سيف الدولة الحمداني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
سيف الدولة الحمداني
أمير حلب
صك الدينار الذهبي في بغداد بأسماء ناصر الدولة وسيف الدولة 943/944 م
الفترة 945–967
الاسم الكامل سيف الدولة أبو الحسن؛ علي بن حمدان
ولادة جوان 916
توفي 25 جانفي 967
مكان الوفاة حلب، علم سوريا سوريا
دفن حلب، سوريا
الخلف سعد الدولة
سلالة حمداني
الأب عبد الله ابن حمدون

سيف الدولة الحمداني (303 - 356 هـ / 915 - 967 م)[1] علي ابن أبو الهيجاء ابن حمدان ابن الحارث سيف الدولة التغلبي معروف باللقب الأكثر شيوعا سيف الدولة (سيف الدولة العباسية), هو مؤسس إمارة حلب, التي تضم معظم شمال سوريا وأجزاء من غرب الجزيرة, و أخ لحسان ابن عبدالله (المعروف بـ ناصر الدولة الحمداني). وكان من أكثر الأعضاء بروزا في الدولة الحمدانية[2], سيف الدولة خدم تحت ولاية أخيه الأكبر في محاولات من أخيه للسيطرة على الدولة العباسية الضعيفة في بغداد في أوائل 940هـ, بعد فشل هذه المحاولات, تحول طموح سيف الدولة تجاه سوريا, حيث واجه طمع الأخشيد من مصر للسيطرة على المحافظة, بعد نشوء حربين معهم. سلطته كانت على شمال سوريا مركزها في حلب, والجزيرة الغربية مركزها ميافارقين, وكان معترف بها من قبل الأخشيد والخليفة, عانت مملكته من سلسلة من التمردات القبلية حتى 955هـ, لكنه كان ناجحا في التغلب عليها والمحافظة على ولاء أهم القبائل العربية, أصبحت دولة سيف الدولة في حلب مركز الثقافة والحيوية, وجمع من حوله من الأدباء بما في ذلك العظيم أبو الطيب المتنبي الذي ساعد في ضمان شهرته للأجيال القادمة..

كان راعياً للفنون والعلماء، وتزاحم على بابه في حلب الشُعراء والعُلماء والأدباء والمفكرون، ففتح لهم بلاطه وخزائنه، حتى كانت له عملة خاصة يسكها للشعراء من مادحيه، وفيهم المتنبي وابن خالويه النحوي المشهور، والفارابي الفيلسوف الشهير، كما اعتنى بابن عمه وأخو زوجته أبو فراس الحمداني شاعر حلب. وقال هو نفسه الشعر، وله أبيات جيدة، أصبحت عاصمة دولته حلب مقصدا لكافة العلماء والشعراء العرب في هذه الفترة من حكم سيف الدولة.

اُحتفل بسيف الدولة على نطاق واسع لدوره في الحروب الإسلامية البيزنطية، مواجها الامبراطورية البيزنطية في أوج قوتها والتي استطاعت في بدايات القرن العاشر السيطرة على بعض الاراضي الاسلامية، وخلال هذا الصراع ضد عدو متفوق بكثير، شن سيف الدولة غارات في عمق الأراضي البيزنطية متمكنا من تسجيل بعض النجاحات، واستمر ذلك حتى عام 955م ، بعد ذلك قاد القائد الجديد للقوات البيزنطية نقفور الثاني ومساعديه هجوما قصم قوات الحمداني، واستولى البيزنطيون على قيليقية، كما احتلوا حلب نفسها لفترة وجيزة في ٩٦٢، وتميزت السنوات الأخيرة لسيف الحمداني بالهزائم العسكرية، عجزه المتزايد نتيجة المرض، وانخفاض سلطته التي أدت إلى ثورة أقرب مساعديه، وقد مات في بدايات ٩٦٧، تاركا عالما أضعف فقد انطاكية والساحل السوري لبيزنطيا لتصبح من الامبراطورية البيزنطية عان ٩٦٩ م.


حياته[عدل]

النشأة والعائلة[عدل]

شجرة العائلة للسلالة الحمدانية

ولد سيف الدولة علي بن عبد الله، الابن الثاني لعبد الله أبو الهيجاء ابن حمدان [المتوفى سنة 929]، ولد حمدان بن حمدون بن الحارث، والذي نسب لاسمه السلالة حمدانيونالحمدانية[3][2]. وقد كان الحمدانيون فرعًا لبني تغلب، قبيلة عربية سكنت في منطقة الجزيرة الفراتية منذ عصر ما قبل الإسلام.[4] سيطر التغلبيون تقليديا على الموصل ومنطقتها حتى القرن التاسع، عندما حاولت الدولة العباسية فرض سيطرة حازمة أكثر على المنطقة. كان حمدان بن حمدون أحد أكثر القادة التغلبيين رفضاً لهذه الخطوة. والجدير بالذكر في جهوده لدرء العباسيين، أنه ضَمِن تحالف الأكراد الذين يعيشون في الجبال في شمال الموصل، هذه الحقيقة سيكون لها أهمية كبيرة على ثروات عائلته في وقت لاحق. تزاوج أفراد الأسرة مع الأكراد، والذين كانوا بارزين في الجيش الحمداني.[2][5][6]

في عام ٨٩٥، هُزم حمدان وسُجن مع أقاربه، لكن ابنه حسين بن حمدان تمكن من تأمين مستقبل العائلة، وقد أعد جنودًا للخليفة من تغلب في مقابل تخفيض الضرائب، وأسس تأثيرًا قائديًّا في الجزيرة بكونه وسيطا بين السلطات العباسية والعربية والسكان الأكراد، كانت هذه القاعدة المحلية القوية التي سمحت للعائلة أن تنجو من علاقتها المتوترة مع الحكومة المركزية العباسية في بغداد خلال بدايات القرن العاشر.[2][7] كان حسين قائدًا ناجحًا ميز نفسه ضد الخوارج والطولونيون، ولكنه أُنزلت مرتبته بعد دعمه للمحاولة الفاشلة لنزع الحكم من عبد الله بن المعتز عام ٩٠٨، وقد كان أخوه الأصغر إبراهيم حاكم ديار ربيعة (الإقليم حول نصيبين) في ٩١٩، وبعد وفاته في السنة التالية خلفه شقيقه داوود [2][8]، وشغل والد سيف الدولة عبدالله منصب أمير (حاكم) الموصل من ٤\٩١٣ إلى ٦\٩١٤، وقد أُنزلت مرتبته مرارًا وأعيد تأهيله حتى رجعت سيطرته للموصل في ٥\٩٢٥، متمتعاً بعلاقة وطيدة مع القوي مؤنس الخادم، لعب لاحقًا دورًا قياديا في المحاولة القصيرة الأجل لنزع حكم القاهر ضد المقتدر عام ٩٢٩، وقتل خلال القمع.[9][10]

على الرغم من الثورات الفاشلة ووفاته، كان عبدالله قادراً على ضم الموصل تحت حكمه، وأصبح هناك وجود فعلي للحكم الحمداني في تلك الإمارة. خلال غيابه الطويل في بغداد في سنواته الأخيرة, عَـهِـد عبدالله بحكم الموصل إلى ابنه البكر الحسن، والذي لقب مستقبلاً بناصر الدولة. بعد وفاة عبدالله، كان موقع الحسن في الموصل مهدداً بواسطة أعمامه، لكن ذلك لم يستمر إذ أنه كان قادراً على أن يوطد الأمن في بغداد وأن يبسط سيطرته على الموصل وكامل الجزيرة حتى الحدود المتاخمه للدولة البيزنطية في العام 935م[11][12]


المنصب الأول في عهد الحسن ناصر الدولة[عدل]

خريطة للجزيرة (فوق بلاد ما بين بلاد الرافدين) و الوطن والعاصمة الحمدانية.

