سيلفيو برلسكوني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
سيلفيو برلسكوني
(بالإيطالية: Silvio Berlusconi)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات

مناصب
عضو مجلس النواب في الجمهورية الإيطالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
3 أبريل 1994  – 8 مايو 1996 
فترة برلمانية الهيئة التشريعية الثانية عشر لإيطاليا 
رئيس وزراء إيطاليا   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
10 مايو 1994  – 17 يناير 1995 
مجلس الوزراء حكومة برلسكوني الأولى  [لغات أخرى]‏ 
عضو مجلس النواب في الجمهورية الإيطالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
2 مايو 1996  – 29 مايو 2001 
فترة برلمانية الهيئة التشريعية الثالثة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏ 
ممثل الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
4 نوفمبر 1998  – 25 يونيو 2001 
عضو في البرلمان الأوروبي[1]   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
20 يوليو 1999  – 10 يونيو 2001 
انتخب في انتخابات البرلمان الأوروبي 1999 
الدائرة الإنتخابية شمال غرب إيطاليا 
فترة برلمانية الدورة الخامسة للبرلمان الأوروبي 
عضو مجلس النواب في الجمهورية الإيطالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
25 مايو 2001  – 27 أبريل 2006 
فترة برلمانية الهيئة التشريعية الرابعة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏ 
رئيس وزراء إيطاليا   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
11 يونيو 2001  – 23 أبريل 2005 
مجلس الوزراء حكومة برلسكوني الثانية  [لغات أخرى]‏ 
وزير الخارجية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
6 يناير 2002  – 14 نوفمبر 2002 
مجلس الوزراء حكومة برلسكوني الثانية  [لغات أخرى]‏ 
رئيس المجلس الأوروبي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1 يوليو 2003  – 31 ديسمبر 2003 
وزير الاقتصاد والمالية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
3 يوليو 2004  – 16 يوليو 2004 
مجلس الوزراء حكومة برلسكوني الثانية  [لغات أخرى]‏ 
رئيس وزراء إيطاليا   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
23 أبريل 2005  – 17 مايو 2006 
مجلس الوزراء حكومة برلسكوني الثالثة  [لغات أخرى]‏ 
معلومات شخصية
الميلاد 29 سبتمبر 1936[2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
ميلانو[8][9]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 يونيو 2023 (86 سنة) [10]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
مستشفى القديس رفائيل  [لغات أخرى][11][10]،  وميلانو  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة ابيضاض الدم الوحيدي النقوي المزمن[12]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة فيلا سان مارتينو  [لغات أخرى] (1974–2013)
قصر جرازيولي  [لغات أخرى] (2013–)  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
مواطنة إيطاليا[13]  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في البروباغاندا الثانية  [لغات أخرى][14]،  والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا،  والهيئة التشريعية الثانية عشر لإيطاليا،  والهيئة التشريعية الثالثة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏،  والهيئة التشريعية الرابعة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏،  والهيئة التشريعية الخامسة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏،  والهيئة التشريعية السادسة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏،  والهيئة التشريعية السابعة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏،  والهيئة التشريعية التاسعة عشر لإيطاليا  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
مشكلة صحية مرض فيروس كورونا 2019[15]
ابيضاض الدم الوحيدي النقوي المزمن[16][12]  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة فيرونيكا لاريو  [لغات أخرى] (1990–فبراير 2014)[17]
كارلا دال اوليو  [لغات أخرى] (6 مارس 1965–1985)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
العشير مارتا فاسينا (2020–12 يونيو 2023)[10]
فرانشيسكا باسكال  [لغات أخرى] (2012–2020)[18]  تعديل قيمة خاصية (P451) في ويكي بيانات
الأولاد
عدد الأولاد 5   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الأب لويجي برلسكوني  [لغات أخرى][19]  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم روزا بوسي  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
ماريا أنطوانيت برلسكوني  [لغات أخرى]‏،  وباولو برلسكوني  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P3373) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ميلانو (التخصص:دراسة القانون) (الشهادة:لوريا) (–1961)  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي[20][7]،  ورائد أعمال[21]،  ومالك وسائل الإعلام[22]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب فورزا إيطاليا (18 يناير 1994–27 مارس 2009)
حزب شعب الحرية (29 مارس 2009–16 نوفمبر 2013)
فورزا إيطاليا (16 نوفمبر 2013–12 يونيو 2023)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإيطالية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإيطالية،  والإنجليزية،  والفرنسية[23]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل سياسة،  وإعلام،  وعمل تجاري  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في إيه سي ميلان  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الرياضة كرة القدم  تعديل قيمة خاصية (P641) في ويكي بيانات
تهم
التهم الاحتيال المحاسبي  [لغات أخرى]في: 1 أغسطس 2013)العقوبة: الحبس و المنع من أداء الخدمات العامة)[24][25][26]
شهادة الزور  [لغات أخرى]في: 1990)[26]
الاحتيال المحاسبي  [لغات أخرى]في: أكتوبر 1999)[26]
تهرب من الضرائب  [لغات أخرى]في: 1 أغسطس 2013)العقوبة: الحبس و المنع من أداء الخدمات العامة)[27][28]
اختلاسفي: 1 أغسطس 2013)العقوبة: الحبس و المنع من أداء الخدمات العامة)[28]
تمويل الأحزاب بشكل غير القانوني  [لغات أخرى]في: 22 نوفمبر 2000)[26][29]  تعديل قيمة خاصية (P1399) في ويكي بيانات
الجوائز
 الصليب الأعظم لنيشان بيوس التاسع من رتبة فارس (2005)[30]
 نيشان النجوم الثلاثة من الرتبة الثانية (2005)
 نيشان الأمير هنري من رتبة الصليب الأعظم (2005)[31]
 نيشان الاستحقاق الوطني المالطي من رتبة عضو  [لغات أخرى] (2004)
 ميدالية جمهورية الأوروغواي الشرقية  [لغات أخرى] (2003)[32]
 الصليب الأعظم لنيشان الاستحقاق من جمهورية بولندا (2002)
 الصليب الأعظم لوسام نجمة رومانيا  (2002)
 نيشان الاستحقاق للعمل 
 وسام الصليب الأعظم البيروفي لرهبانية الشمس
 وسام ستارا بلانينا 
 نيشان الاستحقاق الملكي النرويجي من رتبة صليب أعظم 
جائزة مديرية إيمي العالمية  [لغات أخرى]
 وسام القديس جرجس العسكري القسطنطيني  [لغات أخرى]
 وسام الملك عبد العزيز آل سعود   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

سيلڤيو برلسكوني (بالإيطالية: Silvio Berlusconi)‏؛ (29 سبتمبر 193612 يونيو 2023) سياسي ورجل أعمال إيطالي كان رئيس وزراء إيطاليا في أربع حكومات من 1994 إلى 1995 ومن 2001 إلى 2006 ومن 2008 إلى 2011.[33] وكان عضوًا في مجلس النواب في الفترة من 1994 إلى 2013؛[34] وعضو في مجلس الشيوخ الإيطالي من عام 2022 حتى وفاته، وسبق ذلك من مارس إلى نوفمبر 2013؛ وعضو في البرلمان الأوروبي من عام 2019 إلى عام 2022، وقبل ذلك من عام 1999 إلى عام 2001.[35] وكان برلسكوني ثالث أغنى رجل في إيطاليا حتى وفاته، بصافي ثروة بلغت 6.8 مليار دولار أمريكي اعتبارًا من يونيو 2023.

كان المساهم المسيطر في ميدياست وامتلك نادي كرة القدم الإيطالي إيه سي ميلان من 1986 إلى 2017. لُقب باسم «الفارس» بسبب حصوله على نيشان الاستحقاق للعمل من الرئيس جيوفاني ليوني عام 1977، وقد تخلى عنه طواعية في عام 2014. في عام 2018، صنفته مجلة فوربس في المرتبة 190 على قائمة أغنى رجل في العالم بصافي ثروة قدرها 8 مليارات دولار أمريكي. وفي عام 2009، صنفته فوربس في المرتبة 12 في قائمة أقوى الأشخاص في العالم بسبب هيمنته على السياسة الإيطالية طوال أكثر من عشرين عامًا على رأس تحالف يمين الوسط [الإنجليزية].

شغل برلسكوني منصب رئيس الوزراء لمدة تسع سنوات، مما جعله أطول رئيس وزراء لإيطاليا بعد الحرب، وثالث أطول رئيس وزراء مُنذ توحيد إيطاليا، بعد بينيتو موسوليني وجيوفاني جوليتي. كان رئيس حزب فورزا إيطاليا من 1994 إلى 2009، والحزب الذي خلفه حزب شعب الحرية من 2009 إلى 2013. وقاد حملة فورزا إيطاليا من عام 2013 إلى عام 2023. كان برلسكوني رئيس لمجموعة الثماني في الفترة من 2009 إلى 2011، ويحمل الرقم القياسي في استضافته لقمم مجموعة الثماني (بعد أن استضاف ثلاثة قمم في إيطاليا). بعد أن خدم ما يقرب من 19 عاما كعضو في مجلس النواب، والمجلس الأدنى في البلاد، أصبح عضوًا في مجلس الشيوخ بعد الانتخابات العامة الإيطالية عام 2013.

