المسيحية في نيوزيلندا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كاتدرائية القديس باتريك في مدينة أوكلاند.

وفقًا لتعداد عام 2013، المسيحية هي أكبر ديانة في نيوزيلندا ويتبعها حوالي 48% من السكان. الطوائف المسيحية الرئيسية هي الانجليكانية والكاثوليكية الرومانية والمشيخية والميثودية. هناك أيضاً أعداد من المنتمين إلى الخمسينية والكنيسة المعمدانية والكنيسة المورمونية. هناك أيضاً تمثيل لكنيسة راتانا النيوزيلندية المقر والتي تمتلك أتباعاً بين الماوري. المنظمات المسيحية هي المزود الرئيسي غير الحكومي للخدمات الإجتماعية في نيوزيلندا.[1][2]

بدأ المبشرون المسيحيون بالاستقرار في نيوزيلندا منذ أوائل القرن التاسع عشر، وفي نهاية المطاف تحول معظم السكان الماوري على الرغم من أن نجاحاتهم الأولية كانت أساساً بين العناصر الساخطة في المجتمع،[3] وتعزز الوجود الديموغرافي والثقافي المسيحي في البلاد مع استيطان المهاجرين البريطانيين والإيرلنديين.[4] وفقًا لدراسة قامت بها مركز بيو للأبحاث عام 2016 تحت اسم الدين والتعليم حول العالم يُعتبر مسيحيي نيوزيلندا واحدة من المجتمعات المسيحيَّة الأكثر تعليمًا حيث أن حوالي 41% من المسيحيين في نيوزيلندا حاصلين على تعليم عال ومن حملة الشهادات الجامعيَّة.[5]

خلفية تاريخية[عدل]

المستكشفون الأوروبيون[عدل]

لوحة تعود لعام 1820 تصوّر زعيم قبيلة نغابوهي والزعيم هونغي هيكا والمبشر توماس كيندال.

قد تكون أول قداس مسيحي أجريت في المياه النيوزيلنديَّة عندما احتفل الكاهن بول أنطوان ليونارد دو فيلافيكس وهو راهب دومينيكاني، والملاح الفرنسي جان فرانسوا ماري دي سورفيل بالقداس في خليج دابلتس، بالقرب من واتوهيوهي، في يوم عيد الميلاد في عام 1769.[6] شهد الاستطيان الأوروبي (أو "الباكيها" كما كان يُطلِق على المستوطنين باللغة الماورية) لنيوزيلندا تزايداً إبَّان العقود الأولى من القرن التاسع عشر بعد إنشاء عدد من محطات التبادل التجاري ولا سيما على الجزيرة الشمالية. يعود الفضل السبق في نشر تعاليم المسيحية بنيوزيلندا إلى صموئيل مارسدن الذي سافر إلى منطقة خليج الجزر الواقعة على الساحل الشرقي لأقصى شماليّ الجزيرة الشمالية، وأنشأ هنالك مركزاً للتبشير نيابةً عن جمعية تبشير الكنيسة التابعة لكنيسة إنجلترا.[7] وأرسلت الكنيسة التبشيرية المبشرين من أجل الدعوة للمسيحيَّة في نيوزيلندا.

وكان المبشر صموئيل مارسدن من جمعية تشابلين في نيو ساوث ويلز قد عقد في أول قادس في يوم عيد الميلاد في عام 1814، في خليج أويهي.[8] وأسست الكنيسة التبشيرية مهمتها الأولى في رانجيهوا في خليج الجزر في عام 1814 وعلى مدى العقد المقبل أنشأت المزارع والمدارس في المنطقة. في يونيو 1823 تأسست أول بعثة ميثودية في نيوزيلندا، بالقرب من ميناء وانغاروا. وصل جان بابتيست بومبالير في عام 1838 وأصبح أول أسقف كاثوليكي في نيوزيلندا. مع عدد من رهبان من إخوة ماريست، نظم جان بابتيست بومبالير ف الكنيسة الكاثوليكية في جميع أنحاء البلاد.[9] في عام 1892 تم إرسال جمعية التبشير الكنيسة النيوزيلندية والتي تشكلت في قاعة الكنيسة نيلسون.

كنيسة المسيح في روسل، والتي بنيت في عام 1835، هي واحدة من أقدم الكنائس في نيوزيلندا.[10]

بلغ عدد المحطات التبشرية بحلول عام 1840 نحو عشرين محطة. وتعلَّم الماوري وهم السكان الأصليين بفعل احتكاكهم مع المبشرين المسيحيين حول تعاليم ومبادئ الدين المسيحي، وتعلَّموا منهم كيفية القراءة والكتابة وما استخدموه من تقنيات في الزراعة والتجارة وغيرها من مجالات الحياة الأخرى.[11] تعاون اللغوي الإنجليزي صموئيل لي مع زعيم الماوري هونغي هيكا بدءاً من عام 1820 للعمل على تسجيل ونقل اللغة الماورية لتصبح في شكل مكتوب.[7] كما ساعد صموئيل لي في وضع أول قاموس للغة الماورية حيث بنى على العمل الذي بذله المبشر توماس كيندل من جمعية تبشير الكنيسة وكل من زعيم الماوري هونغي هيكا والزعيم تيتور الذي قاد قبيلة نغابوهي.[12] اختلف تأثير الاحتكاك مع الماوري؛ ففي بعض المناطق لم تتغير الحياة شيئاً يذكر، ولكن ساعدت الأدوات المعدنية التي استقدمها الأوروبيون مثل سنارات صيد السمك والفؤوس وأصبح يمكن الحصول عليها عبر التجارة بين قبائل نيوزيلندا. أمَّا القبائل التي احتكت بالأوروبيين احتكاكاً كبيراً ومباشراً مثل قبيلة نغابوهي وقبيلة نورثلاند فقد شهدت تحولات كبرى.[7]

كانت أعداد معتنقي المسيحية بين السكان الأصليين في بادئ الأمر قليلة، ولكن بدأ الماوري يدخلون في المسيحية بدءاً من ثلاثينيات القرن التاسع عشر فازداد اعتناق المسيحية. دخلت قبيلة «إيوي» في المسيحية نتيجة تأثير المبشرين في تعليمهم المعارف الجديدة من قراءة وكتابة وغير ذلك، بالإضافة إلى الجهود التي بذلوها في إحلال السلام والمصالحة بين عديد الفصائل القبلية المتحاربة.[13] كان الماوري إجمالاً يدخلون المسيحية طواعيةً بإرادتهم (عكس ما كان عليه الأمر في مناطق أخرى من العالم حينذاك).[14]

العصور الحديثة[عدل]

بازليكا القديس فرنسيس في مدينة كرايستشرش.