بدأ الشاب علي بن عبدالله مسيرته في عهد شقيقه في عام 936، إذ دعا حسن شقيقه الأصغر لخدمته، واعدا إياه بأن يحكم ديار بكر (المنطقة المحيطة بآمد) مقابل مساعدته ضد علي بن جعفر، وهو حاكم متمرد من ميافارقين. وقد نجح علي بن عبد الله في منع ابن جعفر من تلقي المساعدة من حلفائه الأرمان، وأيضا مراقبة الأجزاء الشمالية من المحافظة المجاورة لديار مضر بعد إخضاع القبائل القيسية في المنطقة المحيطة بمنطقة السروج[6] ومن هذا الموقع، أُطْلِقت حملات لمساعدة الإمارات المسلمة على منطقة الحدود البيزنطية (الثغور) ضد البيزنطيين. كما أنها تدخلت في أرمينيا لردع تأثير النمو البيزنطي هناك (انظر أدناه).[13]


في هذه الأثناء، اصبح حسان من المشاركين في مؤامرات البلاط العباسي. انهارت الحكومة العباسية منذ اغتيال الخليفة المقتدر في سنة ٩٣٢، وفي سنة ٩٣٦ استحق محمد بن رائق حاكم واسط لقب امير الامراء و ما معها من سيطرة فعلية من الحكومة العباسية. تم تصغير دور الخليفة الراضي دور حاكم من غير سلطة. في حين تم مضاعفة تمدد البيروقراطية المدنية القديمة بشكل كبير من ناحية الحجم و القوة[14]. كان موقف ابن الرائق محكماً ، ومع ذلك، سرعان ما اندلع صراع معقد بين الحكام و قادة الجيش التركي للسيطرة على مكتب أمير العمارة و الخلافة. انتهى الصراع بانتصار البويهين في سنة ٩٤٦.[15]

أيد حسان في البداية بن رائق, لكن في 942 إغتاله ليؤمّن لنفسه منصب أمير الأمراء, تلقى لقب تشريفي ناصر الدولة ("مدافع من الدولة") , واصلت عائلة البريدي المقاومة وهي عائلة محلية تريد السيطرة على البصرة, وكانت تأمل بالسيطرة على الخلافة، واصلوا المقاومة. فأرسل لهم ناصر الدولة علي, بعد أن سجل انتصارا على أبي الحسين البريدي في المدائن, سمي علي محافظ واسط ومنح لقب سيف الدولة (سيف الأسرة), الذي أصبح بعده مشهورا. هذه المنحة المزدوجة للأخوة الحمدانيين هي المرة الأولى التي تقوم بها الدولة بدمج لقبين مرموقة لأي شخص آخر غير الوزير، المساعد الخاصّ للخليفة.[6][16]

أُثبت أن نجاح الحمدانيون لم يدم طويلا. ولكنهم كانوا معزولين سياسيا، ووجدوا تأييدا بسيطا من أقوى توابع الخليفة، السامانيون من بلاد ما وراء النهر والإخشيديون في مصر. نتيجة لذلك، في عام 943 اندلع تمرد حول قضايا الدفع ضمن قواتهم (تتألف معظمها من الأتراك والديلم والقرامطة والقليل من العرب)، تحت قيادة التركي تيوزين، أجبروا للتخلي عن بغداد. عين الخليفة المتقي تيوزين كأمير الأمراء. لكن سرعان ما تشاجر معه وفر شمالا طلبا للحماية الحمدانية . ومع ذلك، تيوزين هزم ناصر الدولة وسيف الدولة في ساحة المعركة، وفي عام 944 عقد اتفاق يسمح للحمدانيين أن يحافظوا على الجزيرة وأيضاً إعطائهم السلطة الاسمية على شمال سوريا (التي لم تكن تحت السيطرة الحمدانية ذلك الوقت)، في مقابل جزية كبيرة. من الآن وصاعدا، ناصر الدولة سيكون رافدا( دافع للجزية - مدفوع كجزية ) لبغداد. ومع ذلك، أدت محاولاته المستمرة للسيطرة على بغداد لخلاف مع البويهيين. وفي النهاية، في 9/958 أُجبر ناصر الدولة على البحث عن ملجأ في محكمة شقيقه. قبل أن يتفاوض سيف الدولة عودته إلى الموصل مع الأمير البويهي معز الدولة [11][17].


تأسيس إمارة حلب[عدل]

سوريا (بلاد الشام) ومحافظاتها في القرنين التاسع والعاشر

كانت شمال سوريا تحت سيطرة الإخشيديين منذ 935/6، إلى أن فصلها ابن رائق عن سيطرة المصريين في 939/40. في عام 942، عندما حل ناصر الدولة محل المغتال ابن رائق، حاول فرض سيطرته على المنطقة، وخاصة على المقاطعة التي كان ابن رائق منها ديار مضر. القوات الحمدانية أخذت السيطرة على وادي نهر البليخ، لكن الناس المهمين المحليين كانوا لا يزالوا يميلون نحو الإخشيديين، وكانت السلطة الحمدانية ضعيفة. لم يتدخل الإخشيديين مباشرا ولكنهم دعموا عادل البكجمي، محافظ رحبة. قام البكجمي بالقبض على نصيبـن، حيث أن سيف الدولة غادر كنوزه ولكنه هزم في النهاية وقبض عليه قريب سيف الدولة أبوعبدالله الحسين بن سعيد بن حمدان. وأعدم في بغداد في مايو 943. ثم شرع حسين لاحتلال المقاطعة كاملة، من ديار مضر إلى الثغور. أخذت الرقة بقوة، ولكن استسلمت حلب من غير قتال في فبراير 944. أرسل المتقي الآن طلبات الى الإخشيد. سائلا عن دعمه ضد مختلف قواد الجيوش الذين كانوا يريدون السيطرة عليه. (حبسوا - حاصروا) الحمدانيون الخليفة في الرقة، ولكن في صيف 944 وصل الإخشيد إلى سوريا. تخلى حسين عن حلب إلى المصريين، وبعد ذلك زار الخليفة المنفي في الرقة. أكد المتقي سيطرة الإخشيديين على سوريا، لكن بعد رفض الخليفة انتقاله إلى مصر، رفض الحاكم المصري من أن يلزم نفسه بالمزيد من المساعدات إلى الخليفة ضد أعدائه. عاد الإخشيد الى مصر، في حين المتقي رجع إلى بغداد ضعيفا ومكتئبا [6][18][19].

