روجر سكروتن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
روجر سكروتن
Roger Scruton, September 2002.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 27 فبراير 1944 (العمر 75 سنة)
مواطنة
Flag of the United Kingdom.svg
المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الأوروبية للعلوم والآداب،  والأكاديمية البريطانية،  والجمعية الملكية للأدب،  والهيكل الداخلي  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية يسوع
جامعة كامبريدج
جامعة سيتي لندن  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
تخصص أكاديمي فلسفة، وفلسفة، وLicentiate degree in Law  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات 
شهادة جامعية بكالوريوس في الفنون، وماجستير في الآداب و دكتوراة في الفلسفة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف،  وعالم سياسة،  وكاتب،  وأستاذ جامعي،  وملحن،  وسياسي،  وصحفي،  وروائي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل فلسفة الجمال  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة بوسطن،  وجامعة لندن،  وجامعة برنستون،  وجامعة أوكسفورد،  وجامعة سانت أندروز،  وجامعة ستانفورد،  والجامعة الكاثوليكية في لوفان،  وجامعة غويلف،  وجامعة ويتواترسراند،  وجامعة واترلو،  وجامعة أوسلو،  وجامعة بوردو،  وجامعة باكنغهام،  وجامعة كامبريدج  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
تأثر بـ جورج فيلهلم فريدريش هيغل،  وإدموند بيرك،  وجون راسكن،  وإيمانويل كانت  تعديل قيمة خاصية تأثر ب (P737) في ويكي بيانات
التيار سياسة محافظة  تعديل قيمة خاصية الحركة الثقافية (P135) في ويكي بيانات
الجوائز
الدكتوراة الفخرية من جامعة ماساريك (1998)[2]
زميل في الجمعية الملكية للأدب 
زميل الأكاديمية البريطانية 
TCH Medaile Za zasluhy 1st (1990) BAR.svg
 ميدالية الاستحقاق التشيكية  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية الموقع الرسمي (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

روجر فيرنون سكروتن (بالإنجليزية: Roger Scrutonفيلسوف وكاتب إنجليزي وُلِد في 27 فبراير 1944، عضو الجمعية الملكية للأدب (إف آر إس إل)، زميل في الأكاديمية البريطانية (إف بي إيه)، مُتخصص في فلسفة الجمال (الأستيطيقا) والفلسفة السياسية، لاسيما في تعزيز الآراء المحافظة التقليديّة.[3][4]

عمِل سكروتن كمحرر في المجلّة السياسية المُحافظة «ذا ساليسبري» في الفترة الممتدة بين عاميّ 1982 و2001، قام بتأليف أكثر من 50 كتاب في الفلسفة، الفن، الموسيقا، السياسة، الأدب، الثقافة، الثقافة الجنسية والدين. كتب روايات وقطعتين من موسيقا الأوبرا. شملت أبرز منشوراته: معنى المحافظة (1980)، الرغبة الجنسية (1986)، جماليات الموسيقا (1997) وَكيف تكون محافظًا (2014). كان مساهمًا دوريًا في وسائل الإعلام الشعبية بما فيها «ذا تايمز»، «ذا سبيكتيتور» و«نيو ستيتسمان».[5]

تبنّى سكروتن الاتجاه المُحافظ بعدما شهِد الاحتجاجات الطلابيّة في فرنسا التي جرت في مايو 1968. كان محاضرًا وأستاذًا في علم الجمال في كليّة بيركبيك في لندن في الفترة الممتدة بين عاميّ 1971 و1992، ليشغَل بعد ذلك عدة مناصب أكاديميّة بدوام جزئيّ، وفي الولايات المتحدة أيضًا. ساعد في تأسيس شبكات أكاديمية تحت الأرض في ثمانينيات القرن العشرين في أوروبا الشرقية والتي كان يسيطر عليها الاتحاد السوفيتي، حصل في عام 1998 على وسام الاستحقاق من جمهورية التشيك (الدرجة الأولى) والتي قلّده إياها الرئيس فاسلاف هافيل. حصل في عام 2016 على لقب السير لخدماته في الفلسفة والتدريس والتعليم العام.[6][7][8]