تاريخيًا بعد وصول أعداد كبيرة من المهاجرين الأوروبيين (معظمهم من البريطانيين)، أضحت الثقافة البروتستانتية الثقافة السائدة في البلاد وتركت تأثير وبصمة على نمط الحياة، والسياسية، والاقتصاد والفكر في البلاد. أشارت بيانات التعداد النيوزيلندي في مطلع القرن العشرين إلى أن الغالبية العظمى من النيوزيلنديين تبعوا الديانة المسيحية.[15] أدخل المهاجرين الإسكتلنديين البروتستانتية على مذهب المشيخية، حيث لا تزال الكنيسة المشيخية المذهب المسيحي السائد في الجزيرة الجنوبية. في حين أدخل المستوطنين الإنجليز البروتستانتية على مذهب الإنجليكانية، ولا تزال هي المذهب السائد في الجزيرة الشمالية. كما أدخل لاحقًا المهاجرون الإيطاليون والإيرلنديون الكاثوليكية، وأصبح للكنيسة الكاثوليكية حضور خاص في جميع أنحاء البلاد في أوائل القرن العشرين لموقفها القوي حول التعليم وإنشاء أعداد كبيرة من المدارس الكاثوليكية.[15] ووفقًا لتعداد السكاني عام 1921 انقسم السكان غير الماوريين (من ذوي الأصول الأوروبيَّة) بين 45% أنجليكانيين، و19.9% مشيخيين، و13.6% كاثوليك، و9.5% ميثوديين وحوالي 11.2% من أتباع المعتقدات الأخرى. الإحصائيات عن الماوري المتاحة تعود فقط لعام 1936، وتشير إلى التوزيع الديني بينهم: 35.8% أنجليكان، و19.9% راتانا، و13.9% كاثوليك، و7.2% ميثوديين، و6.5% أتباع كنيسة قديسي الأيام الأخيرة وحوالي 8.3% من أتباع معتقدات أخرى. بين تعداد 2006-2001 ازداد عدد السكان بنسبة 7.8%، الاتجاه الأبرز في الدين خلال تلك الفترة هو زيادة بنسبة 26.2% في عدد الناس ممن لا يتبعون أي ديانة.

تاريخيًا لم يكن لدى نيوزيلندا كنيسة رسميَّة،[16] ومع ذلك فرض القانون على أن يكون رئيس الدولة أو العاهل النيوزيلندي أن يكون مسيحي بروتستانتي وأن يدعم الخلافة البروتستانتيَّة بموجب قانون إعلان الانضمام لعام 1910.[17] ويطلب القسم الثالث من قانون التسوية 1700 أنَّ الملك أو الملكة النيوزيلندية يجب أن يكون أنجليكانيًّا.[18] وتحمل ملكة نيوزيلندا إليزابيث الثانية لقب "المدافعة عن الإيمان".[19] في المناقشات التي أدت إلى معاهدة وايتانغي أدى حاكم هوبسون أدلى ببيان بالنسبة لحرية الدين (تسمى أحيانًا بالمادة "الرابعة").[20] وفي عام 2007، أصدرت الحكومة بيانًا وطنيًا بشأن التنوع الديني والذي تضمن في فقرته الأولى أنه "ليس لدى نيوزيلندا أي دين رسمي أو دين راسخ". وأثار البيان جدلًا في بعض الدوائر، حيث قال المعارضون أنَّ رئيس الدولة النيوزيلندية الملكة اليزابيث الثانية هي الحاكم الأعلى لكنيسة إنجلترا.[21] ومع ذلك، فإن الملكة لا تتصرف بصفتها ملكة نيوزيلندا؛ على الرغم من أنها تحتفظ بلقب المدافع عن الإيمان ضمن ألقابها الرسميَّة. وأظهر استطلاع للرأي شمل 501 نيوزيلندي في يونيو 2007 أن 58% من المستطلعين لا يعتقدون أن المسيحية يجب أن تكون الدين الرسمي في نيوزيلندا.[22] يفتتح البرلمان النيوزيلندي مداولاته بالصلاة المسيحية، وفي عام 2007 صوَّت البرلمان على الاحتفاظ بالصلاة المسيحية.[23]

ديموغرافيا[عدل]

تظهر الاتجاهات في الانتماء الديني (أو عدم الانتماء) في نيوزيلندا وفقا لتعدادات 1991-2013 تراجعا تدريجيا للمسيحية. (بالإنجليزية)

وفقًا لتعداد عام 2006، المسيحية هي الديانة السائدة في نيوزيلندا ويتبعها 55.9% من السكان. شهدت هذه النسبة انخفاضًا عن التعداد السابق في عام 2001 حيث كانت النسبة 60.7%. كما كانت نسبة الذين قالوا أنهم بلا دين هي 34.7%، حيث شهدت هذه النسبة ارتفاعًا واضحًا مقارنة بتعداد عام 2001 حيث كانت 29.6%، بينما يتبع حوالي 4% أديانًا أخرى، ووفقا لمركز بيو من المتوقع أن تصبح نسبة المسيحيين حوالي 44.7% بحلول عام 2050، وأن تصبح الأغلبية من غير المنتمين لأي دين.[24] وبحسب الدراسة سترتفع أعداد المسيحيين في نيوزيلندا من 2.4 مليون عام 2010 إلى 2.6 مليون عام 2050.[25]

