ألكسندر دوما

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
الكسندر دوما
صورة معبرة عن الموضوع ألكسندر دوما
دوما عام 1855

ولد 24 يوليو 1802(1802-07-24)
فيلية كوترية, أسبن, فرنسا
توفى 5 ديسمبر 1870 (العمر: 68 سنة)
بييس قرب (دييب)، السين البحرية، فرنسا
المهنة كاتب مسرحي وروائي
لغة المؤلفات الفرنسية
المواطنة فرنسي
الفترة 1829–1869
الحركة الأدبية الرومانسية و الأدب التاريخي
الأعمال المهمة الفرسان الثلاثة
الأقرباء توماس الكسندر دوماس (الأب)
ألكسندر دوماس الابن (أبنه)
صورة معبرة عن الموضوع ألكسندر دوما
P literature.svg بوابة الأدب

الكسندر دوما تنطق بالفرنسية: [a.lɛk.sɑ̃dʁ dy.ma] ولد دوما ديفي دي لا بيليترا (24 يوليو 1802 - 5 ديسمبر 1870)[1] كان يعرف أيضًا ألكسندر دوما، الأب كاتب فرنسي، أشتهر برواياته التاريخية ذات حس المغامرة العالية. تُرجِمت أعماله إلى مائة لغة تقريبًا، جعلت منه أحد أكثر الكُتاب الفرنسيين شهرة على نطاق واسع من العالم. العديد من رواياته، بما في ذلك الكونت دي مونت كريستو، الفرسان الثلاثة، بعد عشرين عاماً، نشرت كسلسلات أدبية. تم تمثيل رواياته منذ أوائل القرن العشرين لما يقرب من مئتا فيلماً. تم الانتهاء من رواية دوما الأخيرة فارس سانت هيرمين، التي لم ينهيها قبل وفاته، من قِبل باحث، ونشُرت في عام 2005، لتُصبح من أكثر الرويات مبيعًا. تم نشرها باللغة الإنجليزية في عام 2008 كأخر أعماله.

بدأ دوما حياته المهنية بإنتاجا غزيرًا، من خلال كتابة المسرحيات، التي أُنتجت بنجاح. كتب العديد من المقالات وكتب الرحلات، أعماله المنشورة بلغت 100,000 صفحة[2]. أسس دوما عام 1840 مسرح التاريخ في باريس. والده الجنرال ألكسندر توماس ديفي دي لابيليتيرا ولد في سانت دومينيك، من ابن نبيل وأم سوداء البشرة، فكان دوما مختلط العرق. وقد ساعده انتمائة للطبقة الأرستقراطية في حصولة على العمل مع لويس فيليب الأول دوق أورليان.

مع انتخاب لويس نابليون بونابارت عام 1851، وتغير نمط حياة المحابة التي كان يعيشها، غادر فرنسا متجهًا إلي بلجيكا، حيث أقام هناك لعدة سنوات. لدى خروجه من بلجيكا، انتقل دوما إلى روسيا لبضع سنوات، قبل ذهابه إلى إيطاليا. أسس فيها عام 1861 صحيفة المستقلة (بالإيطالية: L'Indipendente)، التي أيدت جهود جمع الشمل الإيطالي. ومن ثم عاد إلى باريس عام 1864.

كان لدوما العديد من العلاقات النسائية الغير شرعية، وصلت إلي أربعين علاقة. وعُرف عنه أنٌ كان له أربعة أبناء على الأقل غير شرعيين أو شرعيين ، بما في ذلك الفتي الذي سُمي الكسندر دوما من بعده. أصبح هذا الإبن روائي و كاتب مسرحي ناجح، وعرف باسم الكسندر دوما الإبن، في حين أصبح والده يعرف تقليديًا في اللغة الفرنسية بالكسندر دوما (الأب). وفي عام 1866 كان علي علاقة غرامية مع الممثلة الاميركية اده ايزاك منكين، كانت حينها في ذروة حياتها المهنية وفي نصف عمر دوما تقريباً. وجد باحثي القرن العشرين أن دوماأنجب ثلاثة أطفال أخُري شرعيين.

