اقتصاد جنوب أفريقيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لدولة جنوب أفريقيا اقتصاد ذو مستويين: المستوى الأول وتحاكي فيه الدول النامية والمستوى الثاني بأبسط مكونات البنية التحتية. وجنوب أفريقيا هي أحد البلدان الأفريقية القلائل التي انضمت إلى فئة الشريحة الأعلى من البلدان المتوسطة الدخل. إذ يعتبر اقتصاد جنوب أفريقيا أكبر من مثيله في ماليزيا، وهو بكل المقاييس أكبر اقتصاد في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء ـ فضلا عن تأثيره الرئيسي على الناتج الكلي والتجارة وتدفقات الاستثمار لقارة افريقيا وعلى الرغم من أن 13 في المائة من السكان في جنوب أفريقيا يعيشون في ظل الأوضاع المميزة "للعالم الأول"، إلا أن حوالي 50 في المائة يعيشون في أوضاع مماثلة للأوضاع السائدة في البلدان النامية. ومن بين هذه الطائفة الأخيرة، يتمتع رُبع الأسر المعيشية فقط بالقدرة على الحصول على الكهرباء والمياه النظيفة؛ ويحظى نصف هؤلاء فقط بالتعليم في المرحلة الابتدائية؛ فيما يعاني أكثر من ثلث الأطفال من سوء التغذية بشكل مزمن.[1]

تاريخ موجز لاقتصاد جنوب أفريقيا[عدل]

كان مجيء أول مُزَارع أوروبي إلى جنوب إفريقيا في منتصف القرن السابع عشر الميلادي، ومنذ ذلك الحين وخلال القرنين التاليين اعتمدت البلاد على إنتاج المحاصيل وتربية الحيوان. وفي وقت متأخر من القرن التاسع عشر الميلادي تم اكتشاف الماس والذهب حتى أصبح التعدين الأساس الذي يعتمد عليه اقتصاد البلاد في فترة وجيزة. وقد ساعد التعدين على جعل جنوب إفريقيا أكبر دولة صناعية في إفريقيا.

وقد ساعدت عدة عوامل على نمو اقتصاد جنوب إفريقيا بصورة هائلة في الخمسينيات والستينيات والسبعينيات، من القرن العشرين: إقدام الحكومة على تشجيع الاستثمارات وتوفير القروض للتنمية الصناعية. كما شجّعت الدولة الاستثمارات الخارجية. ومن العوامل التي ساعدت على النمو الاقتصادي أيضًا كون البلاد غنية بالثروات الطبيعية، ووجود أيد عاملة إفريقية رخيصة. وتُعَدُّ جنوب إفريقيا في مصاف الدول المتقدمة من حيث قوة الاقتصاد حتى صارت إسهامات القطاعات الاقتصادية الرئيسية في الناتج الوطني الإجمالي كما يلي: الصناعة 31%، الزراعة 3%، الخدمات 66%. الرسم البياني التالي يوضح إتجاه إجمالي الناتج المحلي لجنوب أفريقيا في أسعار السوق، مقدرة من قبل صندوق النقد الدولي، الأرقام بالمليون راند جنوبي أفريقي.[2]

السنة إجمالي الناتج المحلي مقابل الدولار الأمريكي
1980 62,730 0.77 رند
1985 127,598 1.47 راند
1990 289,816 2.58 راند
1995 1,548,100 3.62 راند
2000 922,148 6.93 راند
2005 1,523,254 6.36 راند

النمو الاقتصادي والبنك الدولي[عدل]

مع تدشين مبادرة تعجيل خطى النمو المشترك لجنوب أفريقيا (ASGISA)، تسعى الحكومة إلى مواجهة معظم هذه التحديات الملحة عبر تنفيذ عدد من البرامج التي تؤكد على أهمية تنمية المهارات، والإصلاح الزراعي، وإنعاش قطاع الزراعة. وتعمل مجموعة البنك الدولي على مساندة أولويات التنمية المحددة من قبل جنوب أفريقيا وتدعيم انتشار الآثار الإيجابية لنموها وامتدادها في كافة أرجاء المنطقة.

