المرصد السوري لحقوق الإنسان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

المرصد السوري لحقوق الإنسان هو مكتب إعلامي يقع في المملكة المتحدة معارض لحكومة سوريا. يوجد خلاف بين رامي عبد الرحمن، وهو مهاجر سوري،[1] وبين شخص اسمه مصعب عزاوي حول الحق في استعمال تسمية «المرصد السوري لحقوق الإنسان».[1][2] منذ بداية الأزمة السورية كثيراً ما تستشهد وكالات الأنباء الكبرى بالمعلومات من موقع المرصد التابع لعبد الرحمن.[1]

المعلومات التي ينشرها المركز يقوم بتجميعها وتحليلها ونشرها شخص واحد هو رامي عبد الرحمن[1] مؤسس المركز ومديره والناطق الوحيد باسمه.[3] يقسم رامي عبد الرحمن المعلومات عن القتلى إلى الخسائر في صفوف الجيش النظامي والخسائر بين المقاتلين المنشقين عن الجيش والخسائر بين المدنيين، وتشمل أعداد القتلى المدنيين المبلغ عنها أولئك من حملوا السلاح ضد القوات النظامية. ولا يشمل عدد القتلى الأشخاص المفقودين والشبيحة (الموالين للسلطات السورية) والقتلى غير الموثقين بالفيديو.[4][5][6]

عمل المرصد[عدل]

يعرّف المركز عن نفسه بأنه «فريق من المهتمين والمؤمنين بحقوق الإنسان» تأسس في الأول من مايو (أيار) 2006، يعنى بكشف خروق لحقوق الإنسان في سوريا ونشرها حقوقياً وإعلامياً بالتعاون مع منظمات حقوقية سورية وعربية وعالمية.[7]

يدار المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي تعتمد كبريات وكالات الأنباء على معلوماته عن أعداد القتلى في سوريا من شقة بغرفتين في كوفنتري من قبل رامي عبد الرحمن وهيفين كاكو.[2] رامي عبد الرحمن سوري سني اعتقل في سوريا ثلاث مرات لفترات قصيرة بسبب نشاطه السياسي، فهاجر إلى المملكة المتحدة في سنة 2000 خوفاً من اعتقال رابع، ولديه متجر ألبسة في كوفنتري.[1]

يصرح المركز أن ليس له أعضاء خارج سوريا سوى رامي عبد الرحمن مؤسس المركز ومديره والناطق الرسمي الوحيد باسمه وهيفين كاكو المتحدثة الرسمية باسم المركز باللغة الإنكليزية.[3]

قال رامي عبد الرحمن في مقابلة مع رويترز في ديسمبر 2011 أن المرصد لديه شبكة من حوالي 200 شخص في سوريا، وأن ستة منهم قُتلوا منذ بداية الأحداث، ويبلغ المرصد عن أعداد القتلى في صفوف المعارضة وبين قوات الحكومة السورية.[2]

الخلاف على الحق في استخدام التسمية[عدل]

يقول الموقع syriahr.org أن رامي عبد الرحمن اسمه الحقيقي أسامة علي سليمان، وقد استخدم الاسم المستعار رامي عبد الرحمن الذي كان مخصصاً في البداية لجميع أعضاء المرصد السوري لحقوق الإنسان،[8] وأنه استولى على الموقع الأصلي syriahr.net عن طريق تغيير كلمات السر وأعلن نفسه مديراً له، فاضطرت المنظمة التي تعتبر نفسها «المرصد الحقيقي» إلى إنشاء موقع جديد هو syriahr.org، فبدأ هذا الموقع بالإساءة إلى رامي عبد الرحمن قائلاً أنه ذو «مستوى تعليمي متواضع»، وغير محترف وعضو في حزب العمال الكردستاني.[2][8][9] وأن مهنته الأصلية هي تركيب صحون استقبال القنوات الفضائية، وأن لديه صلات مع رفعت الأسد.[9]

نفى رامي عبد الرحمن جميع هذه المزاعم، عدا اسمه الحقيقي، حيث ظهر في مقابلة على قناة الحوار التي تبث من لندن وأبرز أمام الكاميرا جواز سفر بريطاني وبطاقة هوية سورية باسم أسامة سليمان.[9]

ويقول رامي عبد الرحمن من جهته أن مصعب عزاوي كان يعمل مترجماً في المرصد السوري لحقوق الإنسان ثم طُرد من عمله بعد أن زعم أنه المتحدث الرسمي باسم المرصد ودعا إلى تدخل أجنبي في سوريا.[2]

وصرح المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يديره عزاوي أن الإبلاغ عن القتلى في صفوف القوات الحكومية «ليس من مصلحتهم».[2]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث ج Abbas, Mohammed; Golovnina, Maria (editing) (8 December 2011). "Coventry - an unlikely home to prominent Syria activist". Reuters. تمت أرشفته من الأصل على 11 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Bennet, Ivor (9 February 2012). "Deaths in Syria: Counting them (politically) correctly". Russia Today. تمت أرشفته من الأصل على 11 June 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. 
  3. ^ أ ب توضيح صادر عن المرصد السوري لحقوق الإنسان. المركز السوري لحقوق الإنسان وصل لهذا المسار في 13 يوليو 2012.
  4. ^ "المرصد: 19 ألف قتيل منذ بدء الاحتجاجات في سوريا". العربية.نت، 22 يوليو 2012 وصل لهذا المسار في 17 أغسطس 2012.
  5. ^ "العنف مستمر في سورية ومسؤولة دولية تزورها لبحث الوضع الانساني.. و23 الف قتيل منذ بدء الثورة". القدس العربي، 14 أغسطس 2012 وصل لهذا المسار في 17 أغسطس 2012.
  6. ^ "اكثر من 1250 قتيلا في سوريا في اسبوع". سويس إنفو، 22 يوليو 2012 وصل لهذا المسار في 17 أغسطس 2012.
  7. ^ من نحن. المرصد السوري لحقوق الإنسان وصل لهذا المسار في 13 يوليو 2012.
  8. ^ أ ب "Important Letter from the Syrian Observatory for Human Rights about Rami Abdul Rahman". [وصلة مكسورة]
  9. ^ أ ب ت Asa Winstanley (26 January 2012). "The Syrian Observatory: The Inside Story". Al Akhbar. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2012. 

وصلات خارجية[عدل]