تحتاج هذه المقالة إلى مصادر أكثر
هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي

مغذي أصغر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة إلى الاستشهاد بمصادر إضافية لتحسين وثوقيتها. فضلاً ساهم في تطوير هذه المقالة بإضافة استشهادات من مصادر موثوقة. من الممكن التشكيك بالمعلومات غير المنسوبة إلى مصدر وإزالتها. (ديسمبر 2017)
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (فبراير 2019)

المغذي الأصغر أو المغذيات الدقيقة أو المغذي زهيد المقدار (بالإنجليزية: Micronutrient)‏ هو عنصر كيميائي يحتاجه الكائن الحي بكميات قليلة لتغذيته خلال حياته.[1][2] المغذيات الصغرى أو الطفيفة ضرورية لعمل الأجهزة الحيوية ونقصها يضر بالكائن الحي سواء كان إنساناً، حيواناً أو نباتاً. وقد سميت تلك المغذيات بالصغرى نظراً لقلة الكميات اللازمة منها مقارنة بالعناصر الكبرى. الكميات التي يحتاجها الإنسان مثلاً من المغذيات الصغرى تكون في حدود 100 مليجرام في اليوم للشخص البالغ، أما المغذيات الكبرى فيحتاج الإنسان منها أضعاف تلك الكمية.[3]

يحصل الإنسان على تلك المغذيات الصغرى عند تناوله الخضراوت والفاكهة، ولهذا يفضّل أن تكون طازجة.

المغذيات الصغرى لدى الإنسان[عدل]

المغذيات الصغرى لا تمد الجسم بالطاقة فهذه وظيفة المغذيات الكبرى (من كربوهيدرات وبروتين ودهون) . تشمل المغذيات الصغرى الفيتامينات و أملاح معدنية و وعناصر زهيدة Trace elements ومواد نباتية ثانوية. وهم يعملون "كعامل مساعد" حيث يشاركون في أن تقوم أجهزة الجسم بوظائفها على الوجه السليم، مثل عملية التمثيل الغذائي، وتنمية الخلايا وما يرتبط بها من تجديد لخلاليا الجلد وخلايا العظام و كرات الدم ، أو التوصيل بين الخلايا العصبية.

وأيضاً بعض المغذيات الصغرى تعمل كمساعد للإنزيمات ، وهي أيضاً لبِنات لبنية هرمونات ، مثل اليود الذي يدخل في تكوين هرمون الغدة الدرقية ، وبعضها يعمل ككهرل لتوصيل الأيونات بين الخلايا أو يعمل كمضاد أكسدة.

حالات نقص المغذيات الدقيقة[عدل]

في العادة يكتفي جسم الإنسان بما يحصل عليه في غذائه من تلك المواد مثل الحديد والبوتاسيوم والسيلينيوم واليود عندما ينوع طعامه بالأنواع المختلفة من الخضروات والفاكهة والأسماك واللحوم. ويبقى الجسم بلا إشارات واضحة في حالة قلة تعاطي الإنسان لتلك المواد في غذائه لفترة قصيرة، حيث يلجأ الجسم إلى استهلاك المخزون منها، وهي تخزن في العظام و الأنسجة الضامة و الجلد و في الكبد و العضلات . ولكن إذا نقصت كمياتها بسبب المرض أو بسبب سوء التغذية لمدة طويلة فتبدأ أعراض مرضية تظهر على الجسم.

لثة مصابة، أحد أعراض الاسقربوط (بثع).

كذلك يؤدي نقص الفيتامينات إلى اختلال التمثيل الغذائي وعملية الهضم، وبحسب نقص أحد الفيتامينات تظهر أعراض على الجسم، فمثلا يؤدي نقص فيتامين سي إلى مرض لين العظام و نقص فيتامين دي يؤدي إلى مرض ضعف الشعيرات الدموية ؛ كما يتسبب نقص فيتامين أ في العمى الليلي حيث يدخل في تركيب أصباغ خلايا شبكية العين.

وفي النباتات، يؤدي انخفاض تركيز العناصر في التربة أو عدم القدرة على امتصاصها إلى انخفاض تركيزها في أنسجة النبات، وأحياناً إلى أعراض متعلقة بالعوز. على سبيل المثال، من حالات العوز المسجلة على النباتات عوز النتروجين وعوز الحديد وعوز البوتاسيوم وعوز السيلينيوم.

مبادرات الصحة العامة للإنسان[عدل]

أثناء مؤتمر القمة العالمى للطفل عام 1990، حددت الدول المجتمعة أن العجز في اثنان من الأملاح الدقيقة الايودين و الحديد، و في أحد المغذيات الدقيقة و هو فيتامين (أ)، يكون أكثر شيوعاً في الدول النامية[4] مما يؤدى إلى أخطار في الصحة العامة لهذه البلدان.