بحسب مركز بيو من المتوقع أن ينخفض معدل أعمار المسيحيين في البلاد من 43 في عام 2010 إلى 42 في عام 2050، ومن المتوقع أن تنخفض الخصوبة للمرأة المسيحية في نيوزيلندا من 2.2 بين سنوات 2010 و2015 إلى 2.1 بين السنوات 2050 و2055.[26] بين عام 2010 وعام 2015 كان معدل الخصوبة بين مسيحي البلاد حوالي 2.1 وهو أقل من معدل الخصوبة العام في البلاد البالغ 2.3، وفي عام 2010 كان معدل الأعمار بين مسيحيي البلاد حوالي 43 وهو أعلى من معدل الأعمار العام البالغ 37.[27] وعلى الرغم من الإنتماء القوي للمسيحية من قبل النيوزيلنديين عبر تاريخ البلاد، فإن التردد على الكنائس في نيوزيلندا لم يكن تاريخياً مرتفعًا مقارنة بالدول الغربية الأخرى.[28] وتتراوح تقديرات الحضور للكنيسة اليوم بين 10% إلى 20%.[29]

ووفقاً لتعداد عام 2013، استمرت نسبة المسيحيين في الانخفاض لتصل إلى 47.6%، لتصبح نسبة المسيحيين أقل من 50% من السكان لأول مرة منذ أكثر من قرن. كان الانخفاض الأكبر هو في أعداد الأنجليكان الذين انخفض عددهم بنحو 100 ألف شخص خلال 6 سنوات، وأرجع الأنجليكان ذلك إلى معدل الأعمار بصورة كبيرة، إلا أن بيتر لينهام أستاذ التاريخ بجامعة ماسي ذكر أن البيانات تعني أن الكثير من الأنجليكان قد غيروا دينهم في تلك الفترة، على الأغلب إلى اللادينية. وأصبح الكاثوليك هم الطائفة الأكبر في نيوزيلندا (على الرغم من تناقص أعدادهم من 0.51 مليون في 2006 إلى 0.49 مليون في 2013). على الرغم من ذلك فقد نمت بعض الطوائف الصغيرة مثل الإنجيلية والأدفنتست والخمسينية والأرثوذكسية الشرقية والمسيحيين غير المنتمين لطوائف.[30] ووفقاً لبول موريس من جامعة فيكتوريا المتخصص في الدراسات الدينية، في صحيفة صنداي ستار تايمز إن نيوزيلندا ، فإن "المسيحية فقدت موقعها المركزي" في نيوزيلندا، ولم يعد المسيحيون أغلبية واضحة لأول مرة منذ 1901. وتعكس الإنخفاضات الحالية اتجاها مستمراً في الانخفاض منذ فترة طويلة وفقاً للاهوتي المسيحي والمدوّن الأكاديمي مايك كردج، الذي ذكر انخفاض التردد على الكنائس في نيوزيلندا تدريجيا منذ 1890. ووفقَا للجمعية الفيزيائية الأمريكية، فبالمعدلات الحالية من المتوقع أن يفوق عدد غير المنتمين لأي دين عدد المسيحيين في التعداد التالي، بل ربما "ينقرضون بالكامل". ومع ذلك، فإن دقة التعداد كوسيلة لقياس التدين في جميع أنحاء البلاد كانت موضع شك لبعض الوقت. وجدت دراسة استقصائية أجرتها برنامج المسح الاجتماعي الدولي عام 2008، أن 72% من المستطلعين في نيوزيلندا يؤمنون بالله، بالمقارنة مع حوالي 58% الذين وصفوا أنفسهم بأنهم متدينون في تعداد عام 2006. يقترح الأسقف الأنجليكاني من ويلينجتون جوستين دكوورث أن الكثير من الناس يقولون إنهم روحانيين، لكنهم يصبحون أكثر تردداً عند سؤالهم عن الدين المنظم.[31] ووفقا لتقرير نشر لمنظمة ويلبرفورس المسيحية في أوكلاند أجري في 2018، فإن نسبة من يعرفون أنفسهم كمسيحيين (كاثوليك أو بروتستانت) في نيوزيلندا هي 33% على عينة 1,007 شخص، وقال 5% أنهم ينتمون إلى معتقدات أخرى (معظمهم قال أنه ينتمي إلى طوائف مسيحية أخرى)، ووجدت الدراسة أن تعاليم الكنيسة حول "المثلية الجنسية" هي أكبر مانع للأشخاص الذين يتعاملون مع المسيحية، وأن الإعتداءات الجنسية كان لها تأثير سلبي أكبر على التصورات حول المسيحيين والمسيحية. وكانت أهداف التقرير هي بدء محادثة حول دور الكنيسة في المجتمع بهدف "دعوتها إلى الساحة العامة".[32]

التعداد السكاني[عدل]

