العلاقات السعودية الباكستانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات السعودية الباكستانية
باكستان السعودية
العلاقات السعودية الباكستانية

العلاقات السعودية الباكستانية هي العلاقات الثنائية بين المملكة العربية السعودية و دولة باكستان.هي علاقات تاريخيه ودوليه وثيقة وودية للغاية.وتعتبر هذا العلاقات رائدة وقوية جدا في العالم الإسلامي .سعت السعودية وباكستان لتطوير العلاقات التجارية والثقافية والدينية والسياسية والاستراتيجية منذ تأسيس باكستان في عام 1947م.باكستان تؤكد أهمية علاقتها مع المملكة العربية السعودية في السياسة الخارجية والسعي لتطوير العلاقات الثنائية لتكون علاقتها اقوى من قبل مع المملكة العربية السعودية. تعتبر المملكة العربية السعودية باكستان أقرب حلفائها من غير العرب وأقرب حليف من المسلمين. وفقا لمركز بيو للدراسات ان 95% من الباكستانيين يفضلون السعودية ولا يرون فيها اي شي سلبي.[1] باكستان تملك جيش يعتبر من أكبر الجيوش في العالم وايضا هي الدولة المسلمة الوحيده التي تملك اسلحة نووية مما جعلها مميزة في نظر السعودية. صرحت هيئة الإذاعة البريطانية في 2013 ان المملكة العربية السعودية قد استثمرت في مشاريع الأسلحة النووية الباكستانية. ونفى كل من باكستان و المملكة العربية السعودية الخبر.[2]

تطور العلاقات[عدل]

مسجد الملك فيصل in Pakistan is named after فيصل بن عبد العزيز آل سعود.

كانت المملكة العربية السعودية واحدة من أقوى المؤيدين لباكستان خلال حروب باكستان مع الهند، وكانت السعودية معارضة فكرة انفصال بنغلاديش عن باكستان عام 1971. أيضا دعمت السعودية موقف باكستان بشأن النزاع في كشمير ، دعمت السعودية وباكستان ماليا وسياسيا مجاهدين افغانستان لمحاربة الاتحاد السوفيتي في أفغانستان .[3][4][5] خلال حرب الخليج الثانية ارسلت باكستان قوات عسكرية لحماية مكة و المدينة . كانت السعودية و باكستان و الامارات الدول الوحيده المعترفة بحكم طالبان في أفغانستان .عام 1998م كانت المملكة العربية السعودية الدولة الوحيدة التي اخذت الثقة الكاملة من قبل رئيس الوزراء نواز شريف على قرار باكستان في إجراء تجربة نووية في منطقة تلال تشاغاي. دعمت المملكة العربية السعودية باكستان على مواجهة العقوبات الاقتصادية ووعدت المملكة العربية السعودية بتزويد باكستان 50،000 برميل يوميا من النفط مجانا لمساعدة على مواجهة العقوبات الاقتصادية . قدمت المملكة العربية السعودية مساعدات دينية وتربوية واسعة لباكستان، وكانت السعودية مساهما رئيسيا في بناء المساجد والمدارس في باكستان ومن أشهر المساجد السعودية في باكستان مسجد فيصل في اسلام اباد عاصمة باكستان. كرمت باكستان السعودية بتغير اسم مدينة ليالبور إلى فيصل آباد .

وضعت باكستان والسعودية خطط لتوسيع التعاون الثنائى في مجالات التجارة، والتعليم، والعقارات، والسياحة، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والزراعة.[6][7]

التعاون العسكري[عدل]

[[ملف:|100px|alt=|القوات المسلحة الملكية السعودية]]
القوات المسلحة الملكية السعودية
القوات المسلحة الباكستانية

باكستان تحتفظ بعلاقات عسكرية وثيقة مع المملكة العربية السعودية حيث يقوم الجيش الباكستاني بتطوير الجيش السعودية من مشاة وسلاح جو.[8] السعودية تفاوضت على شراء صواريخ صواريخ باليستية باكستانية قادرة على حمل رؤوس نووية [4] أيضا مولت السعودية سرا برنامج لصناعة قنبلة ذرية اسلامية في باكستان . وشراء أسلحة نووية من باكستان لتمكينها من مواجهة تهديدات محتملة من إيران و إسرائيل .[9][10][11] . تبادلت السعودية وباكستان وفدا رفيع المستوى وعلماء لدراسة برنامج القنبلة النووي السعودية.[4][9][12] خلال المناقشات الغير الرسمية التي عقدت في عام 2005 قال مسؤول سابق في القيادة الوطنية الباكستانية ان نشر الرؤوس الحربية النووية الباكستانية في المملكة العربية السعودية سيكون "أسوأ من أزمة الصواريخ الكوبية."[13]

مصادر[عدل]

  • جميع ماورد في المقالة هذا موجود بالمقالة الإنجليزية [1]

مراجع[عدل]

  1. ^ Saudi Arabia’s Image Falters among Middle East Neighbors Pew Research Global Attitudes Project نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Saudi-Pakistan Military Ties Getting Stronger نسخة محفوظة 15 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Dr. Veena Kukreja, Mahendra Prasad Singh (2005). Pakistan: Democracy, Development and Security Issues. Sage Publications. صفحة 248. ISBN 0-7619-3417-0. 
  4. ^ أ ب ت Saudi Arabia: Nervously Watching Pakistan نسخة محفوظة 19 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Prithvi Ram Mudiam (1994). India and the Middle East. British Academic Press. صفحات 88–94. ISBN 1-85043-703-3. 
  6. ^ Riyadh look to Asian trade نسخة محفوظة 13 يونيو 2008 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Pakistan to welcome greater investment from Saudi Arabia نسخة محفوظة 03 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Saudi Arabia: Nervously Watching Pakistan | Brookings Institution نسخة محفوظة 10 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ أ ب Al J. Venter (2007). Allah's Bomb: The Islamic Quest for Nuclear Weapons. Globe Pequot. صفحات 150–53. ISBN 1-59921-205-6. 
  10. ^ Saudi Arabia's nuclear gambit نسخة محفوظة 07 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Saudi Arabia Special Wars نسخة محفوظة 09 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Saudis consider nuclear bomb نسخة محفوظة 20 يناير 2013 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Tertrais، Bruno (July 2012). "Pakistan's Nuclear and WMD Programmes: Status, Evolution and Risks" (PDF). Non-Proliferation Papers. EU Non-Proliferation Consortium (19): 16. اطلع عليه بتاريخ 19 أبريل 2013.