كوبالت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نيكلكوبالتحديد
-

Co

Rh
Element 1: هيدروجين (H), لا فلز
Element 2: هيليوم (He), غاز نبيل
Element 3: ليثيوم (Li), فلز قلوي
Element 4: بيريليوم (Be), فلز قلوي ترابي
Element 5: بورون (B), شبه فلز
Element 6: كربون (C), لا فلز
Element 7: نيتروجين (N), لا فلز
Element 8: أكسجين (O), لا فلز
Element 9: فلور (F), هالوجين
Element 10: نيون (Ne), غاز نبيل
Element 11: صوديوم (Na), فلز قلوي
Element 12: مغنسيوم (Mg), فلز قلوي ترابي
Element 13: ألومنيوم (Al), فلز ضعيف
Element 14: سليكون (Si), شبه فلز
Element 15: فسفور (P), لا فلز
Element 16: كبريت (S), لا فلز
Element 17: كلور (Cl), هالوجين
Element 18: أرغون (Ar), غاز نبيل
Element 19: بوتاسيوم (K), فلز قلوي
Element 20: كالسيوم (Ca), فلز قلوي ترابي
Element 21: سكانديوم (Sc), فلز انتقالي
Element 22: تيتانيوم (Ti), فلز انتقالي
Element 23: فاناديوم (V), فلز انتقالي
Element 24: كروم (Cr), فلز انتقالي
Element 25: منغنيز (Mn), فلز انتقالي
Element 26: حديد (Fe), فلز انتقالي
Element 27: كوبالت (Co), فلز انتقالي
Element 28: نيكل (Ni), فلز انتقالي
Element 29: نحاس (Cu), فلز انتقالي
Element 30: زنك (Zn), فلز انتقالي
Element 31: غاليوم (Ga), فلز ضعيف
Element 32: جرمانيوم (Ge), شبه فلز
Element 33: زرنيخ (As), شبه فلز
Element 34: سيلينيوم (Se), لا فلز
Element 35: بروم (Br), هالوجين
Element 36: كريبتون (Kr), غاز نبيل
Element 37: روبيديوم (Rb), فلز قلوي
Element 38: سترونشيوم (Sr), فلز قلوي ترابي
Element 39: إتريوم (Y), فلز انتقالي
Element 40: زركونيوم (Zr), فلز انتقالي
Element 41: نيوبيوم (Nb), فلز انتقالي
Element 42: موليبدنوم (Mo), فلز انتقالي
Element 43: تكنيشيوم (Tc), فلز انتقالي
Element 44: روثينيوم (Ru), فلز انتقالي
Element 45: روديوم (Rh), فلز انتقالي
Element 46: بالاديوم (Pd), فلز انتقالي
Element 47: فضة (Ag), فلز انتقالي
Element 48: كادميوم (Cd), فلز انتقالي
Element 49: إنديوم (In), فلز ضعيف
Element 50: قصدير (Sn), فلز ضعيف
Element 51: إثمد (Sb), شبه فلز
Element 52: تيلوريوم (Te), شبه فلز
Element 53: يود (I), هالوجين
Element 54: زينون (Xe), غاز نبيل
Element 55: سيزيوم (Cs), فلز قلوي
Element 56: باريوم (Ba), فلز قلوي ترابي
Element 57: لانثانوم (La), لانثانيدات
Element 58: سيريوم (Ce), لانثانيدات
Element 59: براسوديميوم (Pr), لانثانيدات
Element 60: نيوديميوم (Nd), لانثانيدات
Element 61: بروميثيوم (Pm), لانثانيدات
Element 62: ساماريوم (Sm), لانثانيدات
Element 63: يوروبيوم (Eu), لانثانيدات
Element 64: غادولينيوم (Gd), لانثانيدات
Element 65: تربيوم (Tb), لانثانيدات
Element 66: ديسبروسيوم (Dy), لانثانيدات
Element 67: هولميوم (Ho), لانثانيدات
Element 68: إربيوم (Er), لانثانيدات
Element 69: ثوليوم (Tm), لانثانيدات
Element 70: إتيربيوم (Yb), لانثانيدات
Element 71: لوتيشيوم (Lu), لانثانيدات
