أدب يوناني قديم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مخطوطة يونانية لبداية قصيدة الأعمال والأيام لهسيود.

الأدب اليوناني القديم (باليونانية: Αρχαία ελληνική λογοτεχνία) هو الأدب المكتوب باللغة اليونانية القديمة من أوائل النصوص حتى عصر الإمبراطورية البيزنطية. يعود تاريخ أقدم الأعمال الباقية من الأدب اليوناني القديم إلى الحقبة العتيقة من التاريخ اليوناني، وتشمل القصيدتين الملحميتين الإلياذة والأوديسة، واللتان تعودان إلى العصر الموكيني. تضم هاتان الملحمتين، جنبًا إلى جنب مع التراتيل الهوميرية ( تشبيه بقصائد هوميروس الملحمية) وقصيدتي هسيود، قصيدة الأعمال والأيام وقصيدة نسب الآلهة الأسس الرئيسية للتقاليد الأدبية اليونانية التي استمرت في الفترات الكلاسيكية، والهلنستية، والرومانية.

كان الشعراء الغنائيون صافو، وألكايوس الميتيليني، وبندار ذوي تأثير كبير خلال التطور المبكر للتقاليد الشعرية اليونانية. إنّ إسخيلوس هو أول كاتب مسرحي يوناني لمسرحيات ذات مضمون مأساوي والذي عُثر على جميع مسرحياته. يشتهر سوفوكليس بمسرحياته المأساوية حول أوديب، وخاصة أوديب الملك وأنتيجون. ويشتهر يوربيديس بمسرحياته التي دفعت في كثير من الأحيان حدود هذا النوع المأساوي. كتب الكاتب المسرحي الهزلي أريستوفان في هذا النوع من الكوميديا القديمة، في حين كان الكاتب المسرحي اللاحق ميناندر رائدًا مبكرًا للكوميديا الحديثة. كتب المؤرخان هيرودوت من هاليكارناسوس وثوسيديديس، اللذان عاشا خلال القرن الخامس قبل الميلاد، قصصًا عن أحداث وقعت قبل فترة قصيرة وأثناء فترة حياتهما. كتب الفيلسوف أفلاطون حواراتٍ، تركزت عادة حول معلمه سقراط، وهو يتعامل مع مواضيع فلسفية مختلفة، بينما كتب تلميذه أرسطو العديد من الأطروحات، التي أصبحت فيما بعد مؤثرة للغاية.

ومن بين الكتاب المهمين في وقت لاحق أبولونيوس الرودسي الذي كتب «أرغونوتيكا»، وهي قصيدة ملحمية عن رحلة سفينة أرغو، وأرخميدس الذي كتب معادلات رياضية رائدة، وفلوطرخس الذي كتب بشكل أساسي السير الذاتية والمقالات. كتب الكاتب في القرن الثاني الميلادي لوقيان السميساطي، الذي كان سوريًا هيلينيًا، أعمالًا مبدعة في الهجاء. كان للأدب اليوناني القديم تأثير عميق على الأدب اليوناني في وقت لاحق والأدب الغربي ككل. على وجه الخصوص، استوحى العديد من الكتاب الرومانيين القدماء من أسلافهم اليونانيين. منذ عصر النهضة، اعتمد المؤلفون الأوروبيون بشكلٍ عام، بما في ذلك دانتي أليغييري، وويليام شكسبير، وجون ميلتون، وجيمس جويس، بشكل كبير على مواضيع وأفكار كلاسيكية.

العصور الكلاسيكية وما قبل الكلاسيكية القديمة[عدل]

لوح للنظام الخطي ب من المتحف الأثري في موكناي
لوح MY Oe 106 معروض في متحف الآثار الوطني اليوناني

تمتد هذه الفترة من الأدب اليوناني من هوميروس حتى القرن الرابع قبل الميلاد وصعود الإسكندر الأكبر. أقدم الكتابات اليونانية المعروفة هي الميسينية (الميكونية)، مكتوبة بالنظام الخطي ب على أقراص طينية. تحتوي هذه الوثائق على سجلات رتيبة تهتم إلى حد كبير بالتجارة (قوائم، وقوائم الجرد، والإيصالات، إلخ)؛ ولم يتم اكتشاف أي أدب حقيقي.[1][2] يقول كلٌ من مايكل فينتريس وجون تشادويك، أول من فك شفرة النظام الخطي ب، أن وجود الأدب كان شبه مؤكد في اليونان الميسينية،[2] ولكنه لم يكن مكتوبًا، أو إذا كان مكتوبًا، فإنه كان على الورق أو ألواح خشبية، والتي لم تنجُ من تدمير القصور الميسينية في القرن الثاني عشر قبل الميلاد.[2]

تم تقسيم الأدب اليوناني إلى أنواع أدبية محددة جيدًا، كل منها له هيكل رسمي إلزامي، بما في ذلك اللهجة والمقاييس.[3] القسم الأول كان بين النثر والشعر. كان داخل الشعر ثلاثة أنواع: الملحمة، والأغاني، والدراما. إن المصطلحات الأوروبية الشائعة حول الأنواع الأدبية مستمدة مباشرة من المصطلحات اليونانية القديمة.[4] تم تقسيم الغناء والدراما إلى مزيد من الأنواع: الغناء إلى أربعة (العمودي، والتفعيلة، والمونودي، والكورال)؛ أما الدراما فتم تقسيمها إلى ثلاثة (المأساة، والملهاة والدراما الرعوية).[5] يمكن القول أن النثر بدأ إلى حد كبير مع هيرودوت.[6] مع مرور الوقت، تطورت العديد من أنواع النثر،[6] ولكن كانت الفروق بينهم غير واضحة في كثير من الأحيان.[6]

الشعر الملحمي[عدل]

يقف في بداية الأدب اليوناني اثنين من الأعمال الضخمة لهوميروس، الإلياذة والأوديسة[7]:1-3 يكتنف نسب هذه الأعمال لهوميروس الغموض. على الرغم من أن هذه الفضل في هذه الأعمال ينسب إليه الآن،إلا أنه من المؤكد أن جذورها تعود إلى ما قبل وقته[7]:15 إنّ الإلياذة سرد من حلقة واحدة تمتد على مدى عشرة أيام من الفترة القريبة من نهاية السنوات العشر من حرب طروادة. تركز على شخص أخيل،[8] الذي جسّد المثال اليوناني البطولي.[7]:3[9]

لوحة للرسام الفرنسي الكلاسيكي الحديث توماس ديجورج تصور المشهد النهائي المثيرة من كتاب رقم اثنان وعشرون من الأوديسة حيث ذبح أوديسيوس، وتليماخوس، وإيوميوس، وفيليتيوس مُغازلي بينيلوبي.

تتضمن الأوديسة سرد لمغامرات أوديسيوس، أحد المحاربين في طروادة.[7]:3 بعد عشر سنوات من خوض الحرب، يمضي عشر سنوات أخرى يبحر إلى منزله لزوجته وعائلته. أُعتبرت بينيلوبي الأنثى المثالية، وصفها هوميروس بأنها الأنثى المثالية على أساس التزامها، وتواضعها، وطهارتها، واحترامها أثناء زواجها من أوديسيوس. خلال رحلته التي استغرقت عشر سنوات، خسر كل رفاقه وسفنه، وشق طريقه إلى البيت في إيثاكا متنكرًا في زي متسول. كانت كل هذه الأعمال مبنية على أساطير قديمة.[7]:15 يتم سرد القصص بلغة بسيطة ومباشرة. كانت لهجة هوميروس لغة قديمة تعتمد على اللهجة الأيونيكية الممزوجة ببعض عناصر اللهجة الأيوليكية واللهجة الأتيكية،[10] وترجع هذه الأخيرة إلى الطبعة الأثينية من القرن السادس قبل الميلاد. كان البيت الشعري لهذه الملحمة سداسي التفاعيل.[11]

كان هسيود هو الشاعر الكبير الآخر في الفترة ما قبل الكلاسيكية.[7]:23-24[12] على عكس هوميروس، يشير هسيود إلى نفسه في شعره.[13] ومع ذلك، لا يوجد شيء معروف عنه من أي مصدر خارجي. كان من مواليد بيوتيا في وسط اليونان، ويعتقد أنه عاش وعمل حوالي 700 قبل الميلاد.[14] يوجد قصيدتين لهسيود هما الأعمال والأيام ونسب الآلهة. إن الأعمال والأيام تصوير طبق الأصل للحياة الريفية المنكوبة بالفقر التي كان يعرفها جيداً، وتضع مبادئ وقواعد للمزارعين. أما الثيوغونيا فهي تقرير منهجي للخلق وللآلهة. يصف بوضوح أعمار البشر، قبل بداية العصر الذهبي بفترة طويلة.[15]

كانت كتابات هوميروس و هسيود تحظى باحترام كبير للغاية خلال العصور القديمة[12]، وكان ينظر إليها من قبل العديد من الكتاب القدماء كنصوص أساسية وراء الدين اليوناني القديم؛[16] وقد كتب هوميروس قصة الماضي البطولي، الذي وضعه هسيود مع قصة الخلق وبيان للحقائق العملية للحياة اليومية المعاصرة.[7]:23-24

الشعر الغنائي[عدل]

لوحة من القرن التاسع عشر رسمها الرسام الإنجليزي السير لورانس ألما-تديما يصور الشاعر صافو وهو يحدق بإعجاب في الشاعر ألكايوس وهو يعزف بالقيثارة.

جاء اسم الشعر الغنائي من حقيقة أنه كان يُغنى أصلًا من قبل أفراد أو جوقة مصحوبة بأداة تسمى قيثارة. على الرغم من الاسم، تم تقسيم الشعر الغنائي في هذا المعنى العام إلى أربعة أنواع، اثنان منها لم يكونا مصحوببين بالقيثارة، وإنما بالفلوت. كان هذان النوعان الأخيران الشعر العمودي وشعر التفعيلة (وحدة في الشعر الغربى مكونة من مقطع قصير ومقطع طويل). كان كلاهما مكتوبًا باللهجة الأيونيكية. كانت القصائد العمودية مكتوبة بحيث يتكون كل مقطع شعري من بيتين وكانت قصائد التفعيلة مكتوبة بأبيات ثلاثية التفعيلة. كان أول الشعراء الغنائيين على الأرجح أرخيلوخوس الباروسي حوالي عام 700 قبل الميلاد، وهو أهم شعراء التفعيلة.[17] تبقى فقط أجزاء من عمله، كما هو الحال مع معظم الشعراء. تشير البقايا القليلة إلى أنه كان مغامرًا ساخطًا عاش حياة مضطربة جدًا.[18]

كتب العديد من القصائد الغنائية باللهجة الأيوليكية. غالبًا ما تستخدم القصائد الغنائية تفعيلات شعرية متنوعة للغاية. كان أشهر الشعراء الغنائيين هو ما يسمى بـ "الشعراء الغنائيين التسعة".[19] من بين جميع الشعراء الغنائيين، كان صافو من لسبوس (حوالي 630-570 قبل الميلاد) الأكثر تبجيلاً على الإطلاق. في العصور القديمة، كان ينظر إلى قصائدها بنفس الدرجة من الاحترام مثل قصائد هوميروس.[20] بقيت واحدة فقط من قصائدها، "ترنيمة أفروديت"، محنفظة بشكلها الأصلي الكامل.[21] بالإضافة إلى صافو، كان ألكايوس من لبسوس معاصرًا، واشتهر أيضًا بالشعر المونودي. كان الشعر الذي كتبه ألكمان يُعتبر جميلًا، على الرغم من أنه كتب حصرًا باللهجة الدوريكية، التي أُعتُبرت غير محببة في الاستماع.[22] كان الشاعر المتأخر بندار من طيبة مشهورًا بشعره الغنائي الكورالي.[23]

الدراما[عدل]

ميديا تقتل ابنها (مشهد من مسرحية يوربيديس ميديا)، تعود هذه الأمفورة الحمراء من كامبانيا إلى 330 قبل الميلاد، وهي الآن في اللوفر (ك 300).