في 1 أغسطس 2013 أدين برلسكوني بالتزوير الضريبي من محكمة النقض الإيطالية. وحُكم عليه بالسجن لمدة أربع سنوات، وترتب على هذا الحكم منعه من تولي المناصب العامة لمدة عامين. وفي 19 أكتوبر من العام نفسه، فُرضت عليه عقوبة عدم الأهلية للمناصب العامة لمدة عامين. ونظرًا للعقوبة المذكورة، صوّت مجلس الشيوخ في 27 نوفمبر 2013 لإعفائه من منصبه من مجلس الشيوخ. وبالتالي لم يعد برلسكوني نائبًا بعد ما يقرب من عشرين عامًا من وجوده المتواصل في المجلسين. في سن 76 سنة، أُعفي من السجن، وقضى بدلاً من ذلك مدة عقوبته بتأدية خدمة مجتمعية. وفي عام 2019 انتخب عضوًا في البرلمان الأوروبي في انتخابات البرلمان الأوروبي لعام 2019. عاد إلى مجلس الشيوخ بعد فوزه بمقعد في الانتخابات العامة الإيطالية 2022.

كان برلسكوني أول شخص يتولى رئاسة الوزراء دون أن يكون قد شغل أي مناصب حكومية أو إدارية سابقة. وعُرف بأسلوبه السياسي الشعبوي وشخصيته المُتهورة. خلال فترة ولايته الطويلة، أُتهم بأنه زعيم استبدادي. تسببت شخصية برلسكوني المثيرة للجدل في انقسام الرأي العام والمحللين السياسيين. حيثُ أكد المؤيدون على مهاراته القيادية وقوته الكاريزمية وسياسته المالية القائمة على خفض الضرائب وقدرته على الحفاظ على علاقات خارجية قوية ووثيقة مع كل من الولايات المتحدة وروسيا. بشكل عام، يتحدث النقاد عن أدائه كسياسي وأخلاقيات ممارسات حكومته فيما يتعلق بممتلكاته التجارية. يشمل الانتقاد الأول القضايا المتعلقة باتهامات بسوء إدارة ميزانية الدولة وزيادة ديون الحكومة الإيطالية أما الانتقاد الثاني فيدور حول سعيه الحثيث لتحقيق مصالحه الشخصية أثناء توليه منصبه، ومنها الاستفادة من نمو شركاته بسبب السياسات التي تروج لها حكوماته، مع وجود تضارب واسع في المصالح بسبب ملكيته لعدة وسائل أعلام، والتي قيّد بها حرية الحصول على المعلومات.

العائلة والحياة الشخصية[عدل]

برلسكوني يغني على متن سفينة سياحية في الستينيات.

ولد برلسكوني عام 1936 في ميلانو، حيث نشأ في أسرة من الطبقة المتوسطة.[36] عمل والده لويجي برلسكوني (1908-1989) موظفًا في أحد البنوك، بينما كانت والدته روزا بوسي (1911-2008) ربة منزل.[37] برلسكوني هو الأكبر بين أخوته، لديه أخت تدعى ماريا فرانشيسكا أنتونيتا (1943-2009) وأخ يُدعى باولو (مواليد 1949).[38]

بعد أن أكمل تعليمه الثانوي في كلية ساليسيان، درس القانون في جامعة ميلانو وتخرج عام 1961 بمرتبة الشرف وكتب أطروحة تركز على الجوانب القانونية للإعلان، ومن المثير للاهتمام أن برلسكوني قد أُعفي من الخدمة العسكرية في إيطاليا والتي كانت إلزامية ولمدة عام واحد في ذلك الوقت.[39] برزت موهبته الفنية أثناء دراسته الجامعية فاحترف العزف على الكمان الأجهر وكان عضوًا في فرقة غنائية جنبًا إلى جنب مع فيديلي كانفولينيري [الإنجليزية] الذي أصبح فيما بعد رئيس مجموعة ميدياسيت الإعلامية، كما كان يؤدي أحيانًا دور مغني على متن سفينة سياحية.[40] في وقت لاحق من حياته كتب برلسكوني نشيد فريق إيه سي ميلان بالتعاون مع منتج الموسيقى الإيطالي ومغني البوب توني رينيس [الإنجليزية]، كما كتب نشيد فورزا إيطاليا مع مدير الأوبرا ريناتو سيريو [الإنجليزية]. شارك برلسكوني أيضًا في تأليف ألبومين يضمان أغاني نابولية مع المغني ماريانو أبيشيلا بعنوان: "Meglio 'na canzone" عام 2003 و"L'ultimo amore" عام 2006.

في عام 1965، تزوج برلسكوني من كارلا إلفيرا دال أوجليو وأنجبا طفلين: ماريا إلفيرا المعروفة باسم مارينا (مواليد 1966)، وبيير سيلفيو (مواليد 1969).[41] ومع ذلك وبحلول عام 1980 أقام برلسكوني علاقة مع الممثلة فيرونيكا لاريو [الإنجليزية] والتي أنجب منها فيما بعد ثلاثة أطفال: باربرا (مواليد 1984)، إليونورا (مواليد 1986)، ولويجي (مواليد 1988). انفصل برلسكوني عن كارلا إلفيرا عام 1985، وتزوج لاحقًا من لاريو عام 1990. بحلول ذلك الوقت، كان برلسكوني رجل أعمال معروف وكان حفل زفافه حدثًا اجتماعيًا بارزًا. حضر حفل الزفاف صديقه المقرب بيتينو كراكسي رئيس الوزراء السابق وزعيم الحزب الاشتراكي الإيطالي آنذلك. ومع ذلك في مايو 2009 أعلنت لاريو علنًا عن نيتها التقدم بطلب للطلاق.[42]

في 28 ديسمبر 2012 ، أُمر برلسكوني بدفع مبلغ 48 مليون دولار سنويًا لزوجته السابقة فيرونيكا لاريو لتسوية قضية الطلاق التي قدمتها لاريو في يوم عيد الميلاد، ولكن سُمح له بالاحتفاظ بمنزله البالغ قيمته 100 مليون دولار حيث أقاما فيه مع أطفالهم الثلاثة.[43]

في أبريل 2017، ظهر برلسكوني في مقطع فيديو يروج لحملة عيد الفصح النباتية. وقد ظهر وهو يحتضن الحملان التي تبناها لإنقاذها من الذبح في عيد الفصح التقليدي يوم الأحد؛ بينما لم يؤكد برلسكوني صراحة أو ينفي ما إذا كان هو نفسه نباتيًا.[44]

حياته العملية[عدل]

ميلانو ديو[عدل]

برلسكوني أثناء حصولة على نيشان الاستحقاق للعمل عام 1977.

بدأ سيلفيو برلسكوني حياته المهنية في مجال البناء. فخلال السبعينيات، أشرف على بناء ميلانو ديو (أو ميلانو إثنان)، وهو مشروع سكني يضم 4000 شقة سكنية شرق ميلانو، تولت شركة إدلنورد أعمال البناء،[45] وهي شركة مملوكة لبرلسكوني مرتبطة بمجموعة فينين فيست.[46]

إحدى السمات المميزة لمشروع ميلانو ديو هي شبكة الممرات والجسور التي تربط الحي بأكمله، مما يسمح للمقيمين فيه بالتنقل دون التقاطع مع حركة مرور المركبات.[45] بدأ العمل في المشروع في عام 1970 وتم الانتهاء منه في عام 1979. تشمل المعالم البارزة داخل المجمع العديد من المرافق الرياضية وبحيرة صناعية صغيرة وملعب للأطفال.

وفرت الأرباح التي جناها برلسكوني من هذا المشروع الأموال اللازمة ليأسس لاحقًا وكالته الإعلانية.[47]

تيلي ميلانو[عدل]

دخل برلسكوني عالم الإعلام لأول مرة في عام 1973 من خلال إنشاء شركة تلفزيونية صغيرة عرفت باسم تيلي ميلانو، بغرض توفير الخدمات التلفزيونية للوحدات السكنية الخاصة التي يملكها، بدأ إرسال القناة في سبتمبر من العام التالي. كانت تيلي ميلانو أول قناة تلفزيونية إيطالية خاصة وبمرور الوقت تطورت إلى كانال 5 (Canale 5) لتصبح أول محطة تلفزيونية خاصة على مستوى البلاد.[46] وبعد استحواذه على قناتين إضافيتين، نقل برلسكوني مقر محطة التلفزيون إلى وسط ميلانو في عام 1977 وبدأ البث عبر موجات الأثير.[48]

فينينفيست[عدل]

في عام 1975 أسس برلسكوني مجموعته الإعلامية الأولى فينينفيست، وفي عام 1978 انضم إلى بروباجاندا ديو وهو محفل ماسوني.[49] في السنوات الخمس التي سبقت عام 1983، جمع برلسكوني مبلغًا كبيرًا يقارب 113 مليار ليرة إيطالية (ما يعادل 58.3 مليون يورو)، وعلى الرغم من التحقيقات التي أجراها مختلف وكلاء النيابة، لا تزال مصادر هذا التمويل غير معلنة بسبب الشبكة المعقدة من الشركات القابضة التي يملكها.[50]

سرعان ما توسعت فينينفيست إلى شبكة من محطات التلفزيون المحلية على مستوى الدولة والتي كان لديها محطات مماثلة. وفي ذلك الوقت، كانت هُناك قوانين لا تسمح إلا للإذاعة الوطنية «راي» بالعمل في جميع أنحاء البلد، وكان يُنظر إلى هذا على أنه محاولة للتحايل على احتكارها. وفي عام 1980، أسس برلسكوني أول شبكة وطنية خاصة في إيطاليا، «Canale 5»، وتلتها بعد ذلك بوقت قصير «Italia 1»، التي اشترتها من أسرة روسكوني في عام 1982، و«Rete 4»، التي اشترتها من موندادوري في عام 1984. ثم أطلق ثلاث شبكات دولية شقيقة: «La Cinq (1986)» و«Tele 5 (1988)» و«Telecinco (1989)». وفي عام 1992 توقفت كل من «La Cinq» و«Tele 5» عن العمل، واُستبدلت لاحقًا بـ«La Cinquième» و«Sport1»، على التوالي.