Element 72: هافنيوم (Hf), فلز انتقالي
Element 73: تانتالوم (Ta), فلز انتقالي
Element 74: تنجستن (W), فلز انتقالي
Element 75: رينيوم (Re), فلز انتقالي
Element 76: أوزميوم (Os), فلز انتقالي
Element 77: إريديوم (Ir), فلز انتقالي
Element 78: بلاتين (Pt), فلز انتقالي
Element 79: ذهب (Au), فلز انتقالي
Element 80: زئبق (Hg), فلز انتقالي
Element 81: ثاليوم (Tl), فلز ضعيف
Element 82: رصاص (Pb), فلز ضعيف
Element 83: بزموت (Bi), فلز ضعيف
Element 84: بولونيوم (Po), شبه فلز
Element 85: أستاتين (At), هالوجين
Element 86: رادون (Rn), غاز نبيل
Element 87: فرانسيوم (Fr), فلز قلوي
Element 88: راديوم (Ra), فلز قلوي ترابي
Element 89: أكتينيوم (Ac), أكتينيدات
Element 90: ثوريوم (Th), أكتينيدات
Element 91: بروتكتينيوم (Pa), أكتينيدات
Element 92: يورانيوم (U), أكتينيدات
Element 93: نبتونيوم (Np), أكتينيدات
Element 94: بلوتونيوم (Pu), أكتينيدات
Element 95: أمريسيوم (Am), أكتينيدات
Element 96: كوريوم (Cm), أكتينيدات
Element 97: بركيليوم (Bk), أكتينيدات
Element 98: كاليفورنيوم (Cf), أكتينيدات
Element 99: أينشتاينيوم (Es), أكتينيدات
Element 100: فرميوم (Fm), أكتينيدات
Element 101: مندليفيوم (Md), أكتينيدات
Element 102: نوبليوم (No), أكتينيدات
Element 103: لورنسيوم (Lr), أكتينيدات
Element 104: رذرفورديوم (Rf), فلز انتقالي
Element 105: دوبنيوم (Db), فلز انتقالي
Element 106: سيبورغيوم (Sg), فلز انتقالي
Element 107: بوريوم (Bh), فلز انتقالي
Element 108: هاسيوم (Hs), فلز انتقالي
Element 109: مايتنريوم (Mt), فلز انتقالي
Element 110: دارمشتاتيوم (Ds), فلز انتقالي
Element 111: رونتجينيوم (Rg), فلز انتقالي
Element 112: كوبرنيسيوم (Cn), فلز انتقالي
Element 113: نيهونيوم (Nh)
Element 114: فليروفيوم (Uuq)
Element 115: موسكوفيوم (Mc)
Element 116: ليفرموريوم (Lv)
Element 117: تينيسين (Ts)
Element 118: أوغانيسون (Og)
27Co
المظهر
رمادي فلزي
الخواص العامة
الاسم، العدد، الرمز كوبالت، 27، Co
تصنيف العنصر فلز انتقالي
المجموعة، الدورة، المستوى الفرعي 9، 4، d
الكتلة الذرية 58.933195 غ·مول−1
توزيع إلكتروني أرغون]; 4s2 3d7]
توزيع الإلكترونات لكل غلاف تكافؤ 2, 8, 15, 2 (صورة)
الخواص الفيزيائية
الكثافة (عند درجة حرارة الغرفة) 8.90 غ·سم−3
كثافة السائل عند نقطة الانصهار 7.75 غ·سم−3
نقطة الانصهار 1768 ك، 1495 °س، 2723 °ف
نقطة الغليان 3200 ك، 2927 °س، 5301 °ف
حرارة الانصهار 16.06 كيلوجول·مول−1
حرارة التبخر 377 كيلوجول·مول−1
السعة الحرارية (عند 25 °س) 24.81 جول·مول−1·كلفن−1
ضغط البخار
ض (باسكال) 1 10 100 1 كيلو 10 كيلو 100 كيلو
عند د.ح. (كلفن) 1790 1960 2165 2423 2755 3198
الخواص الذرية
أرقام الأكسدة 5, 4 , 3, 2, 1, -1[1]
(أكاسيده مذبذبة)
الكهرسلبية 1.88 (مقياس باولنغ)
طاقات التأين الأول: 760.4 كيلوجول·مول−1
الثاني: 1648 كيلوجول·مول−1
الثالث: 3232 كيلوجول·مول−1
نصف قطر ذري 125 بيكومتر
نصف قطر تساهمي (لف مغزلي منخفض) 126±3 ،