في هذه الظروف حوّل سيف الدولة اهتمامه إلى الشام. وكانت السنوات السابقة قد شهدت سلسلة من الإذلال الشخصي، ومع هزائمه في الميدان أمام توزون وفشله في إقناع المتقي أن يلقبه أمير الأمراء . وفي هذه الفترة، نجحت المحاولة الأخيرة لاغتيال أحد منافسيه، محمد ابن ينال الترجمان. كتب تيري بيانكويس أنه بعد فشل نوايا أخيه في العراق، كان توجه سيف الدولة الى الشام قد " وُلِد من الاستياء ، بعد أن عاد من نصيبين وجد نفسه تحت الوصاية والقليل جدًا من المال ".[6] قام ناصر الدولة بتشجيع أخيه في التوجه للشام بعد أن فشل حسين هناك ، حيث كتب إلى سيف الدولة : " تلك الشام أمامك ، لايوجد أحدٌ في الأرض يمنعك عنها "[20] بالمال والدعم المُقدّم من أخيه قام سيف الدولة بغزو شمال الشام ، عقب مغادرة الإخشيديين كسب دعم عشيرة بنو كلاب التي ينتمي إليها حاكم حلب المُعين من قِبل الإخشيد ودخل المدينة دون معارضة في أكتوبر من عام ٤٩٩م.[18][19][20][21]

الصراع مع الأخشيدية[عدل]

ردة فعل الأخشيدية أتت سريعة، فأرسلوا جيشاً الى الشمال بقيادة أبو المسك كافور لمواجهة سيف الدولة الذي حاصر حمص. في بداية المعركة حقق الحمداني انتصاراً ساحقاً . ففتحت حمص بواباتها ووضع سيف الدولة نصب عينيه على دمشق. وكان سيف الدولة قد احتل سابقا المدينة في أوائل 945، لكنه أجبر على التخلي عنها بسبب الغضب الشعبي. في أبريل 945 قاد الحاكم الاخشيدي نفسه جيشاً الى سوريا، في نفس الوقت الذي عرض فيه على سيف الدولة أن يقبل بحكم الحمداني في شمال سوريا والثغور . سيف الدولة رفض عرض الاخشيدي، لكنه هزم في المعركة في مايو و يونيو وأُجبر على التراجع الى الرقة. واصل الجيش المصري الغارة على ضواحي مدينة حلب، مع ذلك في أكتوبر توصل الطرفان الى اتفاقية، كانت بصورة عامة على نفس نمط عرض الاخشيدي السابق: اعترف حاكم مصر بسلطة الحمداني في شمال سوريا ووافق حتى على ارسال جزية سنوية الى سيف الدولة مقابل أن يتخلى سيف الدولة عن كل مطالباته بدمشق. تمت الاتفاقية بزواج سيف الدولة من ابنة أخ الحاكم الاخشيدي، وحظي حكم سيف الدولة الجديد بموافقة رسمية من الخليفة العباسي [20][21][22]


الهدنة مع الإخشيد استمرت حتى وفاة الإخشيد, في يوليو 946 في دمشق, سار سيف الدولة فوراً إلى الجنوب, لتولي دمشق, وانتقل بعد ذلك إلى فلسطين, حيث واجه كافور مرة أخرى, الذي هزم الأمير الحمداني في معركة وقعت في كانون الأول, ثم انسحب سيف الدولة إلى دمشق, و منها إلى حمص, حيث جمع قواته, بما فيها وحدات كبيرة من قبائل عربية, وفي ربيع 947, حاول استعادة دمشق, وقد هزم مرة أخرى, ومع ذلك في أثرها الإخشيد احتلوا حلب في يوليو, كافور قائد الجيش الإخشيدي, بدلاً من استخدامه لمزاياه بدأ المفاوضات [20][23] للإخشيد, وكان صون حلب أقل أهمية من جنوب سوريا مع دمشق, الذي كان حصن مصر الشرقية, طالما أن سيطرتهم على هذه المنطقة لم تتعرض للخطر, المصريون كانوا أكثر سماحا بوجود الدولة الحمدانية في الشمال, علاوة على ذلك, أدرك الإخشيد أنهم سيجدون صعوبة في التمسك والحفاظ على السيطرة على شمال سورية وكيليكية, التي لها طابع تقليدي أكثر نحو الجزيرة والعراق. ليس لأن مصر هذه المرة مهددة من قبل الفاطميين في الشرق, تكون بمنأى عن تكلفة الحفاظ على جيش كبير في هذه الأراضي البعيدة، لكن الإمارة الحمدانية من شأنها أيضا القيام بدور مفيد للدولة ضد غارات كلا من العراق والبيزنطيين.[20][21][24] إتفاقية 945 أعيد تأكيدها مع فارق أن الأخشيد توقفوا عن دفع الجزية لدمشق, وهكذا أنشئت الحدود بين الجزيرة المتأثرة شمال سوريا و التحكم المصري من الجزء الجنوبي من الدولة, واستمرت حتى استولى المماليك على البلاد في 1260.[21][25]


مدخل قلعة حلب في بدايات حراسة القرن الثالث عشر

كان سيف الدولة، و الذي عاد إلى حلب في الخريف، في ذلك سيد مملكة واسعة النطاق: وتشمل المحافظات السورية الشمالية جند حمص وجند قنسرين وجند العواصم في طريق يمتد إلى جنوب حمص إلى الساحل بالقرب من طرطوس ، ومعظم ديار بكر وديار مضر في الجزيرة الغربية. و يمارس حكم – معظمها من القيمة الاسمية – و سيادته على بلدات الحدود البيزنطية في قيليقية [18][20][26]، وكانت سيادة سيف الدولة لدولة "سورية و بلاد مابين النهرين في تعبير المستشرق ماريوس كانار واسعة النطاق ما يكفي لتتطلب عاصمتين: جنبا إلى جنب مع حلب، و التي أصبحت المقرالرئيسي لإقامة سيف الدولة. وقد اختيرت مايافاريقين كالعاصمة لمقاطعة جازيران. وقد تم وضع مسؤولية الأخيرة ظاهرياً لشقيقة الأكبر ناصر الدولة، ولكن في واقع الأمر سمح حجم والأهمية السياسية لإمارة سيف الدولة له أن يسقط وصاية ناصر الدولة. و على الرغم من استمرار سيف الدولة في إظهار الإذعان الواجب لشقيقة الأكبر، تبدلت مكانتهما من الآن فصاعدا.[18][20][27]


الثورات العربية القبلية[عدل]

بعيداً عن مواجهته مع الاخشيديين، فقد كانت المحافظة على علاقات جيدة مع القبائل العربية الأصليين تشكل تحديا كبيراً لسيف الدولة من أجل توطيد مملكته.[28] في ذلك الوقت، كانت المناطق الشمالية لسوريا واقعة تحت سيطرة عدد من القبائل العربية والذين كانوا يسكنون تلك المنطقة منذ العصر الأموي، بل وقبل ذلك في كثير من الأحوال. المنطقة حول حمص كانت مستوطنة من قبل بنو كلب وبنو طي، بينما الشمال الشريط الطولي العريض والممتد من نهر العاصي حتى نهر الفرات، كانت تحت سيطرة قبائل القيسي البدوية ومنها عُقيل ونُميْر وكعب وكوشيار بالإضافة إلى بني كلاب في أرجاء حلب. أما الجنوب فقد كانت قبائل تنوخ اليمنية تسكن حول معرة النعمان، بينما استقر الأكراد وبحرة على امتداد المناطق الساحلية.[29]

وفي علاقته معهم، انتفع سيف الدولة حقيقة من كونه عربيا أصيلاً خلافاً لمعظم حكام الشرق الأوسط الإسلامي المعاصرين، حيث كانوا كانوا أمراء الحرب الإيرانية أو التركية والذين ارتقوا من رتبة العبيد في الجيش (غلمان). وقد ساعده ذلك على نيل الدعم من القبائل العربية، كما لعب البدو دورا بارزا في إدارته [30]. ووفقاً لممارسات الدولة العباسية الأخيرة المعتادة والمألوفة لسيف الدولة والمشتركة مع جميع الولايات المسلمة في الشرق، كانت الدولة الحمدانية تعتمد وبشكل كبير ومسيطر على غير العرب، غالباً الغلمان الأتراك، وكان هذا الأكثر وضوحا في تشكيلة جيشه، والتي مع سلاح فرسان القبائل العربية استخدمت الديالمة بكثافة كمشاة، والأتراك كرماة الأحصنة.[30][31]

