أهل الفترة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

أهل الفترة هو مصطلح يطلقه الباحثون في شأن العقيدة الإسلامية على الناس الذين لم ينزل إليهم رسول ولا نبي ولم يتبعوا أحد الأديان السماوية. بمعنى أنهم مجموعة من الناس عاشوا في ظروف جغرافية أو وقتية معينة، لم يرسل لهم داع ولم تصلهم رسالة سماوية.

ومنها الفترة بين عيسى عليه السلام ومحمد صلى الله عليه وسلم ، قال الله تعالى في سورة المائدة الآية 19: يَاأَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ عَلَى فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ [المائدة : 19] . فالفترة : هي الوقت الذي لا يكون فيه رسول ولا كتاب ، ويلحق بأهل الفترة من كان يعيش منعزلًا مثلًا عن العالم ، أو بعيدًا عن المسلمين ، ولم تبلغه دعوة ، قال الله تعالى : سورة الإسراء الآية 15 وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا [الإسراء : 15] ، وأما حكمهم فهذا إلى الله سبحانه وتعالى[1].

ويرجح أغلب الباحثين أنهم سيتعرضون لامتحان خاص يوم القيامة، فيبعث الله لهم رسولا، فمن اتبعه يدخل الجنة مع المؤمنين، ومن كفر منهم يعذب في جهنم مع داخليها.[2]

ما قيل في أطفال المشركين[عدل]

والمقصود من ماتوا وهم صغار فإن بعض العلماء قالوا يلحقون بأهل الفترة[3]،وقد اختلف العلماء فيهم حتى أوصلها ابن حجر إلى عشرة أقوال ،وأرجحها هم في الجنة قال النووي :وهو المذهب الصحيح المختار الذي صار إليه المحققون ، لقوله تعالى : وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا وإذا كان لا يعذب العاقل لكونه لم تبلغه الدعوة ، فلأن لا يعذب غير العاقل من باب الأولى [4]، ولحديث سمرة وقد أخرجه البخاري ((وأما الوِلْدان الذين حوله فكل مولود يُولد على الفطرة))، فقال بعض المسلمين: "وأولاد المشركين؟" فقال: ((وأولاد المشركين)).ويؤيده ما رواه أبو يعلى من حديث أنس مرفوعا : سألت ربي اللاهين من ذرية البشر أن لا يعذبهم فأعطانيهم . إسناده حسن . وورد تفسير " اللاهين " بأنهم الأطفال من حديث ابن عباس مرفوعا ، أخرجه البزار ، وروى أحمد من طريق خنساء بنت معاوية بن صريم ، عن عمتها قالت : قلت : يا رسول الله ، من في الجنة ؟ قال : النبي في الجنة ، والشهيد في الجنة ، والمولود في الجنة . إسناده حسن

مراجع[عدل]

  1. ^ مجموع فتاوى الشيخ صالح الفوزان - (1 / 69)
  2. ^ كتاب أهل الفترة ومن في حكمهم، موفق أحمد شكري، دبي، 1993.
  3. ^ أهل الفترة ومن في حكمهم ، موفق أحمد شكري ، ص 89
  4. ^ فتح الباري ، ابن حجر العسقلاني ، 3 /290

وصلات خارجية[عدل]

أنظر أيضا[عدل]

Mosque02.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.