(لف مغزلي مرتفع) 150±7 بيكومتر

خواص أخرى
البنية البلورية نظام بلوري سداسي
المغناطيسية مغناطيسية حديدية
مقاومة كهربائية 62.4 نانوأوم·متر (20 °س)
الناقلية الحرارية 100 واط·متر−1·كلفن−1 (300 كلفن)
التمدد الحراري 13.0 ميكرومتر·متر−1·كلفن−1 (25 °س)
سرعة الصوت (سلك رفيع) 4720 متر/ثانية (20 °س)
معامل يونغ 209 غيغاباسكال
معامل القص 75 غيغاباسكال
معامل الحجم 180 غيغاباسكال
نسبة بواسون 0.31
صلادة موس 5.0
صلادة فيكرز 1043 ميغاباسكال
صلادة برينل 700 ميغاباسكال
رقم الكاس 7440-48-4
النظائر الأكثر ثباتاً
المقالة الرئيسية: نظائر الكوبالت
النظائر الوفرة الطبيعية عمر النصف نمط الاضمحلال طاقة الاضمحلال MeV ناتج الاضمحلال
56Co مصطنع 77.27 يوم ε 4.566 56Fe
57Co مصطنع 271.79 يوم ε 0.836 57Fe
58Co مصطنع 70.86 يوم ε 2.307 58Fe
59Co 100% 59Co هو نظير مستقر وله 32 نيوترون
60Co مصطنع 5.2714 سنة β, γ 2.824 60Ni

الكوبالت هو عنصر كيميائي من عناصر الجدول الدوري. ورمزه Co، وعدده الذري 27، ولونه رمادي فلزي. الكوبالت معدن صلب، لامع، في مختلف الخامات، ويُستخدم في اعداد السبائك المقاومة للتاكل المغناطيسي والسبائك شديدة الصلابة. مركباته تستخدم في إنتاج الاحبار والاصباغ.

التاريخ[عدل]

استُخدمت مركبات الكوبالت لعدة قرون لإضفاء لون أزرق غني على الزجاج والتزيجيج الخزفي والسيراميك. تم اكتشاف الكوبالت في المنحوتات المصرية، والمجوهرات الفارسية من الألفية الثالثة قبل الميلاد، وفي أطلال مدينة بومبي، التي دُمرت في القرن 79 الميلادي، وفي الصين والتي يرجع تاريخها إلى سلالة تانغ (618-907 م) وسلالة مينغ (1368–1644 م).[2]

استُخدم الكوبالت في تلوين الزجاج منذ العصر البرونزي. أسفرت عملية حفر حطام السفينة أولوبورن عن اكتشاف سبيكة من الزجاج الأزرق، خلال القرن الرابع عشر قبل الميلاد.[3][4] كان الزجاج الأزرق من مصر ملونًا إما بالنحاس أو الحديد أو الكوبالت. ترجع أقدم نماذج الزجاج الملونة بالكوبالت إلى الأسرة الثامنة عشرة من مصر (1550-1292 قبل الميلاد). ولا يزال مصدر الكوبالت الذي يستخدمه المصريون غير معروف.[5][6]

اشتُق اسم الكوبالت من كلمة الكوبالت kobalt الألمانية، أو كلمة كوبولد kobold بمعنى القزم"goblin"، وهو مصطلح إيماني يتعلق بالخرافات المستخدمة بين عمال المناجم. فشلت محاولات أول فك هذه الخامات للنحاس أو النيكل، مما أسفر ببساطة عن مسحوق (أكسيد الكوبالت (II)) بدلًا من ذلك. ولأن الخامات الأساسية للكوبالت تحتوي دائما على الزرنيخ، فإن صهر خام الحديد يؤدي إلى أكسدة الزرنيخ في أكسيد الزرنيخ العالي السمية والمتقلب.[7]

يعود الفضل إلى الكيميائي السويدي جورج براندت (1694-1768) في اكتشاف الكوبالت في حوالي عام 1735، موضحًا أنه عنصر غير معروف سابقًا، يختلف عن البزموت والمعادن التقليدية الأخرى. وصفه براندت المداة المُكتشفة حديثًا بأنا "شبه معدنية".[8][9] وبيّن أن مركبات معدن الكوبالت كانت مصدر اللون الأزرق في الزجاج، والذي كان يُنسب في السابق إلى البزموت الموجود مع الكوبالت. أصبح الكوبالت أول معدن يتم اكتشافه منذ فترة ما قبل التاريخ. جميع المعادن الأخرى المعروفة (الحديد والنحاس والفضة والذهب والزنك والزئبق والقصدير والرصاص والبزموت) لم يكن لها مكتشفون مكتشفون.[10]

