سذاجة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

السذاجة هي فشل في الذكاء الإجتماعي حيث يتم خداع شخص ما بسهولة أو التلاعب به في سياق تصرف غير حكيم. وترتبط ارتباطا وثيقا بسرعة التصديق، التي تتمثل في الميل إلى تصديق الافتراضات غير المحتملة التي لا تدعمها الأدلة.[1][2] تشمل فئات الأشخاص المعرضين للإستغلال بشكل خاص بسبب السذاجة الأطفال وكبار السن والمعاقين في النمو.[2]

معنى[عدل]

يشيع استخدام كلمات ساذج و سريع التصديق كمرادفات. يذكر غيب و كاي (1984) أنه على الرغم من أن الكلمتين تعنيان "الثقة أو الوثوق على نحو لا مبرر له"، فإن السذاجة تشدد على أن يكون الشخص مخدوعا أو أن يتعرض للخداع، مما يشير إلى نقص في الذكاء، في حين تشدد سرعة التصديق على تشكيل المعتقدات بدون تمحيص، مما يشير إلى عدم وجود شك.[3] يوضح جويل (2006) أن الاختلاف هو مسألة درجة: الساذج هو "الأسهل في الخداع" ، في حين أن سريع التصديق "أسرع كثيرا في تصديق شيء ما، لكنهم في العادة ليسوا أغبياء بسبب هذا".[4]

ياماغيشي، كيكوتشي وكوسوجي (1999) يصفون الشخص الساذج بأنه شخص سهل الانخداع و سريع التصديق.[5] يشدد جرينسبان (2009) على التمييز بأن السذاجة تنطوي على الفعل بالإضافة إلى الاعتقاد، وهناك علاقة سببية بين الحالتين: "تتحقق نتائج السذاجة عادة من خلال استغلا[6]ل مصداقية الضحية".[1]

تاريخ وأصل التسمية بالإنجليزية[عدل]

يرجع تاريخ فعل خدع و اسم سذاجة cullibility (مع حرف C عوض G في أول الكلمة) إلى شكسبير و سويفت، في حين أن السذاجة بإسمها الحالي هي إضافة حديثة نسبيا إلى المعجم. حيث اعتبرت بمثابة تعبير جديد منذ أوائل القرن التاسع عشر.[7][8] ظهرت أول شهادة من السذاجة المعروفة في قاموس أوكسفورد للغة الإنجليزية في عام 1793، وساذج في عام 1825. وأطلق مكتب المدير التنفيذي كلمة ساذج انطلاقا من إعادة تشكيل كلمة سذاجة التي بدورها تم اشتقاقها من كلمة سذاجة (مع حرف C).[9] لا تحتوي الإصدارات المبكرة من قاموس اللغة الإنجليزية لصامويل جونسون، بما في ذلك تلك المنشورة في 1797 و 1804، على "سذاجة" أو "ساذج".[10] في 1818 طبعة هنري جون تود يدين "سذاجة" بأنها "تعبير غير شائع"، وتستخدم في بعض الأحيان للدلالة على سذاجة (مع حرف C). لا تظهر سذاجة في قاموس نوح وبستر 1817 وهو قاموس للغة الإنجليزية،[11] ولكنها تظهر في إصدار 1830 من قاموسه الأمريكي للغة الإنجليزية، حيث يتم تعريفها: اسم.سذاجة( مع حرف C). "(كلمة غير شائعة)".[12] وظهرت كل من كلمتي سذاجة و ساذج في قاموس اللغة الإنجليزية الجديد لعام 1900.[9]

أمثلة[عدل]

يقدم جرينسبان (2009) عشرات الأمثلة على السذاجة في الأدب والتاريخ. في الحكاية الخرافية مغامرات بينوكيو، شخصية العنوان هي دمية مخدرة تم خداعها بشكل متكرر من قبل شخصيات أخرى؛ جزء من تحولها إلى إنسان يكمن في تعلمها كيفية تجنب السذاجة بينما لا تزال تمارس التعاطف. في الجزء الأول من "ذات الرداء الأحمر"، يتم خداع شخصية العنوان بواسطة الذئب؛ من هذه التجربة تتعلم التظاهر بالسذاجة من أجل خداع الذئب الثاني. في "الملابس الجديدة للإمبراطور"، أظهر الإمبراطور وموظفوه السذاجة أثناء خداعهم، بينما أبدى الحشد المصداقية في الاعتقاد بالقماش غير المرئي. يصور مارك توين السذاجة الجماعية في مغامرات توم سوير والعصر المذهب: قصة اليوم، وغيرها. يستكشف شكسبير السذاجة في شخصيات روميو وجولييت وماكبث، ولا سيما عطيل. من الأمثلة على الخداع الموجودة في الكتاب المقدس، الحكاية التي تتعلق بمعظم سلوك المخدوع هي شمشون في سفر القضاة، وهي شخصية دمرتها سذاجتها في وجه الحب. المثال الأكثر شهرة هو سذاجة حواء في سفر التكوين.[13]

