بيريبروكسيفين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Pyriproxyfen
بيريبروكسيفين

الاسم النظامي (IUPAC)

4-Phenoxyphenyl (R/S)-2-(2-pyridyloxy)propyl ether
2-[1-(4-Phenoxyphenoxy)propan-2-yloxy]pyridine

المعرفات
رقم CAS 95737-68-1 ☑Y
بوب كيم (PubChem) 91753
مواصفات الإدخال النصي المبسط للجزيئات
  • O(c1ncccc1)C(COc3ccc(Oc2ccccc2)cc3)C

  • 1S/C20H19NO3/c1-16(23-20-9-5-6-14-21-20)15-22-17-10-12-19(13-11-17)24-18-7-3-2-4-8-18/h2-14,16H,15H2,1H3 ☑Y
    Key: NHDHVHZZCFYRSB-UHFFFAOYSA-N ☑Y

الخواص
صيغة كيميائية C20H19NO3
كتلة مولية 321.37 غ.مول−1
المظهر Colorless crystals[1]
الكثافة 1.2 g/cm3[1]
نقطة الانصهار 48-50 °س، 271 °ك، -10 °ف
نقطة الغليان 318 °س، 591 °ك، 604 °ف
الذوبانية في الماء 0.367 mg/L[2]
كود ATC P53AX23
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

بيريبروكسيفين هو مبيد حشري وجد أنه فعال ضد مجموعة متنوعة من الحشرات.[3] تم تقديمه إلى الولايات المتحدة في عام 1996، لحماية محاصيل القطن من الذباب الأبيض.[4] كما أنه يستخدم كوقاية للسيطرة على البراغيث على الحيوانات الأليفة المنزلي، لقتل النمل والصراصير في الأماكن المغلقة وفي الهواء الطلق.[5] تشمل طرق التطبيق البخاخات والطُعم ومساحيق السجاد والمضخات والشامبو وأطواق الحيوانات الأليفة.[6]

بيريبروكسيفين هو نظير هرمون الأحداث ومنظم نمو الحشرات.[7] يمنع اليرقات من التطور إلى مرحلة البلوغ وبالتالي يجعلها غير قادرة على التكاثر.[8]

في الولايات المتحدة، غالبًا ما يتم تسويق البيربروكسيفين تحت الاسم التجاري نيلر.[9] في أوروبا، يُعرف البيربروكسيفين تحت الأسماء التجارية سيكلو [10](فيرباك) وخالية من البراغيث توين سبوت (إيماكس).

السمية في الثدييات[عدل]

البيريبروكسيفين له سمية حادة منخفضة.[11] وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة، عند الجرعات المرتفعة التي تتجاوز 5000 ملغم/كجم من وزن الجسم، يؤثر البيربروكسيفين على الكبد في الفئران والجرذان والكلاب.[12] كما أنه يغير مستويات الكوليسترول، وقد يسبب فقر دم معتدل عند الجرعات العالية.[13]

شائعة عن ارتباطها بتفشي صغر الرأس في البرازيل[عدل]

ابتداءً من عام 2014، تم إدخال البيربروكسيفين في إمدادات المياه البرازيلية لمكافحة انتشار يرقات البعوض.[14] وهذا يتماشى مع خطة منظمة الصحة العالمية لتقييم مبيدات الآفات لمبيدات اليرقات.[15] في يناير 2016، انتقدت الجمعية البرازيلية للصحة الجماعية (أبراسكو: (بالبرتغالية: Associação Brasileira de Saúde Coletiva‏) إدخال البيربروكسيفين في البرازيل. وطالبت شركة أبراسكو "بالتعليق الفوري [لاستخدام] البيربروكسيفين وجميع مثبطات النمو... في مياه الشرب". تعارض المنظمة استخدام مثبطات النمو في سياق التفشي المستمر لتشوه الجنين.[16]

في 3 فبراير، أثيرت شائعة مفادها أن البيربروكسيفين، وليس فيروس زيكا، هو سبب تفشي صغر الرأس في البرازيل في 2015-2016 في تقرير صادر عن المنظمة الأرجنتينية للأطباء في القرى المزروعة بالمحاصيل.[17] اجتذبت تغطية إعلامية واسعة.[18][19] تم الاستشهاد ببيان أبراسكو في تقرير PCST بعد ذلك، أوضح أبراسكو هذا الموقف باعتباره سوء تفسير لبيانهم، قائلاً "لم نذكر في أي وقت من الأوقات أن المبيدات الحشرية أو غيرها من المواد الكيميائية هي المسؤولة عن العدد المتزايد من حالات صغر الرأس في البرازيل". كما استنكروا سلوك المواقع التي تنشر معلومات مضللة، مضيفين أن مثل هذه "الأكاذيب.. تنتهك معاناة الناس في المواقف الضعيفة".[20] بالإضافة إلى ذلك، أقر منسق بيان PCST، ميداردو أفيلا فاسكويز، في مقابلة أن "المجموعة لم تقم بأي دراسات معملية أو أبحاث وبائية لدعم تأكيداتها ، لكنها تجادل بأن استخدام مبيدات اليرقات قد يسبب تشوهات بشرية".[21]