الإنتماء المذهبي[33][34] 2006 2001
تعداد % تعداد %
مجمل المسيحيون 2,092,968 55.91 2,107,440 60.75
    الكنيسة الكاثوليكية 508,437 13.58 485,637 14.00
    الأنجليكانية 554,925 14.82 584,793 16.86
    المشيخية، الأبرشانيَّة والكالفينية 400,839 10.71 431,139 12.43
    مسيحيون من دون تحديد طائفة 186,234 4.97 192,165 5.54
    ميثودية 121,806 3.25 120,546 3.48
    خمسينية 79,155 2.11 67,182 1.94
    الكنيسة المعمدانية 56,913 1.52 51,423 1.48
    كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة 43,539 1.16 39,915 1.15
    كنيسة الإخوة 19,617 0.52 20,397 0.59
    شهود يهوه 17,910 0.48 17,829 0.51
    الأدفنتست 16,191 0.43 14,868 0.43
    إنجيلية، متجددين ومسيحية أصولية 13,836 0.37 11,016 0.32
    أرثوذكسية شرقية 13,194 0.35 9,576 0.28
    جيش الخلاص 11,493 0.31 12,618 0.36
    بروتستانت (من دون تحديد المذهب) 3,954 0.11 2,787 0.08
    لوثرية 4,476 0.12 4,314 0.12
    كنيسة المسيح وكنائس المسيح المتحدة 2,991 0.08 3,270 0.09
    مسيحيون آسيويون 195 0.01 195 0.01
    مسيحيون آخرون 3,798 0.10 3,558 0.10
مجمل الماوريون المسيحيون 52,947 1.36 65,550 1.75
مجمل السكان 4,242,048 4,027,947

التوزيع الطائفي[عدل]

كنيسة راتانا.

الطوائف المسيحية الرئيسية في نيوزيلندا هي الأنجليكانية (14.8%)، والكنيسة الرومانية الكاثوليكية (13.5%)، والمشيخية (10.7%)، والميثودية (3.2%). هناك أيضًا أعداد من المنتمين إلى الخمسينية والكنيسة المعمدانية والكنيسة المورمونية ويشكلون بالمجمل (5%). هناك أيضًا تمثيل لكنيسة راتانا النيوزيلندية والتي تنتشر بشكل خاص بين عرقيَّة الماوري، وبالرغم من الإنخفاض لبعض الطوائف المسيحية فإن طوائف مسيحية أخرى في نمو مثل المسيحية الأرثوذكسية التي ازدادت بنسبة 37.8%، والإنجيلية التي ازدادت بنسبة 25.6%، والخمسينية والتي زادت بنسبة 17.8%.[35][36] وعلى الرغم من الإنتماء المسيحي القوي من قبل النيوزيلنديين تاريخيًا، فإن التردد على الكنائس في نيوزيلندا لم يكن أبدًا مرتفعًا بالمقارنة مع الدول الغربية الأخرى.[37] وتتراوح تقديرات التردد على الكنائس اليوم بين 10-20%، في حين أشارت الأبحاث التي أجرتها جمعية الكتاب المقدس في نيوزيلندا في عام 2008 إلى أن 15% من النيوزيلنديين يحضرون الكنيسة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وحوالي 20% يحضرون مرة واحدة على الأقل في الشهر.[29]

بعد وصول أعداد كبيرة من المهاجرين الأوروبيين (معظمهم من البريطانيين) تبنى الماوري المسيحية بحماس وذلك في أوائل القرن التاسع عشر، وحتى يومنا هذا تعد الصلاة المسيحية (بالماوريَّة: karakia) هي الطريقة المتوقعة لبدء وإنهاء التجمعات في مجتمعات الماوري العامة بمختلف أنواعها. وأصبحت المسيحية الديانة الرئيسية في البلاد، مع حضور بارز لكل من الكنائس الإنجليكانية، والكاثوليكية، والمشيخية. حتى عام 1970 لم تسبب وصول مجموعات أخرى من المهاجرين شيئاً يذكر لتغيير الوضع الديني في البلاد، حيث كان غالبيَّة المهاجرين إلى جزر المحيط الهادئ من الجماعات العرقيَّة المسيحية القادمة من أوروبا في المقام الأول. لكن منذ السنوات 1990 وما بعد ازداد موجات الهجرات من دول ذات تقاليد غير مسيحية، وبسبب الهجرة ازدادت أعداد المسلمين والهندوس والسيخ. تُعَّد اليوم المنظمات المسيحية الخيريَّة الرائدة في البلاد وتتصدر مقدمة مجال الخدمات الإجتماعية والطبيَّة غير الحكومية في نيوزيلندا.[38] [39]

التوزيع العرقي[عدل]

القائمة التالية تستعرض معطيات التعداد السكاني عام 2013:[40]

الطائفة نيوزيلنديون من أصل أوروبي ماوري أصول تعود لجزر المحيط الهادي نيوزيلنديون من أصل آسيوي نيوزيلنديون من أصل شرق أوسطي\أمريكي لاتيني\أفريقي
مسيحيون 47% 46% 73.7% 28.5% 47.3%
أنجليكان 9.5% 10.2% 2.4% 1.6% 2.5%
معمدانيون 1.0% 0.5% 0.7% 1.3% 1.1%
كاثوليك 8.1% 10.6% 17.5% 12.9% 22.1%
مسيحيون دون تحديد طائفة 5.2% 5.4% 9.2% 4.0% 5.5%
مورمون 0.2% 3.1% 6.4% 0.3% 0.4%
ميثوديون 1.3% 1.8% 11.3% 1.1% 1.2%
خمسينيون 1.0% 1.6% 5.8% 1.5% 3.9%
مشيخيون 6.1% 2.9% 15.1% 3.6% 1.8%
مسيحيون آخرون 1.7% 1.9% 5.1% 2.1% 8.9%
ماوريون مسيحيون 0.2% 8.4% 0.9% 0.1% 0.1%

التوزيع الجغرافي[عدل]

يتفاوت عدد المسيحيين في نيوزيلندا حسب المناطق المختلفة من البلاد، فقد تراوح نسبة المسيحيين من 43.7% في كاوراو إلى 63.4% في أشبورتون.[41] بشكل عام، فإنه بالإتجاه نحو المناطق الريفية، ولا سيَّما في الجزء الجنوبي الأدنى من الجزيرة الجنوبية، تكون نسب المسيحيين أعلى نوعا ما، في حين أنه في المناطق الحضريَّة والمدن الستة عشر الكبرى في نيوزيلندا تقل النسبة، ويشكل المسيحيين في أوكلاند كبرى المدن النيوزيلنديَّة حوالي 48.5%.[42] أمّا في العاصمة ويلينغتون فيشكل المسيحيين حوالي 40% من السكان.[43] يذكر أنه متوسط نسبة المسيحيين في المدن الستة عشر هو 50.2%.[41]