تعود جميع الأعمال الباقية من الدراما الإغريقية إلى كتاب مسرحيين من أثينا، وهي مكتوبة بشكل حصري باللهجة الأتيكية.[24] كان أداء الكورال تقليدًا شائعًا في جميع المدن اليونانية.[24] يعود الأثينيون بالفضل إلى رجل يدعى ثسبيس في اخترع الدراما[24] بسبب تقديمه لأول ممثل، الذي كان هدفه الأساسي هو التفاعل مع قائد الجوقة.[25] زاد كتاب المسرحيات في وقت لاحق من عدد الممثلين إلى ثلاثة، مما سمح بحرية أكبر في سرد القصص.[26]

في العصر الذي أعقب الحروب اليونانية الفارسية، تم التعبير عن الروح الوطنية المستيقظة لأثينا في مئات المآسي التي تستند إلى مواضيع البطولية والأسطورية في الماضي. نمت المسرحيات المأساوية من الأغاني والحوارات الكورالية البسيطة التي أقيمت في مهرجانات الإله ديونيسوس. في الفترة الكلاسيكية، شملت العروض ثلاث مآسي ومسرحية رعوية واحدة، تصور أربع حلقات مختلفة من نفس الأسطورة. تم اختيار المواطنين الأثرياء لتحمل تكلفة ملابس وتدريب الجوقة كواجب عام وديني. كان الحضور في عروض المهرجان بمثابة عمل عبادة. عُقدت العروض في مسرح ديونيسوس في أثينا في الهواء الطلق. تنافس الشعراء على الجوائز المقدمة لأفضل المسرحيات.[27] تعود عادةً جميع التراجيديات اليونانية الباقية حتى الآن إلى إسخيلوس، أو سوفوكليس، أو يوربيديس. لا يزال تأليف مسرحية بروميثيوس في الأغلال، التي تنسب تقليديًا إلى إسخيلوس،[28] ومسرحية ريسوس، التي تنسب تقليديًا إلى يوربيديس موضع نقاش وسؤال.[29] تعزى سبعة تراجيديات على قيد الحياة إلى إسخيليوس. تشكل ثلاثة من هذه المسرحيات، وهي أغاممنون، وحاملات قربان الخمر، والصافحات، ثلاثية تعرف باسم الأوريستيا.[30] قد تكون واحدة من هذه المسرحيات، بروميثيوس في الأغلال، في الواقع عمل ابن إسخيليوس إوفوريون.[31]

وقد نجت سبعة من أعمال سوفوكليس، وأكثرها شهرة هي مسرحيات طيبة الثلاثة، التي تدور حول قصة أوديب ونسله.[32] يتكون ثلاثية طيبة من أوديب ملكًا، وأوديب في كلونا، وأنتيغون. على الرغم من أن المسرحيات غالبًا ما تسمى "ثلاثية"، إلا أنها كانت مكتوبة في الواقع منذ عدة سنوات. كان أنتيجون، آخر المسرحيات الثلاثة حسب التتابع، أول من كتب، حيث تم تألفيها في عام 441 قبل الميلاد، في بداية حياة سوفوكليس المهنية.[33] كتب أوديب ملكًا، الأكثر شهرة بين الثلاثة، حوالي عام 429 قبل الميلاد في منتصف حياة سوفوكليس المهنية.[Notes 1] بينما كتبت أوديب في كلونا، وهي الثانية من المسرحيات الثلاث زمنيًا، كانت في الواقع آخر مسرحية سوفوكليس وعُرضت في 401 قبل الميلاد بعد وفاة سوفوكليس.[34]

تعزى تسع عشر مسرحية موجودة حتى الآن إلى يوربيديس. الأكثر شهرة من بين هذه المسرحيات هي ميديا، وهيبوليتوس، والباكوسيات.[35] يعتقد أحيانًا أن مسرحية ريسوس قد كتبها ابن يوربيديس، أو أنه تم إعادة إنتاج مسرحية يوريبيدس بعد وفاته.[36] دفع يوربيديس حدود النوع المأساوي وكانت العديد من العناصر في مسرحياته أكثر تطابقًا مع الكوميديا منها المأساة.[37] تُصنف غالبًا مسرحيته الكيستيس، على سبيل المثال، على أنها "مسرحية تعالج مشكلة اجتماعية" أو ربما حتى كعمل من أعمال الملهاة المأساوية بدلًا من كونها مأساة خالصة بسبب عناصرها الكوميدية وحقيقة أن لها نهاية سعيدة.[38][39]

رسم توضيحي لليسستراتي من مسرحية أريستوفان قام به أوبري بيردزلي عام (1896).

مثل المأساة، نشأت الكوميديا من طقوس تكريمية لديونيسوس، ولكن في هذه الحالة كانت المسرحيات مليئة بالفحش السافر، والإساءة، والإهانة. في أثينا، أصبحت الكوميديا جزءًا رسميًا من احتفال المهرجان في عام 486 قبل الميلاد، وتم تقديم الجوائز لأفضل إنتاج. كما هو الحال مع التراجيديين، لا تزال بعض الأعمال المتبقية من الكتاب الكوميديين العظماء. تعود الأعمال الوحيدة الباقية من الكوميديا الكلاسيكية أحد عشر مسرحية كتبها المسرحي أريستوفانيس.[40] تعتبر هذه كنز دفين من العرض الهزلي. سخر من الجميع ومن كل مؤسسة. كان يسخر في مسرحية الطيور الديمقراطية الأثينية. هاجم في مسرحية السحب الفيلسوف سقراط. أدان في مسرحية ليسستراتي الحرب.[41] وقد أشاد أرسطوفان بشدة في مهاراته الدرامية والفنية. وصفه جون لومبيري في المكتبة الكلاسيكية (قاموس كلاسيكي يحتوي على جميع الأسماء الصحيحة المذكورة في المؤلفات القديمة)، ببساطة "أعظم كاتب مسرحي كوميدي في الأدب العالمي: يبدو بجانبه موليير مملًا و شكسبير مهرجًا."[42] على الرغم من ذلك، من بين جميع مسرحيات أريستوفان، نالت مسرحية الضفادع أكبر قدرٍ من الشهرة، التي تسخر وتخلد في الوقت نفسه عملاقين من من عمالقة المأساة الأثينية: إسخيليوس ويوربيديس. عندما تم عرضها لأول مرة في مهرجان لينايا في عام 405 قبل الميلاد، بعد عام واحد فقط من وفاة يوربيديس، ومنحها الأثينيون الجائزة الأولى.[43] كانت المسرحية اليونانية الوحيدة التي تم تقديمها في عرضٍ ثانٍ على الإطلاق، والذي حدث بعد شهرين في مدينة ديونيسيا.[44] حتى اليوم، ما زالت الضفادع تجذب الجماهير الحديثة. تم إجراء محاكاة موسيقية حديثة ناجحة من الناحية التجارية في برودواي في عام 2004.[45]

كان النوع الدرامي الثالث مسرحيات الساتير. على الرغم من أن هذا النوع كان رائجًا، إلا أن هناك مثالًا واحدًا كاملاً على مسرحية "ساتير": سايكلوب ليوربيديس.[46] تم استعادة أجزاء كبيرة من مسرحية ساتير ثانية، الباحثون لسوفوكليس، من موقع أوكسيرينخوس في مصر بين برديات أوكسيرينخوس.[47]

علم التأريخ[عدل]

نسخة رومانية من القرن الثاني الميلادي لتمثال يوناني لهيرودوت من النصف الأول من القرن الرابع قبل الميلاد.

عاش اثنان من المؤرخين البارزين خلال العصر الكلاسيكي، وهما هيرودوت من هاليكارناسوس وثوسيديديس. يُعرف هيرودوت عادةً "بأبي التاريخ".[48] يعتبر كتابه التاريخ من بين أقدم الأعمال الأدبية النثرية في الوجود. تأثر كتاب ثوسيديديس تاريخ الحرب البيلوبونيسية بشكل كبير بكتاب هيرودوتس وكذلك المؤرخون اللاحقون، بما في ذلك مؤلف سفر أعمال الرسل ومؤرخ العهد البيزنطي بروكوبيوس القيسراني.[49]

بدأ كسينوفون من أثينا، كمؤرخ ثالث لليونان القديمة، كتابه هيلينيكا من حيث أنهى ثوسيديديس عمله حوالي 411 قبل الميلاد ونقل تاريخه إلى 362 قبل الميلاد.[50] يعد كتاب الأناباسيس أشهر أعمال، وهو سرد مفصل ومباشر لمشاركته في جيش المرتزقة اليوناني الذي حاول مساعدة الفارسي كورش الأصغر على طرد أخيه من العرش. كتب كسينوفون أيضًا ثلاثة أعمال في مدح الفيلسوف سقراط: اعتذار سقراط إلى لجنة التحكيم، والمأدبة، والمذكرات. على الرغم من أن كل من كسينوفون وأفلاطون كانا على علم بسقراط، إلا أن حساباتهما مختلفة تمامًا. وقد أجريت العديد من المقارنات بين حساب المؤرخ العسكري وحساب الشاعر الفيلسوف.[51]

الفلسفة[عدل]

عاش العديد من الفلاسفة المهمين والمؤثرين خلال القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد. من بين أوائل الفلاسفة اليونانيين كان هناك ما يسمى بـ "فلاسفة الميليسية" الثلاثة: طاليس ميليتس، وأناكسيماندر، وأناكسيمينيس.[52] ومن بين كتابات الفلاسفة هذه، لم يبقَسوى قطعة واحدة فقط لأناكسيماندر، حفظها سمپليكيوس من قيليقية.[Notes 2][53]

لا يُعرف إلا القليل جدًا عن حياة الفيلسوف فيثاغورس من ساموس، ولا توجد أي كتابات له قد نجت حتى يومنا هذا،[54] ولكن عُثر على مجموعة مؤثرة من الكتابات الشعرية التي كتبها تلميذه إيمبيدوكليس من آغريغنتوم، مما يجعل إيمبيدوكليس واحد من أكثر الفلاسفة انتشارًا في فترة ما قبل سقراط.[55] كما نجا عدد كبير من الأعمال التي كتبها الفلاسفة هيراقليطس من أفسس [56] وديمقريطس من أبديرة.[57]

من بين جميع الفلاسفة الكلاسيكيين، فإن سقراط، وأفلاطون، وأرسطو يعتبرون عمومًا الأكثر أهمية وتأثيرًا. لم يقم "سقراط" بكتابة أي كتب بنفسه، وناقش العلماء الحديثون ما إذا كان تصوير أفلاطون له دقيقًا أم لا. يؤكد بعض العلماء أن العديد من أفكاره، أو على الأقل التقدير التقريبي المبهم لأفكاره، تم التعبير عنها في الحوار السقراطي لأفلاطون.[58] في غضون ذلك، جادل باحثون آخرون بأن تصوير أفلاطون لسقراط هو مجرد تمثيل خيالي يهدف إلى شرح آراء أفلاطون الخاصة التي لا علاقة لها بالشخصية التاريخية التي تحمل الاسم نفسه.[59] يمثل الجدل حول مدى تصوير أفلاطون لسقراط أفكار سقراط الحقيقية المعروفة باسم مسألة سقراط.[60][61]

لوحة موت سقراط للفنان جاك لوي دافيد (1787).

