الحرب السعودية اليمنية (1934)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب السعودية اليمنية
North Yemen in its region.svg
معلومات عامة
التاريخ 1934
الموقع المملكة المتوكلية اليمنية
الإمارة الإدريسية
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg المملكة العربية السعودية
النتيجة
المتحاربون
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg السعودية الإمارة الإدريسية (فقط منذ 1933)
بدعم من  :
Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg المملكة المتوكلية اليمنية
القادة
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg الملك عبد العزيز آل سعود
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg سعود آل سعود
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg فيصل آل سعود
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg فيصل بن سعد
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg محمد بن سعود الكبير
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg خالد بن محمد
Flag of Saudi Arabia (1934–1938).svg عبد الله الفيصل
الحسن بن علي الإدريسي
Flag of the Mutawakkilite Kingdom of Yemen.svg الإمام يحيى حميد الدين
القوة
7000 جندي (تحت قيادة سعود آل سعود)[1]
غ\م (تحت قيادة فيصل آل سعود)
غير معروف
الخسائر
غير معروف غير معروف

2,100 قتيل من الجنود والمدنيين.[2]

الحرب السعودية اليمنية 1934 تعود خلفيتها التاريخية إلى حرب وقعت بين المملكة المتوكلية اليمنية والأدارسة على فترات متقطعة بدأت منذ 1924 حتى أكتوبر 1926 عندما تحوّلت الإمارة الإدريسية في عسير إلى حكم ذاتي تحت حماية السعودية وسيادتها بناء على اإتفاقية مكة عام 1926، وبعدها تحولت اتفاقية الحماية من حكم ذاتي إلى اتفاق سيطرة كاملة بعد ضم المنطقة في أكتوبر 1930. بعدها بسنتين تمرد الأدارسة على الملك عبد العزيز ما بين (نوفمبر 1932 - فبراير 1933) وعندما فشل التمرد أصبحوا لاجئين في اليمن عند الإمام يحيى حميد الدين، وعام 1934 نشبت الحرب بين المملكة العربية السعودية والإمام يحيى (فقط في جبهة نجران) ومعه الأدارسة (في بقية الجبهات الأخرى) وانتهت بمعاهدة الطائف 1934 حيث قام الجيش السعودي بموجبها بالانسحاب من الحديدة وحجة وتراجع جيش المملكة المتوكلية اليمنية من نجران عام 1934 (كان جيش إمام اليمن يحيى حميد الدين بدأ بإحتلال نجران في ابريل 1933 ولم تكتمل سيطرته عليها إلا في اكتوبر 1933 باحتلال مدينة البدر بعد مواجهات مع قبائل يام والمكارمة)[3]

خلفية[عدل]

في 3 مايو 1924 زحف جيش الإمام يحيى بقيادة عبد الله بن أحمد الوزير لحرب الأدارسة. وكانت تهامة ساحة الحرب. وهزم الأدارسة واستولى اليمنيون على ميناء الحديدة وغيره من موانئ تهامة ومدنها. وعين الإمام ولاته عليها. ثم واصل جيش الإمام تقدمه صوب عسير، وحاصر مدينتي صبيا وجازان، واضطر السيد الحسن الإدريسي إلى أن يعرض على الإمام يحيى حميد الدين صلحاً يقضي بكف الإمام عن محاولة الاستيلاء على المدينتين المذكورتين مقابل اعتراف الأدارسة بولائهم للإمام يحيى حميد الدين وحكمه لعسير، على أن يمنح الإمام الأدارسة نفوذاً محلياً عليها. لكن الإمام يحيى رفض العرض، وأصر على مواصلة محاولة الاستيلاء على منطقة عسير؛ مما حمل حسن الإدريسي على توقيع معاهدة حماية مع الملك عبدالعزيز آل سعود، وكان ذلك عام 1345هـ - 1925 م.

قوات الطرفين[عدل]

القوات السعودية[عدل]

تألفت القوات السعودية في غالبيتها من جنود غير نظاميين يتم حشدهم من سكان المدن ومن رجال البادية. وكان غالب أسلحتهم من عصر الحرب العالمية الأولى. في بداية الثلاثينيات وعلى إثر التمرد الذي قاده جيش الإخوان الغير نظامي عام 1929 آثرت الحكومة السعودية إعادة تنظيم قواتها وتسليحها واستبدال الجنود غير النظاميين من رجال البادية بقوات نظامية مدربة، وتزويدها بالمزيد من الأسلحة الحديثة والمدرعات. وكان التسليح الرئيسي للقوات المسلحة السعودية بنادق "لي-انفيلد"، و "روس انفيلد" البريطانية، و جي89، وبندقية ماوزر الألمانية،[4]. ودبابة كاردن ويد تانكت، و فيكرز ميديم مارك الثانية من شركة فيكرز.[5]

