سلا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 34°02′N 6°48′W / 34.033°N 6.800°W / 34.033; -6.800

سلا ⵙⵍⴰ
صورة معبرة عن الموضوع سلا
مونتاج لمجموعة صور لمدينة سلا
علم
علم سلا
شعار
شعار سلا

اللقب مدينة السبع أبواب
مدينة القراصنة
مدينة الشموع
مدينة الأولياء
تاريخ التأسيس القرن الأول ق.م
صورة معبرة عن الموضوع سلا
خريطة تظهر فيها تقسيمات أحياء سلا وشوارعها الرئيسية
تقسيم إداري
البلد علم المغرب المغرب
ولاية الرباط سلا زمور زعير
الوالي عبد الوافي لفتيت [1]
العامل مصطفى خيدري [2]
العمدة نور الدين الأزرق [3]
خصائص جغرافية
المساحة (كم²) 95.48 كم2
السكان
التعداد السكاني 485 903 نسمة (في سنة 2007)
الكثافة السكانية 7961,7 نسمة/كم2
معلومات أخرى
خط العرض 34.02950
خط الطول -6.83595
التوقيت GMT (توقيت المغرب المحلي 0 غرينيتش)
التوقيت الصيفي +1 غرينيتش
الرمز البريدي 11000
الرمز الهاتفي 212+
الموقع الرسمي الموقع الرسمي لمدينة سلا

سلا ⵙⵍⴰ في المغرب
سلا ⵙⵍⴰ

سلا (بالأمازيغية: ⵙⵍⴰ) هي مدينة مغربية عريقة وعاصمة عمالة سلا الواقعة بغربيّ البلاد. تقع المدينة على الضفة الشمالية لنهر أبي رقراق، على اليمين من مصبه في المحيط الأطلسي، بالقرب من العاصمة المغربية الرباط.

سميت قديما باسم شالة. وتعود بدايات المدينة، حسب المؤرخين، إلى العهد الموحدي (القرن 11 م)، وشهدت المدينة عنفوانها وازدهارها في تلك الحقبة. عرفت المدينة تطورا حضاريا عكسته مجموعة منجزات يأتي في مقدمتها المسجد الأعظم الذي أنشأه يعقوب المنصور الموحدي سنة 1196 م ويعتبر عهد المرينيين، (القرن 14 م) فترة ازدهار عمراني وحضاري لا نظير له.

تعد مدينة سلا طيلة التاريخ الإسلامي نقطة عبور مهمة بين مدن وعواصم إسلامية حكمت المغرب، مثل فاس ومراكش. وبفضل وجود ميناء على سواحل المدينة الذي غدا مركزا للتبادل التجاري بين المغرب وأوروبا وأدى بدوره إلى استقرار واستمرار النشاط التجاري والصناعي إلى حدود القرن التاسع عشر الميلادي.

خلال العهد السعدي (القرن 17 م) تلاحقت هجرة الأندلسيين من شبه الجزيرة الإيبيرية وأسسوا كيانا مستقلا عن السلطة المركزية بمراكش عرف باسم جمهورية أبي رقراق، وكثفوا نشاطهم البحري الشيء الذي أعطى نفسا جديدا للمدينة أهلها لمنافسة جارتها مدينة الرباط اقتصاديا ،وتعد هذه الفترة من تاريخ مدينة سلا فترة الأوج والازدهار. في غضون القرن 19 م تضررت أمور المدينة إذ عرفت نوعا من الركود والانعزال بسبب تراجع نشاطها التجاري فأبدت اهتمامها بالجوانب الدينية والثقافية حتى فترة الحماية الفرنسية، أصبح معه مصير المدينة ونظامها مرتبطين بالأحداث التاريخية التي مضت.

محتويات

التسمية[عدل]

يقول العلامة محمد بن علي الدكالي في كتابه « الإتحاف الوجيز: تاريخ العدوتين » إن سلا قد عرفت بهذا الاسم منذ عصور. وذكر المؤرخ أحمد بن خالد الناصري في « الاستقصا » أن اسم المدينة مذكور في تواريخ الروم بهذا الاسم. وكتبت في بعض كتب التاريخ العربي هكذا: سلى [4].

ونقل العلامة أبو العباس بن عاشر الحافي عن شيخه أحمد التستاوتي ما يفيد أنها سميت باسم بانيها وهو ملك اسمه (سلا) من ملوك العالم الأقدمين [4][5].

أما أبو عبيد البكري في كتابه « المسالك والممالك » عند تعرضه لذكر وادي سلا، حيث يقول: وهناك مدينة أولية آثارها قديمة تسمى: شلة. وقال في حقها صاحب كتاب (الاستبصار) « مدينة سلا اسمها بالعجمي (شلة) وهي مدينة أزلية فيها آثار للأوائل، وهي معروفة بضفة، متصلة بالعمارة التي أحدثها الخليفة أمير المؤمنين وآباؤه المكرمون (يعني الموحدين) ».

وقد سمى ابن حوقل نهر أبي رقراق بوادي سلا، والإدريسي بالنزهة المختصرة، والمراكشي بوادي الرمان، وابن عذاري ببحر سلا، ومنذ القرن العاشر الهجري تمخضت التسمية الحالية عند الحسن الوزان المعروف بليون الإفريقي.

التاريخ[عدل]

العصور القديمة[عدل]

جزء من داخل موقع شالة الأثري

يذكر بعض المؤرخين أن الفينيقيين اختاروا الموضع الذي تشغله شالة الواقعة جنوب الرباط الحالية كأول نقطة للماء قابلوها قرب المصب التي أصبحت عاصمة الفينيقيين، وكانت هذه المنطقة بمثابة المركز التجاري للفينيقيين في المغرب الأقصى.

و في القرن الرابع قبل الميلاد، أقام الرومان وبالموقع الحالي لشالة « مستوطنة سلا » (بالإنجليزية: Sala Colonia) بمكان كان حينها محتلا من طرف الفينيقيين. فأصبحت سلا بعدها مرفأ مزدهرا إلى نهاية الإمبراطورية الرومانية [6].

وقد وجدها الفينيقيون قبل ثلاثة آلاف سنة تقريباً مأهولة بعنصر الجيتول الأمازيغ الدين كانوا منتشرين في جل ربوع شمال أفريقيا. وقد اشتملت من كلمة جيتول كلمة جيزولن والتي تم نطقها جزولة باللسان العربي.

وقد أكد الرحالة الإدريسي أن جزولة في القرن الثاني عشر ميلادي كانت تعمر منطقة تمتد من مراكش إلى سلا حيث كان دورها هاما جدا إلى الحياة السياسية المغربية إلى عهد العلويين بالقرن السابع عشر.

برز اسم سلا في العصر الروماني، وفي المنطقة المحيطة والمجاورة للرباط التي أنشئت في العصر الإسلامي. واستمرت سلا القائمة قبالة موضع الرباط الحالية مزدهرة في العصر الروماني، وحدث أن تقلصت مكانتها بعض الشئ عند ظهور الوندال، ولم تلبث أن استعادت مكانتها في العصر البيزنطي [معلومة 1]

كانت شالة هي أهم المدن التي ارتبط بها موقع المدينة التي ستسمى فيما بعد برباط الفتح تاريخياً التي كانت حتى ظهور دولة المرابطين مجرد منطقة فضاء تقع شمالي مدينة شالة وترتبط بها إدارياً وتاريخيا.

بلغت شالة أوج عظمتها في أوائل القرن الثالث الميلادي، إذ كانت المرسى الوحيدة للمراكب الشراعية الرومانية التي تمد الرومان بسائر محصولاتها الزراعية وتستجلب منها أنواع المتاع وضروب المصنوعات الرومانية.

وقبل ظهور الإسلام بالمغرب كانت مصمودة بورغواطة تشكل أكبر قوة بشرية بالمنطقة وبسواحل الأطلسي. وقد كان الرومان يولون اهتماما خاصا لصفتي أبي رقراق وعملوا على اقتلاع عنصر الجيتول من الناحية في زمن غير محدد.

وقد قاوم بورغواطة الإسلام والفتوحات العربية ووقفوا لمدة أربعة قرون ونصف ضد كل دخيل على سلطتهم.

ظلت سلا خاضعة للحكم البيزنطي إلى أن قام القائد عقبة بن نافع بفتحها عام 62 هـ (682 م) وأسلم أهلها على يديه ولكنهم ما لبثوا أن ارتادوا عقب مقتله في تهودة عام 64 هـ (684 م) ثم عادوا وأسلموا مرة ثانية عام 90 هـ (709 م) على يد القائد موسى بن نصير [7] [8].

كما أن الأدارسة عملوا على تضييق الخناق على بورغواطة بسلا مما جعل هؤلاء ينقلون عاصمتهم إلى مدينة أزمور بدكالة وبقيت سلا مع ذلك غير مأهولة، أما بنو يفرن الزناتيون الذي مروا بدورهم من سلا وجعلوها عاصمة لهم، حسب ابن خلدون فإنهم لم يتركوا آثارا بها. فقد حكموا فاس إلى جانب مغراوة وقاموا بمناوشات ضد بورغواطة لمدة طويلة، ورغم تواجد بورغواطة بسلا، فإن الأندلسيين الأوائل الذي قدموا إلى المغرب ساكنوا في سلا في ظل العنصر البرغواطي ونذكر هنا عائلات مثل ابن خيرون وابن عشرة الذي كانوا يعرفون أيضا باسم بني قاسم، وهكذا بدأت النواة الرئيسية لسلا تتشكل، كما أن الطبقة الأرستقراطية بسلا بدأت تظهر بقدوم الأندلسيين منذ القرن الثاني عشر [6].

العصور الوسطى[عدل]

كان من حسن طالع الموحدين أنهم تمكنوا في مدة قصيرة من وضع نهاية للمقامة المضادة في المغرب والشمال الإفريقي، فنعمت البلاد ولأمد طويل بالهدوء والاستقرار مما سمح بالتوسع في تنظيم الدولة سياسياً وإداريا وتزويدها بالقوة الحربية في البر والبحر.

خاض عبد المومن بن علي الموحدي معارك طاحنة من أجل توحيد شمال إفريقيا والأندلس. وكانت مدينة سلا من أهم الحصون التي فتحها سنة 540 هـ (1145 م)، وذلك بعد حصار وامتناع من أهلها، وقد روى أحد المؤرخين قصة هذا الفتح فقال:

   
سلا
كان فتحها على يد رجل يسمى يبورك وابنيه محمد وعلي، وذلك أنهم أرسلوا إلى الموحدين فوصلوهم ليلاً وصنعوا السلاليم فصعدوا بها على السور، وقتلوا كل من وجدوه على السور، ودخلوا سلا، ووجدوا فيها أناساً، وهرب آخرون في حلق الوادي فرجع عليهم فغرقوا، فعيَّد فيها عبد المومن عيد الأضحى، وولى عليها عبد الواحد الشرقي، وأقامت سلا على طاعة الموحدين إلى أن ظهر الماسي المعروف بابن هود ببلاد السوس فقتل أهل سلا عاملهم وقدموا والده هوداً فبقي بها إلى أن قتل ابنه، ودخلت البلاد، وعادت إلى طاعة الموحدين إلى انقضاء دولتهم
   
سلا

— (البيان المغرب – 3/20)

.

