يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مبالغة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مايو 2017)
ترتبط قصص الصيد عادةً بالمبالغة. فمثلا اصطاد غارغانتوا وبانتاغرويل في رواية لرابليه حية البحرأثناء رحلة الصيد

المبالغة أو التضخيم أو التهويل (بالإنجليزية: Exaggeration) أو الكارثية (بالإنجليزية: catastrophization) هي الإفراط في تمثيل شيء ما، وقد اعتبر المبالِغ أو المهول شخصيةً مألوفةً في الحضارة الغربية تقريبًا منذ حديث أرسطو عن شخصية ألازون: يعتبر الشخص المتباهي أن لديه ميزات واضحة في حين أن لا يمتلك هذه الميزات على الإطلاق، أو يمتلكها بشكل أقل مما يدعي.

والمبالغة نقيض التقليل (التهوين).

وتتضمن الكلمات والتعابير المرتبطة بالمبالغة:

  • رد فعل مبالغ فيه
  • التضخيم
  • تهويل الأمور
  • المبالغة
  • التعظيم
  • مقارنة مبالغ فيها
  • رد الفعل المبالغ فيه
  • تمديد الحقيقة

السياقات اليومية والنفسية المرضية[عدل]

تتضمن سياقات المبالغة:

التلاعب[عدل]

بدأ تمثيل المباهاة والمفاخرة للمتعجرفين أو المتلاعبين على المسرح منذ الظهور الأول لشخصية ألازون – شخصية قديمة في الكوميديا اليونانية- وللمدح المتضخم عن طريق التملق والاطراء المبالغ فيه تاريخ طويل مشابه.

في حياتنا اليومية تظهر المبالغة في الإنجازات والمعضلات والمشاكل اليومية بغرض جذب الانتباه، مثل: تهويل الفرد في شعوره عن طريق المبالغة في تعبيراته العاطفية: وهذه هي الحيلة التي قد تستخدمها طفلة صغيرة، حيث تبرم وجهها بمبالغة وتجعله مقطب لتثير الشقفة تجاهها، و ترتعش شفتاها وهي تركض متوجهة لأمها لتخبرها أن أحدًا ما قام بمضايقتها.

تُعتبر المبالغة أيضًا نوعًا من الخداع، كما أنه وسيلة للتمارض بتضخيم الإصابات الطفيفة أو المشقة كعذر للهروب من المسؤوليات.

اغتيال الشخصية[عدل]

يتضمن اغتيال الشخصية عادةً المبالغة المتعمدة أو التلاعب بالحقائق.

التشويه المعرفي[عدل]

يرى العلاج السلوكي المعرفي التضخيم أو التهويل (عكس التقليل أو التهوين) كعملية عقلية لا واعية وغير واقعية،أو كتشويه معرفي، والذي قد يحدث كمبالغة في التقدير الاحتمالات أو كارثسة الاحتمالات. باختصار صنع من الحبة قبة، وفي حين تشير المبالغة في تقدير الاحتمال إلى المبالغة في ترجيح حدوث هذا الاحتمال، فإن الكارئية تُشير إلى المبالغة في إعطاء أهمية لهذا الاحتمال، و للتعميم صلة وثيقة بهذا الموضوع أيضًا، حيث يرى الشخص الحدث السلبي علي أنه نموذج لانهائي من الفشل.

تُعتبر المبالغة في صعوبة إنجاز هدف ما، بعد الحصول عليه شكلاً من أشكال المبالغة المعرفية، وقد يكون الدافع لها هو الرغبة في زيادة الثقة بالنفس.

في حالة الاكتئاب، يشكل الانفصام المبالغ فيه (الكل أو لا شيء) دورةً من التعزيز الذاتي، وقد تُسمى هذه الأفكار بالمضخمات العاطفية، وذلك لأنها تشتد وتقوي بدورانها في الذهن. وهنا بعض الأفكار النموذجية التي تتعلق بطريقة التفكير الانفصامية:

  • ستشكل جهودي إما نجاحا كليا أو فشلا كليا.
  • أنا والأشخاص الآخرون إما جيدون أوسيئون.
  • إذا لم تكن معنا فأنت ضدنا.