خلال القرن التاسع عشر، تم تنفيذ جزء كبير من إنتاج العالم من الكوبالت الأزرق (صبغة مصنوعة من مركبات الكوبالت والألومينا) وصبغ (مسحوق كوبالت للاستخدام في الصبغ في السيراميك والرسم) في مدينة بلافركيت النرويجية.[11][12] وكانت المناجم الأولى لإنتاج الصمغ في القرن السادس عشر موجودة في النرويج والسويد وسكسونيا والمجر. ومع اكتشاف خام الكوبالت في كاليدونيا الجديدة في عام 1864، انخفض تعدين الكوبالت في أوروبا. ومع اكتشاف رواسب الخام في أونتاريو (أونتاريو) وكندا في عام 1904 واكتشاف المزيد من الودائع في مقاطعة كاتانغا في جمهورية الكونغو الديمقراطية في عام 1914، بدأت عمليات التعدين مرة أخرى. عندما بدأ نزاع شبعا في عام 1978، توقفت مناجم النحاس في مقاطعة كاتانغا عن الإنتاج تقريبًا.[13][14] كان التأثير على الاقتصاد العالمي للكوبالت من هذا الصراع أصغر مما كان متوقعًا: لأن الكوبالت معدن نادر، وصبغته شديدة السمية، وقد أنشأت الصناعة بالفعل طرق فعالة لإعادة تدوير مواد الكوبالت. كانت الصناعة في بعض الحالات قادرة على الانتقال إلى استخدام بدائل خالية من الكوبالت.[13][14]

في عام 1938 ، اكتشف جون ليفينجود وغلين سيبورغ النظير المشع كوبالت 60.[15] اشتهر هذا النظير في جامعة كولومبيا في الخمسينات من القرن الماضي لتحديد مخالفة التكافؤ في اضمحلال بيتا المُشع.[16][17]

بعد الحرب العالمية الثانية، أرادت الولايات المتحدة ضمان توريد خام الكوبالت للاستخدامات العسكرية (كما كان يفعل الألمان) وتوقعات الكوبالت داخل حدود الولايات المتحدة. تم العثور على إمدادات كافية من الكوبالت خام في ولاية ايداهو بالقرب من وادي بلاكبيرد في جانب الجبل. بدأت شركة كاليرا للتعدين بإنتاج الكوبالت في الموقع.[18]

أماكن تواجده[عدل]

يتم إنتاج الشكل الثابت للكوبالت في المستعرات العظمى من خلال عملية التقاط النيوترون السريعة.[19] يتكون الكوبالت من 0.0029 ٪ من مكونات قشرة الأرض. لم يتم العثور على الكوبالت في الأرض بسبب الأكسجين في الغلاف الجوي والكلور في المحيط الذان يتوافران بما فيه الكفاية في الطبقات العليا من قشرة الأرض لمنع تكوين الكوبالت المعدني الأصلي. باستثناء ما تم تسليمه مؤخرًا في الحديد النيزكي، فإن الكوبالت النقي في شكل المعدن الأصلي غير معروف على الأرض. يتواجد هذا العنصر بوفرة متوسطة ولكن المركبات الطبيعية للكوبالت عديدة ويوجد جميع كميات مركبات الكوبالت في معظم الصخور والتربة والنباتات والحيوانات.

غالبًا ما يرتبط الكوبالت في الطبيعة بالنيكل. يميز كلا العنصرين الحديد النيزكي، على الرغم من أن الكوبالت أقل وفرة في النيازك الحديدية من النيكل. قد يكون الكوبالت،كما هو الحال مع النيكل، في سبائك الحديد النيزكي جيدًا بما يكفي من الحماية من الأكسجين والرطوبة للبقاء كمعدن حر (لكنه مخلوط)،[20] وعلى الرغم من عدم وجود أي عنصر بهذا الشكل في القشرة الأرضية القديمة.

يتواجد الكوبالت في شكل مركب في النحاس ومعادن النيكل. ويعتبر مكون معدني رئيسي يتحد مع الكبريت والزرنيخ في الكوبالتايت الكبريتية (CoAsS)، والصفريت.[21] يشبه الكوبالتيت المعدني البيريت ويتواجد مع الفايسيت في رواسب النحاس في مقاطعة كاتانغا.[22] عندما يصل الكوبالت إلى الغلاف الجوي، فأنه يتأثر بعملية التجوية؛ حيث تتأكسد المعادن الكبريتيدية وتكوِّن الإريثريت الوردي ("نظرة الكوبالت": Co3 (AsO4) 2 · 8H2O) والكوبالت الكروي(سفيروكوبالتيت) (CoCO3).[23][24]