في 13 فبراير، علقت ولاية ريو غراندي دو سول البرازيلية استخدام البيربروكسيفين، مستشهدة بمواقع أبراسكو وPCST. [22][23] وانتقد وزير الصحة البرازيلي ، مارسيلو كاسترو، هذه الخطوة، مشيرًا إلى أن الادعاء "إشاعة تفتقر إلى المنطق والمعنى. كما أشاروا إلى أن المبيد الحشري معتمد من الوكالة الوطنية لمراقبة الصحة و"جميع الهيئات التنظيمية في العالم بأسره".[24][25]

أجرى جورج ديميتش، مدير السيطرة على الأمراض بإدارة الصحة في بيرنامبوكو في البرازيل، مقابلة مع بي بي سي حيث أشار إلى أن مدينة ريسيفي بها أكبر عدد من حالات صغر الرأس المبلغ عنها حاليًا، ومع ذلك لا يتم استخدام البيربروكسيفين. في المنطقة، ولكن مبيد حشري آخر تمامًا. وأضاف أن "هذا النقص في الارتباط المكاني يضعف فكرة أن مبيد اليرقات هو سبب المشكلة". بالإضافة إلى ذلك، قابلت هيئة الإذاعة البريطانية باحثين في بيرنامبوكو، حيث لم يتم العثور على دليل على ارتباط الحالات بأي سبب بيئي مثل مبيد حشري. صرحت أخصائية الأعصاب فانيسا فان دير ليندن في مقابلة، "سريريًا، تشير التغييرات التي نراها في عمليات مسح الأطفال إلى أن الإصابات كانت ناجمة عن عدوى خلقية وليس بسبب مبيدات اليرقات أو الأدوية أو اللقاح."[20]

وصف المشكك الملحوظ ديفيد جورسكي الادعاء بأنه نظرية مؤامرة وأشار إلى أن مؤيدي مضادات اللقاحات ادعوا أيضًا أن لقاح Tdap هو سبب تفشي صغر الرأس، نظرًا لإدخاله في عام 2014، إلى جانب إضافة، "لا يسع المرء إلا أن يتساءل ما الذي فعلته وزارة الصحة البرازيلية أيضًا في عام 2014 والذي يمكن أن يلقي فيه الساعد اللوم على صغر الرأس". أشار جورسكي أيضًا إلى الفهم الفيزيوكيميائي الشامل للبيربروكسيفين المشفر في إرشادات منظمة الصحة العالمية لجودة مياه الشرب، والتي خلصت في تقييم سابق إلى أن المبيدات الحشرية ليست سامة للجينات، وأن منظمة الطبيب التي تدعي هذا الادعاء دعت ضد جميع مبيدات الآفات منذ عام 2010، مما يعقد موثوقيتها.[26][27][28]

