غينيا بيساو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 12°N 15°W / 12°N 15°W / 12; -15

جمهورية غينيا بيساو
República da Guiné-Bissau
علم غينيا بيساو شعار غينيا بيساو
العلم
الشعار الوطنيالإتحاد - الكفاح - التقدم
النشيد الوطنيEsta é a Nossa Pátria Bem Amada
موقع غينيا بيساو
العاصمة
(وأكبر مدينة)
بيساو
11°52′N 15°36′W / 11.867°N 15.600°W / 11.867; -15.600
اللغة الرسمية برتغالية،كريولية
تسمية السكان غينيون بيساويون
نظام الحكم جمهورية،فيدرالية
رئيس الدولة مانويل سيريفو ناهامادجو
رئيس الوزراء روي دوارت دي باروس
الاستقلال
- عن برتغال 24 سبتمبر 1973 
المساحة
المجموع 274,200 كم2 (36)
36,120 ميل مربع 
نسبة المياه (%) 0.146
السكان
- تقدير 2009 15,746,232 (61)
- إحصاء 2006 14,017,262 
- الكثافة السكانية 57.4/كم2  (145)
148.9/ميل مربع
الناتج المحلي الإجمالي 2010
(تعادل القدرة الشرائية)
- الإجمالي $19.992 مليار 
- للفرد $1,360 
الناتج المحلي الإجمالي (اسمي) 2010
- الإجمالي $8.781 مليار 
- للفرد $597 
معامل جيني (2007) 39.5 (متوسطة
مؤشر التنمية البشرية (2007) Green Arrow Up Darker.svg 0.389 (منخفضة) (177)
العملة فرنك س ف ا غرب أفريقيا (XOF)
المنطقة الزمنية  (ت ع م+0)
- في الصيف (DST)  (ت ع م+0)
جهة السير اليمين
رمز الإنترنت .gw
رمز الهاتف الدولي 245+

تعديل

جمهورية غينيا بيساو (بالبرتغالية:República da Guiné-Bissau) دولة غرب أفريقية على ساحل المحيط الأطلسي.و واحدة من الدول الأفريقية الصغيرة تحدها السنغال من الشمال وغينيا من الجنوب والشرق والمحيط الأطلسي من الغرب كانت تسمي في الماضي(أثناء الاحتلال البرتغالي) بغينيا البرتغالية وبعد الاستقلال تم إضافة اسم العاصمة بيساو لاسم غينيا لمنع الخلط بينها وبين جمهورية غينيا.

تاريخ[عدل]

في يوليو 1961 شن الحزب الأفريقي لاستقلال غينيا بيساو والرأس الأخضر حرب عصابات ضد الحكم البرتغالي.

و في 20 يناير 1973 اغتال منشقون في الحزب الأفريقي زعيم الحزب اميلكار كابرال. واعلن الحزب الأفريقي من جانب واحد استقلال غينيا بيساو.[1]

أعلن رسميا في 10 سبتمبر 1974 عن قيام الدولة وتولى لويس شقيق اميلكار كابرال الرئاسة. وفي 14 نوفمبر 1980 - أطاح خواو برنادو فييرا بالرئيس لويس كابرال وتولى السلطة مجلس ثوري يهيمن عليه الجيش.

أجريت انتخابات رئاسية وبرلمانية متعددة الأحزاب في أغسطس 1994. فاز فييرا في انتخابات الرئاسة ضد منافسه كومبا يالا. ابتليت غينيا بيساو بالانقلابات العسكرية والاضطرابات السياسية منذ نالت استقلالها عن البرتغال عام 1974.[1]

تصاعدت حدة التوترات بين المؤسسة السياسية في بيساو وقوات الأمن وفي أوائل يناير 2009 حيث أعلنت قيادة القوات المسلحة أن أفراد مليشيا مكلفين بحماية الرئيس فييرا أطلقوا النار على رئيس أركان القوات المسلحة الذي كان ينتقد فييرا.[2]. اعلن في غينيا بيساو رسميا عن مقتل الرئيس جواو برناردو فييرا صباح يوم الاثنين 2 مارس 2009 على يد عسكريين، بعد ساعات من اغتيال رئيس هيئة أركان الجيش الجنرال تاجمي نا واي في هجوم على مقر قيادة الجيش أعقبه انفجار وإطلاق نار.