إستهداف التضخم ونمو الناتج المحلي الإجمالي[عدل]

الموارد الطبيعية[عدل]

عُرفتْ جنوب إفريقيا منذ أمد بعيد بثرواتها المعدنية الهائلة من الماس والذهب والإثمد والأسبستوس والكروميت والفحم الحجري وخام الحديد والنحاس واليورانيوم. وكل شيء متوفر في البلاد ما عدا النفط.

الناتج الوطني الإجمالي لجنوب إفريقيا بلغ 131,127,000,000 دولار أمريكي في عام 1999م. ويقصد بذلك القيمة الإجمالية للسلع والخدمات المنتجة في بلد ما خلال سنة واحدة. وتشتمل الخدمات على التمويل والتأمين والتجارة والمطاعم والفنادق والاتصالات والنقل والخدمات العقارية والحكومية والاجتماعية والشخصية. كما تشمل الصناعة الإنشاء والتعدين والتصنيع والمرافق العامة. وتتضمن الزراعة الغابات والزراعة وصيد الأسماك.

الصناعة[عدل]

تنتج المصانع كل ماتحتاج إليه البلاد من بضائع ومعدات مثل الملابس والنسيج والمعادن والسيارات. ومعظم المصانع تتمركز في مدينة كيب تاون، وجوهانسبرغ، وديربان، وغيرها من المدن الصناعية.

التعدين[عدل]

تعد جنوب إفريقيا من الدول الرئيسية في التعدين في العالم؛ فهي منتج رئيسي للذهب، والفحم الحجري، والكروميت، والنحاس، والماس، وخام الحديد، والمنجنيز والفوسفات، والبلاتين، واليورانيوم، والفاناديوم.

ومنذ اكتشاف الذهب في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي، أصبح له دور مهم في تطور البلاد: فقد زاد إنتاج الذهب من دخل البلاد، وجلب إليها الاستثمارات الأجنبية الضخمة، وتحققت التنمية وتطورت الصناعة والسكك الحديدية.

القوى العاملة[عدل]

اعتمدت القوى العاملة في البلاد على مجموعات السكان، حيث كان يعمل البيض في الأعمال عالية الأجر، ويحتفظون بالأعمال الحرفية التي تتطلب مهارة عالية، والأعمال الإدارية والتنفيذية والمهنية والفنية. أما غير البيض فكانوا يعملون في الأعمال ذات الأجور المتدنية التي لا تتطلب مهارات خاصة. وكان السود يحصلون على أقل الأجور ويعملون في الأعمال اليدوية، والصناعة والتعدين والزراعة.

وظل غير البيض محرومين من الوظائف عالية الأجر بقوة القوانين العنصرية التي تحرمهم كذلك من فرص التعليم المتساوية. وقد أُلغيت هذه القوانين عام 1985م. وبسبب تطبيق القوانين العنصرية ظلت البلاد تعاني من نقص الأيدي العاملة المدربة. وفي تسعينيات القرن العشرين صدرت قوانين تحاول معالجة هذا الخلل في ميزان القوى العاملة بإعطاء فرص أكبر للسود.

التجارة الخارجية[عدل]

تتم معظم العمليات التجارية مع ألمانيا، واليابان، وسويسرا، وبريطانيا، والولايات المتحدة وبعض الدول الإفريقية. ومن أبرز الصادرات: الذهب، والماس، والمعادن، والصوف، والذرة الشامية، والسكر، والفواكه. وتشكل الالآت ومعدات النقل نصف حجم الواردات. والواردات الأخرى تشمل المواد الكيميائية والبضائع المصنعة والنفط.

الزراعة[عدل]

Workers planting on a farm in the central area of مبومالانجا.
Farm workers.

الزراعة حرفة هامة في جنوب أفريقيا، وذلك بسبب وفرة المقومات الزاعية، وتمارس في أقليم الفلد الأعلي، وفي أقليم لبوشفلد، وعلى سفوح المرتفعات، وفي السهول الساحلية، ومن منتجات جنوب أفريقيا، القمح، والذرة وقصب السكر، والقطن وقد زاد إنتاج الاتحاد عن حاجة السكان وفي جنوب أفريقيا ثروة حيوانية تزيد عن حاجة البلاد، وكذلك إنتاجه المعدني من الذهب حيث تشغل جمهورية جنوب أفريقيا المركز الأول في الإنتاج العالمي منذ بضع سنين، وللذهب دورة الهام في اقتصاد البلاد . كماينتج الاتحاد الماس بكميات كبيرة، ويستخرج اليورانيوم، والفحم ورغم هذا الثراء في الإنتاج الزراعي، والمعدني، والرعوي إلا أن الاتحاد يضيق عن توفير العدالة الإنسانية للغالبية العطمي من سكانه. وثروة الاتحاد الحيوانية سنة1988 م 11,820,000 من الماشية، 29,800,000 من الأغنام، 6,840,000 من الماعز.

