نمل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف
نمل
العصر: 140–0 مليون سنة[1]

البرياسي – الآن

Meat eater ant feeding on honey02.jpg 

المرتبة التصنيفية فصيلة[2][3]  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي  تعديل قيمة خاصية اﻷصنوفة اﻷعلى (P171) في ويكي بيانات
فوق النطاق  حيويات
مملكة عليا  حقيقيات النوى
مملكة  حيوان
عويلم  ثنائيات التناظر
مملكة فرعية  أوليات الفم
شعبة عليا  انسلاخيات
شعبة  مفصليات الأرجل
شعيبة  أحاديات التفرع
شعيبة  مفصليات الأرجل
شعيبة  سداسيات الأرجل
طائفة  حشرة
طويئفة  ثنائيات اللقمة
طويئفة  جناحيات
صُنيف فرعي  حديثات الأجنحة
رتبة عليا  داخليات الأجنحة
رتبة  غشائيات الأجنحة
رتيبة  ذوات الخصر
تحت رتبة  ذوات الحمة
فصيلة عليا  Formicoidea
الاسم العلمي
Formicidae[2][3][4]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
بييار أندريه لاتريل ، 1808  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
معرض صور نمل  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات


النمل هو فصيلة من الحشرات الاجتماعية التي تندرج تحت فصيلة النمليات من رتبة غشائيات الأجنحة وهي نفس الرتبة التي ينتمي إليها كل من الدبابير والنحل، وقد تطور النمل من أسلاف أشباه الدبابير خلال العصر الطباشيري ــ أي قبل حوالي 99 مليون سنة ــ وتنوعت بعد نُشُوء النباتات المزهرة، وتم تصنيف أكثر من 12,500 نوع من مجموع 22,000 تقريبا،[5][6] ويمكن التعرف عليها بسهولة من خلال قرونها الاستشعارية المعقوفة وتركيبة أشباه العقد المتميزة التي تشكل خصرها النحيل.

يشكل النمل مستعمرات تتكون من عشرات الأفراد المفترسة التي تعيش في تجاويف طبيعية صغيرة في مستعمرات منظمة جدا والتي قد تحتل مساحات شاسعة من الأراضي، وتتألف من ملايين الأفراد، وتتكون المستعمرات الكبيرة في الغالب من إناث عقيمات غير مجنحة والتي تشكل طبقة "عاملات" و "جنود"، أو مجموعات متخصصة أخرى، ويوجد في جميع مستعمرات النمل أحيانًا بعض الذكور للتلقيح ويوجد فيها أيضًا أنثى واحدة أو أكثر تكون جاهزة للتلقيح وتسمى "الملكة"، وتوصف المستعمرات بالكائن الخارق؛ لأن النمل يعمل ككيان موحد، وبشكل جماعي لدعم المستعمرة.[7][8]

وقد استعمر النمل كل بقاع الأرض تقريبا، إلا القارة القطبية الجنوبية وبعض الجزر النائية أو الغير مسكونة، ويزدهر النمل في معظم النظم الإيكولوجية ويمكن أن يشكل 15-25% من الكتلة الحيوية للحيوانات البرية،[9] ويعزى نجاحها في بيئاتها المتعددة إلى تنظيمها الاجتماعي وقدرتها على تعديل الموائل، والاستفادة من الموارد، والدفاع عن أنفسها، وقد أدى طول تطورها المشترك مع الأنواع الأخرى إلى التنكر، والمعايشة، والتطفل، وعلاقات التقايض.[10]

لدى مجتمعات النمل تقسيم عمل، وتواصل بين أفراده، وقدرة على حل المشاكل المعقدة،[11] وكان هذا التشابه مع المجتمعات البشرية مصدر إلهام وموضوع للدراسة منذ فترة طويلة، وقد استفادت بعض الثقافات البشرية من النمل في المطبخ، والطب، والطقوس، ولبعض الأنواع دور كبير كعامل في مكافحة الآفات بيولوجيا،[12] ومع ذلك فقد تؤدي قدرة النمل في استغلال الموارد بأن يصبح في صراع مع البشر؛ لأنها قد تضر المحاصيل وتغزو المباني، وتعتبر بعض الأنواع مثل النمل الناري الأحمر المستورد (Solenopsis invicta) أنواعا مجتاحة، وتستقر في المناطق التي تم إدخالها إليها بالخطأ.[13]

الموطن[عدل]

يحتل النمل مساحة واسعة من الأرض ويمكن أن يشكل حوالي 15% من الكتلة الحيوية الحيوانية في الغاب الاستوائية الماطرة. حتى عام 2006 هناك حوالي 118٬444 نوعا معروفا من النمل معظمه يعيش في المناطق الحارة.

التركيب[عدل]

هذه صورة لنمل من فصيلة قاطعة أوراق النبات تظهر فيها سبع العاملات في اليسار وملكتان في اليمين.