حياته المبكرة[عدل]

الجنرال توماس الكسندر دوماس الملقب ب "الشيطان الأسود"

ولد دوما ديفي دي لا بيليتيرا (لاحقاً ألكسندر دوما) في ويليه كوتيريه في مقاطعة أيسن ، في بيكاردي، فرنسا. كان لديه شقيقة أكبر سنا، ماري الكساندرين (مواليد قبل 1798) [3] . وكان والدهما توماس الكسندر دوما، الذي ولد في المستعمرة الفرنسية سانت دومينيك (هايتي الآن)، ابن مختلط العرق من ماركيز ألكسندر انطوان ديفي دي لا بيليتيرا ، أحد النبلاء الفرنسيين وقوميسير عام في المدفعيةبالمستعمرة ، وماري ثيستي دوما، التي كانت من الرقيق أصلها منحدر من منطقة البحر الكاريبي. ومن غير المعروف ما إذا كانت ولدت في سانت دومينيك أو في أفريقيا (على الرغم من حقيقة أن كان لديها اللقب الفرنسي يعني أنها كانت تتحدث الكريولية المشتقة من الفرنسية )، ولا يعرف من أي الشعوب الأفريقية جاء أجدادها [4][5][6]. أُعيد إلى فرنسا من قبل والده ، وتلقى توماس ألكسندر تعليمه في المدرسة العسكرية وانضم إلى الجيش عندما كان شاباً. تزوج ماري لويز اليزابيث لابوري، ابنة صاحب نزل اقام فيه . أخذإسم والدته ( دوما ) بعدأن انقطع عنه والده. تمت ترقيت توماس ألكسندر لجنرال في سن الـواحد والثلاثون ، وهو أول شخص من المنحدرين من أصل جزر الأنتيل الهولندية يصل إلى تلك المرتبة في الجيش الفرنسي.[7] خدم بتميز في حروب الثورة الفرنسية. وكذلك كجنرال تحت قيادة بونابرت في إطار الحملات علي إيطاليا ومصر، فقد توماس الكسندر حظوة بحلول عام 1800 ، وطلب العودة إلى فرنسا. وأثناء عودته، أجبرت سفينته أن ترسوا في صقلية، حيث تم إحتجازه هو وغيره كأسرى حرب وفي أثناء عامين من سجنه ، تدهورت حالته الصحية. في وقت ولادة ألكسندر، كان والده فقيراً. بينما كان الكسندر في الرابعة من عمرة توفي والده جراء مرض السرطان . لم تتمكن أمه الأرملة أن توفر له الكثير من التعليم ، ولكن دوما قراء كل ما كان يستطيع . فقصص والدته في شجاعة أبيه خلال الحملات و الحروب الثورية ألهمت خياله . بالرغم من فقرهم ، كانت للعائلة سمعة والدهما المميزه ورتبته الأرستقراطية. انتقل الكسندر ذو العشرين عاماً لباريس في 1822، بعد استعادة الملَكية. شغل وظيفة في القصر الملكي في مكتب لويس فيليب ، دوق أورليان.

عمله[عدل]

الكسندر دوماالأب

في أثناء عمله لدي لويس فيليب، بدأ دوماس كتابة مقالات للصحف ومسرحيات .وقد أعتاد علي لقب جدته (دوما) كما كان والده أثناء بلوغه [8]. مسرحيته الأولي ، هنري الثالث وبلاطه، أنتجت في عام 1829 عندما كان حينها 27 عام ، وقوبلت بمدح كثير . في العام التالي كانت مسرحيته الثانية كريستين ، قوبلت في عام 1830 شارك دوماس في الثورة التي أطاحت بتشارلز العاشر وعُين بدلاً منه على العرش ، رب عمل دوماس السابق، دوق أورليان لويس فيليب . حتى منتصف عام 1830 ،كانت الحياة مضطربة في فرنسا ، مع أعمال شغب متفرقة من الجمهور والعمال الساخطين في المناطق الحضرية الفقيرة التي تسعى إلي التغيير .كانت الحياة تعود إلى طبيعتها ببطء ، وبدأت الأمة في التصنيع. و تحسن الاقتصاد ونهاية الرقابة علي الصحف جعل الوقت مجزياً لمهارات الكسندر دوماس الأدبية.