اهتم الخليفة عبد المومن بالبحرية، لما لهذا الجانب من أهمية في الإستراتيجية الحربية، فعني بإنشاء الأساطيل حتى بلغ عددها أربعمائة قطعة، ويقرر ابن خلدون بأن أساطيل المسلمين وصلت في عهد هذا الأمير إلى ما لم تصل إليه من قبل ولا من بعد من ناحية العدد، ولا من ناحية جودة الصناعة وإتقان الحيل الهندسية والعلم بشؤون البحر.

وفي هذا العهد كانت المدن الواقعة على البحر في المغرب والأندلس والشمال الإفريقي تعج بالحركة والنشاط وكمثال على ذلك ما أورده المؤرخ أحمد بن خالد الناصري في الاستقصا، ويخص ترسانة مدينة سلا، وهي دار الصناعة التي كانت تصنع بها الأساطيل البحرية، يجلب إليها العود من غابة المعمورة القريبة منها، فتصنع هناك ثم ترسل في الوادي، وكان ذلك من الأمر المهم في دولة الموحدين.

خلف بنو مرين الموحدين في الربوع الإفريقية، وخضعت العدوتان (سلا والرباط) لأبي يحيى بن عبد الحق المريني منذ 647 هـ (1250 م)، ولكن حظ سلا فكان أحسن حيث أقبل المرينيون على توسيعها وتجميلها حتى صارت شيئا فشيئا مركزاً نشيطاً للتجارة والأعمال. ويشير مارمول في هذا الصدد:

   
سلا
أن مدينة سلا منذ القرن الثالث عشر كانت الميناء الأكثر غنىً ويسراً لمملكة فاس. فتجار مدن: بِيزَا وجِنْوة والبندقية كانوا يشترون من مدينة سلا الصوف والجلود والثياب والزرابي والعاج والشمع وعسل مكناس وبالمقابل يبيعون القماش والأشياء المصنوعة
   
سلا

—X

ألفونسو العاشر

ولم يخل هذا الازدهار من إثارة الأطماع نحو المدينة فقد تنازع الاستيلاء عليها المرينيون والمسيحيون. ففي سنة 659 هـ (1260 م) بعث ملك قشتالة ألفونسو الحكيم سرية استولت على مدينة سلا في بحبوحة عيد الفطر فقتلت الرجال وسبت النساء والأطفال. فكانت أول مدينة مغربية تتعرض لهجوم الأوربيين، وهب السلطان أبو يوسف من تازة لفك الحصار الذي استمر أربعة عشر يوما تحصن خلالها والي العدوتين يعقوب بن عبد الله في (رباط الفتح) فجلا الإسبان بعد أن نقلوا معهم أسراهم من السلاويين [9][10][11].

استولى السلطان أبو يوسف على المدينة فقام بسد الثغرة المفتوحة في السور الغربي والتي سمحت بالدخول إلى ساحة المدينة، وبنى بعد ذلك ورشة سفن حربية وكان مدخلها هو الباب الأثري المفتوح في الواجهة الشرقية للمدينة المسمى باب لمريسة والذي يعرف اليوم بباب الملاح [9][12].

وفي سنة 1279 م، أعطى أبو يعقوب بن أبي يوسف أوامره بقصد الإغارة على الجزيرة الخضراء، بتجهيز سفن سلا والمدن الشاطئية الأخرى وجمعها في سبتة وطنجة وسلا، وأنه في سنة 1285 م كانت مساهمة سلا وحدها في الأسطول تتمثل في ست وثلاثين سفينة حربية تحت أوامر أبي يعقوب.

عاش الشاعر الأندلسي لسان الدين بن الخطيب في عهد أبو الحسن علي بن عثمان خلال منفاه بين 1360 م و1363 م، بمدينة سلا وسكن درب الشماخ بالمدينة القديمة [13]، وذكرها في مقامة البلدان [14]وهي ـ على الجملة ـ من غيرها أوفق، ومغارمها ـ لا حترام الملوك الكرام ـ أرفق، ويتأتي بها ـ للعباد ـ الخلوة، وتوجد عندها ـ للهموم ـ السلوة».

و لما قدم على هذه العدوة من بلاد الأندلس مع سلطانه معزولين وطاف بلاد المغرب ورأى مدنه وأمصاره لم يقع اختياره في السكنى إلا على مدينة سلا، فطلب الإذن من السلطان المريني، وقال [14]  :

   
سلا
ثم أسعف قسدي في تهيء الخلوة بمدينة سلا منوه الصكوك مهنأ القرار، متفقدا باللها والخلع مخول العقار، موفور الحاشية مخلى للبني وبين إصلاح معادي
   
سلا

—X

فقد وفدت على سلا مجموعات سكنية هامة من سبتة وتطوان وتلمسان ووهران وبجاية وقسنطينة وطرابلس وحتى من سوريا وتركيا. كما أن عناصر أوربية أخرى استوطنت سلا وأغنت تراتها وتعدديتها [15]. ويذكر الباحث الإنجليزي كنيت براون أن أغلب السكان النصارى واليهود والمجوس الذين جاؤوا إلى حاضرة سلا اعتنقوا الإسلام ويذكر المؤرخ محمد بن علي الدكالي أن اليهود الذين هاجروا من إسبانيا سنة 898 هـ (1492 م) جلبوا معهم جملة من مظاهر الرقي الأندلسي إلى سلا. والجدير بالذكر أن ما يقرب من 400 أرملة يهودية استقر بهن الحال بسلا إثر طردهن من البرتغال عند نهاية القرن 16 م وكن يمتهنّ طرز « الصقلي » وكن يعلمن نساء المدينة مسلمات ويهوديات. ويضيف المؤرخ بن علي الدكالي أن اليهود عاشوا في رخاء كبير من القرن 3 م إلى القرن 18 م بحكم احتكارهم للتجارة والمعاملات المصرفية وقيامهم بمهام مخزنية هامة مثل السفارة لدى أمم أوروبا، فقد حضوا بثقة السلاطين وأبرزهم موشي بن العطار المنتمي لعائلة سلاوية معروفة بالتجارة وقد شغل وظيفة المصرفي العام لدى السلطان مولاي إسماعيل بن علي الشريف في بداية القرن 18 م ووقع معاهدة 1721 م مع الإنجليز باسم السلطان وكان في نفس الوقت نقيب اليهود المغاربة.

طرد المسلمين من ميناء دينايا

منذ دخلت مملكة غرناطة تحت الحكم الإسباني سنة 898 هـ (1492 م) انتهى الوجود العربي في الأندلس، وبدأت مطاردة المسلمين قتلاً وتشريداً، وتنصيراً، وكان الاضطهاد الكنسي موازياً لجميع الحملات المتربصة بهم في كل مكان، ففر من فر وهاجر من هاجر، وتقاطر الموريسكيون على الشمال الإفريقي، وخصوصاً النواحي الشمالية من المغرب وتونس، وقد تعرض كثير منهم للنهب وسبي بناتهم من طرف الأعراب، قبل أن يتمكنوا من الاستقرار نهائياً بالمراكز التي اختاروها. وكان من الموريسكيين الذي استقروا بمدينة سلا من أصل « الهورناتشوس » من منطقة إكستريمادورا، وقد كون هؤلاء عشيرة ذات امتيازات خاصة بإسبانيا حيث كان لهم حق حمل السلاح باعتراف من الملك فيليب الثاني مقابل أداء ثلاثين ألف دوقة. وبما أنهم محاربون ومهرة في استعمال الأسلحة النارية، فقد حملوا معهم إلى مقامهم الجديد غريزتهم في السيطرة وحب الاستقلال، ولذلك كان عليهم أن يلعبوا الدور الرئيسي في المدينة التي تبنوها، فقاموا بترميم الأسوار وتعزيز الأبراج وفتح منافذ لبطاريات المدافع في القصبة التي نقل السلطان زيدان الناصر بن أحمد السعدي إليها مختلف أفواج الموريسكيين المنبتة في بعض أقاليم المغرب، محاولاً تقوية مركزها الاقتصادي بالتنازل لها عن رسوم (ديوانة الميناء)؛ وبدأوا يباشرون القرصنة في المحيط الأطلسي، ويقدمون عشر مواردهم إلى السلطان زيدان الناصر بن أحمد الذي اعترف لهم بهذه الطريقة، ولكن عدم مساعدتهم له عسكريا، جعلته يلجأ إلى تسليط أبي عبد الله العياشي عليهم [6].

إن ثروات الهورناتشوس وروح المقاومة لديهم، والحماس والثبات العنيد للأندلسيين والاستعمال الحصيف للمنشقين وتشغيل الأساري المسيحيين بدون رحمة لمساعدة الأهالي المغاربة في حمل السلاح، كل ذلك سمح لهؤلاء الذي جمعهم التاريخ تحت اسم السلاويين أن ينجزوا تنظيماً حقيقيا للقرصنة ما لبثت أن كانت نتائجه مدوية. وكانت الضحايا الأولى هي السفن الإسبانية وتلتها فيما بعد السفن المسيحية والتي سارت فريسة سهلة أمام قراصنة مدينة سلا الأشداء.

وبمرور الزمن اتضح وجود انقسامات عميقة بين السكان الأصليين في سلا والموريسكيين في الرباط، وكذلك بين الموريسكيين الواقعين تحت سيطرة « الهورناتشوس » في القصبة واللاجئين الآخرين الذين كان عددهم يتزايد يوماً عن يوم، وكانوا يتحملون على مضض سيطرة واستبداد مواطنيهم، ويتألمون من جراء إبعادهم عن الحكومة وبخاصة الإحباط الذي يشعرون به من حرمانهم من الأرباح التي تجنيها المدينة من مختلف الجبايات، وقد طالبوا بإلحاح بأخذ نصيبهم في الإدارة والاستفادة من مداخيل الجمرك، لكن الهورنتسوش رفضوا طلبهم.

العصور الحديثة[عدل]

وفي سنة 1629، أخذت شكواهم شكل حرب أهلية انتهت بعد أن توقف القنصل الإنجليزي جون هارسون في التوسط بينهم بمساعدة رئيس جماعة دينية محلية. وقد أدت هذه الحرب إلى انخفاض في نشاط القراصنة بسلا.