بعد الفوز بتقدير إكشيدس، بدأ سيف الدولة سلسلة حملاته لتوحيد البلاد، وكان هدفه الأساسي هو إقامة حكم ثابت وراسخ فوق الساحل السوري. فضلا عن الطرق الموصلة للداخل. وقد شملت العمليات هناك صعوبة الحصار لقلعة ميرزا من قبل قاطع الطريق الزعيم الكردشي الذي سيطر على وادي العاصي الأدنى؛[29] في وسط سوريا ، و أواخر 949 إندلعت ثورة مستوحاه من كارميثان والكلب وتاي بقيادة معين بن الحيران ال الرماد. حيث سيطر الثوار بنجاح حتى الإستيلاء على محافظ الحمدانيه من حمص لكنها في النهاية سحقت سريعا[29] وفي الشمال أسفرت محاولات المسئولين الحمدانيين للحفاظ على البدو من التدخل في المجتمعات العربيه الأكثر استقرارا ، في تفشي تمرد بين عاميّ 954 و950 ، والتي كان لابد من قمعها من قبل جيش سيف الدولة[29].

خيرا في 955 اندلعت حركة تمرد كبيرة شملت جميع القبائل البدو والمستوطنين بما في ذلك حلفاء الحمدانيين ، "بنو كلاب" . كان سيف الدولة قادراً على حل المواقف بسرعة، فافتتح حملة عنيفة ضد القمع السريع التي تضمن قيادة القبائل إلى الصحراء إما للموت أو الاستسلام، واقترن في تلك الحملة مع دبلوماسي تلاعب بالانقسامات بين رجال القبائل . وبالتالي حل السلام على بنو كلاب وعادوا إلى منزلتهم المفضلة. كما تم منحهم أراضي اضافية على حساب ابن كلاب، الذي طردهم من بيوتهم على التوالي مع الطائي وهرب جنوباً ليستقر في السهول شمال دمشق ومرتفعات الجولان . في نفس الوقت، تم طرد نمير وشجع اعادة التوطين في الجزيرة حول مدينة حران [26][29].

كان قمع الثورة القبلية عملاً جلياً، كما وصفه العالم الإسلامي هيو كينيدي: "قمة نجاح وسلطة سيف الدولة"[26] . وفي وقت قصير خلال تلك السنة تم الاعتراف بسلطته على أجزاء من أذربيجان حول سلماس حيث انشأ ديسم الكردي حكماً وجيزاً حتى تم طرده والقبض عليه أخيرا من قبل مارزوبان بن محمد[29].



الحروب مع البيزنطيين[عدل]

إمارات القوقاز، على الحدود الشرقية البيزنطية وشمال سوريا والجزيرة العربية في أوائل القرن العاشر.

بعد تولي سيف الدولة السيطرة على حدود الجزيرة والشام ( الثغور) ، ظهر كالأمير العربي الأعلى الذي يواجه الامبراطورية البيزنطية وقد أصبحت الحرب مع البيزنطيين شغله الشاغل [18] ، وبالفعل فقد كانت السمعة التي حظي بها سيف الدولة مستمدة من حربه المتواصلة مع الامبراطورية التي باءت بالفشل في النهاية[27][32].


في بداية القرن العاشر أصبحت اليد العليا للبيزنطيين على جيرانهم الشرقيين المسلمين ، وكانت بداية سقوط الخلافة العباسية بعد 861 فوضى سامراء قد تبعتها معركة لالاكون في عام 863م والتي كسرت قوة الإمارة الحدودية الملطية قد أشارت لبداية تعدي الدولة البيزنطية على الحدود العربية ، وعلى الرغم من حفاظ إمارة طرسوس على قوتها واستمرار ملطية في مقاومة الهجمات البيزنطية ، فقد استطاع البيزنطيون خلال النصف قرن التالي التغلب على حلفاء ملطية من بوليسيان وتقدموا إلى أعلى نهر الفرات محتلين جبال شمال المدينة [33][34] وأخيراً بعد عام 940م فقد كان السلم في حدودهم البلقانية تحت إمرة جون كوركاس مما مكن البيزنطيين من تحويل قواتهم للشرق وبدء سلسلة من الحملات التي تُوجت بسقوط إمارة ملطية في عام 934م وهو حدث أثار الصدمة بين الإمارات المسلمة الأخرى، وتبعتها آراساموسوتا في عام 940م كاليكولا (ثيدوسيابليس البيزنطية ، أرضرومالمعاصرة ) في عام 949م.[35][36][37]

تسبب البيزنطيون في إثارة رد فعل كبير في العالم الاسلامي حيث احتشد المتطوعين مع الجنود والمدنيين للمشاركة في الجهاد ضد الامبراطورية البيزنطية، حتى أن سيف الدولة تأثر أيضا بالجو العام وأصبح مفعماً بشدة بروح الجهاد [29][30][38] لذلك يعتبر وصول الاخوة الحمدانيين بالسلطة الى حدود المناطق والجزيرة تم بناءً على الأخذ بعين الاعتبار تهديدات البيزنطيين في شن الحرب والوقوف ضدهم وعجز العباسيين الواضح عن صد أي هجوم يشنه البيزنطيين [39][40] وفي تعليق للبروفيسور هيو كينيدي على تلك الأحداث قال "مقارنة مع تراخي ولامبالاة الحكام المسلمين الآخرين من غير المفاجئ أن شعبية سيف الدولة ظلت ذائعة الصيت بشكل كبير فقد كان الرجل الوحيد الذي حاول الدفاع عن العقيدة وحماية الدين لذلك فهو البطل الحقيقي في تلك الحقبة من الزمن"[41].


الحملات العسكرية المبكرة[عدل]

دخل سيف الدولة في نزاع مع البيرنطيين في عام ٩٣٦ عندما قاد حملة لمساعدة سميساط التي كانت تحت حصار البيزنطيين في ذلك الوقت، ولكن تمرد مؤخرة جيشه أجبره على التخلي عن الحملة واكتفى بتنظيم إرسال بعض المعدات للمدينة التي سقطت في أيديهم لاحقاً[42][43] . وفي عام ٩٣٨م أغار على منطقة حول ملطية واستولى على معمورة العزيز البيزنطية (يعرف في المصادر الإسلامية بحصن زياد)، ثم أعلنت بعض المصادر العربية أنه تم الانتصار على كوركواس القائد البيزنطي بنفسه، ولكن التقدم البيزنطي لم يتأثر بهذا الانتصار.[42][43][44] ومن أهم حملات سيف الدولة العسكرية في هذه السنوات المبكرة هي التي كانت في عام ٩٣٩-٩٤٠م عندما غزا الجزء الجنوبي الغربي من أرمينيا وضمن عهدا بالولاء والطاعة مع خضوع وتنازل عن عدد من الحصون من أمرائها الذين انشقوا عن الدولة البيزنطية (شعب كاساي المسلم في ملاذكرد، والباغراتونيون المسيحيون في تارون، وآل ارتسروني ملوك فاسبوراكان)، وهذا قبل أن ينتقل إلى الجزء الغربي ويغير على الإقليم البيزنطي حتى كولونيا.[45][46][47]هذه الحملة العسكرية كسرت الحصار البيزنطي مؤقتا حول قاليقلا، ولكن انشغال سيف الدولة مع حروب أخيه في العراق في السنوات التالية منعه من متابعة حملاته وكانت هذه أكبر الفرص الضائعة. حيث علق المؤرخ مارك ويذو: أن أكثر السياسة المدعومة آنذاك وضعت للاستفادة من عدم ثقة الأمراء الأرمنيين في التوسع البيزنطي لتكوين شبكة واسعة من الحلفاء تتسع لجميع البيزنطيين، وبدلا من ذلك أعطوهم صلاحية تامة مما سمح للمسلمين من التقدم بسرعة والاستيلاء على قاليقلا، ومن ثم توطيد وترسيخ سيطرتهم على المنطقة.[39][42][48]