برلسكوني مع جوليو أندريوتي عام 1984.

أنشأ برلسكوني الإمبراطورية التلفزيونية التجارية الأولى والوحيدة في إيطاليا. وساعده في ذلك اتصالاته مع بتينو كراكسي، الأمين العام للحزب الاشتراكي الإيطالي وكذلك رئيس وزراء إيطاليا في ذلك الوقت، الذي أصدرت حكومته، في 20 أكتوبر 1984، مرسومًا طارئًا يُشرع البث على مستوى البلاد بواسطة محطات تلفزيون برلسكوني. كان هذا ردًا على الأحكام الصادرة في 16 أكتوبر 1984، في تورينو، بسكارا، وروما، والتي فرضت قانونًا كان يقيد البث على مستوى البلاد سابقًا على «راي»، والذي أمر هذه الشبكات الخاصة بوقف البث.[51]

وبعد الاضطراب السياسي الذي شهده عام 1985، تمت الموافقة نهائياً على المرسوم؛ ولبضعة أعوام ظلت قنوات برلسكوني الثلاث مُعلقة من الناحية القانونية ولم يُـسمَح لها ببث الأخبار والتعليقات السياسية. وقد رُقيت إلى مرتبة قنوات التلفزيون الوطنية الكاملة في عام 1990 بموجب قانون مامي، الذي سُمي باسم أوسكار مامي.[52]

في عام 1995، باع برلسكوني جزءًا من قنواته الإعلامية إلى مجموعة «Kirch Group» (المفلسة الآن). وفي عام 1999، وسع برلسكوني اهتماماته الإعلامية من خلال إقامة شراكة مع «Kirch Group» أطلق عليها اسم مجموعة «CIR Group».[53]

وفي 9 تموز 2011، أمرت محكمة في ميلانو شركة فينينفيست بدفع مبلغ 560 مليون يورو كتعويض لشركة «Compagnie Industriali Riunite».[54] في 5 أغسطس 2016، أعلنت شركة فينينفيست عن توقيع اتفاق أولي لبيع جميع أسهمها في إيه سي ميلان إلى شركة «Changxing Co.Ltd.» وكان من المقرر الانتهاء من الصفقة بحلول نهاية عام 2016. في 13 أبريل 2017، باع برلسكوني ميلان إلى «Rossoneri Sport Investment Lux » مقابل 830 مليون يورو.[55][56]

النشاط السياسي[عدل]

صعد برلسكوني بسرعة إلى طليعة السياسة الإيطالية في يناير 1994. انتخب في مجلس النواب لأول مرة وعين رئيسًا للوزراء بعد الانتخابات العامة الإيطالية عام 1994 [الإنجليزية] عندما حصل حزب فورزا إيطاليا على أغلبية نسبية بعد ثلاثة أشهر فقط من تأسيسه. انهارت حكومته بعد تسعة أشهر بسبب الخلافات الداخلية بين أحزاب التحالف. في الانتخابات العامة الإيطالية عام 1996 [الإنجليزية] هُزم برلسكوني أمام مرشح يسار الوسط رومانو برودي. في الانتخابات العامة الإيطالية عام 2001 [الإنجليزية] عاد مرة أخرى كمرشح يمين الوسط لمنصب رئيس الوزراء وفاز ضد مرشح يسار الوسط فرانشيسكو روتيلي، ثم شكل برلسكوني حكومته الثانية والثالثة حتى عام 2006. في الانتخابات العامة الإيطالية عام 2006 قاد برلسكوني تحالف يمين الوسط، وخسر بفارق ضئيل أمام خصمه برودي مرة أخرى، ومع ذلك فقد أعيد انتخابه في الانتخابات العامة الإيطالية عام 2008 بعد انهيار حكومة برودي الثانية [الإنجليزية]، وأدى اليمين الدستورية لولايته الثالثة كرئيس للوزراء في 8 مايو 2008.[57]

في 16 نوفمبر 2011؛ قدم برلسكوني استقالته من منصب رئيس الوزراء بعد أن فقد أغلبيته البرلمانية وسط المشاكل المالية المتزايدة المتعلقة بأزمة الديون الأوروبية.[58] قاد برلسكوني حزب شعب الحرية وحلفائه اليمينيين في حملة الانتخابات العامة الإيطالية لعام 2013، وعلى الرغم من أنه كان يخطط في البداية للترشح لولاية خامسة كرئيس للوزراء كجزء من الاتفاقية مع حزب رابطة الشمال (ليغا نورد)،[59][60][61] فقد اختار قيادة الائتلاف دون شغل منصب رئيس الوزراء.[62] حصل تحالف برلسكوني من يمين الوسط على 29٪ من الأصوات ليحتل المرتبة الثانية بعد تحالف يسار الوسط بقيادة بيير لويجي برساني [الإنجليزية]. في وقت لاحق دعم حلفاء برلسكوني حكومة ليتا [الإنجليزية] برئاسة إنريكو ليتا من الحزب الديمقراطي وبالاشتراك مع حزب الاختيار المدني الوسطي برئاسة رئيس الوزراء السابق ماريو مونتي.[63]

تعرض برلسكوني لانتقادات بسبب تحالفاته الانتخابية مع الأحزاب الشعبوية اليمينية (ليغا نورد والتحالف الوطني)، بالإضافة إلى ذلك أثار الجدل عندما أدلى بتصريحات يدافع فيها عن موسوليني الديكتاتور الفاشي لإيطاليا، كما اعتذر برلسكوني رسميًا عما ارتكبته إيطاليا في ليبيا أثناء حكمها الاستعماري.[64] وطوال فترة ولايته احتفظ برلسكوني بملكية شركة ميدياست وهي أكبر شركة إعلامية في إيطاليا، مما عرضه لانتقادات بسبب هيمنته على وسائل الإعلام الإيطالية،[65][65] كما تورط في فضائح جنسية قوضت مصداقيته.[66]

البدايات[عدل]

بدأت الحياة السياسية لبرلسكوني في عام 1994، حيثُ شغل منصب رئيس وزراء إيطاليا من 1994 إلى 1995، ومن 2001 إلى 2006، ومن 2008 إلى 2011.[67] كانت مسيرته مليئة بالخلافات والمحاكمات؛ من بينها عدم وفائه بوعده ببيع أسهمه في شركة فينينفيست.[68]

في أوائل التسعينيات، خسرت الأحزاب الخمسة الحاكمة (الحزب الاشتراكي الإيطالي، الديمقراطية المسيحية، الحزب الاشتراكي الديمقراطي الإيطالي، الحزب الجمهوري الإيطالي، الحزب الليبرالي الإيطالي) المعروفة باسم «Pentapartito» الكثير من قوتها الانتخابية بين عشية وضحاها، بسبب عدد كبير من التحقيقات القضائية المُتعلقة بالفساد المالي للعديد من أعضائها الرئيسيين في قضية ماني بوليتي. في 26 يناير 1994، أعلن برلسكوني قراره بالدخول في السياسة، وقدم حزبه السياسي فورزا إيطاليا، على برنامج يركز على هزيمة الشيوعيين. كان هدفه السياسي هو إقناع ناخبي البانتاباريتو، بأن فورزا إيطاليا سيُقدم تفردًا جديداً واستمرارًا لسياسات السوق الحرة المؤيدة للغرب التي تتبعها إيطاليا منذ نهاية الحرب العالمية الثانية. وبعد فترة وجيزة من قراره الدخول إلى الساحة السياسية، قيل إن المحققين في قضية ماني بوليتي اقتربوا من إصدار الأوامر بإلقاء القبض على برلسكوني وكبار المسؤولين التنفيذيين في مجموعته التجارية. خلال مسيرته السياسية، صرح برلسكوني مراراً وتكراراً أن التحقيقات في ماني بوليتي كانت بقيادة المدعين العامين الشيوعيين الذين أرادوا إنشاء حكومة على النمط السوفييتي في إيطاليا.[69][70]