أعرب أفلاطون عن أفكاره من خلال الحوارات، أي الأعمال المكتوبة التي تهدف إلى وصف المحادثات بين الأفراد المختلفين. بعض من أشهرها ما يلي: دفاع سقراط، وهو سجل مزعوم للخطاب الذي قدمه سقراط في محاكمته؛[62] وفايدو، وهي وصف للمحادثة الأخيرة بين سقراط وتلاميذه قبل إعدامه؛[63] والندوة، وهي حوار حول طبيعة الحب؛[64] والجمهورية، التي تعتبر على نطاق واسع أكثر أعمل أفلاطون أهمية،[65][66] وهي حوار طويل يصف الحكومة المثالية.[67]

يعتبر أرسطو من اسطاغيرا على نطاق واسع واحدًا من أهم المفكرين والفلاسفة وأكثرهم تأثيرًا في كل العصور.[68] تقول الجملة الأولى من كتابه الميتافيزيقيا: "كل الرجال بطبيعتهم يرغبون في المعرفة". ولذلك، فقد أطلق عليه اسم "أبو المعرفة". أشار تابعه في العصور الوسطى توما الأكويني إليه ببساطة باسم "الفيلسوف". كان أرسطو طالبًا في أكاديمية أفلاطون، ومثل معلمه، كتب حوارات أو محادثات. ومع ذلك، لا يوجد أي منها اليوم. تمثل الكتابات التي ظهرت حتى الوقت الحاضر ربما محاضرات ألقاها في مدرسته الخاصة في أثينا، في ليقيون.[69] حتى من هذه الكتب، فإن جُلّ اهتماماته واضحة: لقد استكشف مسائل أخرى غير تلك التي تعتبر اليوم فلسفية. تغطي الأطروحات الموجودة المنطق، والعلوم الفيزيائية والبيولوجية، والأخلاق، والسياسة، والحكومة الدستورية. من بين أبرز أعمال أرسطو هي السياسة، والأخلاق النيقوماخية، وفن الشعر، والروح، والخطابة.[70]

العصر الهلنستي[عدل]

للمزيد من المعلومات: عصر هلنستي و اليونان الهلنستية
نقش تخيلي من القرن التاسع عشر لمكتبة الإسكندرية القديمة

قام فيليب الثاني المقدوني بتوحيد جميع الدول المدن اليونانية باستثناء سبارتا من قبل بحلول عام 338 قبل الميلاد.[71] وسع ابن فيلب الإسكندر الأكبر غزوات والده إلى حد كبير. فقدت أثينا مكانتها البارزة كقائدة للثقافة اليونانية، وتم استبدالها مؤقتًا بالإسكندرية، في مصر.[72]

أصبحت مدينة الإسكندرية في شمال مصر، منذ القرن الثالث قبل الميلاد، المركز البارز للثقافة اليونانية. وسرعان ما اجتذبت عددًا كبيرًا من السكان اليهود، مما جعلها أكبر مركز للمنح الدراسية اليهودية في العالم القديم. بالإضافة إلى ذلك، أصبحت في وقت لاحق نقطة محورية رئيسية لتطوير الفكر المسيحي. أسس بطليموس الأول متحف، أو مزار مقدس لآلهة الإلهام، والذي شمل مكتبة ومدرسة. وكانت هذه المؤسسة من البداية مقصودة كمدرسة دولية كبيرة ومكتبة.[73] تحتوي المكتبة على أكثر من نصف مليون مجلد، كانت في الغالب باللغة اليونانية. كان المقصود أن تكون بمثابة مستودع لكل عمل من الأعمال الأدبية اليونانية الكلاسيكية التي يمكن العثور عليها.[74]

الشعر[عدل]

طُور هذا النوع من الشعر الرعوي لأول مرة على يد الشاعر ثيوقريطس.[75] كتب الروماني فيرجيل كتابه المختارات بهذا النوع.[76] ألف كاليماخوس، وهو باحث في مكتبة الإسكندرية، Aetia ("الأسباب ")،[77] وهي قصيدة طويلة مكتوبة في أربعة مجلدات من المقاطع الشعرية المؤلفة من بيتين تصف الأصول الأسطورية للعادات، والمهرجانات، والأسماء الغامضة[77] والتي ربما كتبها خلال عدة مراحل على مدار سنوات عديدة في القرن الثالث قبل الميلاد.[77] فُقدت قصيدة الأسباب خلال العصور الوسطى،[77] ولكن، على مدار القرن العشرين، تم استرجاع جزء كبير منها بسبب الاكتشافات الجديدة للبرديات القديمة.[77] في البداية، وصفها العلماء بأنها "من الدرجة الثانية"، حيث أظهرت قيمة علمية عظيمة، لكنها افتقرت إلى "الفن" الحقيقي.[77] على مدار القرن، تحسن تقييم العلماء له بشكل كبير، ويراه العديد من العلماء الآن في ضوء أكثر إيجابية.[77] كما كتب كاليماخوس قصائد قصيرة للمناسبات الخاصة وعلى الأقل ملحمة قصيرة واحدة بعنوان الأيبيس (وهو طائر له عادات قذرة)، والتي كانت موجهة ضد تلميذه السابق أبولونيوس.[78] كما قام بتجميع مقالة نثرية بعنوان بيناكس ("طاولات")، قام فيها بتصنيف جميع الأعمال الرئيسية في مكتبة الإسكندرية.[79]

اشتهر الشاعر الإسكندري أبولونيوس الرودسي بقصيدته الملحمية الأرغونوتيكا، التي تروي مغامرات جاسون ورفاقه بحارو الأرجو في سعيهم لاستعادة الصوف الذهبي من أرض كولخيس.[80] كتب الشاعر أراتوس قصيدة الظواهر سداسية التفعيلة، وهي ترجمة شاعرية لدراسة إيودوكسوس من كنيدوس للنجوم كتبها في القرن الرابع قبل الميلاد.[81]

الدراما[عدل]

نحت بارز يعود للجمهوية أو الإمبراطورية الرومانية يصور ميناندر جالسًا حاملًا أقنعة الكوميديا الجديدة (القرن الأول قبل الميلاد - أوائل القرن الأول الميلادي) في متحف جامعة برينستون للفنون.

خلال الفترة الهلنستية، تم استبدال الكوميديا القديمة للعصر الكلاسيكي بكوميديا جديدة. كان الكاتب الأكثر شهرة في الكوميديا الجديدة هو الكاتب المسرحي الأثيني ميناندر. لم تبقَ أي من مسرحيات "ميناندر" حتى يومنا هذا في شكلها الكامل، لكن مسرحية الرجل سيئ المزاج الوحيدة التي نجت حتى يومنا هذا بشكل شبه كامل. كما نجت أجزاء كبيرة من مسرحية أخرى بعنوان فتاة من ساموس.[82]

علم التأريخ[عدل]

ولد المؤرخ تيماوس في صقلية ولكنه قضى معظم حياته في أثينا.[83] يعتبر عمله في التاريخ، على الرغم من فقدانه، مهمًا بسبب تأثيره على بوليبيوس. غطى تاريخ صقلية وإيطاليا في 38 كتابًا حتى عام 264 قبل الميلاد، حيث يبدأ بوليبيوس عمله. كتب تيماوس أيضًا أولمبيونيكاي، وهي دراسة كرونولوجية قيّمة لدورة الألعاب الأولمبية.[84]

العلوم والرياضيات[عدل]

في عام 1906، كشف لوح أرخميدس (رق أثرى استعمل للكتابة مرة ثانية بعد محو الكتابة الأصلية[85]) عن أعمال أرخميدس التي كان يعتقد في السابق أنها ضاعت.

كتب إراتوستينس من الإسكندرية (حوالي 276 ق.م. - 195/194 ق.م) عن علم الفلك والجغرافيا، لكن أعماله معروفة بشكل رئيسي من ملخصات لاحقة. يعود له الفضل في كونه أول شخص يقيس محيط الأرض. حُفظ الكثير مما كتبه الرياضيون اقليدس و أرخميدس. يشتهر إقليدس بكتابه الأصول، والذي استخلص الكثير مما يحتويه إيودوكسوس من كنيدوس. إنّ الأصول أطروحة عن الهندسة، وقد مارست نفوذًا مستمرًا على الرياضيات. ظهرت العديد من أطروحات أرخميدس في وقتنا الحاضر. من بينها قياسات الدائرة، التي عمل فيها على قيمة ط؛ ومنهاج النظريات الميكانيكية ضمن عمله في الميكانيكا؛ وعداد الرمل، وقانون الطفو. تجري حاليًا دراسة مخطوطة من أعماله.[86]

الأدب النثري الخيالي[عدل]

نجا القليل جدًا من الروايات النثرية من العصر الهلنستي. ربما كتب أريستيدس من ميليتوس القصص الميليزية (الروايات الغرامية) خلال القرن الثاني قبل الميلاد. لم تنجُ القصص الميليزية حتى يومنا هذا في شكلها الكامل، ولكن العديد من الإشارات إليها قد عٌثر عليها. أنشأ الكتاب نوعًا جديدًا تمامًا من ما يُسمى "القصص الميليزية"، التي يعتبر من بينها الحمار الذهبي للكاتب الروماني اللاحق أبوليوس مثالًا رائعًا.[87][88]

كتبت الروايات الإغريقية القديمة شيارياس و كاليرهو[89] للكاتب شاريتون، ورواية ميتيوخوس وبارثينوب[90][91] على حد سواء خلال أواخر القرن الأول قبل الميلاد أو أوائل القرن الأول الميلادي، خلال الجزء الأخير من الحقبة الهلينستية. تكشف عدة أجزاء من حكاية لوليانوس الفينيقية عن وجود نوع من الرواية الشطارية اليونانية القديمة.[92]

