المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ديموستيني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ديموستيني
صورة معبرة عن ديموستيني

معلومات شخصية
الميلاد -384
Upper Paiania   تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة -322
بوروس
الجنسية أثينا الكلاسيكية   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأم Kleobule   تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي، ودبلوماسي، وorator   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
N write.svg
هذه مقالة جديدة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2006)
ديموستيني في نسخة رخامية رومانية عن الأصلية اليونانية التي قام بها بوليكليتوس

ديموستيني أو ديموسثينيس (384 ق.م. - 322 ق.م.) (باليونانية: Δημοσθένης) كان رجل دولة إغريقي وخطيباً بارزاً في أثينا القديمة. تشكل خطبه تعبيراً هاماً للمهارة العالية للثقافة الأثينية القديمة، وتوفر فهماً شاملاً لسياسة وثقافة اليونان القديمة أثناء القرن الرابع قبل الميلادي. تعلم ديموستيني البلاغة بعد دراسته لخطابات الخطباء العظماء السابقين. قام بأول خطاباته القضائية في سن العشرين، التي جادل فيها عملياً لكي يكسب ما بقي من ميراثه. لفترة من الزمن، جعل ديموستيني معيشته ككاتب خطابة ومحامٍ محترف، حيث قام بكتابة خطابات ليستعملها في الدعاوى القانونية الخاصة.

ترعرع ديموستيني وهو مهتم بالسياسة، وفي عام 354 قبل الميلاد قدم أول خطاباته السياسية العامة. واستمر بتكريس السنوات الأكثر إنتاجاً من حياته وهو معارض لتوسع مملكة مقدونيا. مثل مدينته وناضل طوال حياته لإعادة سيادة أثينا ولتحفيز مواطنيه ضد فيليبوس الثاني المقدوني. أراد أن تبقى مدينته حرة وأن يتم تأسيس تحالف ضد مقدونيا، في محاولة فاشلة لعرقلة خطط فيليبوس التوسعية جنوباً لفتح كل الولايات الإغريقية. بعد رحيل فيليبوس، لعب ديموستيني دوراً أساسياً في انتفاضة مدينته ضد الملك الجديد لمقدونيا، الإسكندر الأكبر. ولكن جهوده فشلت ولقت الثورة رد فعل مقدوني قاسٍ. لمنع ثورة مماثلة ضد حكمه الخاص، بعث خليفة الإسكندر الأكبر أنتيباتر رجاله لتعقب ديموستيني. فهرب ديموستيني لينجو بحياته من أن يتم القبض عليه من قبل أرخياس و هو أمين أسرار أنتيباتر .

Plato.png
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية إغريقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.