يعتبر الكوبالت أيضًا مكون من مكونات دخان التبغ.[25] يمتص نبات التبغ بسهولة ويُركز المعادن الثقيلة مثل الكوبالت من التربة المحيطة في أوراقها. يتم استنشاقها لاحقًا أثناء تدخين التبغ.[26]

استخراج الكوبالت[عدل]

cobolt ore specimen
خام الكوبالت
cobolt production in 1000 of tons by year
مخطط الانتاج العالمي

تقدر هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية احتياطي العالم من الكوبالت بـ 7،100،000 طن متري.[27] تنتج جمهورية الكونغو الديمقراطية حاليًا 63 ٪ من الكوبالت في العالم. قد تصل هذه الحصة السوقية إلى 73٪ بحلول عام 2025 إذا حدثت عمليات توسيع مخطط لها بواسطة منتجي التعدين مثل شركة جلينكور بي إل سي كما هو متوقع. ولكن بحلول عام 2030، قد يكون الطلب العالمي أكثر 47 مرة مما كان عليه في عام 2017، حسب تقديرات بلومبيرج نيو إنيرجي فاينانس.[28]

أدت التغييرات التي أدخلتها الكونغو على قوانين التعدين في عام 2002 إلى جذب الاستثمار في مشاريع النحاس والكوبالت الكونغولية. ومع ذلك ، تهيمن شركة جلينكور على سوق التعدين في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وكان لغم "مانتاندا" الخاص بها قد شحن 24500 طن من الكوبالت من منجمها العام الماضي، و 40٪ من إنتاج الكونغو الديمقراطية، أي ما يقرب من ربع الإنتاج العالمي. كما يستأنف مشروع كاتانغا للتعدين التابع لشركة جلينكور أيضًا إنتاج 300 ألف طن من النحاس و 20000 طن من الكوبالت بحلول عام 2019، وفقًا لجلينكور.[28]

جمهورية الكونغو الديموقراطية[عدل]

في عام 2005، كان جمهورية الكونغو الديموقراطية أكبر منتج للكوبالت من رواسب النحاس في مقاطعة كاتانغا الديمقراطية. وفي مقاطعة شبعا سابقًا، كانت المنطقة تحتوي على ما يقرب من 40 ٪ من الاحتياطيات العالمية، وفقًا لما ذكرته هيئة المسح الجيولوجي البريطانية في عام 2009.[29] وبحلول عام 2015، قدمت جمهورية الكونغو الديمقراطية 60 ٪ من إنتاج الكوبالت في العالم، و 32،000 طن بسعر يتراوح بين 20،000 و 26،000 دولار لكل طن. يمكن أن يرجع النمو الأخير في الإنتاج جزئيًا على الأقل إلى انخفاض إنتاج التعدين خلال الحروب الأهلية العنيفة جدًا في جمهورية الكونغو الديمقراطية في أوائل العقد الأول من القرن الحالي، أو إلى التغييرات التي أدخلتها البلاد على قانون التعدين الخاص بها في عام 2002 لتشجيع الاستثمار الأجنبي والمتعدد الجنسيات، وجلب عدد من المستثمرين، بما في ذلك شركة جلينكور التي يساهم ثلاثة من مشاريعها الحالية في الكونغو بما يقارب 10٪ إلى 25٪ من إنتاج الكونغو الديمقراطية.[30] يستخدم حوالي 100 ألف من عمال مناجم الكوبالت في جمهورية الكونغو الديمقراطية أدوات يدوية لحفر مئات الأقدام، مع القليل من التخطيط وإجراءات أقل للسلامة، كما يقول العمال والمسؤولون الحكوميون والمنظمات غير الحكومية، بالإضافة إلى ملاحظات مراسلي صحيفة واشنطن بوست على الزيارات إلى المناجم المعزولة. يؤدي نقص احتياطات السلامة بشكل متكرر إلى حدوث إصابات أو وفيات.[31] يلوث التعدين المنطقة المجاورة ويُعّرض الحياة البرية المحلية والمجتمعات الأصلية إلى معادن سامة يعتقد أنها تسبب عيوب خلقية وصعوبات في التنفس، وفقًا لمسؤولين صحيين. [58]

