ليوناردو دي كابريو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
هذه المقالة مرشحة حاليا لتكون مقالة مختارة ، شارك في تقييمها وفق الشروط المحددة في معايير المقالة المختارة وساهم برأيك في صفحة ترشيحها . تاريخ الترشيح: 26 سبتمبر 2014


ليوناردو دي كابريو
Leonardo DiCaprio
صورة معبرة عن الموضوع ليوناردو دي كابريو
دي كابريو في العرض الأول لفيلم ذئب وول ستريت في لندن، في 3 مايو 2014.

اسم الولادة ليوناردو ويلهلم دي كابريو
الميلاد 11 نوفمبر 1974 (العمر 39 سنة)
هوليوود، لوس أنجلوس،
كاليفورنيا، علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة
سنوات العمل 1989 - الآن
الآباء جورج دي كابريو
الموقع الرسمي LeonardoDicaprio.com

ليوناردو ويلهلم دي كابريو (بالإنجليزية: Leonardo DiCaprio);(مواليد 11 نوفمبر، 1974)، ممثلٌ ومنتج أفلامٍ أمريكيٌّ، سبق وأن رُشّح لخمس جوائز أوسكار، كما ورُشّح لعشر جوائز غولدن غلوب فاز منها باثنتين هي جائزة أفضل ممثلٍ دراميٍّ عن أداءه في فيلم الطيار سنة 2004، وجائزة أفضل ممثلٍ في فيلمٍ كوميديٍّ أو موسيقي عن أداءه في فيلم ذئب وول ستريت سنة 2013، ترشح أيضاً للعديد من الجوائز الأخرى كجائزة نقابة ممثلي الشاشة، وجائزة ستالايت وجوائز الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون.

بدأ دي كابريو مسيرته بالظهور في الإعلانات التجارية قبل حصوله على أدوارٍ ثانويّةٍ في مسلسلات مثل سانتا باربرا والمسلسل الهزلي آلام النمو في بداية عقد 1990. حصل دي كابريو على أوّل دورٍ سينمائيٍّ له عام 1991 في فيلم الخيال العلمي المخلوقات 3، إلّا أن أوّل ظهور كبيرٍ له في السينما كان سنة 1993 في فيلم حياة هذا الفتى إلى جانب الممثل روبرت دي نيرو. أشاد النقاد بموهبة دي كابريو لأداءه بدورٍ ثانوي في فيلم ما الذي يضايق جيلبرت جريب عام 1993، الذي أهّله للترشح لجائزة الأوسكار لأفضل ممثلٍ مساعدٍ. حاز دي كابريو أيضاً على المزيد من الإشادة لأداءه بأدوارٍ رئيسيّةٍ في فيلم مذكرات كرة السلة عام 1995، وروميو + جولييت في عام 1996، قبل أن يُحقق شهرةً عالميّةً من خلال فيلم تيتانيك للمخرج جيمس كاميرون سنة 1997، الفيلم الذي أصبح أعلى الأفلام حصولاً على إيراداتٍ حتى وقتٍ قريبٍ.

منذ بداية عقد 2000، ترشح دي كابريو للعديد من الجوائز لأدواره الرئيسيّة المُختلفة في أفلامٍ مثل أمسكني لو استطعت في 2002، عصابات نيويورك في 2002، الطيار في 2004، الألماس الدموي في 2006، المغادرون في 2006، الطريق الثوري في 2008، وفيلمي جزيرة المصراع وبداية سنة 2010،.[1] وجانغو الحر في 2012، وأخيراً فيلم ذئب وول ستريت في 2013 الذي ترشّح عن طريقه لجائزة الأوسكار لأفضل ممثل والتي خسرها لصالح منافسه ماثيو ماكونهي. يَمتلِك دي كابريو شركة إنتاجٍ إسمها Appian Way Productions، والتي تشمل إنتاجاتها أفلامٍ مثل اليتيمة سنة 2009، وهو ناشطٌ بيئيٌ أيضاً.[2]

حياته المبكرة[عدل]

وُلد دي كابريو في مدينة لوس أنجلوس بكاليفورنيا، وهو الابن الوحيد لوالديه. والدته إيرملين هي سكرتيرةٌ قانونيّة سابقةُ، مولودةٌ في ألمانيا، انتقلت هي وعائلتها من بلدة Oer-Erkenschwick في حوض الرور، بألمانيا إلى الولايات المتحدة أثناء خمسينيات القرن الماضي. والده جورج دي كابريو يعمل كرسّامٍ ومنتجٍ وموزّعٍ للكتب الهزليّة،[3] وهو من أصولٍ نصف إيطاليّة (من منطقة نابولي) ونصف ألمانيّة (من بافاريا).[4][5][6] جدّه من أمّه، ويلهلم إندينبركن، كان ألمانيّاً،[7] أما جدّته من أمّه هيلين إندينبركن (1915-2008)،[8] فهي مواطنةٌ ألمانيّةٌ كان اسم ولادتها يلينا سمرنوفا في روسيا.[9][10]

التقى والدا ليوناردو عندما كانا في الكليّة، وانتقلا بعدها إلى لوس أنجلوس.[4] سُمّي ليوناردو بهذا الاسم بعدما ركل ركلته الأولى لأمّه أثناء حملها به وهي تُشاهد لوحةً لليوناردو دا فينشي في أحد المتاحف في إيطاليا.[11] انفصل والداه حينما كان عمره عاماً واحداً، وعاش أغلب فترة طفولته مع والدته. عاش الاثنان في عدّة أحياءٍ في لوس أنجلوس، منها حي إيكو بارك، وجادة هيلهرست 1874، وحي لوس فيلز، وكانت والدة دي كابريو تعمل في عدّة وظائف من أجل توفير احتياجاتهم.[4] ارتاد دي كابريو مدرسة سيدس الإبتدائية وتخرّج من مدرسة جون مارشال الثانوية القريبة منها.[12] قضى دي كابريو جزءً من حياته في ألمانيا مع جدّيه لأمّه، ويلهلم وهيلين، وهو يتحدّث الألمانيّة بطلاقةٍ.[13]

السيرة المهنية[عدل]

البداية المهنيّة[عدل]

بدأت مسيرة دي كابريو المهنيّة بظهوره في عدة إعلاناتٍ وأفلامٍ تعليميّةٍ، وبعد أن تم طرده من طاقم مسلسل عِرْبِيد الغرف لكونه فوضويًا،[14] لحق ركب أخيه غير الشقيق الأكبر إلى عالم الإعلانات التلفزية، فبدأ بإعلانٍ للعبة ماتشبوكس وعمره 14 سنةً.[14] في 1990، حصل دي كابريو على فرصةٍ للتمثيل في مسلسل أبوة، المبني على مسلسل بنفس الإسم، بعدها حصل على أدوارٍ صغيرةٍ في عدّة مسلسلاتٍ مثل روزان ومسلسل سانتا باربرا، ورُشِّح لدوره في كل من مسلسل أبوة وسانتا باربرا لجائزة الفنان الصغير لأفضل ممثل صغير.[15]

