هيباتيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هيباتيا
(بالإغريقية: Ὑπατία تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Hypatia portrait.png 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 350  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الإسكندرية  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 415 (64–65 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الإسكندرية  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة إعدام بالسلخ  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة روما القديمة
Byzantine imperial flag, 14th century, square.svg الإمبراطورية البيزنطية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الأب ثيون الإسكندري  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة رياضياتية،  وفيلسوفة،  وعالمة فلك،  وكاتِبة،  ومخترِعة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإغريقية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الفلك،  ورياضيات،  وميكانيكا،  وفلسفة  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
تأثرت بـ أفلاطون،  وأفلوطين،  وأرسطو،  وثيون الإسكندري،  وديوفانتوس الإسكندري،  وبطليموس  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
التيار إفلاطونية محدثة  تعديل قيمة خاصية التيار (P135) في ويكي بيانات

هيباتيا السكندرية (350-370 تقريبًا - 415) (باليونانية: Υπατία) هي فيلسوفة تخصصت في الفلسفة الأفلاطونية المحدثة، وهي تعد أول امرأة في التاريخ يلمع اسمها كعالمة رياضيات،[1] كما لمعت في تدريس الفلسفة وعلم الفلك.[2][3][4][5][6]

لا توجد معلومات مؤكدة عن تاريخ ميلادها لكن دراسات أجريت مؤخراً تشير إلا أنها قد ولدت عام 370م بالإسكندرية. أي أنها كانت تبلغ 45 عامًا عند وفاتها. يبدو أن هيياتيا كان تعرف باسمين مختلفين أو كان هناك طريقتان لكتابة نفس الاسم، الأولى هيباتيا والثانية هيباشيا. وقد كان هناك آنذاك امرأتان تحملان ذلك الاسم، هيباتيا ابنة ثيون السكندري، وهيباتيا ابنة اريتريوس. كان والد الأولى هو عالم الرياضيات  والفلك الشهير ثيوس الذي عاصر ببس الرومي الذي عاش بالإسكندرية خلال فترة حكم الإمبراطور ثيوذوسيوس الأول. وقد اعتبر كُتّاب السيرة الذاتية لثيون، رئيس جامعة الإسكندرية، أنه كان فيلسوفًا.[7]

كانت هيباتيا تتبع المدرسة الأفلاطونية المحدثة الفلسفية القديمة، لذا فكانت تتبع النهج الرياضي لأكاديمية أفلاطون في أثينا، التي مثّلها إيودوكيوس الكنيدوسي،[8] تأثرت هيباتيا بفكر أفلوطين الذي عاش في القرن الثالث الميلادي، الذي كان يفضّل الدراسة المنطقية والرياضياتية بدلاً من المعرفة التجريبية، ويرى أن للقانون أفضلية على الطبيعة.[1] حياة العقل لأتباع أفلوطين كان الهدف منها الاتحاد مع الصوفية الإلهية.

عاشت هيباتيا في مصر الرومانية، وماتت على يد حشد من الغوغاء المسيحيين بعد اتهامها بممارسة السحر والإلحاد والتسبب في اضطرابات دينية.[9] ترى كاثلين وايلدر أن مقتل هيباتيا يعد نهاية للعصر الكلاسيكي القديم،[10] كما لاحظ ستيفن غرينبلات إن مقتلها "أثر بشدة في انحدار الحياة الفكرية السكندرية"،[11] وعلى النقيض، يرى كريستيان فيلدبرغ وماريا زيليسكا أن الفلسفة الهلنستية ظلت في حالة متألقة في القرنين الخامس والسادس، وربما حتى عهد الإمبراطور جستينيان الأول.[12]

نشأتها[عدل]

لم ينقل لنا كتاب السيرة الذاتية لهيباتيا سوى القليل عن حياتها الخاصة المبكرة. ونعلم أنها نشأتها على صلة وثيقة مع جامعة الإسكندرية وقد تلقت الجزء الأكبر من تعلمها على يد والدها.

