تم حلها في غضون عام بعد اندلاع أعمال شغب في ادنبره، والتي أثارتها الكاثوليكية، وأدت المحكمة إلى الانسحاب إلى لينليثغو بشكل مؤقت.

وحدثت محاولة اسكتلندية أخيرة ضد شخص الملك في أغسطس / آب 1600، عندما تعرض جيمس للاعتداء على ما يبدو من قبل ألكسندر روثفن، شقيق إيرل غوري الأصغر، في غوري هاوس، مقر روثفنس. تم تشغيل روثفن من خلال صفحة جيمس جون رامزي وقتل إيرل جوري في فراكاس التي تلت ذلك؛ كان هناك عدد قليل من الشهود الباقين على قيد الحياة. وبالنظر إلى تاريخ جيمس مع روثفنس وحقيقة أنه كان مدين لهم لهم قدر كبير من المال، فإن حسابه للظروف لم يكن يعتقد عالميا.

وفي عام 1586، وقع جيمس معاهدة بيرويك مع إنجلترا. وقد ساعد ذلك وتنفذ والدته في عام 1587، التي ندد بها بأنها "إجراء غير معقول وغريب"، في تمهيد الطريق لخلافة جنوبي الحدود.كانت الملكة إليزابيث غير متزوجة ولا طفل، وكان جيمس لها على الأرجح خليفة. أصبح تأمين الخلافة الإنجليزية حجر الزاوية في سياسته. خلال أزمة أرمادا الإسبانية عام 1588، أكد إليزابيث دعمه بأنه "ابنك الطبيعي ومواطن بلدك".

الزواج[عدل]

في جميع أنحاء شبابه، أشاد جيمس لعفته، لأنه أظهر اهتماما ضئيلا بالنساء. بعد فقدان لينوكس، واصل تفضيل الشركة الذكور. غير أن الزواج المناسب كان ضروريا لتعزيز نظامه الملكي، وانخفض الاختيار على آن آن 14 عاما من الدنمارك، الابنة الأصغر للبروتستانتي فريدريك الثاني. بعد فترة وجيزة من الزواج بالوكالة في كوبنهاغن في أغسطس 1589، أبحرت آن إلى اسكتلندا ولكن أجبرتها العواصف على ساحل النرويج. وعند سماعه أن المعبر قد تم التخلي عنه، أبحر جيمس من ليث مع ريتينو قوامه 300 شخص لجلب آن شخصيا في ما وصفه المؤرخ ديفيد هاريس ويلسون "الحلقة الرومانسية الوحيدة من حياته". رسميا في قصر الأسقف في أوسلو في 23 تشرين الثاني / نوفمبر وعاد إلى اسكتلندا في 1 أيار / مايو 1590، بعد إقامة في إلزينور وكوبنهاغن، واجتماع مع تايكو براهي. وبحسب جميع الحسابات، كان جيمس في البداية معبأ مع آن، وفي السنوات الأولى من زواجهم، ويبدو دائما أن أظهرت صبرها والمودة. وأنتج الزوجان الملكيان ثلاثة أطفال نجوا من سن البلوغ: هنري فريدريك، أمير ويلز، الذي توفي بسبب حمى التيفوئيد في 1612، 18 عاما؛ إليزابيث، في وقت لاحق ملكة بوهيميا؛ وتشارلز، خلفه. توفيت آن قبل زوجها في مارس 1619.

المراجع[عدل]

1.Akrigg, G. P. V., ed. (1984), Letters of King James VI & I, Berkeley & Los Angeles: University of California

2.Barroll, J. Leeds (2001), Anna of Denmark, Queen of England: A Cultural Biography, Philadelphia: University of Pennsylvania

3.Bucholz, Robert; Key, Newton (2004), Early Modern England, 1485–1714: A Narrative History, Oxford: Blackwell

4.Cogswell, Thomas (2005) [1989], The Blessed Revolution: English Politics and the Coming of War 1621–24, Cambridge University Press

5.Croft, Pauline (2003), King James, Basingstoke and New York: Palgrave Macmillan

6.Davies, Godfrey (1959) [1937], The Early Stuarts, Oxford: Clarendon Press

النسب[عدل]

شجرة العائلة[عدل]

 
 
 
 
 
 
 
 
 
جيمس الأول
1625-1566
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
تشارلز الأول
1649-1600
 
 
 
 
 
 
 
إليزابيث
1662-1596
 
 
 
جورج
1641-1582
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
الأميرة ماري
1660-1631
 
تشارلز الثاني
1685-1630
 
جيمس الثاني
1701-1633
 
 
 
صوفيا
1714-1630
 
إرنست أوغست
1698-1629
 
جورج ويليام
1705-1624
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ويليام الثالث
1702-1650
 
ماري الثانية
1694-1662
 
آنّ ستيوارت
1714-1665
 
جيمس فرانسيس
1766-1688
 
جورج الأول
1727-1660
 
 
 
صوفيا دوروثيا
1726-1666
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
ويليام
1700-1689
 
تشارلز
1788-1720
 
 
جورج الثاني
1760-1683
 
صوفيا أميرة هانوفر
1757-1687

انظر أيضا[عدل]

مراجع أخرى[عدل]