آن، ملكة بريطانيا العظمى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Crystal Clear app clock.png
رجاء لا تحرر هذه الصفحة إذا وجدت هذه الرسالة. المستخدم الذي يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة. إن لم ترَ أي عملية تحرير حديثة، فبإمكانك إزالة القالب. (وضع هذا القالب لتفادي تضارب التحرير؛ رجاء أزله بين جلسات التحرير لتتيح للآخرين الفرصة لتطوير المقالة).


آن
صورة معبرة عن آن، ملكة بريطانيا العظمى
رسمها مايكل داهل عام 1705
فترة الحكم 8 مارس 1702 - 1 مايو 1707 بوصفها ملكة إنجلترا، أسكتلندا وإيرلندا. ثم 1 مايو 1707 - 1 أغسطس 1714 بوصفها ملكة بريطانيا العظمى وإيرلندا.
الوفاة 1 أغسطس 1714
بـقصر كنسينغتون، لندن
Fleche-defaut-droite.png ويليام الثالث
جورج الأول Fleche-defaut-gauche.png
الذرية ويليام, دوق غلوستر
العائلة الملكية بيت ستيوارت
الأب جيمس الثاني ملك إنجلترا
الأم آن هايد

الملكة آنّ، أو آنّ ستيوارت (Anne, Queen of Great Britain) (ولدت 6 شباط / فبراير 1665— توفيت 1 آب / أغسطس 1714)[1] أصبحت ملكة إنجلترا واسكتلندا وإيرلندا منذ الثامن من مارس عام 1702. وفي الأول من مايو عام 1707 في ظل "مرسوم الإتحاد" الذي أصدِر في ذلك العام إتحدت اثنتان من ممالكها، مملكة إنجلترا و اسكتلندا، لتشكلان دولة واحدة ذات سيادة والتي عرفت بعد ذلك بأسم بريطانيا العظمي. وقد استمر حكم آن حتي وفاتها بوصفها ملكة بريطانيا العظمي وإيرلندا.
ولِدت الملكة آن في ظل حكم عمها تشارلز الثاني الذي لم يكن له أية أبناء شرعيين. وكان والدها،جيمس، الأول علي صف العرش. ولم ينل مذهبه الكاثوليكي المشتبه فيه قدرًا من الرواج في إنجلترا، وبالإضافة إلي توجيهات تشارلز نشأت آن متبعة المذهب المعارض الإنجليكاني (الإنجليكانية). وبعد ثلاث سنوات من تولي والدها المنصب, تم خلعه من العرش في ظل الثورة المجيدة عام 1688. وقد اصبح شقيق زوجها الهولندي البروتستانتي وابن عمتها، ويليام الثالث، العاهل المشترك مع زوجته ماري الثانية، شقيقة آن الكبري، في العرش. وعلي الرغم من العلاقة الوطيدة بين الشقيقتين، نشأت الخلافات بينهما خلال فترة وجيزة من تولي ماري الحكم حول الشئون المالية المتعلقة بآن، ووضعها الشرعي والقانوني، واختيارها لبعض المعارف والإطلاعات، ومن ثم أنفصلا الشقيقتان وظهرت الفجوة بينهما. ولم يحظ ويليام وماري بأية أبناء، وقد استمر ويليام في حكمه بصفته العاهل الوحيد بعد وفاة ماري عام 1694 حتي تولت الملكة آن العرش بعد وفاته عام 1702.
وفي حين توليها المنصب, فضلت آن حزب المحافظين المعتدلين الأكثر قربًا لمشاركة آرائها وأفكارها الدينية الإنجليكانية عن معارضيهم في حزب اليمنيون. وقد أصبح اليمنيون أكثر قوة خلال فترة حرب الخلافة الإسبانية حتي عام 1710 حيث قامت فيه الملكة آن بإستبعاد العديد منهم من منصبهم. وقد تدهورت صداقتها الوطيدة بسارة تشرشل، دوقة مارلبورو، نتيجةً للخلافات السياسية.
وقد أٌبتُليت الملكة آن بصحة معتلة طوال فترة حياتها. فبداية من ثلاثينيات عمرها وفيما فوق أخذت تعاني بشكل متزايد من العرج والسمنة. وعلي الرغم من خوضها لسبع عشرة تجربة حمل من زوجها جورج، أمير الدنمارك، فقد توفيت دون أن يحالفها الحظ بأن يكون لها أية أبناء، وبذلك كانت آخر ملكة علي العرش من أسرة ستيوارت. وفي ظل شروط "مرسوم التولية" عام 1701 تولي الحكم بعد الملكة آن جورج الأول، ابن عمتها من الدرجة الثانية، من أسرة هانوفر الذي يربطه صلات دم بأسرة ستيوارت من خلال جدته إليزابيث، ابنة جيمس السادس والأول.