إذا كنا سوف نحكم بناءًا على السجلات التي تركها المؤرخون يمكننا أن نستخلص أن حياتها المبكرة لم تكن مليئة بالأحداث وإنها قد قضت الجزء الأكبر من وقتها في الدراسة والقراءة مع والدها في الجامعة. وقد دفعنا سويداس وسقراط وآخرون إلى الاعتقاد بأن هيباتيا كانت رائعة الجمال ليس فقط من حيث الشكل بل أيضاً من حيث الشخصية.

ولدت هيباتيا في الإسكندرية حوالي عام 355م. والدها هو الفيلسوف وعالم الرياضيات ثيون. ومع أنه من أفضل الفلاسفة الذين عاشوا في منتصف القرن الرابع، إلا أن المصادر لم تذكر أي شيء بشأن زوجته والدة هيباتيا. لكنها ربما كانت تنتمي إلى أسرة من المفكرين حيث كانت تتم العديد من الزيجات التي جمعت بلاغيين وفلاسفة ببنات زملائهم خلال الفترة التي تزوج فيها والدي هيباتيا. على سبيل المثال تزوج الفيلسوف ثامسطيوس من ابنة فيلسوف آخر خلال أربعينات القرن الثاني (340م)، كما تزوج البلاغي هوميروس من فتاة تنتمي إلى أسرة عريقة من المفكرين بأثينا في نفس الفترة تقريبًا.

في العادة كان الأبناء الذين يولدون لمثل تلك الزيجات يتلقون تعليمًا يؤهلهم للعمل الثقافي الذي تمتهنه الأسرة. هذا الأمر ليس مفاجئًا، لكن الأبناء الإناث أيضًا كن بحاجة إلى التعليم. وقد كانت بعضهن تتدربن كذلك على التدريس، لكن حتى اللاتي لم ترغبن في التدريس كن بحاجة إلى تدريب كافٍ كي تتمكن من تعليم أبنائها. كانت الزوجات الرومانيات أصغر سنًا بكثير من أزواجهن وأدى الواقع الديموغرافي آنذاك إلى أن تتولى النساء تعليم الأبناء بعد وفاة الأزواج. إذا كان الأبناء سوف يرثون مهنة العائلة فلا بد أن يكون باستطاعة الأمهات تحديد ما إذا كان المعلم قادراً أم لا.

ليس بإمكاننا أن نحدد قدر التعليم التي تلقته والدة هيباتيا لكن من الواضح أن ثيون وزوجته أنشآها على أن تكون شابة فيلسوفة ورياضية مثقفة، وهو ما يعني أن التعليم الذي حظيت به هيباتيا اختلف تمامًا عن التدريب العملي الذي كانت تتلقاه المصريات. وعلى الرغم من تعلم نساء الطبقتين الفقيرة والمتوسطة اللاتي تعيشن في المناطق الريفية مبادئ الآداب إلا أنهن لم يحتجن إلى مستوى أكثر تقدمًا. قد يكون الحال أفضل قليلاً بالنسبة للفقيرات من سكان الحضر، فقد كانت لديهن فرصة أكبر في التعلم لكن ذلك لم يكن يتعدى مجرد التعرف على الحروف وكتابتها. أما نساء الطبقة العليا فقد كن يحظين بفرص أكثر، على الأقل نظريًا.

وقد كان التعليم لدى الصفوة في القرن الرابع عبارة عن عملية متعددة المراحل، تبدأ في المنزل بإعطاء مقدمة عن سبل الخطابة الملائمة ثم تحليل القصص التي تستخلص منها دروساً حول السلوك اللائق. وقد كان معظم هذا التدريب المبدأي يتم بواسطة مرضعات تعينهن الأسر للاعتناء بالطفل حتى سن السادسة أو السابعة. وفي سن السابعة تبدأ الفتاة في تعلم اللغة وقواعد السلوك الأساسية التي ستجعل منها أحد أفراد الصفوة.