التخلص من الكارثية[عدل]

يُمثل التخلص من الكارثية في العلاج المعرفي أسلوب لإعادة البناء الإدراكي من أجل معالج التشويه المعرفي، ويُعتبر كل من الكارثية والمبالغة شائع الحدوث في مرضى القلق والذهان.

علم الأمراض[عدل]

اعتبر التحليل النفسي أن المبالغات العصابية هي نتيجة للإزاحة (أي تضخيم لنموذج يُستخدم للحفاظ علي الكبت في مكان آخر)، ومن ثم فإن مشكلة مثل التناقض يمكن حلها بواسطة المبالغة في حب الشخص لشخص لآخر بما يجعل الكره في اللاواعي مكبوتا لوقت أبعد.

كذلك فإن الشعور المبالغ فيه بأهمية الذات الملاحظ عند النرجسي يستخدم المبالغة للتصدي للإقرار بأي خطأ بسيط، فيرى النرجسي أن عدم تحقيق النجاح الكامل هو فشل ذريع.

يُمكن ملاحظة الدراما الذاتية، والتصنع، والمبالغة في التعبير عن العاطفة في الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الهستيرية والمصابين باضطرابات الشخصية من الفئة (ب)، بينما ترتبط الكارئية باضطراب الاكتئاب ،أو العصاب، أو جنون العظمة، وذلك بالتركيز على أسوأ أمر يمكن حدوثه، بالرغم من ترجيح عدم حدوثه، أو رؤية استحالة التحمل أو عدم القدرة على تحمل وضع يُعتبر مزعجًا ولو قليلاً.

متلازمة مونشوسن مكتشفها بروكسي[عدل]

تُعتبر متلازمة مونخهاوزن بالوكالة مصطلح مثير للجدل، يُستخدم لوصف نمط سلوك يقوم فيه مقدم الرعاية بالمبالغة، وتزييف ،و/أو تصور مشاكل جسمية، ونفسية، وسلوكية، و/أو إيقاع مشاكل جسدية أو نفسية أو سلوكية في الأشخاص الذين هم تحت رعايته.

حالة التنبه[عدل]

التنبيه هو الانتباه الزائد أو المبالغ فيه تجاه الخطر الحقيقي أو المتصور. مثلا: الزيادة المطردة في عدد الموتى من مرض معد.

ويُعتبر الشخص المتنبه عرضةً للتشويه الإدراكي الناتج عن تهويل الأمور –وتوقع أسوأ الأحداث الممكن حدوثها في المستقبل.

تعابير ثقافية[عدل]

رسم كاريكاتوري من عام 1796، يحاكي ساخرًا موضة بروز ريشة أو ريشتين بشكل عامودي من قبعة السيدة والموضة الجديدة الكلاسيكية المستوحاة لفساتين السيدات،والتي كانت جديدة في إنجلترا في عام 1796

الفكاهة[عدل]

يعتبر بعض منظري المجلات الهزلية أن المبالغة عبارةً عن أداة عالمية تستخدم في الرسوم الهزلية. وقد تأخذ أشكالًا متعددةً في أساليب الكتابة المختلفة. ولكن يتفق الجميع حول حقيقة أن أسهل طريقة لجعل الأمور مضحكةً هي المبالغة فيها لدرجة السخف بسماتهاالبارزة.

كاثرين تيت[عدل]

تُعتبر كاثرين تيت مثالًا على الممثل الهزلي الذي يستخدم المبالغة، وقد قامت بخلق شخصيات بارزة شهيرةً كالشخصيات الكرتونية، وبهذا أكدت عبقريتها. ولم تقصد أبداً بكوميديتها أن تهين أي مشاهد فقد كانت كوميديتها مبنيةً على المبالغة الغريبة والتهكمية.

الرسم الساخر[عدل]

يقال كاريكاتور عن اللوحة التي يبالغ فيها أو يحرف فيها جوهر الشخص أو الشيء لتكوين صورة مرئية مشابهة يسهل التعرف عليها: إما بالمبالغة أوالتأكيد على عيوب الصفات. في الأدب، يعتبرالكاريكاتور وصفًا لشخص يبالغ في بعض الميزات ويفرط في تبسيط بعضها الآخر.