في 7 مايو 1999 أطاح جنود بفييرا في خلاف حول تطبيق الفترة الانتقالية.

و في 28 نوفمبر 1999 أجريت انتخابات رئاسية. يالا يفوز بأغلبية الأصوات في الجولة الأولى وجاء بعده زعيم الحزب الأفريقي مالام باكاي سانها الذي قاد فترة انتقالية قصيرة. ثم يفوز يالا على سانها في جولة الإعادة التي اجريت في يناير عام 2000.

في 14 سبتمبر 2003 الجنرال فريسيمو كوريا سيابرا رئيس هيئة اركان الجيش يعلن نفسه رئيسا مؤقتا بعد أن هيمن الجيش على السلطة واعدا بإعادة النظام الدستوري بعد تأجيل متكرر للانتخابات. واستقال يالا رسميا بعد ثلاثة أيام.

في 28 يوليو 2005 إعلان فوز الحاكم العسكري السابق فييرا في جولة الإعادة التي اجريت في 24 يوليو على مالام باكاي سانها من الحزب الأفريقي. ورفض انصار سانها النتائج وان قبلها فيما بعد الحزب الأفريقي.

في 2 نوفمبر 2006 الرئيس فييرا يعين حليفه المقرب ارستيديس جوميس رئيسا للوزراء بعد أن اقال حكومة منافسه السياسي كارول جوميس الابن في 28 أكتوبر.[3]

في 29 مارس 2007 استقالة ارستيديس جوميس من رئاسة الحكومة بعد أن تحالفت ثلاثة أحزاب رئيسية منها الحزب الأفريقي ضده وسحبت الثقة من حكومته ووقعت "معاهدة الاستقرار."

في 29 فبراير 2008 سحب الحزب الأفريقي تأييده لرئيس الوزراء مارتينو ندافا كابي في خروج على معاهدة الاستقرار الموقعة قبل عام. في 27 يوليو الحزب الأفريقي المعارض يعلن انسحابه من حكومة وحدة وطنية بعد اقالة ممثلي الحزب من مناصب مالية رفيعة. في 6 اغسطس وقف العميد البحري خوسيه أمريكيو بوبو نا تشوتو قائد البحرية وتحديد اقامته في منزله.[3]

في 13 إبريل 2012 استولى جنود على مقر الإذاعة الوطنية ومقر الحزب الحاكم في البلاد, وجرت اشتباكات مسلحة بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء المنتهية ولايته، كارلوس غوميز جونيور.

جغرافيا[عدل]

صورة فضائية لغينيا بيساو

تغطي المروج والمراعي حوالي نصف مساحة الأرض بينما تكسو الغابات والأحراش حوالي ثلثها. وتمتد غينيا بيساو حتى أرخبيل بيساغوس وهو عبارة عن مجموعة من الجزر الحافلة بالمعالم الطبيعية قبالة الساحل الغربي. وتخترق البلادَ العديدُ من الأنهار، وتتوغل مياه المحيط داخل عمق اليابسة. تمثل المساحات المزروعة جزءا صغيرا من الأرض حيث تغطي السافانا المناطق الداخلية وتغطي الغابات السواحل. المناخ مداري وهو ينقسم إلى فصلين فقط. وتهطل الأمطار الموسمية مصحوبة برياح جنوبية غربية ما بين شهري يونيو ونوفمبر.

