اقتصاد فلسطين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الاقتصاد في الأراضي الفلسطينية يشير إلى اقتصاد في الأقاليم الخاضعة لإدارة السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

بنك فلسطين في رام الله

تطور الاقتصاد[عدل]

ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في الأراضي الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل بنسبة 7٪ في السنة 1968-1980 ولكن تباطأ خلال 1980. ارتفعت نسبة الأسر التي لديها مياه صالحة للشرب بين عامي 1970 و 1991 وارتفع متوسط العمر المتوقع 56 حتي 66 سنة، وفيات الرضع لكل 1000 سقط 95 حتي 42، ونسبة الأسر مع الكهرباء ارتفع من 30٪ إلى 85٪، من 15٪ إلى 90 ٪، وارتفعت نسبة الأسر التي لديها ثلاجة من 11٪ إلى 85٪، ونسبة الأسر التي لديها غسالة ارتفعت من 23٪ في عام 1980 إلى 61٪ في عام 1991.[1]

في أعقاب انتخابات يناير 2006 التشريعية، التي فازت بها حماس، واللجنة الرباعية (وبصرف النظر عن روسيا) قطع جميع الأموال إلى السلطة الفلسطينية التي يقودها رئيس الوزراء إسماعيل هنية وزير (حماس). وكان على السلطة الفلسطينية عجز نقدي شهري قدره 60 مليون دولار، 70000000 $ بعد أن تلقت 50 مليون دولار، 55 مليون دولار شهريا من إسرائيل في الضرائب والرسوم الجمركية التي تم جمعها من قبل مسؤولين إسرائيليين على الحدود. بعد الانتخابات، في سوق الأوراق المالية الفلسطينية وانخفض نحو 20 في المئة، والسلطة الفلسطينية استنفدت قدرتها على الاقتراض مع البنوك المحلية. [12] إسرائيل توقف عن تحويل 55 مليون دولار من عائدات الضرائب إلى السلطة الفلسطينية. وشكلت هذه الأموال من أجل ثلث ميزانية السلطة الفلسطينية ودفع أجور موظفي الخدمة المدنية 160000 فلسطيني (من بينهم 000 60 من ضباط الأمن والشرطة). الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي اوقف المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية، في حين أن الولايات المتحدة فرضت الحصار المالي على البنوك للسلطة الفلسطينية، والتي تعوق بعض الأموال لجامعة الدول العربية (على سبيل المثال المملكة العربية السعودية وقطر) .[2] وفي مايو 2006، تظاهر مئات الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية مطالبين بدفع رواتبهم. وارتفعت حدة التوتر بين حماس وفتح نتيجة لهذه "الضائقة الاقتصادية" على السلطة الفلسطينية.[3]

الفروع الاقتصادية[عدل]

خياط فلسطيني في غزة

قطع الحجارة يشكل مصدرا رئيسيا للدخل بالنسبة للاقتصاد الفلسطيني. ويصل متوسط الناتج السنوي للعامل الواحد في صناعة الحجر هو أعلى منها في أي قطاع آخر. وهناك 650 من وسائل إنتاج الحجر في الضفة الغربية، و 138 منهم في بيت فجار. وخفض المواد والمحاجر في مجموعة غنية من اللون الوردي والرمل، والذهبي، ومن البيض الطوب والبلاط والمعروفة باسم حجر القدس.[4]

المساعدات الخارجية[عدل]

لقد أصبحت الضفة الغربية وقطاع غزة والاقتصادات تعتمد بشكل كبير على المساعدات الخارجية التي بلغت 1.8 مليار درهم في عام 2008. حوالي 30٪ من الناتج المحلي الإجمالي، المساعدات الخارجية توفر الخدمات الأساسية من ما يعادل من نصف الشعب الفلسطيني، ويسمح للسلطة الفلسطينية على العمل ودفع ما يقدر بنحو 140،000 موظف.[5]

في عام 2010، قطعت الدول العربية مساعدات مالية للسلطة الفلسطينية. وفقا لوزارة المالية الفلسطينية، وردت السلطة الفلسطينية 583500000 دولار لدعم الميزانية بحلول أغسطس 2010، منها 22 في المئة فقط جاءت من الدول العربية. وكان ما تبقى من الجهات الدولية المانحة، بما فيها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة. ودعا صلاح رأفت، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير والدول العربية على الوفاء بتعهداتها المالية.[6]

في أبريل 2011، سلام فياض التقى مع الدول الغربية المانحة في بروكسل، وطلب 5 مليارات دولار من المساعدات

مصادر[عدل]

  1. ^ World Bank Report P. 15
  2. ^ (فرنسية) "Le Quartet cherche une solution à la banqueroute palestinienne". Le Monde. 2006-05-09. اطلع عليه بتاريخ 2006-05-09. 
  3. ^ "Three die in Fatah-Hamas clashes". BBC News. 2006-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2006-05-09. 
  4. ^ United Nations World Population Prospects: 2006 revision – Table A.17 for 2005-2010
  5. ^ Palestinians' stones cut both ways
  6. ^ Palestinian Workers Rights