النشأة[عدل]

الخلفية العائليّة[عدل]

وُلِدَ سكروتن في قرية بوسلينثورب في لينكولنشاير،[9] لوالديه جون (جاك) سكروتن والذي كان مُدرّسًا في مانشستر، وبيرل كلاريس سكروتن (المعروفة ب هاينز)، نشأ مع شقيقتيه في مدينة مارلو في منطقة ويكومب.[10] أظهرت شهادة ميلاد والد جاك بأنه حصل على اسمه الأخير «سكروتن» بشكل مؤخر نسبيًا، وبيّنت الشهادة بأنه ماثيو لوي وذلك نسبةً لولدة ماثيو مارغريت لوي (جدّة سكروتن الكبرى) في حين أنها لم تأتي بأي ذكر للأب. بالرغم من ذلك، قررت مارغريت لوي أن تُربّي ابتها ماثيو سكروتن بدلًا من ذلك ولأسباب مجهولة.[11]

نشأ جاك في منطقة أنكواتس داخل مدينة مانشستر، نال منحة دراسيّة لمدرسة مانشستر الثانوية، وهي مدرسة قواعد. أخبر سكروتن صحيفة الغارديان بأن جاك كان يكره الطبقات العليا وأنه أحبَّ الريف، في حين أن بيريل كانت مولعة بالخيال الرومانسي.[12][13]

التعليم[عدل]

عاش سكروتن مع والديه وشقيقتيه والكلب سام في منزل شبه المرصوف بالحصى في هامرسلي لين بهاي ويكومب. وبالرغم من نشأة والديه كمسيحيين، فقد اعتبرا نفسيهما إنسانيين، لذلك كان المنزل بمثابة (منطقة خالية من الأديان). [14]كانت علاقة سكروتن، مع العائلة بأكملها وبخاصة والده صعبة. وكتب في مذاكراته (الندم اللطيف) [15]«الأصدقاء يأتون ويذهبون، والهوايات والأعياد تلطف الروح مثل أشعة شمسٍ عابرة في ريح صيفية، والجوع للمودة ينقطع عند كل نقطة بسبب الخوف من الحكم».[16]

بعد اجتيازه أكثر من 11 عامًا، التحق بمدرسة القواعد في ويكومب من 1954 إلى 1962،[17][18] حاصلًا على أعلى المستويات في الرياضيات التطبيقية، الفيزياء والكيمياء. حصل على منحة دراسية مفتوحة في العلوم الطبيعية بجامعة يسوع بكامبريدج نتيجة لنتائجه. كتب سكروتن أنه طُرد من المدرسة بعد ذلك بفترة قصيرة، عندما وجد مدير المدرسة المسرح مشتعلًا أثناء إحدى مسرحيات سكروتن، وفتاة شبه عارية تطفئ النيران، ولكنه عندما أخبر أسرته أنه حصل على مكان في كامبريدج، توقف والده عن التحدث إليه.[19][20][21]

بعد أن قصد دراسة العلوم الطبيعية في كامبريدج، شعر روحيًا بأنه في المنزل -رغم كونه غريب اجتماعيًا مثل كل تلميذ في المدرسة القواعد تقريبًا-، فتحول سكروتن منذ اليوم الأول إلى العلوم الأخلاقية (الفلسفة). حصل على المركز الأول مع مرتبة الشرف في الاختبارين الرئيسيين عام 1965، ثم قضى بعض الوقت حول العالم بعضها مدرسًا في جامعة بو وبايز دي لادور في بو بفرنسا، حيث التقى زوجته الأولى، دانييل لافيتى.[22][20]

في عام 1967 بدأ الدراسة للحصول على درجة الدكتوراه في كلية يسوع، ثم أصبح زميلًا باحثًا في بيترهاوس بكامبردج (1969-1971)، حيث عاش مع لافيتى عندما لم تكن في فرنسا. تبنّى سكروتن مبادئ حزب المحافظين لأول مرة وذلك أثناء زيارتها للاحتجاجات الطلابية في مايو1968 في فرنسا. كان في الحي اللاتيني في باريس، يراقب الطلاب وهم يقلبون السيارات، ويحطمون النوافذ وللمرة الأولى في حياته شعر بموجة غضب سياسي.

