ستيفن سبيلبرغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ستيفن سبيلبرغ
Steven Spielberg
صورة معبرة عن الموضوع ستيفن سبيلبرغ
اسم الولادة ستيفن ألان سبيلبرغ
الدولة علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
تاريخ الولادة 18 ديسمبر 1946 (العمر 68 سنة)
مكان الولادة سينسيناتي، أوهايو، الولايات المتحدة
سنوات العمل 1963 - حتى الآن
الزوجة إيمي إيرفنغ (1985-1989)
كايت كابشاو (1991 - حتى الآن)
الجوائز أربع جوائز أوسكار لأفضل مخرج
المواقع
imdb.com صفحة المخرج
قاعدة السينما صفحة المخرج

ستيفن ألان سبيلبرغ (ولد في 18 ديسمبر 1946) هو مخرج ،كاتب سيناريو ومنتج سينمائي أمريكي من أصل يهودي، حائز على جائزة الأوسكار، أهم الجوائز السينمائية العالمية. ينحدر جده من مدينة نمساوية تدعى سبيلبرغ عاش بها في القرن السابع عشر. يمتلك شركة دريم ووركس للإنتاج، حيث أنتج العديد من أفلام الكرتون مثل شريك, حاز على جائزة الأوسكار لأفضل مخرج عن فيلميه قائمة شندلر عام 1993, وإنقاذ الجندي رايان عام 1998, كما حققت أفلاما له نجاحا في شباك التذاكر الأمريكية مثل إي تي والحديقة الجوارسية والفك المفترس.

قصة نجاحه[عدل]

ستيفن سبيلبرغ، فقد أصبح من أنجح مخرجي السينما في التاريخ، وهو في سن السادسة والثلاثين. فقد أخرج ـ بالفعل ـ أربعة من بين أعظم عشرة أفلام حققت أعلي إيرادات، ومنها: إي. تي، أو كائن من الفضاء الخارجي، وهو الفيلم الذي حقق أعلي إيرادات في التاريخ. إن لذلك قصة ملخصها:

إن سبيلبرغ أدرك منذ الثانية عشرة أو الثالثة عشرة من عمره أنه يريد أن يصبح مخرجا سنيمائيا. وقد تغيرت حياته عندما قام بجولة في استديوهات شركة يونيفرسال وهو في السابعة عشرة من العمر. ومن ثم تسلل سبيلبرغ خلسة كي يشاهد تصوير فيلم حقيقي. وقد انتهي به الأمر إلى مقابلة مدير قسم التحرير بشركة يونيفرسال الذي تحدث مع سبيلبرغ مدة ساعة، وعبر عن اهتمامه بأفلامه. كان من الممكن أن تكون هذه هي نهاية القصة لمعظم الناس. غير أن سبيلبرغ ليس كمعظم الناس، فقد كان يمتلك سلطة شخصية. لقد كان يعرف ما يريد، وقد تعلم من أول زيارة له، ولذا، غير من تناوله للأمر.

في اليوم التالي، ارتدي حلة وحمل حقيبة أبيه وليس بها سوى شطيرة وقطعتين من الحلوى، ثم عاد إلى المكان وكأنه ينتمي إليه. وجد سبيلبرغ بيتا متنقلا مهجورا، فقام بكتابة عبارة "ستيفن سبيلبرغ، مخرج" عليه باستخدام الأحرف البلاستكية. ثم بدأ بعد ذلك في قضاء صيف ذاك العام في مقابلة المخرجين والكتاب والمحررين، ويتجول في هذا العالم الذي يتوق إليه، حيث يتعلم من كل محادثة، ويلاحظ ويكتسب المزيد من قوة الإحساس بالأمور التي تنجح في صناعة السينما. وفي نهاية الأمر، وهو في سن العشرين وبعد أن أصبح مألوفا في الاستوديوهات، قدم ستيفن لشركة يونيفرسال فيلما متواضعا قام به، فعرضت علية الشركة عقدا لمدة سبع سنوات لإخراج مسلسل تليفزيوني، وبذلك حقق حلمه.[1]