1991–1995[عدل]

الفيلم الأول الذي شارك فيه دي كابريو كان فيلم الخيال العلمي والرعب مخلوقات 3 حيث لعب دور ابن زوجة صاحب أرضٍ شريرٍ، وُصِف دي كابريو في ذلك الفيلم بأنه "طفلٌ متوسط الأداء ذو شعرٍ أشقر."[16] أُصدر الفيلم سنة 1991 على الدي في دي،[16] بعدها بمدةٍ وجيزةٍ، لعب ليوناردو دوراً ثانويّاً بشخصيّة طفلٍ متشردٍ اسمه لوك براور في المسلسل الهزلي آلام النمو على قناة ABC. كان دخول دي كابريو الكبير إلى شاشة السينما في سنة 1992 عندما اختاره روبرت دي نيرو من بين 400 ممثلٍ شابٍ ليلعب الدور الرئيسي في فيلم حياة هذا الفتى.[14]

لاحقًا في 1993، لعب دي كابريو دور الشقيق المتخلف عقليًا لشخصية جوني ديب في فيلم ما الذي يضايق جيلبرت جريب وهو ملحمةٌ مأساويّةٌ هزليّةٌ تحكي عن عائلةٍ فقيرةٍ تعيش في آيوا، اعترف مخرج الفيلم أنه كان ينوي في البداية اختيار ممثلٍ أقلّ وسامةً لكنه اختار دي كابريو لأنه كان "الممثل الأكثر نباهةً بين المختبرين"،[16] وُضعت للفيلم ميزانية بلغت 11 مليون دولار،[17] وحقق عند إصداره نجاحًا ماليًا ونقديًا، وحقق إيرادات قدرها 9.1 مليون دولار في شباك التذاكر، ورشح دي كابريو لعدة جوائز من بينها الأوسكار والغولدن غلوب وفاز بجائزة المجلس الوطني للمراجعة.

أول أعماله سنة 1995 كان فيلم السريع والميت وهو فيلمٌ من إخراج سام رايمي، كانت سوني بيكتشرز مترددةً في اختيار دي كابريو، ونتيجة لهذا دفعت الممثلة شارون ستون راتبه بنفسها،[18] لم يلاق الفيلم نجاحًا كبيرًا وحقق بالكاد 18.5 مليون دولار أمريكي،[19] وقُوبِل بمراجعاتٍ متباينةٍ. بعدها مثّل دي كابريو في فيلم Total Eclipse وهو عملٌ خياليٌّ عن العلاقة الجنسية بين آرثر رامبو وبول فرلان، حيث حلَّ مكان الممثل ريفر فينكس الذي تُوفي في مرحلة ما قبل الإنتاج،[20] حقق الفيلم إيراداتٍ بلغت 0.34 مليون دولار أثناء عرضه في المسارح المحليّة.[21] آخر أفلام دي كابريو في سنة 1995 كان فيلم مذكرات كرة السلّة، وهو فيلم سيرةٍ ذاتيّةٍ للمؤلف الأمريكي جيم كارول.

1996–2001[عدل]

في عام 1996، ظهر دي كابريو إلى جانب الممثلة كلير دينس في فيلم روميو + جولييت للمخرج باز لورمان، الفيلم كان مواكبةً عصريّة مختصرةً للمسرحية الرومانسية التراجيدية للكاتب المسرحي وليام شكسبير التي تحمل نفس الاسم، وقد احتفظ بنفس الحوار الشكسبيري الأصلي. حقق المشروع إيراداتٍ بلغت 147 مليون دولار في شباك التذاكر العالمي.[22]

لاحقاً في نفس العام، لعب دي كابريو دور البطولة في فيلم الدراما العائلية غرفة مارفن للمخرج جيري زاكس، ليظهر مرةً أخرى إلى جانب الممثل روبرت دي نيرو. الفيلم مبنيٌّ على سيناريو كتبه سكوت مكافيرسون مُقتبساً إيّاه من مسرحيّته التي تحمل نفس الاسم عام 1991، وتدور أحداثه حول شقيقتين يلتم شملهما أثناء مأساةٍ بعد قطيعةٍ بينهما دام 17 سنةً، وقامت كلٌّ من ميريل ستريب وديان كيتون بأداء الشخصيتين.[23] جسّد دي كابريو شخصية هانك، ابن ستريب المضطرب الذي يُعهد به إلى مستشفىً للأمراض العقلية بعد إشعاله النار في منزل والدته.[24]

دي كابريو في مؤتمرٍ صحفيٍّ لفيلم الشاطئ في فبراير، 2000.

في 1997، تألّق دي كابريو في فيلم تايتانيك للمخرج جيمس كاميرون، حيث جسّد شخصية جاك داوسون، الفتى المفلسٌ ذا العشرون عاماً من ولاية ويسكونسن الذي فاز بتذكرتين للدرجة الثالثة في السفينة المنكوبة آر إم إس تيتانيك. رفض دي كابريو في البداية تجسيد الشخصية، لكنّه أخيراً تشجّع لتقديم الدور بعد إصرار كاميرون، الذي آمن بشدّةٍ بقدرات دي كابريو في التمثيل.[25] على عكس المُتوقع، ارتفعت إيرادات الفيلم ليُصبح أعلى الأفلام تحقيقًا للإيرادات في ذلك الوقت (كسر فيلم أفاتار للمخرج جيمس كاميرن هذا الرقم في 2010) إذ حقق 1.843 مليار دولار في عائدات شباك التذاكر حول العالم،[26] وتحوّل دي كابريو بعدها إلى نجم أفلامٍ تجاريٍّ، ونتج عنه ظاهرة تقديسٍ لدي كابريو بين الفتيات المراهقات والشابات في ما أصبح يُعرف عامةً باسم "هوس-ليو" (Leo-Mania)،[27] وتواصل أكثر من 200 معجبٍ مع أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة احتجاجاً على عدم ترشّحه في حفل توزيع جوائز الأوسكار السبعون.[28] على الرغم من ذلك، فقد تم ترشيحه لجوائز أخرى رفيعة المستوى، منها ترشيحٌ ثانٍ لجائزة غولدن غلوب لأفضل ممثلٍ في فيلمٍ دراميٍّ. في أعقاب النجاح الكبير لفيلم تايتانيك صرّح دي كابريو في سنة 2000 قائلاً: "لم يكن معي أيّ وسيلة اتصالٍ طوال مدّة ظاهرة التايتانيك تلك حينما أصبح وجهي في كلّ مكانٍ حول العالم [...] أنا لن أصل إلى تلك الحالة من الشعبيّة مرةً أخرى، ولا أتوقع أن أصل إليها أيضاً. تلك الحالة هي أمرٌ لن أسعى للحصول عليه."[29]