«أدركت فجأة أنني كنت على الجانب الآخر. ما رأيته كان غوغاء جامحة من مثيري الشغب من الطبقة الوسطى المتسامحين. عندما سألت أصدقائي عما يريدون، وما الذي كانوا يحاولون تحقيقه؟ كان كل ما حصلت عليه هو هذه التعبيرات الماركسية المثيرة للسخرية. لقد شعرت بالاشمئزاز من ذلك، واعتقدت أنه يجب أن يكون هناك طريق للدفاع عن الحضارة الغربية ضد هذه الأشياء. وذلك عندما أصبحت من المحافظين، لأنني كنت أعلم أنّي أردت الحفاظ على الأشياء بدلًا من سحبها».[23]

السبعينيات -الثمانينيات  [عدل]

بيركبيك، والزواج الأول[عدل]

درس سكروتن في كلية بيركبيك لمدة 21 عامًا، وحصل على درجة الدكتوراه في يناير عام 1973 عن أطروحة بعنوان "الفن والخيال، دراسة في فلسفة العقل" وأشرف عليها كل من مايكل تانر وإليزابيث أنسكومب، إذ قدم نظرية تجريبية عن مبادئ الجمال. كانت الأطروحة أساس كتابه الأول «الفن والخيال» (1964)، الذي تلاه «جماليات الهندسة المعمارية» (1979). ومنذ عام 1971 درّس الفلسفة في كلية بيركبيك بلندن المتخصصة في تعليم الكبار وتكون مواعيد الدراسة في المساء. بفضل العمل في بيركبيك كان نهار سكروتن غير شاغر، لذا استغل الوقت لدراسة القانون في كلية الحقوق (1974-1976) واستدعي إلى نقابة المحامين في عام 1978؛ لأنه لم يستطع إنهاء الفترة الخاصة بالتدريب لأنه لم يكن قادرًا على قضاء سنة دون عمل؛ فلم يمارس المحاماة. وفي الوقت نفسه، كانت لافيتى تدرّس اللغة الفرنسية في مدرسة بوتني الثانوية، وعاش الزوجان معًا في شقة في شارع هارلي كانت تشغلها سابقًا ديليا سميث. تزوجا في عام 1972 وانفصلا في عام 1979.[24][25][26][27]

قال سكروتن إنه كان المحافظ الوحيد في بيركبيك، باستثناء المرأة التي قدمت وجبات الطعام في غرفة الحوار المشتركة. في عام 1974، جنبًا إلى جنب مع هيو فريزر، وجوناثان أيتكين، وجون كيسي، أصبح عضوًا مؤسسًا في النادي التابع لمجموعة المحافظين الفلاسفة، والذي يهدف إلى تطوير أساس فكري قائم على مبادئ المحافظين. وحضر المؤرخ هيو توماس والفيلسوف أنتوني كوينتون الاجتماعات، كما فعلت مارجريت تاتشر قبل أن تصبح رئيسة للوزراء؛ قيل عنها إنها قالت خلال أحد الاجتماعات في عام 1975: «لدى الجانب الآخر أيديولوجية تمكنهم اختبار سياساتهم ضدها، يجب أن يكون لدينا واحدة أيضًا».

