قصر الحكم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 24°37′51″N 46°42′43″E / 24.630884°N 46.711838°E / 24.630884; 46.711838

قصر الحكم
إحداثيات 24°37′51″N 46°42′43″E / 24.630884°N 46.711838°E / 24.630884; 46.711838
معلومات عامة
نوع المبنى قصر
الدولة  السعودية
تاريخ بدء البناء 1160 هـ الموافق 1747م
قصر الحكم على خريطة السعودية
قصر الحكم
قصر الحكم

قصر الحكم، هو قصر تاريخي سياسي قديم، أنشي القصر في مدينة الرياض في عهد دهام بن دواس في حوالي عام 1160 هـ الموافق 1747م، وقد أصبح القصر فيما بعد مقرا للأمارة و الحكم، و في عهد الإمام تركي بن عبد الله آل سعود مؤسس الدولة السعودية الثانية قام بإعادة بناء قصر الحكم و جعل منه أجنحة و أبراجا وأدخل عليه بعض الإصلاحات و الإنشاءات العمرانية، كما شهد القصر أحداثا تاريخية مهمة منذ انشائه حتى يومنا الحالي، وقد كان القصر يُعرف بقصر الشيوخ، ويقع بالقرب منه بيوت أقارب الملك عبدالعزيز مثل بيت أخيه الأمير محمد بن عبدالرحمن الواقع شرقه من ناحية الصفاة.[1]

تطور البناء[عدل]

أنشي القصر في مدينة الرياض في عهد دهام بن دواس في حوالي عام 1160 هـ الموافق 1747م.

الدولة السعودية الثانية[عدل]

وفي عهد الإمام تركي بن عبد الله آل سعود مؤسس الدولة السعودية الثانية قام بإعادة بناء قصر الحكم و جعل منه أجنحة و أبراجا وأدخل عليه بعض الإصلاحات و الإنشاءات العمرانية، ثم في عهد الإمام فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود قام بزيادة مساحة قصر الحكم وتحصيناته و اتخذ منه الإمام سكنا له و لعائلته، كما أعاد بناء المسجد الجامع وزاد في سعته وأدخل في ساحاته زخارف إسلامية لم تكن معروفة في نجد آنذاك كما وضع ممرا علويا بين المسجد وقصر الحكم، وكان للقصر طرق تؤدى إلى خارج المدينة عن طريق بواباتها الرئيسية، فمن الشرق كان يمتد الطريق من بوابة الثميرى المسماة بدروازة الثميرى إلى القصر مباشرة، كما تؤدى بوابة دخنة المسماة بدروازة دخنة إلى القصر من الناحية الجنوبية ، و تؤدى البوابة الشمالية المسماة بوابة آل سويلم إلى القصر مباشرة، و من الغرب تؤدى البوابة المسـماة بوابة المريقب إلى القصر من الناحية الغربية .

الملك عبد العزيز[عدل]