قوات المملكة المتوكلية اليمنية[عدل]

الأحداث[عدل]

كان محمد بن علي الإدريسي في عسير يود الاتحاد مع الإمام يحيى وينهي النزاع بينهما على الحديدة شريطة اعتراف الإمام يحيى بالإدريسي حاكما على عسير لكن الإمام الزيدي كان متعنتا ويرغب بإخراج الإدريسي من اليمن كلها بحجة أنه "دخيل عليها" لأصوله المغربية [6][7] قاتل الإمام يحيى حميد الدين الأدارسة وسيطر على الحديدة وفرض حصاراً على صبيا مما اضطر حسن الإدريسي إلى التحالف مع عبد العزيز آل سعود، وكان قد عقد معاهدة مع الإنجليز عام 1915[8] كان الإمام مهتماً بالسيطرة على عدن من الإنجليز ولكن محاولاته باءت بالفشل فقد فرض الإنجليز حصاراً على المملكة المتوكلية اليمنية لمنعهم من شراء الأسلحة من إيطاليا[9] في نوفمبر 1933 نقض الأدارسة حلفهم مع البريطانيين وابن سعود والتحقوا بالإمام.[10] سيطرت قوات المملكة المتوكلية على نجران وأجزاء من عسير وطالب الإمام يحيى باستعادة حكم الأدارسة في جيزان وعسير فلجأ ابن سعود للبريطانيين طلبا للأسلحة.[9] خطط الإمام يحيى والمكرمي في نجران لتجهيز جيش قوامه مئتي ألف مقاتل لقتال ابن سعود ولكن خطتهم تلك لم تر النور[11]

كانت المملكة المتوكلية اليمنية وعسير وجيزان الهدف الأسهل لابن سعود لأنها لم تكن محميات بريطانية وكان ابن سعود واثقا أن الإمام يحيى لن يُدعم من الإنجليز.[9] قامت حرب خاطفة بين مارس ومايو عام 1934 وانتهت بتوقيع معاهدة الطائف عقب سيطرة ابن سعود على 100 كيلو متر بعد ساحل صبيا[12] على أن يتم تجديدها كل عشرين سنة وأن تضم عسير للحماية السعودية عقب وفاة الإدريسي.[13] عدة أسباب دفعت ابن سعود للتوقيع على المعاهدة -بالرغم من أن البريطانيين توقعوا أن يحتل المملكة المتوكلية مثل مملكة الحجاز- كانت سلطة الإمام هزيلة على ساحل تهامة لكن أدرك ابن سعود أن الإمام يحاول استدراجه نحو المرتفعات الجبلية الزيدية، ولخشيته أن توغله قد يتيح الفرصة لتمرد جديد من الإخوان عليه، ولافتقار قواته للخبرة في المعارك الجبلية، وخوفه من دعم إيطالي مرتقب للإمام[9]

في 1974 طلبت السعودية اعتماد الحدود نهائيا ووافق وزير الخارجية اليمني آنذاك على الطلب إلا أنه قوبل برفض شعبي وسياسي كذلك أدى إلى رفضه [14] وتم اعتماد الحدود بعد إتفاق 13 يوليو عام 2000[15][16] .

المعاهدات[عدل]

معاهدة صنعاء[عدل]

في 11 فبراير 1934 وقعت معاهدة صداقة بين المملكة المتوكلية اليمنية، والامبراطورية البريطانية.[17] قبل بدء الحرب بين المملكة المتوكلية اليمنية والمملكة العربية السعودية. قامت المملكة المتوكلية اليمنية وممثل الامبراطورية البريطانية في عدن بتوقيع معاهدة الصداقة التي حلت بعض النزاعات بينهما على عدن وعلى الحدود بين المملكة المتوكلية اليمنية ومحمية عدن، وبموجبها تضمن بريطانيا استقلال المملكة المتوكلية اليمنية لمدة أربعين عاما. وفي المقابل يتوقف الإمام يحيى حميد الدين عن مهاجمة محمية عدن.[18][19]

معاهدة الطائف[عدل]

في يوم 12 مايو لعام 1934 بدأت مفاوضات السلام بين عبد العزيز وبين الإمام يحيى حميد الدين الذي طالب بهدنة لمدة 20 سنة على الأقل.[20] وقيل إن ولي عهد اليمن أحمد بن يحيى دعم استمرار الحرب، بينما كان والده الإمام يحيى حميد الدين يدعم اتفاقية السلام.[21][22] وفي الوقت نفسه نفى الملك عبد العزيز رغبته بضم اليمن للمملكة العربية السعودية.[23]