خيـبات وانتصارات، في الفترة من 945-955م[عدل]

خريطة لمنطقة الحدود العربية البيزنطية

بعد أن وطّد سيف الدولة نفسه في حلب عام 944 , عاود حروبه مع البيزنطيين في 946/945 حتى وفاته .كان سيف الدولة العدو الرئيسي للبيزنطيين في الشرق - وقد قيل في نهاية حياته أن الدولة كانت قد خاضت أربعين معركة ضد البيزنطيين [49][50] مع ذلك , وعلى الرغم من هذه الغارات المتكررة والمدمرة ضد محافظات الحدود البيزنطية وحتى آسيا الصغرى وانتصاراته في ساحة المعركة , إلا أن نمط معاركه كان في جوهره دفاعياً . وأنه لم يحاول تحدي السيطرة البيزنطية على الممرات الجبلية أو أن يعقد التحالفات مع الحكام المحليين لمحاولة دحض الفتوحات البيزنطية . بالمقارنة مع الدولة البيزنطية , سيف الدولة كان حاكماً لإمارة صغيرة ليس بإمكانها مجاراة الإمبراطورية الناهضة . ووفقاً للمصادر العربية - التي حوت مبالغة جلية - : أن الجيش البيزنطي يفوق عدده 200,000 بينما أكبر عدد لقوات سيف الدولة كان 30,000 [42][50][51] تأثرت نظرة سيف الدولة الإستراتيجية نظراً لأن أصله من الجزيرة العربية وخلافاً لمعظم ماذكره التاريخ لحكام منطقة الشام , فإن سيف الدولة أهمل بناء أسطول بحري ولم يعطي أي اهتمام لمنطقة البحر المتوسط .[26][42]

كانت الغارة التي شنّها سيف الدولة في شتاء ٩٤٥-٩٤٦ محدودة النطاق ، وأعقبها تبادل الأسرى [42] مما هدأ الحرب على الحدود لبضع سنوات ثم استؤنفت فقط في عام ٩٤٨م [52] وعلى الرغم من انتصاراته على الغزو البيزنطي عام ٩٤٨ إلا أنه لم يكن قادراً على منع نهب قلعة الحدث إحدى أهم المعاقل الإسلامية الرئيسية في ثغور الفرات عن طريق ليو فوقاس أحد أبناء القائد العام للبيزنطيين باردس فاقوس [42][52][53] كان مصير حملات سيف الدولة في السنتين التاليتين الفشل أيضاً . في عام ٩٤٩ قام سيف الدولة بالإغارة على قلعة ليوكاندس ولكنه اضطر للعودة وقام البيزنطيين باحتلال مرعش والإيقاع بأهل طرسوس ومغادرة أنطاكية. السنة التالية قاد سيف الدولة قوة كبيرة نحو الأراضي البيزنطية للإطاحة بقلعة ليكاندس وتشارسيانون ، ولكن عند عودته تعرض هو ورجاله لكمين مريع من قبل ليو فوقاس في الممرات الجبلية والتي سُميت هذه الغزوة فيما بعد غزوة المصيبة " xpedition" خسر فيها سيف الدولة ٨٠٠٠ رجلٍ من رجاله وبالكاد استطاع أن ينجو بنفسه.[42][54]


بالرغم من ذلك فقد رفض سيف الدولة الحمداني اقتراح السلام من قبل البيزنطيين وبدأ بشن غارة ضد ليكاندوس وملطية وأصر على ذلك حتى أجبرته بداية فصل الشتاء على الإنسحاب [54] وفي السنة التالية ركز اهتمامه على إعادة بناء قلاع منطقة قليقية وشمالي سوريا بما فيها مدينتي مرعش والحدث ، وفي هذه الأثناء شن برداس فوكاس حملة لإيقاف تلك الأعمال ولكنه هُزم ثم تبعها بحملة أخرى في العام 953م وعلى الرغم من أنه كان يملك جيشاً أكبر بكثير تحت أمرته إلا أنه هُزم أيضاً بصعوبة كبيرة بالقرب من مدينة مرعش في معركة تم الاحتفال بالنصر فيها من قبل مداحين (شعراء وخطباء) سيف الدولة . تلك المعركة التي لم يخسر فيها القائد البيزنطي وحسب بل حتى أنه فقد أبنه الأصغر حيث وقع أسيراً في أيدي الحمدانيين ، وفي السنة التي تليها قاد برداس حملة أخرى وهُزم فيها أيضاً مما سمح لسيف الدولة بإنهاء إعادة التحصينات لمدينة سميساط والحدث وحقق نجاحاً آخر بصموده أمام هجمة أخرى للبيزنطيين في العام 955م [42][55] .


سيطرة الدولة البيزنطية 952-962م[عدل]

انتصارات سيف الدولة ناجمة عن استبدال باراداس بابنه الاكبر نقفور الثاني, احدث نيكفورس تغيير في حظ سيف الدولة في الصراع مع البيزنطيين بفضل مرؤسين بارعين مثل اخيه ليو و ابن اخيه يوحنا زيمسكي [42][55] ، وقد استفاد القائد الشاب من أوج اصلاحات الجيش التي خلقت جيشا أكثر احترافية.[56]

أرسل ليو فوكاس الأسير "أبو الأسير" إلى القسطنطينية حيث أذل عقائدياً.[57] رسمة مصغرة لمدريد سكيلتازيزيس

في ربيع ٩٥٦م سبق سيف الدولة زيمسكيس في هجوم مخطط على أميدا و غزى الاراضي البيزنطيه اولااً، بعد ذلك قام زيمسكي بغدر سيف الدولة وهاجمه أثناء عودته. كانت معركة حامية الوطيس وسط هطول الأمطار الغزيرة مما أدى إلى انتصار المسلمين وهزيمة ٤٠٠٠ رجل من جيش زيمسكي. في نفس الوقت غزى ليو فوكاس سوريا وهزم وأسر قريب سيف الدولة وهو ابو العشائر الذي تركه وراءه. لاحقاً في ذلك العام اضطر سيف الدولة الذهاب الى طرسوس للمساعدة في صد غارة شنها الاسطول البيزنطي[42][55] في عام ٩٥٧ احتل نيكفورس مدينة حدث ودمرها تماما ، ولم يستطع سيف الدولة التصرف حيال ذلك فقد كشف عن مؤامرة دبرها بعض ضباطه بتسليمه للبيزنطيين مقابل المال. أعدم سيف الدولة ١٨٠ من غلمانه وشوّه ٢٠٠ آخرين بدافع الانتقام [42][58] . في الربيع التالي غزى زيمسكيس الجزيرة العربية واستولى على درعا Dara وانتصر فيأميدا على جيش يبلغ ١٠ آلاف رجل يقوده احد مساعدي سيف الدولة المفضلين وهو ناديا الشركسي . ومع باراكويمومينوس باسل ليكابينوس واقتحم سميساط وسبب هزيمة ثقيلة على جيش بقيادة سيف الدولة بنفسه. استغل البيزنطيين نقطة ضعف الحمدانيين ، ففي عام ٩٥٩ قاد ليو فوكاس غارة وصلت حتى قورش ونهب العديد من الحصون في طريقهم.[42][59]

