سيف الدولة الحمداني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سيف الدولة الحمداني
أمير حلب
الفترة 945–967
الاسم الكامل سيف الدولة أبو الحسن؛ علي بن حمدان
ولادة جوان 916
توفي 25 جانفي 967
مكان الوفاة حلب، علم سوريا سوريا
دفن حلب، سوريا
الخلف سعد الدولة
سلالة حمداني
الأب عبد الله ابن حمدون

سيف الدولة الحمداني (303 - 356 هـ / 915 - 967 م)[1] أمير حلب هو علي بن عبد الله بن حمدان الحمداني التغلبي، من بني حمدان الذين تنتسب إليهم الدولة الحمدانية. وسيف الدولة لقبه وقد غلب عليه ولقبه به الخليفة العباسي، حين وفد عليه مع أبيه عبد الله بن حمدان، وأخيه الأكبر، فوصل الخليفة الأب، وأعطى ولديه لقبين، فلقب الأكبر الحسن ناصر الدولة، والأصغر سيف الدولة. بدأ صاحب حلب وازدهرت الدولة في عهده، ثم غلبت دولته ما عداها، وارتفع به شأن بني حمدان حتى بلغوا شأناً عالياً وأصبحت دولة بني حمدان في حلب من أقوى الدول واكثرها ازدهارا وتقدما.

كان راعياً للفنون والعلماء، وتزاحم على بابه في حلب الشُعراء والعُلماء والأدباء والمفكرون، ففتح لهم بلاطه وخزائنه، حتى كانت له عملة خاصة يسكها للشعراء من مادحيه، وفيهم المتنبي وابن خالويه النحوي المشهور، والفارابي الفيلسوف الشهير، كما اعتنى بابن عمه وأخو زوجته أبو فراس الحمداني شاعر حلب. وقال هو نفسه الشعر، وله أبيات جيدة، أصبحت عاصمة دولته حلب مقصدا لكافة العلماء والشعراء العرب في هذه الفترة من حكم سيف الدولة.

اشتهر سيف الدولة بمقارعته الروم البيزنطيين على حدود سوريا الشمالية، وكانت الحرب بينه وبينهم سجالاً. كما اشتهر سيف الدولة بمحاربته للروم وردهم عن حدود دولته، فقد قارع القوى السياسية العربية المحيطة بدولته، وقد ساعده في حروبه عصبة قبيلته ربيعة التي كانت من أقوى قبائل العرب تلك الفترة، وقد خاض سيف الدولة معارك ضد أعداء ربيعة وخاصة من بني عامر، وقبائل الاتراك، والديلم، والأكراد وانتصر عليهم.

انتصار سيف الدولة في بني عامر[عدل]

وذلك في سنة 344 هـ، حيث انتفض بنو عامر على سيف الدولة بقيادة آل مهنا، وتقابلت تغلب وبني عامر وحلفائها طيء وكلب، واقتتل الفريقان وتناوخوا بعنف حتى انهزم بني عامر وانتصرت تغلب بقيادة سيف الدولة، وقام المتنبي الشاعر كالعادة يصف المعركة ويذم بني عامر ويمدح تغلب بالمقابل:

وكانت الوقعة من اشد وقعات العرب في القرن الرابع الهجري.

المراجع[عدل]