في يوم 26 مايو بدا تحسن ملحوظ في العلاقات واستسلام من ناحية اليمن.[24] ومع ذلك ففي 14 يونيو 1934 ذكر أن المعاهدة قد وقعت بين الملك عبد العزيز والإمام يحيى حميد الدين لمدة 20 سنة.[25][26]

وكانت نتيجة المعاهدة انسحاب المملكة العربية السعودية وقواتها المسلحة من الحديدة، والساحل اليمني وإعادتها لليمن تحت قيادة الإمام يحيى حميد الدين.

معاهدة جدة[عدل]

وفي 12 يونيو 2000، تم توقيع معاهدة نهائية لترسيم الحدود بين المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية تضمنت التزام الطرفين بمعاهدة الطائف، وإبقاء الحدود كما هيَ مع تعديلات بسيطة جدا عليها.[27][28]

كتب متعلقة[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ العثيمين، عبد الله صالح. تاريخ المملكة العربية السعودية. ISBN 9786030135103. اطلع عليه بتاريخ 6 يناير 2018. 
  2. ^ Rongxing Guo. Cross border resource management, theory and practice. Ed. S. V. Krupa. Elsevier, 2005: p.115.
  3. ^ https://books.google.com.sa/books?id=esQmDwAAQBAJ&pg=PT95&lpg=PT95&dq=+1932&source=bl&ots=v9_k1KspPE&sig=jquXoyvHFjxmEeXTWFyYVBKKPZ4&hl=ar&sa=X&ved=2ahUKEwjD_ceT0uDYAhWIaVAKHbz3CsoQ6AEwDnoECAoQAQ#v=onepage&q&f=false - كتاب مراحل العلاقات اليمنية - السعودية ، لسيد مصطفى سالم
  4. ^ Robert W. D. Ball,Mauser Military Rifles of the World p.306
  5. ^ Saudi Arabia tanks
  6. ^ أمين الريحاني ملوك العرب ج1 ص 214 و 215 و216
  7. ^ Harold F. Jacob,Kings of Arabia : the rise and set of the Turkish Sovereignty in the Arabian Peninsula p.160
  8. ^ Paul Dresch,A History Of Modern Yemen p.30
  9. أ ب ت ث Clive Leatherdale Britain and Saudi Arabia 1925-1939
  10. ^ Paul dresch,A History Of Modern Yemen p.34
  11. ^ The Canberra Times Distrubnce in Yemen نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Paul dresch,A History Of Modern Yemen p.35
  13. ^ Vassiliev, Alexei (1998). The History of Saudi Arabia. London: Saqi p.283
  14. ^ Gause. pp. 105-06
  15. ^ [1]|Saudi security barrier stirs anger in نسخة محفوظة 10 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ The Unseen Hand: Saudi Arabian Involvement in Yemen.Jamestown Foundation – March 23, 2011 نسخة محفوظة 03 مارس 2011 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ معاهدة الصداقة والتعاون المتبادل بين اليمن وبريطانيا 11 فبراير 1934 م نسخة محفوظة 06 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "'Treaty with Yemen signed'". 1934-02-17. 
  19. ^ "'Britain Neutral - Protection for Nationals'". 1934-05-09. 
  20. ^ "'Peace Negotiations in Arabian War'". 1934-05-14. 
  21. ^ "'Fighting in Arabia - Truce announced'". 1934-05-15. 
  22. ^ "'Truce in Arabia - Yemeni ruler wants peace - Acceptance of Ibn Sauds terms'". 1934-05-15. 
  23. ^ "'King of Arabia does not want conquest of Yemen'". 1934-05-17. 
  24. ^ "'Arabian Dispute. Hitch in Negotiations. More Fighting possible'". 1934-05-26. 
  25. ^ "'Saudi and Yemen - 20-year treaty'". 1934-06-16. 
  26. ^ "'Arabian Affairs. Treaty Ready'". 1934-06-16. 
  27. ^ The Treaty of Jeddah, 2000, Al-Bab.com, June 22, 2000. Accessed February 9, 2010.
  28. ^ Askar Halwan Al-Enazy (January 2002). ""The International Boundary Treaty" (Treaty of Jeddah) Concluded between the Kingdom of Saudi Arabia and the Yemeni Republic on June 12, 2000". American Journal of International Law. 96 (1): 161–173.