الانتخابات العامة عام 1994[عدل]

كانت خطت برلسكوني للفوز في الانتخابات العامة في مارس 1994، تشكيل تحالفين انتخابيين منفصلين هُما: «Pole of Freedoms» مع «Lega Nord» (الرابطة الشمالية) في مناطق شمال إيطاليا، وتحالف آخر «Pole of Good Government» مع التحالف الوطني «Alleanza Nazionale» وريث الحركة الاجتماعية الإيطالية،[71] في المناطق الوسطى والجنوبية. في خطوة براغماتية، لم يتحالف مع الأخير في الشمال. وبالتالي، كانت فورزا إيطاليا متحالفة مع حزبين لم يكونا متحالفين مع بعضهما البعض. وأطلق برلسكوني حملة ضخمة من الإعلانات الانتخابية على شبكاته التلفزيونية الثلاث.[72] وبعد ذلك فاز في الانتخابات، حيثُ حصل فورزا إيطاليا على 21% من الأصوات الشعبية. وعُين رئيسًا للوزراء في عام 1994، لكن فترة ولايته كانت قصيرة بسبب التناقضات المتأصلة في ائتلافه.[73]

سقوط حكومة برلسكوني الأولى[عدل]

وفي ديسمبر 1994، وعقب تسريب أنباء إلى الصحافة عن تحقيق جديد أجراه قضاة ميلانو، غادر أمبرتو بوسي، زعيم رابطة الشمال، الائتلاف مُدعيًا أن الاتفاق الانتخابي لم يحترم.[74] وهذا بدوره أجبر برلسكوني على الاستقالة من منصبه.[75] في عام 1998، نشرت صحيفة "لا بادانيا" الرسمية التابعة لرابطة الشمال مقالات مختلفة تهاجم برلسكوني، ومنها مقال بعنوان «Fininvest [Berlusconi's principal company] was founded by the Mafia»

ظل برلسكوني رئيسًا للوزراء بالوكالة لأكثر من شهر إلى أن اُستبدل بحكومة تكنوقراط برئاسة لامبرتو ديني. كان ديني وزيرًا رئيسيًا في حكومة برلسكوني، وقال برلسكوني إن الطريقة الوحيدة التي سيدعم بها حكومة تكنوقراطية ستكون إذا ترأسها ديني.[76] في النهاية، دُعم ديني من معظم أحزاب المعارضة ولكن ليس من قبل فورزا إيطاليا وليجا نورد. في عام 1996، خسر برلسكوني وائتلافه الانتخابات وحل محلهما حكومة يسار الوسط بقيادة رومانو برودي.[77]

السياسة الخارجية[عدل]

برلسكوني في طائره النفاثة الخاصة في الثمانينات.

كان برلسكوني ووزرائه يميلون بقوة إلى دعم السياسات الخارجية الأمريكية [78] على الرغم من الانقسام السياسي بين الولايات المتحدة والعديد من الأعضاء المؤسسين للاتحاد الأوروبي مثل ألمانيا وفرنسا وبلجيكا خلال إدارة جورج دبليو بوش.[79] في عهد برلسكوني غيرت الحكومة الإيطالية أيضًا موقفها التقليدي من السياسة الخارجية من كونها أكثر الحكومات الغربية تأييدًا للعرب[80] إلى بناء صداقة أكبر مع إسرائيل وتركيا مما كانت عليه في الماضي. وقد أدى ذلك إلى إعادة توازن العلاقات بين جميع دول البحر الأبيض المتوسط للوصول إلى تقارب متساو معها. يعد برلسكوني من أقوى المؤيدين لطلب تركيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.[81] ولدعم طلب تركيا وجه برلوسكوني دعوة إلى رئيس الوزراء آنذلك رجب طيب أردوغان للانضمام إلى تجمع للقادة الأوروبيين من الدنمارك وفرنسا وألمانيا وهولندا وإسبانيا والسويد والمملكة المتحدة وإيطاليا والتي عُقدت خلال قمة مجموعة الثماني لعام 2009 في لكويلة.[82][83] وصف برلسكوني السعودية بأنها قوة مهمة لتحقيق الاستقرار في المنطقة.[84]

أصبحت إيطاليا في عهد برلسكوني حليفًا قويًا للولايات المتحدة بسبب دعمه للحرب في أفغانستان وحرب العراق في أعقاب غزو العراق عام 2003 في الحرب على الإرهاب. في 30 يناير 2003 وقع برلسكوني "خطاب الثمانية" الذي يدعم الاستعدادات الأمريكية لغزو العراق عام 2003.[85]

ذكر برلسكوني في لقاءاته مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش عن دعمه لتحول واضح في الوضع في العراق والتسليم السريع للسيادة للحكومة التي اختارها الشعب العراقي.[86] نشرت إيطاليا حوالي 3200 جندي في جنوب العراق، مما جعلها ثالث أكبر قوة هناك بعد الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.[87] وعندما تولى رومانو برودي منصب رئيس الوزراء، انسحبت القوات الإيطالية تدريجياً من العراق في النصف الثاني من عام 2006، واكتمل هذا الانسحاب بمغادرة آخر جندي إيطالي للبلاد في ديسمبر من ذلك العام.

في عام 2023 حذر برلسكوني من الخطر الذي تشكله الصين على أوروبا والعالم الغربي ، قائلاً إن "الصين هي المنافس المنهجي للغرب في القرن الحادي والعشرين. الصين هي خطرنا الحقيقي على المستقبل".[88][89]

العلاقات مع روسيا[عدل]

برلسكوني خلال حملته الانتخابية في عام 1994.

في نوفمبر 2007، وقعت شركة الطاقة الإيطالية إني المملوكة للدولة اتفاقية مع شركة غازبروم الروسية لبناء خط أنابيب ساوث ستريم [الإنجليزية].[90] اكتشف أعضاء البرلمان الإيطالي أثناء التحقيق معهم أن شركة الغاز المركزية الإيطالية القابضة [الإنجليزية] (CEIGH) وهي جزء من مجموعة سنتركس أوروبا للطاقة والغاز [الإنجليزية] ستلعب دورًا رئيسيًا في الاتفاقية المربحة. كان برونو مينتاستي-جرانيلي وهو صديق مقرب لبرلسكوني يمتلك 33 في المائة من أسهم شركة CEIGH. في النهاية عطل البرلمان الإيطالي العقد واتهم برلسكوني بأن له مصلحة شخصية في اتفاقية إيني-غازبروم.[90][91]

كان برلسكوني من بين أكثر المؤيدين صراحة لتوثيق العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي. ففي مقال نُشر في وسائل الإعلام الإيطالية في 26 مايو 2002 ذكر إن الخطوة التالية في تكامل روسيا المتزايد مع الغرب يجب أن تكون العضوية في الاتحاد الأوروبي.[92] في 17 نوفمبر 2005 علق برلسكوني فيما يتعلق باحتمالية مثل هذه العضوية بأنه "مقتنع بأنه حتى لو كان حلما ... فإنه ليس حلما بعيد المنال وأعتقد أنه سيحدث يوما ما". كما أدلى بتعليقات مماثلة في مناسبات أخرى.[93]

كان لبرلسكوني علاقة صداقة وثيقة مع فلاديمير بوتين.[94] في سبتمبر 2014، انتقد برلسكوني الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي متهمًا إياهم بفرض عقوبات ضد الاتحاد الروسي بطريقة اعتبرها "سخيفة وغير مسؤولة". وقال إن روسيا تعتبر المواطنين الأوكرانيين من أصل روسي أشقاء وأن لديها ميل طبيعي لحمايتهم.[95] غالبًا ما وصف الزعيمان علاقتهما بأنها صداقة وثيقة، واستمرا في تنظيم اجتماعات ثنائية حتى بعد استقالة برلسكوني في نوفمبر 2011.[96]

أعرب برلسكوني عن إدانته الشديدة للغزو الروسي لأوكرانيا عام 2022، قائلا إنه شعر بخيبة أمل شديدة من أفعال الرئيس الروسي بوتين.[97] عشية الانتخابات العامة الإيطالية لعام 2022 [الإنجليزية] ، قال برلسكوني إنه "كان من المفترض أن تدخل القوات وتصل إلى كييف في غضون أسبوع، وأن تستبدل حكومة زيلينسكي بأشخاص لائقين ثم تعود بعد أسبوع".[98] في أكتوبر 2022 كشفت تسجيلات صوتية مسربة أن برلسكوني أعرب عن استيائه من الدعم العسكري الإيطالي لأوكرانيا، وألقى باللوم على فولوديمير زيلينسكي في الغزو الروسي لأوكرانيا.[99][100]

العلاقات مع اسرائيل[عدل]

برلسكوني مع جورج بوش عام 2005.

