حواء

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حواء
تخطيط لإسم حواء
أم البشر
الولادة غير معروف
جنات عدن[1][2]
مبجل(ة) في الديانات الإبراهيمية
النسب الزوج: آدم
الأبناء: قابيل وهابيل وشيث

حواء (بالإنجليزية: Eve)‏ (بالعبرية: חַוָּה) شخصية في سفر التكوين في الكتاب العبري. بحسب القصة الأصلية في الديانات الإبراهيمية، فحواء هي المرأة الأولى، لكن بعض الجدل في اليهودية أعطى هذه المكانة لليليث أيضًا. تُعرف حواء أيضًا باسم زوجة آدم.[3]

وفقًا للفصل الثاني من سفر التكوين، خلق الله (يهوه) حواء بأخذها من ضلع آدم،[4] لتكون رفيقته. كان آدم مكلف بحراسة الجنة وحفظها قبل خلق حواء، ولم تكن حاضرة عندما أمر الله آدم ألا يأكل الفاكهة المحرمة -وإن كان من الواضح أنها كانت على علم بالأمر.[5] تقرر حواء أن تأكل الفاكهة المحرمة من شجرة معرفة الخير والشر بعد أن سمعت حجة الثعبان بأنها لن تقتلها بل تعود بالنفع عليها. تتقاسم الفاكهة مع آدم، وقبل أن يأكلوا من شجرة الحياة، يُطردون من جنة عدن. تختلف الكنائس المسيحية في الكيفية التي تنظر بها إلى عصيان آدم وحواء لله (غالبًا ما يطلق عليه سقوط الإنسان)، وعواقب تلك الأفعال على بقية البشر. تَحمل التعاليم المسيحية واليهودية أحيانًا آدم (الرجل الأول) وحواء إلى مستوى مختلف من المسؤولية عن «السقوط».[6][7]

إلى جانب آدم، تعترف الكنيسة الكاثوليكية بحسب التقاليد القديمة بحواء كقديسة، ويُحتفل بالشعيرة الدينية التقليدية للقديسين آدم وحواء في 24 ديسمبر منذ العصور الوسطى في العديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك إستونيا، وألمانيا، والمجر، وليتوانيا، والدول الإسكندنافية.

سبب تسميتها[عدل]

سُميت حواء في اللغة العربية: لأنها خُلقت من ضِلعٍ حَيْ.

في سفر التكوين[عدل]

الخلق[عدل]

في تكوين 2: 18-22، خُلقت المرأة لتكون إيزر كي نغدو، وهو مصطلح يصعب ترجمته، للرجل. كي نغدو تعني «جنبًا إلى جنب، مقابل، نظير له»، وتعني إيزر التدخل النشط لمصلحة الشخص الآخر. ويطلق على المرأة اسم إيشاه، مع بيان أن ذلك لأنها أخذت من إيش أي رجل، والكلمتان غير متصلتين في الواقع. لاحقًا، بعد اكتمال قصة الجنة، أطلِق عليها اسم «حواء». هذا يعني «العيش» بالعبرية، من أصلٍ يمكن أن يعني أيضًا «أفعى». يرى التقليد التفسيري القديم أن استخدام الضلع من جانب الرجل يؤكد أن كلًا من الرجل والمرأة لهما كرامة متساوية، لأن المرأة قد خلقت من نفس المادة التي خُلق منها الرجل، وتشكلت وأعطت الحياة من خلال نفس العمليات. في الواقع، يمكن للكلمة المترجمة عادةً «ضلع» في اللغة الإنجليزية أن تعني أيضًا الجانب، أو القطعة، أو السند. الضلع هو جناس في السومرية، إذ إن كلمة «تي» تعني «الضلع» و«الحياة».[8]

خلق الله حواء من آهات مسلوتاف، والتي تُترجم عادةُ «أحد أضلاعه». والضلع من معانيها الاعوجاج، والضعف، والمشقة، والتبعية. لقد شكك اللاهوت النسوي مؤخرًا في هذه القراءة التقليدية، واقترحن أن حواء نصف آدم، مما يدعم فكرة أن المرأة متساوية مع الرجل وليست تابعة له. تشترك مثل هذه القراءة في عناصر مشتركة مع قصة أريستوفان عن أصل الحب والفصل بين الجنسين في ندوة أفلاطون. استنادّا إلى الملاحظات، لدى الرجال والنساء العدد نفسه من الأضلاع، ويخمن الاقتراح الحديث أن الضلع الذي خُلقت منه حواء هو عظمة القضيب وهو عبارة عن هيكل صغير موجود في قضيب العديد من الثدييات، ولكن ليس في البشر.[9]