أما المزارع الصغيرة التي تخص عائلات السود فإنها تنتج فقط ما يسد حاجة أفرادها من الغذاء. وتستخدم في العادة وسائل الزراعة التقليدية، إذ يصعب على المزرعة الصغيرة أن تقابل مصروفات الآلات الزراعية. ويبلغ متوسط مساحة مزرعة عائلات السود حوالي 20 هكتارًا. وينخفض مستوى إنتاجها لأن المزارع في حد ذاتها صغيرة أكثر من اللازم، إضافة إلى أن التربة قد فقدت خصوبتها لكثرة الاستغلال. وربما كان عدم تغيير وسائل الزراعة التقليدية على مدى القرون من بين الأسباب التي أدت إلى ضعف إنتاج هذه المزارع الصغيرة.[3]

السياسة المالية[عدل]

هروب رأس المال البشري[عدل]

تأثير فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز[عدل]

قطاع الاتصالات[عدل]

البيئة[عدل]

أزمة الكهرباء[عدل]

الخدمات الاجتماعية[عدل]

إحصائيات[عدل]

تقييم مؤشر التنمية البشرية: 121st (2007) 120th (2005), 119th (2004), 111 (2003), 101st (1999), 95 (1995)

معدل نمو الإنتاج الصناعي: 5% (2004 est.), 7% (2001 est.)

الكهرباء:

  • production: 221.9 كيلوواط ساعي (2004), 213.4 TWh (2003), 206.0 TWh (2002), 196.0 TWh (2001), 195.6 TWh (2000)
  • consumption: 204.26 TWh (2004)
  • exports: 12.45 TWh (2004), 10.14 TWh (2003), 6.95 TWh (2002), 6.52 TWh (2001), 4.01 TWh (2000)
  • imports: 8.03 TWh (2004), 6.74 TWh (2003), 7.87 TWh (2002), 7.25 TWh (2001), 4.72 TWh (2000)

الكهرباء - حسب مصدر الإنتاج:

إجمالي استهلاك الطاقة حسب النوع:[4]

زراعة - منتجات: ذرة (نبات), قمح، قصب السكر  (لغات أخرى) , ثمرةs, خضارs; لحم بقر، دواجن، الحمل والضأن، صوف، منتجات الألبان، زيت عطريs;

صادرات - سلع: ذهب، ألماسs, other فلزs and معدنs, machinery and equipment

واردات - سلع: machinery, foodstuffs and equipment, chemicals, نفط products, scientific instruments

دين - خارجي: 25.9 بليون دولار أمريكي(2004 est.)

إحتياطي النقد الأجنبي: $17.618 بليون (نوفمبر 2005) $14.943 بليون (يناير 2005), $6.5 بليون(أكتوبر 2003)

أسعار الصرف: الراند قياسا بالدولار الأمريكي (معدل متوسط الإنتربنك- معدل أحدث المتوسطات حسب الشهور المتاحة)
6.16 (2006), 6.38 (2005), 6.46 (2004), 7.57 (2003)
10.5 (2002), 8.61 (2001), 6.94 (2000), 6.11 (1999)
5.53 (1998), 4.61 (1997), 4.30 (1996), 3.63 (1995)
3.55 (1994), 3.26 (1993), 2.85 (1992), 2.76 (1991)
2.58 (1990)

أضعف مستوى تاريخي: $1 = R13.85 (21 ديسمبر 2001)
أوقى مستوى تاريخي: R1 = $1.49 (5 يونيو 1973)

Historical annual growth in real GDP at 2005 market prices
4.5% (2004), 3.0% (2003), 3.7% (2002), 2.7% (2001)
4.2% (2000), 2.4% (1999), 0.5% (1998)

Average annual real GDP growth rate (1996-2004): 3.1%
Note: GDP data drawn from official StatsSA revised statistics as released in Q3 2005 [1]

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]