في عهد برلسكوني كانت إيطاليا حليفًا قويًا لإسرائيل، وحظيت بإشادة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي قال عن برلسكوني: "نحن محظوظون بوجود زعيم مثلك. لا أعتقد أن لدينا صديقًا أفضل في المجتمع الدولي".[101] اشتهر برلسكوني بعلاقته الوثيقة والودية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو الذي وصف برلسكوني بأنه "أحد أعظم الأصدقاء".[102] ذكر برلسكوني بأن إسرائيل يجب أن تصبح عضوًا في الاتحاد الأوروبي قائلا: «رغبتي الكبرى طالما أنني شخصية مؤثرة في السياسة هي ضم إسرائيل إلى عضوية الاتحاد الأوروبي».[102] دافع برلسكوني بقوة عن إسرائيل في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني وواصل دعمه لإسرائيل حتى بعد تركه لمنصبه. كما دافع عن أفعال إسرائيل خلال الصراع بين غزة وإسرائيل ودعا إلى عقوبات فعالة ضد إيران.[103][104] لكنه وصف بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة بأنه "خطأ" و "يمكن أن يكون عقبة في طريق السلام".[105]

بينما كان برلسكوني في منصبه، تفاوضت إسرائيل وإيطاليا على صفقة بقيمة مليار دولار تبني إسرائيل بموجبها أقمارًا صناعية للاستطلاع لإيطاليا، بينما تشتري إسرائيل بالمقابل طائرة التدريب M-346 لقواتها الجوية.[106]

العلاقات مع بيلاروس[عدل]

زار برلسكوني ألكسندر لوكاشينكو في بيلاروس عام 2009، وأصبح أول زعيم غربي يزور لوكاشينكو منذ توليه السلطة في عام 1994. وفي مؤتمر صحفي أعرب برلسكوني عن إعجابه بلوكاشينكو وأثنى عليه قائلًا: "حظاً سعيداً لك ولشعبك الذين أعلم أنهم يحبونك كثيراً".[107][108]

التعاون مع دول غرب البلقان[عدل]

برلسكوني يلقي كلمة في جلسة مشتركة للكونغرس الأمريكي في عام 2006.

خلال القمة الأوروبية الأمريكية التي عقدت في براغ في 5 أبريل 2009، اقترح برلسكوني خارطة طريق من ثماني نقاط تهدف إلى تسريع التكامل الأوروبي الأطلسي لدول غرب البلقان. خلال تلك القمة حث وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني زملائه الأوروبيين على إرسال إشارات واضحة وملموسة لدعم الدول المعنية (صربيا وكوسوفو والبوسنة والجبل الأسود وكرواتيا ومقدونيا الشمالية وألبانيا).[109]

العلاقات مع ليبيا[عدل]

في 30 أغسطس 2008 وقع الزعيم الليبي معمر القذافي ورئيس الوزراء الإيطالي برلسكوني معاهدة تعاون تاريخية في بنغازي.[110][111][112] وبموجب شروطها ستدفع إيطاليا 5 مليارات دولار لليبيا كتعويض عن احتلالها العسكري السابق، في المقابل ستتخذ ليبيا إجراءات لمكافحة الهجرة غير الشرعية القادمة من شواطئها وتعزيز الاستثمار في الشركات الإيطالية.[111][113] صادقت الحكومة الإيطالية على المعاهدة في 6 فبراير 2009[110] وصادقت عليها ليبيا في 2 مارس خلال زيارة قام بها برلسكوني إلى طرابلس.[111][114] اعتذر برلسكوني عن ما ارتكبته إيطاليا أثناء الاستعمار الإيطالي لليبيا.[115] في حزيران قام القذافي بأول زيارة له إلى روما حيث التقى برئيس الوزراء برلسكوني والرئيس الإيطالي للجمهورية جورجيو نابوليتانو ورئيس مجلس الشيوخ ريناتو شيفاني [الإنجليزية].[111]

في يوليو، شارك القذافي بصفته رئيس الاتحاد الأفريقي في القمة الخامسة والثلاثين لمجموعة الثماني في لاكويلة.[111] وشهدت القمة لحظة تاريخية هامة عندما تبادل الزعيم الليبي القذافي والرئيس الأمريكي باراك أوباما مصافحة حارة وهي المرة الأولى التي يستقبل فيها القذافي رئيس أمريكي في منصبه.[116] لاحقًا في مأدبة العشاء الرسمية التي أقامها الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو، خالف القادة الأمريكيون والليبيون البروتوكول واختاروا الجلوس بجانب برلسكوني رئيس الوزراء الإيطالي ومضيف مجموعة الثماني. (وفقًا للبروتوكول، كان من المفترض أن يجلس القذافي على بعد ثلاثة مقاعد من برلسكوني).[117][118][119]

خلال الحرب الأهلية في ليبيا في عام 2011، جمدت إيطاليا بعض الأصول الليبية المرتبطة بمعمر القذافي وعائلته وفقًا لنظام أقرته الأمم المتحدة.[120] علاوة على ذلك شاركت إيطاليا في الأعمال العسكرية بما في ذلك الضربات الجوية كجزء من فرض منطقة حظر الطيران فوق ليبيا. وبالرغم من هذه الإجراءات أعرب برلسكوني عن معارضته للتدخل العسكري بقيادة الناتو في ليبيا فقال: «لقد كنت مقيد اليدين من خلال تصويت برلمان بلدي. لكنني كنت ضد هذا التدخل الذي بطريقة لا يعرفها أحد» وأضاف أيضا: «لم تكن هذه انتفاضة شعبية لأن القذافي كان محبوبًا من قبل شعبه، لقد شهدت بنفسي محبة الشعب الليبي للقذافي عندما ذهبت إلى ليبيا».[121][122]

مشاكل صحية[عدل]

الاعتداء عليه في مسيرة[عدل]

في 13 ديسمبر 2009 وفي تجمع حاشد في ساحة بيازا ديل دومو [الإنجليزية] في ميلانو، تعرض برلسكوني لإصابة في وجهه، فبينما كان يصافح الجمهور، تقدم رجل من الحشد إلى الأمام وألقى تمثالًا صغيرًا من المرمر باتجاهه وأصابه في وجهه.[123] اعتقل المهاجم فيما بعد وتم التعرف عليه على أنه ماسيمو تارتاليا وهو مساح يبلغ من العمر 42 عامًا وله تاريخ من المرض العقلي ولكن ليس لديه سجل جنائي ويعيش في ضواحي ميلانو.[124][125] عقب الحادث، أعرب تارتاليا في رسالة أُرسلت إلى وكالة الأنباء الإيطالية عن ندمه وقال: "لا أعرف نفسي"، وأوضح أنه تصرف بمفرده دون أي انتماء إلى جماعة سياسية أو الانخراط في أي شكل من أشكال التشدد. عانى برلسكوني من إصابات في الوجه بما في ذلك كسر في الأنف وكسر في الأسنان مما استدعى دخوله المستشفى.[126] ندد الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو وسياسيون من جميع الأحزاب في إيطاليا بالهجوم.[127]

في ليلة 15-16 ديسمبر، أوقفت الشرطة وحراس برلسكوني شخصًا يبلغ من العمر 26 عامًا أثناء محاولته الوصول إلى غرفة المستشفى التي يرقد فيها برلسكوني، وكشف تحقيقات الشرطة أنه لم يكن يحمل أسلحة على الرغم من العثور في وقت لاحق على ثلاثة عصي هوكي وسكينين في سيارته. كان لدى المشتبه به تاريخ موثق من المرض العقلي وخضع لعلاج إجباري في مؤسسات عقلية في الماضي.[128]

خرج برلسكوني من المستشفى في 17 ديسمبر 2009.[129]

مشاكل قلبية[عدل]

في 7 يونيو 2016 وبعد حملة الانتخابات المحلية، نُقل برلسكوني إلى مستشفى سان رافاييل [الإنجليزية] في ميلانو بسبب مشاكل في القلب. بعد يومين (في 9 يونيو) أعلن طبيبه الشخصي ألبرتو زانغريلو أنه تعرض لسكتة الدماغية كادت أن تقتله، ويجب عليه الخضوع لعملية جراحية في القلب لاستبدال الصمام الأبهري.[130]

وصيته[عدل]

ترك برلسكوني 100 مليون يورو لشريكته مارتا فاسينا البالغة من العمر 33 عاماً حينذاك. شملت نصوص الوصية أيضاً خطة برلسكوني لتوريث إمبراطورية أعماله لأكبر ورثته، وفق نسخة من الوثيقة اطلعت عليها بلومبرغ. كما أوصى برلسكوني أيضاً مبلغ 100 مليون يورو لأخيه باولو، وأوصى بمبلغ 30 مليون يورو لمارسيلو ديلوتري، المستشار السياسي والتجاري الوثيق لبرلسكوني، الذي اتُّهم في وقت من الأوقات بعلاقات مع الجريمة المنظمة.[131]

وفاته[عدل]

بعد دخوله المستشفى مرة أخرى في 9 يونيو 2023، توفي برلسكوني صباح يوم 12 يونيو 2023 في مستشفى سان رافاييل في ميلانو عن عمر ناهز السادسة والثمانين.[132]

