منظمة العمل الدولية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
منظمة العمل الدولية
Flag of ILO.svg
 

البلد
Flag of Switzerland (Pantone).svg
سويسرا[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
المقر الرئيسي جنيف[1]  تعديل قيمة خاصية (P159) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 1919  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الجوائز
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
الإحداثيات 46°13′46″N 6°08′03″E / 46.2294°N 6.13428°E / 46.2294; 6.13428  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات


Arabic 3Lines ILOrganization Black.png

منظمة العمل الدولية (منظمة العمل الدولية)، هي منظمة تأسست في عام 1919 ومقرها مدينة جنيف في سويسرا؛ جاءت بعد نتائج الحرب العالمية الأولى، وتأثرت بعدد من التغييرات والإضطرابات على مدى عقود ثلاث سنوات، وتعتمد على أنها ركيزة دستورية أساسية وهي أن السلام العادل والدائم لا يمكن أن يتحقق إلا إذا استند على العدالة الاجتماعية.[4][5][6]

حددت منظمة العمل الدولية العلامات المميزة للمجتمع الصناعي، مثل تحديد ساعات العمل في ثماني ساعات، وسياسات الاستخدام، وسياسات أخرى تتعلق بالسلامة في مكان العمل، والعلاقات الصناعية السليمة.

وفي عام 1969، تلقت المنظمة جائزة نوبل للسلام لتحسين السلام بين الطبقات، والسعي من قبل العدالة للعاملين، وتوفير المساعدة التقنية للدول النامية الأخرى، كما قامت منظمة العمل الدولية بتسجيل شكاوى ضد الكيانات التي تنتهك وتخالف القواعد الدولية؛ ومع ذلك، فهي لا تفرض عقوبات على الحكومات.

مؤتمر العمل الدولي[عدل]

تنظم منظمة العمل الدولية مؤتمر العمل الدولي في جنيف في شهر يونيو من كل عام، تعقد فيه الاتفاقيات ويتم خلاله وضع التوصيات واعتمادها. ويعرف أيضاً باسم البرلمان العمل، المؤتمر أيضاً يجعل قرارات حول السياسة العامة لمنظمة العمل الدولية وبرنامج العمل والميزانية. و كل دولة عضو لديها أربعة ممثلين في المؤتمر: مندوبان الحكومة، مندوب صاحب العمل، ومندوب العمال. جميعهم لديهم حقوق التصويت الفردية، وجميع الأصوات متساوية، بغض النظر عن عدد سكان دولة عضو المفوض. ويتم اختيار صاحب العمل والعامل المندوبين عادة في اتفاق مع "الأكثر تمثيلا" المنظمات الوطنية لأرباب العمل والعمال. عادة، العمال المندوبين تنسيق تصويتهم، كما يفعل أصحاب العمل المندوبين كل مندوب لهم نفس الحقوق، وليس هناك حاجة للتصويت في الكتل.

الإدارة والتنظيم والعضوية[عدل]

بخلاف بقية اللجان المختصة التابعة لهيئة الأمم المتحدة، تمتلك منظمة العمل الدولية بنية حكم ثلاثية تجمع سويًا الحكومات وأرباب العمل والعمال من 187 من الدول الأعضاء، بهدف وضع مبادئ العمل وتطوير السياسات ووضع برامج لتعزيز ظروف العمل الكريم بين كل من النساء والرجال. يهدف هذا الهيكل التنظيمي إلى انعكاس نظرة كل المجموعات الثلاثة على مبادئ وسياسات وبرامج منظمة العمل الدولية، إلا أن الحكومات تمتلك ضعف عدد الممثلين الموجودين ضمن المجموعتين الأخريين.