حسب الطائفة[عدل]

تتواجد كبرى المجموعات الدينيَّة الثلاثة في جميع أنحاء البلد، وتُبين الخرائط أدناه توزيعها عبر المناطق الإقليمية. ولا يوجد في أي منطقة إقليمية أكثر من ثلث سكانها ينتمون إلى طائفة واحدة، على الرغم من أن بعض أجزاء الجزيرة الجنوبية السفلى تقترب إلى هذه النسبة:[41]

  • الإنجليكانية: ترتبط الكنيسة مع النيوزيلنديين من أصول إنجليزيَّة، وتنتشر في معظم أنحاء البلاد، ولكن حضورها الأقوى في كانتربري (يذكر أن مدينة كرايستشرش قد تأسست كمستوطنة أنجليكانية) وعلى الساحل الشرقي للجزيرة الشمالية. وهي أكبر طائفة في معظم المناطق الريفيَّة في نيوزيلندا، والإستثناء الرئيسي لذلك هي الجزيرة الجنوبية السفلى.
    • الأقاليم التي تضم أعلى نسبة من الأنجليكان هي في إقليم جيسبورن (حيث يشكلون 27.4% من مجموع السكان)، وإيروا (27.1%)، وهورونوي (24.9%).
    • الأقاليم ذات النسبة الأقل من الأنجليكان هي في إنفركارجيل (7.7%)، ومانوكاو (8.3%)، والكلوثا (8.5%).
  • الكاثوليكية: وترتبط الكنيسة في المقام الأول مع النيوزيلنديين من أصول إيرلنديَّة، وهي أكثر الطوائف المسيحيَّة الموزعة بالتساوي بالمقارنة مع الطوائف الثلاث الرئيسيَّة، على الرغم من أن معاقلها الملحوظة تتواجد في جنوب ووسط تاراناكي، وعلى الساحل الغربي، وفي كايكورا. وهي أيضًا أكبر طائفة في كل من أوكلاند وويلينغتون.
    • الأقاليم التي تضم أعلى نسبة من الكاثوليك هي في كايكورا (حيث تبلغ 18.4% من مجموع السكان)، وويستلاند (18.3%)، وغري (17.8%).
    • الأقاليم التي لديها أقل نسبة من الكاثوليك هي في تاسمان (8.1%)، وكلوثا (8.7%)، وخليج غرب بلنتي (8.7%).
  • المشيخية: ويرتبط أتباع الكنيسة في الغالب بين النيوزيلنديين من أصول اسكتلنديَّة، ويعد حضور الكنيسة قوي في الجزء السفلي من الجزيرة الجنوبية، وقد تأسست مدينة دنيدن كمستوطنة مشيخية، حيث كان العديد من المستوطنين في المنطقة من المشيخيين الأسكتلنديين. وفي مناطق أخرى من البلاد، ومع ذلك، عادًة ما تفوق نسب كل من الأنجليكان والكاثوليك أتباع الكنيسة المشيخية، مما يجعل المشيخية الأكثر تركيزًا جغرافيًا من الطوائف الرئيسيَّة الثلاث.
    • الأقاليم التي تتمتع بأعلى نسبة من المشيخيين هي غور (حيث تبلغ نسبتهم 30.9% من مجموع السكان)، والكلوثا (30.7%)، وسوتلاند (29.8%).
    • الأقاليم التي لديها أقل نسبة من المشيخيين هي الشمال الأقصى (4.4%)، وكايبارا (6.2%)، وولينغتون (6.7%).
أكبر طائفة (2013) إنجليكانيَّة (2006) كاثوليكيَّة (2006) مشيخيَّة (2006)
NZ Religious denominations by TA 2013-ar.svg NewZealandAnglicanism2006.png NewZealandCatholicism2006.png NewZealandPresbyterianism2006.png

الطوائف المسيحية[عدل]

البروتستانتية[عدل]

كاتدرائية القديس بولس الأنجليكانيَّة في ولينغتون.

وفقًا للتعداد السكاني لعام 2006 يُعد المذهب البروتستانتي أكبر المذاهب المسيحيَّة في نيوزيلندا مع حوالي 38.5% من السكان. وتأتي كنيسة نيوزيلندا الأنجليكانية في مقدمة كبرى المذاهب البروتستانتية وتضم حوالي 14.8% من السكان أي أكثر من نصف مليون شخص، تليها الكنائس الإصلاحية والمشيخية والتي تضم حوالي 10.7% من السكان، والكنيسة الميثودية والتي تضم حوالي 3.2% من السكان. حتى التعداد السكاني لعام 1901، كانت الكنيسة الأنجليكانية كبرى الطوائف المسيحية في نيوزيلندا. قبل الحرب العالمية الثانية، كان غالبية المهاجرين إلى نيوزيلندا من المملكة المتحدة، وجاء معظم المهاجرين الكاثوليك من أيرلندا. بعد الحرب، تنوعت الهجرة الكاثوليكية وقدمت جاليات من إيطاليا ومالطا وبلاد الشام وهولندا وألمانيا وبولندا وكرواتيا والمجر. ولعب التفسير الحرفي للتوراة عند بروتستانت نيوزيلندا دورًا هامًّا في تثبيت ختان الذكور في هذا البلد.[44] وبالرغم من الإنخفاض لبعض الطوائف البروتستانتية فإن طوائف بروتستانتيَّة أخرى في نمو مثل الإنجيلية التي ازدادت بنسبة 25.6%، والخمسينية والتي زادت بنسبة 17.8%. وفقًا لدراسة المؤمنون في المسيح من خلفية مسلمة: إحصاء عالمي وهي دراسة أجريت من قبل جامعة سانت ماري الأمريكيّة في تكساس سنة 2015 وجدت أنَّ حوالي 1,500 مُسلم في نيوزيلندا تحول إلى المسيحية على المذهب الإنجيلي.[45]

