المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المُناسبة.

أجيس الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يناير 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مُراجعة. ينبغي أن يُزال هذا القالب بعد أن يُراجعها محررٌ ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المُناسبة. (يوليو 2009)

أجيس الثاني ملك إسبرطة هو ابن أرخيداموس الثاني ويسمى عادة أجيس الأول وقد خلف أباه عام 427 تقريبا ومن هجومه على أتيكا عام 425 ق م إلى قرب نهاية الحرب البيلوبونيسية كان القائد العام لكل الإسبرطيين على الأرض، وبعد نهاية سلام نيكياس عام 421 ق م تقدم نحو أرغوس لكي يحمي إبيداوروس واستطاع أن يناور في المعركة ضد جيش أرغوس وكان باديا أن النصر له ولكن وقع هدنة لأربع شهور وسحب قواته.

كان الاسبرطيون ساخطين، وعندما قام الأرغوسيين وحلفائهم باحتلال أورخومينوس في أركاديا في تجاهل صارخ للهدنة وتأهبوا للهجوم على تيجيا ولم يكن لغضب الاسبرطيين حدود ونجا أجيس من أن يحرق منزله ووعد بان يكفر عن خطأه بان يحرز انتصارا، هذا ما حدث عندما أنزل بالأرغوسيين وحلفائهم هزيمة منكرة في معركة مانتينيا عام 418 ق م. وفي شتاء 417 – 16 كانت حملة أخرى إلى أرغوس إلى تدمير أسوار المدينة واحتل هيسياي.

وفي عام 413 قام بحصين ديكيليا في أتيكا بناء على اقتراح ألكيبيادس، وهناك بدأ يدير الهجمات حتى بعد معركة أيغوسبوتامي عام 405 إلى أن حاصر أثينا عام 404 وانتهت باستسلام المدينة ونهاية الحرب البيلوبونيسية. وغزا واجتاح إليس مرارا وأجبر أهلها ليعترفوا بحرية البريويكي (أهل لاكونيا المعتمدين على إسبرطة) وأن يسمحوا للإسبرطيين بالمشاركة في الأضحيات والألعاب الأولمبية.

أصبح مريضا في طريق عودته من دلفي حيث أراد أن يهب جزءا من الغنائم ومات في إسبرطة وعلى الأرجح كان موته سنة 401 ودفن في موكب مهيب

تحوي هذه المقالة معلومات مترجمة من الطبعة الحادية عشرة لدائرة المعارف البريطانية لسنة 1911 وهي الآن من ضمن الملكية العامة.