بلغت هيباتيا مرحلة التدريب النحوي في بداية مراهقتها وهو يرتكز على تمارين تساعدها على تعلم كيفية تصحيح القواعد النحوية، وتطوير مهارات التعبير البلاغي، وإجادة المحتوى الرئيسي لبعض الأعمال الأدبية الشهيرة التي تنتمي للعصور الوسطى. كان هذا التدريب ذا إهمية مضاعفة نظرًا لاختلاف اللغة اليونانية التي يستخدمها صفوة المصريين في الكتابة، عن اللغة اليونانية المستخدمة التي يتحدث بها معظم الناس. فبعد مرور 700 عام على الفترة التي عاش فيها أفلاطون، وبينما ظلت اللغة اليونانية الأدبية إلى حد ما كما هي طوال تلك القرون، تطورت اللغة الشفهية بشكل ملحوظ. فقد كانت اللغة اليونانية في الفترة الكلاسيكية تنطق بلهجة مختلفة عما أصبحت عليه في القرن الرابع، مما جعل من الصعب على متحدثي اللغة اليونانية الرومانية الأواخر أن يستوعبوا الأوزان الشعرية اليونانية (وحتى بعض الكلمات المنفردة). لذلك فقد كان لا بد من تعلم اللغة اليونانية الأدبية لمن كانت اليونانية لغتهم الأم مثل هيباتيا.

كان التدريب النحوي بمثابة تمهيد لكيفية القراءة والكتابة وفهم اللغة، ولكن كان له أيضًا غرض خفي. فقد كان المعلمون يصممون دروسهم بحيث يتم قراءة مجموعة من النصوص والتوقف عند كل مرة يتم فيها الإشارة إلى حدث أو شخصية مهمة لشرحها للطلاب. ومع تقدم الفتاة في التدريب، بدأت تعمل على تمرينات تعرف باسم "بروجيمناسماتا".[7]

وقد دفعتها تلك التمارين إلى تناول تفاصيل بعض القصص شهيرة، والمقولات المؤثرة المنسوبة لشخصيات تاريخية مثل ديوجانس الكلبي وإيسقراط، بالإضافة إلى تحديد الموضوعات بإستخدام المهارات اللغوية التي كانت قد اكتسبتها مسبقًا. وقد ساعدها ذلك على تطوير مهارات الكتابة والقراءة كما كان هذا التدريب كان أيضا بمثابة تربية أخلاقية فقد تم اختيار النصوص التي قرأت والقصص التي حللت والشخصيات  التاريخية التي نوقشت لأنها تساعد افراد الصفوة الصغار ى علفهم السلوكيات اللقةئة.

تعليمها[عدل]

هذا الاستعراض للممارسات التعليمية التي شهدها العالم الروماني الأخير يلقي الضوء على  عدد من الطرق التي قد تكون هيباتيا قد تعلمت بواسطتها. لسوء الحظ، فإن معلوماتنا حول تعليم هيباتيا تقتصر على نظرة شاملة دون وجود معلومات عن العملية التي اكتسبت من خلالها هذا التعليم. وتشير المصادر إلى أن هيباتيا "قد تعلمت العلوم الرياضية بشكل كامل" على يد والدها، وأن اهتماماتها قد اتسعت لتشمل "صورًا أخرى من الفلسفة" لدرجة أنها تفوقت على والدها "بطرق عديدة". وهو ما يدل على أنها قد أجادت اللغة، والقواعد النحوية، والفلسفة (بالمعنى الواسع)، دون ذكر أنها قد تلقت تعليمتها على يد أي معلم سوى والدها.