وصل المذهب الأنجليكاني إلى أستراليا مع المستوطنين البريطانيين الأوائل منذ وصول الأسطول البريطاني الأول في عام 1788، وتربط الأنجليكانية مع النيوزيلنديين من أصول إنجليزيَّة، وهي منتشرة في معظم أنحاء البلاد، ولكن حضورها الأقوى في مقاطعة كانتربري، حيث تأسست مدينة كرايستشرش كمستوطنة الأنجليكانية، وعلى الساحل الشرقي للجزيرة الشمالية. وهي أكبر طائفة مسيحيَّة في معظم المناطق الريفية في نيوزيلندا، والإستثناء الرئيسي هو الجزيرة الجنوبية السفلى. وتربط الكنائس الإصلاحية والمشيخية في الغالب مع النيوزيلنديين من أصول اسكتلنديَّة، وحضور الكنيسة قوي في الجزء السفلي من الجزيرة الجنوبية حيث تأسست مدينة دنيدن كمستوطنة مشيخية، وكان العديد من المستوطنين في وقت مبكر في المنطقة من المشيخيين الإسكتلنديين.

الكاثوليكية[عدل]

كاتدرائية القلب الأقدس الكاثوليكيَّة في ولينغتون.

الكنيسة الكاثوليكية النيوزيلنديَّة هي جزء من الكنيسة الكاثوليكية العالمية في ظل القيادة الروحية للبابا في روما ومجلس الأساقفة النيوزيلندي. وفقًا للتعداد السكاني لعام 2006 يُعد المذهب الكاثوليكي ثاني أكبر المذاهب المسيحيَّة في البلاد مع حوالي 13.5% من السكان أي أكثر من نصف مليون نسمة، يتوزعون على مطرانيّة وخمسة أبرشيات. وتعد الكنيسة الرومانية الكاثوليكية أكبر مزود غير حكومي لخدمات التعليم والصحة والمجتمع والرعاية المسنين في البلاد. ويبرز حضور الكنيسة في مجال التعليم، حيث في عام 2015، ضم قطاع التعليم الكاثوليكي حوالي 86 ألف طالب، وهو ما يمثل حوالي 10% من طلاب المدارس النيوزيلنديَّة.[46][47] في عام 2013 كان حوالي 25% من الكاثوليك النيوزيلنديين يترددون على الكنائس بالمقارنة مع 60% في عام 1960.[48]

وصلت الكاثوليكية في نيوزيلندا مع إنشاء المستعمرة البريطانية وكان أوائل الكاثوليك النيوزيلنديين من أصول إيرلنديَّة. قامت السلطات البريطانية في البداية بقمع الكنيسة الكاثوليكية، ولكن سُمح للقساوسة الكاثوليك بالبقاء منذ عقد 1820، ترتبط الكنيسة في المقام الأول مع النيوزيلنديين من أصول إيرلنديَّة، وهي أكثر الطوائف المسيحيَّة الموزعة بالتساوي بالمقارنة مع الطوائف الثلاث الرئيسيَّة، على الرغم من أن معاقلها الملحوظة تتواجد في جنوب ووسط تاراناكي، وعلى الساحل الغربي، وفي كايكورا. وهي أيضًا أكبر طائفة في كل من أوكلاند وويلينغتون.

الأرثوذكسية[عدل]

وفقًا للتعداد السكاني لعام 2006 يُشكل أتباع المذهب الأرثوذكسي الشرقي حوالي 0.3% من السكان أي أكثر 13 ألف نسمة، معظم الأرثوذكس في نيوزيلندا من ذوي الأصول اليونانية والعربية والروسية والصربية والآشوريَّة وأرمنيَّة. وقد ازدادت أعداد أتباع الكنائس المسيحية الأرثوذكسية بين عام 2001 وعام 2006 بنسبة 37.8%.

الثقافة[عدل]

حشود مهرجان المظلة للموسيقى المسيحيَّة.

تعد الأعياد المسيحية الرئيسيَّة مثل عيد الميلاد وعيد القيامة عطل رسميَّة في نيوزيلندا.[49] يعد يوم عيد الميلاد في 25 ديسمبر من المناسبات الصيفية في البلاد، وذلك بسبب وقوع الدولة في نصف الكرة الجنوبي وبالتالي فإن تقاليد العيد ترتبط في الخروج للبحر والهواء الطلق والشواء. ومع ذلك، استمرت تقاليد نصف الكرة الشمالي المختلفة في نيوزيلندا بما في ذلك تقاليد عشاء عيد الميلاد وشجرة عيد الميلاد التقليدية التي تعتمد متروسدرس باسق.[50][51]

وقد تأثر المشهد المعماري في نيوزيلندا بالمسيحيَّة، حيث تشعد أهمية الكنائس في المدن والبلدات والريف على أهميتها التاريخيَّة في نيوزيلندا.[52] ومن بين الكاتدرائيات البارزة كاتدرائية الثالوث الأنجليكانية في مدينة أوكلاند، وكاتدرائية كريستشورش، وكاتدرائية القديس بولس في ولينغتون، وكاتدرائية القديس باتريك الكاثوليكية في وأوكلاند، وكاتدرائية القلب المقدس في ولينغتون، وكاتدرائية القديس يوسف في ودنيدن. وبني مصلى فوتونا ديني للماوريين الكاثوليك في عام 1961. وتم تصميم المصلى من قبل المهندس المعماري الماوري جون سكوت، حيث اعتمد على مبادئ التصميم الحداثي وعمارة السكان الأصليين.