الهيئة الإدارية[عدل]

الهيئة الإدارية هي الهيئة التنفيذية لمنظمة العمل الدولية (مكتب الهيئة الإدارية هو أمانة السر للمنظمة). تُعقد اجتماعاتها كل ثلاث سنوات، في أشهر مارس ويونيو ونوفمبر. تتخذ الهيئة قرارات تخص سياسة منظمة العمل الدولية وتقرّ جدول أعمال منظمة العمل الدولية وتتخذ القرارات بشأن مشروع البرنامج وميزانية المنظمة لتقديمها للمؤتمر وتنتخب المدير العام وتلتمس من الدول الأعضاء معلومات تخص شؤون العمل وتعيّن لجان تحقيق وتشرف على عمل مكتب العمل الدولي.

كان جوان سومافيا المدير العام لمنظمة العمل الدولية منذ عام 1999 حتى شهر أكتوبر من عام 2012 عندما انتُخب غاي رايدر بديلًا عنه. أعادت الهيئة الإدارية التابعة لمنظمة العمل الدولية انتخاب غاي رايدر لمنصب المدير العام للمرة الثانية لفترة خمس سنوات عام 2016.[7]

تتألف الهيئة الإدارية من 56 عضوًا فخريًا (28 حكومة و14 رب عمل و14 عامًلا) و66 عضوًا ممثّلًا (28 حكومة و19 رب عمل و19 عامل).

تحتفظ الدول ذات الأهمية الصناعية الرئيسية بعشر مقاعد شرفية دائمة العضوية وهي: البرازيل والصين وفرنسا وألمانيا والهند وإيطاليا واليابان وروسيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. يُنتخب بقية الأعضاء من قبل المؤتمر الذي يُعقد كل ثلاث سنوات (عقدت الانتخابات الأخيرة في يونيو من عام 2017) ويُنتخب العمال وأرباب العمل بصفتهم الشخصية.[8][9][10]

العضوية[عدل]

تضم منظمة العمل الدولية 187 من الدول الأعضاء. 186 من أصل 193 دولة عضو في الأمم الأمم المتحدة إضافة إلى جزر كوك هم أعضاء في منظمة العمل الدولية. الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ولكنها ليست عضوا ضمن منظمة العمل الدولية هي أندورا وبوتان وليشتنشتاين وولايات ميكرونيسيا المتحدة وموناكو وناورو وكوريا الشمالية.[11]

تسمح منظمة العمل الدولية لأي عضو في الأمم المتحدة بالانضمام إليها. لنيل العضوية، على الدولة إعلام المدير العام للمنظمة بأنها توافق على جميع تشريعاتها. يمكن قبول دول أخرى عبر اقتراع بنسبة تمثل ثلثي النواب، بما فيها ثلثي مندوبي الحكومات، ضمن أي مؤتمر عام للمنظمة. انضمت جزر كوك والتي هي ليست عضوة ضمن منظمة الأمم المتحدة، إلى منظمة العمل الدولية عام 2015. حصل أعضاء عصبة الأمم على عضويتهم في المنظمة تقائيًا بعد دخول دستور منظمة العمل الدولية حيز التنفيذ بعد الحرب العالمية الثانية.[12]

مكانتها ضمن الأمم المتحدة[عدل]

تعتبر منظمة العمل الدولية لجنة متخصصة من الأمم المتحدة. كما هو الحال مع اللجان المتخصصة الأخرى (أو البرامج) التابعة للأمم المتحدة العاملة تحت إطار التنمية الدولية، تعتبر منظمة العمل الدولية عضوًا في مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.[13][14]

المعايير الوظيفية[عدل]

المعاهدات[عدل]