العصر الروماني[عدل]

للمزيد من المعلومات: اليونان الرومانية

في حين أن الانتقال من الدولة المدينة إلى الإمبراطورية أثر على الفلسفة بشكلٍ كبير، حيث تحول التركيز من النظرية السياسية إلى الأخلاقيات الشخصية، استمرت الحروف اليونانية في الازدهار تحت حكم الخلفاء (خاصة البطالمة) وتحت الحكم الروماني. نظر الرومان من الميل الأدبي أو الخطابي إلى نماذج يونانية، واستمرت قراءة الأدب اليوناني بجميع أنواعه وإنتاجه من قبل الناطقين الأصليين للغة اليونانية، ثم المؤلفين الرومان فيما بعد. ومن السمات البارزة لهذه الفترة التوسع في النقد الأدبي كأسلوب أدبي، لا سيما على النحو المتمثل في ديميتريوس، وديونيسيوس لونجينوس، و ديونيسيوس من هاليكارناسوس. ينحدر العهد الجديد من هذه الفترة أيضًا، وقد كتبه مؤلفون مختلفون بلغات مختلفة مناليونانية العامية المختلطة،[7]:208-209[93]ومن أهم الأعمال هي الأناجيل ورسائل القديس بولس.[7]:208-213[94]

الشعر الغنائي[عدل]

مزهرية ميكونوس، واحدة من أقدم الصور الباقية لأسطورة حصان طروادة، أسطورة موصوفة بعمق في ملحمة بوستهومريكا للشاعر كوينتوس من سميرنا.

عاش الشاعر كوينتوس من سميرناعلى الأرجح في أواخر القرن الرابع بعد الميلاد،[95][96] الذي كتب بوستهومريكا، وهي قصيدة ملحمية تروي قصة سقوط طروادة، ابتداءً من حيث انتهت الإلياذة.[97]

كتب الشاعر نونوس‌ من أخميم ديونيسياكا، وهي أطول قصيدة ملحمية على قيد الحياة من العصور القديمة. كما كتب إعادة صياغة شعرية من إنجيل يوحنا.[98][99] ربما عاش نونوس في وقت ما خلال أواخر القرن الرابع الميلادي أو أوائل القرن الخامس الميلادي.[100][101]

علم التأريخ[عدل]

تمثال نصفي لبلوتارخ، أحد أشهر المؤرخين اليونانيين، من مسقط رأسه في خيرونيا.

ولد المؤرخ بوليبيوس حوالي عام 200 قبل الميلاد. تم إحضاره إلى روما كرهينة في عام 168. أصبح في روما صديقًا لسكيبيو إيميليانوس. على الأرجح أنه رافق الجنرال إلى إسبانيا وشمال إفريقيا في الحروب ضد قرطاج. كان مع سكيبيو في تدمير قرطاج في عام 146.[102]

كان ديودور الصقلي مؤرخًا يونانيًا عاش في القرن الأول قبل الميلاد، في حوالي وقت يوليوس قيصر وأغسطس. كتب التاريخ العالمي في كتابه مكتبة التاريخ في نحو 40 كتابًا. تبقى منها الخمسة الأولى والحادية عشر حتى العشرين. يغطي الجزءان الأولان التاريخ عبر العصر الهلنستي المبكر. يأخذ الجزء الثالث القصة إلى بداية حروب قيصر في بلاد الغال(فرنسا الآن).[103] عاش ديونيسيوس من هاليكارناسوس في أواخر القرن الأول قبل الميلاد. أرخ تاريخ روما من أصولها إلى الحرب البونيقية الأولى (264 إلى 241 قبل الميلاد) من وجهة نظر رومانية، ولكن يتم بحثها بعناية. كما كتب عددًا من المقالات الأخرى، بما في ذلك على التقليد، وتعليقات عن الخطباء القدماء'، وعلى ترتيب الكلمات.[104]

عاش المؤرخان أبيان من الإسكندرية وآريانوس النيقوميدي كلاهما في القرن الثاني الميلادي.[105][106] كتب أبيان عن روما وفتوحاتها، بينما يُعرف أريان بعمله في حملات الإسكندر الأكبر. خدم أريان في الجيش الروماني. لذا يركز كتابه بشكل كبير على الجوانب العسكرية لحياة الإسكندر. كتب أريان أيضًا أطروحة فلسفية أسماها الخطبة اللاذعة، مستندًا إلى تعاليم معلمه إبيكتيتوس.

أشهر المؤرخين اليونانيين إلى القراء الحديثين هو بلوتارخ من خيرونيا، الذي توفي حوالي عام 119 ميلادي. وقد تمت قراءة حياته الموازية لقادة يونانيين ورومانيين عظماء من قبل كل جيل منذ نشر العمل لأول مرة. أعماله الباقية على قيد الحياة هي الأخلاق، وهي مجموعة من المقالات حول الموضوعات الأخلاقية، والدينية، والسياسية، والمادية، والأدبية.[107][108]

خلال فترات لاحقة، أصبحت "الكناشات"، التي تصف عادة الحكايات التاريخية، شائعة للغاية. تشمل الأمثلة الناجحة من هذا النوع الشعبي أعمال مثل كتاب الليالي الإغريقية لأولوس جيليوس،[109] وكتاب أثينايوس من ناوكراتيس مائدة الحكماء،[110] وكتبا كلاوديوس إليانوس: حول طبيعة الحيوانات، والتاريخ المتنوع.[111]

العلوم والرياضيات[عدل]

مخطوطة (1485)، وصف اليونان للجغرافي باوسانياس في مكتبة لورنازينا.

عاش الطبيب جالينوس خلال القرن الثاني الميلادي. كان طالبًا حريصًا على علم التشريح، وأثرت أعماله تأثيرًا قويًا على الطب خلال 1400 سنة قادمة. كان سترابو، الذي توفي في حوالي 23 ميلادية، جغرافيًا ومؤرخًا. قد فقدت جميع لوحاته التاريخية الواقعة في 47 مجلدًا تقريبًا. ولا تزال رسوماته الجغرافية هي الكتاب القديم الوحيد الموجود الذي يغطي مجموعة كاملة من الناس والبلدان المعروفة لدى الإغريق والرومان خلال عهد أغسطس.[112] كان باوسانياس، الذي عاش في القرن الثاني للميلاد، جغرافيًا أيضًا.[113] كتابه وصف اليونان دليل سفر يصف الجغرافيا والتاريخ الأسطوري لليونان خلال القرن الثاني. يأخذ الكتاب شكل جولة في اليونان، تبدأ في أثينا وتنتهي في نافباكتوس.[114]

كان عالم الفلك بطليموس أكثر علماء العصر الرومان تأثيرًا الأكبر على الأجيال اللاحقة بلا شك عالم. عاش في القرن الثاني الميلادي،[115] على الرغم من أنه لا يُعرف الكثير عن حياته. أتت تحفته، التي تحمل في الأصل عنوان المجموعة الرياضية، إلى الحاضر تحت عنوان المجسطي، كما ترجمها علماء الفلك العرب بهذا اللقب.[116] كان بطليموس هو من ابتكر وصفًا مفصلًا للكون يتمثل في نموذج مركزية الأرض،[117] وقد هيمنت هذه الفكرة على التفكير الفلكي لأكثر من 1300 عام.[118] استمرت النظرة البطليمية للكون إلى أن استبدله كوبرنيكوس، وغاليليو، وكبلر وغيرهم من علماء الفلك الحديثين المبكرين بمركزية الشمس.[119]

الفلسفة[عدل]

رأس أفلوطين، فيلسوف مهم من العصر الروماني.

كان ابكتيتوس (حوالي 55 م - 135 م) مرتبطًا بالفلسفة الأخلاقية للرواقيين. تم جمع تعاليمه من قبل تلميذه آريان في المحادثات والدليل المختصر.[120]

كتب ديوجانس اللايرتي، الذي عاش في القرن الثالث الميلادي، سير مشاهير الفلاسفة ومذاهبهم وأقوالهم، وهي مجموعة ضخمة من السير الذاتية لكل الفلاسفة اليونانيين الذين عاشوا يومًا ما. لسوء الحظ، غالبًا ما يفشل ديوجانس اللايرتي في الاستشهاد بمصادره ويعتبر العديد من المؤرخين المعاصرين شهادته غير موثوقة.[121] ومع ذلك، فإنه لا يزال المصدر الوحيد المتاح على حياة العديد من الفلاسفة اليونانيين في وقتٍ مبكر.[122] ليس كتابه كليًا بلا جدوى؛ حيث أنه يحافظ على ثروة هائلة من المعلومات التي لولاها لم يكن من الممكن الحفاظ عليها. على سبيل المثال، إن سيرة أبيقور فيها معلومات عالية الجودة، وتحتوي على ثلاثة رسائل طويلة منسوبة إلى أبيقور نفسه، اثنان منها على الأقل متفق عليهما بشكل عام لتكونا حقيقيتين.[123]

يوجد فيلسوف كبير آخر من هذه الفترة ألا وهو أفلوطين. حول فلسفة أفلاطون إلى مدرسة تسمى الأفلاطونية المحدثة.[124] كان لتاسوعاته تأثير واسع النطاق على الفكر الأوروبي حتى القرن السابع عشر على الأقل.[125] وتدور فلسفة أفلوطين بشكل أساسي حول مفاهيم النوص، والنفس، ووحدة الوجود.[126]

بعد صعود المسيحية، كان العديد من أهم الفلاسفة مسيحيين. استخدم المدافع المسيحي جاستن مارتر في القرن الثاني، الذي كتب بشكل حصري باللغة اليونانية، الفلسفة اليونانية بشكل واسع، وخاصة الأفلاطونية.[127] استخدم أوريجانوس الإسكندراني، مؤسس علم اللاهوت المسيحي،[128] أيضًا أفكارًا مستفيضة من الفلسفة اليونانية[129] وكان أيضًا قادرًا على مواجهة الفيلسوف الوثني سيلسوس في أطروحته الدفاعية كونترا سيلسوم.[130]

الأدب النثري الخيالي[عدل]

لوحة تعود إلى القرن التاسع عشر رسمها الرسام السويسري الفرنسي مارك غابرييل تشارلز غلير تصور مشهدًا من رواية دافنيس وكلوي.