بذلك فإن معظم تعليمها المبكر يظل موضع شك، حيث يغلب الغموض على فترة تدريبها الأولي على القراءة والكتابة، لكنها على الأغلب قد تمت في المنزل. وربما كان ذلك أمرًا عاديًا للغاية لذا لم يذكره أي من المؤلفين الذين كتبوا عن هيباتيا. ومع أن المصادر لم توضح أي شيء حول تدريب هيباتيا على القواعد النحوية، يمكننا على الأقل أن نخمن الطريقة التي تم من خلالها.

في منتصف القرن الرابع، كانت الحواجز بين فروع النحو، والبلاغة، والفلسفة، قد بدأت تتلاشى بسبب زيادة الطلب على تعلم البلاغة والنحو بشكل خاص مقارنةً بالفلسفة والرياضيات. ولإعالة أنفسهم، أعطى العديد من الفلاسفة دروسًا نحوية لذوي المستويات الأدني.

وقد كان هذا هو الحال بالنسبة للفلاسفة البارزين أيضًا، مثل كريسانثيوس وهو معلم سابق للامبراطور يوليانوس، وقد كان يقوم بتدريس قواعد النحو بمقابل مادي للتلاميذ في مدينة سارد بحلول عام 350 م، إلى جانب تعليم الفلسفة. وقد قام الفيلسوف الشهير سيوريانس بالشيئ نفسه حوالي عام 400 م. مع ذلك فقد كان جادًا في اهتمامه بتدريس القواعد النحوية حتى أنه قام بشرح اثنين من المؤلفات النحوية لهيرموجينيس من طرسوس (Hermogenes of Tarsus) . في العقود الأخيرة من القرن الخامس، كان الفيلسوف هورابولون (Horapollon)، وهو من زملاء متحف الإسكندرية مثل ثيون، يدير مدرسة لتعليم قواعد النحو في الإسكندرية. إذًا فمن الممكن أن تكون هيباتيا قد انتقلت مباشرة من تعلم اللغة في المنزل على يد معلم، إلى مدرسة والدها. وإذا كان هذا صحيحًا، فإنها لم تخرج أبدًا من دائرة تابعي ثيون.

وربما تكون قد تلقت تعليم النحو في فصل دراسي يضم أولادًا (وربنا بعض الفتيات الأخريات)، وذلك تحت إشراف أحد مساعدي ثيون.  وليس من الواضح ما إذا كانت هيباتيا قد تلقت أي تدريب رسمي في البلاغة. في حال كان هذا صحيحًا، فلا بد أنه قد تم في مدرسة والدها ثيون أو أحد البلاغيين الذين تربطهم به علاقة. مع ذلك تجدر الإشارة إلى أنه لم يرد ذكر أي تدريب بلاغي تلقته هيباتيا.

رغم أن المستويات الدنيا من التدريب البلاغي كانت تتضمن مهارات مفيدة مثل كتابة الخطاب الرسمي، إلا أن الهدف النهائي لهذا التدريب كان أن يتعلم الطلاب كيفية إلقاء خطابات عامة مقنعة تتفق مع الأنماط البلاغية السائدة. لم يكن مسموحًا للنساء آنذاك بالعمل في المحاماة أو تقديم عروض بلاغية على حد علمنا، لذا فقد كان هذا التدريب غير مجدي بالنسبة لهيباتيا.