في السنة اللاحقة، أدّى دي كابريو دوراً يسخر فيه من نفسه جوهريّاً في فيلم شهرة للمخرج وودي آلن الذي يقدّم سخريّةً لاذعةً للمشاهير. في تلك السنة، أدّى دوراً ثنائيّاً بشخصيّة الشرير لويس الرابع عشر ملك فرنسا وسرّه الذي يخفيه، وشخصيّة أخوه التوأم فيليب في فيلم الرجل ذو القناع الحديدي للمخرج والمنتج راندال والاس، والمبنيّ على فيلمٍ يحمل نفس الاسم سنة 1939. وعلى الرغم من تلقيه مراجعاتٍ سلبيّةً،[30] إلاّ أنه نجح في شباك التذاكر وجمع 180 مليون دولارٍ أمريكيٍّ عالميّاً.[31] وأيضاً بالرغم من أن أداء دي كابريو تلقى قبولاً واسعاُ، إلا أن ناقد مجلة انترتينمنت ويكلي أوين غليبرمنت كتب أن "دي كابريو المخنّث بشكلٍ مريع بالكاد بدا كبيراً بما يكفي لتأدية شخصيّة شخص لديه هرمونات، لكنه ممثلٌ سائلٌ وغريزيّ، بوجه ملاكٍ خبيث."[32] ونال دي كابريو جائزة التوتة الذهبية لأسوء ثنائي لتجيسده الشخصيّتين في السنة التالية.

مشروع دي كابرو التالي كان فيلم الدراما الشاطئ (2000)، وهو مبنيٌّ على روايةٍ تحمل نفس الاسم أصدرت سنة 1996 للروائي الإنجليزي أليكس غارلند، حيث أدّى شخصيّة سائحٍ أمريكيٍّ يبحث عن وسيلةٍ مثاليّةٍ للحياة على جزيرةٍ سريّةٍ في خليج تايلاند. بميزانيّةٍ بلغت 50 مليون دولارٍ أمريكيٍّ، تلقّى الفيلم نجاحاً تجاريّاً حاصداً 144 مليون دولارٍ عالميّاً،[33] لكن كمشروع دي كابريو السابق، تلقّى الفيلم انتقاداتٍ سلبيّةً كثيرةً من قِبل النقاد.[34] في العام التالي، نال دي كابريو ترشيحاً لجائزة التوتة الذهبية لأسوء ممثلٍ عن أداءه في الفيلم.

في 2001 وكمعروفٍ للمخرج الطموح آر دي روب، ظهر دي كابيرو في فيلمٍ قصيرٍ مُرتجلٍ نوعاً ما اسمه إجاصة دون.[14] لاحقاً حينما قرّر بوب توسيع الفيلم المُصوّر بالأبيض والأسود ليصبح فيلماً طويلاً، منع دي كابريو وتوبي ماغواير إصداره بناءً على طلبٍ من المحكمة، محتجين أنهما لم يكونا ينويان أبداً إصدار الفيلم في صالات السينما، إذ سيكون له قيمةٌ تجاريّةٌ والفضل يعود إلى نجوميتهم.[14] عُرض الفيلم لأوّل مرةٍ في مهرجان برلين السينمائي الدولي سنة 2001، ونال استحساناً كبيراً من النقاد، وعلّقت عليه مايكل دي أنجيلو كاتب مجلّة تايم آوت بقوله أنه: "أفضل فيلمٍ [رأيته] في برلين".

2002–2007[عدل]

دي كابريو في العرض الأول لفيلم عصابات نيويورك في مهرجان كان السينمائي عام 2002.

أول فيلمٍ لليوناردو دي كابريو في 2002 كان فيلم دراما وجريمةٍ بعنوان أمسكني لو استطعت، وهو مقتبسٌ من كتاب السيرة الذاتيّة الذي يحمل نفس الاسم للمزوّر الأمريكي فرانك أباغنيل الذي قبل عيد ميلاده التاسع عشر، استخدم جاذبيّته وثقته، والعديد من الشخصيّات المختلفة، ليكسب الملايين في ستينيات القرن الماضي بكتابة شيكاتٍ بدون رصيدٍ. الفيلم كان من إخراج ستيفن سبيلبرغ. تم تصوير الفيلم في 147 موقعاً في 52 يوماً فقط، مما جعل "عمليّة صنع الفيلم أكثر جرأةً، وذات مسؤوليّةٍ كبيرةٍ" لم يسبق لدي كابريو أن جرّب مثلها. تلقى الفيلم مراجعاتٍ إيجابيّةٍ ونجح محليّاً وعالميّاً، ليصبح أعلى أفلام ديكابريو دخلاً بعد فيلم تايتانيك إذ حصد إيراداتٍ قدرها 352 مليون دولارٍ في جميع أنحاء العالم.[35] أشاد الناقد روجر إيبرت بأدائه معلقا، "دي كابريو الذي أدّى في أفلامه الأخيرة شخصياتٍ مُظلمةً ومُضطربةً، هو هنا يؤدي دوراً مرحاً وساحراً، إذ يؤدي دور صبيٍّ اكتشف الأمر الذي يبرع فيه، وقام بفعله".[36] في العام التالي، ترشح دي كابريو لجائزة غولدن غلوب للمرة الثالثة عن أدائه في الفيلم.

أيضاً في عام 2002، ظَهر دي كابريو في فيلم عصابات نيويورك للمخرج مارتن سكورسيزي، وهو فيلمٌ تاريخيٌّ تقع أحداثه في منتصف القرن التاسع عشر في حي فايف بوينتس في مدينة نيويورك. في البداية، ناضل سكورسيزي لبيع فكرة الفيلم إلى أن أصبح دي كابريو مهتماً بلعب دور بطل الفيلم أمستردام فالون، وهو قائدٌ شاب في حركةٍ إيرلنديّةٍ تُدعى "الأرانب الميتة"، مما دَفع شركة أفلام ميرماكس لتمويل الفيلم.[37] مع ذلك عانى إنتاج الفيلم من مشاكل بسبب تضخّم ميزانيته ومشاحناتٍ بين المنتجين والمخرج، مما أدى لتمدد فترة التصوير لثمانية أشهرٍ، بكُلفةٍ تُقدر بـ103 مليون دولار أمريكي، ليصبح أعلى أفلام سكورسيزي ميزانيةً. على كلٍّ، وبعد إصداره، نجح الفيلم نجاحاً تجارياً ونقدياً.[38][37] استقبل النقاد أداء دي كابريو بشكلٍ إيجابيٍ لكنه لم يَرقى للمديح الهائل الذي تلقاه دانيال دي لويس عن أداءه.[37][39]

دي كابريو على السجادة الحمراء في مهرجان تريبيكا السينمائي 2007.