الثورة المجيدة‏[عدل]

بدعوة من المعارضة المحلية، حل "وليام" على رأس قواته إلى إنجلترا عام 1688 م، ثم قام بخلع صهره الملك جيمس الثاني والد آن (كان غير مرغوب فيه لأنه كاثوليكي المذهب) في الثورة المجيدة‏، وبعد أن قَبل الإمضاء على "إعلان الحقوق" (Bill of Rights) -وأهم ما جاء فيها ضمان الحريات العامة-،تم تتويجه هو وزوجته ماري الثانية ملكا وملكة على البلاد عام 1689 م. قام بعدها بهزيمة أنصار الملك المخلوع "جيمس الثاني" في اسكتلندا وآيرلندا (1689-1690 م)، ثم كرس بقية حياته لمجابهة المطامع التوسعية للويس الرابع عشر (ملك فرنسا). وهذه الحالة الوحيدة فقط في تاريخ بريطانيا. وبعد وفاة ماري في 1694، تابع وليام كعاهل وحيد حتى الموت في 1702م.

آن ملكة[عدل]

توفي وليام الثالث في 8 آذار / مارس 1702م وحينها توجت آن ملكة في 23 نيسان / أبريل. اعتلت "آن الأولى" العرش وكان الملوك من قبلها يحكمون مملكتي إنكلترا واسكتلندا بصفتهما وحدتين سياسيتين مستقلتين.

بريطانيا العظمى[عدل]

سنة 1707م قام البرلمان بإصدار "مرسوم الوحدة" (Act of Union)، أصبحت بموجبه إنكلترا واسكتلندا تشكلان مملكة واحدة. كانت "آن" أول ملكة على الوحدة السياسية الجديدة والتي أصبحت تسمى "بريطانيا العظمى".

بعثت الملكة آن بكتاب في أول يوليو من عام 1706م إلى برلمان اسكتلندا تعرض حسنات الاتحاد ليدرسها برلمان اسكتلندا[2].

حرب الخلافة الإسبانية[عدل]

تقريبا في أقرب وقت بعد أن توجت آن ملكة، أصبحت إنجلترا متورطه في حرب الخلافة الإسبانية. استمرت هذه الحرب حتى السنوات الأخيرة من حكم آن، وهيمنت على كل من السياسة الداخلية والخارجية.

جورج الأول[عدل]

توفيت الملكة "آن" ولم تعقب. كان البرلمان قد احتاط للأمر، فقام عام 1701 م باستصدار "مرسوم التوطين" (Act of Settlement) والذي يمنع جلوس ملك غير بروتستانتي على عرش بريطانيا (استهدف المرسوم أحفاد أسرة الـ"ستيوارت" من الذكور، وهم على الأغلب من أتباع المذهب الكاثوليكي). رغم محاولة بعض أفراد الأسرة المطالبة بحقهم الشرعي في العرش، إلا أن وقوف الإنجليز ضدهم منعهم من تحقيق غرضهم. انتقل الحكم إلى أسرة أخرى، كانت هذه تحكم إمارة "هانوفر" في شمالي ألمانيا فنسبت إليها (بيت هانوفر).اصبحت قربيه وليت عرشه صوفي بالاتينات إلا أنه توفي قبله بأسبوعين ومر العرش إلى أبنها الأكبر الذى اصبح ملك بعدها "جورج الأول" أول حكام هذه الأسرة.

انظر أيضاً[عدل]

قائمة الملوك البريطانيين

سبقه
ويليام الثالث
ملكة إنجلترا وإسكوتلندا وإيرلندا
1702-1707
تبعه
سبقه
'
ملكة بريطانيا العظمى
1707-1714
تبعه
جورج الأول

مراجع[عدل]

  1. ^ All dates in this article are in the Old Style Julian calendar used in Great Britain throughout Anne's lifetime, except that years are assumed to start on 1 January rather than 25 March, which was the English New Year.
  2. ^ الأوراق الفيدرالية