تبنت منظمة العمل الدولية خلال شهر يونيو من عام 2018 189 معاهدة. في حال التصديق على هذه المعاهدات من قبل عدد كافٍ من الحكومات فإنها تدخل حيز التنفيذ. على كل حال، تعتبر معاهدات منظمة العمل الدولية معايير عمل عالمية بغض النظر عن التصديق عليها. عندما تدخل المعاهدة حيز التنفيذ، فإنها تخلق دافعًا قانونيًا يلزم الدول المصدقة على تطبيق أحكامه. في كل عام، تبحث لجنة مؤتمر العمل الدولية في تطبيق المعايير في الخروقات الحاصلة لمبادئ العمل الدولية. على الحكومات تسليم تقارير توضح التزامهم بالمعاهدات والأحكام التي صدقوا عليها. تمتلك المعاهدات التي لم يتم التصديق عليها من قبل الدول الأعضاء القوة القانونية نفسها للتوصيات. في عام 1998، تبنى مؤتمر العمل الدولي الإعلان بشأن المبادئ والحقوق الأساسية في العمل. يحتوي هذا الإعلان على أربعة سياسات أساسية:[15]

  • حق العمال بحرية الاتحاد والتفاوض المشترك.
  • وضع حد للعمل القسري.
  • وضع حد لعمالة الأطفال.
  • وضع حد للتمييز غير العادل بين العمال.
  • تؤكد منظمة العمل الدولية بأنه على أعضائها الالتزام من أجل التحقيق الكامل لهذه المبادئ، المتجسدة في مختلف معاهدات منظمة العمل الدولية. صدقت معظم الدول الأعضاء على معاهدات منظمة العمل الدولية التي تجسد المبادئ الأساسية لها.[16]

البروتوكولات[عدل]

تُعنى الهيئة بجعل المعاهدات أكثر مرونة أو توسيع الالتزامات عبر تعديل أو إضافة أحكام جديدة تخص مختلف النقاط. دومًا ما ترتبط البروتوكولات بالعاهدات، على الرغم من كونها اتفاقيات دولية، إلا أنها لم تخرج من ذاتها. كما هو الحال مع المعاهدات، يمكن المصادقة على البروتوكولات.

التوصيات[عدل]

لا تمتلك التوصيات نفس القوة التي تملكها المعاهدات وهي غير خاضعة للمصادقة. يمكن تبني التوصيات جنبًا إلى جنب مع المعاهدات بهدف دعم الأخيرة بأحكام إضافية أو تفصيلية أكثر. في حالات أخرى، يمكن تبني التوصيات بشكل منفصل كما أن تُعنى بقضية تنفصل عن معاهدات معينة.[17]

الأصول[عدل]

في حين أُنشئت منظمة العمل الدولية كلجنة تابعة لعصبة الأمم بعد الحرب العالمية الثانية، إلا أن مؤسسيها كانوا قد قطعوا أشواطًا كبيرة في الفكر الاجتماعي والتطبيق قبل عام 1919. يعرف جميع الأعضاء الأساسيين بعضهم البعض من خلال شبكات مهنية وأيديولوجية خاصة سابقة، والتي من خلالها يتبادلون المعارف والخبرات والأفكار حول السياسية الاجتماعية. كانت «المجتمعات المعرفية» قبل الحرب مثل اللجنة الدولية لتشريع العمل التي تأسست عام 1900، والشبكات السياسية مثل الأممية الثانية الاشتراكية عاملًا حاسمًا في الصياغة المؤسسية لسياسات العمل الدولية.[18]

في فترة الارتياح التي تلت الحرب العالمية الأولى، كانت فكرة المجتمع القابل للتكيف حافزًا وراء الهندسة الاجتماعية لمنظمة العمل الدولية. بنظم جديدة، أصبح قانون العمل الدولي أداة مفيدة تساهم في وضع الإصلاحات الاجتماعية قيد التنفيذ. تغيرات المبادئ المثالية للأعضاء المؤسسين حول العدالة الاجتماعية والحق في العمل الكريم عبر تسويات دبلوماسية وسياسية خرج بها مؤتمر باريس للسلام عام 1919، لإظهار موازنة منظمة العمل الدولية بين المثالية والبراغماتية.

