عوز فيتامين سي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عوز فيتامين سي
طفل يُظهر "لسان اسقربوطي" بسبب نقص فيتامين سي.
طفل يُظهر "لسان اسقربوطي" بسبب نقص فيتامين سي.

تسميات أخرى مرض مولر، مرض تشيدل، سكوربوتوس،[1] مرض بارلو، نقص أسكروب الدم
معلومات عامة
الاختصاص علم الغدد الصم
من أنواع اضطراب سوء تغذية،  ونقص الفيتامين،  ومرض  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب نقص فيتامين سي[1]
المظهر السريري
الأعراض ضعف، شعور بالتعب، تغيرات في الشعر، التهاب الذراعين والساقين، أمراض اللثة، نزيف سهل[1][2]
الإدارة
التشخيص بناء على الأعراض[2]
العلاج مكملات فيتامين سي، النظام الغذائي الذي يحتوي على الفواكه والخضروات (لا سيما الحمضيات)[1]
أدوية
الوبائيات
انتشار المرض نادر (معاصر)[2]
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية،  وقاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي الصغير  [لغات أخرى]‏،  وقاموس بروكهاوس وإفرون الموسوعي،  وقاموس موسوعة سطح المكتب  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

البَثَع، أو الأسقربوط (بالإنجليزية: Scurvy)‏ هو مرض ناتج عن نقص فيتامين سي (حمض الأسكوربيك).[1] تشمل الأعراض المبكرة للنقص، الضعف، الشعور بالتعب، والتهاب الذراعين والساقين.[1][2] بدون علاج، انخفاض في خلايا الدم الحمراء، أمراض اللثة، التغيرات في الشعر، والنزيف من الجلد قد تحدث.[1][3] مع تفاقم الاسقربوط، يمكن أن يكون هناك سوء التئام الجروح، تغيرات في الشخصية، وأخيرا الموت بسبب العدوى أو النزيف.[2]

يستغرق الأمر شهرا على الأقل من فيتامين سي قليلا أو معدوما في النظام الغذائي قبل حدوث الأعراض.[1][2] في العصر الحديث، يحدث الاسقربوط بشكل أكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية، عادات الأكل غير العادية، إدمان الكحول، وكبار السن الذين يعيشون بمفردهم.[2] تشمل عوامل الخطر الأخرى سوء امتصاص الأمعاء وغسيل الكلى.[2] في حين أن العديد من الحيوانات تنتج فيتامين سي الخاص بها، فإن البشر وعدد قليل من الحيوانات الأخرى لا تنتجه.[2] فيتامين سي مطلوب لصنع اللبنات الأساسية للكولاجين.[2] يعتمد التشخيص عادة على العلامات الجسدية، الأشعة السينية، والتحسن بعد العلاج.[2]

العلاج هو بمكملات فيتامين سي التي تؤخذ عن طريق الفم.[1] غالبا ما يبدأ التحسن في غضون أيام قليلة مع الشفاء التام في غضون بضعة أسابيع.[2] تشمل مصادر فيتامين سي في النظام الغذائي الحمضيات وعددا من الخضروات، بما في ذلك الفلفل الأحمر، القرنبيط، والطماطم.[2] غالبا ما يقلل الطهي من الكمية المتبقية من فيتامين سي في الأطعمة.[2]

الاسقربوط نادر الحدوث مقارنة بنقص التغذية الأخرى.[2] يحدث في كثير من الأحيان في العالم النامي بالاقتران مع سوء التغذية.[2] تم الإبلاغ عن المعدلات بين اللاجئين بنسبة 5 إلى 45 في المائة.[4] تم وصف الاسقربوط في وقت مبكر من زمن مصر القديمة.[2] كان عاملا مقيدا في السفر البحري لمسافات طويلة، وغالبا ما يقتل أعدادا كبيرة من الناس.[5] خلال عصر الشراع، كان من المفترض أن 50 في المائة من البحارة سيموتون بسبب الاسقربوط في رحلة كبيرة.[6] يرجع الفضل عموما إلى الجراح الاسكتلندي في البحرية الملكية، جيمس ليند، في إثبات أنه يمكن علاج الاسقربوط بنجاح بالحمضيات في عام 1753.[7] ومع ذلك، لم يقنع الإصلاحيون الصحيون مثل جيلبرت بلان البحرية الملكية بإعطاء عصير الليمون لبحارته بشكل روتيني حتى عام 1795.[6][7]

الأعراض والعلامات[عدل]

فتاة مصابة بالمرض في اللثة
اللثة الاسقربوطية، أحد أعراض داء الاسقربوط. المناطق على شكل مثلث بين الأسنان تظهر احمرار اللثة.