زعم نشطاء حقوق الإنسان، والصحافة الاستقصائية،[32][33][34][35] أن عمالة الأطفال تُستخدم في تعدين الكوبالت من مناجم أفريقية . دفع هذا الكشف شركة أبل لصناعة الهواتف المحمولة، في 3 مارس 2017، إلى وقف شراء الكوبالت الخام من الموردين مثل تشجيانغ هوايو الذي يصدر من المناجم في جمهورية الكونغو الديمقراطية، والبدء في التعامل فقط مع المُوردين الذين تم التحقق من التزامهم بمعايير مكان العمل.[36][37]

تسببت الديناميكيات السياسية والعرقية في المنطقة في الماضي في اندلاع أعمال عنف مروعة وسنوات من الصراع المسلح والسكان المشردين. وقد أثر عدم الاستقرار هذا على سعر الكوبالت، كما خلق حوافز ضارة للمقاتلين في حربي الكونغو الأولى والثانية لإطالة فترةالقتال، حيث ساعد الوصول إلى مناجم الماس والموارد الأخرى القيمة في تمويل أهدافهم العسكرية - والتي غالبًا ما ترقى إلى الإبادة الجماعية - أغنت أيضا المقاتلين أنفسهم. وفي حين لم تقم جمهورية الكونغو الديمقراطية في الآونة الأخيرة بغزو القوات المسلحة المجاورة في عام 2010، إلا أن بعض أغنى المناطق التعدينية التي تجاور المناطق التي لا يزال يتصادم فيها التوتسي والهوتو، وتستمر الاضطرابات رغم ذلك على نطاق أصغر ولا يزال اللاجئون يفرون من أعمال العنف.[38]

أصبح الكوبالت المستخرج من مساعي التعدين الحرفي الكونغولي الصغير في عام 2007 من أولويات شركة صينية هي كونغو دونغ فانغ الدولية للتعدين. وفرّت شركة كونغو دونغفانغ، إحدى الشركات التابعة لشركة زيهانغ هياو للتعدين وهي واحدة من أكبر منتجي الكوبالت في العالم، الكوبالت إلى بعض أكبر مصنعي البطاريات في العالم، الذين أنتجوا بطاريات لمنتجات شاملة مثل آي فون. وهكذا تم التقاء الشركات حول سلسلة التوريد الأخلاقية مع بعض الشكوك. دعا عدد من المراقبين إلى قيام شركات التكنولوجيا وغيرها من الشركات المصنعة بتجنب الحصول على معادن النـزاع في وسط أفريقيا على الإطلاق بدلاً من المخاطرة بتمكين الاستغلال المالي وحقوق الإنسان مثل الاختطاف من أجل العمل غير الحر والدمار البيئي والخسائر البشرية العنف والفقر والظروف السامة.

قد يكون مشروع جبل موكوندو، الذي تديره شركة التعدين والاستكشاف في أفريقيا الوسطى (CAMEC) في مقاطعة كاتانغا، أغنى محمية للكوبالت في العالم. أنتجت الشركة ما يقدر بنحو ثلث إجمالي الإنتاج العالمي من الكوبالت في عام 2008.[39] وفي يوليو 2009، أعلنت CAMEC عن اتفاقية طويلة الأجل لتقديم كامل إنتاجها السنوي من تركيز الكوبالت من جبل موكوندو إلى شركة زيانغ الصينية لإنتاج الكوبالت والنيكل.[40]

كندا[عدل]

في عام 2017، كانت بعض شركات الاستكشاف تخطط لمسح مناجم الفضة والكوبالت القديمة في منطقة أونتاريو حيث يُعتقد وجود رواسب كبيرة.[41] وذكر رئيس بلدية كوبالت أن سكان كوبالت رحبوا بمساعي التعدين الجديدة، وأشاروا إلى أن قوة العمل المحلية سلمية ومتحدثة باللغة الإنجليزية، وأن البنية التحتية الجيدة ستتيح سهولة أكبر في الحصول على قطع الغيار اللازمة للمعدات أو الإمدادات الأخرى أكثر مما يمكن أن تكون وجدت في مناطق الصراع.