وهكذا عرفت مدينة سلا أحداثا سياسية خطيرة خلال العصر السعدي الثاني، فقامت فيها إمارة المجاهد العياشي تلميذ الولي عبد الله بن حسون أحد صلحاء سلا، الذي كاد يستولي على المغرب كله، وقويت في مرافئها حركة سفن الجهاد، الأمر الذي أدى إلى قيام جمهورية بورقراق وسيطرة الدلائيين عليها جميعاً في الأخير. ويمكن أن نتصور – كما يقول العلامة محمد حجي – مدى الثراء الضخم في هذه المنطقة إذا عرفنا أن المجاهدين البحريين أو القراصنة السلويين كما يسميهم الأوربيون، غنموا في ظرف عامين فقط أربعين سفينة، واستولوا فيما بين 16181626 على ستة آلاف أسير من الإفرنج، وخمسة عشر مليون ليبرة. غير أن هذا الازدهار الاقتصادي الهائل لم يواكبه ازدهار علمي مناسب، وربما كان من أهم الأسباب تلك الاضطرابات والمشاكل الداخلية التي كان المغرب يتخبط فيها، وبخاصة احتلال الشواطئ الذي جعل السلويين ينصرفون إلى مقاومة العدو في المعمورة والجديدة فضلاً عن العمل في الجهاد البحري. وتجدر الإشارة إلى أن المؤلفات الأجنبية قدمت معلومات أوفر عن هذه الظاهرة غير أن ذلك لم يكن إلا ارتباطاً بالتاريخ السياسي والاقتصادي للدول الأوربية في علاقتها بالمغرب على المستوى التجاري والدبلوماسي، ومن منظور يتسم بالانحياز الشديد لطروحاتها المتأثرة بالانتماء الديني والسياسي ومعلوم أن الملوك العلويين تحكموا على العموم في حركة الجهاد البحري التي عرفت تراجعاً بطيئاً معهم، وأصبحت الميزة الأساسية لمصب أبي رقراق هي سيادة الهدوء في عهد السلطان إسماعيل الذي راقب مراقبة شديدة هذه المنطقة [16]. وتتجلى مكانة سلا عند هذا الأخيـر بعد استرجاع مدينة المهدية من يـد الإسبان 1092 هـ (1681 م)، وقد شارك في هذا الفتح كثير من المجاهدين السلويين [16].

الأعلام البحرية السلوية

كانت الأساطيل القرصنية محط رعاية ملوك الدولة العلوية بمصب أبي رقراق (سلا والرباط) لأنها كانت تشكل حاجزاً دفاعياً ضد المغير الأوربي الذي بدأ يتعلل آنذاك بأبسط الأسباب للتدخل في المغرب، وكان هذا الأسطول يقض مضاجع الغربيين الذين انبثوا على الساحل، فالإنجليز في طنجة والبرتغاليون في البريجة (الجديدة) والإسبان في المعمورة (المهدية) وأصيلا والعرائش. بينما طفق الفرنسيون يمخرون بسفنهم الحربية على طول المراسي المغربية بين الريف ومصب الملوية عباب البحر الأبيض المتوسط حيث حصن السلطان مولاي رشيد مرسى الحسيمة ونكّور.

مدينة سلا، ادوين لورد ويكس (1849 ـ 1903)

وكان أهم شيء قام به السلطان مولاي إسماعيل في سلا هو التفاته إلى مسألة الماء الذي كان قليلاً بالمدينة أو نضب بسبب فساد أو تخريب الساقية الجارية فوق سور الأقواس، وتلاشي القنوات بالمسجد الأعظم لطول الزمن، فعمل على إصلاح ذلك، وأمر بتحبيس دخل حوت الشابل – المصطاد في نهر أبي رقراق – على إنجاز هذا المشروع الذي تم يوم الاثنين 16 ذي الحجة 1123 هـ (25 يناير 1712 م). وبذلك وصل الماء الجاري إلى سلا وجرى بخصة الجامع الأعظم في هذا اليوم أعقبته مشاريع عمرانية أخرى سيكون لها تأثير على المجتمع السلاوي. وقد أمر هذا السلطان ببناء مسجد يعتبر من أهم مساجد المدينة وهو المعروف بمسجد سيدي أحمد حجي، يوجد بالسوق الكبير [6][17]. وبعد وفاة هذا السلطان تغيرت الأمور بحيث لم تسلم المدينة – كسائر مناطق المغرب – من الهزات السياسية العنيفة التي عرفتها البلاد. ذلك أن عبيد قصبة أكنَأوَة ساموا أهل سلا بالذل والهوان، مما أدى إلى انتشار الفتن. وقد تمكن قائد سلا الجديد عبد الحق فنيش من طرد هؤلاء العبيد من القصبة المذكورة، ولكنه استبد بالأمر حيث عرف بلغظته وقساوته. ومما زاد من تفاقم الأوضاع أنه استقبل المستضيئ بن إسماعيل بمدينة سلا في رجب 1156 هـ وبايعه ضداً على أخيه عبد الله، وانعكست هذه الأوضاع سلبا على النشاط التجاري بالمدينة، كما تعطلت حركة الأسطول للقرصنة السلوية مدة طويلة إلى أن اجتمعت الكلمة على السلطان محمد بن عبد الله عام 1171 هـ (1757 م) الذي وضع الأسس لبناء أسطول وطني قوي، وكان للمغرب في عهده – حسب المؤرخ الناصري – خمسون سفينة بقيادة ستين رئيساً أو ضابطاً يشرفون على خمسة آلاف بحار وألفين من الرماة.

في 15 أبريل 1757 م، دمر زلزال مدمر عدة بنايات بمدينة سلا.ثم في 12 أبريل 1773، دمر زلزال عنيف مدينة طنجة تدميرا شبه كلي فيما انهارت عدة منازل بفاس فيما شعر سكان سلا بالهزة.

العصور المعاصرة[عدل]

قصف سلا يوم 26 نوفمبر 1851 من قبل الكونطراميرال دوبورديو خلال فترة الباشا محمد زنيبر، هذه اللوحة من رسم لويس لو بريتون

كانت أوروبا في غمرة من الاضطرابات زادها تأججاً انبثاق الاستعمار الناشئ والتسابق نحو غزو الشرق الأقصى وتعزيز الصناعة الأوروبية بموارده الأولية، بينما كانت الإمبراطورية العثمانية تسير في طريق الأفول تحت ضربات الأحلاف الأوروبية – وخاصة منها التحالف المقدس عام 1815 م – التي أدت إلى تجريد ملك المغرب سليمان بن محمد بن عبد الله (1206 هـ1238 هـ) من أسطوله بدعوى مساندته للقراصنة، وحاول نابليون الأول آنذاك الضغط على المغرب للانضمام إلى كتلة الحصار القاري، وشعر المغرب بالدور الذي بدأت فرنسا تقوم به لاحتلال الشمال الإفريقي.

وفي سنة 1851 م تعرضت مدينة سلا للقصف الفرنسي. قال جاك كايي في كتابه المعنون شارل ياجرسميد، القائم بأشغال فرنسا بالمغرب (1820-1894):

   
سلا
في يوم الثلاثاء فاتح أبريـل 1851 م وصل مركب صغير إلى مصب أبي رقراق محملاً ببضائع مختلفة منها القمح، وكان قائدها هو القبطان (جوف) غير أنه حرن أمام ساحل سلا الحالي، فجرت للحين محاولة لانقاذه بتخفيف حمولته، فأرسل البعض إلى الرباط حيث بيع وأنزل طرف آخر بشط النهر، بينما بقيت كمية أخرى بقعر المركب لم يتيسر – لسقوط الظلام – تفريغها. وفي الليل جاء الوكيل الفرنسي الرباط (دوزان) وعد ما تبقى منها فكان 57 عدلاً من القمح.

وفي صباح يوم 2 أبريل، كانت مئات السكان بالمدينة وأحوازها، مجتمعة على الضفة اليمنى منتظرة الجزر لنهب الأكياس، وهو ما فعلوه قهراً مع الحراس القليلين، ولما سمع بذلك عامل سلا محمد زنيبر جاء على رأس مائتين من المخازنية، وشاهد ذلك، وقدرت الخسارة من الجانب الفرنسي بـ 11391 فرنكاً ذهبياً

   
سلا

—X

.

لقد طالب الجانب الفرنسي بتعويض عن تلك البضاعة المنهوبة، وجرت مفاوضات بين ممثل فرنسا ومحمد الخطيب نائب السلطان بطنجة لم تسفر عن أية نتيجة! وبعد بضعة أشهر ارتأت فرنسا اللجوء إلى الانتقام بالقوة، من أهل سلا.

وفي 16 نونبر 1851 م عين وزير البحرية الفرنسية قائداً للحماية هو الكونطراميرال دوبورديو وجعل تحت تصرفه أسطولا يتألف من خمسة قطع. وفي الساعة العاشرة من يوم 25 نونبر بدأ القصف! الذي ألحق أضراراً فادحة بأسوار المدينة، ومسجدها الأعظم وبمناره الذي أصيب بست قذائف، كما هدمت بعض المنازل، واشتعلت النيران في الأخرى. ونتج عن ذلك قطع العلاقات بين المغرب وفرنسا لعدة شهور [18].

المناضلين الرئيسيين ضد الظهير البربري، من اليسار إلى اليمين: أحمد حجي، أحمد الجريري، أبو بكر زنيبر

أصدرت الإدارة الفرنسية في 17 ذي الحجة 1340 هـ (16 مايو 1930 م) ظهيرا بربريا، حاولت من خلاله خلق نوع من الفصل بين المغاربة الذين يتكلمون العربية والذين يتكلمون الأمازيغية؛ وذلك لجلب الأمازيغيين للفرنسيين بدعوى أنهم يعيشون في المغرب منذ القدم، وليس لهم ارتباط بالذين يتكلمون العربية، ويجب إحياء الأعراف القديمة لهم، مثل: ألا ترث المرأة، وألا تخضع لأحكام القضاء، وألا يكتبوا باللغة العربية، ولا يتعلموها ولا يتكلموا بها… فعمدت السلطات الفرنسية إلى تأسيس مدارس بربرية تدرّس فيها البربرية والفرنسية [19].

أمام هذه الغطرسة الاستعمارية تحرك شباب الحركة الوطنية في موجة احتجاجية سُميت بحركة « اللطيف » [معلومة 2]، وسميت بهذا الاسم لأنها اعتمدت في أساسها على اتخاذ المساجد كمنفذ أساسي لتوعية المغاربة بخطورة السياسة الفرنسية الرامية إلى إحداث التفرقة بين العرب والبربر، وطُلب من المصلين ترديد هذا الدعاء: «اللهم نسألك اللطف فيما جرت به المقادير ولا تفرق بيننا وبين إخواننا البرابرة» ثم سرعان ما امتد إلى فاس وغيره من مساجد المملكة، ليصبح حركة ستتجاوز الحدود الجغرافية الوطنية بفعل الدور الذي قام به شكيب أرسلان في الدعاية للظهير في المشرق العربي وبعض البلدان الأوربية [19].