من المحتمل إذًا أن تكون هيباتيا قد قضت وقتًا قصيرًا في دراسة البلاغة، وبدلاً منها انتقلت سريعًا إلى الرياضيات بعد دراسة مبدأية لكتاب "بروجيمناسماتا" (Progymnasmata) واستعراض باقي المسائل العملية الأساسية مثل الكتابة الفعالة للخطابات. قد يكون هذاالقرار مفاجئًا بالنسبة للتلاميذ من الذكور لكن من المؤكد أن هيباتيا كان بوسعها إتخاذه إذا أرادت. سيصبح الأمر أكثر تأكيدًا عندما ننتقل إلى التعليم الرياضي والفلسفي الذي تلقته هيباتيا. على الأرجح أنها قد بدأت تحت توجيه من والدها وذلك في أواخر فترة المراهقة أو بداية العشرينات. رغم أن الرياضيات والفلسفة تختلفان بشدة في إطار التعليم الجامعي الحالي، إلا أنهما كانا مرتبطين خلال العصور القديمة. وقد كان الفلاسفة الأفلاطونيون يقومون بتدريس الرياضيات كمنهج تمهيدي بحيث يتم تهيئ التلاميذ لدراسة أرسطو وأفلاطون. إلا أن مدرسة ثيون كانت تركز أكثر على الرياضيات عندما كانت هيباتيا طالبة. على الأغلب، تضمن تدريبها قراءة منهجية لمجموعة من النصوص الرياضية التي تم إعدادها صورة خاصة بحيث تسمح لها بإكتساب وتطوير المهارات الرياضية الأكثر تعقيدًا.

لا يوجد أي أثر يوضح المنهج الدراسي الذي اتبعته  هيباتيا، لكن منهج دراسة الطب والفلسفة في القرن السادس يعطي فكرة عن ذلك، فقد كان طلاب الفلسفة يدرسون كتاب "الأورغانون" من تأليف أرسطو يليه مجموعة من حوارات أفلاطون التي يقرأونها بترتيب محدد وتهدف إلى تنمية الفضائل الفلسفية لدى الطلاب. وقد كان طلاب الطب يتبعون منهجًا مماثلاً يتكون من 11 عملاً لأبقراط و 15 أو 16 عملاً لجالين، تتم قراءتها بترتيب محدد وتنتمي إلى مجالات طبية مختلفة.

من المرجح أن دارسي الفلسفة من الرجال والنساء كانوا يرون أن مناهجهم تتشابه في طريقة إعدادها. وقد ألف عالم الرياضيات السكندري "ببس" عملاً بعنوان "المجموعة" في أوائل القرن الرابع ويضم 8 كتب تتناول عددًا من الموضوعات الرياضية من بينها: الحساب، والهندسة، والفلك، والميكانيكا. وهو بمثابة خلاصة وافية للتعليم الرياضي وهو منظم بحيث تستند المواد الأكثر صعوبة على تلك التي تم تناولها مسبقًا.

لم تكتف هيباتيا بمجرد تدريب رياضي عادي، بل نجحت بسرعة في إثبات أنها أكثر قدرة من والدها وقامت بتطوير مهارات أعظم من تلك التي يمتلكها. في مرحلة ما، انتقلت هيباتيا من كونها طالبة تدرس العلوم الرياضية في مدرسة والدها، إلى أن أصبحت أحد زملائه. وفي العالم الحديث، يتحدد هذا الانتقال بصورة واضحة حيث يصبح الطلاب من زملاء أساتذتهم عند مناقشة الرسالة، وهي عمل مهم ينتج عن دراسة مبتكرة تنم عن إبداع فكري وقدرة عملية في مجال التخصص.[7]

حياتها[عدل]

هيباتيا هي ابنة ثيون آخر زملاء متحف الإسكندرية "السيزاريوم" الذي كان إما ملاصقا لمكتبة الإسكندرية أو بداخلها، والذي كان معلمها وآخر علماء الرياضيات المعروفين، والمنتمين إلى مدرسة الإسكندرية. وقد سافرت إلى أثينا وإيطاليا للدراسة قبل أن تكون عميدة للمدرسة الأفلاطونية نحو عام 400 ميلادية. وقد عرفت هيباتيا بدفاعها عن الفلسفة والتساؤل، ومعارضتها للإيمان المجرد.