بعد الحرب العالمية الأولى، اقترحت حركة العمل الدولية برنامجًا شاملًا لحماية الطبقات العاملة كتعويض لما لقاه العمال خلال فترة الحرب. شغل إعادة الإعمار بعد الحرب وحماية الاتحادات العمالية اهتمام العديد من الدول خلال وبعد الحرب العالمية مباشرةً. أوصى المجلس الصناعي المشترك في بريطانيا العظمى، وهو لجنة فرعية للجنة إعادة الإعمار، في تقريره الأخير الصادر في شهر يوليو من عام 1918 بتأسيس «مجالس صناعية» حول العالم. أصدر حزب العمال البريطاني برنامج إعادة الإعمار الخاص به ضمن ملف تحت عنوان «العمالة والنظام العالمي الجديد». في شهر فبراير من عام 1918، أصدر مؤتمر الاشتراكية الثالث بين الحلفاء في الحرب العالمية الأولى (والذي ضم مندوبين من كل من بريطانيا العظمى وفرنسا وبلجيكا وإيطاليا) تقريره الداعي لإنشاء هيئة دولية لحقوق العمال ووضع حد للنهاية الدبلوماسية السرية، إضافة لأهداف أخرى. وفي شهر ديسمبر من عام 1918، أصدر الاتحاد الأمريكي للعمال تقريره اللاسياسي المتميز والذي دعا فيه إلى تحقيق زيادة في الإصلاحات عبر عملية التفاوض المشترك.[19][20][21][22]

مراجع[عدل]

  1. أ ب معرف قاعدة بيانات معرفات البحوث العالمية: https://www.grid.ac/institutes/grid.462396.c
  2. ^ http://www.nobelprize.org/nobel_prizes/peace/laureates/1969/
  3. ^ https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  4. ^ "UNAIDS". unaids.org. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2016. 
  5. ^ "ILO and Globalization". مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2018. 
  6. ^ Government's recent labour interventions highly unusual, experts say. Cbc.ca (13 October 2011). Retrieved on 2 June 2012. نسخة محفوظة 08 أغسطس 2013 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "Guy Ryder re-elected as ILO Director-General for a second term". ilo.org. مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2019. 
  8. ^ Article 7, ILO Constitution
  9. ^ "ILO Constitution". ilo.org. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2016. 
  10. ^ "Governing Body". ilo.org. مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2012. 
  11. ^ "ILO Constitution Article 3". Ilo.org. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2012. 
  12. ^ "The International Labour Organization (ILO) – Membership". Encyclopedia of the Nations. Advameg, Inc. 2012. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2012. 
  13. ^ "International Labour Organization". britannica.com. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2015. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2012. 
  14. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 13 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2011. 
  15. ^ "ILO Declaration on Fundamental Principles and Rights at Work". Rights at Work. International Labour Organization. 1998. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2012. 
  16. ^ See the list of ratifications at Ilo.org
  17. ^ "Recommendations". www.ilo.org. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2019. 
  18. ^ VanDaele, Jasmien (2005). "Engineering Social Peace: Networks, Ideas, And the Founding of the International Labour Organization". International Review of Social History. 50 (3): 435–466. doi:10.1017/S0020859005002178. 
  19. ^ Foner, Philip S. History of the Labor Movement in the United States. Vol. 7: Labor and World War I, 1914–1918. New York: International Publishers, 1987. (ردمك 0-7178-0638-3)
  20. ^ Ayusawa, Iwao Frederick. International Labour Legislation. Clark, N.J.: Lawbook Exchange, 2005. (ردمك 1-58477-461-4)
  21. ^ Shapiro, Stanley (1976). "The Passage of Power: Labor and the New Social Order". Proceedings of the American Philosophical Society. 120 (6): 464–474. JSTOR 986599. 
  22. ^ Haimson, Leopold H. and Sapelli, Giulio. Strikes, Social Conflict, and the First World War: An International Perspective. Milan: Fondazione Giangiacomo Feltrinelli, 1992. (ردمك 88-07-99047-4)

وصلات خارجية[عدل]