وفي سنة 1934 م، سجن أحمد معنينو رفقة صديقه محمد حصار لمدة شهرين بسبب إقفال 20 خمارة بسلا ضمن مظاهرة شعبية كبيرة.

في نفس سنة تقدم عشرة من الوطنيين المغاربة من بينهم علال الفاسي والهاشمي الفلالي والمكي الناصري - وكان منهم أبو بكر القادري وهو إذ ذاك أصغرهم سنا (20 عامًا) - بمذكرة تضم مطالب الشعب المغربي في ميدان الحريات العامة كحرية الصحافة وإصلاح العدالة والقضاء على الفساد، لكن السلطات الفرنسية ماطلت وسوَّفت إلى أن أعلنت رفضها بشكل قاطع سنة 1936 م، وعقدت المجموعة مؤتمرا مصغّرا لصياغة مطالب مستعجلة للشعب المغربي في نفس الوقت الذي تقود فيه مجموعة من المظاهرات.

ثم في سنة 1936 م، سجن أحمد معنينو ستة أشهر مرة أخرى بسبب ترؤسه لمظاهرة للمطالبة بالحرية والصحافة، لذلك يعتبر أول صحفي مغربي يتلقى حكما لمشاركته في المظاهرة الداعية إلى حرية الصحافة.

في 29 يناير 1944 شنت السلطات الفرنسية حملة اعتقالات في صفوف أعضاء حزب الاستقلال وقادته، فعمت البلاد موجة من الإضرابات والمواجهات سقط فيها العديد من القتلى، خاصة في فاس والرباط وسلا، كما قدم عدد من المعتقلين إلى محكمة عسكرية بتهمة المساس بالأمن العام ونفذ حكم الإعدام فيهم. ونفى الاحتلال الفرنسي عدداً من قيادات الحزب، منهم علال الفاسي الذي أبعد إلى الغابون مدة تسع سنوات، وأحمد بلافريج الذي نفي إلى كورسيكا [20].

الجغرافيا[عدل]

الموقع[عدل]

تقع سلا بجهة الرباط سلا زمور زعير، وهي تحد من الشرق بإقليم الخميسات، ومن الجنوب بعمالة الرباط ومن الغرب بالمحيط الأطلسي ومن الشمال بإقليم القنيطرة.

صورة من الفضاء لمدينتي سلا والرباط

الجغرافيا الإدارية[عدل]

المقاطعات والأحياء[عدل]

المقاطعات[عدل]

تنقسم مدينة سلا، الذي تم زيادة منطقة خلال النصف الثاني من القرن العشرين إلى خمس مناطق البلدية حاليا : باب لمريسة، بطانة، حصين، لعيايدة وتابريكت.

تابريكت هي المقاطعة الأكثر سكانا بينما بطانة هي الأقل سكانا. عن طريق حساب الفرق لسكان هذه المنطقتين بين عامي 1994 و2004 نرى أن تابريكت وبطانة لهم فرق ب 100,000 نسمة. في عام 1994، كانت بطانة الدائرة الثالثة الأكثر سكانا، ولكن سكانها قد زاد قليلا في عشر سنوات، منذ تعداد عام 2004، هي الأقل من حيث عدد السكان البلدة.

المقاطعة الأكثر تقدما ديموغرافيا هي حصين، بين عامي 1994 و2004، تضاعف عدد السكان مرتين تقريبا من 74,930 نسمة إلى 163,672 نسمة. سكان أحياء باب لمريسة و لعيايدة وقد زادت كذلك من 114,120 إلى 140,383 لباب لمريسة ومن 83,777 إلى 118,233 للعيايدة [21].


مقاطعة السكان في عام 1994 السكان في عام 2004
باب لمريسة 114,120 140,383
بطانة 102,142 103,165
حصين 74,930 163,672
لعيايدة 83,777 118,233
تابريكت 204,881 234,733
منظر لمدينة سلا من الأعلى في عام 1930
الأحياء[عدل]
عقبة المدرسة

تعتبر مدينة سلا أختا منافسة للرباط،و تتميز بثقافة وهوية خاصة بها، كما أنها أقدم بكثير من الرباط (التي تأسست فقط في 1150 م، بينما سلا يعود تاريخها إلى العصر الروماني).يفصل نهر أبي رقراق مدينة سلا عن العاصمة الرباط. وتتألف مدينة سلا من عدة مناطق والتي هي أقدم المدينة العتيقة، الملاح (حي يهودي) والحي الفرنسي القديم المسمى بالرمل، والذي يتضمن كنيسة قديمة.

تأسست المدينة العتيقة في القرن الثاني عشر من طرف الموحدين في وقت مبكر، ويضم نوافير، رياضات ومساجد. يمكن باب لمريسة من دخول إلى المدينة القديمة.

يوجد أيضا بالمدينة القديمة حي القساطلة وهو تشويه لكلمة قشتالة. هذا « الحي القشتالي » استقر به العديد من الأسر ذات الأصول الأندلسية منذ عهد المرينيين، مثل بن سعيد، سمار، زنيبر، فنيش...

الملاح هو الحي اليهودي القديم استقر فيه جالية كبيرة من اليهود قبل سقوط غرناطة.

في الجدول التالي أسماء بعض الأحياء بمدينة سلا :

نظرة بانورامية لحي بطانة بسلا
  • المدينة العتيقة
  • بطـانة
  • تابريكت
  • الرمل
  • حي السلام
  • حي اشماعو
  • حي كريمة
  • حي الانبعات
  • حي سعيد حجي
  • حي سيدي موسى
  • روسطال
  • الغرابلية
  • دوار الشيخ المفضل
  • دوار الحاجة
  • حي مولاي إسماعيل

البلديات المحيطة[عدل]

مدينة سلا هي عاصمة العمالة التي تحمل نفس الاسم، والذي توجد بها بلديتين حضريتين هما (سلا وسيدي بوالقنادل) واثنتين ريفيتين (عامر و السهول). وقدر إجمالي عدد سكان المحافظة في عام 2004 وفقا لآخر تعداد سكاني 823,485 نسمة [21].

التجمعات السكانية[عدل]

تشكل سلا، مع مدن الرباط (بما في ذلك البلديات الرباط وتوارغة)، تمارة وسيدي بوالقنادل، تجمعا سكانيا، بين التعدادات لعام 1994 و2004، زاد عدد سكان من 1,340,659 نسمة إلى 1,622,929 نسمة[21].

بلدية السكان في عام 1994 السكان في عام 2004
سلا 579,850 760,186
الرباط 615,401 621,480
توارغة 8,056 6,452
تمارة 130,793 225,497
سيدي بوالقنادل 6,569 9,314
المجموع 1,340,659 1,622,929
مقبرة سلا، نظرة على الرباط

تقع البلديات الخمس التي تشكل هذا التجمع السكاني في ثلاث عمالات مختلفة، وتلك من الرباط وسلا والصخيرات تمارة، تشكل مع إقليم الخميسات جهة الرباط سلا زمور زعير [21].

الرباط هي العاصمة السياسية والإدارية للمغرب، عاصمة عمالة الرباط، وفقا لتعداد وطني لعام 2004، هي سادس مدينة من حيث عدد السكان في المغرب، في حين تأتي سلا في المرتبة الرابعة من حيث السكان. ولكن خلال التعداد الوطني عام 1994، كانت مدينة الرباط أكثر سكانا من سلا، مما يدل على الانفجار السكاني التي يعاني منها سلا في ضوء الاستقرار النسبي من الرباط الذي ارتفع عدد سكانها أقل من 10,000 نسمة في عشر سنوات. في حين أنها كانت من أكثر سكانا من سلا في عام 1994 بفرق 35,551 نسمة، في عام 2004 مدينة سلا تقدمت على الرباط من حيث عدد السكان ب 138,706 نسمة.توارغة، « المدينة الملكية » بالرباط، وتقع في قلب العاصمة، والتي هي واحدة من أربع بلديات من المغرب ذو وضع خاص، عرفت من 1994 إلى 2004 بنسبة انخفاض غير طبيعي في عدد السكان ابتداءا ب 8,080 وانتهاءا ب 6,452 نسمة، حوالي 20٪ [21].

المناخ[عدل]

مناخ مدينة سلا هو نمط مناخ البحر الأبيض المتوسط مع تأثير المحيط بسبب موقعها على ساحل المحيط الأطلسي. أراضي المدينة تنتمي إلى الاختلافات المناخية البيولوجية شبه الرطبة مع تحولات شبه قاحلة (مناخ شبه جاف) ورطبة [22].

فهي تخضع لتأثيرات مزدوجة قارية ومحيطية، أما التساقطات فتتراوح بين 500 و 600 مم/سنة [22].

موسم الأمطار يمتد من أكتوبر إلى مارس وموسم الجفاف من أبريل إلى شتنبر. هطول الأمطار تغطي في المتوسط من 70 إلى 90 يوما في السنة. الرياح المحلية، لا سيما نسيم البحر، يخفف الحرارة المفرطة، وإضافة إلى عناصر أخرى، تضع المدينة في الاختلافات المناخية البيولوجية شبه الرطبة [22].

تأثير الكتلة المحيطية المعتدلة يسفر عن درجة حرارة متوسطة تصل إلى 9 درجات للأشهر أكثر برودة و 38 درجة مئوية بالنسبة للأشهر الأكثر دفئا. الصقيع أمر نادر الحدوث. أقل درجة حرارة وصلت من أي وقت مضى 3,2- درجة مئوية، في حين أن أعلاها هي 48 درجة مئوية.[22].

Nuvola apps kweather.svg متوسط حالة الطقس في سلا Weather-rain-thunderstorm.svg
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر أكتوبر نوفمبر ديسمبر المعدل السنوي
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب°ف 63 64 66 68 72 75 81 81 79 75 70 64 77
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب °ف 46 48 48 50 55 59 64 64 63 57 52 48 58
هطول الأمطار ببوصة 2.99 2.76 2.44 2.56 0.83 0.24 0.04 0.04 0.2 1.81 3.54 4.25 21.69
متوسط درجة الحرارة الكبرى ب °م 17 18 19 20 22 24 27 27 26 24 21 18 25
متوسط درجة الحرارة الصغرى ب°م 8 9 9 10 13 15 18 18 17 14 11 9 14.2
هطول الأمطار ب مم 76 70 62 65 21 6 1 1 5 46 90 108 551
المصدر: [23][24] يوليو 2013

السكان[عدل]

الديموغرافيا[عدل]

تشكل مدينة سلا مع الرباط وتمارة وتجمع سكاني من سكان 1,66 مليون نسمة (2005). النمو الهائل للسكان يرجع إلى حد كبير إلى الهجرة القروية. وفقا لتعداد العام للسكان والمساكن في عام 2004، كان عدد سكانها حوالي 800,000. يجب إضافة كل عام 12,000 حضري لتكون مدينة سلا، مدينة مليونيرة بحلول عام 2020 [25][26].