صرح أستاذ من جامعة أديلايد في أستراليا أن "تأثير البيربروكسيفين على التكاثر والتشوهات الجنينية تمت دراسته جيدًا في الحيوانات. في مجموعة متنوعة من الأنواع الحيوانية، حتى الكميات الهائلة من البيربروكسيفين لا تسبب العيوب التي شوهدت أثناء تفشي فيروس زيكا مؤخرًا".[29] صرح زميل أيضًا من جامعة أديلايد أنه "في حين أن الدليل على أن فيروس زيكا مسؤول عن ارتفاع صغر الرأس في البرازيل ليس قاطعًا، فإن دور البيربروكسيفين ببساطة غير معقول".[29] وخلص أستاذ آخر في أستراليا إلى أن "تطور الحشرات يختلف تمامًا عن التطور البشري ويتضمن هرمونات مختلفة ومسارات نمو ومجموعات من الجينات، لذلك لا يمكن افتراض أن المواد الكيميائية التي تؤثر على تطور الحشرات تؤثر أيضًا على نمو الثدييات".[29]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Pyriproxifen"، National Institute for Occupational Safety and Health، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2017.
  2. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع WHO
  3. ^ Ishaaya, I؛ Horowitz, AR (1995)، "Pyriproxyfen, a Novel Insect Growth Regulator for Controlling Whiteflies : Mechanisms and Resistance Management"، Pestic. Sci.، 43 (3): 227–232، doi:10.1002/ps.2780430308.
  4. ^ Devillers, James (6 مايو 2013)، Juvenile Hormones and Juvenoids: Modeling Biological Effects and Environmental Fate، سي آر سي بريس، ص. 108–126، ISBN 9781466513228، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  5. ^ Maddison؛ Page؛ Church (2008)، Small Animal Clinical Pharmacology، إلزيفير، ص. 226، ISBN 9780702028588، مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2022.
  6. ^ "Federal Register | Pyriproxyfen; Pesticide Tolerances"، www.federalregister.gov، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2016.
  7. ^ "PyriproxyfenGeneral Fact Sheet"، National Pesticide Information Center, Oregon State University Extension Services، مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2021.
  8. ^ Szabo, Liz (16 فبراير 2016)، "Scientists debunk theory linking pesticide, not Zika, to birth defects"، يو إس إيه توداي، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2016.
  9. ^ Goss, G. Robert (1997)، Pesticide Formulations and Application Systems، الجمعية الأمريكية لاختبار المواد، ص. 87–93، ISBN 9780803124691، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  10. ^ Rock؛ Bowden؛ Cousquer (2007)، Veterinary Pharmacology: A Practical Guide for the Veterinary Nurse، إلزيفير، ص. 96، ISBN 9780750688628، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  11. ^ "Toxicological evaluations"، inchem.org، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 13 أبريل 2016، ...it was not necessary to establish an acute reference dose because of the low acute toxicity of pyriproxyfen.
  12. ^ "Toxicological evaluations"، inchem.org، مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2016.
  13. ^ "Pyriproxyfen in Drinking-water, Background document for development of WHO Guidelines for Drinking-water Quality" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 فبراير 2021.
  14. ^ "Technical instructions for the utilization of the larvicide pyriproxyfen (0.5 G) for the control of Aedes aegypti", Brazilian Ministry of Health نسخة محفوظة 2017-01-11 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ WHOPES-recommended compounds and formulations for control of mosquito larvae (25 October 2013)
  16. ^ "Nota técnica sobre microcefalia e doenças vetoriais relacionadas ao Aedes aegypti: os perigos das abordagens com larvicidas e nebulizações químicas – fumacê" [Technical note on microcephaly and vector diseases related to the Aedes aegypti: the dangers of approaches using larvicides and chemical nebulization] (باللغة البرتغالية)، Brazilian Association for Collective Health (Associação Brasileira de Saúde Coletiva, Abrasco)، مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2016، reivindicamos das autoridades competentes a adoção das medidas a seguir: ... (3) Nas medidas adotadas pelo MS [Ministério da Saúde] para controle de Aedes aegypti em suas formas larva e adulto, imediata suspensão do Pyriproxyfen (0,5 G) e de todos os inibidores de crescimento como o Diflubenzuron e o Novaluron, ou qualquer outro produto químico ou biológico em água potável.
  17. ^ "Report from Physicians in the Crop-Sprayed Villages regarding Dengue-Zika, microcephaly, and mass-spraying with chemical poisons", Coordinator: Dr. Medardo Avila Vazquez: “Malformations detected in thousands of children from pregnant women living in areas where the Brazilian state added pyriproxyfen to drinking water is not a coincidence, even though the Ministry of Health places a direct blame on Zika virus for this damage, while trying to ignore its responsibility and ruling out the hypothesis of direct and cumulative chemical damage caused by years of endocrine and immunological disruption of the affected population.,” PCST said. نسخة محفوظة 2022-02-07 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Argentine and Brazilian doctors suspect mosquito insecticide as cause of microcephaly"، Ecologist، مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2018.
  19. ^ Almendrala, Anna (16 فبراير 2016)، "A Viral Story Links The Zika Crisis To Monsanto. Don't Believe It."، هافينغتون بوست، مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2018، اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2016.
  20. أ ب Entidade diz ter sido mal-interpretada e não ver ligação entre microcefalia e larvicida نسخة محفوظة 2018-05-09 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Johnson؛ Jelmayer (15 فبراير 2016)، "Brazil State Bans Pesticide After Zika Claim"، وول ستريت جورنال، مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2022، اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2016.
  22. ^ Zika virus: Brazil dismisses link between larvicide and microcephaly نسخة محفوظة 2021-09-01 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Rio Grande do Sul discontinues the use of larvicide Pyriproxyfen against Aedes aegypti mosquitoes (RS suspende uso de larvicida Pyriproxyfen no combate ao mosquito Aedes) نسخة محفوظة 14 يونيو 2021 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ "Brazilian state suspends larvicide used to combat Zika virus"، Fox News Latino، 14 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2016.
  25. ^ "Report says Monsanto-linked pesticide is to blame for microcephaly outbreak - not Zika"، Science Alert، 16 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 1 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2016.
  26. ^ Gorski (15 فبراير 2016)، "Oh, myyyy! George Takei falls for a Zika virus conspiracy theory"، Respectful Insolence، ScienceBlogs، مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016.
  27. ^ "Chemical hazards in drinking-water: Pyriproxyfen"، who.int، World Health Organization، مؤرشف من الأصل في 14 أكتوبر 2007، اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2016.
  28. ^ EFSA (European Food Safety Authority), 2014. Conclusion on the peer review of the pesticide risk assessment of confirmatory data submitted for the active substance pyriproxyfen. EFSA Journal 2014;12(8):3813, 19 pp. doi:10.2903/j.efsa.2014.3813 PDF Aces. Jan. 13 نسخة محفوظة 2016-03-23 على موقع واي باك مشين.
  29. أ ب ت "EXPERT REACTION: Is a pesticide, not Zika virus, causing microcephaly?"، SCIMEX، 15 فبراير 2016، مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2016.

روابط خارجية[عدل]