مورو (مصطلح)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مغربي)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
لوحة جندي موري (1878)

المورو والجمع موروس (بالإسبانية Moros) أو الموريون هو مصطلح ذو استخدام شعبي وعامي يطلق على كل سكان شمال أفريقيا أي المنطقة المغاربية. كما انه يمكن أن يشير بالتحديد إلى مغربي. [1] يطلق من دون تمييز عرقي أو ديني أو ثقافي واضح. حسب الموسوعة البريطانية "بريتانيكا" فالموري (بالإنجليزية Mour) هم السكان المسلمون لشبه الجزيرة الإيبيرية أي الأندلس أو ما بات يعرف اليوم بإسبانيا والبرتغال. [2] أي أن مصطلح المور يشير إلى المزيج العربي و الأمازيغي و الأوروبي الذي تشكل في البلاد بعد فتح الأندلس حسب نفس المصدر. ولا تستخدم كلمة مورو دائما بطريقة مهينة، فحسب السياق الذي تعرضه فيه، يمكن أن تحمل معنى ايجابي أو حتى بطريقة إعجابية.

لوحة فرسان مورو (مغاربة)

أصل الكلمة[عدل]

يعتقد أن مصطلح مورو يأتي من كلمة ماوروس mauros (باليونانية μαύρος، μαύροι)، أي "قمحي" أو "حنطي". في اللاتينية أصبحت (Maurus) [3] والتي تعني الداكن البشرة. خلال العصور الوسطى ظهرت في اللغات الرومانسية (مثل البرتغالية والإسبانية والفرنسية والإيطالية) عدة كلمات مشتقة من نفس الجذر مثل "مورو"، "مورو"، "موار"، و"مور". كما ان كلمة مورينو في البرتغالية (اسمر اللون) مشتقة من نفس الجذر اللاتيني. أما في اللغة الإسبانية، morapio هو الاسم المضحك للخمر، خاصة ان لم يخلط "عمدا" مع الماء، أي النبيذ النقي وكذالك تستعمل للإشارة إلى الصبي المسيحي الغير معمد في الكنيسة.

الممالك الأمازيغية بعد موت الملك ماسينيسا

أما البعض الآخر فيرجع أصل كلمة مور إلى الكلمة الأمازيغية أمور (amur). ففي اللغة الأمازيغية الشفهية كلمة أمور تعني الأرض، [4] وتأتي في صيغة التأنيث تامورت [5] وهي تفيد التصغير أي الأرض الصغيرة. كما أن كلمة أمور تعني كذلك الوطن حسب المعجم الأمازيغي الوظيفي. [6] فمثلا إسم مدينة مراكش المغربية هو في الأصل أمور ن-أكوش والتي تعني أرض الله أو بلاد الله. [7] كما ان إسم المملكة المغربية مشتق من نفس الكلمة وهو مُورُُوكُو بالإنجليزية، مَارُوك بالفرنسية، و مَارْويكُوس بالإسبانية.بالإضافة إلى إسم موريتانيا الذي حُرف نطقه الأصلي الذي هو لفظ "أتمورتناغ" الأمازيغيّ وينطق أيضًا "اتمُورْْتَنَّا" ومعناه: أرْضُنَا. [8]

لوحة مقهى موري في تونس (1899)

المورو في شمال أفريقيا[عدل]

أطلق القرطاجيون والرومان اسم مور أو موريون على سكان شمال المغرب الأمازيغ فضلا عن غرب الجزائر الحالية، بينما النوميديون استوطنوا وسط وشرق الجزائر ولهذا نجد المملكتين الأمازيغيتين موريطانيا الطنجية شمال المغرب وموريطانيا القيصرية. يفسر البعض كلمة المور ككلمة سامية الأصل، أصلها هوريم وتعني الغربي أو الغربيين لدى الساميين خاصة الفنيقيين.

إمرأة وطفل موريان فوق شرفة في الجزائر

تجدرالإشارة إلى أن اسم المور قد ورد في عدة مناسبات حدثت قبل الميلاد مثل الحرب القرطاجية الإغريقية, وحملة حنبعل على روم ،و قد ذكروا في كتاب المؤرخ الروماني سالوست الذي كان بعنوان "حرب يوغرطة". حيث يقول [9] :

معركة بين المورو و المسيحين خلال القرن 13
«عندما قامت حرب يوغرطة كان هذا الاخير ملكا على شعوب النوميد والجيتول حتى نهر ملوكا (نهر ملوية في المغرب)، أما المور فكان ملكهم هو بوخوس الذي كان لا يعرف من الشعب الروماني إلا الإسم والذي نتجاهله سواء كعدو أو كصديق.»