تعاون دي كابريو مرةً أخرى مع سكورسيزي، في فيلم السيرة الذاتية الطيار الذي يحكي قصة صانع الأفلام ورائد الطيران هوارد هيوز في فترة أواخر العشرينيات وحتى عام 1947، في البداية عمِل دي كابريو مع مايكل مان لتطوير الفيلم، إلاّ أن مايكل مان غير رأيه لاحقا لارتباطه بفيلمي سِير ذاتيةٍ متتاليين هما المطلع وعلي.[39] في النهاية قَدم دي كابريو نص جون لوغان لسكورسيزي، الذي وَقع بسرعة على إخراجه. أمضى دي كابريو أكثر من عامٍ ونصف في التحضير للفيلم الذي لم يتم تصويره بشكلٍ متواصلٍ بسبب جداول عمل بعض الممثلين وأماكن التصوير.[39] نجح الفيلم نجاحاً تجارياً ونقدياً، وحَصل دي كابريو عن أدائه في الفيلم على جائزة غولدن غلوب لأفضل ممثل في فيلم درامي، وترشح أيضاً لجائزة الأوسكار.[40]

في 2006، شارك دي كابريو في كلٍ من فيلِم الألماس الدموي والمغادرون. في فيلم الألماس الدموي لعب دي كابريو دور مهرب ألماسٍ من روديسيا خلال فترة الحرب الأهلية في سيراليون. تلقى الفيلم مراجعاتٍ إيجابيةً، حيث أشاد النقاد بدقة لهجة دي كابريو الأفريكانية الجنوب أفريقيّة، والمعروفة بكونها لهجةٌ صعبة التقليد.[41] أما في فيلم سكورسيزي المغادرون، فلعب دي كابريو دور بيلي كوستيغان، وهو شرطيٌّ يعمل متخفّياً مع إحدى العصابات الأيرلندية في بوسطن. عند إصدار الفيلم تلقى مراجعات إيجابية جداً وأصبح واحداً من أعلى الأفلام تصنيفاً في 2006.[42] أشاد النقاد بأداء دي كابريو وحصل على جائزة ستالايت لأفضل ممثلٍ مساعدٍ. في العام نفسه رَشحت نقابة ممثلي الشاشة والغولدن غلوب دي كابريو مرتين في نفس الحفل -مرةً عن كل فيلم-، وبالإضافة إلى ذلك، حَصل دي كابريو على ترشيحه الثالث لجائزة الأوسكار عن فيلم الألماس الدموي.

2012-2008[عدل]

في عام 2008 قام ليوناردو بأداء دور البطولة مع راسل كرو في فليم كتلة الأكاذيب المبني على روايةٍ تحمل نفس الاسم للمؤلف ديفيد إجناتيوس، وتدور أحداثه حول عضوٍ في الاستخبارات المركزية الأمريكية، يذهب إلى الأردن لتعقب إرهابيٍّ مطلوبٍ. وقد قام بإخراجه ريدلي سكوت.[43] نال الفيلم ردود فعلٍ متباينةٍ من النُقاد،[44] وحصد إيراداتٍ بلغت 115 مليون دولار مُقابل ميزانيةٍ قدرها 67.5 مليون دولارٍ أمريكيٍ.[45]

في ذات العام شارك دي كابريو دور البطولة مع كيت وينسليت في فيلم الطريق الثوري المبني على رواية تحمل نفس الاسم من تأليف ريتشارد ييتس؛ وهو ثاني فيلم يجمعهما معاً بعد فيلم التايتانيك. الفيلم من إخراج سام ميندز. وكانت وينسليت هي من اقترحت عمل فيلمٍ عن مبنيٍ على هذه الرواية.[46] بعد قبول دي كابيريو أداء الدور بدأ الإنتاج على الفور.[47] تدور أحداث الفيلم في خمسينيات القرن الماضي ويروي قصة زوجين عالقين في زواجٍ فاشلٍ. ترشّح الفيلم لـ3 جوائز أوسكار، وترشّح ليوناردو أيضاً للمرة السابعة لنيل جائزة غولدن غلوب.[48]

شارك ليوناردو أيضاً في دور البطولة لفيلم الإثارة النفسي جزيرة شاتر المبنيّ أيضاً على روايةٍ تحمل نفس الاسم صدرت في 2003 من تأليف دينيس ليهان، ولعِبَ فيه دور مُحققٍ فيدراليٍّ يُسافر إلى مشفى أشكليف للمجرمين المختلين عقلياً الواقع في جزيرة شاتر للتحقيق في قضية هرب واختفاء المريضة رايتشل سولاندو في ظروفٍ غامضةٍ. وصلت إيرادات الفيلم إلى ما يربو 294 مليون دولار.[49][50]

وفي نفس العام أيضاً مثّل دور البطولة في فليمٍ من إخراج كريستوفر نولان يحمل اسم إنسبشن، الذي يتحدّث عن تجربة التحكم بالأحلام والأحلام الواضحة، حيث لعب دور دوم كوب المتخصّص في سرقة الأفكار وذلك بالدخول لأحلام الضحايا وسرقة أفكارهم والأسرار المهمّة في حياتهم.[51][52] صدر الفيلم ونال استحسان النُقّاد وردود فعلٍ إيجابيّةٍ، ووصلت إيراداته لأكثر من 825 مليون دولار حول العالم.[53] فاز الفيلم كذلك بـ4 جوائز أوسكار و125 جائزةً أخرى.[54] في يوليو من نفس العام أعلن دي كابيريو انسحابه من فيلم فايكنغ الذي كان من المفترض أن يُخرجه ميل غيبسون، بسبب فضيحة الشرائط المسجلة والتحقيقات حول تُهم العنف المنزلي.[55]

في 2011 لعب دور البطولة إلى جانب أرمي هامر ونعومي واتس في فيلم جيه إيدغار للكاتب داستن لانس بلاك والذي يروي السيرة الذاتية لـإدغار هوفر، يتناول الفيلم حياة الضابط إدغار هوفر الشخصية ومكتب التحقيق الفيدرالي الذي مكث فيه أكثر من 36 عاماً ومعاصرته لتسعة رؤساء أمريكيين وهو بمنصبه ومدى دهاؤه في استخدام سلطاته ونفوذه في جمع معلوماتٍ سريّةٍ كثيرةٍ استغلها في إذلال أغنى وأقوى الرجال في أمريكا.[56] كانت مراجعات الفيلم متباينةً، وأعُجب النُقّاد بأداء ليوناردو إلا أنهم لم يستحسنوا الفيلم بشكلٍ عامٍ.[57] وأشاد روجر إيبرت بأداء ليو وقال بأنّه "أتقن الشخصية بشكلٍ كاملٍ، بل ربما أنه أتقن شخصية هوفر أكثر من هوفر نفسه!".[58]