كانت الفترة الرومانية هي الفترة التي تألّفت فيها غالبية الأعمال النادرة من الروايات النثرية اليونانية. تعود الروايات اليونانية القديمة ليوسيب وكليتوفون للكاتب أخيل تاتيوس[131][132] ودافينس وكلوي للكاتب لونجيس[133] ربما إلى أوائل القرن الثاني الميلادي. تعتبر دافينس وكلوي من أشهر الروايات الرومانسية اليونانية القديمة الخمسة الباقية، هي حكاية حنين لعاشقين يافعين كبرا في بيئة رعوية مثالية في جزيرة ليسبوس اليونانية.[134] كتب انطونيوس ديوجينيس عجائب ما وراء ثولأيضًا في أوائل القرن الثاني الميلادي، على الرغم من أن العلماء غير متأكدين من تاريخها الدقيق. لم تبقَ عجائب ما وراء ثول في شكلها الكامل، ولكن نجت خلاصة مطولة جدًا كتبها فوتيوس القسطنطيني.[135] كتب كسينوفون من أفسس الحكاية الأفسسية ربما في أواخر القرن الثاني الميلادي.[133]

تصوير من عام 1894 للفنان أوبري ڤنسنت بيردزلي، يصور مشهد معركة من كتاب لوقيان السميساطي قصص حقيقية.

عاش الساخر لوقيان السميساطي خلال أواخر القرن الثاني الميلادي. كانت أعمال لوقيان شعبية بشكل لا يصدق خلال العصور القديمة. وقد نجا أكثر من ثمانين من الكتابات المختلفة المنسوبة إلى لوقيان حتى يومنا هذا.[136] تقريبًا كل أعمال لوقيان مكتوبة باللهجة الأتيكية أحد لهاجات اللغة اليونانية القديمة السائدة بين المتعلمين جيدًا في ذلك الوقت. لكن كتب كتابه الإلهة السورية بلهجة أيونيكية زائفة، متعمدًا تقليد لهجة وأسلوب هيرودوت.[137][138] ووصف بعض الكتاب أكثر أعمال لوقيان شهرة رواية قصص حقيقية بأنها أقدم أعمال الخيال العلمي الباقية.[139][140] يحتوي حواره عاشق الأكاذيب على العديد من أقدم قصص الأشباح المعروفة[141] بالإضافة إلى أقدم نسخة معروفة من صبي الساحر.[142] كانت رسالته التي تحمل عنوان وفاة بيريجرينوس هجاءً لا يرحم ضد المسيحيين، وشملت أقدم تقييم وثني للمسيحية الأولى.[143]

كتب هليودوروس الحمصي روايته اثيوبيكا خلال القرن الثالث الميلادي.[144] تحكي الرواية قصة أميرة إثيوبية شابة تدعى تشارليكليا، التي تنفصل عن عائلتها وتذهب في العديد من المغامرات في جميع أنحاء العالم المعروف.[145] من بين جميع الروايات الإغريقية القديمة، كانت رواية رومانسية الإسكندر قد حققت أعلى مستوى من الشعبية، وتصف هذه الرواية الخيالية عن مآثر الإسكندر الأكبر المكتوبة في القرن الثالث الميلادي. وقد بقيت ثمانين نسخة منه في أربعة وعشرين لغة مختلفة، مما يدل على أنه خلال العصور الوسطى، كانت الرواية تقريبًا شائعة مثل الكتاب المقدس.[146]:650-654 كانت إصدارات رومانسية الإسكندر شائعة جدًا في القرن الرابع عشر. كتب جيفري تشوسر ذلك "... كل ذلك الوزن من التقديس، إما بسبب ما سمعه الجمهور، أو بفعل إرث الأسكندر."[146]:653-654

الإرث[عدل]

بطل ينعي المتوفى ليندر للفنان جيليس باكسيريل (1640s).

كان للأدب اليوناني القديم تأثيرٌ هائل على الأدب الغربي ككل.[147] اعتمد مؤلفون رومانيون قديمون أساليب وأفكار مختلفة عن الأدب اليوناني القديم. اعتمد هذه الأفكار كتابٌ آخرون من الأدباء والنقاد في أوروبا الغربية في وقت لاحق.[147] أثر الأدب اليوناني القديم بشكلٍ خاص على الأدب اليوناني في وقت لاحق. على سبيل المثال، أثرت الروايات اليونانية على العمل المتأخر البطل ووليندر، الذي كتبه موسايوس جراماتيكوس.[148] كان الكتّاب الرومان القدماء مدركين تمامًا للإرث الأدبي اليوناني القديم، وكثير منهم تعمدوا محاكاة نماذج وصيغ الكلاسيكيات اليونانية في أعمالهم الخاصة. على سبيل المثال، صمم الشاعر الروماني فيرجيل قصيدته الملحمية الإنيادة مستندًا على الإلياذه والأدويسة.[149]

خلال العصور الوسطى، تم نسيان الأدب اليوناني القديم إلى حد كبير في أوروبا الغربية. كتب الكاتب روجر بيكون في القرون الوسطى أنه "لا يوجد أربعة رجال في العالم المسيحي اللاتيني يعرفون القواعد اليونانية، والعبرية، والعربية."[150] لم يتم إعادة اكتشاف الكتابات اليونانية من قبل علماء أوروبا الغربية حتى عصر النهضة.[151]] خلال عصر النهضة، بدأ تعليم اللغة اليونانية في الكليات والجامعات الأوروبية الغربية لأول مرة، مما أدى إلى اكتشاف العلماء في أوروبا الغربية أدب اليونان.[152] نُشر كتاب النص المتلقى، وهو أول كتاب جديد في اليونانية الأصلية، في عام 1512 من قبل العالم الإنساني الإيطالي دسيدريوس إراسموس.[153] نشر إيراسموس أيضًا الترجمة اللاتينية للنصوص اليونانية الكلاسيكية، بما في ذلك الترجمة اللاتينية لملحمة الأعمال والأيام لهسيود.[154]

أثر الأدب اليوناني الكلاسيكي على الأدب الحديث بشكلٍ واضح أيضًا. تظهر العديد من الشخصيات من الأدب الكلاسيكي والأساطير في جميع الكوميديا الإلهية لدانتي أليغييري.[155] كان لكتاب سير متوازية للفيلسوف بلوتارخ تأثير كبير على ويليام شكسبير وكان مصدرًا رئيسيًا وراء تراجيدياته، يوليوس قيصر، وأنطونيو وكليوباترا، وكوريولانوس.[156]:883-884 استقطبت كوميديا شكسبير في كوميديا الأخطاء والليلة الثانية عشرة الكثير من المواضيع من الكوميديا اليونانية-الرونانية الحديثة.[156]:881-882 في هذه الأثناء، استلهم شكسبير مأساته تيمون الأثيني من قصة كتبها لوقيان[157] وملهاته بريكليس أمير صور، التي كانت مقتبسة عن شخصية الرواية اليونانية القديمة أبولونيوس من صور، التي وجدت في كتاب اعتراف العاشق لجون غور.[158]

صفحة من ترجمة عربية لشعر أرسطو لأبي بشر متى.

كتب جون ميلتون قصيدته الملحمية الفردوس المفقود باستخدام أسلوب مشابه لملحمتي هوميروس.[159] كما أنه يكرر من التلميحات عن شخصيات من الأدب والأساطير الكلاسيكية، ويستخدمها كرموز لنقل رسالة مسيحية.[160] كانت روايو قصص حقيقية للوقيان جزءاً من الإلهام لرواية جوناثان سويفت رحلات غوليفر.[156]:545 وصفت كارل جيه ريتشارد ميثولوجيا بولفينش، وهو كتاب عن الميثولوجيا اليونانية نشر في عام 1867 واستهدف جمهورًا شعبيًا، بأنه "واحد من أشهر الكتب المنشورة في الولايات المتحدة ".[161]

إن مسرحية جورج بيرنارد شو بيجماليون عبارة عن رواية حديثة وعقلانية للأسطورة اليونانية القديمة لبيجماليون.[156]:794 تعتبر رواية جيمس جويس عوليس، التي وصفها النقاد بأنها واحدة من أعظم أعمال الأدب الحديث ،[162][163] إعادة سرد لأوديسة هوميروس، ولكن في العصر الحديث في دبلن.[164][165] كتبت الكاتبة البريطانية ماري رينولت في منتصف القرن العشرين عددًا من الروايات المشهود لها بأدب مستوحى من أدب وميثولوجيا اليونانية القديمة، بما في ذلك آخر النبيذ والملك يجب أن يموت.[166]

يستخدم المؤلفون المفاهيم والأفكار الناشئة في اليونان القديمة غالبًا، حتى في الأعمال التي لا تعتمد على الأدب اليوناني والروماني، وقد أثرت الأفكار التي تم التعبير عنها في شعر أرسطو، على وجه الخصوص، على أجيال من الكتاب والنقاد الغربيين.[167] كانت الترجمة اللاتينية لتعليقات ابن رشد على كتاب فن الشعر متاحة خلال العصور الوسطى.[168][169] تشمل المصطلحات الأدبية اليونانية الشائعة التي لا تزال تستخدم اليوم: التطهير (Catharsis)،[170] والخُلُق (Ethos)،[171] واللحظة التي يحقق فيها البطل اكتشافًا مهمًا (Anagnorisis)،[172] والعَيبة (Hamartia)،[173] والغطرسة (hubris)،[174] والمحاكاة (Mimesis)،[175] والأسطورة (Mythos)،[176] ونمسيس (Nemesis)،[177] وانقلاب الحظ (Peripeteia).[178]

انظر ايضًا[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ Although Sophocles won second prize with the group of plays that included Oedipus Rex, its date of production is uncertain. The prominence of the Theban طاعون at the play's opening suggests to many scholars a reference to the plague that devastated Athens in 430 BC, and hence a production date shortly thereafter. See, for example, Knox، Bernard (1956). "The Date of the Oedipus Tyrannus of Sophocles". American Journal of Philology. 77 (2): 133–147. JSTOR 292475. 
  2. ^ Simplicius, Comments on Aristotle's Physics (24, 13):
    "Ἀναξίμανδρος [...] λέγει δ' αὐτὴν μήτε ὕδωρ μήτε ἄλλο τι τῶν καλουμένων εἶναι στοιχείων, ἀλλ' ἑτέραν τινὰ φύσιν ἄπειρον, ἐξ ἧς ἅπαντας γίνεσθαι τοὺς οὐρανοὺς καὶ τοὺς ἐν αὐτοῖς κόσμους· ἐξ ὧν δὲ ἡ γένεσίς ἐστι τοῖς οὖσι, καὶ τὴν φθορὰν εἰς ταῦτα γίνεσθαι κατὰ τὸ χρεών· διδόναι γὰρ αὐτὰ δίκην καὶ τίσιν ἀλλήλοις τῆς ἀδικίας κατὰ τὴν τοῦ χρόνου τάξιν, ποιητικωτέροις οὕτως ὀνόμασιν αὐτὰ λέγων. δῆλον δὲ ὅτι τὴν εἰς ἄλληλα μεταβολὴν τῶν τεττάρων στοιχείων οὗτος θεασάμενος οὐκ ἠξίωσεν ἕν τι τούτων ὑποκείμενον ποιῆσαι, ἀλλά τι ἄλλο παρὰ ταῦτα· οὗτος δὲ οὐκ ἀλλοιουμένου τοῦ στοιχείου τὴν γένεσιν ποιεῖ, ἀλλ' ἀποκρινομένων τῶν ἐναντίων διὰ τῆς αἰδίου κινήσεως."
    In لغة إغريقية, quotes usually blend with surrounding text. Consequently, deciding where they start and where they end is often difficult. However, it is generally accepted that this quote is not Simplicius' own interpretation, but Anaximander's writing, in "somewhat poetic terms" as it is mentioned by Simplicius.