السيطرة على حلب من قبل البيزنطيين، صورة مصغرة من مدريد سكيليتزيس

​في 960، حاول سيف الدولة استغلال غياب نيكفورس فوكاس بإرسال جيشه في حملة نحو كريت، ليستعيد رباطة جأشه. قام بغزو الأراضي البيزنطية على رأس جيش كبير والاستيلاء على قلعة كارسيانونأثناء عودته، واثناء ذلك هوجم جيشه فقام فوكاس وقواته ونصبوا له كمين. مرة أخرى، خطط سيف الدولة للهرب، ولكن تم تحطيم القوة العسكرية له. بدأ الحكام المحليين الآن بهدنة مؤقته مع البيزنطيين، واُستجوبت السلطة الحمدانية بشكل مضطرد حتى في عاصمة بلاده. [51][60][61] أصبح سيف الدولة الآن في حاجة الى الوقت، ولكن بمجرد أن عاد نيكفورس فوكاس منتصرا من كريت في صيف 961، بدأ التحضيرات للحملة القادمة نحو في الشرق. بدأ البيزنطيين هجومهم في أشهر الشتاء، واصطياد العرب على حين غرة. احتلوا عين زربة في قيليقيا، واتبعوا سياسة الدمار والمجزرة عمدا لطرد السكان المسلمين بعيدا. بعد قيام نيكفورس بإصلاح الأراضي البيزنطية للاحتفال بعيد الفصح، دخل سيف الدولة قيليقيا، وسيطر مباشرة على المحافظة. بدأ في إعادة بناء عين زربة، ولكنه تركها غير مكتملة عندما عاود نيكفورس هجومه في الخريف، مما اضطر سيف الدولة إلى مغادرة المنطقة. [62][63] شرع البيزنطيين بالهجوم مع جيش يقارب 70 ألف جندي، من أجل احتلال ماراش، ومنبج، وعنتاب وبالتالي تأمين الممرات الغربية على الناحية الأخرى من جبال طارق. أرسل سيف الدولة جيشه نحو الشمال لمقابلة البيزنطيين ولكن نيكفورس فوكاس تجاهلهم. بدلا من ذلك، قاد الجنرال البيزنطي قواته نحو الجنوب ،وفي منتصف ديسمبر، ظهروا فجأة قبل حلب. بعد هزيمة مرتجلة للجيش أمام أسوار المدينة، اقتحم البيزنطيين المدينة ونهبوهاه، باستثناء القلعة، التي استمرت في الصمود. غادر البيزنطيين بعد ذلك مع 10000 نسمة من الأسرى، معظمهم من الشبّـان. عادوا بعدها إلى العاصمة القاحلة والمحطمة، والتي أعاد إسكانها سيف الدولة واضعًٍا فيها اللاجئين من قنسرين.[62][64][65][66]

مرض وتمردات وموت[عدل]

في عام ٩٦٣ ظلت الامبراطورية البيزنطية هادئة في الوقت الذي كان فيه نقفور يدبر مكيدة ليعتلي العرش،[67] في المقابل كان سيف الدولة آنذاك مضطربا بسبب بداية معاناته مع الشلل النصفي إضافة إلى تفاقم الاضطرابات المعوية والبولية مما جعله حبيس الفضلات . كما حد المرض من قدرة سيف الدولة على تدخله شخصياً في أمور وعلاقات ولايته، حيث انصرف عن حلب وجعلها مسؤولية حاجبه (قرغويه) كما قضى معظم سنواته الأخيرة في ميافارقين تاركاً عبء القتال مع البيزنطيين لأكبر غلمانه حيث كانت هناك تمردات مختلفة انبثقت في بعض المقاطعات. واقترن تدهور حالة سيف الدولة الجسدية مع فشله العسكري خصوصاً بعد احتلال حلب عام ٩٦٢ مما يعني أن سلطته أصبحت متزعزعة ومتداعية بين أتباعه، حيث كان النجاح العسكري بالنسبة لهم شرطًا لازمًا للشرعية السياسية.[62][68]

وهكذا، حاول أمير طرطوس محمد بن الحسين بن الزيات عام 961 تسليم محافظته إلى الأخشيدين ولكن دون جدوى . وفي عام 963، تمرد ابن اخيه حاكم حران، هبة الله بعد قتله الأمين المسيحي لسيف الدولة ثأرا لأبيه ناصر الدولة .[62] تم ارسال ناديا لاخضاع التمرد، مما اضطر هبة الله للفرار إلى محكمة والده. لكن بعد ذلك، تمرد ناديا نفسه وهاجم ميافارقين التي دافعت عنها زوجة سيف الدولة بقصد تسليمها إلى البويهيين. باءت محاولة ناديا بالفشل وتراجع الى ارمانيا حيث تمكن من الاستيلاء على العديد من القلاع والحصون حول بحيرة وان. في خريف عام 964 حاول الاستيلاء على ميافارقين مرة أخرى، لكنه اضطر للتخلي عن ذلك لاخضاع تمرد في أقاليم أرمينيا التابعة له. سافر سيف الدولة بنفسه الى ارمانيا لمقابلة ملازمه السابق، واستطاع اخضاع وإعادة ناديا تحت سلطته من غير مقاومة. في شتاء عام 965 قُتِل ناديا في ميافارقين ويُعتقد أن ذلك حصل بناءً على طلب من زوجة سيف الدولة .[62]

ومع ذلك وبالرغم من مرضه وانتشار المجاعة في منطقته ، في عام 963م شن سيف الدولة الحمداني ثلاث غارات في آسيا الصغرى. حيث امتدت احدى هذه الغارات امتدادا مشابها لقونية.لكن تزيمسكس (ابن الشميشقيق) الملقب ب نقفور الثاني فوكاس الخليفة الديمقراطيه في الغرب،وكان رده على ذلك أن قام بغزو بلاد كليكيا في فصل الشتاء .ودمر الجيش العربي في ساحة الدماء قرب أضنه وحاصر مدينة المصيصة لكن دون جدوى وذلك بسبب قلة الأسلحة والإمدادات العسكرية ونتيجة لذلك عاد الى ادراجه . وفي خريف 469م، أشترك نقفور الثاني فوكاس الإمبراطور الحالي في حملة عسكرية في الشرق وواجه القليل من المقاومات .وبقيت منطقة الموبسيستا المحاصرة صامدة حتى اجبر البيزننطيين الى التراجع بسبب المجاعة .[62][69] وعاد نقفور الثاني في العام المقبل واقتحم المدينة وقام بترحيل سكانها .وفي16 أغسطس من 965م،،تخلى الطرطوسي عن الطرطوس بسبب سكانها بعد ان ضمن الممر الآمن الى أنطاكية. واصبحت مدينة كيلكيا مقاطعة للبيزنطية وشرع نقفور الى إعادة التنصير فيها .[62][66][70][71]

كما شهد عام ٩٦٥ تمردين آخرين واسعي النطاق ضمن نطاق سيف الدولة، وكان على رأس التمرد الأول المحافظ السابق للساحل مروان العقيلي، والتي نمت إلى الآبعاد التهديدية التالية:استولى المتمردون على المعركة ، ولكن أصيب العقيلي بينما كان متقدما لحلب حمص،هازمين جيشا أُرسل ضدهم من أجل المدينة وتوفي بعد فترة وجيزة [62][68]، وفي الخريف، اندلع تمرد أكثر خطورة في أنطاكية، بقيادة الحاكم السابق لطرطوس رشيق ابن عبدالله النسيمي، وبعد عدم قدرة سيف الدولة ايقاف التقدم البيزنطي كون جيشا قاده رشيق لمحصارة حلب، والذي هزم من قبل غلمان ،وبعد ثلاث أشهر من الحصار استولى سيف الدولة جزء من المدينة السفلى عندما قتل رشيق، وقد خلفه دايلاميت اسمه ديزبار، هزم ديزبار كاركيا واستولى على حلب، ولكن بعد ذلك ترك المدينة ليسيطر على بقية شمال سوريا ref name="Kennedy279"/>[72]، وفي نفس السنة، تأثر سيف الدولة بشكل كبير بسبب وفاة اثنين من ابنائه ـعبد المكرم وابو البركات [62].