جلب المهاجرون البريطانيون والإيرلنديون جوانب ثقافتهم الخاصة إلى نيوزيلندا وأثروا أيضًا في ثقافة الماوري ولا سيما مع دخول المسيحية؛ وقد تم مزج التقاليد الكورالية المسيحية والماورية في نيوزيلندا لإنتاج مساهمة متميزة في الموسيقى المسيحية، بما في ذلك التراتيل الشعبية واكاريا ماي وتاما نغاكاو ماري،[53][54] وتستضيف نيوزيلندا أكبر مهرجان للموسيقى المسيحية في نصف الكرة الجنوبي مهرجان المظلة للموسيقى. ويعد المهرجان أيضًا واحدة من أكبر المهرجانات الموسيقية في نصف الكرة الجنوبي بشكل عام.

الحضور في المجتمع[عدل]

السياسية[عدل]

لعب الدين ولا يزال يلعب "دوراً مهماً ومثيراً للجدل أحياناً" في السياسة في نيوزيلندا.[55] على الرغم من أن معظم النيوزيلنديين يعتبرون اليوم المعتقدات الدينية للسياسيين مسألة خاصة،[56] كان عدد كبير من رؤساء وزراء نيوزيلندا يعتنقون المسيحية، بما في ذلك جيني شيبلي وجيم بولغر وجيفري بالمر وديفيد لانغ وروبرت مولدون ووالتر ناش وكيث هوليك وميخائيل جوزيف سافاج. رئيس الوزراء الأسبق بيل إنجليش هو كاثوليكي وقد أقر بأنه ينبغي على الجماعات الدينية المساهمة في الخطاب السياسي.[57] وتم تعيين السير بول ريفز، رئيس أساقفة الكنيسة الأنجليكانية في ولاية نيوزيلندا من عام 1980 إلى عام 1985، وحاكماً عاماً من عام 1985 إلى عام 1990. [58]

قضايا جدلية[عدل]

في عام 1967، تعرض الكاهن المشيخي واللاهوتي لويد جيرينغ لإحدى محاكمات الهرطقة القليلة في القرن العشرين، وتم الحكم بأنه لم يتم إثبات أي خطأ عقائدي. كان للكنيسة الكاثوليكية في نيوزيلندا عدد من الكهنة المدانين بالاعتداء الجنسي على الأطفال، لا سيما في مدرسة ماريلاندز. ذكرت الصحف أيضا حالات الاعتداء الجنسي على الأطفال داخل طائفة "الإخوة المنغلقين".[59]

مراجع[عدل]