كانت بداية سبيلبيرغ الحقيقية في مجال الإخراج مع فيلمJaws 1975، فيلم الرعب الشهير عن أسماك القرش الذي يعرف في أغلب الدول العربية باسم «الفك المفترس»، والذي يحكي عن سمكة قرش تثير الرعب في إحدى المناطق الساحلية وتأكل وتقتل البشر الذين يسبحون في البحر. ترشح الفيلم لأربع جوائز أوسكار أخذ ثلاثا منها وخسر أهمها وهي جائزة أفضل فيلم. بعد النجاح الهائل الذي حققه فيلم «الفك المفترس» والذي جعل الكثيرين من الناس يخشون السباحة خوفا من وجود فك مفترس يفترسهم، خرج سبيلبيرغ بتحفته الثانية The Third Kind Close Encounters of 1977 وهو فيلم فريد ويتحدث بشكل مباشر عن الفضائيين والأطباق الطائرة. ترشح الفيلم لثمانية جوائز أوسكار خرج منها بواحدة وهي أفضل تصوير. عام 1981، أستعاد سبيلبيرغ دجاجته التي تبيض ذهبا عالميا بالجزء الأول من فيلم المغامراتRaiders of The Lost Ark الذي مثل دور البطولة فيه النجم هاريسون فورد وقدم إحدى الشخصيات الشهيرة والخالدة في السينما... شخصية «إنديانا جونز». وترشح الفيلم كذلك لثمانية أوسكارات خرج منها بأربع فقط. عام 1982 كان حدثا تاريخيا مهما في حياة المخرج ستيفن سبيلبيرغ حين أخرج فيلمه الشهير E.T الذي حقق نجاحا عالميا منقطع النظير في ذلك الوقت عن قصة المخلوق الفضائي E.T الذي نسيه أهله في كوكب الأرض ويساعده مجموعة من الأطفال للعودة إلى كوكبه. وكان الفيلم الذي حقق نجومية الطفلة ذات السنوات الست «درو باريمور»، وترشح الفيلم لتسع جوائز أوسكار خرج منها بأربع. لم يتوقف نجاح سبيلبيرغ نقديا أو جماهيريا عند الأفلام السابقة، بل استمر يقدم أفلاما جعلته المخرج رقم واحد من حيث الإيرادات والشهرة فأصبح الجمهور يذهب إلى دور السينما لمشاهدة فيلم من توقيع سبيلبيرغ.

عام 1984 كان عام الجزء الثاني من سلسلة «إنديانا جونز» بفيلم Indiana Jones And The Temple of Doom الذي حقق نجاحا جماهيريا كبيرا ولكنه أخفق في ضم النقاد إلى جانبه. والى جانب نجاحه كمخرج; كان سبيلبيرغ منتجا ناجحا كذلك، فقد أنتج الفيلم الشهير Back To The Future عام 1985 ولكنه لم يخرجه. أمضى المخرج سبيلبيرغ الكثير من الوقت في إخراج وإنتاج أفلام المغامرات والخيال العلمي مما جعله يفكر، وعلى سبيل التغيير في إخراج أفلام درامية واجتماعية. وهنا فقد حول سبيلبيرغ كتاب «اللون القرمزي» إلى فيلم سينمائي شهير من بطولة «ووبي غولدبيرغ» ومقدمة البرامج الشهيرة «أوبرا وينفري» الذي ترشح لاحدى عشرة جائزة أوسكار من ضمنها أفضل فيلم وإخراج وممثلة رئيسية وممثلتين ثانويتين ولم ينل أي أوسكار على الإطلاق. هذه الترشيحات كانت كافية تماما لسبيلبيرغ ليعلم أنه مخرج متعدد المواهب ومخرج قادر على إخراج نوعيات مختلفة من الأفلام. عام 1987، أخرج فيلم Empire of The Sun الذي يدور حول الحرب العالمية الثانية من خلال قصة طفل بريطاني أسير في معتقلات اليابانيين. ورشح الفيلم لست جوائز أوسكار رغم أن الفيلم كان متوسط النجاح. لم يكن سبيلبيرغ يعرف اليأس أو الإحباط فحبه للعالم السينمائي كان أقوى من أي مؤثرات سلبية وذلك ما جعله لا يتردد في إنتاج الفيلم الكرتوني والحقيقي المشترك Who Framed Roger Rabbit 1988 الذي حقق نجاحا مميزا. ولكن نهاية الثمانينات كانت حاسمة بالنسبة لسبيلبيرغ، فقد أنتج وأخرج ثلاثة أفلام عام 1989، الجزء الثالث منIndiana Jones And The Last Crusade وBack To The Future2 وفيلم Always اتصفت جميعها بالسيطرة على شباك التذاكر الأميركية ونالت نقدا جيدا.

عام 1993 كان عام الخير، فقد أخرج للعالم أجمع فيلمJurassic Park الذي أصبح رقم واحد في وقته تحقيقا للايرادات المادية. ولكن فيلم «الحديقة الجوراسية» لم يكن هو وحده الذي حقق هذا الخير لسبيلبيرغ، فقد أخرج كذلك فيلمه الشهير Schindler"s List الذي أتاح له أخيرا وبعد ثلاثة ترشيحات أوسكارية في فئة أفضل مخرج أن يمسك بيده لأول مرة تمثال الأوسكار الشهير. وقال عند تسلمه انه يعرف الكثير من الأصدقاء الذي يحوزون تمثال الأوسكار ولكنه يقسم أنه لم يلمسه حتى لحظة حصوله عليه. وهذا يوضح تماما أمنية ونضال سبيلبيرغ للحصول على هذا التمثال الشهير أسوة بالآخرين. ترشح الفيلم لإثنتي عشرة جائزة أوسكار خرج منها بسبع جوائز من أهمها أفضل فيلم وأفضل مخرج كما ذكرت سابقا وأفضل سيناريو وأفضل تصوير.

في منتصف التسعينات، أسس سبيلبيرغ شركة Dream Works التي ستكون مسؤولة عن معظم الأفلام الناجحة تجاريا في أواخر التسعينات والألفية. أنتجت شركته أفلاما مثل The Mask of Z ro1998 و Men in Black"1997mو Deep Impact 1998.