الطرد من عدن[عدل]

عُثر على قصة حواء في سفر التكوين 3 الطرد من عدن التي وصفت بأنها مَثل أو «حكاية الحكمة» في تقليد الحكمة. يُنسب هذا الجزء السردي إلى اليهوي (ي) من خلال الفرضية الوثائقية بسبب استخدام يهوه.[10]

في قصة الطرد من عدن يدور حوار بين ثعبان ذو أرجل والمرأة (3: 1-5). عُرفت الحية في 2:19 باعتبارها حيوانًا صنعه الرب بين وحوش الحقل. كانت المرأة على استعداد للتحدث إلى الحية والرد على سخرية المخلوق على الرغم من تحريم يهوه من 2:17.  تخالف الحية وصية الرب مباشرة. آدم والمرأة يخطئان (3: 6-8). الرب يسأل آدم الذي بدوره يلوم المرأة (3: 9-13). ثم يتحدى الرب المرأة أن تشرح بنفسها، فتلقي باللوم على الحية التي تُلعن فتفقد أطرافها وتزحف على بطنها.[11]

ثم يصدر النطق الإلهي بثلاثة أحكام ضد جميع المذنبين (3: 14-19). وقد وُضِع حكم الوسيط الروحي وطبيعة الجريمة أولًا على الثعبان، ثم على المرأة، وأخيرًا على آدم. بعد أن لعن يهوه الحية، تتلقى المرأة عقوبة تؤثر على دورين أساسيين: الإنجاب وعلاقتها التبعية بزوجها. وتلي ذلك عقوبة آدم. يوصف رد فعل آدم، وتسمية حواء، وكيف صنع لهما يهوه ملابس جلدية في سرد موجز (3: 20-21). تنتهي قصة الجنة بمحادثة إلوهيم التي تحدد طرد الزوجين وتنفيذ تلك المداولات (3: 22-24).[12][13]

أم الإنسانية[عدل]

حُكم على حواء (والمرأة من بعدها) بحياة من الحزن والمخاض أثناء الولادة، وأن تكون تحت سلطة زوجها. كان لآدم وحواء ولدان، قاييل وهابيل، أولهما كان يحرث الأرض، والثاني راعيًا للغنم. بعد وفاة هابيل، أنجبت حواء ابنًا ثالثًا، هو شيث، الذي انحدر منه نوح (وبالتالي البشرية كلها). وفقًا لسفر التكوين، وُلد شيث عندما كان آدم يبلغ من العمر 130 عامًا «ولدًا في شبهه ومثل صورته». يقول تكوين 5: 4 أن حواء كان لها أبناء وبنات بعد قايين، وهابيل، وشيث.[14]

في أعمال أخرى[عدل]

تأتي بعض المفاهيم مثل الثعبان الذي عُرف على أنه الشيطان، أو أن خطيئة حواء هي الإغراء الجنسي، أو زوجة آدم الأولى هي ليليث، من الأعمال الأدبية الموجودة في العديد من الأبوكريفا اليهودية، ولكنها غير موجودة في أي مكان في سفر التكوين أو التوراة نفسها. ذُكِرت في فيما يتعلق بالنساء المشهورات، وهي مجموعة سير ذاتية لنساء تاريخيات وأسطوريات كتبها المؤلف الفلورنسي جيوفاني بوكاتشيو، والتي ألفها في 1361-1362. ومن الجدير بالذكر أنها المجموعة الأولى المكرسة حصرًا للسير الذاتية للمرأة في الأدب الغربي.[15]

الكتابات التي تتناول هذه الموضوعات هي أدبيات موجودة في اليونانية، واللاتينية، والسلافونية، والسريانية، والأرمنية، والعربية، وتعود إلى الفكر اليهودي القديم. ثم اعتمدت مفاهيمهم المؤثرة في اللاهوت المسيحي، ولكن ليس في اليهودية الحديثة. وكان هذا بمثابة انقسام جذري بين الديانتين. تسمى بعض أقدم أجزاء الأبوكريفا اليهودية بأدب آدم الأولي وأصبح بعضها من الأعمال المسيحية. ومن الأمثلة على الأعمال المسيحية كتاب آدم وحواء، المعروف باسم صراع آدم وحواء مع الشيطان، الذي ترجم من اللغة الجعزية الإثيوبية من قبل سولومان سيزر مالان (1882)، وعمل سرياني أصلي تحت عنوان كهف الكنوز الذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بكتاب الصراع كما أشار أوغست ديلمان.[16]