في 2012 شارك في فليم غربٍ أمريكي مع المخرج كوينتن تارانتينو في جانغو الحر. تلقّى الفيلم مراجعاتٍ إيجابيّةً من النُقّاد،[59] وحصل دي كابريو على ترشيحه التاسع لجائزة الغولدن غلوب.[60] وصلت إيرادات الفيلم إلى 424 مليون دولار حول العالم.[61]

2013–إلى الآن[عدل]

دي كابريو في باريس في العرض الأول لفيلم ذئب وول ستريت، ديسمبر 2013

فيلم دي كابريو القادم كان غاتسبي العظيم مرة أخرى مع المخرج باز لورمان (بعد فيلم روميو + جولييت عام 1996)، القصة من تأليف فرنسيس سكوت فيتزجيرالد عام 1925، بطولة دي كابريو كانت مع كاري موليجان وتوبي ماغواير. صدر الفيلم في 10 مايو 2013.[62][63] تلقى الفيلم ردود فعل متباينة من النقاد.[64] ومع ذلك، أشادوا بتجسيد دي كابريو لشخصية جاي غاتسبي. الناقد رافر جوزمان من نيوزداي مدح دي كابريو بالقول، "أما بالنسبة لليوناردو دي كابريو، فقد أصبح الأن أفضل مؤديٍ لغاتسبي. على الرغم من الظهور الكوميدي بعض الشيء -محاطً بالألعاب النارية وبمصاحبة مقطوعة غيرشوين "Rhapsody in Blue"- أتقن دي كابريو هذه الشخصية الغامض الجنونية، فهو قويٌ مثل آلان لاد في فيلم سنة 1949، وأنيقٌ مثل ريدفورد في فيلم سنة 1979، ولكنه أيضا رقيق، مُؤثر، مُضحك، مُحتال، وإنسان. يمكنك أن تسمع كل هذه الصفات في عِبارة غاتسبي المفضلة "صديقي العزيز" (Old Sport)، حركةٌ لفظية طَغت على كل الممثلين السابقين. كان الأداء هائلا."[65] "وصف مات زولر سيتز أدائه كغاتسبي بأنه" أعظم وأبسط تأثير خاص في الفيلم"، مضيفا ايضا "هذا أداءٌ مبدع، ربما الأفضل في مسيرته الفنية."[66] حقق الفيلم إيرادات يصل قدرها إلى 351,040,419 دولار في جميع أنحاء العالم[67] وليصبح الفيلم أعلى فيلم جمعأ للإيرادات من إخراج باز لورمان.[68]

عَمل دي كابريو للمرة الخامسة مع المخرج مارتن سكورسيزي في فيلم ذئب وول ستريت، قصة الفيلم مستوحاة من حياة جوردان بيلفورت، الذي اعتقل في أواخر التسعينيات لتزوير الأوراق المالية وغسيل الأموال.[69][70] بدأ تصوير الفيلم في 8 أغسطس 2012، في نيويورك،[71] وصَدر في 25 ديسمبر 2013.[72] حَصل دي كابريو عن أدائه في الفيلم على جائزة غولدن غلوب لأفضل ممثل في فيلم موسيقي أو كوميدي وترشيحه الرابع لجائزة الأوسكار عن فئة التمثيل. في يناير 2013، قال دي كابريو انه سيأخذ إستراحةً طويلة من العمل وسوف "يطير حول العالم لفعل الخير من أجل البيئة".[73][74]

في 16 سبتمبر، 2014 عُين دي كابريو كمبعوثٍ للسلام في الأمم المتحدة لمكافحة التغير المناخي. قال لأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن الشهرة دي كابريو الواسعة عالميا هي الأمر المطلوب لمضاهاة التحدي العالمي المتمثل بالتغير المناخي. في 23 من نفس الشهر ألقى دي كابريو الكلمة الإفتتاحية خلال قِمة المناخ في نيويورك.[75]

الحياة الشخصية[عدل]

دي كابريو صديقٌ مقربٌ من الممثل توبي ماغواير، الذي التقى به خلال تجربة الأداء لمسلسل أبوّة سنة 1990، وهو صديق قديم لكل من الممثلين كيفين كونولي ولوكاس هاس،[76] وزميلته الممثلة كيت وينسليت التي شاركته بطولة فيلمِ تيتانيك والطريق الثوري.[77]

غُطيت علاقات دي كابريو العاطفية على نطاق واسع في وسائل الإعلام.[78] واعد دي كابريو عارضة الأزياء كريستين زانغ على فترات متقطعة لعدة سنوات، وعارضة الأزياء البريطانية إيما ميلر.[79] وفي 2000، التقى عارضة الأزياء البرازيلية جيزيل بوندشين والتي واعدها على نحوٍ متقطع أيضا حتى إنفصالهما في 2005.[80] بدأ دي كابريو علاقة مع عارضة الأزياء بار رفائيلي في نوفمبر 2005 بعد أن التقى بها في حفلةٍ في لاس فيغاس لأعضاء فرقة U2.[81] وفي سياق رحلتهم إلى إسرائيل في مارس 2007، التقيا مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز وزارَ مسقط رأس رفائيلي هود هشارون. وفي مايو 2011، أُفيد بأن علاقتهما انتهت.[82] في أغسطس 2011، أفادت الأنباء أنه كان في علاقةٍ مع الممثلة بليك ليفلي منذ منتصف مايو، وانتهت علاقتهما في إكتوبر 2011.[83] واعد دي كابريو لاحقاً عارضة الأزياء إيرين هيثرتون من ديسمبر 2011 إلى أكتوبر 2012.[84] منذ مايو 2013، يواعد دي كابريو عارضة الأزياء الألمانية توني غارن.[85][86]

في 2005، أُصيب دي كابريو إصابةً شديدة في وجهه عندما قامت عارضة الأزياء أريثا ويلسون بضربه بزجاجةٍ مكسورةٍ على رأسه خلال حفلة في هوليوود. بعد اعترافها بأنها مذنبة في 2010، تم الحكم عليها بالسجن لمدة سنتين.[87]

يمتلك دي كابريو منزلًا في لوس أنجلوس وشقة في باتري بارك سيتي في مانهاتن السفلى.[88] في 2009، اشترى جزيرة قبالة الساحل الرئيسي لبليز حيث يخطط لإنشاء منتجعٍ صديقٍ للبيئة عليها. في 2014، اشترى دي كابريو منزل دينه شور السابق في بالم سبرينغس، كاليفورنيا.[89]

النشاط البيئي والعمل الخيري[عدل]