كانت هيباتيا، بحسب للموسوعة البيزنطية المسماة (سودا) والتي صدرت في القرن العاشر الميلادي، أستاذة فلسفة وعلّمت فلسفتَي أرسطو وأفلاطون على السواء. وكان بين طلابها عدد من المسيحيين والأجانب، ورغم أنها كانت لا تؤمن بأي إله (لا يوجد مصدر يؤكد دينها)، إلا أنها كانت محل تقدير وإعجاب تلامذتها المسيحيين واعتبرتها في العصور اللاحقة بعض المؤلّفين المسيحيين رمزًا للفضيلة. وأشيع أنها كانت زوجة الفيلسوف ايزودور السكندري غير أنها بقيت طوال حياتها عذراء. ويحكى أنها رفضت أحد خطابها عن طريق إعطائه خرقة بها بقع من دمها موضحة له أنه لا يوجد "شيء جميل" في الرغبات الجسدية.

تبادلت هيباتيا مراسلات مع تلميذها السابق سينوسيوس القورينائي، الذي أصبح عام 410 ميلادية أسقف بتلومياس (ليبيا). وتعتبر هذه الرسائل مع كتابات دامسكيوس عنها المصادر الوحيدة المتبقية عن هيباتيا من طريق طلابها.

يتحدث المؤرخ الكنسي سقراط عن هيباتيا في كتابه "تاريخ الكنيسة"، قائلاً: "كانت هناك امرأة في الإسكندرية تدعى هيباتيا، وهي ابنة الفيلسوف ثيون. كانت بارعة في تحصيل كل العلوم المعاصرة، مما جعلها تتفوق على كل الفلاسفة المعاصرين لها، حيث كانت تقدم تفسيراتها وشروحاتها الفلسفية، خاصة فلسفة أفلاطون لمريديها الذين قدموا من كل المناطق، بالإضافة إلى تواضعها الشديد لم تكن تهوى الظهور أمام العامة. رغم ذلك كانت تقف أمام قضاة المدينة وحكامها دون أن تفقد مسلكها المتواضع المهيب الذي كان يميزها عن سواها، والذي أكسبها احترامهم وتقدير الجميع لها. كان والي المدينة (اورستوس) في مقدمة هؤلاء الذي كانوا يكنون لها عظيم الاحترام."[7]

موتها[عدل]

كان المسيحيون هم أقوى المنافسين الفلسفيين لهيباتيا، وقد رفضوا رسميًا أقوالها الأفلاطونية حول طبيعة الإله والحياة الأخرى بالإضافة إلى عدم التزامها بمبادئ الدين المسيحي الصارمة. قد كانت تعتبر نفسها أفلاطونية محدثة، ووثنية، ومن أتباع أفكار فيثاغورس.

وكان التفاف جمهور المثقفين حول الفيلسوفة هيباتيا يسبب حرجًا بالغًا للكنيسة المسيحية وراعيها الأسقف كيرلس الأول الذي كان يدرك خطورة هيباتيا على جماعة المسيحيين في المدينة، خاصة وأن أعداد جمهورها كان يزداد بصورة لافتة للأنظار، بالإضافة إلى أن صداقتها للوالي (أوريستوس) الذي كانت بينه وبين أسقف الاسكندرية (كيرلس الأول الملقب "عمود الدين") صراع سياسي في النفوذ والسيطرة على المدينة، لقد كان أوريستوس مقربًا إلى هيباتيا ويكن لها تقديرًا كبيرًا. كما قيل أنه كان أحد تلاميذها، وهو ما يفسراستياء البابا كيرلس مستاء قد يمثله وجود هيباتيا.