الأعراض المبكرة هي الشعور بالتوعك والخمول. بعد شهر إلى ثلاثة أشهر يعاني المصاب من قصر في التنفس وآلام في العظام. ينتج ألم العضلات بسبب نقص إنتاج الكارنيتين. وهناك أعراض أخرى مثل حدوث تغيرات في الجلد إذ يصبح ملمس الجلد خشنا، حدوث الكدمات، الحبوب والتهاب دواعم الأسنان في اللثة، خسارة الأسنان وصعوبة التئام الجروح وتغيرات نفسية وعاطفية (والتي يمكن أن تظهر قبل أي تغير فيزيائي). جفاف الفم والعينين كالتي تحدث في متلازمة شوغرن. في مراحل متقدمة، يمكن حدوث اليرقان، الاستسقاء، قلة البول، اعتلال الأعصاب، ارتفاع الحراراة، تشنجات ووقوع الموت بشكل مفاجئ.[8]

أسباب[عدل]

يحدث الأسقربوط بسبب نقص فيتامين ج. في المجتمعات الغربية الحديثة، يكون الإسقربوط نادر الحدوث بين البالغين، بينما يكون منتشرا بين كبار السن والرضع.[9] .يتحطم فيتامين ج بفعل عملية البسترة. [بحاجة إلى اقتباس] لذلك يعاني من الإسقربوط الأطفال الرضع الذين يتغذون من الحليب غير المدعم المعبأ في زجاجات إذا لم يتم تزويدهم بالكمية الكافية من الفيتامينات. تقريبا كل أطعمة الأطفال المباعة يضاف إليها فيتامين ج ولكن الحرارة والتخزين يؤديان إلى تحطيمه. حليب الأم يحتوي على كمية كافية من فيتامين ج إذا كانت الأم تأخذ هذا الفيتامين بكميات كافية.

يعد مرض الأسقربوط من الأمراض المصاحبة لسوء التغذية (ومن الأمثلة الأخرى لأمراض ناتجة عن العوز لمغذيات زهيدة المقدار في الجسم مثل نقص فيتامين ب ومرض الحصاف) وما زال منتشرا في المناطق التي تعتمد على المساعدات الغذائية الخارجية.[10] على الرغم من ندرتها، إلا أن هناك حالات مسجلة من الأسقربوط ناتجة عن خيارات تغذية سيئة لأشخاص يعيشون في الدول الصناعية.[11][12][13][14]

التطور[عدل]

حمض الأسكوربيك ضروري في العديد من عمليات البناء الحيوية حيث يقوم بتسريع التفاعلات التي يتم فيها إضافة مجموعتي الهيدروكسل والأميد. في عملية تصنيع الكولاجين يؤدي حمض الأسكوربيك دور العامل المساعد للأنزيمين: هيدروكسيلاز البوليل وهيدروكسيلاز الليزيل. هذان الأنزيمان مسؤولان عن عملية إضافة مجموعة الهيدروكسيل للحمضين الأمينيين: برولين ولايسين الموجودان في الكولاجين. يلعب هيدروكسي البرولين وهيدروكسي اللايسين دورا مهما في استقرار الكولاجين عن طريق الروابط الببتيدية. عند حدوث اعتلال في تكوين لييفات الكولاجين يحدث خلل في التئام الجروح. يشكل الكولاجين عنصرا مهما في العظام لذلك عند حدوث أي خلل في تكوينه تتأثر العظام. كما أن اعتلال تكوين الكولاجين في الأنسجة الرابطة يؤدي إلى هشاشة في الأوعية الدموية مما يجعلها معرضة للنزيف.

الوقاية[عدل]