النمو الديموغرافي لمدينة سلا بين 1912 و2010
السنة 1912* 1936 1952 1960 1971 1982 1994 2004 2005* 2010*
سلا 19,000 32,000 47,000 77,000 159,000 328,000 580,000 760,186 780,000 870,000
* : تقدير ، مصادر :[21] [26]

العائلات السلاوية القديمة[عدل]

الباب الأمامي للمنزل الناصري في درب القساطلة (الحي القشتالي)، حي العائلات الأندلسية القديمة بسلا

تسجل رسميا العائلات السلاوية القديمة منذ تاريخ ذكرهم لأول مرة في الأدب أو السجلات؛ أقدم الأسر لا تزال موجودة في سلا وسكنت المدينة بين التاسع والقرن السابع عشر.

وتفيد وثائق تاريخية وجود أكثر من مائتي أسرة أخرى بين الثامن عشر إلى القرن العشرين، على الرغم من أن بعضها ربما أكثر رسوخا في مدينة سلا، التي لا يكاد يتجاوز عدد سكانها 50,000 نسمة فجر الاستقلال في عام 1956. ولكن، من هذا التاريخ، ضرب الانفجار السكاني لسكان المدينة بنسبة 10 في مساحة 40 عاما، وذلك بسبب جاذبيتها: ماضيها المجيد، سمعتها كمدينة للمقاومة الرئيسية (مكافحة المستوطنون الفرنسيون في بداية 1930)، وعلى وجه الخصوص. قربها من العاصمة الرباط [6].

العمارة والتخطيط الحضري[عدل]

المدينة القديمة[عدل]

الأسواق[عدل]

ساحة السوق الكبير حوالي 1920

أسواق مدينة سلا تتمتع بشعبية جيدة بفضل حرفها وثقافتها منظمة على شكل تجمع لحي لكل حرفة. نجد : القيسارية (لبيع الأقمشة والمجوهرات)، الخَّرازين (الإسكافيون)، الشراطين (بائعوا خيوط الصوف)، الحجامين (الحلاقون)، النجارين (صناع فن النجارة)، العطارين (بائعوا الثوابل) وغيرها، إضافة إلى سوق الكبير وسوق الغزل الشهيرين [18][27].

إلى ساحة « السوق الكبير » كان يأتي القرويون من القرى والمداشر التي تحيط بمدينة سلا يحملون سلعهم لبيعها لسكان المدينة العتيقة. في تلك السنوات من القرن الماضي، كان معظم سكان المدينة يسكنون في سلا العتيقة. لكن الأحوال انقلبت، إذ أصبح معظم سكان العتيقة من المهاجرين الذين وفدوا من القرى والبلدات المجاورة، وتشتت سكان المدينة الأصليون بين بعض الأحياء، مثل «بطانة» و«تابريكت» و«حي السلام».

كان القرويون الذين يأتون من أمكنة بعيدة يمضون ليلتهم في «الفندق»، وهو اسم يعني في العامية المغربية المكان الذي يمكن أن تمضي فيه الليل أنت ودابتك، سواء كان بغلا أو حمارا، لقاء بعض الدريهمات.

« سوق الغزل » يشكل معلمة تاريخية منذ أزيد من نصف قرن، يتكون من التجار المختصين في بيع الملابس الجاهزة، والأواني المنزلية الفضية والنحاسية، إلى جانب بعض الأشياء المستعملة والتحف النادرة من بعض المصنوعات التقليدية الإبداعية المهددة بالانقراض، إلى غيرها من ضروريات العيش وكمالياته، يحكي العديد من شيوخ المنطقة الطاعنين في السن، أن البقعة الأرضية التي يقام عليها السوق، كانت في الأصل من ضمن ممتلكات عقارية لسيدة تدعى « الصبيحية »، في بداية الثلاثينيات من القرن الماضي، وهي التي وهبتها لعدد من الباعة والتجار على سبيل التبرع من أجل استغلالها، حيث كانت في البداية على شكل مايعرف في الذاكرة السلاوية القديمة بـ «سوق الدلالة»، الغنية عن التعريف، لا في باقي المدن المغربية [28][29].

المنازل[عدل]

أقواس دار بن خضراء بالمدينة العتيقة

إنَّ المتأمل في الهندسة المعمارية للمنازل في المدينة العتيقة يستطيع أي يتلمس بوضوح التنوع الحضاري والعرقي لسكانها الذين عاشوا فيها على امتداد قرون من الزمن. ويهيمن النمط العربي الإسلامي بأسواره وشرفاته العالية الحديدية المعقدة الصنع، وبالأبواب الخشبية المدرعة والتي يتفنن السكان في زخرفتها بالمسامير والأقواس والحلق، إذ كانت تمثل المؤشر الوحيد لترف العائلة في مجتمع محافظ وبنيان ملتصق. وفي هذا البنيان نجد أيضاً النمط الغربي للأجانب من مسيحيين ويهود واليهود العرب. الذين عاشوا جميعاً جنباً إلى جنب في مجتمع وحيد منسجم وفي كنف الاحترام والتسامح لعدة قرون قبل أن يغادروا أواسط القرن العشرين.

الأسوار والأبواب[عدل]

نظرة على أسوار مدينة سلا

على غرار باقي المدن المغربية العتيقة حصنت المدينة بسور منيع يصل طوله إلى أربعة كيلومترات وخمسمائة متر(4،5 كلم) ممدودة على مساحة تقدر ب 90 هكتار. تعتبر أسوار مدينة سلا المقابلة للأخرى بمدينة الرباط إحدى الحصون الدفاعية الأولى للمدينة، بنيت عبر حقب تاريخية مختلفة، دعمت بأبراج عظيمة لحماية المدينة من غارات الأساطيل الأجنبية [30].

أبواب[عدل]

عندما ستصل إلى مدينة سلا ستجد في استقبالك السور التاريخي الذي يحيط بالمدينة بأكملها، هذا السور الذي تخترقه عدة أبواب لكل باب منها تسميته وكانت تقفل عند اقتراب أذان للعصر حماية للمدينة [30].

بِمُجرَّد دُخُولك لمدينة سلا ننصحك بزيارة باب لمريسة وهُو أكبر باب تاريخي بالمغرب بني في مدينة سلا من طرف السلطان المريني أبو يوسف يعقوب بن عبد الحق حيث أنه شارك مشاركة فعلية في أعمال البناء، بين سنوات 658 و 668 هجري (1270 و 1280 ميلادي) ،المعمارون أو معلمو البناء أوالحرفيون الذين شاركوا في تصميم المبنى أو تنفيذه: حسب رواية الناصري، فإن المعماري الذي أشرف على المشروع يدعى محمد بن علي، وأصله من إشبيلية، الميناء المحمي، الذي يمكن استخدامه كدار للصناعة (صناعة السفن)، والذي يوصل المدينة بوادي أبي رقراق. ويُقدم واجهة حجرية تزينها زخرفة جميلة منحوتة بنقائش كتابية وتشبيكات زهرية. يحصن برجان مستطيلان، يبلغ بروزهما 2.20 متر وعرضهما 3.50 أمتار، قوسا كبيرا على شكل حدوة حصان منكسر، تصل فتحته إلى حوالي 9 أمتار وترتفع قمته، رغم تعلية الأرضية وتراكم الرمل بالحوض والقناة وتغطيتهما، إلى 9.60 أمتار[31].

  • باب سبتة

وسمي بذلك لأن الذاهب إلى مدينة سبتة انطلاقا من مدينة سلا كان لابد أن يمر عبر هذا الباب [31].

  • باب بوحاجة

باب كبير هدم في الستينات. يحمل اسم الولي الصالح الأندلسي سيدي إبراهيم بوحاجة الرندي، وهو الذي كان يحافظ على زاوية النساك في القرن الرابع عشر [31].

باب دار الصناعة
  • باب شعفة

وهو رائع التصميم [31].

  • باب معلقة

تطل على المقبرة والبحر، كانت مخصصة للسلطان عندما كان يزور الأماكن المقدسة بالمدينة [31].

  • باب جديد

باب صغير بدون فائدة كبيرة، يستخدم ابتداء من ستينيات القرن الماضي كمستودع [31].

  • باب دار الصناعة

بناه السلطان أبو يوسف يعقوب بن عبد الحق المريني سنة 658 هـ (1261 م) بإشراف المهندس الأندلسي محمد بن الحاج الإشبيلي. ويُعرف بباب الفران وفيه ترسانة ومصنع أسلحة القراصنة.[31].

  • باب الخميس

باب فاس سابقا وهو مدخل المدينة من الشرق [31].

  • باب الفرد [31]

أبراج[عدل]

  • برج باب سبتة

بني في سنة 1738 من قبل الحاكم عبد الحق فنيش، وهناك كانت تدار شؤون المدينة [32].

أو السقالة القديمة تم بناؤها عام 1759 من طرف السلطان سيدي محمد بن عبد الله، وتوجد بها مدافع مصنوعة من البرونز [32]. و يسمى أيضا ببرج سيدي بنعاشر

  • برج الروكني

يدعى أيضا برج الكبير أو السقالة الجديدة شيدت في عام 1853 من قبل أبو الفضل عبد الرحمن بن هشام [33].

  • برج الملاح

يوجد قرب باب لمريسة [34].

  • برج المُثمن

سمي لأنه يحتوي على 8 أضلاع.

آخرى[عدل]

مدافع بالقرب من برج الدموع
  • قصبة كناوة

بناها السلطان مولاي إسماعيل سنة 1807 م، لتكون سُكنى لحامية من عبيد البخاري وتسمى أيضا « بالقصبة الإسماعيلية » أو « قصبة الحريشة » وتوجد بحي سيدي موسى.

  • الرياحات

وهي عبارة عن نوافذ كبيرة نوعا ما توجد بأعلى الصور وتسمح بدخول الريح والهواء.

  • المدافع والقلاع الحربية

محاذية لضريح الولي الصالح سيدي أحمد بنعاشر و لبرج الدموع.

  • سور الماء العظيم

معروف بسور الأقواس، تم تشييده في العصر الموحدي (1130-1269) وجدده السلطان أبو الحسن المريني سنة 1333 م، وهو عبارة عن قناة مائية محمولة على سور طوله 14 كلم.