بعد كتابة المسرحيات الناجحة تحول دوماس إلى كتابة الروايات. وكذلك أنجذب إلى أسلوب حياة الأسراف وكان ينفق أكثر مما يكسب ، أثبت دوماس أنه مسوق مخضرم . تم نشر سلاسل روائية كثيرة في الصحف ، في 1838 أعاد دوماس كتابة واحده من مسرحياته كأول سلسلة روائية له (الكابتن بول) . أسس استوديو إنتاج، وعمل مع كتاب أخرجوا مئات القصص ، في خضعت جميع اللأمور إلي توجيهاته الشخصية من تحرير وإضافات . قام دوماس من 1839 إلى 1841 ، بمساعدة العديد من الأصدقاء، بتجميع أشهر الجرائم في مجموعة من ثمانية مقالات عن المجرمين والجرائم الشهيرة من التاريخ الأوروبي. وقد أبرزمنهم بياتريس سينسي ، مارتن غور، سيزار بورجيا ولوكريسيا بورجيا، فضلا عن الأحداث الأخيرة والمجرمين، بما في ذلك حالات المزعومة القتله كارل لودفيج ساند أنطوان فرانسوا Desrues و، الذين أعدموا.

تعاونت مع دوماس أوغسطين جريسير ، سيده المبارزة، في رواية له 1840 ، سيد المبارزة. كتبت القصة كسرد لقصة جريسير وكيف أتي حتي يصبح شاهداً أحداث ثورة ديسمبر في روسيا. في نهاية المطاف منعت الرواية في روسيا بأمر من القيصر نيقولا الأول، وحُظِر علي دوماس زيارة البلاد حتى بعد وفاة القيصر. أشار دوماس إلى جريسير باحترام كبير في كتابته كونت مونتي كريستو، والاخوة الكورسيكية، وفي مذكراته.

اعتمد دوماس على العديد من المساعدين ،كان أشهرها أوغست ماكيه . لم يكن حتى أواخر القرن العشرين يفهم دوره تماما [9]. ومن المعروف أن ماكيه أوجز مؤامرة من كونت مونتي كريستو، وقدمت ساهم بشكل كبير في الفرسان الثلاثة وعواقب، وكذلك للعديد من الروايات دوماس أخرى. وكان طريقتهم في العمل معاً من أجل عرضت ماكيه اقتراح المؤامرات والكتابة المسودات. وأضاف دوماس التفاصيل، حوارات، والفصول الأخيرة. أخذت ماكيه دوماس إلى المحكمة لمحاولة الحصول على اعتراف الأدبية وأعلى معدل للدفع على عمله كان ناجحا في الحصول على المزيد من المال، ولكن ليس سطر يبيِّن اسم الكاتب [9][10]. كانت روايات دوماس مرغوبة فسرعان ما ترجمت إلي الإنجليزية وغيرها من اللغات حصل كتاباته له قدرا كبيرا من المال، لكنه كان في كثير من الأحيان يكون مفلساً ، كما قضى ببذخ على النساء والمعيشة المترفة. وقد وجد أنه قد كان لدية أكثر من 40 عشيقة في عام 1846 كان قد بنى منزل ريفي خارج باريس في ميناء مارلي، وكبير شاتو دي مونت كريستو، مع مبنى إضافي للاستوديو كتاباته. وقد شغل كثير من الأحيان مع الغرباء ومعارفه الذين بقيت لمدة طويلة مرة واستغل كرمه. بعد ذلك بعامين تواجه صعوبات مالية، و، باممتلكات أسرة.

كتب دوماس مجموعة متنوعة من الأعمال ونشر ما مجموعه 100،000 صفحة خلال حياته. وقال إنه استخدام خبرره في تأليف كتب الرحلات بعد أن قام بالعديد من الرحلات ، بما في ذلك دوافع أخري غير المتعة .

عقب الاطاحة بالملك لويس فيليب في ثورة، تم انتخاب لويس نابليون بونابرت رئيسا للبلاد. كما رفض بونابرت المؤلف، في عام 1851 دوماس فروا إلى بروكسل، بلجيكا، والذي كان أيضا محاولة للهروب دائنيه. انتقل إلى روسيا حوالي عام 1859، حيث كان الفرنسية اللغة الثانية للنخبة، وكانت كتاباته شعبية هائلة. قضى دوماس عامين في روسيا، قبل مغادرته للحصول على مغامرة مختلفة. نشرت له كتب رحلات عن روسيا.

أعلنت مملكة إيطاليا في مارس 1861،فيكتور امانويل الثاني ملكا لها. سافر الكسندر دوماس إلي هناك هناك ، شارك على مدى ثلاث سنوات لاحقه ، في الحركة من أجل التوحيد الإيطالية . أسس وقاد صحيفة، المستقلة الإيطالية . نشر كتب رحلات عن إيطاليا بعد عودته إلى باريس عام 1864.