مراجع[عدل]

  1. ^ Chadwick، John (1967). The Decipherment of Linear B (الطبعة Second). Cambridge, England: Cambridge University Press. صفحة 101. ISBN 978-1-107-69176-6.  "The glimpse we have suddenly been given of the account books of a long-forgotten people..."
  2. أ ب ت Ventris، Michael؛ Chadwick، John (1956). Documents in Mycenaean Greek. Cambridge, England: Cambridge University Press. صفحة xxix. ISBN 978-1-107-50341-0. 
  3. ^ Heath, Malcolm, المحرر (1997). Aristotle's Poetics. Penguin Books. ISBN 0-14-044636-2. 
  4. ^ Grendler, Paul F (2004). The Universities of the Italian Renaissance. Johns Hopkins University Press. صفحة 239. ISBN 0-8018-8055-6. 
  5. ^ Frow، John (2007). Genre (الطبعة Reprint). Routledge. صفحات 57–59. ISBN 978-0-415-28063-1. 
  6. أ ب ت Engels، Johannes (2008). "Chapter Ten: Universal History and Cultural Geography of the Oikoumene in Herodotus' Historiai and Strabo's Geographika". In Pigoń، Jakub. The Children of Herodotus: Greek and Roman Historiography and Related Genres. Newcastle upon Tyne, England: Cambridge Scholar Publishing. صفحة 146. ISBN 978-1-4438-0015-0. 
  7. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Jenkyns، Richard (2016). Classical Literature: An Epic Journey from Homer to Virgil and Beyond. NewYork City, New York: Basic Books, A Member of the Perseus Books Group. ISBN 978-0-465-09797-5. 
  8. ^ Lattimore، Richmond (2011). The Iliad of Homer. The University of Chicago Press, Ltd., London: The University of Chicago Press. Book 1, Line number 155 (p. 79). ISBN 978-0-226-47049-8. 
  9. ^ Guy Hedreen, "The Cult of Achilles in the Euxine" Hesperia 60.3 (July 1991), pp. 313–330.
  10. ^ Stanford، William Bedell (1959) [1947]. "Introduction, Grammatical Introduction". Homer: Odyssey I-XII. 1 (الطبعة 2nd). Macmillan Education Ltd. صفحات ix–lxxxvi. ISBN 1-85399-502-9. 
  11. ^ Harris، William. "The Greek Dactylic Hexameter: A Practical Reading Approach". Middlebury College. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2017. 
  12. أ ب M. Hadas (2013-08-13). A History of Greek Literature (p.16). published by دار نشر جامعة كولومبيا 13 Aug 2013, 327 pages, (ردمك 0-231-51486-7). ISBN 978-0-231-51486-6. اطلع عليه بتاريخ 08 سبتمبر 2015. 
  13. ^ J.P. Barron and P.E. Easterling, "Hesiod" in The Cambridge History of Classical Literature: Greek Literature, P. Easterling and B. Knox (eds), Cambridge University Press (1985), page 92
  14. ^ West, M. L. ثيوغونيا. Oxford University Press (1966), page 40
  15. ^ Jasper Griffin, "Greek Myth and Hesiod", J. Boardman, J. Griffin and O. Murray (eds), The Oxford History of the Classical World, دار نشر جامعة أكسفورد (1986), page 88
  16. ^ Cartwright، Mark. "Greek Religion". Ancient History Encyclopedia. Ancient History Encyclopedia. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2017.  "... These traditions were first recounted only orally as there was no sacred text in Greek religion and later, attempts were made to put in writing this oral tradition, notably by Hesiod in his Theogony and more indirectly in the works of Homer.
  17. ^ J. P. Barron and P. E. Easterling, 'Elegy and Iambus', in The Cambridge History of Classical Literature: Greek Literature, P. Easterling and B. Knox (ed.s), Cambridge University Press (1985), page 117
  18. ^ David A. Campbell, Greek Lyric Poetry, Bristol Classical Press (1982) page 136
  19. ^ J. M. Edmonds - Lyra Graeca (p.3) Wildside Press LLC, 2007 (ردمك 1-4344-9130-7) [Retrieved 2015-05-06] نسخة محفوظة 14 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Hallett, Judith P. (1979). "Sappho and her Social Context: Sense and Sensuality". Signs. 4 (3).
  21. ^ Rayor, Diane; Lardinois, André (2014). Sappho: A New Edition of the Complete Works. Cambridge: Cambridge University Press. (ردمك 978-1-107-02359-8).
  22. ^ Pausanias 3.15.2 Ἀλκμᾶνι ποιήσαντι ἄισματα οὐδὲν ἐς ἡδονὴν αὐτῶν ἐλυμήνατο τῶν Λακῶνων ἡ γλῶσσα ἥκιστα παρεχομένη τὸ εὔφωνον.
  23. ^ M. Davies's "Monody, Choral Lyric, and the Tyranny of the Hand-Book" in Classical Quarterly, NS 38 (1988), pp. 52–64.
  24. أ ب ت Garland، Robert (2008). Ancient Greece: Everyday Life in the Birthplace of Western Civilization. New York City, New York: Sterling. صفحة 284. ISBN 978-1-4549-0908-8. 
  25. ^ Buckham, Philip Wentworth, Theatre of the Greeks, Cambridge : J. Smith, 1827. نسخة محفوظة 11 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ Garland، Robert (2008). Ancient Greece: Everyday Life in the Birthplace of Western Civilization. New York City, New York: Sterling. صفحة 290. ISBN 978-1-4549-0908-8. 
  27. ^ Garland، Robert (2008). Ancient Greece: Everyday Life in the Birthplace of Western Civilization. New York City, New York: Sterling. صفحات 284–296. ISBN 978-1-4549-0908-8. 
  28. ^ Griffith, Mark. The Authenticity of the Prometheus Bound. Cambridge, 1977.
  29. ^ Walton, J. Michael, Euripides Our Contemporary, University of California Press, 2009, (ردمك 0-520-26179-8).
  30. ^ Burke, Kenneth (1952). "Form and Persecution in the Oresteia". The Sewanee Review. 60 (3: July – September): 377–396. جايستور 27538150.
  31. ^ West, M.L. Studies in Aeschylus. Stuttgart, 1990.
  32. ^ Suda (ed. Finkel et al.): s.v. Σοφοκλῆς.
  33. ^ Fagles، Robert (1986). The Three Theban Plays. New York: Penguin. صفحة 35. 
  34. ^ Pomeroy، Sarah؛ Burstein، Stanley؛ Donlan، Walter؛ Roberts، Jennifer (1999). Ancient Greece: A Political, Social, and Cultural History. New York: Oxford University Press. صفحة 322. ISBN 0-19-509742-4. 
  35. ^ B. Knox,'Euripides' in The Cambridge History of Classical Literature I: Greek Literature, P. Easterling and B. Knox (ed.s), Cambridge University Press (1985), page 316
  36. ^ Walton (1997, viii, xix)
  37. ^ B. Knox. "Euripides" in The Cambridge History of Classical Literature I: Greek Literature, P. Easterling and B. Knox (ed.s), Cambridge University Press (1985), page 339
  38. ^ Banham, Martin, ed. 1998. The Cambridge Guide to Theatre. Cambridge: Cambridge University Press. (ردمك 0-521-43437-8).
  39. ^ Brockett, Oscar G. and Franklin J. Hildy. 2003. History of the Theatre. Ninth edition, International edition. Boston: Allyn and Bacon. (ردمك 0-205-41050-2).
  40. ^ Aristophanes: Clouds K.J. Dover (ed), Oxford University Press 1970, Intro. page X.
  41. ^ David Barrett's edition Aristophanes: the Frogs and Other Plays (Penguin Classics, 1964), p. 13
  42. ^ Roche، Paul (2005). Aristophanes: The Complete Plays: A New Translation by Paul Roche. New York: New American Library. صفحات x–xi. ISBN 978-0-451-21409-6. 
  43. ^ Roche، Paul (2005). Aristophanes: The Complete Plays: A New Translation by Paul Roche. New York: New American Library. صفحات 537–540. ISBN 978-0-451-21409-6. 
  44. ^ Garland، Robert (2008). Ancient Greece: Everyday Life in the Birthplace of Western Civilization. New York City, New York: Sterling. صفحة 288. ISBN 978-1-4549-0908-8. 
  45. ^ Hall، Edith؛ Wrigley، Amanda (2007). Aristophanes in Performance, 421 BC-AD 2007: Peace, Birds and Frogs. ISBN 9781904350613. اطلع عليه بتاريخ 5 أبريل 2011. 
  46. ^ Euripides. McHugh, Heather, trans. Cyclops; Greek Tragedy in New Translations. Oxford Univ. Press (2001) (ردمك 978-0-19-803265-6)
  47. ^ Hunt, A.S. (1912) The Oxyrhynchus Papyri: Part IX. London.
  48. ^ T. James Luce, The Greek Historians, 2002, p. 26.
  49. ^ Procopius, John Moorhead, Encyclopedia of Historians and Historical Writing: M–Z, Vol. II, Kelly Boyd, (Fitzroy Dearborn Publishers, 1999), 962
  50. ^ Xenophon, Hellenica 7.5.27; Xenophon. Xenophontis opera omnia, vol. 1. Oxford, Clarendon Press. 1900, repr. 1968
  51. ^ Danzig, Gabriel. 2003. "Apologizing for Socrates: Plato and Xenophon on Socrates' Behavior in Court." Transactions of the American Philological Association. Vol. 133, No. 2, pp. 281–321.
  52. ^ G. S. Kirk and J. E. Raven and M. Schofield, The Presocratic Philosophers (Cambridge University Press, 1983, 108–109.
  53. ^ Curd, Patricia, A Presocratics Reader: Selected Fragments and Testimonia (Hackett Publishing, 1996), p. 12.
  54. ^ قالب:DGRBM
  55. ^ Simon Trépanier, (2004), Empedocles: An Interpretation, Routledge.
  56. ^ Kahn، Charles H. (1979). The Art and Thought of Heraclitus. An Edition of the Fragments with Translation and Commentary. Cambridge: Cambridge University Press. ISBN 0-521-21883-7. 
  57. ^ Berryman، Sylvia. "Democritus". Stanford Encyclopedia of Philosophy. Stanford University. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2017. 
  58. ^ Kofman، Sarah (1998). Socrates: Fictions of a Philosopher. صفحة 34. ISBN 0-8014-3551-X. 
  59. ^ Cohen, M., Philosophical Tales: Being an Alternative History Revealing the Characters, the Plots, and the Hidden Scenes that Make Up the True Story of Philosophy, John Wiley & Sons, 2008, p. 5, (ردمك 1-4051-4037-2).
  60. ^ Rubel، A.؛ Vickers، M. (11 سبتمبر 2014). Fear and Loathing in Ancient Athens: Religion and Politics During the Peloponnesian War. Routledge. صفحة 147. ISBN 1-317-54480-3. 
  61. ^ Dorion، Louis-André. The Rise and Fall of the Socratic Problem (pp. 1–23) (The Cambridge Companion to Socrates). Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-83342-4. doi:10.1017/CCOL9780521833424.001. اطلع عليه بتاريخ 07 مايو 2015. 
  62. ^ هنري إستين (ed.), Platonis opera quae extant omnia, Vol. 1, 1578, p. 17. نسخة محفوظة 03 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Lorenz, Hendrik (22 أبريل 2009). "Ancient Theories of Soul". Stanford Encyclopedia of Philosophy. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2013. 
  64. ^ Plato, The Symposium. Translation and introduction by Walter Hamilton. Penguin Classics. 1951. (ردمك 978-0-14-044024-9)
  65. ^ National Public Radio (August 8, 2007). Plato's 'Republic' Still Influential, Author Says. Talk of the Nation. نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  66. ^ Plato: The Republic. Plato: His Philosophy and his life, allphilosophers.com نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Baird، Forrest E.؛ Walter Kaufmann (2008). From Plato to Derrida. Upper Saddle River, New Jersey: Pearson Prentice Hall. ISBN 0-13-158591-6. 
  68. ^ Magee، Bryan (2010). The Story of Philosophy. Dorling Kindersley. صفحة 34. 
  69. ^ Morison، William (2006). "The Lyceum". Internet Encyclopedia of Philosophy. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2009. 
  70. ^ "Great Philosophers: Aristotle (384-322 BCE)". Great Philosophers. Oregon State University. اطلع عليه بتاريخ 23 يونيو 2017. 
  71. ^ Bury، J. B. (1937). A History of Greece to the Death of Alexander the Great. New York: Modern Library. صفحات 668–723. 
  72. ^ Bury، J. B. (1937). A History of Greece to the Death of Alexander the Great. New York: Modern Library. صفحات 724–821. 
  73. ^ Entry Μουσείον at Liddell & Scott نسخة محفوظة 25 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  74. ^ Phillips، Heather A. (أغسطس 2010). "The Great Library of Alexandria?". Library Philosophy and Practice. ISSN 1522-0222. 
  75. ^ Introduction (p.14) to Virgil: The Eclogues trans. Guy Lee (Penguin Classics)
  76. ^ Article on "Bucolic poetry" in The Oxford Companion to Classical Literature (1989)
  77. أ ب ت ث ج ح خ Harder، Annette (2012). Callimachus: Aetia. Oxford, England: Oxford University Press. صفحات 1–5. ISBN 978-0-19-958101-6. 
  78. ^ Nisetich، Frank (2001). The Poems of Callimachus. Oxford, England: Oxford University Press. صفحات xviii–xx. ISBN 0-19814760-0. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2017. 
  79. ^ Blum 1991, p. 236, cited in Phillips، Heather A. (أغسطس 2010). "The Great Library of Alexandria?". Library Philosophy and Practice. ISSN 1522-0222. 
  80. ^ Stephens، Susan (2011)، "Ptolemaic Epic"، in T. Papaghelis؛ A. Rengakos، Brill's Companion to Apollonius Rhodius; Second (الطبعة Revised)، Brill 
  81. ^ A. W. Mair and G. R. Mair, trans., Callimachus and Lycophron; Aratus, Loeb Classical Library (New York: G. P. Putnam's Sons, 1921), p. 363
  82. ^ Konstan, David (2010). Menander of Athens. Oxford: Oxford University Press. pp. 3–6. (ردمك 0-19-980519-9).
  83. ^ Baron, Christopher A. (2013). Timaeus of Tauromenium and Hellenistic Historiography. Cambridge University Press.
  84. ^ Brown, Truesdell S. (1958). Timaeus of Tauromenium. Berkeley: University of California Press.
  85. ^ Translation and Meaning of archimedes palimpsest In Arabic, English Arabic Dictionary of terms Page 1 نسخة محفوظة 20 أغسطس 2018 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ Bergmann، Uwe. "X-Ray Fluorescence Imaging of the Archimedes Palimpsest: A Technical Summary" (PDF). اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2013. 
  87. ^ Walsh، P.G. (1968). "Lucius Madaurensis". Phoenix. 22 (2): 1–15. JSTOR 1086837. doi:10.2307/1086837. 
  88. ^ Apuleius Madaurensis، Lucius؛ trans. Lindsay، Jack (1960). The Golden Ass. Bloomington, Indiana: Indiana University Press. صفحة 31. ISBN 0-253-20036-9. 
  89. ^ Edmund P. Cueva (Fall 1996). "Plutarch's Ariadne in Chariton's Chaereas and Callirhoe". American Journal of Philology. 117 (3): 473–484. doi:10.1353/ajp.1996.0045.
  90. ^ Cf. Thomas Hägg, 'The Oriental Reception of Greek Novels: A Survey with Some Preliminary Considerations', Symbolae Osloenses, 61 (1986), 99–131 (p. 106), doi:10.1080/00397678608590800.