  • دار البارود

شُيِّدت بأمر من السلطان مولاي عبد الرحمان بن هشام سنة 1846 من أجل تخزين البارود والسِّلاح المُعَدّْ للجهاد، كما استعملت كمنزل لعديد من البشاوات.

المباني الدينية[عدل]

المساجد والمدارس الدينية[عدل]

المسجد الأعظم
  • المسجد الأعظم

يظل جامع المسجد الأعظم بسلا و ما يعرف لدى الساكنة السلاوية بالجامع الكبير ويُعتبر ضمن المآثر الروحية والعلمية التي تميز المدينة، ويعتبر من أعظم المساجد في العالم الإسلامي، جرى توسيعه وإعادة بنائه في عهد السلطان الموحدي أبو يوسف يعقوب بن يوسف المنصور سنة 593 هـ (1196 م) ، وكان أول من ولي الخطبة فيه على عهد مؤسسه يعقوب المنصور الفقيه أبا محمد عبد الله ابن سليمان الأنصاري قاضي مدينتي سلا ورباط الفتح.

أقيم المسجد الأعظم فوق مساحة شاسعة تزيد عن 5070 مترا مربعا، تغطي مربعا منحرف الشكل، وتضم ساحته أسوارا عالية، قاعتين للصلاة وثلاثة صحون ومجموعة من الملحقات، وجاء كباقي المساجد الموحدية ليضاهي أكبر الجوامع الإسلامية بأعمدته العالية وأقواسه المختلفة الأشكال وتصميمه المحكم[35].

  • مسجد الشهباء

هو ثاني مسجد بني بسلا من طرف الموحدون حوالي 1075. بني من قبل السلطان المرابطي يوسف بن تاشفين في النصف الثاني من القرن الحادي عشر و أعيد ترميمه في أواسط القرن العشرين [36].

شيدها السلطان أبو الحسن علي بن السلطان أبي سعيد المريني بين سنة 1330 و1341، قرب المسجد الأعظم [37].

أكثر معرفة عند السلاويين بفندق أسكور أو دار القاضي أو ما يسمى بالمارستان الطبي التي شيدها السلطان أبو الحسن علي بن عثمان وأكملها ابنه أبي عنان فارس المريني سنة 1345 [38].

الزوايا والأضرحة[عدل]

تضم سلا العتيقة اليوم عددا كبيرا من الأولياء والصلحاء تضاربت أسماء بعضهم واختلفت عند العوام؛ وتفاوتت أضرحتهم من حيث الأهمية والتنظيم، منها ما هو معروف على الصعيد الوطني كضريح الولي الصالح سيدي عبد الله بن حسون الذي اقترن اسمه بموكب الشموع، وضريح الولي الصالح سيدي أحمد بنعاشر، الذي اشتهر عند العوام بإبراء الزوار المصابين بالصرع والأمراض العقلية، وهناك زوايا لها أنشطة إشعاعية وموسمية خاصة في المولد النبوي الشريف، وأكثر الأضرحة في سلا عبارة عن أماكن مهجورة هي مأوى للفقراء والمساكين، وأخرى لا تعرف إلا كأسماء لدروب وأزقة [39][40].

وفيما يلي قائمة الزوايا والأضرحة بسلا [41]:


الزوايا
  • زاوية النســاك : بنيت سنة 1356 من طرف السلطان أبو عنان المريني
    مدخل الزاوية التجانية
    • زاوية النســاك وهي أول زاوية بنيت في المدينة لم يتبقى منها سوى سورها وتوجد أمام مستشفى الرازي.
    • زاوية سيدي بوزكري : قرب المسجد الأعظم
    • زاوية الدرقاوية : توجد في باب احساين
    • الزاوية القادرية : زنقة زناتة، قرب النهضة
    • الزاوية الحجية : السوق الكبير
    • الزاوية المباركية : زنقة الشدادي، باب الجديد
    • الزاوية الناصيرية : زنقة سانية حصار
    • الزاوية الحنصالية : درب بوقاع، السوق الكبير
    • الزاوية القاسمية : زنقة عبد الله بوشاقور
    • الزاوية العيساوية : الرحيبة
    • الزاوية الغازية : زنقة الطالعة
    • الزاوية الحسونية : خلف المسجد الأعظم
    • الزاوية التوهامية : زنقة الزاوية، الصف
    • الزاوية الحمدوشية : زنقة البليدة
    • الزاوية التيجانية : أمام المسجد الأعظم في الزقاق
    • الزاوية الدليلية : زنقة الطالعة
    • الزاوية الحراثية : شارع سيدي عبد القادر الحراتي
    • الزاوية الكتانية : مالقية
    • الزاوية البنعبودية : بورمادة، الشراطين
    • الزاوية الصديقية : زنقة رأس الشجرة
    • الزاوية المنصورية : سانية الباشة


الأضرحة
  • داخل ضريح سيدي عبد الله بن حسون
    ضريح سيدي موسى الدكالي
    الصالحين
    • سيدي عبد الله بن حسون
    • سيدي أحمد بنعاشر
    • سيدي أحمد حجي
    • سيدي عبد القادر بن موسى
    • سيدي عبد القادر الحراثي
    • سيدي أبو العباس
    • سيدي موسى الدكالي
    • سيدي عبد الله المظلوم
    • مولاي أحمد الغازي
    • سيدي عبد الله بوشاقور
    • سيدي بوسدرة
    • سيدي الخراز
    • سيدي محمد آمزار
    • سيدي هشام العلوي
    • سيدي بلخضر
    • سيدي أمغيث
    • سيدي أبو الأنوار
    • سيدي البهلول
    • سيدي بوقنادل
    • سيدي مسعود امسارة
    • سيدي علي الغرناطي
    • سيدي قنديل
    • سيدي لحسن العايدي
    • سيدي أبو البركات
    • سيدي القرشي
    • سيدي إيدر
    • سيدي زيتون
    • سيدي مولاي بوعزة
    • سيدي التركي
    • سيدي علي بن أيوب
    • سيدي بوغابة
    • مولاي النوبة
    • سيدي الساحلي
    • سيدي اسعيد
    • سيدي علي بن حرزهم
    • سيدي أحمد الطالب
    • سيدي مول الكمري
    • سيدي عبد الحليم الغماد
    • سيدي زكريا يحيى بن عمر
    • سيدي الهاشمي الطالب
    • سيدي بلشقر
    • سيدي إبراهيم بولعجول
    • سيدي السريري
    • سيدي الخضار
    • سيدي أمشيش
    • سيدي قاسم غليظ
    • سيدي بوحاجة
    • سيدي الخباز
    • سيدي ميمون
    • سيدي مول الجبال
    • سيدي ابن الطيب
    • سيدي قدور بن علي
    • سيدي أحمد اعمار
    • سيدي ابراهيم بن عمران
    • سيدي الإمام ابن المجراد
    • سيدي عبد الله الغليظ
    • سيدي بوعمر
    الصالحات
    • للا فاطنة بنت النعام
    • للا صيبارة
    • للا عيشة البحرية
    • للا مماس
    • للا الغفلة
    • للا عائشة مسعود
    • للا الشهباء
    • للا غنيمة
    • للا يامنة وهدانة
    • للا تاشيخت
    • للا الزرقة
    • للا منانة

المؤسسات الثقافية[عدل]

المتاحف[عدل]

متحف باب الخميس (في اشارة إلى السوق الأسبوعي المنعقد امامه)
  • متحف دار بلغازي

من المتاحف الرئيسية في سلا يقدم مجموعة متنوعة خاصة الآلات الموسيقية (الأندلسية والبربرية)، والأسلحة القديمة والملابس التقليدية، والسجاد، والنوافير مزينة بالزليج، القطع النقدية، والنصوص القرآنية وغيرها الكثير.

  • متحف الفخار ب« الولجة »
  • متحف السيراميك

بنيت في القلعة القديمة ببرج الدموع منذ سنة 1994.

  • المتحف البحري بسلا

سوف يعرض قريبا مدافع بحرية من البرونز تعود إلى عهد جمهورية بورقراق ورواق مع العديد من نماذج السفن. ويتم تنظيم موضوع المتحف إلى ثلاث فترات: قبل إسلام المغرب إلى فترة المرينيين، الوقت المريني إلى عهد القرصنة، ثم منذ حكم الرشيد بن علي الشريف إلى اليوم.

  • متحف باب الخميس

المكتبات[عدل]

داخل الخزانة الصبيحية
  • مكتبة الزعري

من أقدم المكتبات العربية بسلا، أسست في العقد الثاني للقرن العشرين، كانت توجد بحي القشاشين.

  • الخزانة العلمية الصبيحية

من أشهر المكتبات بسلا والمغرب.

  • مكتبة الناصري

مكتبة خاصة للمؤرخ أحمد بن خالد الناصري.

  • مكتبة المسجد الأعظم

بها الوثائق التاريخية والدراسات الإسلامية.

  • مكتبة عبد الرحيم بوعبيد
  • مكتبة سعيد حجي
  • مكتبة المير

توجد بالحواتين

  • مكتبة القادري

توجد بالشراطين

  • مكتبة الزيزي

توجد بسانية الحسناوي

  • مكتبة العمري

توجد بالقشاشين

  • مكتبة الطرابلسي

توجد بالسوق الكبير

السياسة[عدل]

منذ عام 1817 م إلى غاية 1958 م، كان عمدة المدينة يسمى بالباشا، وهو ممثل السلطان بالمدن بينما القايد هو ممثل السلطان بالبوادي.

حاليا، عمدة المدينة هو نورالدين الأزرق من حزب التجمع الوطني للأحرار، انتخب عن طريق الانتخابات الجماعية المغربية لسنة 2009.

الباشا أو العمدة الفترة
بوجميعة ؟ - 1817
أحمد بن محمد زنيبر 1817 - ؟
الحاج أحمد بن محمد بن الهاشمي عواد 1827 - 1840
أبو عمار بن الحاج الطاهر فنيش 1840 - ؟
عبد العزيز محبوبة ؟
محمد بن عبد الهادي زنيبر ؟ - 1854
عبد العزيز محبوبة (الولاية الثانية) 1854 - 1861
الحاج محمد بنسعيد 1861 - 1892
عبد الله بن محمد بنسعيد (ابن السابق) 1892 - 1905
الحاج الطيب الصبيحي 1905 - 1914
الحاج محمد بن الطيب الصبيحي (ابن السابق) 1914 - 1958
إدريس السنتيسي 2003 - 2009
نور الدين الأزرق 2009 -

الاقتصاد[عدل]

القطاع المالي

في 4 رجب 1407 هـ (5 مارس 1987 م)، افتتح الملك الحسن الثاني بن محمد دار السكة، رمز السيادة الوطنية لأنه يسمح للمغرب بإنتاج عملتها، وتختص دار السكة التابعة لبنك المغرب في طبع الأوراق النقدية وسك النقود المعدنية [42].