وزاد الأمر سوءًا أن الأسقف دخل في صراع مع اليهود الموجودين بالمدينة، وسعي جاهداً لإخراجهم منها، ونجح في ذلك إلى حد كبير وذلك بمساعدة أعداد كبيرة من الرهبان، الذين شكلوا ما يمكن تسميته (بجيش الكنيسة)، ولم يكن باستطاعة الوالي التصدي لهذه الفوضى، بل وتعرض بدوره للإهانة من جانب بعض الرهبان الذين قاموا بقذفه بالحجارة، بعد أن علموا بالتقرير الذي أرسله للإمبراطور متضمنًا الفوضى التي جرت بالإسكندرية جراء اشتباكاتهم مع اليهود، ومن ثم تأزمت العلاقة بين جمهور المسيحيين وبين الوالي أوريستوس رغم أنه كان مسيحياً أيضا، وسرت الشائعات في المدينة أن سبب هذا العداء بين رجلي الإسكندرية يعود إلى هيباتيا وتأثيرها على حاكم المدينة، وهذا لم يكن يعني حسب اعتقادهم أن المدينة لن تعرف الهدوء إلا بالخلاص منها.

كان مقتلها مأساويًا على يد جموع من المسيحين التي تتبعتها عقب رجوعها لبيتها بعد إحدى ندواتها حيث قاموا بجرها من شعرها، ثم قاموا بنزع ملابسها وجرها عارية تماما بحبل ملفوف على يدها في شوارع الإسكندرية حتى تسلخ جلدها، ثم إمعانا في تعذيبها، قاموا بسلخ الباقي من جلدها بالأصداف إلى أن صارت جثة هامدة، ثم ألقوها فوق كومة من الأخشاب وأشعلوا بها النيران، وكان ذلك على الأغلب في شهر مارس من عام 414 م.

على غرار الكثير من ضحايا الإرهاب الديني، ربما لم تقتل هيباتيا سوى لأنها كانت شخصية شهيرة تتبع الجانب الآخر من الانقسام الديني.

جدير بالذكر أن هيباتيا هي أول عالمة رياضيات في تاريخ البشرية نمتلك عنها معلومات مؤكدة ومفصلة إلى حد ما، ولم تظهر بعدها أية عالمة رياضيات شهيرة أخرى قبل ماريا أنيزي في عصر النهضة.

وقد قيل عن هيباتيا نها كانت ذات مظهر جذاب وأنها أمضت حياتها عزباء بإرادتها. وعند سؤالها عن سبب ولعها بالرياضيات ورفضها للزواج، أجابت بأنها متزوجة بالحقيقة.

تسبب مقتل هيباتيا في رحيل عدد كبير من العلماء عن الإسكندرية، كما كان نهاية لقرون من التقدم اليوناني في مجال الرياضيات. خلال العصور المظلمة في أوروبا، لعب الهندوس والعرب دور الريادة في الرياضيات.[7]

الحياة الفكرية بعد هيباتيا[عدل]

كان موت هيباتيا إيذانًا بنهاية عصر التنور الفكري و التقدم المعرفي الذي شهدته مدينة الإسكندرية لمدة 750 عامًا.  بعد مقتلها، قام العديد من العلماء بترك المدينة والانتقال إلى أثينا أو إلى مراكز أخرى.

خلال العقود التالية، قام الغزاة الأجانب والمواطنون المتمردون بمهاجمة مباني الجامعة العظيمة، وتخريب المكتبة، وحرق عدد كبير من الكتب لتدفئة مياه الحمامات العامة. إن النسخة الخاصة بهيباتيا وثيون من كتاب "الأصول" لإقليدس، وتعليقات هيباتيا على كل من كتاب "أريثميتيكا" لديوفانتوس، وكتاب "الجداول"  “Handy Tables” لبطليموس، وكتاب بليناس "القطع المخروطي"Conics"، لم يتم الحفاظ عليها إلا من خلال النسخ التي جلبها العلماء إلى مدن الشرق الأدنى حيث تمت ترجمتها إلى العربية، أما الكتابات الفلسفية فقد فقدت إلى الأبد.