يمكن الوقاية من الأسقربوط عن طريق اتباع حمية تتضمن تناول الحمضيات مثل البرتقال والليمون. مصادر أخرى غنية بفيتامين ج؛ فواكه مثل: التمر، الجوافة، الكيوي، البابايا، الطماطم، الفلفل والفراولة. ويمكن أن يوجد أيضا في بعض أنواع الخضراوات مثل: الجزر، البروكلي، البطاطا، الملفوف، السبانخ والببريكا. بعض الخضروات والفواكه التي لا تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ج مثل المخلل في عصير الليمون (الليمون غني جدا بفيتامين ج). خلال الحمية المتوازنة،[15] مجموعة متنوعة من المكملات الغذائية متوفرة والتي تمد الجسم بكمية كافية من حمض الاسكوربيك التي تمنع حدوث مرض الأسقربوط، حتى أن بعض أنواع السكاكر تحتوي على فيتامين ج. مجموعة من منتجات الحيوانات مثل الكبد، جلد الحوت، المحار، ومجموعة من أجزاء الجهاز العصبي تتضمن، الدماغ، النخاع الشوكي، نخاع الغدة الفوق كلوية، تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ج والتي يمكن استخدامها لعلاج مرض الأسقربوط. اللحم الطازج من الحيوانات التي تصنع فيتامين ج الخاص بها (معظم الحيوانات تفعل ذلك) تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ج للوقاية من مرض الأسقربوط. وبعض منهم يعالجه جزئيا. هذا سبب ارتباكا في أوائل اكتشاف المرض، لأنه لوحظ أن هذا المرض يصيب فقط الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة المحفوظة لمدة طويلة والأطعمة المعلبة. ولا يصيب الأشخاص الذين يتناولون أي نوع من الأطعمة الطازجة، تتضمن النظام الغذائي القطبي والتي تعتمد على اللحوم. في بعض الحالات (المحاربين الفرنسيين يتناولون لحم الحصان الطازج)، تم اكتشاف أن اللحم وحده، حتى اللحم المطبوخ جزئيا، يمكن أن يخفف من مرض الأسقربوط. في حالات أخرى، الحمية التي تعتمد على اللحم وحده يمكن أن تسبب مرض الأسقربوط.[16] مجموعة من هذه الملاحظات المرتبطة بأن مرض الأسقربوط مرتبط فقط بتناول الأطعمة المحفوظة، دفع المستكشفين إلى لوم الأسقربوط الذي سبب نوع من التشكيك الذي عم الأطعمة المعلبة.

العلاج[عدل]

يمكن علاج مرض الأسقربوط بتناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج كالبرتقال والبابايا والليمون والفراولة أو بتناول أقراص فيتامين ج.

توقعات سير المرض[عدل]

ترك مرض الأسقربوط بدون علاج هو أمر قاتل، إلا أن الموت من الأسقربوط في عصرنا الحديث أمر نادر، حيث كل ما يتطلبه علاجه الحصول على المعدل المناسب من فيتامين ج فهو سهل العلاج إذا شخص بشكل صحيح. ويمكن الحصول على الكميات المناسبة من فيتامين ج من المكملات الغذائية و/أو الفواكه الحمضية.

لمحة تاريخية[عدل]

وثق أبقراط الأسقربوط كمرض،[17][18] وسجل المصريون القدماء أعراضه منذ 1550 ق.م .[19] وكانت معرفة أن تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين ج تعالج المرض يعاد اكتشافها وتضيع بشكل متكرر حتى بدايات القرن العشرين. كما تمت الإشارة إلى مرض الأسقربوط في الفيلم والرواية العالمية (ثورة على السفينة باونتي) وكان من أسبابه تناول نوع واحد من الطعام لفترات طويلة تدوم لأشهر.