في يوم الجنازة، أعلن مجلس الوزراء الإيطالي يوم حداد وطني ونكست الأعلام لمدة ثلاثة أيام. ومع ذلك واجه هذا القرار معارضة وانتقادات من بعض أعضاء تحالف يسار الوسط وكذلك بعض الحقوقيين وعلماء السياسة. بعد وفاة برلسكوني، نقل جثمانه إلى فيلا سان مارتينو مقر إقامته في أركور ووضع الجثمان في الكنيسة الخاصة بالفيلا، ولأسباب أمنية لم يسمح بالوصول إلى الغرفة الصغيرة [الإنجليزية] التي يرقد فيها الجثمان سوى للأقارب والأصدقاء المقربين فقط.[133][134]

التاريخ الانتخابي[عدل]

التاريخ المجلس التشريعي الدائرة الانتخابية الحزب عدد الأصوات النتيجة
1994 مجلس النواب الإيطالي لتسية - وسط روما فورزا إيطاليا 34,354 ☑Y انتخب[135]
1996 مجلس النواب الإيطالي لومبارديا - ميلان1 فورزا إيطاليا 46,098 ☑Y انتخب[136]
1999 البرلمان الأوروبي شمال غرب ايطاليا فورزا إيطاليا 992,657 ☑Y انتخب[137]
2001 مجلس النواب الإيطالي لومبارديا - ميلان1 فورزا إيطاليا 42,098 ☑Y انتخب[138]
2006 مجلس النواب الإيطالي كمبانية 1 فورزا إيطاليا - ☑Y انتخب[139]
2008 مجلس النواب الإيطالي مليزة حزب شعب الحرية - ☑Y انتخب[140]
2013 مجلس الشيوخ الإيطالي مليزة حزب شعب الحرية - ☑Y انتخب[141]
2019 البرلمان الأوروبي شمال غرب ايطاليا فورزا إيطاليا 187,612 ☑Y انتخب[142]
2022 مجلس الشيوخ الإيطالي لومبارديامنزة فورزا إيطاليا 231,440 ☑Y انتخب[143]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Silvio BERLUSCONI: 9th parliamentary term Silvio BERLUSCONI& Other parliamentary activities" (بالإنجليزية).
  2. ^ Discogs | Silvio Berlusconi (بالإنجليزية), QID:Q504063
  3. ^ Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus; Wissen Media Verlag (eds.), Brockhaus Enzyklopädie | Silvio Berlusconi (بالألمانية), QID:Q237227{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المحررين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)
  4. ^ Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus; Wissen Media Verlag (eds.), Brockhaus Enzyklopädie | Silvio Berlusconi (بالألمانية), QID:Q237227{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المحررين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)
  5. ^ Catalogo Vegetti della letteratura fantastica | Silvio Berlusconi (بالإيطالية), QID:Q23023088
  6. ^ Proleksis enciklopedija | Silvio Berlusconi (بالكرواتية), QID:Q3407324
  7. ^ أ ب أرشيف الفنون الجميلة، QID:Q10855166
  8. ^ "The secret of Silvio Berlusconi's success" (بالإنجليزية). BBC Online. 12 Nov 2011.
  9. ^ "Silvio Berlusconi, la storia di una vita straordinaria: Silvio Berlusconi rimarrà nella storia dell'Italia per le sue capacità imprenditoriali e politiche" (بالإيطالية). TGcom24. Retrieved 2023-06-12.
  10. ^ أ ب ت "È morto Silvio Berlusconi" (بالإيطالية). Retrieved 2023-06-12.
  11. ^ "Silvio Berlusconi (1936-2023):" (بالإيطالية). la Repubblica. Retrieved 2023-06-12.
  12. ^ أ ب Il pacemaker, il Covid, la leucemia, tutte le battaglie del Cavaliere، 12 يونيو 2023، QID:Q3606450
  13. ^ "Silvio Berlusconi: How the former Italian PM changed Italy" (بالإنجليزية). BBC Online. Retrieved 2023-06-12.
  14. ^ Tina Anselmi, ed. (1984), Relazione della Commissione parlamentare di inchiesta sulla Loggia P2 (بالإيطالية), Camera dei deputati, Senato della Repubblica, QID:Q118367881
  15. ^ "Silvio Berlusconi tests positive for Covid-19 after Sardinia visit" (بالإنجليزية). TheGuardian.com.
  16. ^ La leucemia mielomonocitica, l'ultima battaglia di Berlusconi، 12 يونيو 2023، QID:Q392934
  17. ^ "Silvio Berlusconi e Veronica Lario hanno divorziato. Tribunale scioglie matrimonio" (بالإيطالية). 18 Feb 2014. Retrieved 2018-06-24.
  18. ^ Francesca Pascale, da ex fidanzata di Berlusconi alle nozze con Paola Turci. FOTO، 2 يوليو 2022، QID:Q1174202
  19. ^ "Silvio Berlusconi: la giovinezza, gli studi e l'amico di tutta una vita" (بالإيطالية). TGcom24. 12 Jun 2023.
  20. ^ "Anxiety Over Italy's Future Devalues Its Bonds, and Spain's" (بالإنجليزية). The New York Times.
  21. ^ "Silvio Berlusconi e le sue aziende: una storia da sogno americano" (بالإيطالية). TGcom24. Retrieved 2023-06-12.
  22. ^ "Silvio Berlusconi expelled from parliament" (بالإنجليزية). The Independent. 27 Nov 2013.
  23. ^ "Interview de Silvio Berlusconi" (بالفرنسية). 20 Nov 1985.
  24. ^ "Chiesto il rinvio a giudizio per Berlusconi" (بالإيطالية). 27 Apr 2005.
  25. ^ "Confermata la condanna per Berlusconi: Il Cavaliere ottiene solo lo stop all'interdizione" (بالإيطالية). 1 Aug 2013.
  26. ^ Carlo Verdelli, ed. (27 May 2011), Tutti i processi di Berlusconi (بالإيطالية), Roma: GEDI Gruppo Editoriale, ISSN:0390-1076, OCLC:642673598, QID:Q85329
  27. ^ "Chiesto il rinvio a giudizio per Berlusconi Con il premier altre 12 persone, tra cui Fedele Confalonieri. Le accuse: frode fiscale, falso in bilancio, appropriazione indebita e, solo per alcuni degli indagati, riciclaggio" (بالإيطالية). Retrieved 2023-06-12.
  28. ^ "Confermata la condanna per Berlusconi Il Cavaliere ottiene solo lo stop all'interdizione" (بالإيطالية). Corriere della Sera.
  29. ^ Carlo Verdelli, ed. (27 Oct 1999), la Repubblica (بالإيطالية), Roma: GEDI Gruppo Editoriale, ISSN:0390-1076, OCLC:642673598, QID:Q85329
  30. ^ Acta Apostolicae Sedis: Commentarium officiale (باللاتينية والإيطالية), Q1823146, 6 Jan 2006, p. 89, ISSN:0001-5199, QID:Q343141
  31. ^ "ENTIDADES ESTRANGEIRAS AGRACIADAS COM ORDENS PORTUGUESAS" (بالبرتغالية).
  32. ^ "Resolución N° 1434/003. ENTREGA DE MEDALLA DE LA REPUBLICA ORIENTAL DEL URUGUAY. SILVIO BERLUSCONI. ITALIA" (بالإسبانية). Dirección Nacional de Impresiones y Publicaciones Oficiales. 17 Oct 2003. Retrieved 2020-06-15.
  33. ^ "Silvio Berlusconi". Biography. A&E Television Networks. 2 أبريل 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-01-06. اطلع عليه بتاريخ 2019-01-05. Updated 26 February 2018.
  34. ^ Roberts، Hannah (27 مايو 2019). "Silvio Berlusconi is back on the Italian political scene. How did he get there?". The Independent. مؤرشف من الأصل في 2023-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-21.
  35. ^ "Silvio Berlusconi & family". Forbes (بالإنجليزية). Archived from the original on 2023-06-16. Retrieved 2023-06-12.
  36. ^ Willey, David (2011). "The secret of Silvio Berlusconi's success". BBC News. 12 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2014-02-07., BBC News. Retrieved 9 November 2011.
  37. ^ "Biografia, Storia e Vita di Silvio Berlusconi, Imprenditore e Politico Italiano". 150681.it. مؤرشف من الأصل في 2013-02-18. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-27.
  38. ^ "Regrets and rancour as Berlusconi turns 80". Yahoo!. مؤرشف من الأصل في 2022-12-25. اطلع عليه بتاريخ 2016-12-05.
  39. ^ Guarino، Mario. L'orgia del potere. Il Mulino. [The author] claimed that Berlusconi avoided military service because he was the first-born child in his family. However, this did not constitute reasonable grounds for exemption
  40. ^ "Silvio Berlusconi in pictures". ديلي تلغراف. 9 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2022-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2018-04-18. A young Silvio Berlusconi is pictured singing on a cruise ship in the 1960s. Berlusconi was born in Milan in 1936, and studied law in Milan, graduating in 1961. He occasionally performed as a cruise ship crooner, and later recorded two albums.
  41. ^ Ginsborg، Paul (2005). Silvio Berlusconi: Television, Power And Patrimony. Verso. ص. 25. ISBN:978-1-84467-541-8. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2013-06-24.
  42. ^ "Berlusconi's wife to divorce him". BBC News. 3 مايو 2009. مؤرشف من الأصل في 2014-01-16.
  43. ^ "Silvio Berlusconi to pay ex-wife $50 million a year". USA Today. 28 ديسمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2023-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-28.
  44. ^ "Berlusconi cuddles lambs in vegetarian Easter campaign". The Guardian. Reuters. 10 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-10.
  45. ^ أ ب Arie, Sophie (28 Jun 2003). "He built a Milanese utopia but can Silvio Berlusconi be trusted with the future of the EU?". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2021-03-01. Retrieved 2023-06-12.
  46. ^ أ ب Hooper، John (12 يونيو 2023). "Silvio Berlusconi obituary". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 2023-06-13. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-12.