أدى الطابع الفريد لهيباتيا كامرأة مفكرة في ثقافة يهيمن عليها الرجال، فضلاً مصرعها بطريقة بشعة، إلى قيام المؤرخين والكتاب بنقل قصتها مرات عديدة على مدار القرون.  وتذكر النصوص الناريخية من القرن الخامس، والسابع، والعاشر، قصة حياة هيباتيا، وموتها، ومساهماتها في الرياضيات والفلسفة. في عام 1851م ، قام الروائي الإنجليزي تشارلز كينجسلي بتحويل قصة حياة ومقتل هيباتيا إلى عمل درامي في كتابه "هيباتيا".  كما جاء وصف السيرة الذاتية لهيباتيا في العديد من كتب القصص القصيرة المجمعة مثل كتاب "رحلات إلى بيوت معلمين عظام" لألبرت هابرت والصادر عام 1908.

في عام 1980، أسس علماء العصر الحديث مجلة "هيباتيا" للنشر الأوراق العلمية الخاصة بالنساء والتي تتناول الدراسات الفلسفية ودراسات المرأة.[7]

أعمالها[عدل]

معظم أعمالها كانت عبارة عن أعمال مشتركة مع والدها، ثيون الكنسدروس نتيجة إلى ندرة وجود أعمال أنثوية منفردة للنساء في العصور القديمة. ومن مساهماتها الهامة في مجال العلوم: رسمت مواقع للأجرام السماوية، واختراعها مقياس ثقل السائل النوعي (المكثاف) المستخدم في قياس كثافة ولزوجة السوائل. وقال تلميذها سينوسيوس أنها صنعت أيضاً نوع من آلات الإسطرلاب.

تضمنت أعمال هيباتيا تعليقات على كتاب "أريثميتيكا" من تأليف ديوفانتوس.

في إحدى المسائل الرياضية التي طرحتها هيباتيا على طلابها، طلبت منهم إيجاد حل، وهو رقم صحيح، للزوج التالي من المعادلات: س - ص = أ، س٢ - ص٢ = (س - ص) + ب، إذا كان أ و ب معروفين، أوجد قيمة س، وص، وأ، وب لجعل كلتي المعادلتين صحيحتان.[7]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Scholasticus، Socrates. Ecclesiastical History. 
  2. ^ Krebs, Groundbreaking Scientific Experiments, Inventions, and Discoveries; The Cambridge Dictionary of Philosophy, 2nd edition, Cambridge University Press, 1999: "Greek Neoplatonist philosopher who lived and taught in Alexandria."
  3. ^ Mueller، I. (1987). Women of Mathematics: A Biobibliographic Sourcebook. New York: Greenwood Press. 
  4. ^ Columbia Encyclopedia, Hypatia citation:Alexandrian Neoplatonic philosopher and mathematician نسخة محفوظة 19 أبريل 2009 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Hypatia, موسوعة بريتانيكا: "Egyptian Neoplatonist philosopher who was the first notable woman in mathematics." نسخة محفوظة 04 سبتمبر 2008 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Toohey, Sue (2003). "The Important Life & Tragic Death of Hypatia". Skyscript.co.uk. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2007. 
  7. أ ب ت ث ج ح خ Richeson، A. W. (1940). "Hypatia of Alexandria". National Mathematics Magazine. 15 (2): 74–82. doi:10.2307/3028426. 
  8. ^ Hypatia of Alexandria – a philosophical martyr, The Philosopher's Zone, ABC Radio National (4 April 2009). نسخة محفوظة 14 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Edward Jay Watts, (2006), City and School in Late Antique Athens and Alexandria. pages 197–198. University of California Press
  10. ^ Women Philosophers in the Ancient Greek World: Donning the Mantle, by Kathleen Wider. Hypatia © 1986 Indiana University Press p. 49–50; Mangasarian, Mangasar Mugurditch. The Martyrdom of Hypatia, 1915
  11. ^ Greenblatt, The Swerve: how the world became modern 2011:93.
  12. ^ Christian Wildberg, in Hypatia of Alexandria – a philosophical martyr, The Philosopher's Zone, ABC Radio National (4 April 2009); Dzielska 1995, p. 105 نسخة محفوظة 14 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]