نظمت مدينة سلا في 21 أغسطس 2011 ندوة تحت موضوع « الاقتصاد الإسلامي والتمويلات البديلة بالمغرب »، وقد دعا المشاركون بها إلى ضرورة إنشاء بنوك إسلامية بالمغرب في ظل الأزمات الاقتصادية والمالية التي تعرفها أوروبا والولايات المتحدة، وتطرقوا أيضا إلى التعريف بالاقتصاد الإسلامي والمالية الإسلامية والتمويلات البديلة لدى مختلف الأوساط العلمية والثقافية والاجتماعية [43].

القطاع التكنولوجي

أصبح اقتصاد المدينة في وضع جيد بعدما تم بناء المركز الاقتصادي الكبير تيكنوبوليس الذي أصبح له أهمية كبيرة وقام بهز الاقتصاد ليس لمدينة سلا فقط بل للمدن المجاورة أيضا مثل الرباط وتمارة والصخيرات وسلا الجديدة، ولهذا المراكز وظائف كثيرة ومتعددة التي تخول للطلاب حاملي الشهادات فرصة عمل.

القطاع البيئي

مدينة سلا هي « أول مدينة مغربية، متوسطية، إفريقية وعربية » توقع على معاهدة رؤساء البلديات [44][45]، وهو مشروع ممول من الاتحاد الأوروبي، هدفها الرئيسي هو المساهمة في الطاقة المستدامة. في إطار مشروع SURE، استضافت مدينة سلا في العاشر والحادي عشر من شتنبر سنة 2012 أيام الطاقة تحت موضوع: « العمل معا لجعل مدينة سلا، مدينة خضراء » [46] وكان المضيف للمؤتمر الدولي للطاقة في 12 و 13 شتنبر 2012 حول موضوع « الطاقات المتجددة في خدمة التنمية الحضرية المستدامة : تجربة مدينة سلا » [45][47].

القطاع الفلاحي

يلعب قطاع الفلاحة في الاقتصاد الجهوي دورا جوهريا، نظرا لتنوع الأنشطة الاقتصادية الممارسة، و لفعالية الدوائر السقوية، التي تمتد على مساحات شاسعة, حيث يبلغ عدد المساحة الصالحة للزراعة بجهة الرباط سلا زمور زعير بحوالي 443 ألف هكتارا.

كانت مدينة سـلا تكتفي بالمنتوج الفلاحي المحلي إذ كان يوجد بمحاذاة المدينة ما يعرف بالسواني التي كانت تزود سلا بما تحتاجه من خضر وفواكه ولحوم وألبان ، لكن في عصرنا الحالي تحولت جل السواني إلى أحياء سكنية محافظة على أسماء العائلات السلاوية العريقة نجد منها : سانية بن خضراء ، سانية الصابونجي ، سانية الشرقاوي ، سانية زنيبر ، سانية عواد ، سانية بوعلو ، سانية بوشعراء ، سانية المالقي ، سانية الزواوي ، سانية المعضاضي وغيرها....

القطاع الصناعي

بلغت صادرات قطاع الصناعة التقليدية بسلا قيمة 41.485.614,31 درهم خلال سنة 2006 ممثلة بذلك أكثر من نسبة 70% من مجموع صادرات جهة الرباط سلا زمور زعير، ويشغل عددا كبيرا من اليد العاملة تقدر ب 47 ألف صانع وصانعة (40 % بقطاع النسيج – 25 % بقطاع المعمار – 35 % بقطاع الخدمات)، كما هذا القطاع يساهم في التنمية المحلية، وجلب العملة الصعبة، والتنشيط السياحي للمدينة [48].

قطاعات أخرى

تم إنشاء حديقة الملاهي ماجيك بارك أبي رقراق في عام 2002 على الضفة اليمنى لنهر أبي رقراق من طرف شركة اكتشافات وترفيه التابعة لهولدينغ إبراهيم زنيبر بمبلغ 120 مليون درهم.

السياحة[عدل]

بفضل معالمها التاريخية والتراث الثقافي، تجتذب مدينة سلا الكثير من السياح الذين يقضون إقامتهم في رياضات أو فنادق، يوجد بالمدينة العشرات من الاقامات يديرها مغاربة أو أجانب [49].

وفقا لتعداد وطني لعام 2004، فإن عدد المقيمين الدائمين الأجانب لمدينة سلا هو 8147. من المهم أن نميز السياح من المقيمين الأجانب لأن السياح يأتون لقضاء عطلهم فقد.

الصحة[عدل]

يوجد بمدينة سلا العديد من المستشفيات العامة والتخصصية، ومن أمثلة تلك المستشفيات:

مستشفى العياشي لأمراض الروماتيزم.[50] مستشفى مولاي عبد الله.[51] المستشفى الإقليمي.[52] مستشفى الرازي.[53] مستشفى حي السلام
مصحة بوسيجور.[54] مصحة سلا تابريكت.[55] مصحة ماء عينين

وفيما يلي المؤشرات الرئيسية للخدمات بالمدينة:

المؤشرات الرئيسية للخدمات
سلا الإقليمي الجهوي المحلي
عدد السكان لكل مرفق الرعاية الصحية 34,546 21,225 11,826
عدد السكان لكل مكتب استشارة طبيب خاص 6,304 2,183 5,127
عدد السكان لكل سرير في المستشفى 1,411 537 905
عدد السكان لكل طبيب 1,981 651 1,678
عدد السكان لكل طبيب أسنان 10,405 5,033 12,159
عدد السكان لكل صيدلية أو مستودع الأدوية 4,340 3,105 4,713
مصدر : وزارة الصحة [56]

النقل والمواصلات[عدل]

مطار الرباط سلا الدولي

تعتبر وسائل النقل والمواصلات في المدينة جد متنوعة، فهي تضم مواصلات أرضية وجوية. كان يوجد نقل نهري على أبو رقراق بٱستعمال القوارب أو الفلوكة كما يطلق عليه السلاويون من أجل نقل المركبات والأشخاص خلال أربعين عاماً. لقد تمت إزالة هذا النوع من النقل منذ عام 2006 لتسهيل أشغال تهيئة ضفة وادي أبي رقراق.

في عام 1957، تم تدشين قنطرة مولاي الحسن، القنطرة الأولى للربط بين الرباط وسلا. حاليا، هناك أربعة جسور بين المدينتين، بما في ذلك جسر للسكة حديدية، ومشروع تهيئة وادي أبي رقراق يعزم بناء قناطر أخرى [57].

تظم المدينة أيضا مطار الرباط سلا الدولي، يقع على بعد 5 كم شمال شرق مركز المدينة، والمحطة الطرفية الحالية مجهزة بسعة 3.5 مليون مسافر في السنة [58].

النقل البري هو الرئيسي. المدينة مزودة بطريق سريع على بعد 30 كيلومترا تربط المدينة بالقنيطرة، فضلا عن طريق سيار بطول 24 كم، تربط طنجة و الرباط.

بالإضافة إلى ذلك خطين للترامواي الرباط - سلا على مسار مشترك لضمان نقل أهل سلا والرباط [59].

تشمل شبكة الحافلات الحضرية، حوالي 60 خطوط تربط بين مدينتي الرباط وسلا وتمارة.

بالنسبة للنقل السككي تضم مدينة سلا 3 محطات : محطة سلا المدينة، محطة سلا تابريكت ومحطة سيدي بوقنادل. يرتقب محطة أخرى تخص مشروع القطار فائق السرعة بتيكنوبوليس سلا الذي سيربط الرباط وسلا بطنجة بمدة زمنية تقدَّر بساعة والدار البيضاء بمدة نصف ساعة.

إذا كنت بالعاصمة الرباط فتستطيع الوصول لمدينة سلا عبر القطار في 5 دقائق بعشرة دراهم فقط أو ترامواي الرباط - سلا بستة دراهم أو عبر السيارة أو طاكسي الكبيرة مرورا بالقنطرة مولاي الحسن هو الجسر الرابط بين المدينتين ويشهد يوميا مرور 350 ألف مواطن.

المسافة بالكيلومتر بين سلا وبعض المدن والقرى [60]
من - إلى المسافة بالكيلومتر
سلا - الرباط
5
سلا - القنيطرة
30
سلا - المحمدية
67
سلا - الدار البيضاء
91
سلا - مكناس
116
سلا - خريبكة
130
سلا - العرائش
139
سلا - سطات
139
سلا - فاس
165
سلا - الفقيه بنصالح
172
سلا - الجديدة
181
سلا - بني ملال
195
سلا - طنجة
211
سلا - تطوان
214
سلا - تازة
257
سلا - مراكش
291
سلا - آسفي
299
سلا - الناظور
374
سلا - وجدة
454
سلا - أڭادير
482

الثقافة[عدل]

الحرف[عدل]

صناعة الحصر

و أما صناعة الحصر فهي الآن خاصة بسلا في الاتقان والجودة وحسن المنظر وعجيب الرقم، ولا زالت هذه الصنعة لها روجان في سائر بلاد الغرب وأمصاره وتحمل حتى إلى بلاد الإفرنج [61].

صناعة الفخار

و أما صناعة الفخار فلا زالت من أعظم الحرف بالعدوتين، إلا أنها نقلت جميع معاملها للرباط، ولم يبقى من دور الفخار إلا داران فقط. ويحمل من الفخار المزدج إلى مراكش وفاس ومكناس وسائر بلاد المغرب ما يشذ عن الحصر. وكاد هذا النوع المزدج أن يكون خاصا بعدوتي سلا والرباط [62][61].

الدباغة

و أما الدباغة فكانت من أعظم الحرف بسلا. وإتقان هذه الحرفة في الدبغ وصبغ الجلود وتلوينها وكيفية خرزها نعالا وغير ذالك كان في القديم خاصا بالعدوتين. ثم شاركهما غيرهما من بلاد المغرب كفاس وتطوان ومراكش، فضعف حالهما في ذالك. وكان يحسب ما يحمل من سلا للبلاد الأجنبية كمصر والاسكندرية وغيرهما مقدار ما يحمل من سائر بلاد المغرب وأمصاره. ودوام حال محال. وما زال لهذه الحرفة وما يصنع منها روجان في بعض فصول السنة، فيتجر بمصنوعها في البوادي المجاورة، بمدبوغها بفاس ومراكش[61][63].

فن الزليج

هو أمر شائع جدا في النمط المعماري لسلا. ملون جدا ومزخرف، ويحظى بشعبية كبيرة منذ المرينيون وعرف لحظة مجده بعد طرد الموريسكيين من إسبانيا الذين جلبوا خبراتهم ليس فقط في سلا ولكن أيضا في الرباط وفاس[61].