  91. ^ Thomas Hägg and Bo Utas, The Virgin and Her Lover: Fragments of an Ancient Greek Novel and a Persian Epic Poem. Brill Studies in Middle Eastern Literatures, 30 (Leiden: Brill, 2003), p. 1.
  92. ^ Reardon، Bryan P. (1989). Collected Ancient Greek Novels. Berkeley: University of California Press. صفحات 809–810. ISBN 0-520-04306-5. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2017. 
  93. ^ Metzger، Bruce M. (1987). The Canon of the New Testament: Its Origin, Development, and Significance (PDF). صفحات 295–296. ISBN 0-19-826180-2. تمت أرشفته من الأصل (PDF) في 2013-06-01. 
  94. ^ Trobisch، David (1994). Paul's Letter Collection: Tracing the Origins. صفحات 1–27. ISBN 0-8006-2597-8. 
  95. ^ Thomas Christian Tychsen, Quinti Smyrnaei Posthomericorum libri XIV. Nunc primum ad librorum manoscriptorum fidem et virorum doctorum coniecturas recensuit, restituit et supplevit Thom. Christ. Tychsen acceserunt observationes Chr. Gottl. Heynii (Strassburg: Typhographia Societatis Bipontinae) 1807.
  96. ^ Armin H. Köchly, Quinti Smyrnaei Posthomericorum libri XIV. Recensuit, prolegomenis et adnotatione critica instruxit Arminius Koechly (Leipzig: Weidmannos) 1850.
  97. ^ A.S. Way, Introduction 1913.
  98. ^ Vian, Francis. '"Mârtus" chez Nonnos de Panopolis. Étude de sémantique et de chronologie.' REG 110, 1997, 143-60. Reprinted in: L'Épopée posthomérique. Recueil d'études. Ed. Domenico Accorinti. Alessandria: Edizioni dell'Orso, 2005 (Hellenica 17), 565-84
  99. ^ Cameron (2016).
  100. ^ Agathias Scholasticus, Hist. 4.23. (530 x 580)
  101. ^ Fornaro, S. s.v. Nonnus in Brill's New Pauly vol. 9 (ed. Canick & Schneider) (Leiden, 2006) col.812–815
  102. ^ "Titus Livius (Livy), The History of Rome, Book 39, chapter 35". www.perseus.tufts.edu. اطلع عليه بتاريخ 02 نوفمبر 2016. 
  103. ^ Sacks, Kenneth S. (1990). Diodorus Siculus and the First Century. Princeton University Press. (ردمك 0-691-03600-4).
  104. ^ T. Hidber. Encyclopedia of Ancient Greece (p.229). Routledge 31 Oct 2013, 832 pages, (ردمك 1-136-78799-2), (editor N. Wilson). Retrieved 2015-09-07.
  105. ^ White، Horace (1912). "Introduction". Appian's Roman History. Cambridge, Mass: The Loeb Classical Library. صفحات vii–xii. ISBN 0-674-99002-1. 
  106. ^ FW Walbank (نوفمبر 1984). المحرر: F. W. Walbank. The Cambridge Ancient History. Cambridge University Press, 6 Sep 1984. ISBN 0-521-23445-X. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2015. 
  107. ^ "Plutarch". Oxford Dictionary of Philosophy.
  108. ^ Stadter, Philip A. (2015). Plutarch and His Roman Readers. Oxford University Press. p. 69. (ردمك 978-0-19-871833-8). Retrieved 2015-02-04. Although Plutarch wrote in Greek and with a Greek point of view, [...] he was thinking of a Roman as well as a Greek audience.
  109. ^ Ramsay, William (1867), "A. Gellius", in Smith, William, Dictionary of Greek and Roman Biography and Mythology, 2, Boston, p. 235
  110. ^ Ἀθήναιος [Athenaeus]. Δειπνοσοφισταί [Deipnosophistaí, Sophists at Dinner], c. 3rd century (Ancient Greek) Trans. Charles Burton Gulick as Athenaeus, Vol. I, p. viii. Harvard University Press (Cambridge), 1927. Accessed 13 Aug 2014.
  111. ^ Aelian, Historical Miscellany. Translated by Nigel G. Wilson. 1997. Loeb Classical Library. (ردمك 978-0-674-99535-2)
  112. ^ Dueck، Daniela (2000). Strabo of Amasia: A Greek Man of Letters in Augustan Rome. London, New York: Routledge: Taylor & Francis Group. صفحة 145. ISBN 0-415-21672-9. 
  113. ^ Historical and Ethnological Society of Greece, Aristéa Papanicolaou Christensen, The Panathenaic Stadium – Its History Over the Centuries (2003), p. 162
  114. ^ Pausanias، --. Description of Greece: Complete. First Rate Publishers. ISBN 978-1-5028-8547-0. 
  115. ^ "Ptolemy | Accomplishments, Biography, & Facts". Encyclopedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 06 مارس 2016. 
  116. ^ A. I. Sabra, "Configuring the Universe: Aporetic, Problem Solving, and Kinematic Modeling as Themes of Arabic Astronomy," Perspectives on Science 6.3 (1998): 288–330, at pp. 317–18
  117. ^ NT Hamilton, N. M. Swerdlow, G. J. Toomer. "The Canobic Inscription: Ptolemy's Earliest Work". In Berggren and Goldstein, eds., From Ancient Omens to Statistical Mechanics. Copenhagen: University Library, 1987.
  118. ^ Fraser, Craig G. (2006). The Cosmos: A Historical Perspective. p. 14.
  119. ^ Lattis, James L. (1995). Between Copernicus and Galileo: Christoph Clavius and the Collapse of Ptolemaic Cosmology, University of Chicago Press, pgs 186–190
  120. ^ Epictetus, Discourses, prologue. نسخة محفوظة 18 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  121. ^ Long، Herbert S. (1972). Introduction. Lives of Eminent Philosophers. بواسطة Laërtius، Diogenes. 1 (الطبعة reprint). Loeb Classical Library. صفحة xvi. 
  122. ^ "Diogenes Laërtius", موسوعة كولومبيا, 2013
  123. ^ قالب:Cite LotEP
  124. ^ Philip Merlan, From Platonism to Neoplatonism (The Hague: Martinus Nijhoff, 1954, 1968), p. 3.
  125. ^ Detlef Thiel: Die Philosophie des Xenokrates im Kontext der Alten Akademie, München 2006, pp. 197ff. and note 64; Jens Halfwassen: Der Aufstieg zum Einen.
  126. ^ "Who was Plotinus?". 
  127. ^ New Schaff-Herzog Encyclopedia of Religious Knowledge 3rd ed. 1914. Pg 284 نسخة محفوظة 24 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  128. ^ Moore، Edward. "Origen of Alexandria (entry in the Internet Encyclopedia of Philosophy)". IEP. ISSN 2161-0002. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2014. 
  129. ^ Schaff، Philip (1910). The new Schaff-Herzog encyclopedia of religious knowledge: embracing biblical, historical, doctrinal, and practical theology and biblical, theological, and ecclesiastical biography from the earliest times to the present day. Funk and Wagnalls Company. صفحة 272. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2014. 
  130. ^ Herzog، Johann Jakob؛ Philip Schaff؛ Albert Hauck (ديسمبر 1908). "Celsus". In Samual Macauley Jackson. The New Schaff-Herzog Encyclopedia of Religious Knowledge. II. New York and London: Funk and Wagnalls Company. صفحة 466. 
  131. ^ The "early dating of P.Oxy 3836 holds, Achilles Tatius' novel must have been written 'nearer 120 than 150'" Albert Henrichs, Culture In Pieces: Essays on Ancient Texts in Honour of Peter Parsons, eds. Dirk Obbink, Richard Rutherford, Oxford University Press, 2011, p. 309, n. 29 (ردمك 0-19-929201-9), 9780199292011
  132. ^ "the use (albeit mid and erratic) of the Attic dialect suggest a date a little earlier [than mid-2nd century] in the same century." The Greek Novel: Oxford Bibliographies Online Research Guide Oxford University Press, 2010, p. 7 (ردمك 0-19-980303-X), 9780199803033
  133. أ ب Longus; Xenophon of Ephesus (2009), Henderson, Jeffery, ed., Anthia and Habrocomes (translation), Cambridge, Massachusetts: Harvard University Press, pp. 69 & 127, (ردمك 978-0-674-99633-5)
  134. ^ Richard Hunter (1996). "Longus, Daphnis and Chloe". In Gareth L. Schmeling. The Novel in the Ancient World. Brill. صفحات 361–86. ISBN 90-04-09630-2. 
  135. ^ J.R. Morgan. Lucian's True Histories and the Wonders Beyond Thule of Antonius Diogenes. The Classical Quarterly (New Series), 35, pp 475–490 doi:10.1017/S0009838800040313.
  136. ^ Moeser, Marion (Dec 15, 2002). The Anecdote in Mark, the Classical World and the Rabbis: A Study of Brief Stories in the Demonax, The Mishnah, and Mark 8:27–10:45. A&C Black. p. 88. (ردمك 978-0-8264-6059-2). Retrieved 16 September 2016.
  137. ^ Lightfoot, De Dea Syria (2003)
  138. ^ Lucinda Dirven, "The Author of De Dea Syria and his Cultural Heritage", Numen 44.2 (May 1997), pp. 153–179.
  139. ^ Greg Grewell: "Colonizing the Universe: Science Fictions Then, Now, and in the (Imagined) Future", Rocky Mountain Review of Language and Literature, Vol. 55, No. 2 (2001), pp. 25–47 (30f.)
  140. ^ Fredericks, S.C.: "Lucian's True History as SF", Science Fiction Studies, Vol. 3, No. 1 (March 1976), pp. 49–60
  141. ^ "The Doubter" by Lucian in Roger Lancelyn Green (1970) Thirteen Uncanny Tales. London, Dent: 14–21; and Finucane, pg 26.
  142. ^ George Luck "Witches and Sorcerers in Classical Literature", p. 141, Witchcraft and Magic in Europe: Ancient Greece And Rome edited by Bengt Ankarloo and Stuart Clark (ردمك 0-8122-1705-5)
  143. ^ Robert E. Van Voorst, Jesus outside the New Testament, Wm. B. Eerdmans Publishing, 2000.
  144. ^ Holzberg, Niklas. The Ancient Novel. 1995. p. 78
  145. ^ Bowersock, Glanwill W. The Aethiopica of Heliodorus and the Historia Augusta. In: Historiae Augustae Colloquia n.s. 2, Colloquium Genevense 1991. p. 43.
  146. أ ب Reardon، Bryan P. (1989). Collected Ancient Greek Novels. Berkeley: University of California Press. ISBN 0-520-04306-5. اطلع عليه بتاريخ 22 يونيو 2017. 
  147. أ ب "Western literature". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2017. 
  148. ^ English translations of Musaeus Grammaticus' Hero and Leander: The Divine Poem of Musaeus: First of All Books Translated According to the Original (George Chapman, 1616); Hero & Leander (E.E. Sikes, 1920)
  149. ^ Jenkyns، Richard (2007). Classical Epic: Homer and Virgil. London: Duckworth. صفحة 53. ISBN 1-85399-133-3. 
  150. ^ Sandys، Sir John Edwin (1921). A History of Classical Scholarship; Volume One: From the Sixth Century B.C. to the End of the Middle Ages (الطبعة 3). Cambridge, England: Cambridge University Press. صفحة 591. ISBN 978-1-108-02706-9. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2017. 
  151. ^ Western Civilization: Ideas, Politics, and Society, Marvin Perry, Myrna Chase, Margaret C. Jacob, James R. Jacob, 2008, 903 pages, p.261/262. نسخة محفوظة 16 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  152. ^ Reynolds and Wilson, pp. 119, 131.
  153. ^ W. W. Combs, Erasmus and the textus receptus, DBSJ 1 (Spring 1996), 45.
  154. ^ Meagher، Robert E. (2002). The Meaning of Helen: In Search of an Ancient Icon. Wauconda, Illinois: Bolchazy-Carducci Publishers. صفحة 56. ISBN 0-86516-510-6. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2017. 
  155. ^ Osborn، Kevin؛ Burgess، Dana (1998-07-01). The Complete Idiot's Guide to Classical Mythology. Penguin. صفحات 270–. ISBN 9780028623856. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2012. 
  156. أ ب ت ث Grafton، Anthony؛ Most، Glenn W.؛ Settis، Salvatore (2010). The Classical Tradition. Cambridge, Massachusetts and London, England: The Belknap Press of Harvard University Press. ISBN 978-0-674-03572-0. 
  157. ^ Armstrong, A. Macc. "Timon of Athens - A Legendary Figure?", Greece & Rome, 2nd Ser., Vol. 34, No. 1 (April 1987), pp. 7–11
  158. ^ Reardon، Bryan P. (1989). Collected Ancient Greek Novels. Berkeley: University of California Press. صفحة 737. ISBN 0-520-04306-5. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2017. 
  159. ^ Kirk، G. S. (1976). Homer and the Oral Tradition. Cambridge, England: Cambridge University Press. صفحات 85–99. ISBN 978-0-521-13671-6. 
  160. ^ Osgood، Charles Grosvenor (1900). The Classical Mythology of Milton's English Poems. New York City, New York: Henry Holt. صفحة ix-xi. اطلع عليه بتاريخ 5 يونيو 2017. 
  161. ^ Richard, Carl J., The Golden Age of the Classics in America, Harvard University Press, 2009, page 33.
  162. ^ Harte، Tim (Summer 2003). "Sarah Danius, The Senses of Modernism: Technology, Perception, and Aesthetics". Bryn Mawr Review of Comparative Literature. 4 (1). تمت أرشفته من الأصل في 2003-11-05. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2001.  (review of Danius book).
  163. ^ Kiberd, Declan (16 يونيو 2009). "Ulysses, Modernism's Most Sociable Masterpiece". The Guardian. London. اطلع عليه بتاريخ 28 يونيو 2011. 
  164. ^ Jaurretche، Colleen (2005). Beckett, Joyce and the Art of the Negative. European Joyce studies. 16. Rodopi. صفحة 29. ISBN 978-90-420-1617-0. اطلع عليه بتاريخ 1 فبراير 2011. 
  165. ^ Ellmann, Richard. James Joyce. Oxford University Press, revised edition (1983).
  166. ^ "Who was Mary Renault?". The Mary Renault Society. The Mary Renault Society. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2017. 
  167. ^ Forster، E. M.؛ Hans-Georg، Gadamer. "Aristotle:Poetics". CriticaLink. University of Hawaii. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  168. ^ A history of literary criticism: from Plato to the present / M. A. R. Habib.p197
  169. ^ Habib، M.A.R. (2005). A History of Literary Criticism and Theory: From Plato to the Present. Wiley-Blackwell. صفحة 60. ISBN 0-631-23200-1. 
  170. ^ "Catharsis". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  171. ^ "Ethos". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  172. ^ "Anagnorisis". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  173. ^ "Hamartia". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  174. ^ "Hubris". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  175. ^ "Mimesis". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  176. ^ "Plot". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  177. ^ "Nemesis". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 
  178. ^ "Peripeteia". Encyclopaedia Britannica. Encyclopaedia Britannica. اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2017. 