المورو في الأندلس[عدل]

مضيق جبل طارق

تقع الأندلس في الطرف الغربي من أوروبا، ‏وتشمل الآن ما يسمى أسبانيا والبرتغال، ويفصلها ‏عن قارة أفريقيا مضيق جبل طارق. ويراد ‏بالأندلس في التاريخ الإسلامي تلك الحقبة الزمنية ‏التي امتدت من فتح العرب و الأمازيغ لإسبانيا 91هـ / ‏‏711م حتى سقوط غرناطة 897هـ/ 1492م ‏وهي الفترة التي امتدت نحو ثمانية قرون.

قشتاليون و موريون خلال عهد الأندلس

كان عدد الموريين من أصول عربية و أمازيغية قليلا نسبيا بالمقارنة مع المور الذين ينحذرون من القبائل الإيبيرية المحلية. فقد دخل عدد كبير منهم الإسلام كما ان إسم الأندلس مشتق من لفظ وندالسيا أي بلاد قبائل الوندال الجرمانية. [10] وفقا لرونالد سيغال، بحلول عام 1000 م، كان تعداد المسلمين في الأندلس يبلغ حوالي 5 ملايين مسلم معظمهم من القبائل الإيبيرية من أصل 7 ملايين نسمة. [11] وكانوا أيضا يسمون المولودون أو المولدين هم سكان الأندلس الأصليون الذين اعتنقوا الإسلام وأبناء العرب و الأمازيغ من أمهات إسبانيات. [12]

كان هناك أيضا عدد قليل جدا من الأفريقيين المجلوبين من جنوب الصحراء الكبرى (الزنجيين) الذين تم استيعابهم في الأندلس لاستخدامهم كجنود أو عبيد. كان الجنود الأمازيغ الطنجيين أهل طنجة الأصليين و الأفريقيين المجلوبين من جنوب الصحراء الكبرى (الزنجيين) معروفين معا بإسم "الطنجيين" لأنهم كانوا يذهبون من خلال مدينة طنجة المغربية. [13]

تكلم المور اللغة العربية الأندلسية، حيث إنتشرت اللغة العربية بشكل كبير بعد الفتح الإسلامي. ورغم هذا النجاح الباهر الذي حققته اللغة العربية إلا أنها لم تلغ ِاللغات الأخرى، حيث كان للغة الأسبانية ولغة الأمازيغ حضور وازن في الأندلس. نتيجة لهذا التنوع اللغوي ظهرت في الأندلس تشكيلات لغوية ولهجية هجينة أبرزها تسمى لهجة (الرومانثية) وهي لهجة متفرعة من الللاتنية تمتزج بالكثير من المفردات العربية. [14]

وتجدر الإشارة إلى ما ذكره لسان الدين بن الخطيب عن تنوع لهجات الأندلسيين في كتابه الإحاطة في أخبار غرناطة، حيث تطرق للهجة أهل غرناطة ولشيوع الإمالة في هذه المدينة، وذكر أن لهجة الغرناطيين أقرب اللهجات إلى العربية الفصيحة. وقد أشار إبن حزم الأندلسي إلى اختلاف لهجات الأندلس وتنوعها، ونبه إلى وجود الكثير من المفردات فيها بدلت العوام دلالاتها وابتعدت بها عن مدلولاتها التي وضعت لها في أصلها وهو أمر شائع في عموم اللهجات العربية.“ [14]

وفقا للمؤرخ ريتشارد فليتشر، " كان عدد العرب الذين إستقروا في إيبيريا صغير جدا , ما يذكرنا أن الجزء الأكبر من الغزاة والمستوطنين حسب تعبيره كانوا من المور أي الأمازيغ البربر من الجزائر والمغرب ". [13] وهو ما يفسر وجود الجينات الشمال إفريقية الأمازيغية بشكل مهم في الأرث الجيني الإيبيري. [15]

يستعمل الغرب اسم المورو للدلالة على الشعوب "القوقازية" الشمال أفريقية، الذين اشتركوا مع المسلمين في فتح أسبانيا أو استيطانها. ولاحقا عمم الغرب استخدام الكلمة وأطلقها الأوروبيون على كل مسلم في إسبانيا حتى لوكان أسباني الأصل، ثم امتد استعمال تلك الكلمة ليطلق على كل مسلم (خاصة عند الإسبان) وكان ذلك من نصيب مسلمي الفلبين.