في أوائل عام ٩٦٦، سيف الدولة طلب وحصل على هدنة قصيرة وتبادل للسجناء مع البيزنطيين عقدت في ساموساتا. وقد افتدى العديد من الأسرى المسلمين بتكلفة كبيرة، فقط ليراهم يذهبون إلى قوات ديزبار. عقد سيف الدولة العزم على مواجهة المتمردين وعاد إلى حلب، وفي اليوم التالي هزم جيش المتمردين بمساعدة المرتدين من بني كلاب في جيش ديزبار. وقد عوقب المتمردين الباقين على قيد الحياة بشدة. [68][73] ومع ذلك كان سيف الدولة عندما استأنف تقدمه غير قادر على مواجهة نقفور. هرب الحاكم الحمداني لمأمن قلعة شيزر في حين داهم البيزنطيون الجزيرة، قبل ان ينتقلوا الى شمال سوريا حيث شنوا هجمات على منبج وحلب وحتى أنطاكية التي كان يحكمها حديثا تقي الدين محمد بن موسى الذي ذهب إليهم بخزانة المدينة [66][73][74]. في أوائل شهر فبرايرعام ٩٧٦، عاد سيف الدولة إلى حلب حيث توفي بعد بضعة أيام (على الرغم من ادعاء بعض المصادر بأنه توفي في ميافارقين). تم تحنيط جثته ودفنها في ضريح في ميافارقين بجوار والدته وشقيقته. وقيل أنه تم جمع قرميد مصنوع من غبار تم تجميعه من درعه بعد حملاته ووضعت تحت رأسه. وقد خلفه ابنه الوحيد الباقي على قيد الحياة، أبي المعالي الشريف، المعروف باسم سعد الدولة.[73][75]


الإرث والنشاط الثقافي[عدل]

أحاط سيف الدولة نفسه بعددٍ من الشخصيات الفكرية البارزة، من أهمهم الشاعرين الكبيرين المتنبي وأبو فراس الحمداني (الذي كان ابن عم سيف الدولة) والواعظ ابن نباتة والفيلسوف الكبير الفارابي[76][77][78] ويمكن القول بأن فترة المتنبي في بلاط سيف الدولة هي ذروة حياته المهنية كشاعر [79] فخلال السنوات التسع التي قضاها في البلاط الحمداني قام المتنبي بكتابة ٢٢ قصيدة في مدح سيف الدولة [80] ووفقاً لما قالته المستشرقة مارغريت لاركن: "أن هذه القصائد أظهرت قدراً من المودة الصادقة يرافقها المديح التقليدي في الشعر العربي"[79] . الشاعر والمؤرخ الشهير أبو الفرج الأصفهاني كان أيضاً من رواد البلاط الحمداني حيث قام بإهداء موسوعة الشعر والأغاني بعنوان "كتاب الأغاني" إلى سيف الدولة[81] كان سيف الدولة يعطي الشعراء الهِبات الخاصة ولكن بلاطه كان يشتمل أيضا على علماء الدراسات الدينية، التاريخ، الفلسفة بالإضافة الى علم الفلك. وكما علق اس. همفريز بقوله: "في زمنه كان من الممكن لحلب أن تجاري أي بلاط في إيطاليا في عصر النهضة" [3][30] واهتمام سيف الدولة بالشعراء كان له فائدته السياسية أيضا حيث كان من واجب شاعر البلاط تجاه سيده أن يحتفي به في شعره، فمن خلال شعر هؤلاء شاع نفوذ سيف الدولة في جميع أنحاء العالم الإسلامي.[82]

وقد كان سيف الدولة غير عادي أيضا بالنسبة لسوريا القرن العاشر بمناصرته لشيعة الأئمة الاثني عشر في دولة سنية قوية [30]، واستفاد مؤسس الطائفة العلوية الخصيبي من رعاية سيف الدولة خلال حكمه، وحوّل الخصيبي حلب إلى مركز مستقر لطائفته الجديدة، وأرسل دعاة بتعاليمه من هناك إلى قرب ايران ومصر، وخص سيده الحمداني بعمله اللاهوتي الكبير كتاب الهداية الكبرى [83]، وأدت جهود سيف الدولة النشطة لرعاية الشيعة والترويج للتشيع الى أن تضم سوريا عدداً كبيراً من الشيعة في القرن الثاني عشر.[30]

لعب سيف الدولة دورا مهما في تاريخ حلب وميافارقين وذلك لأن اختياره لهاتين المدينتين كعواصم له حوّلهما إلى مراكز حضارية كبرى بعد أن كانت مجهولة الذكر، وقد جذب سيف الدولة الانتباه إلى عاصمتيه بالمباني الجديدة التي شيدها كما اهتم بتحصينهم. واستفادت حلب خاصة من حماية سيف الدولة، وخاصة القصر المنيف الذي شيّده خارج حلب، بالاضافة الى الحدائق والمسال التي زينت بالكامل بأنواع الذهب والفضة والجواهر، ووُصف قصر سيف الدولة الذي أسماه الدارين بأنه تحفة معمارية فذة. وتحولت .حلب الى مدينة رئيسية في شمال سوريا في حكمه.[20][27]


الإرث السياسي[عدل]

تصوير لسيف الدولة ("الهبدان") وحاشيته؛ من مدريد سكيلتزيس بالقرن الثالث عشر.

ظل سيف الدولة حتى هذا اليوم أحد القادة العرب الأكثر شهرة في العصور الوسطى. و ذلك لشجاعته وقيادته للحرب ضد البيزنطيين على الرغم من الصعاب التي واجهها، ولنشاطاته الأدبية ورعايته للشعراء التي جعلت لمحكمته تألقا ثقافيا لا مثيل لها، وللأحداث التي تسببت بنهايته مثل – الهزيمة و المرض و الخيانة – كل هذا جعل منه كما في عبارة ث. بيانكويس: "من زمنه حتى يومنا هذا" تجسيداً " لشخصية العربي الشهم المثالي في جانبه الأكثر مأساوية".[3][84][85]

مع ذلك، فإن الصورة المقدمة من معاصريه عن أثر سياسات سيف الدولة كانت أقل استحسانا: فقد رسم مؤرخ القرن العاشر ابن حوقل، و الذي سافر في أنحاء الدولة الحمدانية، صورة قاتمة للقهر الاقتصادي ولاستغلال السكان المحليين، والتي ترتبط بمصادرة الحمدانيين للعقارات الواسعة النطاق في المناطق الأكثر خصوبة، واستغلال زراعة الحبوب الغذائية المتجهة لإطعام السكان المتزايدين من بغداد. واقترن كل هذا بالضرائب الثقيلة، و قيل أن سيف الدولة وناصر الدولة قد أصبحا من الأمراء الأكثر ثراء في العالم الإسلامي. وقد سمح لهم ذلك بالمحافظة على مجالسهم السخية، ولكن رخاءهم كان بثمن غالي وطويل الأجل. فوفقا لهوف كينيدي "يبدو أن عاصمة حلب كانت أكثر ازدهارا تحت حكم سلالة (بني مرداس) مما كانت عليه في حكم الحمدانيين"، في حين أدعي بيانكويس أن كلا من سياسات سيف الدولة السياسية و الاقتصادية على حد سواء قد ساهمت في التغيير الدائم في المناظر الطبيعية: "و ذلك عن طريق تدمير البساتين وحدائق السوق المحيطة بالمدن، وإضعاف أنواع متعددة من المحاصيل واخلاء السهول و التضاريس المسكونة على الحدود. وقد ساهم الحمدانيون في تعرية الأراضي التي أزيلت منها الغابات واستيلاء القبائل شبه البدوية على الأراضي الزراعية من هذه المناطق في القرن الحادي عشر ".[85][86]