دي كابريو في حدث خيري، مارس 2009

كناشطٍ بيئيٍّ ملتزمٍ، تلقى دي كابريو إشادةً كبيرةً من مختلف الجمعيات المناصرة للبيئة لنشاطاته العديدة.[2] يمتلك سيارة Tesla Roadster كهربائية،[90] وFisker Karma كهربائية أيضاً،[91][92] وسيارة تويوتا بريوس.[93] وَضع أيضاً ألواح طاقةٍ شمسيّةٍ على سطح منزله كوسيلة لتوليد الكهرباء بالاعتماد على الطاقة الحيوية.[2] في مقابلة مع مجلة Ukula حول فيلم 11th Hour وصف دي كابريو الاحترار العالمي بـ "التحدي البيئي رقم واحد".[94]

في حفل توزيع جوائز الأوسكار التاسع والسبعون قام دي كابريو ونائب الرئيس السابق آل جور من اجل إعلان تبنّي الأكاديمية للممارسات الصديقة للبيئة خلال عملية التخطيط والتجهيز للحدث، مؤكدين التزامهم بحماية البيئة. في 7 يوليو، 2007 شارك دي كابريو في تقديم جولة Live Earth الموسيقيّة العالمية التي أُقيمت في إحدى المقاطعات بالقرب من مدينة نيويورك، وهو حدث يهدف زيادة الوعي البيئي من خلال النشاطات الترفيهة. في 2010 تَرشح دي كابريو لجائزة VH1 Do Something Award، وهي جائزة مُكرسة لتكريم الأشخاص الذي يقومون بدعم النشاطات والأعمال الخيرية، بدعم من Do Something، وهي منظمة مقرها مدينة نيويورك تهدف إلى تمكين وإلهام الشباب.[95]

في 1998، تبرّع دي كابريو وأُمه بـ 35,000 دولار لصالح مركز الكمبيوتر في لوس فيلز، الذي تضرر خلال زلزال نورثريدج عام 1994، وتم افتتاحه مجدداً في 1999.[96] خلال تصوير فيلم الألماس الدموي عَمل دي كابريو مع 24 يتيم من قرى الأطفال إس أو إس في مابوتو، موزمبيق، حيث قِيل بأنه تأثر جداً بتفاعله مع هؤلاء الأطفال.[97] في 2010، تَبرع بمليون دولارٍ لجهود الإغاثة في هاييتي بعد زلزال 2010.[98]

خلال الانتخابات الأميركية عام 2004، قام دي كابريو بدعم والتبرع لصالح حملة جون كيري الانتخابية. أظهرت سجلات لجنة الإنتخابات الفدرالية أن دي كابريو تبرع بـ 2,300 دولار لصالح حملة باراك أوباما الانتخابية في انتخابات عام 2008، وهو الحد الأعلى المسموح بالتبرع به في تلك الانتخابات، ومبلغ 5,000 دولار لصالح حملة أوباما أيضاً في انتخابات عام 2012.[99][100]

في نوفمبر 2010، تبرع دي كابريو بمليون دولارٍ لصالح جمعية المحافظة على الحياة البرية في مؤتمر قمة النمر في روسيا، ووصفه رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين بـ "الرجل الحقيقي" (muzhik) بسبب إصراره على الوصول للمؤتمر بالرغم من تأخير طائرته مرتين.[101][102] في 2011، انضم دي كابريو لحملة صندوق الدفاع القانوني عن الحيوانات من أجل تحرير توني، وهو نمرٌ أمضى العقد الماضي وحيداً في محطة Tiger Truck Stop في غروس تيت، لويزيانا.[103] دي كابريو ناشطٌ لحقوق المثليين أيضاً؛ في أبريل، 2013 تبرع بـ 61,000 دولار لصالح GLAAD، وهي منظمة معنيةٌ بترويج صورة جماعة إل جي بي تي في وسائل الإعلام.[104]

أعماله[عدل]

لَعب دي كابريو العديد من الأدوار المتنوعة منها، آرني غريب في ما الذي يضايق جيلبرت جريب سنة 1993، روميو في روميو + جولييت في 1996، جاك داوسن في تيتانيك سنة 1997، لويس الرابع عشر في الرجل ذو القناع الحديدي سنة 1998، فرانك أباغنيل في أمسكني لو استطعت سنة 2002، هاورد هيوز في الطيار سنة 2004، بيلي كوستيغان في المغادرون، فرانك ويلر في الطريق الثوري سنة 2008، دوم كوب في بداية سنة 2010، إدغار هوفر في جيه إدغار سنة 2011، جاي غاتسبي في غاتسبي العظيم سنة 2013 وجوردان بيلفورت في ذئب وول ستريت سنة 2013.

كمنتج، أنتج دي كابريو عدة أفلام مثل، اليتيمة في 2009، ٌعداء عداء في 2013، خارج الفرن في 2013 وذئب وول ستريت في 2013 أيضاً.

الترشيحات والجوائز[عدل]

على مدى أكثر من 20 سنةً على مسيرته الفنية، تلقى ليوناردو دي كابريو العديد من الجوائز والترشيحات أبرزها 5 ترشيحاتٍ لجوائز الأوسكار لكنه لم يفُز بأيٍّ منها، كما تلقى 3 ترشيحاتٍ لجوائز البافتا وأيضاً لم يفُز بأيٍّ منها. تلقى ليوناردو 10 ترشحيات لجوائز الغولدن غلوب وفاز باثنين منها، أوّلُها كانت جائزة أفضل ممثلٍ في فيلم دراما عن أداءه في فيلم الطيار، والثانية كانت جائزة أفضل ممثلٍ في فيلمٍ موسيقيٍّ أو كوميديٍّ عن أداءه في فيلم ذئب وول ستريت.

المراجع[عدل]