المورو في صقلية[عدل]

عرض أيوفيميوس سيادة صقلية على زيادة الله الأغلبي أمير تونس مقابل عودته إلى صقلية ومنحه منصب جنرال. فأرسل زيادة الله الأغلبي جيشاً بقيادة قاضي القيروان أسد بن الفرات[31] سنة 827. واجه الفتح الإسلامي مقاومة شديدة واستغرقهم الأمر قرناً من الزمان لإتمام السيطرة على الجزيرة. صمدت سيراكيوز لفترة طويلة، بينما سقطت تاورمينا عام 902، بينما خضعت كامل صقلية لجيوش المسلمين عام 965.[30]

لوحة جندي من المورو

طوال هذه الحقبة، استمرت ثورات الصقليين البيزنطيين وخصوصاً في الشرق كما أعيد احتلال أجزاء من الجزيرة قبل أن يقضى على الثورات. جلبت السلع الزراعية مثل البرتقال الليمون والفستق وقصب السكر إلى صقلية.[23] سمح للمسيحيين الأصليين حرية الدين كونهم من أهل الذمة لكن وجب عليهم دفع الجزية كما كانت هناك قيود على وظائفهم ولباسهم والقدرة على المشاركة في الشؤون العامة. بدأت إمارة صقلية بالتفتت نتيجة صراعات داخل الأسرة الحاكمة.[30] خلال ذاك الوقت كانت هناك أيضاً أقلية يهودية في الجزيرة.[32] بحلول القرن الحادي عشر، استأجرت القوى الرئيسية الموجودة في البر الإيطالي الجنوبي مرتزقة من النورمان الذين استولوا على صقلية من المسلمين تحت قيادة روجر الأول.[30] بعد السيطرة على بوليا وكالابريا نجح في احتلال ميسينا بجيش قوامه 700 فارس. في عام 1068 انتصر روجر في ميسيلميري لكن المعركة الحاسمة كانت حصار باليرمو والتي أدت عام 1072 إلى سقوط صقلية تحت سيطرة النورمان.[33]

المورو في آسيا[عدل]

سمي جنوب الفلبين بأرض " شعب مورو" أو " بنجسا مورو" [16] وتتكون أرض المورو من عدد من الجزر اشهرها جزيرة "مينداناو" وهي ثاني أكبر جزيرة في الأرخبيل الفلبيني وأرخبيل " جزر صولو" وجزيرة "بالاوان" وجزيرة "بازيلان" وغيرها.

تمثال برونزي من القرن ال19 لقائد موري

هذا الاستخدام استمر في الفلبين، المستعمرة الإسبانية السابقة، ويُعرف المسلمون فيها باسم "المورو" "Moros"، وهو مصطلح ادخله المستعمرون. وينتشرون في الجزر الجنوبية. وامتدت الدعوة الإسلامية لتشمل كافة مناطق الفلبين ضمن السياق نفسه من الاستعمار، في سري لانكا المسلمين من اصل عربي يطلق عليهم أيضا موروس (جمع مورو). [17]

جنوب الفلبين أو بلاد مورو التاريخية
رسم لأزياء أمراء من "المورو".

عرفت "بنجسا مورو" حضارة إسلامية مزدهرة بحيث تأسست مجموعة من ممالك الإسلامية التي عملت على نشر الإسلام وتعاليمه في جنوب الفلبين والجزر الواقعة في أرخبيل سُولُو. منذ القرن السادس الهجري استقرت في جزيرة " سولو" أول جالية مسلمة تولّت نشر الإسلام والتعريف به في أكثر من سبعة آلاف جزيرة. وقد لاقت دعوة الإسلام قبولاً حسناً، فاعتنق سكان الجزر الإسلام طواعية.