أصبح من المعروف اليوم أن مرض الأسقربوط ينتج عن نقص (عوز) تغذوي، وذلك منذ أن تم عزل فيتامين (ج) وإثبات ارتباطه المباشر بالمرض عام 1932. سبق ذلك وضع العديد من النظريات والعلاجات بناء على القليل من التجارب أو حتى بدون أي منها. وينسب هذا التضارب إلى نقص فيتامين (ج) كمفهوم أساسي ومميز وعدم القدرة على الربط بشكل موثوق بين مختلف الأغذية المحتوية على فيتامين سي (ج) (حيث يوجد بشكل ملحوظ في الحمضيات الطازجة والبقوليات واللحوم العضوية) [7] .ويتطلب فهم مرض الأسقربوط مفهوما إضافيا وهو تحلل فيتامين ج عند تعرضه للهواء وأملاح النحاس والعناصر الانتقالية الأخرى كالحديد، وبذلك تغيير ارتباط الأطعمة بالأسقربوط على مر الزمن. يتطلب تصنيع الكولاجين في جسم الإنسان فيتامين ج. الاسم العلمي لفيتامين ج هو حمض الاسكوربيك وهو مشتق من الاسم اللاتيني للمرض الناتج من نقص فيتامين ج. العلاج بالأطعمة الطازجة، خاصة الحمضيات طبق منذ العصور القديمة. وبقيت العلاجات حتى عام 1930 غير متناسقة مع وجود العديد من العلاجات غير الفعالة التي استخدمت في القرن العشرين. كان الجراح الأسكتلندي في البحرية الملكية، جيمس ليند، أول من أثبت إمكانية علاج الإسقربوط بالحمضيات، وذلك من خلال تجارب وصفها في كتابه ال1753 «مقال عن الإسقربوط»[20] وعلى الرغم من ذلك تبع ذلك محاولة فاشلة مع مستخلص عصير الليمون، ومضى أربعون عاما قبل أن تصبح الوقاية الفعالة المبنية على المنتجات الطازجة منتشرة بشكل واسع. كان الأسقربوط شائعا بين البحارة والقراصنة وغيرهم من راكبي البواخر لفترات تفوق مدة خزن الفواكه والخضراوات، معتمدين بشكل أساسي على اللحوم المعالجة المملحة والحبوب المجففة، وكذلك في الجنود المحرومين من هذه الفواكه والخضراوات لفترات طويلة. وصف أبقراط الأسقربوط (460 ق.م-380ق.م)، وعرف العلاج بالأعشاب في العديد من الثقافات المحلية منذ قبل التاريخ. كان الأسقربوط أحد معوقات الرحلات البحرية حيث كان يقتل عددا كبيرا من المسافرين والطاقم على السفن المخصصة للسفر لمسافات طويلة.[21] أصبح هذا الامر هاما في أوروبا منذ بداية العصر الحديث، عصر الاستكشاف في القرن الخامس عشر، حتى خلال الحرب العالمية الأولى في بدايات القرن العشرين. يسمى مرض الأسقربوط في الرضع مرض «بارلو» وذلك نسبة إلى توماس بارلو، طبيب بريطاني وصف المرض عام 1883.[22] ويعرف انسدال (تدلي) الصمام التاجي بمرض بارل أيضا. من المرادفات الأخرى لمرض الأسقربوط، مرض مولر ومرض تشيدل. لا يحدث مرض الأسقربوط في معظم الحيوانات حيث أنها تقوم بتصنيع فيتامين ج داخل أجسامها على خلاف البشر والرئيسيات العليا (السعالي والقرود وقرود الترسير) وخنازير غينيا ومعظم الخفافيش وبعض أنواع الطيور والأسماك تفتقر الأنزيم المسؤول عن تصنيع فيتامين ج (L-gulonolactone oxidase). وبالتالي يجب أن تحصل على فيتامين ج من خلال الأطعمة.

الأسقربوط في الحيوانات[عدل]

تقوم كل أنواع النباتات والحيوانات تقريبا بتصنيع فيتامين ج باستثناء بعض الثديات كصف الخفافيش وأحد رتب النسناسيات بسيطة الأنف كالقرود وبني البشر. تصنع الهباريات فيتامين ج بنفسها وتشمل هذه المجموعة اللوريات واللوريس والبوتو والجلاجو. هناك على الأقل نوعان من الكيبيائية (خنازير الماء وخنازير غينيا) لا تقوم بتصنيع حمض الاسكوربيك.[23] هناك أيضا أنواع معروفة من الأسماك والطيور لا تقوم بتصنيع فيتامين ج. كل أنواع الكائنات الحية التي لا تقوم بتصنيع فيتامين ج يجب أن تحصل عليه من الحمية الغذائية، ونقصه يؤدي إلى مرض الأسقربوط عند الإنسان وإلى أعراض مشابهة عند الحيوانات.[24][25][26]