  1. ^ "Most Successful Movies of Leonardo DiCaprio". User schwatzerabt with information from Boxofficemojo.com. January 1, 2011. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2011. 
  2. ^ أ ب ت "Leonardo DiCaprio on The 11th Hour". ComingSoon.net. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  3. ^ "Leonardo DiCaprio Biography (1974?-)". Filmreference.com. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  4. ^ أ ب ت Catalano، Grace. Leonardo DiCaprio: Modern-Day Romeo. New York, New York: Dell Publishing Group. صفحات 7–15. ISBN 0-440-22701-1. 
  5. ^ "LEONARDO DICAPRIO; Scumsville superstar; HIS PARENTS WERE HIPPIES, AND HE GREW UP IN THE POOREST PART OF TOWN.(Features) – The People (London, England) – HighBeam Research". Highbeam.com. April 19, 1998. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  6. ^ "Poverty and family split spurred Leo to pounds 3m a film Titanic stardom; Gran tells of screen idol's battle". The Mirror (London, England). Highbeam. January 28, 1998. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  7. ^ Leonardo DiCaprio - Biography - The premiere of This Boy's life. اطلع عليه بتاريخ January 24, 2014. 
  8. ^ "Leonardo DiCaprio's Grandmother Helene Indenbirken Dies at 93". 
  9. ^ Silverman، Stephen M. (April 22, 2003). "Russians Lift Vodka Glasses to DiCaprio". 
  10. ^ "Vladimir Putin: Leonardo DiCaprio is a 'real man'". The Telegraph (London). November 24, 2010. اطلع عليه بتاريخ August 8, 2011. 
  11. ^ "Leonardo Dicaprio". E!. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  12. ^ "Los Angeles Center For Enriched Studies: Facts about LACES". lacesmagnetschool.org. اطلع عليه بتاريخ May 15, 2013. 
  13. ^ Leonardo DiCaprio - Biography. Encyclopedia of American Cinema. اطلع عليه بتاريخ January 24, 2014. 
  14. ^ أ ب ت ث ج O'Neill، Anne-Marie (26 يناير 2001). "Riding The Wave". بيبول. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2011. 
  15. ^ "Leonardo DiCaprio through the years". اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2014. 
  16. ^ أ ب ت Harmetz، Aljean (12 ديسمبر 1993). "The Actor Is Boyishly Handsome, and That's a Liability". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2010. 
  17. ^ "What's Eating Gilbert Grape (1993)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2010. 
  18. ^ Muir, pp. 171–179
  19. ^ "The Quick and the Dead (1995)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2010. 
  20. ^ Green، Jesse (February 12, 1995). "Fresh Blood". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ August 2, 2010. 
  21. ^ "Total Eclipse (1995)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ 2 أغسطس 2010. 
  22. ^ "Romeo + Juliet (1996)". Boxofficemojo.com. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  23. ^ Marks، Peter (December 8, 1996). "Two Wrenching Dramas Find Unexpected New Lives". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ July 13, 2010. 
  24. ^ Schwarzbaum، Lisa (December 20, 1996). "Marvin's Room (1996)". Entertainment Weekly. اطلع عليه بتاريخ August 2, 2010. 
  25. ^ "Titanic. Man Overboard!". Entertainment Weekly. November 7, 1997. صفحات 1–7. اطلع عليه بتاريخ January 24, 2010. 
  26. ^ "Worldwide Grosses". Box Office Mojo. اطلع عليه بتاريخ January 20, 2009. 
  27. ^ Hiscock، John (December 4, 2004). "Leonardo DiCaprio's Magnificent Obsessive". The Daily Telegraph (London). اطلع عليه بتاريخ August 3, 2010. 
  28. ^ Busch, Anita M. (March 6, 1998). "Was Leonardo Robbed?". Entertainment Weekly. اطلع عليه بتاريخ November 23, 2013. 
  29. ^ "What's Eating Leonardo DiCaprio". Time. February 21, 2000. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  30. ^ The Man in the Iron Mask Rotten Tomatoes. Retrieved May 8, 2010.
  31. ^ "The Man in the Iron Mask (1998)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ July 13, 2010. 
  32. ^ Gleiberman، Owen (March 12, 1998). "The Man in the Iron Mask (1998)". Entertainment Weekly. اطلع عليه بتاريخ July 13, 2010. 
  33. ^ "The Beach (2000)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2010. 
  34. ^ "The Beach (2000)". Rotten Tomatoes. اطلع عليه بتاريخ August 27, 2008. 
  35. ^ "Catch Me If You Can (2002)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2010. 
  36. ^ Ebert، Roger (September 25, 2002). "Catch Me If You Can (2002) Review". Chicago Sun-Times (RogerEbert.com). اطلع عليه بتاريخ August 3, 2010. 
  37. ^ أ ب ت "Scorsese's Gang Of Acting Heavyweights". Melbourne: TheAge.com. February 10, 2003. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2010. 
  38. ^ "Gangs of New York (2002)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2010. 
  39. ^ أ ب ت Thompson، Anne (December 22, 2002). "How Do You Like Your Leonardo DiCaprio? Butch Or Boyish? The Choice Is Yours". The Guardian (London). اطلع عليه بتاريخ August 3, 2010. 
  40. ^ "The Aviator (2004)". Rotten Tomatoes. اطلع عليه بتاريخ November 17, 2009. 
  41. ^ "Leonardo DiCaprio Interview for Blood Diamond". TheCinemaSource.com. اطلع عليه بتاريخ June 29, 2010. 
  42. ^ "The Departed (2006)". Rotten Tomatoes. اطلع عليه بتاريخ October 17, 2009. 
  43. ^ Carroll, Larry (August 15, 2007). "Leonardo DiCaprio And Russell Crowe Will Be A Good 'Fit' In CIA Flick, Ridley Scott Hopes". MTV. Retrieved November 30, 2007.
  44. ^ "Body of Lies (2008)". Rotten Tomatoes. اطلع عليه بتاريخ February 20, 2008. 
  45. ^ "Body Of Lies(2008)". The-Numbers.com. اطلع عليه بتاريخ July 20, 2010. 
  46. ^ Wong، Grace (January 23, 2009). "DiCaprio Reveals Joys Of Fighting With Winslet". CNN. اطلع عليه بتاريخ January 23, 2009. 
  47. ^ McGrath، Charles (December 14, 2008). "Kate! Leo! Gloom! Doom! Can It Work?". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2009. 
  48. ^ http://www.imdb.com/title/tt0959337/awards?ref_=tt_awd
  49. ^ "Shutter Island (2010)". Box Office Mojo. Internet Movie Database. اطلع عليه بتاريخ May 20, 2013. 
  50. ^ Grey, Brandon (May 20, 2010). "‘Shutter Island' Is Scorsese’s Top Movie Worldwide". Box Office Mojo. Internet Movie Database. اطلع عليه بتاريخ May 20, 2013. 
  51. ^ Sheila Marikar (July 16, 2010). "Inside 'Inception': Could Christopher Nolan's Dream World Exist in Real Life? Dream Experts Say 'Inception's' Conception of the Subconscious Isn't Far From Science". ABC News. The Walt Disney Company. 
  52. ^ "Inception Synopsis". Fandango.com. اطلع عليه بتاريخ July 18, 2010. 
  53. ^ "Inception (2010)". Box Office Mojo. Internet Movie Database. اطلع عليه بتاريخ May 20, 2013. 