على الرغم من الخلفية دوماس "الأرستقراطية والنجاح الشخصي، كان علية التعامل مع التمييز الناشئ عن أصل مختلط عرقه. في عام 1843 كتب رواية قصيرة، بأسم دجورج ، التي تناولت بعض القضايا العرق وآثار الاستعمار. أصبح رده على رجل أهانه عن عرقة الأفريقي أصبح مشهور. وقال دوماس [11][12]:

   
ألكسندر دوما
كــان والـدي أسمر ، و جـدي كان زنـجي ، وأجـداد أجـدادي كانـوا قـِردة . تـرى، يا سـيدي ، عائـلتـي بدأت حيـث إنـتهـت عائلتـك
   
ألكسندر دوما

—Mon père était un mulâtre, mon grand-père était un nègre et mon arrière grand-père un singe. Vous voyez, Monsieur: ma famille commence où la vôtre finit، الكسندر دوماس

حياته الشخصية[عدل]

تزوج من الممثلة في 1 فبراير 1840، إيدا فيرير (مارغريت-جوزفين فيرون)(1811-1859) [13]. كان علي علاقات عديدة مع نساء أخريات ، وكان معروفاً عنه أنه أنجب أربعة أطفال على الأقل بطريقة غير شرعية:

  • ألكسندر دوماس (الإبن) وكانت والدتة ماري لور كاترين لاباي (1794-1868)، خياطة . أصبح روائي و كاتب مسرحي ناجح .
  • ماري الكساندرين دوماس (5 مارس 1831-1878)، ابنة بيل كريلسمير (1803-1875). ماري الكساندرين في وقت لاحق تزوج بيير بيتيل.
  • ميكيلا كييلي جوزيف -اليزابيث كوردي، (ولدت عام 1860)، ابنة إيميلا كوردي .
  • هنري باور، ابن لإمرأة لقبها كان بباور.

كان دوماس على علاقة مع اده ايزاك مينكين، الممثلة الأمريكية المعروفة،عام 1866 وقد ولعبت دورها المثير في ميذاب في لندن. كان لديها في باريس المدى البيع التدريجي من قراصنة ليه دي لا سافان وكان في ذروة نجاحها [14].

وكان مجموع هؤلاء النساء ما يقرب من 40 عشيقة لدوماس وجدت من قِبل الباحث كلود شوب ، بالإضافة إلى ثلاثة أطفال غير شرعيين. وقد كان يجري بحوث حول دوماس لعدة عقود، بشكل أساسي عن كتاباته[15].

وفاته وإرثه[عدل]

عند وفاته في ديسمبر 1870، دُفن الكسند دوما في مسقط رأسه فيلية كوتيية في مقاطعة أيسن . وغطت علي فاته الحرب الفرنسية البروسية والأحداث التاليه لها ، و تغيير الأُسْلُوب أدي إلي انخفاض شعبيته. في أواخر القرن العشرين أسْفَرَت أبحاث لباحثين مثل ريجنالد هامل وكلود شوب عن إعادة تقييم حاسمة وقَبُول جديد لفنه، فضلا عن إيجاد أعماله المفقودة .[16]. أسهمت هذه في الاحتفال الذي أُقيم في عام 2002 بمناسبة إدخال دوما مقبرة العظماء في باريس(بالفرنسية: Panthéon, Paris)، التي تعد شرف عظيم محفوظ في الثقافة الفرنسية .[17].

واصل الباحثون عملهم لإيجاد أعمال دوما في الأرشيفات :

  • في عام 2002 وجد الباحث ريجنالد هامل خمس فصول ( مِن مَسرحية لصوص الذهب ) ، في مكتبة فرنسا الوطنية تم نشره في فرنسا عام 2004 من قبل أونوريه شامبيون [18].
  • في عام 2002 أثناء الذِكرى المِئوِية الثانِية لميلاد دوماس ، حضر الرئيس الفرنسي، جاك شيراك، حفل تكريم للكاتب خلال نقل رفاته إلي ضريح البانتيون في باريس، حيث دفن العديد من الأعلام الفرنسيين. بثت قنوات التلفاز الإجراءات: نعش جديد تم لفة في قطعة قماش من المخمل الأزرق وحملوا على عربة يحيط بها أربعة مشاة قوات الحرس الجمهوري بملابس فرسان دوما .[19] في كلمته، قال الرئيس شيراك:
   
ألكسندر دوما
معك كنا دارتنيان ومونت كريستو وبالسامو، نجول في طرق فرنسا، ونطوف ميادين المعارك، ونزور القصور والحصون. معك استكشفنا ـ وفي أيدينا شعلة ـ دهاليز مظلمة، وممرات سرية تحت الأرض. معك راودتنا الأحلام. معك ما زلنا نحلم
   