مراجع للتوسع[عدل]

  • Beye، Charles Rowan (1987). Ancient Greek Literature and Society. Ithaca, New York: Cornell University Press. ISBN 0-8014-1874-7. 
  • Easterling, P.E.؛ Knox, B.M.W., المحررون (1985). The Cambridge History of Classical Literature: Volume 1: Greek literature. Cambridge [Cambridgeshire]; New York: Cambridge University Press. ISBN 0-521-21042-9. 
  • Flacelière، Robert (1964). A Literary History of Greece. (Translated by Douglas Garman). Chicago: Aldine Pub. Co. 
  • Gutzwiller، Kathryn (2007). A Guide to Hellenistic Literature. Blackwell. ISBN 0-631-23322-9. 
  • Hadas، Moses (1950). A History of Greek Literature. New York, NY: Columbia University Press. 
  • Lesky، Albin (1966). A History of Greek Literature. تمت الترجمة بواسطة James Willis؛ Cornelis de Heer. Indianapolis / Cambridge: Hackett Publishing Company, Inc. ISBN 0-87220-350-6. 
  • Schmidt، Michael (2004). The First Poets: Lives of the Ancient Greek Poets. London: Weidenfeld & Nicolson. ISBN 0-297-64394-0. 
  • C. A. Trypanis (1981). Greek Poetry from Homer to Seferis. University of Chicago Press. 
  • Whitmarsh، Tim (2004). Ancient Greek Literature. Cambridge: Polity Press. ISBN 0-7456-2792-7. 

وصلات خارجية[عدل]