في عام 1327 هـ قام الملك عبد العزيز بعد أن أرسى قواعد الحكم بإعادة بناء قصر الحكم وذلك بترميم بعض أجزائه وبناء أسواره ومجالسه و ملحقاته على أنقاض قصر الإمامين تركي و فيصل، و قد فرغ الملك عبد العزيز من بناء هذا القصر في عام 1330 هـ تقريبا، كذلك بنى الملك عبد العزيز ثلاثة جسور مسقوفة تربط القصر ببعض المرافق والمنشآت القريبة، أحدها يصل إلى المسجد بجامع الإمام تركي بن عبد الله ليؤدى الملك صلاة الجمعة فيه، والجسر الثاني يمتد من منتصف القصر من الناحية الشمالية، أما الجسر الثالث فهو يمتد من القصر إلى بيوت العوائل وإلى قصر والده الإمام عبد الرحمن شرقي قصر الحكم، و قد بقى الملك عبد العزيز يقيم في القصر و يدير شؤون الحكم من خلاله مدة تزيد على الثلاثين عام، حيث انتقل في عام 1357 هـ بجميع عائلته و جزء من دوائره إلى قصور المربع شمال مدينة الرياض، لكن القصر استمر في ممارسة وظائفه الإدارية حتى آخر حياة الملك عبد العزيز، و كان الملك عبد العزيز والملك سعود من بعده يزوران القصر يوميا و يقضيان وقتا طويلا فيه لمزاولة مهام الحكم. و كان قصر الحكم في تلك الفترة أكبر بناية في الرياض، و كانت مساحته تزيد عن خمسة عشر ألف متر مربع وقد بني كغيره من مباني الرياض و بيوتها بمواد اللبن و الطين، و يشتمل القصر على بعض القلاع القديمة، وكان قصر الحكم في عهد الملك عبد العزيز يتكون من طابقين وأربعة أجنحة تمتد من وسط القصر إلى الجهات الأربع، كل جناح من هذه الأجنحة يتكون من غرف واسعة وقاعات وسلالم وباحات، و أوسع هذه الأجنحة وأهمها الجناح الشمالي حيث توجد في الطابق الأرضي منه مخازن كبيرة مملوءة بالمواد الغذائية المختلفة اللازمة للتموين، أما الجناحان الجنوبي و الشرقي من القصر فكان فيهما مكاتب و مستلزمات الشؤون الداخلية الخاصة وإدارة جيش المجاهدين و مساكن الحراس وخدم القصر، و كانت أعمال الديوان الملكي تتم في الطابق الأول من الجناح الشمالي الذي كان يحتوى على غرفة بلاط الملك و مجلسه الخاص و مجلسه العام، وكان في داخل القصر و في خارجه عدد من الدكك المبنية من الطين ليجلس عليها المراجعون و الوافدون من رجال القبائل والزوار وأصحاب الحاجات، أما أعظم معالم القصر فهي أبراجه الأربعة وقد بدأت وسائل الراحة تدخل هذا القصر تدريجيا، ففي عام 1350 هـ أنير هذا القصر بثلاث مكائن مولدة للكهرباء وضعت في حجرة واسعة بالطابق الأرضي للقصر . و كان للقصر بوابتان كبيرتان تقع إحداهما في شرق القصر بارتفاع قدره ثلاثة أمتار وعرضها أربعة أمتار، و تدعى هذه البوابة باب أبو عشرة نسبة إلى حارس الباب و لهذا الباب فتحة صغيرة تظل مفتوحة لسكان القصر عند قفل الباب الكبير ليلا، وتقع البوابة الثانية في شمال القصر في منتصفه تقريبا و يعلوها برج مرتفع، ويبلغ ارتفاعها ثلاثة أمتار وعرضها أربعة أمتار، و تدعى هذه البوابة باب ابن عصفور نسبة إلى حارس هذا الباب الذي كان مخصصا لدخول الدواوين والبلاط الملكي والمخازن الملكية والضيافة، وكذلك كان قصر الحكم يضم مدرسة الأبناء (أنجال جلالة الملك عبد العزيز) والمكونة من ثلاثة فصول أو أربعة و كان يدرس فيها جميع المواد الدراسية المدنية الشائعة آنذاك، وتقع هذه المدرسة في الطابق الأول من غربي القصر حيث يقع برج كبير في الجزء الشمالي الغربي منه . كما كان هذا القصر يضم خزانة الكتب المطبوعة والمخطوطة التي توزع مجانا على طلبة العلم و المستفيدين إلى جانب مكتبة الملك عبد العزيز في الطابق الأول وهي تضم نوادر من المخطوطات القيمة التي ورثها الملك عبد العزيز عن آبائه بالإضافة إلى ما كان يرد إلى الملك عبد العزيز من كتب عن طريق الإهداء أو الشراء [2].

القصر حاليا[عدل]

تحت اشراف الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض أعيد بناء القصر في موقعه السابق على أرض مساحتها 11,500 متر مربع، وقد استلهم تصميم القصر من الملامح التقليدية لعمارة المنطقة، حيث يبدو ظاهريا كأنه مؤلف من جزأين: أحدهما جنوبي يتكون من ستة أدوار على هيئة قلعة ذات أسوار و أربعة أبراج في أركانها ترمز ضخامتها إلى القوة والمنعة، إضافة إلى برج خامس في الوسط يشكل مصدر إضاءة وتهوية للأفنية والمكاتب الواقعة تحته، ويلتصق بهذا البرج من جهة الشمال بجزء آخر مؤلف من خمسة أدوار، الواجهات الخارجية لهذا القصر شبه مصمتة، فيما تنتشر داخله سلسلة من الفراغات والأفنية المتنوعة الأحجام موزعة توزيعا مرنا يعطي إحساسا بالرحابة والسعة. ويضم الدور الأول من القصر مجلسا ملكيا تبلغ مساحته 2000 متر مربع وارتفاعه 14 متر، وشيد على جانبي هذا المجلس صفوف من الأعمدة المغطاة بالرخام، وقد زينت جدرانه بزخارف ونقوش على الطراز المحلي، كما يضم أيضا مكتبا لملك المملكة العربية السعودية ومجالس ملحقة به وصالة رئيسية للطعام تبلغ مساحتها 1120 مترا مربعا، إضافة إلى مجالس وقاعات وملاحق أخرى، كما يضم الدور الأول مكتب لأمير منطقة الرياض ومجلساً يستقبل فيه المواطنين، وجناحا خاصا للأمير وقاعة اجتماعات وصالة طعام، أما الأدوار العلوية من القصر فتضم مكاتب للإداريين وقاعة للاجتماعات وأخرى للمحاضرات تتسع لحوالي 185 شخص مجهزة بنظام للترجمة الفورية ووسائل سمعية وبصرية ولعرض الأفلام وعروض الشرائح [3].

المراجع[عدل]

  1. ^ البُنية العمرانية لمدينة الرياض في النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري، محمد بن عبدالرحمن الحصين، [د.م:د.ن]، 1417هـ/1997م، ص32.
  2. ^ امارة الرياض: قصر الحكم نسخة محفوظة 9 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض: منطقة قصر الحكم نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.