  1. ^ New Zealand Herald (4 April 2008). "Church actions louder than words.". The New Zealand Herald. مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2017. 
  2. ^ "Facts about the sub-sectors of the community sector". OCVS website. Office for the Community and Voluntary Sector. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2010. 
  3. ^ Peggy Brock, ed. Indigenous Peoples and Religious Change. Leiden: Brill, 2005. ISBN 978-90-04-13899-5. pages 67–69
  4. ^ Stenhouse، John (November 2010). "Religion and society – Māori religion". Te Ara – the Encyclopedia of New Zealand. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2011. 
  5. ^ Educational Attainment of Religious Groups by Country نسخة محفوظة 21 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Samuel Marsden's first service". Ministry for Culture and Heritage. 20 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2017. 
  7. أ ب ت Brandt، Agnes (2013). Among Friends?: On the Dynamics of Maori-Pakeha Relationships in Aotearoa New Zealand (باللغة الإنجليزية). V&R unipress GmbH. صفحة 63. ISBN 9783847100607. 
  8. ^ Marsden، Samuel. "The Marsden Collection". Marsden Online Archive. University of Otago. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2015. 
  9. ^ Simmons، E. R. (November 2010) [1990]. "Pompallier, Jean Baptiste François". Dictionary of New Zealand Biography. Te Ara – the Encyclopedia of New Zealand. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2019. 
  10. ^ Orange، Claudia. "Northland places - Russell". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2017. 
  11. ^ Philips، Jock (February 2005). "History - Europeans to 1840". Te Ara - the Encyclopedia of New Zealand. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2017. 
  12. ^ "Maori Studies – nga tari Maori". Te Ara – The Encyclopedia of New Zealand. 22 October 2014. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2018. 
  13. ^ Brandt، Agnes (2013). Among Friends?: On the Dynamics of Maori-Pakeha Relationships in Aotearoa New Zealand. V&R unipress GmbH. صفحة 43. ISBN 3847100602. 
  14. ^ Stenhouse، John. "Religion and society - Māori and religion". Te Ara: The Encyclopedia of New Zealand. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2017. 
  15. أ ب New Zealand Historical Atlas (1997) McKinnon, Malcolm (Editor); David Bateman, Plate 70
  16. ^ "Religious Diversity in New Zealand - Statement on Religious Diversity" (PDF). New Zealand Human Rights Commission and Victoria University. 2007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 يناير 2015. 
  17. ^ Accession Declaration Act 1910 No 29 (as at 03 September 2007), Imperial Act Schedule – New Zealand Legislation نسخة محفوظة 15 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Act of Settlement 1700 No 2 (as at 26 March 2015), Imperial Act Contents – New Zealand Legislation نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Royal Titles Act 1974 No 1 (as at 09 December 1976), Public Act 2 Royal style and titles – New Zealand Legislation نسخة محفوظة 16 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ "The Content of the Treaty". Museum of New Zealand Te Papa Tongarewa. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يونيو 2010. The Governor says the several faiths of England, of the Wesleyans, of Rome, and also Māori custom shall be alike protected by him. 
  21. ^ Collins, Simon (17 February 2007). "Denying state religion like treason, says Brian Tamaki – New Zealand Herald 17 February 2007". The New Zealand Herald. اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2007. 
  22. ^ Research New Zealand (17 June 2007). "Limited Support for Christianity as Official Religion" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 يوليو 2007. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2007. 
  23. ^ MPs vote to retain prayer - New Zealand Parliament نسخة محفوظة 08 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ NW، 1615 L. St؛ Washington، Suite 800؛ Inquiries، DC 20036 USA202-419-4300 | Main202-419-4349 | Fax202-419-4372 | Media (2015-04-02). "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  25. ^ NW، 1615 L. St؛ Washington، Suite 800؛ Inquiries، DC 20036 USA202-419-4300 | Main202-419-4349 | Fax202-419-4372 | Media (2015-04-02). "Religious Composition by Country, 2010-2050". Pew Research Center's Religion & Public Life Project (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 مارس 2019. 
  26. ^ New Zealand نسخة محفوظة 02 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ New Zealand نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ Ward، Kevin (1 April 2006). "Towards 2015: the future of mainline Protestantism in New Zealand". Journal of Beliefs & Values. Research Unit, Department of Internal Affairs. 27 (1): 13–23. doi:10.1080/13617670600594152. 
  29. أ ب Opie، Stephen (June 2008). Bible Engagement in New Zealand: Survey of Attitudes and Behaviour (PDF). Bible Society of New Zealand. صفحة 4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2010. 
  30. ^ "QuickStats About Culture and Identity". Statistics NZ Home > Census > 2006 Census Data > About a Subject. Statistics New Zealand (www.stats.govt.nz). مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2010. 
  31. ^ GMT، Michael Trimmer Fri 13 Dec 2013 13:33. "Christians no longer a majority in New Zealand". www.christiantoday.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  32. ^ Reed، Chris (2018-06-21). "New Zealand has fewer Christians than Australia" (باللغة الإنجليزية). ISSN 1170-0777. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2019. 
  33. ^ "2013 Census QuickStats about culture and identity – tables". إحصائيات نيوزيلندا  [لغات أخرى]. 15 April 2014. مؤرشف من الأصل في 24 May 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2015. 
  34. ^ "Table 25 in 2006 Census Data > QuickStats About Culture and Identity - Tables". Statistics New Zealand. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 نوفمبر 2011. 
  35. ^ Tables 28 (Religious Affiliation) and 19 (Languages Spoken by Ethnic Group), in "2006 Census Data – QuickStats About Culture and Identity – Tables". 2006 Census. إحصائيات نيوزيلندا  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل (XLS) في 10 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2010. 
  36. ^ "Quick Stats About culture and Identity— 2006 Census" (PDF). Statistics New Zealand. مؤرشف من الأصل (PDF) في 10 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2007. 
  37. ^ Ward، Kevin (1 April 2006). "Towards 2015: the future of mainline Protestantism in New Zealand". Journal of Beliefs & Values. Research Unit, Department of Internal Affairs. 27 (1): 13–23. 
  38. ^ New Zealand Herald (4 April 2008). "Church actions louder than words.". مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2017. 
  39. ^ "Facts about the sub-sectors of the community sector". OCVS website. Office for the Community and Voluntary Sector. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2010. 
  40. ^ "2013 Census QuickStats about culture and identity – tables". إحصائيات نيوزيلندا  [لغات أخرى]. 15 April 2014. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2015. 
  41. أ ب ت "Table Builder". Statistics New Zealand. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2008. 
  42. ^ "2013 Census QuickStats about culture and identity – data tables". إحصائيات نيوزيلندا  [لغات أخرى]. 15 April 2014. مؤرشف من الأصل في 24 May 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2016. 
  43. ^ "Religion | Wellington City | profile.id". profile.idnz.co.nz. مؤرشف من الأصل في 16 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يونيو 2015. 
  44. ^ Dickson, N (2005). "Herpes simplex virus type 2 status at age 26 is not related to early circumcision in a birth cohort". Sex Transm Dis. 32 (8): 517–9. PMID 16041257. doi:10.1097/01.olq.0000161296.58095.ab. 
  45. ^ Johnstone، Patrick؛ Miller، Duane Alexander (2015). "Believers in Christ from a Muslim Background: A Global Census". IJRR. 11: 14. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2015. 
  46. ^ "Head of Catholic Education to step down". Voxy. 29 January 2015. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2015. 
  47. ^ Orejana، Rowena (25 January 2015). "NZ Catholic". "Brother Lynch knighted for educational work". Auckland. صفحة 2. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2015. 
  48. ^ Karl du Fresne, "Holy Smoke" New Zealand Listener, 6 April 2013 p. 18.
  49. ^ "Public Holidays". Department of Labour. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2010. 
  50. ^ "Kiwi Christmas". New Zealand History Online. Ministry of Culture and Heritage. 22 February 2010. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2010. 
  51. ^ "Kiwi's attitude to Christmas". New Zealand History Online. Ministry of Culture and Heritage. 16 December 2009. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2010. 
  52. ^ John Wilson (3 March 2009). "Society - Religion and the churches". Te Ara - the Encyclopedia of New Zealand. Ministry of Culture and Heritage. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2013. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2010. 
  53. ^ "Whakaria Mai". Folksong.org.nz. مؤرشف من الأصل في 2 مارس 2019. 
  54. ^ "The Battalion Sings 'Tama Ngakau Marie'". 28th Maori Battalion. Ministry of Culture and Heritage. 3 March 2009. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 03 يونيو 2010. 
  55. ^ Rex Ahdar & John Stenhouse (2000). God and Government. Dunedin: University of Otago Press. صفحة 9. 
  56. ^ Brian Colless and Peter Donovan, 'Editor's Introduction', in Brian Colless and Peter Donovan, eds, Religion in New Zealand Society, 2nd edition, Palmerston North: Dunmore Press, 1985, p.10
  57. ^ Church has vital place in our secular society، Challenge Weekly 66 (6)، 25 February 2008، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2008، اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2009 
  58. ^ "Sir Paul Reeves". The Governor-General of New Zealand. 4 August 2011. مؤرشف من الأصل في 12 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2018. 
  59. ^ Hubbard, Anthony (18 October 2009). "'Plague' of sex abuse in church alleged". The Sunday Star-Times. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2011. 

انظر أيضًا[عدل]