في عام 1521 ميلادية، رست سفينة البحار الأسبانى " ماجيلان" على إحدى الجزر المجهولة في المحيط الهادي، وانطلق إلى جزر أخرى .. فوجد إمارات إسلامية في تلك الجزر، منها إمارة الشريف أبى بكر في جزيرة "سولو" وإمارة الشريف محمد بن على في جزيرة " ميندناو"..

وقد حاول الأسبان القضاء على الإمارات الإسلامية في جنوب الفلبين لكنهم وجدوا مقاومة إسلامية كبيرة، وقتل ماجيلان في إحدى المعارك، فأرسلت أسبانيا تعزيزات عسكرية، لكنها لم تتمكن من احتلال المناطق الجنوبية فاتجهت شمالاً حيث الجزر الأخرى.

وبعد جهود ضخمة من الأسبان وقعت بنجسا - مورو - في براثن المستعمر الأسباني الذي حاول - منذ عام 1078 هجرية - القضاء على وحدة المسلمين هناك. وقد استمر الحكم الأسباني لهذه الجزر نحو أربعة قرون، تعطلت خلالها مسيرة المدّ الإسلامي.. إلا أن المسلمين حافظوا على هويتهم العقديّة، وتصدوا لكل محاولات تذويب الهوية الإسلامية.

استمرت المقاومة الإسلامية للمستعمر الأسباني، وكما حافظ الشعب المسلم على هويته الإسلامية، وحافظوا على استقلال جزر الجنوب، وامتدت المقاومة الإسلامية إلى الجزر الشمالية. وقد سجل تاريخ المسلمين في بنجسا مورو اسم الأمير " راجا سليمان" كأحد قادة الجهاد الإسلامي حتى خرجت أسبانيا من بنجسا مورو والجزر الأخرى في عام 1898 ميلادية.

العصر الحديث[عدل]

حارس مورو, بريشة جان ليون جيروم

إلى جانب استخدامه في السياق التاريخي (مور ومغربي تستخدم في الإيطالية والأسبانية : مورو، والفرنسية : مور maure، البرتغالية: مورو / moiro، الرومية : Maur) لتسمية مجموعة اثنيه يتكلمون اللهجة الحسّانية، التي تقطن موريتانيا والمغرب، إضافة إلى بعض أجزاء من الجزائر والنيجر ومالي.

مصطلح "مورو" في العامية الإسبانية في بعض الأحيان تستعمل بشكل انتقاصي يشير إلى اي دولة عربية. وبالمثل، في العامية البرتغالية مصطلح "مورو" يستخدم كمصطلح غضاضه من جانب المواطنين من شمال البرتغال للإشارة إلى سكان المناطق الجنوبية من البلاد.

تعميد المسلمين (الموريسكيين) في الأندلس بعد 1502 م

وكلمة المور بالعربية تطلق على عملية ازالة وبر الابل ويقال مار الرجل الناقه اي ازال وبرها ويصنعون البدو من هذا الوبر ملابسهم بعد نسجة.

مشاهير المورو[عدل]