سكان[عدل]

يبلغ عدد سكان غينيا ـ بيساو نحو 1,586,000 نسمة حسب إحصاء [2005] بينما إحصاء 2002 بلغ عددهم 1,345,479، ويشكل الأفارقة نحو 85% من إجمالي عدد سكان البلاد. أما النسبة الباقية، وهي 15% فتشمل معظمها الفئات التي تنحدر من أصول إفريقية وبرتغالية مزدوجة وتعرف محليًّا بالمولدين. وترجع الأصول السلالية للسكان الأفارقة إلى نحو عشرين مجموعة عرقية. ويأتي ترتيب هذه المجموعات العرقية من حيث الحجم على النحو التالي: البلانتي، المانجاكو، الفولانيون، المالنكيون أو الماندينجو والهوسا.

الدين[عدل]

الدين في غينيا بيساو[4][5]
الدين النسبة
مسلمون
  
50%
سكان أصليون
  
40%
مسيحيون
  
10%

نظام الحكم[عدل]

يرأس حكومة غينيا بيساو رئيس ينتخبه الشعب لفترة خمس سنوات. ويتكون البرلمان من 100 عضو ينتخبهم الشعب لفترة أربع سنوات. في 1991م وافق البرلمان على تعديل دستوري انتقلت غينيا بيساو بمقتضاه إلى النظام الديمقراطي التعددي. وقد ظل الحزب الإفريقي لاستقلال غينيا وكيب فيرد حتى تعديل الدستور الحزب السياسي الوحيد بالبلاد. ويرمز لهذا الحزب بالحروف PAIGC اختصاراً لمسمى الحزب باللغة البرتغالية.

اقتصاد[عدل]

غينيا بيساو هي إحدى الدول الأكثر فقرا في العالم بنسبت 80% من السكان يعيشون باقل من دولار واحد يوميا. في 16 ديسمبر 2000 اعلن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ان ديون غينيا بيساو ستخفض بمعدل 790 مليون دولار بموجب برنامج تخفيض ديون الدول الأكثر فقرا.[6]

يعتمد اقتصاد غينيا بيساو أساسا على الزراعة، وخصوصا الفلاحة وتربية الحيوان، كما لديها إمكانيات واعدة في مجالي الحراجة وصيد الأسماك. ومن بين أهم المنتجات الزراعية: الأرز، والذرة البيضاء، والفول، والمنيهوت، والبلاذر الأمريكي، والفول السوداني، والقطن، والخشب، والأسماك. ويشكل البلاذر الأمريكي بصورة خاصة أهم المنتجات التصديرية. كما تزخر البلاد بمخزون كبير من البوكسيت والفوسفات. ويتمتع نهر كوروبال بقدرات كبيرة في مجال توليد الطاقة الكهرومائية. وتعتمد غينيا بيساو على استيراد النفط على الرغم من اكتشاف بعض الحقول النفطية المشاطئة. النشاط الصناعي محدود وهو يقتصر على صناعات صغيرة مرتبطة بالزراعة لإنتاج سلع استهلاكية خفيفة.

كميات كبيرة من البوكسيت والفوسفور سيتم استخراجها في بداية سنة 2010.

شهدت سنوات من الانقلابات والحرب الأهلية واستخدمت في السنوات القليلة الماضية كنقطة عبور لمهربي الكوكايين من أميركا اللاتينية إلى أوروبا. عدم الاستقرار السياسي زاد خلال السنوات القليلة الماضية بعد أن استغلت عصابات تهريب المخدرات القادمة من أميركا اللاتينية ضعف هيمنة الشرطة على الساحل والمطارات النائية لتهريب الكوكايين عبر أفريقيا إلى أوروبا. عصابات التهريب ذات الموارد الهائلة والمسلحة تسليحا جيدا تملك زوارق سريعة وطائرات تمكنت من شراء تعاون بعض كبار المسؤولين في الجيش والحكومة في واحدة من أفقر دول العالم.[2]

مراجع[عدل]