ألكسندر دوما
  • اعترف شيراك بالعنصرية التي كانت موجودة في فرنسا، وقال إن مجئ جثمان دوما إلي البانثيون كان وسيلة لتصحيح الخطأ الذي ، كماوضع جنبا إلى جنب مع زملائه من الكتاب الكبار فيكتور هوغو واميل زولا . وأشار شيراك أنه على الرغم من أن فرنسا أنجبت كتاب كُثر، لم يكن أحد يماثل دوما في كتاباته . ترجمت رواياته إلى ما يقرب من 100 لغة . وبالإضافة إلى ذلك، قد ألهمت شخصياته أكثر من مئتا من الرسوم المتحركة .
  • نُشرت رواية دوما الأخيرة فارس سانت هيرمين في يونيو عام 2005 في فرنسا. ضمنت فيهامعركة الطرف الغار،ووصف دوما فيها شخصية وهمية تقتل اللورد هوراشيو نيلسون .في الواقع، قتل هذا اللورد من قبل قناص مجهول كتابة.نشرت الرواية مسلسلة في عام 1869 ، وقد اقترب دوما من إنهائها قبل وفاته. كان الجزء الثالث من ثلاثية سانت هيرمين لاحظت كلود شوب، وهو باحث دوماس، رسالة في أرشيف عام 1990 التي أدت به إلى اكتشاف أعمال لم تكتمل. استغرق الأمر سنوات للبحث عنه أنه وتحرير الأجزاء المكتملة، وتقرر كيفية التعامل مع الجزء غير المكتمل. كتب شوب أخيرا المباراة النهائية عامين وعلى فصول النصف، استنادا إلى ملاحظات مقدم البلاغ، لإكمال القصة. يباع نشرتها فيبس الطبعات، 60،000 نسخة، مما يجعلها من أكثر الكتب مبيعا. وقد ترجم إلى اللغة الإنكليزية، إصدارها في عام 2006، وكافلير الآخير، وترجمت إلى لغات أخرى .وقد وجدت شوب مواد إضافية تتعلق الملحمة القديسين-هيرمن . جنبا إلى جنب شوب لهم لنشر تتمة لو سالو دي L'الإمبراطورية في عام 2008.

أعماله[عدل]

روايات خيالية[عدل]

كتب الكسندر دوماس العديد من القصص وسجلات تاريخية تتميز بالحس العالي للمغامرات . وهي تشمل ما يلي:
  • أوثون آرتشر
  • كابتن بامفيلي , 1839
  • سيد المبارزة، 1840
  • القلعة أبيستن ، الأم سبيكتر
  • جورج (1843): بطل هذه الرواية هو رجل ذو عرق مختلط ، في إشارة نادرة إلى أصل دوماس الأفريقية الخاصةrn المتآمرون (1843) تكييفها لاحقا من قبل بول فرير إلى الأوبرا.
  • أسكانيو (1843؟)؛ كتب بالتعاون مع ميوريسي بول (1820-1905): فرنسا - التاريخ - فرانسيس الأول، 1515-1547 - الخيال لويس الرابع عشر وفترته (1844)
  • كسارة البندق (1844): هوفمان إعادة النظر في قصة كسارة البندق والملك الفأر، وضع في وقت لاحق من قبل الملحن ايليتش تشايكوفسكي بيوتر إلى الموسيقى لرقص الباليه

مسرح[عدل]

واقعية[عدل]

كان دوماس كاتباً غزير للواقعية. كتب مقالات صحفية حول السياسة والثقافة، وكتب عن التاريخ الفرنسي. وقد نشرت له (قاموس كبيرة عن المأكولات) بعد وفاته في عام 1873. مزيج لموسوعة وكتاب طهي ، إلا أنه يعكس اهتمامات دوماس من خبرته في طهي وذوقة.وقد *نشرت نسخة مختصرة منه ( قاموس صغيرة عن المطبخ) في عام 1882.