حددت القمة أهدافاً للقضاء على هذا العجز، و تم تأسيس مبادرة المغذيات الدقيقة في أوتاوا لهذا الغرض فأصبحت مهمتها تولى البحث و تمويل و تنفيذ برامج المغذيات الدقيقة[5]، و مع تطور هذه البرامج، توصلت الأبحاث في التسعينيات إلى تطبيق لبرامج في المكملات الغذائية التي تحتوي على حمض الفوليك و الزنك.

كانت البرامج التي شغلت الأولية للمبادرة هي المكملات الغذائية التي تحتوى فيتامين (أ) للأطفال من 6 أشهر إلى 59 شهر، و مكملات الزنك لعلاج للإسهال، و مكملات الحديد و حمض الفوليك للنساء في سن الإنجاب، و لملح اليود، و لتقوية السلع الغذائية الأساسية، و لصناعة مساحيق المغذيات الدقيقة المتعددة، و للتقوية البيولوجية للمحاصيل، و للتربة الغذاء المناسب.

ملح اليود[عدل]

خلط الملح باليود يتيح للإنسان الكمية التي يحتاجها من الايودين، حيث يتم إضافة يودات البوتاسيوم على الملح بعد تنقيته و تجفيفه ثم يعبأ، بالرغم من أن إضافة اليود على النطاق الواسع تعد أكثر كفاءة، و لكن بسبب كثرة صناعة الملح على النطاق الضيق و تطورها في الدول النامية تقوم المنظمات الدولية بالعمل مع حكومات الدول النامية للتعرف على الصناع الصغار للملح و دعمهم في عملية إضافة اليود.

في عام 1990، كانت أقل من 20 بالمئة من المنازل تستخدم الملح باليود[6]، و لكن بحلول 1994 كانت قد كونت الشركات الدولية حملة عالمية لإضافة اليود على الملح.[7] في 2008، تقدّر استخدام 72 بالمئة من المنازل في الدول النامية للملح باليود و بلغ عدد الدول التي كان يعد عجز اليود بها مشكلة من مشكلات الصحة العامة 47 دولة بدلاً من 110 دولة.[6]

مكملات فيتامين (أ)[عدل]

في 1997، تلقت برامج مكملات فيتامين (أ) القومية دفعة عندما ناقش الخبراء التوسع السريع لنشاط المكملات و مبادرات المغذيات الدقيقة حيث قامت الحكومة الكندية بإمداد مكملات فيتامين (أ) لليونيسف.[8]

في المناطق التي تعانى من عجز في مكملات فيتامين (أ)، ينصح بإعطاء الأطفال من 6 أشهر إلى 59 شهر جرعتين سنوياً. في العديد من البلدان، يستخدم فيتامين (أ) في التطعيمات و حملات العناية الصحية.

استهدفت الجهود الدولية التي تعمل على مكملات فيتامين (أ) 103 دولة ذات الأولوية. في عام 1999، حصل 16 بالمئة من الأطفال في هذه البلدان على جرعتين في العام. في عام 2007، ارتفع المعدل إلى 62 بالمئة من الأطفال.[6]

توفر مبادرة المغذيات الدقيقة برعاية الحكومة الكندية 75 بالمئة من مكملات فيتامين (أ) في الدول النامية.[9]

الملح مزدوج التحصين[عدل]

الملح مزدوج التحصين أحد وسائل توفير الحديد الغذائى، حيث يقوم إضافة الأيودين و الحديد للملح. ابتكرها فينكتيش مانار الرئيس التنفيذى لمبادرة المغذيات الدقيقة والبروفيسير ليفينت ديوسادى رئيس جامعة تورونتو الذي اكتشف وسيلة لتغليف حبيبات الملح بدهن نباتى لمنع تفاعلات سلبية بين الأيودين و الحديد.

في الهند، تم إنتاج الملح  مزدوج التحصين تحت اسم (ملح تاتا بلس) الذي سُعّر بثمن إقتصادى يبلغ 20 روبية للكيلو و الذي صنعته المؤسسة القومية للغذاء فى حيدر أباد، حيث حصلت شركة تاتا للكيماويات على تكنولوجية ازدواج تحصين الملح و مذكرة تفاهم من المؤسسة القومية للغذاء بعد دراسات كثيرة عن توافره ضمن طبقات الشعب التي قامت به المؤسسة.[10]

استخدم في السياسات العامة في 2004 للمرة الأولى، و في سبتمبرعام 2010، تم إنتاج الملح مزدوج التحصين في ولاية تاميل نادو الهندية و تم توزيعه من خلال نظام توزيع الطعام في المدارس و استخدم أيضاً لمحاربة أنيميا نقص الحديد في ولاية بيهار[11] الهندية.