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Greenwood، Norman N.؛ Earnshaw، Alan (1997). Chemistry of the Elements (الطبعة الثانية). Butterworth-Heinemann. صفحات 1117–1119. ISBN 0-08-037941-9. 
  2. ^ Cobalt, Encyclopædia Britannica Online. نسخة محفوظة 18 مايو 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Pulak، Cemal (1998). "The Uluburun shipwreck: an overview". International Journal of Nautical Archaeology. 27 (3): 188–224. doi:10.1111/j.1095-9270.1998.tb00803.x. 
  4. ^ Henderson، Julian (2000). "Glass". The Science and Archaeology of Materials: An Investigation of Inorganic Materials. Routledge. صفحة 60. ISBN 978-0-415-19933-9. 
  5. ^ Rehren، Th. (2003). "Aspects of the Production of Cobalt-blue Glass in Egypt". Archaeometry. 43 (4): 483–489. doi:10.1111/1475-4754.00031. 
  6. ^ Lucas، A. (2003). Ancient Egyptian Materials and Industries. Kessinger Publishing. صفحة 217. ISBN 978-0-7661-5141-3. 
  7. ^ Dennis, W. H (2010). "Cobalt". Metallurgy: 1863–1963. صفحات 254–256. ISBN 978-0-202-36361-5. 
  8. ^ Georg Brandt first showed cobalt to be a new metal in: G. Brandt (1735) "Dissertatio de semimetallis" (Dissertation on semi-metals), Acta Literaria et Scientiarum Sveciae (Journal of Swedish literature and sciences), vol. 4, pages 1–10. See also: (1) G. Brandt (1746) "Rön och anmärkningar angäende en synnerlig färg—cobolt" (Observations and remarks concerning an extraordinary pigment—cobalt), Kongliga Svenska vetenskapsakademiens handlingar (Transactions of the Royal Swedish Academy of Science), vol. 7, pp. 119–130; (2) G. Brandt (1748) "Cobalti nova species examinata et descripta" (Cobalt, a new element examined and described), Acta Regiae Societatis Scientiarum Upsaliensis (Journal of the Royal Scientific Society of Uppsala), 1st series, vol. 3, pp. 33–41; (3) James L. Marshall and Virginia R. Marshall (Spring 2003) "Rediscovery of the Elements: Riddarhyttan, Sweden". The Hexagon (official journal of the Alpha Chi Sigma fraternity of chemists), vol. 94, no. 1, pages 3–8. نسخة محفوظة 28 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Wang، Shijie (2006). "Cobalt—Its recovery, recycling, and application". Journal of the Minerals, Metals and Materials Society. 58 (10): 47–50. Bibcode:2006JOM....58j..47W. doi:10.1007/s11837-006-0201-y. 
  10. ^ Weeks، Mary Elvira (1932). "The discovery of the elements. III. Some eighteenth-century metals". Journal of Chemical Education. 9: 22. Bibcode:1932JChEd...9...22W. doi:10.1021/ed009p22. 
  11. ^ Ramberg, Ivar B. (2008). The making of a land: geology of Norway. Geological Society. صفحات 98–. ISBN 978-82-92394-42-7. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2011. 
  12. ^ Cyclopaedia (1852). المحرر: C. Tomlinson. 9 divs. Cyclopædia of useful arts & manufactures. صفحات 400–. اطلع عليه بتاريخ 30 أبريل 2011. 
  13. ^ أ ب Wellmer، Friedrich-Wilhelm؛ Becker-Platen، Jens Dieter. "Global Nonfuel Mineral Resources and Sustainability". United States Geological Survey. 
  14. ^ أ ب Westing, Arthur H؛ Stockholm International Peace Research Institute (1986). "cobalt". Global resources and international conflict: environmental factors in strategic policy and action. صفحات 75–78. ISBN 978-0-19-829104-6. 
  15. ^ Livingood، J.؛ Seaborg، Glenn T. (1938). "Long-Lived Radio Cobalt Isotopes". Physical Review. 53 (10): 847–848. Bibcode:1938PhRv...53..847L. doi:10.1103/PhysRev.53.847. 
  16. ^ Wu، C. S. (1957). "Experimental Test of Parity Conservation in Beta Decay". Physical Review. 105 (4): 1413–1415. Bibcode:1957PhRv..105.1413W. doi:10.1103/PhysRev.105.1413. 
  17. ^ Wróblewski، A. K. (2008). "The Downfall of Parity – the Revolution That Happened Fifty Years Ago" (PDF). Acta Physica Polonica B. 39 (2): 251. Bibcode:2008AcPPB..39..251W. 
  18. ^ "Richest Hole In The Mountain" Popular Mechanics, May 1952, pp. 65–69. نسخة محفوظة 16 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Ptitsyn, D. A.؛ Chechetkin, V. M. (1980). "Creation of the Iron-Group Elements in a Supernova Explosion". Soviet Astronomy Letters. 6: 61–64. Bibcode:1980SvAL....6...61P. 