الخداع هو موضوع كلاسيكي في الحرب والسياسة -انظر فن الحرب و الأمير- ويجد جرينسبان المثال الأكثر اهتماما بسذاجة المخدوعين ليكون حصان طروادة. في نسخة اينييد من القصة، شعر الطرواديون بالحذر في البداية، لكن الغرور والتمني يدفعهم في النهاية إلى قبول الهدية، مما يؤدي إلى ذبحهم. يجادل جرينسبان بأن هناك عملية ذات صلة بين الخداع الذاتي والتفكير الجماعي أخدت بعين الاعتبار في التخطيط لحرب الفيتنام وحرب العراق الثانية.[14] في العلوم والأوساط الأكاديمية، تم عرض السذاجة في خدعة سوكال وفي قبول المطالبات المبكرة بالإندماج البارد من قبل وسائل الإعلام.[6] في المجتمع، تنطوي توليبمانيا وغيرها من فقاعات الإستثمار على السذاجة المدفوعة بالجشع، في حين أن انتشار الإشاعات ينطوي على شغف ساذج لتصديق (وسرد) أسوأ ما عند الآخرين. يوم كذبة أبريل عبارة عن تقليد يقوم فيه الناس بخداع بعضهم البعض للتسلية؛ إنه يعمل جزئيا لأن لدى المخادع ترخيصا اجتماعيا لخيانة الثقة التي تراكمت على مدار العام.[15]

نظريات[عدل]

لقد ركز بعض الكتاب في إطار السذاجة على العلاقة بين السمة السلبية للسذاجة والسمة الإيجابية للثقة. إنهما مرتبطتين، حيث تتطلب السذاجة فعل الثقة. يكتب غرينسبان (2009) أن مستغلي السذاجة "هم أشخاص يفهمون عزوف الآخرين عن الظهور بشكل غير موثوق وهم على استعداد للاستفادة من هذا التردد".[1] في عام 1980، كتب جوليان روتير أن الإثنين ليسا متكافئين: بالأحرى، السذاجة هو تطبيق أحمق للثقة على الرغم من علامات التحذير التي تشير إلى أن الآخر غير جدير بالثقة.[16]

انظر أيضا[عدل]


مراجع[عدل]

  1. أ ب ت Greenspan, Patricia (2009-12-03). "Learning Emotions and Ethics". Oxford Handbooks Online. doi:10.1093/oxfordhb/9780199235018.003.0025. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب Sofronoff, Kate; Dark, Elizabeth; Stone, Valerie (2011-03-23). "Social vulnerability and bullying in children with Asperger syndrome". Autism. 15 (3): 355–372. doi:10.1177/1362361310365070. ISSN 1362-3613. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Goepp, Albert. Oxford University Press. 2011-10-31. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Beiser, J. Ryan; Jewell, Malcolm E. (1968). "Legislative Representation in the Contemporary South". American Quarterly. 20 (2): 360. doi:10.2307/2711252. ISSN 0003-0678. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Yamagishi, Toshio; Kikuchi, Masako; Kosugi, Motoko (1999-04). "Trust, Gullibility, and Social Intelligence". Asian Journal of Social Psychology. 2 (1): 145–161. doi:10.1111/1467-839x.00030. ISSN 1367-2223. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. أ ب Greenspan, Valeda C.; Springer, Pamela; Ray, Karen (2009-05). "A Tri-nodal Model for NCLEX-RN Success". Nurse Educator. 34 (3): 101–102. doi:10.1097/nne.0b013e3181a02722. ISSN 0363-3624. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  7. ^ McDavid, Jr., Raven (1964-07). "Mencken Revisited". Harvard Educational Review. 34 (2): 211–225. doi:10.17763/haer.34.2.h731477354w6x654. ISSN 0017-8055. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ Nuttall, Josiah (1771–1849). Oxford University Press. 2017-11-28. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب James, Stuart (2000-06). "Oxford English Dictionary Online2000288Oxford English Dictionary Online. Oxford: Oxford University Press 2000. online database www.oed.com". Reference Reviews. 14 (6): 20–22. doi:10.1108/rr.2000.14.6.20.288. ISSN 0950-4125. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  10. ^ Joseph (2016-01-28). The Joseph Johnson Letterbook. Oxford University Press. صفحات 106–106. ISBN 9780199644247. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Lourié, Basil (2005-03-30). "S. ALYPIUS STYLITE, S. MARC DE THARMAQA ET L'ORIGINE DES MALKƎͻ ÉTHIOPIENNES". Scrinium. 1 (1): 148–160. doi:10.1163/18177565-90000132. ISSN 1817-7530. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Walker, John (1759–1830)". Oxford Dictionary of National Biography. Oxford University Press. 2018-02-06. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ DONALD (1980). Arithmetic Applied Mathematics. Elsevier. صفحات 32–43. ISBN 9780080250472. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Greenspan Receives Sigourney Award". Psychiatric News. 39 (13): 59–59. 2004-07-02. doi:10.1176/pn.39.13.0390059. ISSN 0033-2704. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ James K. (2006). Unbearable Cost. London: Palgrave Macmillan UK. صفحات 144–148. ISBN 9780230019010. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Rotter, Godfrey, (1879–16 Feb. 1969)". Who Was Who. Oxford University Press. 2007-12-01. مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)