كان معروفا أيضاً بأنه كاتب رحلات شملت هذه الكتب:
  • انطباعات السفر: في سويسرا، 1834)
  • عام في فلورنسا، (1841)
  • من باريس إلى كاديز، 1847
  • مجلة السيدة جيوفاني، 1856)
ثلاثية انطباعات السفر في المملكة نابولي / نابولي:
  • انطباعات السفر في صقلية - 1835)، 1842
  • الكابتن أرينا (إيطاليا - كالابريا وجزر إيولايان - 1835)، 1842
  • انطباعات السفر في نابولي- 1835)، 1843
انطباعات السفر في روسيا:
    • مغامرات في روسيا القيصرية، أو من باريس إلى لاستراخان(1858)، 1859-1862
    • السفر إلى القوقاز (1859)، 1858-1859

مصادر[عدل]

  1. ^ Alexandre Dumas on Encarta. Archived 31 October 2009.
  2. ^ iForum, University of Montreal, 30 September 2004, accessed 11 August 2012
  3. ^ John G. Gallaher, General Alexandre Dumas: Soldier of the French Revolution, Southern Illinois University, 1997, p. 98
  4. ^ Claude Schopp, Société des Amis d'Alexandre Dumas — 1998-2008
  5. ^ "Alexandre Dumas > Sa vie > Biographie". Dumaspere.com. تمت أرشفته من الأصل على 20 January 2010. اطلع عليه بتاريخ 13 February 2010. 
  6. ^ "Le métissage rentre au Panthéon"[وصلة مكسورة].
  7. ^ "L'association des Amis du Général Alexandre Dumas", Website, accessed 11 August 2012
  8. ^ Webster, Paul (29 November 2002). "Lavish reburial for Three Musketeers author". The Guardian. UK. Retrieved 31 January 2012
  9. ^ أ ب Samuel، Henry (10 February 2010). "Alexandre Dumas novels penned by 'fourth musketeer' ghost writer". Telegraph.  Text " accessed 11 August 2012" ignored (help)
  10. ^ See Andrew Lang's essay, "Alexandre Dumas", in his Essays In Little (1891), for a full description of these collaborations.
  11. ^ Alexandre Dumas ou les aventures d'un romancier (باللغة French). Découvertes Gallimard. 21 November 1986. صفحة 75. ISBN 2-07-053021-3. "Mon père était un mulâtre, mon grand-père était un nègre et mon arrière grand-père un singe. Vous voyez, Monsieur: ma famille commence où la vôtre finit." 
  12. ^ "Dumas et la négritude" (باللغة French). تمت أرشفته من الأصل على 6 September 2008. اطلع عليه بتاريخ 10 September 2008. 
  13. ^ British Library biography
  14. ^ Dorsey Kleitz, "Adah Isaacs Menken", in Encyclopedia of American Poetry: The Nineteenth Century, ed. by Eric L. Haralson, pp. 294-296 (1998) (ISBN 978-1-57958-008-7)
  15. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع Crace
  16. ^ French Studies: "Quebecer discovers an unpublished manuscript by Alexandre Dumas", iForum, University of Montreal, 30 September 2004, accessed 11 August 2012
  17. ^ Studies: "Quebecer discovers an unpublished manuscript by Alexandre Dumas", iForum, University of Montreal, 30 September 2004, accessed 11 August 2012
  18. ^ FrenchStudies: "Quebecer discovers an unpublished manuscript by Alexandre Dumas", iForum, University of Montreal, 30 September 2004, accessed 11 August 2012
  19. ^ Webster, Paul (29 November 2002). "Lavish reburial for Three Musketeers author". The Guardian. UK. اطلع عليه بتاريخ 31 January 2012. 

مراجع[عدل]

  • Gorman، Herbert (1929). The Incredible Marquis, Alexandre Dumas. New York: Farrar & Rinehart. OCLC 1370481. 
  • Hemmings، F.W.J. (1979). Alexandre Dumas, the King of Romance. New York: Charles Scribner's Sons. ISBN 0-684-16391-8. 
  • Maurois، André (1957). The Titans, a Three-Generation Biography of the Dumas. trans. by Gerard Hopkins. New York: Harper & Brothers Publishers. OCLC 260126. 
  • Reed، F. W. (Frank Wild) (1933). A Bibliography of Alexandre Dumas, père. Pinner Hill, Middlesex: J.A. Neuhuys. OCLC 1420223. 
  • Ross، Michael (1981). Alexandre Dumas. Newton Abbot, London, North Pomfret (Vt): David & Charles. ISBN 0-7153-7758-2. 
  • Schopp، Claude (1988). Alexandre Dumas, Genius of Life. trans. by A. J. Koch. New York, Toronto: Franklin Watts. ISBN 0-531-15093-3. 
  • Spurr، Harry A. (October 1902). The Life and Writings of Alexandre Dumas. New York: Frederick A. Stokes, Company. OCLC 2999945.