​ بالاضافة إلى أن تاريخه العسكري كان فاشلاً ايضاً في النهاية، الا أن التقدم البيزنطي استمر بعد مماته وتوّج بسقوط انطاكية عام ٩٦٩م . وقد تحولت حلب الى ولاية تابعة للبيزنطين حيث كانت تدفع الضرائب لهم، وخلال الخمسين سنه التالية شكلت حلب نقطة وصل بين البيزنطيين وقوة عربية جديدة في منطقة الشرق الاوسط ألا وهي الخلافة الفاطمية في مصر.[75][87] لقد كانت هزيمة الجيش الحمداني أمراً حتمياً حيث ان قوة و موارد هذه الامبراطورية بدأت بالنفاد. وقد زامن ذلك فشل ناصر الدولة في مساعدة اخيه في حربه ضد البيزنطيين نظراًلانشغال الحمدانيين بالقضاء على الثورات الداخلية وضعف سلطتهم في كثير من المجالات .كما قال المؤرخ مارك ويتو بان سمعة سيف الدولة في الدفاع عن نفسه كانت تحجب حقيقة ان سلطته كانت "كنمر مصنوع من الورق، حيث كان ينقصه المال والجنود بل ان معظم المناطق لم تعد في سلطته."[88]

المراجع[عدل]

  1. ^ سَيْف الدَّوْلَة الحَمْداني الأعلام للزركلي
  2. ^ أ ب ت ث ج Canard (1986), p. 126
  3. ^ أ ب ت Bianquis (1997), p. 103
  4. ^ Kennedy (2004), pp. 265–266
  5. ^ Kennedy (2004), pp. 266, 269
  6. ^ أ ب ت ث ج Bianquis (1997), p. 104
  7. ^ Kennedy (2004), pp. 266, 268
  8. ^ Kennedy (2004), pp. 266–267
  9. ^ Canard (1986), pp. 126–127
  10. ^ Kennedy (2004), pp. 267–268
  11. ^ أ ب Canard (1986), p. 127
  12. ^ Kennedy (2004), p. 268
  13. ^ Bianquis (1997), pp. 104, 107
  14. ^ Kennedy (2004), pp. 192–195
  15. ^ Kennedy (2004), pp. 195–196
  16. ^ Kennedy (2004), p. 270
  17. ^ Kennedy (2004), pp. 270–271
  18. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع EI2-H129
  19. ^ أ ب Bianquis (1998), p. 113
  20. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Bianquis (1997), p. 105
  21. ^ أ ب ت ث Kennedy (2004), p. 273
  22. ^ Bianquis (1998), pp. 113–114
  23. ^ Bianquis (1998), pp. 114–115
  24. ^ Bianquis (1998), pp. 114, 115
  25. ^ Bianquis (1997), pp. 105, 107
  26. ^ أ ب ت ث Kennedy (2004), p. 274
  27. ^ أ ب ت Humphreys (2010), p. 537
  28. ^ Kennedy (2004), pp. 273–274
  29. ^ أ ب ت ث ج ح خ Bianquis (1997), p. 106
  30. ^ أ ب ت ث ج ح Humphreys (2010), p. 538
  31. ^ Kennedy (2004), pp. 269, 274–275
  32. ^ Kennedy (2004), p. 275
  33. ^ Toynbee (1973), pp. 110–111, 113–114, 378–380
  34. ^ Whittow (1996), pp. 310–316, 329
  35. ^ Toynbee (1973), pp. 121, 380–381
  36. ^ Treadgold (1997), pp. 479–484
  37. ^ Whittow (1996), pp. 317–322
  38. ^ Kennedy (2004), pp. 277–278
  39. ^ أ ب Kennedy (2004), p. 276
  40. ^ Whittow (1996), p. 318
  41. ^ Kennedy (2004), p. 278
  42. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Bianquis (1997), p. 107
  43. ^ أ ب Treadgold (1997), p. 483
  44. ^ Whittow (1996), pp. 318–319
  45. ^ Ter-Ghewondyan (1976), pp. 84–87
  46. ^ Treadgold (1997), pp. 483–484
  47. ^ Whittow (1996), pp. 319–320
  48. ^ Whittow (1996), pp. 320, 322
  49. ^ Bianquis (1997), pp. 106–107
  50. ^ أ ب Whittow (1996), p. 320
  51. ^ أ ب Kennedy (2004), p. 277
  52. ^ أ ب Whittow (1996), p. 322
  53. ^ Treadgold (1997), pp. 488–489
  54. ^ أ ب Treadgold (1997), p. 489
  55. ^ أ ب ت Treadgold (1997), p. 492
  56. ^ On the nature of these reforms, cf. Whittow (1996), pp. 323–325
  57. ^ The description of this ceremony survives in De Ceremoniis, 2.19. McCormick (1990), pp. 159–163
  58. ^ Treadgold (1997), pp. 492–493
  59. ^ Treadgold (1997), p. 493
  60. ^ Bianquis (1997), pp. 107–108
  61. ^ Treadgold (1997), p. 495
  62. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Bianquis (1997), p. 108
  63. ^ Treadgold (1997), pp. 495–496
  64. ^ Kennedy (2004), pp. 277, 279
  65. ^ Treadgold (1997), pp. 496–497
  66. ^ أ ب ت Whittow (1996), p. 326
  67. ^ Treadgold (1997), pp. 498–499
  68. ^ أ ب ت Kennedy (2004), p. 279
  69. ^ Treadgold (1997), p. 499
  70. ^ Kennedy (2004), pp. 278–279
  71. ^ Treadgold (1997), pp. 500–501
  72. ^ Bianquis (1997), pp. 108–109
  73. ^ أ ب ت Bianquis (1997), pp. 108, 109
  74. ^ Treadgold (1997), pp. 501–502
  75. ^ أ ب Kennedy (2004), p. 280
  76. ^ Humphreys (2010), pp. 537–538
  77. ^ Kraemer (1992), pp. 90–91
  78. ^ For a full list of the scholars associated with Sayf al-Dawla's court, cf. Bianquis (1997), p. 103; Brockelmann, Geschichte der arabischen Litteratur, Vol. I, pp. 86ff., and Supplement, Vol. I, pp. 138ff.
  79. ^ أ ب Larkin (2006), p. 542
  80. ^ Hamori (1992), p. vii
  81. ^ Ahmad (2003), p. 179
  82. ^ Bianquis (1997), pp. 103–104
  83. ^ Moosa (1987), p. 264
  84. ^ Humphreys (2010), pp. 537–539
  85. ^ أ ب Kennedy (2004), p. 265
  86. ^ Bianquis (1997), p. 109
  87. ^ Whittow (1996), pp. 326–327
  88. ^ Whittow (1996), p. 334