في عام 2010، حصل فينكيش مانار على جائزة التكنولوجيا المعتمدة في كاليفورنيا نظراً لجهوده في تطوير ازدواجية تحصين الملح.

السماد المخصب بالمغذيات الدقيقة[عدل]

أدى تخصيب السماد بالمغذيات الدقيقة لنتائج عظيمة لصحة الإنسان و التنمية الاقتصادية و الاجتماعية. حيث أثبتت الدراسات أن تخصيب السماد بالمغذيات الدقيقة لا تفيد في تقوية ضعف النباتات فقط و لكنها مفيدة للإنسان و الحيوان أيضاً من خلال السلسلة الغذائية. حيث قدر تقرير البنك الدولى في عام 1994 أن سوء التغذية من المغذيات الدقيقة يكلف الدول النامية 5 بالمئة من الناتج القومى المحلى لهم[12]، حيث أوضح بنك التنمية الآسيوى أهمية القضاء على عجز المغذيات الدقيقة من خلال البيان التالى:

“مع تزايد الفهم لمدى و تأثير سوء التغذية للمغذيات الدقيقة، أظهرت العديد من التدخلات جدوى و فوائد تصحيح نظم الغذاء و منع نقصها، حيث أن توزيع الأقراص زهيدة الثمن و محاولة تنويع الأطعمة لتشمل الأطعمة الغنية بالمغذيات الدقيقة أو تدعيم الأطعمة المستهلكة يمكنها أن تتحدث فرقاً كبيراً. و أن تعديل كميات الأيودين وفيتامين (أ) و الحديد من شأنها زيادة معدل ذكاء السكان بفرق من 10 إلى 15 نقطة، و يقلل نسبة وفيات الأمهات للربع، و يقلل نسبة وفيات الأطفال ل40 بالمئة، و يضاعف القدرة على العمل. و أن القضاء على العجز في هذه الأغذية ستقلل من تكاليف التعليم و العناية الصحية، و تحسن نسبة العمل و الإنتاج، و تسرع من النمو الإقتصادى العادل و التنمية المحلية. حيث أن تحسين التغذية ضرورياً في التنمية الاقتصادية فإن القضاء على سوء التغذية للمغذيات الدقيقة تعادل الفعالية من حيث التكلفة مع أفضل التدخلات في الصحة العامة و التدعيم هو أفضل إستراتيجية.”[13]

معالجة قصور الزنك من خلال التخصيب بالزنك[عدل]

تظهر التجارب أن إضافة السماد المصنوع من الزنك للتربة و الورقيات من الممكن أن يقلل نسبة حمض فيتات الزنك في الحبوب. حيث أن الأشخاص الذين يأكلون الخبز من القمح الغنى بالزنك تزيد نسبة الزنك في دمهم بشكل ملحوظ، مما يعنى أن استخدام السماد الغنى بالزنك من أهم الوسائل التي يمكن إتباعها لمواجهة قصور الزنك.

في المناطق التي يعد قصور الزنك من العوامل التى تحد الزراعة، يستخدم السماد الغنى بالزنك لزيادة إنتاج المحاصيل، حيث أن إنتاج المحاصيل التي تحتوى على كل المغذيات الأساسية بما فيهم الزنك  بشكل متساوى تعد  استراتيجية إدارية فعالة من حيث التكلفة، و في الأماكن التي تحتوى على الزنك يجب إضافة الزنك إذا استنزفت في التربة.

المغذيات الدقيقة للنبات[عدل]

يوجد حوالى سبعة أنواع من المغذيات الدقيقة الضرورية لصحة و نمو النباتات و التي تحتاجها التربة بكميات قليلة جداً:

- البورون: يعتقد أنه مشترك في نقل الكربوهيدرات للنبات و أيضاً يساعد في تنظيم التمثيل الغذائي و يؤدى نقصان البورون إلى موت البراعم.

- الكلورين: و هو عامل أساسى للتنافذ و التوازن الأيونى و أيضاً يلعب دوراً رئيسياً في البناء الضوئى للنبات.

- النحاس: و هو مكوّن لبعض الإنزيمات، و أعراض نقص النحاس تتمثل في إسمرار أطراف أوراق الشجر و قلة الكلوروفيل.

- الحديد: و هو أساسى لتكوين الكلوروفيل حيث يؤدي نقصه إلى قلة الكلوروفيل.

- المنجنيز: يفعل بعض الإنزيمات منها تكوين الكلوروفيل، حيث يؤدى عجزه إلى فقر فى الكلوروفيل بين الأنسجة و في الأوراق و تعتمد كمية المنجنيز  نسبياً إلى نسبة الرقم الهيدروجينى في التربة.