حياته المهنية[عدل]

وفي عام 1997، أخرج سبيلبيرغ فيلمAmistad الذي يتحدث عن قصة حقيقية عن اختطاف أفارقة من أفريقيا لبيعهم كعبيد في الغرب. لكن الفيلم لم ينل حظه من النجاح الجماهيري رغم إعجاب النقاد به. واستمر سبيلبيرغ الذي لايعرف الفشل في العمل في السينما كمخرج ومنتج وأخرج للعالم فيلمه الناجح جدا جماهيريا ونقدياSaving Private Ryan عام 1998 الذي يدور حول الحرب العالمية الثانية والذي ترشح لإحدى عشرة جائزة أوسكار من بينها أفضل فيلم وخرج بخمسة جوائز من ضمنها أوسكاره الثاني كأفضل مخرج. توقف سبيلبيرغ عن الإخراج لمدة سنتين تقريبا بينما كان لا يزال ينتج أفلاما مثل Shrek الذي حقق نجاحا جماهيريا ونقديا كبيرا حتى عاد للإخراج بفيلم A.I عام 2001 الذي كان مقدرا أن يخرجه المخرج اللامع «ستانلي كيوبريك» الذي توفي قبل أن يخرجه. رغم صداقتهما إلا أن سبيلبيرغ وتوم كروز لم يعملا معا في فيلم مشترك حتى عام 2002 حيث اشتركا في فيلم Minority Report من إخراج وإنتاج سبيلبيرغ وتمثيل توم كروز. حقق هذا الفيلم نجاحا جماهيريا ساحقا ونقدا طيبا رغم أن بعض النقاد لم يرحمه. وفي نفس العام كذلك أخرج سبيلبيرغ فيلمه الظريف Catch Me If You Can من بطولة توم هانكس الذي يتعاون معه للمرة الثانية وليوناردو دي كابريو. كان التعاون الثالث بين توم هانكس وسبيلبيرغ في فيلمThe Terminal الذي أنتج عام 2004.

مواقفه السياسية[عدل]

يعرف عن سبيلبرغ دعمه للحزب الديموقراطي الأميريكي وتربطه صداقة مع بيل كلينتون الرئيس الأميركي السابق، كما قام بدعم هيلاري كلينتون في حملتها الرئاسية ضد باراك أوباما. انتقد سبيلبرغ عام 2008 حكومة السودان محملا أياها مسؤوليتها عن أحداث دارفور.يعرف عن سبيلبرغ أيضاً دعمه لزواج المثليين. تسريبات ويكيليكس أظهرت[2] قراراً للجنة المقاطعة العربية عام 2007 ضم 14 بلدا عربيا يقضي بمقاطعة مؤسسة رايتيوس بيرسون العائدة لسبيلبيرغ من خلال منع استيراد وعرض أفلامه، وذلك على خلفية التبرع بمليون دولار لإسرائيل خلال حربها على لبنان عام 2006.

الترشيحات والجوائز[عدل]

جائزة الأوسكار[عدل]

  • أفضل مخرج عام 1978 عن فيلم Close Encounters of the Third Kind
  • أفضل مخرج عام 1982 عن فيلم Raiders of the Lost Ark
  • أفضل مخرج عام 1983 عن فيلم إي تي
  • أفضل فيلم عام 1983 عن فيلم إي تي
  • أفضل فيلم عام 1986 عن فيلم The Color Purple
  • أفضل مخرج عام 1994 عن فيلم قائمة شندلر وفاز بها.
  • أفضل فيلم 1994 عن فيلم قائمة شندلر وفاز بها.
  • أفضل مخرج عام 1999 عن فيلم إنقاذ الجندي رايان وفاز بها.
  • أفضل فيلم عام 1999 عن فيلم إنقاذ الجندي رايان.
  • أفضل مخرج عام 2006 عن فيلم ميونيخ.
  • أفضل فيلم عام 2006 عن فيلم ميونيخ.
  • أفضل فيلم عام 2007 عن فيلم Letters from Iwo Jima

الترشيحات لجائزة الغولدن غلوب[عدل]

  • أفضل مخرج عام 1976 عن فيلم Jaws
  • أفضل مخرج عام 1978 عن فيلم Close Encounters of the Third Kind
  • أفضل سيناريو وحوار عام 1978 عن فيلم Close Encounters of the Third Kind
  • أفضل مخرج عام 1982 عن فيلم Raiders of the Lost Ark
  • أفضل مخرج عام 1983 عن فيلم إي تي
  • أفضل مخرج عام 1986 عن فيلم The Color Purple
  • أفضل مخرج عام 1994 عن فيلم Schindler's List وفاز بها
  • أفضل مخرج عام 1998 عن فيلم Amistad
  • أفضل مخرج عام 1999 عن فيلم Saving Private Ryan وفاز بها
  • أفضل مخرج عام 2002 عن فيلم Artificial Intelligence: AI
  • أفضل مخرج عام 2006 عن فيلم Munich

أفلام أخرجها سبيلبرغ[عدل]

الأجور التي تلقاها سبيلبرغ[عدل]

مراجع[عدل]