تأثرت مسيرة سكروتن الأكاديمية في بيركبيك بانتمائه للمحافظين، لا سيما من خلال كتابه الثالث، معنى المحافظين (1980).[28][29][30] وبعد ذلك كونه رئيس تحرير لمجلة سالزبوري المحافظة. قال لصحيفة الغارديان «إن زملائي في بيركبيك شوهوني بسبب الكتاب». رفض الفيلسوف الماركسي جي إيه كوهين من جامعة كلية لندن تدريس حلقة دراسية سيمينار مع سكروتن، رغم أنهم أصبحوا فيما بعد أصدقاء. واصل التدريس في بيركبيك حتى عام 1992، أولًا كمحاضر، وبحلول عام 1980 كقارئ، ثم كأستاذ لعلم مبادئ الجمال.[31][32]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12298583g — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ https://www.muni.cz/o-univerzite/vyznamenani/cestne-doktoraty-udelene-mu?page=4
  3. ^ Cowling، Maurice (1990). Mill and Liberalism. Cambridge: Cambridge University Press. xxix. 
  4. ^ Garnett، Mark؛ Hickson، Kevin (2013). Conservative thinkers: The key contributors to the political thought of the modern Conservative Party. Manchester and New York: Manchester University Press. 113–115. 
  5. ^ See Roger Scruton bibliography.
  6. ^ Scruton، Roger. "Curriculum vitae". roger-scruton.com. مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2019. 
  7. ^ "No. 61608". The London Gazette (Supplement). 11 June 2016. صفحة B2. 
    "The 2016 Queen's Birthday Honours List" (PDF). www.gov.uk. 10 June 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2016. 
  8. ^ Day، Barbara (1999). The Velvet Philosophers. London: The Claridge Press. 281–282.  نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Cumming, Naomi (January 2001). "Scruton, Roger". Grove Music Online. نسخة محفوظة 4 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Wroe, Nicholas (28 October 2000). "Thinking for England". The Guardian. نسخة محفوظة 11 يناير 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Scruton, Roger (2001). England: An Elegy. London: Pimlico, 139–140.
  12. ^ Scruton, Roger (2005). Gentle Regrets: Thoughts From a Life. London: Continuum, 11. نسخة محفوظة 18 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ England: An Elegy, 141.
  14. ^ Gentle Regrets, 89.
  15. ^ Scruton, Roger (March 2009). "The New Humanism". American Spectator.
  16. ^ Gentle Regrets, 94.
  17. ^ Scruton، Roger. "About". roger-scruton.com. مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2010. 
  18. ^ England: An Elegy, 25.
  19. ^ "Examination successes, 1961–62", Wycombiensian, 13(6), September 1962, 328–330. نسخة محفوظة 14 فبراير 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. أ ب Gentle Regrets, 34.
  21. ^ Edemariam, Aida (5 June 2010). "Roger Scruton: A pessimist's guide to life". The Guardian. نسخة محفوظة 4 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  22. ^ Scruton، Roger؛ Dooley، Mark (2016). Conversations with Roger Scruton. London and New York: Bloomsbury Publishing. 18, 35. 
  23. ^ Gentle Regrets, 37.
  24. ^ Scruton, Roger (1973). "Art and imagination, a study in the philosophy of mind" (doctoral thesis). Apollo, University of Cambridge repository. doi:10.17863/CAM.15915 نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Gentle Regrets, 39.
  26. ^ Gentle Regrets, 57; Scruton & Dooley 2016, 39.
  27. ^ Scruton & Dooley 2016, 41.
  28. ^ Scruton, Roger (1980). The Meaning of Conservatism. London: The Macmillan Press.
  29. ^ Goss, Maxwell (January 2006). "The Joy of Conservatism: An Interview with Roger Scruton". New Pantagruel (courtesy of orthodoxytoday.org). نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Gentle Regrets, 51; Scruton & Dooley 2016, 46.
  31. ^ Scruton & Dooley 2016, 46.
  32. ^ Scruton & Dooley 2016, 39.

روابط خارجية[عدل]