ديموقريطوس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ديمقريطس)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ديموقريطوس (يوناني : Δημόκριτος)
Hendrik ter Brugghen - Democritus.jpg
الاسم ديموقريطوس (يوناني : Δημόκριτος)
الميلاد 460 ق.م
أبديرة تراقيا
الوفاة 370 ق.م (90 سنة)

المدرسة/التقليد الفلسفي فلسفة ما قبل سقراط
الاهتمامات الرئيسية الميتافيزقياء، علم الفلك، الرياضيات
أفكار مهمة الفلسفة الذرية


ديموقريطوس أو ديمقراط (يونانية : Δημόκριτος \ اشتهر بـالفيلسوف الضاحك[1]) فيلسوف يوناني ولد في أبديرة، تراقيا (460 ق.م - 370 ق.م).[2] كان أحد الفلاسفة المؤثرين في عصر ماقبل سقراط وكان تلميذا للفيلسوف ليوكيبوس، الذي صاغ النظرية الذرية للكون.[3] ورث من والده أموال طائلة واستنفذ أمواله في الرحلات التي كان مولعا بها وزار مصر وتعلم الرياضيات من الكهنة المصريين، ثم ذهب إلى بلاد فارس ثم إلى الهند وحاور الفلاسفة العراة فيها ثم عاد إلى أثينا وقابل سقراط وتعرف عليه.

فلسفته[عدل]

النظرية الذرية[عدل]

الذرة عند ديموقريطس وحدة متجانسة غير محسوسة، غير متناهية العدد، متناهية الصغر، وهي الجزء الذي لا يتجزأ من المادة، أزلية ومتحركة بذاتها. وتتشابه الذرات من حيث طبيعة المادة وعدم قبولها القسمة، لكنها تختلف من حيث الشكل والوضع والترتيب. وبوصف ديموقريطس أحد فلاسفة الطبيعة الأوائل الذين حاولوا إعادة الكون إلى جوهر واحد أو مبدأ واحد، فهو يفسر عملية الكون والفساد تبعا لنظريته الذرية. وبرأيه أنه باتحاد الذرات ينشأ الكون، وبافتراقها يتم فساده وزواله، فالأشياء تتركب من ذرات متحركة تلقائيا، ويرجع اختلافها إلى اختلاف مقدار الذرات الداخلة فيها وشكلها وطريقة ترتيبها، ثم تكتسب كيفياتها من لون ورائحة وحرارة، وهكذا تتخلق الأشياء بفعل تصادم الذرات المتحركة في خلاء الكون اللانهائي، فتتنافر وتتباعد بفعل اختلافها، أو تتجاذب وتتآلف بفعل تماثلها. ولأن الخلاء والذرات لانهائية، فالأرجح أن هناك أكواناً أخرى غير هذا الكون.

«إن الذرات في الأساس جسيمات صغيرة ليست لها نوعية معينة، أما الفراغ، فهو المكان الذي تتحرّك فيه منذ الأزل، وهي في حركتها إما أن تتشابك بشكل ما أو تتصادم بحيث يدفع بعضها بعضاً ثم تتلاشى من جديد» – ديموقريطوس


النفس عند ديموقريطوس[عدل]

الروح مادية تتألف من ذرات كروية، تستطيع النفاذ إلى الأشياء والتحرك، وكذلك النار تتألف من ذرات كروية، لذلك فإن النفس نارية.

المعرفة[عدل]

المعرفة عند ديموقريطوس مصدرها الحواس، ويفسر عملية الإدراك الحسي بأن الإحساس يتم نتيجة حركة الذرات في الهواء وتأثيرها في أعضاء الحس المنفعلة بها: حيث يدفع الهواء المحيط بالجسم تلك الذرات من الجسم إلى خارجه ومن الخارج إلى الداخل مع التنفس. وتخرج من الأجسام في كل آن أبخرة تحتفظ بخصائص الجسم وصورته وتطبع الهواء وتنتقل إلى مسام الحواس المدركة، أي إن الهواء يحمل هذه الصور التي تصطدم بالحواس فيتم إدراكها. والمعرفة الحسية صادقة لأنها مادية وواقعية، لكنها نسبية، لأنها معرفة متغايرة من شخص إلى آخر بسبب اختلاف الانطباعات الحسية عن الأشياء.
وترتكز الأخلاق عند ديموقريطس على العقل، بوصفه أداة لتحقيق السعادة الإنسانية، فهو جوهر النبل في الإنسان، ويشكل لديه قوة اعتدال المزاج، التي تحقق له حياة الطمأنينة المتحررة من الخرافة والمخاوف، والمفعمة بالبهجة والتفاؤل القائم على ميل سلوك الإنسان نحو الخير بإرادته، فيتم له التمييز بين اللذات التي تتوافق وخيريته، وتحقق له الاعتدال، لأنه أقوم في الرغبات والطموح.

وقد أثرت فلسفة ديموقريطس الذرية على نظرية الجزء الذي لا يتجزأ عند فلاسفة الإسلام أمثال ابن سينا وابن رشد، والمعتزلة، وعلى نظرية الطفرة والحدوث عند الأشاعرة.[4]

مصادر[عدل]

  1. ^ الدكتور.علي سامي النشار ,(ديمورقطوس، فيلسوف الذرة وأثرة في الفكر الفلسفي حتى عصورنا الحديثة
  2. ^ ديموقريطوس، موسوعة الفلسفة، جامعة ستانفورد
  3. ^ Barnes، Early Greek Philosophy, Penguin
  4. ^ لموسوعة العربية-المجلد التاسع-العلوم الإنسانية-الفلسفة وعلم الاجتماع والعقائد-ديموقريطس http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=10436