في الكتاب اليهودي سفر بن سيراخ، حواء هي «زوجة آدم الثانية»، وليليث الأولى. في هذه النسخة البديلة، التي دخلت أوروبا من الشرق في القرن السادس، تشير إلى أن ليليث خُلقت في نفس الوقت، من نفس الطين (السومرية كي)، مثل آدم، على غرار البابلية ليليتو، والسومرية نينليل زوجة إنليل. ترفض ليليث النوم أو الخدمة بأمر آدم. عندما حاول آدم إجبارها على أن تكون في منزلة أدنى، طارت بعيدًا عن عدن في الهواء وتعاملت مع الشياطين، وحملت مئات المرات كل يوم (اشتقاق من الجن بالعربية). أرسل الله بعدها ثلاثة ملائكة هددوها بقتل ذريتها إذا رفضت العودة إلى آدم. ترفض العودة، ليخلق الله لآدم زوجة ثانية لكن هذه المرة من ضلعه.

حياة آدم وحواء، ونسختها اليونانية رؤيا موسى، هي مجموعة من الكتابات اليهودية المنحولة التي تروي حياة آدم وحواء بعد طردهم من جنة عدن حتى وفاتهم.

يؤكد سفر طوبيا من الأسفار القانونية الثانية أن حواء أعطيت لآدم لتكون عونًا له (الثامن، 8، الثامن، 6).

حواء في المسيحية[عدل]

بحسب العهد القديم فقد خلقت حوّاء من ضلع آدم، وقد وضعهما الله في جنة عدن ووسوس الشيطان لهما فأكلا من الشجرة. وكانت النتيجة سقوط الإنسان.[17] وبعد طرد الزوجين المذنبين من الجنة، عاقب الله حواء بثلاثة أصناف من العقاب في الدنيا وهي الولادة بالوجع واشتياقها للرجل وسيادة الرجل عليها.[18] فصارت حوّاء على التوالي أم قابيل وهابيل، وشيث وبنين وبنات آخرين وهذه العقوبات لم ترفع حتى الآن وحتى بعد صلب المسيح وفداء البشرية حسب المعتقدات المسيحية.

حواء في الإسلام[عدل]

لم يذكر اسم حواء في القرآن ولا مرة ولكنه يسميها بزوجته بدون ذكر اسمها صراحة. لكن اسمها ذكر في السنة النبوية فبعد أن خلق الله آدم من غير أم ولا أب، خلق الله حواء من آدم، لتكون سكنا وعوناً له في الحياة Ra bracket.png هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا فَلَمَّا تَغَشَّاهَا حَمَلَتْ حَمْلًا خَفِيفًا فَمَرَّتْ بِهِ فَلَمَّا أَثْقَلَتْ دَعَوَا اللَّهَ رَبَّهُمَا لَئِنْ آتَيْتَنَا صَالِحًا لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ Aya-189.png La bracket.png[19] (سورة الأعراف، الآية 189)، وتعمر الأرض ببني آدم، ليخلف بعضهم بعضاً فيها. وقد أسكن الله آدم وحواء الجنة Ra bracket.png وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ Aya-35.png فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ Aya-36.png La bracket.png[20] (سورة البقرة، الآيتين 35-36) وكذلك Ra bracket.png خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ Aya-6.png La bracket.png[21] (سورة الزمر، الآية 6)، وأباح لهما أن يأكلا من شجر الجنة عدا شجرة واحدة، فوسوس الشيطان لهما، وزعم أن من يأكل من هذه الشجرة يبقى خالداً في الجنة يعبد الله كالملائكة، وما زال الشيطان يوسوس لآدم وحواء حتى أكلا منها بعد أن أقسم لهما الشيطان بالله إنه لهما لمن الناصحين Ra bracket.png فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا مِنْ سَوْآتِهِمَا وَقَالَ مَا نَهَاكُمَا رَبُّكُمَا عَنْ هَذِهِ الشَّجَرَةِ إِلَّا أَنْ تَكُونَا مَلَكَيْنِ أَوْ تَكُونَا مِنَ الْخَالِدِينَ Aya-20.png وَقَاسَمَهُمَا إِنِّي لَكُمَا لَمِنَ النَّاصِحِينَ Aya-21.png فَدَلَّاهُمَا بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذَاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَنَادَاهُمَا رَبُّهُمَا أَلَمْ أَنْهَكُمَا عَنْ تِلْكُمَا الشَّجَرَةِ وَأَقُلْ لَكُمَا إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمَا عَدُوٌّ مُبِينٌ Aya-22.png قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ Aya-23.png قَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ Aya-24.png La bracket.png[22] (سورة الأعراف، الآيات 20-24)، وتحملت حواء مع آدم نتيجة عصيان أمر الله، فأهبطا إلى الأرض، وظلت حواء مع آدم يدعوان الله قائلين: Ra bracket.png قَالَا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ Aya-23.png La bracket.png[23] (سورة الأعراف، الآية 23)، فتاب الله عليهما، وبدأت مرحلة جديدة لحواء مع آدم يعبدان الله فيها، وأنجبت حواء لآدم بطوناً كثيرة، في كل بطن ذكر وأنثى، وظلت حواء، طائعة لله، حتى توفى آدم، ثم توفيت هي الأخرى بعده بسنة.

