هذه المقالة أو بعض مقاطعها بحاجة لزيادة وتحسين المصادر.

حرب الوديعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مايو_2011)
حرب الوديعة
جزء من الحرب الباردة
الحدود الدولية بين السعودية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.
الحدود الدولية بين السعودية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية.
معلومات عامة
التاريخ 27 نوفمبر - 6 ديسمبر 1969م
الموقع "الوديعة" و"شرورة" - الحدود السعودية اليمنية.
النتيجة أنتصار وسيطرة السعودية على شرورة والوديعة
المتحاربون
 السعودية  اليمن الجنوبي
القادة
السعودية الملك فيصل
السعودية سلطان بن عبدالعزيز (وزير الدفاع)
جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية سالم ربيع علي
جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية محمد علي هيثم[1]
القوة
كتيبة مدعمة "اللواء 30 مشاة"
الخسائر
مقتل 39 فرد وأسر 26 فرد[1] [2] غير معروفة

حرب الوديعة هي حرب حدودية نشبت بين المملكة العربية السعودية و جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (اليمن الجنوبي) ، اندلعت الاشتبكات في 27 نوفمبر 1969 في "مركز الوديعة الحدودي" في الربع الخالي بعد قيام اليمن بمهاجمة مركز الوديعة، انتهت الحرب الحدودية بانتصار القوات السعودية واعادة سيطرتها على مركز الوديعة في 6 ديسمبر 1969.

الأسباب[عدل]

Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها. رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. (أغسطس 2015)

في 27 نوفمبر 1969 هاجمت وحدات من الجيش النظامي اليمني مركز الوديعة السعودي على الحدود مع اليمن الجنوبي، حيث اجتاز اللواء الثلاثون مشاة وبعض المليشيات القبلية تسانده الطائرات والمدفعية حدود المملكة، ودخلَ قرن الوديعة بينما اتجه جزء من هذه القوات إلى مدينة شرورة إلا أنه تم إيقافها. تم ابلاغ القيادة السياسية والعسكرية في المملكة العربية السعودية بأن قوات يمنية جنوبية قد دخلت مركز الوديعة فأصدر الملك فيصل بن عبد العزيز أمره بطرد المعتدين، وعلى أثره أصدر وزير الدفاع والطيران الأمير سلطان بن عبد العزيز أمره إلى قوات سعودية برية وجوية باستعادة مركز الوديعة وطرد المعتدين خارج الحدود الدولية للمملكة العربية السعودية، وكلفت المنطقة الجنوبية بهذه المهمة وتم استرجاع مركز الوديعة خلال يومين.

مراحل معركة الوديعة[عدل]

Question book-new.svg
تحتاج هذه المقالة أو المقطع إلى مصادر ومراجع إضافية لتحسين وثوقيتها. قد ترد فيها أفكار ومعلومات من مصادر معتمدة دون ذكرها. رجاء، ساعد في تطوير هذه المقالة بإدراج المصادر المناسبة. (أغسطس 2015)

المرحلة الأولى (القصف الجوي)[عدل]

بدأت العملية العسكرية بنيران تحضيرية، حيث بدأ القصف الجــوي من قبــل سلاح الطيران الملكي السعودي الساعة الواحدة ظهراً يوم 19 رمضان 1389هـ/ 1969م، وتركز القصف على قوات الجيش اليمني خاصة في قرن الوديعة، واستمر القصف حتى المساء وفي صباح اليوم التالي ركّز القصف الجوي على قيادات الجيش اليمني، ومناطق إسناده الإدارية، وخطوط مواصلاته وقواعده الخلفية.

المرحلة الثانية (الهجوم البري)[عدل]

بدأ الهجوم البري في الساعة (0945 رمضان 1389هـ/ 1969م) على محورين كالتالي:

  • (أ) كتيبة من الحرس الوطني مع فصيل البندقية م/د (106) وبعض فصائل أخرى تسلك المحور الغربي لتطهير واستعادة قرن الوديعة وطرد القوات المهاجمة.
  • (ب) س2 ك1 ل8 + س1 ك1 ل10 + فصيل بندقية م/د 106 + مجموعة من خويا الإمارة والمجاهدين وحرس الحدود تسلك المحور الشرقي عبر وادي أم السلم وغربه لمواجهة الجيش اليمني.

خلال الهجوم حاولت القوات اليمنية المتمركزة في أم السلم القيام بهجوم مضاد عندما انقسمت إلى قسمين قسم أصبح يشاغل القوات السعودية المهاجمة، وقسم قام بالالتفاف من الناحية الشرقية إلا أن المحاولة فشلت. وفي اليوم التالي بدأ الاشتباك عند الفجر واستمر طيلة النهار عندها قتل قائد لواء القوات اليمينية الشمالية، وبدأت قواته بالانسحاب والتراجع، وحدث استغلال نجاح ومطاردة حتى تم طردهم نهائياً خارج حدود المملكة يوم 24 رمضان 1389هـ/ 1969م، وفي 25 رمضان 1389هـ/ 1969م صدر الأمر بإيقاف القتال والتوقف عند الحدود.

المرحلة الثالثة (التعزيز)[عدل]

استعادت القوات السعودية مركز الوديعة وقامت بالتمركز في مواقع دفاعية وبلغت خسائر القـوات السعودية مقتل (39) فرداً وأسر (26) وتدمير بعض المعدات وإسقاط طائرة مقاتلة، أما خسائر القوات اليمنية فكانت كبيرة حيث تم أسر عدد كبير منهم ودمرت معظم أسلحته ومعداته وتم الاستيلاء على الباقي منها. أخذت تتوالى وصول القوات السعودية إلى شرورة حيث وصلت بقية الكتيبة الأولى من ل10، وسرية مدرعات وسرية هاون ووحدات أخرى.

طالع أيضًا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب Halliday، Fred (2002). Revolution and Foreign Policy: The Case of South Yemen, 1967-1987. Cambridge University Press. صفحة 160. 
  2. ^ Gantzel، Klaus Jürgen؛ Schwinghammer، Torsten (2000). Warfare Since the Second World War. Transaction Publishers. صفحة 259.