ميكروفون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مصدح)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مصدح نيومان U87 احترافى من نوع مصدح المكثف للأغراض الأذاعية

الميكروفون[1] أو المِصْوات[2] أو المِصْدَح[بحاجة لمصدر] أو المهتاف[3] هو جهاز يعمل على تحويل الصوت إلى طاقة كهربائية. وتنتقل هذه الطاقة مباشرة عبر أسلاك أو خلال موجات راديو، إلى مستقبل اما بغرض النقل كما في الهاتف أو لتسجيله كما في المسجل أو إخراجه مباشرة إلى مكبرات صوت بغرض اعادة إنتاجه بصورة أعلى كما في قاعات المؤتمرات.

نبذة تاريخية[عدل]

اكتشف الميكروفون الكربوني توماس إديسون وإميل برلينر عام 1877 م خلال شهرين كل على حداه، ولكن وبعد منازعات قضائية طويلة في المحاكم الأمريكية والبريطانية سُجّلت براءة الاختراع باسم توماس أديسون.

واليوم تستخدم المصادح في أنظمة مخاطبة الجمهور، وفي بث العروض التلفازية والإذاعية، وفي تسجيل الصوت للأفلام، وفي طبع الأسطوانات، وفي تسجيلات الكاسيت. وتستخدم المصادح أيضا في الإذاعات الشعبية وإذاعات الهُواة.

الأنواع الأخرى من الميكروفونات[عدل]

الميكروفون الكربوني[عدل]

الكربون هو العنصر الوسيط الذي يعمل على تحويل الاهتزازات الميكانيكية إلى إشارة كهربائية، ويتألف من وعاء مصنوع من مادة عازلة مملوءة بحبيبات الكربون، ومغطاة بحاجز قابل للحركة يتصل بالصفيحة المرنة، ويعمل الميكروفون الكربوني كمقاومة متغيرة وفقا لمقدار الضغط الصوتي وذلك لأن مقدار انضغاط حبيبات الكربون يتغير بتأثير الحاجز المتحرك الذي تدفعه أو تجره الصفيحة المرنة، فعندما نحدث صوتا أمام الميكروفون تهتز الصفيحة المرنة دافعة معها الحاجز المتحرك، فتنضغط حبيبات الكربون أو تتباعد فتنقص مقاومة تماسها أو تزيد، وبذلك تتغير المقاومة الكلية بين طرفي الميكروفون تبعا للاهتزازات الصوتية. يستعمل الميكروفون الكربوني بشكل رئيسي في أجهزة الهاتف،نظرا لانخفاض ثمنه وعمره الطويل، ويمتاز بحساسيته للإشارات الصغيرة، فهو يولد إشارات كهربائية ذات توتر كبير نسبيا، ولكنه يسبب تشويها كبيرا في الموجة الصوتية لانخفاض مجاله الترددي، ولذا يقتصر استعماله حالياً على مجال الهاتف دون غيره.

الميكروفون الديناميكي[عدل]

ميكروفون حركي

المصدح الحركي أو الميكرفون الداينميكي (Dynamic Microphone) . باستخدام المبادئ الإلكتروميغناطيسية الميكروفون الحركي يستخدم سلك ملفوف حول مغناطيس مما ينتج إشارات إلكترومغناطيسية وهناك طبقة تسمى الدايفجرام أو الغشاء تكون موصولة باللفائف السلكية فعندما يهتز هذا الغشاء تبدأ اللفائف بالتحرك أمامًا وخلفا على المغناطيس وهذا يولد تيار كهربائي خلال اللفائف يتكون من قرص معدني يدعى الحجاب متصل بملف سلكي داخل تجويف مغناطيس دائم حلقي الشكل. عندما تصطدم الموجات الصوتية بالحجاب يهتز بتردد الموجات نفسه ويدفع الملف السلكي إلى الاهتزاز. وعندما يتحرك الملف قرب المغناطيس، يتشئ تيارًا كهربائيًا يسري في السلك ويتفاوت التيار المنتج وفقًا لحجم الموجات الصوتية وترددها ثم يعمل المجهار (loud speaker) إلى تحويلها على ذبذبات صوتية أي موجات تطلق في الهواء لتلتقطها الأذن وبهذا تتحول لأصوات حقيقية.

نموذج مقطعي لميكروفون حركي

الميكروفون السعوي[عدل]

الميكروفون البلوري[عدل]

يعتمد الميكروفون البيزوكهربائي على خاصية بلورات معينة في إنتاجها لإشارة كهربائية متناسبة مع التي Rochell salt مقدار الضغط الميكانيكي المطبق عليها، ومن هذه المواد مثلا أملاح روشيل يستفاد منها بطلي صفيحة مرنة ناقلة بهذا الملح وعندما تهتز تلك الصفيحة تحت تأثير الاهتزازات الصوتية، فإنها تنحني إلى الأمام والخلف مما يؤدي إلى توليد إشارة كهربائية بين الطبقتين الملحيتين المحيطتين بالصفيحة، وهي في الواقع صورة كهربائية طبق الأصل للصوت الذي ولدها الميكروفون البلوري. يتألف الميكروفون البلوري من بوق مخروطي صغير قابل للحركة مع اهتزازات الصوت بحيث تضغط نهايته المدببة على الصفيحة ، فتنشأ فيها تيارات كهربائية متناسبة مع الضغوط الميكانيكية (الصوت)، ويمتاز هذا النوع من الميكروفونات بحجمه الصغير جداً، وقدرته الكبيرة على التعبير عن الاهتزازات الصوتية بأمانة، ولكن إشارة خرجه تعتبر ضعيفة جدا وتحتاج إلى مكبر أولي.

الميكروفون الشريطي[عدل]

صور مختلفة للميكروفون[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
  2. ^ المغني الأكبر
  3. ^ «مجلة القافلة»