عند السنة[عدل]

وحسب معتقد المسلمين من أهل السنة والجماعة[24] أن الله خلقها من ضلع آدم في الجنة. قال تعالى: Ra bracket.png يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا Aya-1.png La bracket.png[25] (سورة النساء، الآية 1)

عند الشيعة[عدل]

يعتقد معظم الشيعة أن فكرة خلق حواء من ضلع آدم من الأفكار التي وردت في التوراة[26] فهم يعتقدون أن حواء قد خلقت من فاضل طين آدم.[27]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Contextualizing Eve's and Milton's Solitudes in Book 9 of Paradise Lost - Long - 2003 - Milton Quarterly - Wiley Online Library نسخة محفوظة 22 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Garden Of Eden Drawings Canvas Prints | Fine Art America نسخة محفوظة 2020-09-08 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Womack 2005، صفحة 81, "Creation myths are symbolic stories describing how the universe and its inhabitants came to be. Creation myths develop through oral traditions and therefore typically have multiple versions." "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  4. ^ Genesis 2:21
  5. ^ Holy Bible (NIV): Genesis 3:2–3، مؤرشف من الأصل في 6 أكتوبر 2007.
  6. ^ "Saints Adam, Eve, and the Christmas Tree" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  7. ^ "Saint Adam and Saint Eve (First Age of the world)" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2021.
  8. ^ Collon, Dominique (1995)، Ancient Near Eastern Art (باللغة الإنجليزية)، University of California Press، ص. 213، ISBN 9780520203075، مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2021، اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2019، the strange store' of Adam’s ‘spare rib’ from which Eve was created (Genesis 2:20-3) makes perfect sense once it is realised that in Sumerian the feminine particle and the words for rib and life are all ti, so that the tale in its original form must have been based on Sumerian puns.
  9. ^ For the reading "side" in place of traditional "rib", see Jacobs 2007، صفحة 37
  10. ^ Reed, A. Y. (20 سبتمبر 2004)، "Source Criticism, the Documentary Hypothesis, and Genesis 1–3" (PDF)، RS 2DD3 – Five Books of Moses: 1, 2، مؤرشف من الأصل (PDF) في 4 ديسمبر 2004.
  11. ^ Mathews 1996، صفحة 242
  12. ^ Mathews 1996، صفحة 236
  13. ^ Mathews 1996، صفحة 235
  14. ^ Genesis 5:3
  15. ^ Die Schatzhöhle translated by كرل بتسولد from three Syriac MSS (1883), edited in Syriac (1888).
  16. ^ First translated by August Dillmann (Das christl. Adambuch des Morgenlandes, 1853), and the Ethiopic book first edited by Trump (Abh. d. Münch. Akad. xv., 1870–1881).
  17. ^ سفر التكوين 1: 3-24.
  18. ^ سفر التكوين 3 : 16.
  19. ^ القرآن الكريم، سورة الأعراف، الآية 189
  20. ^ القرآن الكريم، سورة البقرة، الآيتين 35-36
  21. ^ القرآن الكريم، سورة الزمر، الآية 6
  22. ^ القرآن الكريم، سورة الأعراف، الآيات 20-24
  23. ^ القرآن الكريم، سورة الأعراف، الآية 23
  24. ^ ابن عباس ، تنوير المقباس من تفسير ابن عباس 1/ 478.
  25. ^ القرآن الكريم، سورة النساء، الآية 1
  26. ^ التوراة، سفر التكوين، الفصل الثاني، الجملة21، طبع لندن، عام 1856م.
  27. ^ تفسير العياشي : 1 / 216 .