  47. ^ Carlin، John (19 يناير 2004). "Silvio Berlusconi: Roman emperor for the 21st century | World news | The Observer". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2013-01-16. اطلع عليه بتاريخ 2012-10-27.
  48. ^ Mastellarini، Gabriele (2003). Assalto alla stampa: Controllare i media per governare l'opinione pubblica. Bari: Dedalo. ص. 159ff.
  49. ^ "Silvio Berlusconi, storia segreta dell'uomo che ha conquistato l'Italia con il Milan". L'Espresso (بالإيطالية). 12 Jun 2023. Archived from the original on 2023-06-12. Retrieved 2023-06-14.
  50. ^ Maiorino, Nino (15 Aug 2022). "La fortuna miliardaria di Berlusconi". Ulisse online (بit-IT). Archived from the original on 2022-10-06. Retrieved 2023-06-14.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  51. ^ "Berlusconi Buys Italian Distributor". Variety. 29 أبريل 1987. ص. 39–40.
  52. ^ Altmeppen, Klaus-Dieter; Karmasin, Matthias (2003). Medien und Ökonomie (بالألمانية). VS Verlag. p. 153. Leo Kirch und Silvio Berlusconi setzten 1999 eine schon bewährte Zusammenarbeit fort, also sie mit der Gründung des Gemeinschaftsunternehmens Epsilon Group auf die Entwicklung eines europaweiten Rundfunkverbundes zielten
  53. ^ Zampano، Giada (11 يوليو 2011). "Court Fines Berlusconi's Fininvest". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-09-10.
  54. ^ "Comunicato Stampa – Milan: Fininvest firma preliminare di vendita con cordata cinese" [Press Release – Milan: Fininvest signs preliminary selling agreement with Chinese group of investors] (PDF). fininvest.it (بالإيطالية). فينينفيست. 5 Aug 2016. Archived from the original (PDF) on 2023-03-05. Retrieved 2016-08-09.
  55. ^ "Official Berlusconi sells Milan". Football Italia. 13 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-13.
  56. ^ "Li: 'We'll bring Milan back'". Football Italia. 13 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-13.
  57. ^ Di Cesare, Domenico (5 Apr 2023). "È morto Silvio Berlusconi, la carriera politica per immagini". RaiNews (بالإيطالية). Archived from the original on 2023-06-14. Retrieved 2023-06-14.
  58. ^ "Italy crisis: Silvio Berlusconi resigns as PM". BBC News. 13 نوفمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2013-11-28. بي بي سي نيوز 12 November 2011.
  59. ^ "Berlusconi says will run to become Italian PM for fifth time". Yahoo News. مؤرشف من الأصل في 2012-12-12. اطلع عليه بتاريخ 2012-12-08.
  60. ^ "Berlo plans comeback as PM in 2013". The Times of India. 12 يوليو 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-07-15.
  61. ^ "Silvio Berlusconi sentenced for tax fraud". BBC News. 26 أكتوبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2014-02-07.
  62. ^ Vogt، Andrea (7 يناير 2013). "Silvio Berlusconi 'will not run for Italian prime minister'". The Daily Telegraph. London. مؤرشف من الأصل في 2013-09-18. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-05.
  63. ^ Facts & Stories نسخة محفوظة 5 June 2013 على موقع واي باك مشين.. I-Italy (26 April 2013). Retrieved 4 August 2013.
  64. ^ The Report: Libya 2008. Oxford Business Group. 2008. ص. 17.
  65. ^ أ ب Popham، Peter (5 سبتمبر 2006). "Prodi braces for fight to curb Berlusconi's media empire". The Independent. London. مؤرشف من الأصل في 2009-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-05.
  66. ^ "Opponents tell Berlusconi to quit over sex scandal". NBC News. 18 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-01.
  67. ^ Evgenia Peretz (with Federico Rampini) La Dolce Viagra, at Vanity Fair, July 2011 "I am forced to enter politics, otherwise they will put me in prison." نسخة محفوظة 14 April 2014 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "Conflitto interessi: Cossiga, Berlusconi venda Mediaset fin che può - MilanoFinanza News". MF Milano Finanza (بالإيطالية). 9 Apr 2006. Archived from the original on 2023-06-16. Retrieved 2023-06-16.
  69. ^ "As Italy Votes, Golden Career of Berlusconi Is at Crossroads". The Wall Street Journal. 30 مارس 2006. مؤرشف من الأصل في 2013-09-21.
  70. ^ "Italian Election, The Prelude". The American  [لغات أخرى]. 1 أبريل 2006. مؤرشف من الأصل في 2014-02-22.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  71. ^ Griffin، Roger (1996). "The 'Post-Fascism' of the Alleanza Nazionale: A Case Study in Ideological Morphology". Journal of Political Ideologies. ج. 1 ع. 2: 123–145. DOI:10.1080/13569319608420733. AN's ideological tap-root is still thrust deep into historical Fascism ... retaining many Fascist core values.
  72. ^ "Elezioni che hanno fatto la storia: il 1994". YouTrend (بit-IT). 28 Feb 2018. Archived from the original on 2023-02-05. Retrieved 2023-06-16.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  73. ^ "Elezioni della Camera dei Deputati del 27 Marzo 1994" (بالإيطالية). مجلس النواب الإيطالي. Archived from the original on 2009-06-12.
  74. ^ "Ma il Cavaliere nel ' 94 incolpò il giuda Bossi - la Repubblica.it". Archivio - la Repubblica.it (بالإيطالية). 11 May 2003. Archived from the original on 2022-04-25. Retrieved 2023-06-14.
  75. ^ "Bossi vs Berlusconi, c'eravamo tanto odiati Dal "mafioso di Arcore" alla "mezza cartuccia"". Il Fatto Quotidiano (بit-IT). 26 Jan 2012. Archived from the original on 2022-08-22. Retrieved 2023-06-14.{{استشهاد بخبر}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  76. ^ Piero Ignazi, Colette Ysmal (1998). The Organization of Political Parties in Southern Europe. Greenwood Publishing Group. ص. 106. ISBN:9780275956127.
  77. ^ "The First Seven Years of Forza Italia". مؤرشف من الأصل في 2007-03-13.
  78. ^ "Istituzioni, Europa, Enti Locali: "Il G8 deve fermare gli speculatori"" (PDF). كوريري ديلا سيرا (بالإيطالية). 7 Jul 2008. p. 10. Archived from the original (PDF) on 2011-09-28.
  79. ^ "Esportare la democrazia anche cambiando leggi internazionali". كوريري ديلا سيرا (بالإيطالية). 6 Dec 2003. p. 6. Archived from the original on 2013-10-20. ...Berlusconi, l' uomo che disse in passato di essere dalla parte degli Stati Uniti prima ancora di sapere da quale parte questi si schierano....
  80. ^ Momigliano، Anna (نوفمبر 2011). "Italy's Berlusconi agrees to resign. Here's why". The Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05.
  81. ^ "Italia sempre disponibile per ingresso Turchia in Europa" (بالإيطالية). ASCA. 10 Jul 2009. Archived from the original on 2012-11-15.
  82. ^ "Berlusconi invita Erdogan alla riunione degli Europei". كوريري ديلا سيرا (بالإيطالية). 10 Jul 2009. Archived from the original on 2011-08-25.
  83. ^ "Zirve bahane gösteriş şahane". Sabah (بالتركية). 10 Jul 2009. Archived from the original on 2013-10-18.
  84. ^ "Kingdom important force for stability in region: Berlusconi". Arab News. 22 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2023-06-15.
  85. ^ "Full text of letter written by eight European leaders". The Irish Times. 30 يناير 2003. مؤرشف من الأصل في 2023-02-12.
  86. ^ Roberts، Roxanne (مايو 2004). "The Italian Connection". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05.
  87. ^ Tucker، Spencer C. (2010). The Encyclopedia of Middle East Wars: The United States in the Persian Gulf, Afghanistan, and Iraq Conflicts [5 volumes]: The United States in the Persian Gulf, Afghanistan, and Iraq Conflicts. ABC-CLIO. ص. 609. ISBN:9781851099481.
  88. ^ "Berlusconi: "China is our real pitfall for the future"". Agenzia Nova. 6 يناير 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-06-15.
  89. ^ "Berlusconi gives most 'anti-China' speech ever". Euractiv. 8 مايو 2023. مؤرشف من الأصل في 2023-06-14.
  90. ^ أ ب "Berlusconi, Centrex, Hexagon 1 and 2 and Gazprom". Jamestown. The Jamestown Foundation. 1 ديسمبر 2008. مؤرشف من الأصل في 2013-10-22.
  91. ^ "The Putin and Pals Project". مؤرشف من الأصل في 2013-11-07.. Kommersant. 24 December 2005.
  92. ^ "EU membership next step for Russia after NATO". Daily Times. 28 مايو 2002. مؤرشف من الأصل في 2013-10-20.
  93. ^ Israely، Jeff (7 يوليو 2003). "Do Not Adjust Your Sets". Time. مؤرشف من الأصل في 2008-10-11.
  94. ^ Smoltczyk، Alexander (10 سبتمبر 2008). "The Silvio Show: Berlusconi's Extended Honeymoon". Der Spiegel. مؤرشف من الأصل في 2011-09-16.
  95. ^ "Berlusconi accuses West of 'irresponsible' Russia sanctions". The Daily Telegraph. London. 8 سبتمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2022-01-11.