معرض صور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ "Scurvy - About the Disease - Genetic and Rare Diseases Information Center"، rarediseases.info.nih.gov (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2022.
  2. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ Agarwal, Anil؛ Shaharyar, Abbas؛ Kumar, Anubrat؛ Bhat, Mohd Shafi؛ Mishra, Madhusudan (2015-06)، "Scurvy in pediatric age group - A disease often forgotten?"، Journal of Clinical Orthopaedics and Trauma، 6 (2): 101–107، doi:10.1016/j.jcot.2014.12.003، ISSN 0976-5662، PMID 25983516، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ "Office of Dietary Supplements - Vitamin C"، ods.od.nih.gov (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2022، اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2022.
  4. ^ Andre M. N. (2016)، Globalisation, migration and health : challenges and opportunities، London، ISBN 978-1-78326-889-4، OCLC 953455266.
  5. ^ Pamela D. (2012)، Mankind : the story of all of us، Philadelphia, PA: Running Press Book Publishers، ISBN 978-0-7624-4703-9، OCLC 779876785.
  6. أ ب "The Age of Scurvy"، Science History Institute (باللغة الإنجليزية)، 14 أغسطس 2017، مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 21 أغسطس 2022.
  7. أ ب ت Hemilä، "A Brief History of Vitamin C and its Deficiency, Scurvy"، مؤرشف من الأصل في 21 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2014.
  8. ^ Lynne Goebel, MD، "Scurvy Clinical Presentation"، Medscape Reference، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018.
  9. ^ Hampl JS, Taylor CA, Johnston CS (2004)، "Vitamin C deficiency and depletion in the United States: the Third National Health and Nutrition Examination Survey, 1988 to 1994"، Am J Public Health، 94 (5): 870–5، doi:10.2105/AJPH.94.5.870، PMC 1448351، PMID 15117714، مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2009.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  10. ^ WHO (4 يونيو 2001)، "Area of work: nutrition. Progress report 2000" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 يوليو 2007، اطلع عليه بتاريخ 1 سبتمبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  11. ^ Davies IJ, Temperley JM (1967)، "A case of scurvy in a student"، Postgraduate Medical Journal، 43 (502): 549–50، doi:10.1136/pgmj.43.502.539، PMC 2466190، PMID 6074157.
  12. ^ Sthoeger ZM, Sthoeger D (1991)، "[Scurvy from self-imposed diet]"، Harefuah (باللغة العبرية)، 120 (6): 332–3، PMID 1879769.
  13. ^ Ellis CN, Vanderveen EE, Rasmussen JE (1984)، "Scurvy. A case caused by peculiar dietary habits"، Arch Dermatol، 120 (9): 1212–4، doi:10.1001/archderm.120.9.1212، PMID 6476860.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  14. ^ McKenna KE, Dawson JF (1993)، "Scurvy occurring in a teenager"، Clin. Exp. Dermatol.، 18 (1): 75–7، doi:10.1111/j.1365-2230.1993.tb00976.x، PMID 8440062.
  15. ^ Rivers JM (1987)، "Safety of high-level vitamin C ingestion"، Ann. N. Y. Acad. Sci.، 498 (1 Third Confere): 445–54، doi:10.1111/j.1749-6632.1987.tb23780.x، PMID 3304071.[وصلة مكسورة]
  16. ^ Martin Croucher (19 سبتمبر 2012)، "Dubai boy, 4, suffers scurvy after meat-only diet"، ذا ناشيونال، مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2017، اطلع عليه بتاريخ 05 أكتوبر 2012.
  17. ^ Hippocrates described symptoms of scurvy in book 2 of his Prorrheticorum and in his Liber de internis affectionibus. (Cited by James Lind, A Treatise on the Scurvy, 3rd ed. (London, England: G. Pearch and W. Woodfall, 1772), page 285.) Symptoms of scurvy were also described by: (i) Pliny, Naturalis historiae, book 3, chapter 49 ; and (ii) Strabo, Geographicorum, book 16. (Cited by John Ashhurst, ed., The International Encyclopedia of Surgery, vol. 1 (New York, New York: William Wood and Co., 1881), page 278.) نسخة محفوظة 28 مايو 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Stone I (1966)، "On the genetic etiology of scurvy"، Acta Genet Med Gemellol (Roma)، 15 (4): 345–50، PMID 5971711، مؤرشف من الأصل في 26 ديسمبر 2018.
  19. ^ Bradley S Buckler MD, Anjali Parish MD، "Scurvy"، EMedicine، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2011.
  20. ^ "Scurvy"، موسوعة بريتانيكا (ط. Academic)، الموسوعة البريطانية المحدودة (شركة)، 2014. {{استشهاد بموسوعة}}: الوسيط |access-date= بحاجة لـ |url= (مساعدة)
  21. ^ Evans PR (ديسمبر 1983)، "Infantile scurvy: the centenary of Barlow's disease"، Br Med J (Clin Res Ed)، 287 (6408): 1862–3، doi:10.1136/bmj.287.6408.1862، PMC 1550031، PMID 6423046.
  22. ^ Carpenter, Kenneth J. (1988)، The History of Scurvy and Vitamin C، مطبعة جامعة كامبريدج، ص. 172، ISBN 0-521-34773-4.
  23. ^ Cueto GR, Allekotte R, Kravetz FO (2000)، "[Scurvy in capybaras bred in captivity in Argentine.]"، J Wildl Dis.، 36 (1): 97–101، doi:10.7589/0090-3558-36.1.97، PMID 10682750، مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2008.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  24. ^ "Vitamin C"، Food Standards Agency (UK)، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2010، اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2007.
  25. ^ "Vitamin C"، University of Maryland Medical Center، يناير 2007، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2013، اطلع عليه بتاريخ 31 مارس 2008.
  26. ^ Higdon, Jane, Ph.D. (31 يناير 2006)، "Vitamin C"، Oregon State University, Micronutrient Information Center، مؤرشف من الأصل في 8 أبريل 2015، اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2007.


Star of life caution.svg إخلاء مسؤولية طبية