  20. ^ Nuccio, Pasquale Mario and Valenza, Mariano (1979). "Determination of metallic iron, nickel and cobalt in meteorites" (PDF). Rendiconti Societa Italiana di Mineralogia e Petrografia. 35 (1): 355–360. 
  21. ^ Holleman, A. F.؛ Wiberg, E.؛ Wiberg, N. (2007). "Cobalt". Lehrbuch der Anorganischen Chemie (باللغة German) (الطبعة 102nd). de Gruyter. صفحات 1146–1152. ISBN 978-3-11-017770-1. 
  22. ^ Kerr، Paul F. (1945). "Cattierite and Vaesite: New Co-Ni Minerals from the Belgian Kongo" (PDF). American Mineralogist. 30: 483–492. 
  23. ^ Buckley، A. N. (1987). "The Surface Oxidation of Cobaltite". Australian Journal of Chemistry. 40 (2): 231. doi:10.1071/CH9870231. 
  24. ^ Young، R. (1957). "The geochemistry of cobalt". Geochimica et Cosmochimica Acta. 13: 28–41. Bibcode:1957GeCoA..13...28Y. doi:10.1016/0016-7037(57)90056-X. 
  25. ^ Talhout، Reinskje؛ Schulz، Thomas؛ Florek، Ewa؛ Van Benthem، Jan؛ Wester، Piet؛ Opperhuizen، Antoon (2011). "Hazardous Compounds in Tobacco Smok". International Journal of Environmental Research and Public Health. 8 (12): 613–628. ISSN 1660-4601. PMC 3084482Freely accessible. PMID 21556207. doi:10.3390/ijerph8020613. 
  26. ^ Pourkhabbaz، A؛ Pourkhabbaz، H (2012). "Investigation of Toxic Metals in the Tobacco of Different Iranian Cigarette Brands and Related Health Issues". Iranian Journal of Basic Medical Sciences. 15 (1): 636–644. PMC 3586865Freely accessible. PMID 23493960. 
  27. ^ "Cobalt" (PDF). United States Geological Survey, Mineral Commodity Summaries. January 2016. صفحات 52–53. 
  28. ^ أ ب Thomas Wilson (October 26, 2017). "We'll All Be Relying on Congo to Power Our Electric Cars". تمت أرشفته من الأصل في March 1, 2018. 
  29. ^ "African Mineral Production" (PDF). British Geological Survey. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2009. 
  30. ^ Mucha، Lena؛ Sadof، Karly Domb؛ Frankel، Todd C. (2018-02-28). "Perspective - The hidden costs of cobalt mining". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2018. 
  31. ^ Todd C. Frankel (September 30, 2016). "THE COBALT PIPELINE: Tracing the path from deadly hand-dug mines in Congo to consumers' phones and laptops". Washington Post. 
  32. ^ Crawford, Alex. Meet Dorsen, 8, who mines cobalt to make your smartphone work. Sky News UK. Retrieved on 2018-01-07. نسخة محفوظة 07 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Are you holding a product of child labour right now? (Video). Sky News UK (2017-02-28). Retrieved on 2018-01-07. نسخة محفوظة 01 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  34. ^ Frankel، Todd C. (2016-09-30). "Cobalt mining for lithium ion batteries has a high human cost". واشنطن بوست. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2016. 
  35. ^ Child labour behind smart phone and electric car batteries. Amnesty International (2016-01-19). Retrieved on 2018-01-07. نسخة محفوظة 21 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  36. ^ Reisinger, Don. (2017-03-03) Child Labor Revelation Prompts Apple to Make Supplier Policy Change. Fortune. Retrieved on 2018-01-07. نسخة محفوظة 04 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ Frankel, Todd C. (2017-03-03) Apple cracks down further on cobalt supplier in Congo as child labor persists. The Washington Post. Retrieved on 2018-01-07. نسخة محفوظة 01 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  38. ^ Wellmer، Friedrich-Wilhelm؛ Becker-Platen, Jens Dieter. "Global Nonfuel Mineral Resources and Sustainability". اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2009. 
  39. ^ "CAMEC – The Cobalt Champion" (PDF). International Mining. July 2008. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2011. 
  40. ^ Amy Witherden (6 July 2009). "Daily podcast – July 6, 2009". Mining weekly. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2011. 
  41. ^ The Canadian Ghost Town That Tesla Is Bringing Back to Life. Bloomberg (2017-10-31). Retrieved on 2018-01-07. نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.

مصادر مراجعات الأقران[عدل]

روابط خارجية[عدل]