  • طارق بن زياد: فاتح الأندلس الأمازيغي الذي أسلم وصلح إسلامه.
  • عبد الرحمن الداخل: المعروف بلقب صقر قريش والمعروف أيضًا في المصادر الأجنبية بلقب عبد الرحمن الأول.
  • عباس بن فرناس: العالم المسلم الذي ولد في رندة بإسبانيا، في زمن الدولة الأموية في الأندلس، واشتهر بمحاولته الطيران.
  • أبو القاسم الزهراوي: طبيب عربي مسلم عاش في الأندلس. يصفه الكثيرون بأبو الجراحة الحديثة.
  • مسلمة المجريطي: فلكي وكيميائي ورياضياتي أندلسي.
  • ابن حزم الأندلسي: يعد من أكبر علماء الأندلس وأكبر علماء الإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، وهو إمام حافظ.
  • إبراهيم بن يحيى الزرقالي: ويعرف بـ "Arzachel"، فلكي أندلسي من بين أعظم راصدي الفلك في عصره.
  • ابن باجة: أبرز الفلاسفة المسلمين، اهتم بالطب والرياضيات والفلك والموسيقى، [18]. عرف بـ Avempace . [19]
  • صاعد الأندلسي: صاحب عدة كتب أبرزها "طبقات الأمم" و"الديانات والمعتقدات والفرق الإسلامية وغير الإسلامية"
  • ابن طفيل: فيلسوف و عالم و طبيب عربي مسلم و رجل دولة وهو من أعظم المفكرين العرب، عرف بـ "Abubacer".
  • الإدريسي: عالم مسلم وأحد كبار الجغرافيين في التاريخ و أحد مؤسسي علم الجغرافيا.
  • ابن زهر الإشبيلي: طبيب مسلم معروف في الأندلس، عُـرف عند الأوربيين باسم "Avenzoar".
  • ابن خلدون: مؤرخ تونسي المولد أندلسي الأصل ومؤسس علم الاجتماع الحديث وأب للتاريخ والاقتصاد. [20]
  • ابن رشد: هو فيلسوف، وطبيب، وفقيه، وقاضي، وفلكي، وفيزيائي أندلسي.
  • ابن البيطار: اشتهر بابن البيطار لأن والده كان طبيباً بيطرياً ماهراً وأعظم عالم نباتي ظهر في القرون الوسطى.
  • ليون الإفريقي: الحسن بن محمد الوزان والمشهور بيوحنا الأسد الأفريقي. ومن أشهر مؤلفاته "وصف أفريقيا".
صورةلـ أسوار قلعة مورية في جبل طارق
لوحة إستشراقية لحارس من المور

مراجع[عدل]

  1. ^ إقرأ الترجمة، موقع عربديك، قاموس إسباني - عربي.
  2. ^ إقرأ النص، الموسوعة البريطانية "بريتانيكا"، تعريف الموري.
  3. ^ نص الوصلة، موقع "ماوراء الأسماء" المختص في إيتمولوجيا الأسماء الاولى وتاريخها.
  4. ^ إقرأ الصفحة، الموسوعة البربرية، الجزء 36، النص رقم 19 .
  5. ^ إقرأ المقال، موقع "برلمان، مقال معاني أسماء مدن المغرب وقصصها.
  6. ^ إقرأ الكتاب، المعجم الأمازيغي الوظيفي عربي أمازيغي - د الارضي مبارك، ص 14.
  7. ^ إقرأ المقال، موقع اكاديرينو، أسماء المدن المغربية و معانيها مترجمة من الأمازيغية إلى العربية.
  8. ^ نص الوصلة، موقع الراية، مقال موريتانيا والهُويّة الأمازيغيّة "البربريّة".
  9. ^ إقرأ الكتاب، كتاب حرب يوغرطة للمؤرخ الروماني سالوست. (فرنسي)
  10. ^ إقرأ أصل التسمية على صفحة الأندلس في موسوعة ويكيبيديا
  11. ^ Ronald Segal, Islam's Black Slaves (2003), Atlantic Books, ISBN 1-903809-81-9
  12. ^ نص الوصلة، مكونات المجتمع الأندلسي ومكانة أهل الذمة فيه، الدكتور أحمد شحلان، كلية الآداب، الرباط.
  13. ^ أ ب إقرأ الصفحة، كتاب إسبانيا المورية، المؤرخ ريتشارد فليتشر، صفحة 61. (Richard A. Fletcher)
  14. ^ أ ب إقرأ المقال، بين اللهجة الأندلسية واللهجة الموصلية، بقلم د . بشار نديم احمد الباججي.
  15. ^ نص الوصلة، التراث الجيني للتنوع الديني والتعصب: دراسة في أنساب المسيحيين واليهود والمسلمين في شبه الجزيرة الايبيرية.
  16. ^ إقرأ المقال، المسلمون في الفلبينن بقلم محمود بيومي، موقع طريق اللإسلام.
  17. ^ إقرأ المقال، اتفاقية السلام في الفلبين: دوافعها ومستقبل شعب مورو، مركز الجزيرة للدراسات.
  18. ^ Jon Mcginnis, Classical Arabic Philosophy: An Anthology of Sources, p. 266
  19. ^ Josep Puig Montada (September 28, 2007). "Ibn Bajja". Stanford Encyclopedia of Philosophy. Retrieved 2008-07-11
  20. ^ (Gates, Warren E. (1967). "The Spread of Ibn Khaldûn's Ideas on Climate and Culture". Journal of the History of Ideas, University of Pennsylvania Press) 28 (3): 415–422

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]