للنملة 6 أرجل فقط، حيث يوجد زوج من الأرجل في كل جزء من أجزاء الجسم الثلاثة. يتكون هيكل النمل من مادة الكيتين على عكس ما يشاع ان هيكل النمل زجاجي [بحاجة لمصدر]

السلوك[عدل]

وللنمل نظام اجتماعي عادل حيث يكون جميع أفراد المستعمرة متساوين في الحقوق ولا تتميز نملة عن أخرى وكل نملة تحافظ على المصلحة العامة، ثم أن النملة تعرف صديقها من عدوها بلمسة بقرنيها في النيسب وهو خط مرور النمل وتسلسله حيث وجد بالملاحظة أن لنمل كل مجموعة علامات خاصة به يتعرفون بها على بعضهم ولا يمكن السماح لنملة من مجموعة أخرى بالدخول إلى المستعمرة، وتتكون مستعمرة النمل من: الملكة، والذكور، والعملة، والجند.

ويمكن أن تبقى الملكة مخصبة حتي تبلغ من العمر عشرة أعوام، وقد لاحظ العلماء أن طول عمر الملكة من الأمور المفيدة للنمل إذ بموتها ينهار التنظيم الاجتماعي للمستعمرة بأكمله، و يظهر أنهن ــ بقية النمل ــ يعتقدن بأنها مهمة فيحفظن جثة الملكة الميتة قريبا منهن حتي لا يتبقي منها إلا القليل، وفي النهاية تتفكك المستعمرة؛ إذ لا توجد عملة أو جنود جدد تحل محل ما يموت أو يفقد منها.

مدة حياة النمل[عدل]

تختلف حياة كل نوع حسب وظيفته الاجتماعية، فتعيش الذكور فترة قصيرة فقط؛ إذ أن وظيفتها هي تلقيح كل جيل من الأجيال المتعاقبة من الملكات في حين أن العاملات والجند يعيشون فترة أطول أما الملكات فهن أطول الجميع عمرًا، وتعيش النملة إلى ستة أو سبعة أعوام في المستعمرة المتوسطة.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Moreau CS، Bell CD، Vila R، Archibald SB، Pierce NE (2006). "Phylogeny of the ants: Diversification in the Age of Angiosperms". ساينس. 312 (5770): 101–104. Bibcode:2006Sci...312..101M. PMID 16601190. doi:10.1126/science.1124891. 
  2. أ ب ت وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل  — تاريخ الاطلاع: 22 أكتوبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 2006
  3. أ ب ت النص الكامل متوفر في: http://www.mapress.com/zootaxa/2013/f/zt03703p062.pdf — المؤلف: Alexandre P. Aguiar، ‏Andrew R. Deans، ‏ميخائيل إنجل، ‏Mattias Forshage، ‏John T. Huber، ‏John T. Jennings، ‏Norman F. Johnson، ‏Arkady S. Lelej، ‏John T. Longino، ‏Volker Lohrmann، ‏István Mikó، ‏Michael Ohl، ‏كلوز راسموسن، ‏Andreas Taeger و Dicky Sick Ki Yu — العنوان : Order Hymenoptera — الصفحة: 51–62 — نشر في: Animal Biodiversity: An Outline of Higher-level Classification and Survey of Taxonomic Richness (Addenda 2013)
  4. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Formicidae في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2018. 
  5. ^ "Hymenoptera name server. Formicidae species count.". جامعة ولاية أوهايو. 
  6. ^ Agosti D؛ Johnson, N F (2003). La nueva taxonomía de hormigas. Pages 45–48 in Fernández, F. Introducción a las hormigas de la región neotropical. (PDF). Instituto Humboldt, Bogotá. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2015. 
  7. ^ Oster GF، Wilson EO (1978). Caste and ecology in the social insects. Princeton University Press, Princeton. صفحات 21–22. ISBN 0-691-02361-1. 
  8. ^ Flannery، Tim (2011). A Natural History of the Planet. Grove/Atlantic, Inc. صفحة 79. ISBN 978-0-8021-9560-9. 
  9. ^ Schultz TR (2000). "In search of ant ancestors". Proceedings of the National Academy of Sciences. 97 (26): 14028–14029. Bibcode:2000PNAS...9714028S. PMC 34089Freely accessible. PMID 11106367. doi:10.1073/pnas.011513798. 
  10. ^ Hölldobler & Wilson (1990), p. 471
  11. ^ Dicke E، Byde A، Cliff D، Layzell P (2004). المحررون: A. J. Ispeert، M. Murata، N. Wakamiya. "An ant-inspired technique for storage area network design". Proceedings of Biologically Inspired Approaches to Advanced Information Technology: First International Workshop, BioADIT 2004 LNCS 3141: 364–379. 
  12. ^ Hölldobler & Wilson (1990), pp. 619–629
  13. ^ "Pest Notes: Ants (Publication 7411)". University of California Agriculture and Natural Resources. 2007. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2008. 

وصلات خارجية[عدل]