  54. ^ http://www.imdb.com/title/tt1375666/awards?ref_=tt_awd
  55. ^ Kaufman، Gil (June 29, 2010). "Leonardo DiCaprio Pulls Out of Mel Gibson Viking Movie". MTV News. اطلع عليه بتاريخ July 5, 2010. 
  56. ^ http://www.elcinema.com/work/wk1720347/
  57. ^ "J. Edgar (2011)". Rotten Tomatoes. Flixster. اطلع عليه بتاريخ November 10, 2011. 
  58. ^ Ebert, Roger (2011-11-08). "J. Edgar". Chicago Sun-Times. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-09. 
  59. ^ "Django Unchained". Flixster. Rotten Tomatoes. اطلع عليه بتاريخ December 31, 2012. 
  60. ^ Reynolds، Simon (December 13, 2012). "Golden Globes nominations 2013: Movies list in full". Digital Spy. مجلة هيرست. اطلع عليه بتاريخ December 13, 2012. 
  61. ^ "Django Unchained (2012)". Box Office Mojo. Internet Movie Database. اطلع عليه بتاريخ June 22, 2013. 
  62. ^ "THE GREAT GATSBY (12A)". المجلس البريطاني لتصنيف الأفلام. February 25, 2013. اطلع عليه بتاريخ February 25, 2013. 
  63. ^ McClintock, Pamela (August 6, 2012). "Warner Bros. Moves 'Great Gatsby' to Summer 2013". HollywoodReporter.com. اطلع عليه بتاريخ August 6, 2012. 
  64. ^ "The Great Gatsby". Metacritic. اطلع عليه بتاريخ July 6, 2013. 
  65. ^ Guzman، Rafer (May 10, 2013). "The Great Gatsby' review: A good 'Gatsby,' but a great Leonardo DiCaprio". Newsday. اطلع عليه بتاريخ July 6, 2013. 
  66. ^ Seitz، Matt Zoller (May 8, 2013). "The Great Gatsby Review". RogerEbert.com. اطلع عليه بتاريخ July 7, 2013. 
  67. ^ "The Great Gatsby (2013)". Box Office Mojo. Amazon.com. اطلع عليه بتاريخ July 6, 2013. 
  68. ^ "Baz Luhrmann". Box Office Mojo. اطلع عليه بتاريخ September 15, 2013. 
  69. ^ "Leonardo DiCaprio and Martin Scorsese reunite for 'The Wolf of Wall Street'". HitFix. March 15, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 15, 2012. 
  70. ^ "TOLDJA! Martin Scorsese, Leonardo DiCaprio Commit To ‘The Wolf Of Wall Street’". Deadline New York. April 19, 2012. اطلع عليه بتاريخ April 19, 2012. 
  71. ^ Berov، David (August 7, 2012). "SCREENWRITER TERENCE WINTER TALKS THE WOLF OF WALL STREET". AfterTheCut.com. اطلع عليه بتاريخ August 25, 2012. 
  72. ^ Eby، Margaret (October 30, 2013). "'The Wolf of Wall Street' second trailer debuts; movie will open on Christmas Day". نيويورك ديلي نيوز. اطلع عليه بتاريخ December 21, 2013. 
  73. ^ Leonardo DiCaprio reveals plans to take a 'long, long break' from acting after filming three leading roles back-to-back, Daily Mail, 21 January 2013
  74. ^ Leonardo DiCaprio plans to take break from acting, CBS News, January 22, 2013
  75. ^ ليوناردو دي كابريو يدعو الأمم المتحدة الى ايجاد حلول لمظاهرة الاحتباس الحراري, September 26, 2014
  76. ^ Margaret، Mary (November 20, 2008). "Leo Focuses on Director Pal During Gisele's New Video". People. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  77. ^ "DiCaprio, Winslet reunite on Road". Digital Spy. September 23, 2008. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  78. ^ Miller، Tracy (January 2, 2010). "Leonardo DiCaprio and Sports Illustrated model Bar Refaeli hook up again for New Year's". Daily News (New York). اطلع عليه بتاريخ January 6, 2010. "Leo and Bar also enjoyed a "secret" romantic getaway in the Bahamas in late November, according to multiple reports, sparking rumors they'd decided to work it out." 
  79. ^ "o LEO DICAPRIO DOES ROLLING STONE". July 22, 2010. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  80. ^ Gisele Bündchen. "Gisele Bündchen biography". People.com. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  81. ^ "Leo and Bar. What's Going On?". اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  82. ^ "Bar Refaeli back on the single market". Fashion Model Directory. May 12, 2011. اطلع عليه بتاريخ May 20, 2011. 
  83. ^ "Blake Lively splits with Leonardo DiCaprio". Sydney Morning Herald. October 5, 2011. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  84. ^ Ravitz، Justin (November 2, 2012). "Leonardo DiCaprio, Erin Heatherton Break Up". Us Weekly. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  85. ^ "Leonardo DiCaprio scores FOURTH Victorias Secret model Toni Garrn". Daily Mail (London). May 28, 2013. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  86. ^ "Leonardo DiCaprio takes new girlfriend Toni Garrn tour Palace Versailles day sightseeing". Daily Mail (London). June 7, 2013. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  87. ^ "Model who attacked DiCaprio's face and left huge gashes jailed for two years". Daily Mail (London). December 8, 2010. 
  88. ^ Brennan، Morgan. "Leonardo DiCaprio: Celebrity 100 Homes". Forbes. اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  89. ^ "Leonardo DiCaprio buys Dinah Shore's onetime desert home". اطلع عليه بتاريخ August 29, 2014. 
  90. ^ Drive like Leonardo DiCaprio for ,0,555. The Globe and Mail. Retrieved on March 8, 2012.
  91. ^ "Car Company Gets U.S. Loan, Builds Cars In Finland". ABC News (October 20, 2011). Retrieved on March 8, 2012.
  92. ^ ,0,000 DiCaprio car: Leonardo DiCaprio buys Fisker Karma hybrid. The Christian Science Monitor. (August 19, 2011). Retrieved on March 8, 2012.
  93. ^ Leonardo DiCaprio gets the keys to a ,0,000 car — a hybrid – latimes.com. Latimesblogs.latimes.com (August 18, 2011). Retrieved on March 8, 2012.
  94. ^ "UKULA TRAVEL :: Green Space: The Leonardo DiCaprio Foundation". Ukula.com. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  95. ^ "Do Something". Do Something. اطلع عليه بتاريخ July 15, 2010. 
  96. ^ Online Productions. "Leonardo DiCaprio". Aboutgaymovies.info. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  97. ^ "Leonardo DiCaprio". Sos-usa.org. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  98. ^ "Leonardo DiCaprio Donates $1 Million to Haiti Relief". Hollyscoop.com. اطلع عليه بتاريخ January 23, 2010. 
  99. ^ "Donor Lookup". OpenSecrets. اطلع عليه بتاريخ January 13, 2009. 
  100. ^ "Leonardo DiCaprio's Religion and Political Views". Hollowverse. 2012-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2014-06-29. 
  101. ^ BBC News – Summit agrees tiger recovery plan. Bbc.co.uk (November 24, 2010). Retrieved on January 7, 2011.
  102. ^ Leonardo DiCaprio gives Russia's tiger summit a helping hand. Christian Science Monitor. (November 24, 2010). Retrieved on January 7, 2011.
  103. ^ "Leonardo Speaks Out For Tony: "We Need to Act Now"". aldf.org. اطلع عليه بتاريخ April 29, 2011. 
  104. ^ "Leonardo DiCaprio donates $61,000 to GLAAD". Gossip Center. اطلع عليه بتاريخ April 23, 2013. 

وصلات خارجية[عدل]