  96. ^ "Putin pays late-night visit to 'old friend' Berlusconi". The Independent. 17 أكتوبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-04-28. اطلع عليه بتاريخ 2019-03-16.
  97. ^ "Friends no more: Berlusconi denounces Putin over Ukraine war". The Independent. 12 أبريل 2022. مؤرشف من الأصل في 2023-06-17.
  98. ^ "Silvio Berlusconi: Ex-PM defends Russian war on eve of Italian election". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 23 Sep 2022. Archived from the original on 2023-06-15. Retrieved 2022-09-25.
  99. ^ Migliaccio، Alessandra (19 أكتوبر 2022). "Italy's Berlusconi blames Zelensky for 'forcing Putin into endless war'". BusinessLIVE. مؤرشف من الأصل في 2023-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-19.
  100. ^ "Silvio Berlusconi says he exchanged gifts and 'sweet letters' with Vladimir Putin". Financial Times. 18 أكتوبر 2022. مؤرشف من الأصل في 2022-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-19.
  101. ^ Netanyahu to Berlusconi: Israel lucky to have you as a friend Aviad Glickman 02.01.10 نسخة محفوظة 2023-03-21 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ أ ب Berlusconi says Israel should be an EU member The Daily Telegraph, 7:30 am GMT 2 February 2010 نسخة محفوظة 2023-03-05 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ "Berlusconi reaffirms strong support for Israel". Deutsche Welle. 3 فبراير 2010. مؤرشف من الأصل في 2023-06-14.
  104. ^ "Berlusconi: West Should Support Israel, Not Palestinians". Haaretz. 22 سبتمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2023-06-17.
  105. ^ "Berlusconi: Israeli Settlements 'Obstacle to Peace'". The Palestine Chronicle. 1 فبراير 2010. مؤرشف من الأصل في 2023-06-14.
  106. ^ Israel to buy Italy's M-346 jet trainer for $1b نسخة محفوظة 15 February 2015 على موقع واي باك مشين. 16 February 2012, 16:45 Yuval Azulai
  107. ^ "Italy's Berlusconi visit ends Belarus isolation". EUbusiness. مؤرشف من الأصل في 2012-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-22.
  108. ^ "Disputed Belarus Vote Shows 'Love' for Leader, Berlusconi Says". Bloomberg. 30 نوفمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2013-11-05.
  109. ^ "Frattini: piano in otto punti per i Balcani". il Giornale (بالإيطالية). 5 Apr 2009. Archived from the original on 2012-02-24.
  110. ^ أ ب "Ratifica ed esecuzione del Trattato di amicizia, partenariato e cooperazione tra la Repubblica italiana e la Grande Giamahiria araba libica popolare socialista, fatto a Bengasi il 30 agosto 2008" (بالإيطالية). برلمان إيطاليا press release. 6 Feb 2009. Archived from the original on 2009-06-18. Retrieved 2009-06-10.
  111. ^ أ ب ت ث ج "Gaddafi to Rome for historic visit". ANSA. 10 يونيو 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-06-16. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-10.
  112. ^ "Berlusconi in Benghazi, Unwelcome by Son of Omar Al-Mukhtar". The Tripoli Post. 30 أغسطس 2008. مؤرشف من الأصل في 2013-12-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-10.
  113. ^ "Italia-Libia, firmato l'accordo". لا ريبوبليكا (بالإيطالية). 30 Aug 2008. Archived from the original on 2013-12-03. Retrieved 2009-06-10.
  114. ^ "Libya agrees pact with Italy to boost investment". العرب (جريدة). 2 مارس 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-06-18. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-10.
  115. ^ "Italy apologises to Libya for colonial era damage". The Sydney Morning Herald. 31 أغسطس 2008. مؤرشف من الأصل في 2023-06-14.
  116. ^ "G8 summits sets seal on Obama's new diplomacy". وكالة الأنباء الألمانية. 10 يوليو 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-10-16.
  117. ^ "Gaddafi comes in front the cold". ديلي إكسبريس (صحيفة). 11 يوليو 2009. مؤرشف من الأصل في 2009-10-16.
  118. ^ "Gaddafi comes in front the cold". 10 يوليو 2009. مؤرشف من الأصل في 2012-10-27.
  119. ^ "Feeing the hungry to changing the climate – what the G8 did for us". يورونيوز. 10 يوليو 2009. مؤرشف من الأصل في 2012-05-25. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-27. {{استشهاد بخبر}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  120. ^ Martinuzzi، Elisa؛ Totaro, Lorenzo (8 مارس 2011). "Italian Sanctions Against Qaddafi Stop Short of Libyan-Owned Banca UBAE". بلومبيرغ إل بي. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-11.
  121. ^ Gaddafi was loved by his people نسخة محفوظة 22 June 2012 على موقع واي باك مشين.. The Daily Star.net (11 September 2011). Retrieved 16 August 2013.
  122. ^ I was against Libya intervention: Berlusconi – Africa | IOL News نسخة محفوظة 1 July 2012 على موقع واي باك مشين.. IOL.co.za (7 July 2011). Retrieved 16 August 2013.
  123. ^ "Tartaglia interrogato dai pm 'Gesto folle, ma premeditato'". La Repubblica (بالإيطالية). 15 Dec 2009. Archived from the original on 2013-10-29.
  124. ^ "Da perito a inventore, è in cura da dieci anni". كوريري ديلا سيرا (بالإيطالية). 14 Dec 2009. p. 4. Archived from the original on 2013-10-29. Retrieved 2010-01-04.
  125. ^ "Silvio Berlusconi punched in the face in Milan". The Guardian. London. 13 ديسمبر 2009. مؤرشف من الأصل في 2011-07-28. اطلع عليه بتاريخ 2010-03-30.
  126. ^ Owen, Richard (15 ديسمبر 2009). "Silvio Berlusconi will need weeks of treatment after Milan attack". The Times. London. مؤرشف من الأصل في 2011-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-04.
  127. ^ "Berlusconi ferito al volto, fermato l'aggressore". Reuters (بالإنجليزية). 13 Dec 2009. Archived from the original on 2023-06-17. Retrieved 2023-06-15.
  128. ^ "Berlusconi colpito al volto da una statuetta. Dimesso dall'ospedale" (بالإيطالية). Archived from the original on 2016-12-31. Retrieved 2011-01-14.
  129. ^ Squires, Nick (16 ديسمبر 2009). "Doctors fear for Berlusconi 'morale'". The Daily Telegraph. London. ص. 17. مؤرشف من الأصل في 2013-12-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-04.; Squires, Nick (18 ديسمبر 2009). "Battered and bandaged Berlusconi says his pain need not be in vain". The Daily Telegraph. London. ص. 23. مؤرشف من الأصل في 2013-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2010-01-04.
  130. ^ "Urgent heart surgery for Berlusconi". BBC. 9 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2023-03-05.
  131. ^ بلومبرغ، اقتصاد الشرق مع (6 يوليو 2023). "برلسكوني يترك 100 مليون يورو إرثاً لحبيبته مارتا فاسينا". اقتصاد الشرق مع بلومبرغ. مؤرشف من الأصل في 2023-07-19. اطلع عليه بتاريخ 2024-01-06.
  132. ^ "وفاة رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق سيلفيو برلسكوني". سكاي نيوز عربية. مؤرشف من الأصل في 2023-11-08. اطلع عليه بتاريخ 2023-12-25.
  133. ^ "Silvio Berlusconi, la camera ardente a villa San Martino ad Arcore: la diretta". كوريري ديلا سيرا (بit-IT). Archived from the original on 2023-06-13.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: لغة غير مدعومة (link)
  134. ^ "Silvio Berlusconi, domani funerali e lutto nazionale: Meloni, Salvini e La Russa ad Arcore per la camera ardente privata". Fanpage.it (بالإيطالية). 13 Jun 2023. Archived from the original on 2023-06-13.
  135. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2023-06-05. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  136. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2022-10-05. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  137. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2022-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  138. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2023-06-13. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  139. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2022-08-27. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  140. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2022-08-27. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  141. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2022-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  142. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2022-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-14.
  143. ^ "L'Archivio". Eligendo. Ministero dell'Interno. مؤرشف من الأصل في 2023-06-17. اطلع عليه بتاريخ 2023-06-13.

روابط خارجية[عدل]