- الموليبنديم: ضرورى لصحة النبات، حيث يفيد النبات من خلال تقليل نسبة النيترات و تحويله لأنواع مفيدة، فإن بعض النباتات تحتاجه لتثبيت نسبة النيتروجين، لذلك من المفضل أن يتم تزويده في التربة التي يزرع عليها البقوليات.

- الزنك: يشترك في تكوين الكلوروفيل و يقوم بتفعيل بعض الإنزيمات، حيث أن أعراض قصور الزنك هي نقص الكلوروفيل و التقزم.  

التقوية الحيوية للمحصول[عدل]

إن نقص المغذيات الدقيقة منتشر فإن51% من تربة الحبوب ينقصها الزنك و 30% من التربة المزروعة عالمياً ينقصها الحديد. و قد أدى نمو المحاصيل (خاصةً خلال الثورة الزراعية) إلى تفاقم مشكلة استنزاف المغذيات الدقيقة في التربة تدريجياً. عادةً، يضع المزارعون مغذيات دقيقة عندما تظهر أعراض نقص في المحاصيل، حيث أن نقص المغذيات الدقيقة يؤدى إلى نقص المحاصيل قبل أن تظهر الأعراض، بعض الممارسات الزراعية المنتشرة(مثل تجيير التربة الحمضية) تؤدى إلى نقص المغذيات الدقيقة في المحاصيل عن طريق تقليل المغذيات الدقيقة المتوفرة في التربة، و أيضاً يشتبه أن زيادة استخدام الجليفوسفات يؤدى إلى ضعف امتصاص المحاصيل للمغذيات الدقيقة، خاصةً المنجنيز و الحديد و الزنك.

تستخدم التقوية البيولوجية للمحاصيل الزراعية- و هي تحسين مستوى الفيتامينات و المعادن عن طريق التكنولوجيا الحيوية للنبات-  في مناطق كثيرة في العالم لمعالجة نقص المغذيات الدقيقة في مناطق الفقر و سوء التغذية.     

  1. ^ Tata group | Tata Chemicals | Media releases | India’s first iodine plus iron fortified salt launched by Tata Chemicals نسخة محفوظة 06 فبراير 2013 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Vitamins and minerals". US Department of Agriculture, National Agricultural Library. 2016. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Brian J. (2008-02-01). Micronutrient Deficiencies in Global Crop Production (باللغة الإنجليزية). Springer Science & Business Media. ISBN 978-1-4020-6860-7. مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "The State of the World's Children 1998". www.unicef.org. مؤرشف من الأصل في 8 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ UNICEF Canada, Global Child Survival and Health: A 50-year progress report from UNICEF Canada, p. 68.
  6. أ ب ت Darnton-Hill, Ian (2018). Food Fortification in a Globalized World. Elsevier. صفحات 13–28. ISBN 9780128028612. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ The State of the World's Children 2016. United Nations. 2016-06-30. صفحات 107–172. ISBN 9789210582568. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Hay, Alastair (1978-03). "VITAMIN A ASSAY IN UNICEF FOODMIX". Disasters. 2 (1): 82–83. doi:10.1111/j.1467-7717.1978.tb00071.x. ISSN 0361-3666. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  9. ^ "Annual Report 2009". EPPO Bulletin. 40 (3): 455–464. 2010-11-15. doi:10.1111/j.1365-2338.2010.02400.x. ISSN 0250-8052. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Anand, Sandipa Lahiri (2005). "Social Responsibility Initiatives in Tata Group: Tata Motors & Tata Chemicals". SSRN Electronic Journal. doi:10.2139/ssrn.754564. ISSN 1556-5068. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Evaluating the Impact on Anemia of Making Double Fortified Salt Available in Bihar, India | The Abdul Latif Jameel Poverty Action Lab". www.povertyactionlab.org. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Enriching lives. The World Bank. 1994-11-30. ISBN 9780821329870. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Zen, Fauziah (2018-08). [https://web.archive.org/web/20191213220745/https://www.adb.org/publications/ppp-development-southeast-asia "Public�Private Partnership Development in Southeast Asia"]. ADB Economics Working Paper Series. doi:10.22617/wps189496-2. ISSN 2313-6545. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); replacement character في |عنوان= على وضع 7 (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)

المغذيات الصغرى لدى النبات[عدل]

هناك 8 عناصر صغرى مهمة لدى النبات ويحصل عليها من التربة أو بمساعدة الأسمدة:

يعتبر الكوبالت مهماً أيضاً في بعض النباتات مثل البقوليات، لأنه يلزم في عملية تثبيت النيتروجين.

وبالإشارة إلى المغذيات الكبرى للنبات فهي: ثاني أكسيد الكربون ، و الماء و الأكسجين ، وينمو النبات بمساعدة ضوء الشمس ، بعملية تعرف بالتمثيل الضوئي.

طالع أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]