حرف البناء

فهو قطاع ذو أهمية كبرى في سلا ويتمثل في بناء المنازل الخاصة والمباني العامة، مثل الجدران والأبراج والحصون والمساجد والمدارس الدينية والزوايا أو الأضرحة والمستشفيات ومباني الخدمات الإدارية، وغيرها[61].

الزرابي

يعتبر قطاع الزرابي إحدى الفنون التقليدية التي تزخر بها مدينة سلا، أهلته مكانته لأن يحتل الصدارة في هرم الحرف التقليدية بهذه المدينة العريقة، ويتنوع إنتاج الزرابي بمدينة سلا بين الحنبل الذي يعتبر من أقدم صناعات النسيج بسلا [64]، ثم الزربية التي تحمل اسم الرباطية، وتأتي في المقدمة حيث تليها الزرابي البربرية أو زرابي الأطلس المتوسط ثم الزرابي العصرية التي اختصت بإنتاجها بعض الوحدات الإنتاجية[61].

فن الطبخ[عدل]


بسطيلة، طبق مغاربي نقل عن طريق وصول الموريسكيين الأندلسيين في شمال أفريقيا. هذا الطبق حاضر بالمغرب وكذلك بالجزائر

فن الطبخ يحتل مكانا بارزا في التقاليد السلاوية. وأدخلت عدة أطباق من طردوا من إسبانيا كالبسطيلة، طبق أندلسي الأصل، وهي تتألف من المعجنات الرقيقة محشوة بالحمام واللوز، هو طبق حلو ـ مالح مغربي. كما في كل مكان في المغرب هو الكسكس الشهير، مصحوب أحيانا بالبصل « تفايا » والزبيب واللوز الأبيض المزين. خلال شهر رمضان الكسكس يعرف باسم « سبع خضاري » (ذو سبع خضر) كما زينت تقليديا بسبعة أنواع مختلفة من الخضار وأكثر من ذلك. خلال الشهر نفسه، الزميتة (كعكة حلوى ذو مظهر شوكولاتي، في بعض الأحيان تعد بالأعشاب الطبيعية) وتحظى بشعبية كبيرة، ناهيك عن السفوف الذي يؤكل مع كوب من الحليب الطازج. دائما في الحلو هناك لقلي أو الشباكية (حلويات مقلية في الزيت والمغلفة بالعسل) وهناك أيضا البغرير (فطائر صغيرة تقدم مع الزبدة المذابة والعسل) والتي توجد في جل الموائد بعيد الفطر المبارك. كل هذه الأطباق لا تؤكل إلا مع كوب من الشاي بالنعناع على النحو المطلوب في العرف. بالأطباق المالحة، هناك المقيلة (خروف مطبوخ مع الكزبرة المجففة والدهون) لا تزال تحظى بشعبية كبيرة. وطاجين الدجاج مع الليمون والزيتون هي أيضا وجبة لذيذة جدا [65].

اللهجة السلاوية[عدل]

اللهجة العربية السلاوية هي لهجة محلية مستعملة في سلا لا يزال يتحدث بها العديد من العائلات السلاوية القديمة. فهي لهجة قريبة من اللهجة « الرباطية » و« الفاسية » أو « التطوانية » نجد فيها تحولات خاصة بالعربية الأندلسية. في الواقع الهجرات المتتالية التي شهدتها المدينة وثقافتها تركت بصمة على اللغة العربية بالمدينة.

قد أثر وصول بعض الأندلسيين المسلمين وأيضا بعد طرد الموريسكيين من إسبانيا إلى سلا إلى حد كبير لغة الكلام في ذلك الحين، بذلك نجد بعض الكلمات مأخودة من الإسبانية أو التركية. للتحولات المترتبة عن العربية الأندلسية بعض الخصوصيات، فهي تميل إلى تأنيث أو تصغير الكلمات نجد كمثال : « شجيرة » تصغير « شـجرة »، « تـفيفحة » تصغير « تـفاحـة ». تَشكَّل هذا الكلام مع مرور الوقت حتى خلق لهجة خاصة بالمدينة نسمعها اليوم دائما في لغة العائلات ذات الأصول السلاوية.

العادات والتقاليد[عدل]

موسم الشموع[عدل]

هذا التقليد السلاوي يعود إلى عهد أحمد المنصور الذهبي (سلطان المغرب من 1557 إلى 1603) الذي كان معجب جدا خلال منفاه في الدولة العثمانية (1557 حتى 1576) بموكب الشموع بمناسبة عيد المولد النبوي. لذلك قرر أن يحضره إلى المغرب، وأقيم هذا المهرجان للمرة الأولى في مدينة مراكش. ثم انتشر هذا التقليد في جميع أنحاء المغرب. عقدت مدينة سلا أول موسم لها في 1579 [66][67].

شهر رمضان[عدل]

كان أهل سلا يحتفلون بليلة السابع والعشرون من رمضان في كل عام، حيث كانت تأتيها الوفود من جميع أنحاء بلاد المغرب لتشاركها هذا الاحتفال. فكانت الخيام تنتشر حول المساجد وتزدان الأسواق والمتاجر، وترفع المغارم، ويقوم أهل الخير بإقامة الولائم الكبيرة حيث كانت توزع اللحوم والسمن والحلوى، كما كان يحضرها المغنون والمنشدون ويشهدها الجميع [8].

ظاهرة العداوة بين الرباطيين والسلاويين[عدل]

ويرجع الباحث جمال بامي ظاهرة العداوة بين الرباطيين والسلاويين إلى عام 1407 م، وهي السنة التي وقع فيها طرد الموريسكيين من إسبانيا، الذين استقبلتهم أرض سلا العتيقة. ولما استقر هؤلاء بالمدينة، قام الفقهاء السلاويون المتشددون يعبرون عن امتعاضهم واستيائهم من هذا الوافد الجديد، بسلوكياته المخالفة للمألوف من الروح الإسلامية كما تعارف عليها أهل سلا [68].

وأمام هذا التبرم الشعبي من وجودهم، والذي عبر عن نفسه بأشكال كثيرة من المضايقات اليومية، ارتحل هؤلاء المورسكيون إلى أحياء معزولة في مدينة الرباط، ولحقتهم سخرية أهل سلا، حيث كانوا يسمونهم «  مسلمي الرباط »، في حين كان يقول أهل الرباط عن السلاويين «أهل سلا أهل بلا»، (من البلاء) [68].

وانتقلت هذه المناوشات من المجال اليومي إلى المجال الأدبي والشعري والأدب الشفهي، ما جعل العداوة تنقلب في كثير من الأحيان إلى نزاعات وحساسات لا فكاك منها. إذ يقول المثل الشعبي المتداول آنذاك معبرا عن هذه الحالة: «لو صار النهر (أبي رقراق) حليبا، والرمل زبيبا، ما صار السلاوي للرباطي حبيبا». ويقول شاعر رباطي قادحا في أهل سلا: «أهل سلا أهل بلا، مناقيرهم من حديد، يؤذون الناس من بعيد»، ويرد عليه شاعر سلاوي متفاخرا بمدينته، ومستفيدا من اللعبة اللفظية :

أرى النفس تزهو في سلا من سلوها ويعلوها في الرباط ضرب من القنط

ويؤيد هذا التفاخر السلاوي شاعر معاصر هو أحمد بن عباس القباج، إذ يقول مستثمرا دلالة طبيعية خلقية، وهي كف اليد بأصابعها الخمسة، التي تشبه في هيئتها كلمة سلا، فيقول [68]:

لو لم تكن خير البلاد بأرضنا لم يرسم الله اسمها في كفنا

ويكشف هذا البيت الحديث عن أن الحساسية المتوارثة بين المدينتين ظلت ترسباتها مستمرة حتى وقت قريب [68]..

التعليم[عدل]

المدرسة المحمدية

التعليم الابتدائي

يبلغ عدد مدارس التعليم الابتدائي 156 مدرسة، يلجها 83470 تلميذ (48.2% منهم إناث) [69].

ومن أمثلة مدارس هذه المرحلة: المدرسة المحمدية، مدرسة العلامة احمد بن عبد النبي، مدرسة العياشي, مدرسة مولاي المكي العلوي الشهيرة بمدرسة السور.

التعليم الثانوي الإعدادي

تُظهر إحصاءات العام الدراسي 2011 - 2012 أن عدد مدارس المرحلة الإعدادية تبلغ 50 مدرسة، تضم تلك المدارس إجمالياً 47205 تلميذ (47.8% منها إناث). ويعمل بها 1645 أستاذ وأستاذة و 454 إطار إداري [69].

ومن أمثلة مدارس هذه المرحلة: إعدادية حمزة بن عبد المطلب، إعدادية عبد العزيز بنشقرون، إعدادية الكتبية, إعدادية الأميرة للا حسناء.

التعليم الثانوي التأهيلي تشير إحصاءات العام الدراسي 2008 - 2009 بالنسبة أن عدد مدارس التعليم الثانوي تبلغ 33 مدرسة، يدرس بها 33250 تلميذ. ويعمل بها 1522 أستاذة وأستاذ و 1622 إطار إداري [69].

ومن أمثلة مدارس هذه المرحلة: ثانوية الفقيه أبوبكر التطواني المعروفة بثانوية البلاطو، ثانوية صلاح الدين الأيوبي، ثانوية الصبيحي، ثانوية الفقيه المريني.

التعليم العالي : يبلغ عدد مدارس التعليم العالي 5 مدارس، ومن أمثلة مدارس هذه المرحلة: كلية العلوم القانونية الاقتصادية والاجتماعية - سلا التابعة لجامعة محمد الخامس السويسي [70]، المدرسة العليا للتكنولوجيا [71]، معهد التكنولوجيا الفندقية والسياحية [72]، المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين [73]، الجامعة الدولية للرباط [74].

الرياضة[عدل]

كرة القدم

وصول الرياضة في المدينة يتزامن مع وصول الفرنسيين في المغرب.حيث أن الفرنسيين هم من ساعد المغاربة على ٱكتشاف مختلف الرياضات الملعوبة في فرنسا وأوروبا. بالنسبة لكرة القدم، فابتداء من عام 1913، تم إنشاء عدة أندية من قبل الجنود الفرنسيين في المدن الرئيسية في المغرب من بينها الاتحاد الرياضي الرباط- سلا [75].

في سنة 1927-1928 عرف تأسيس مجموعة من الجمعيات الرياضية إقتداءا بالنادي الإسلامي المعروف حاليا بالجمعية الرياضية السلاوية، فكانت ساحة مقبرة سيدي أحمد بنعاشر، ساحة باب سبتة، ساحة الجردة، الصف، فضاء باب لمريسة، الملاعب التي يبرز فيها الشباب السلاوي مؤهلاته التقنية والرياضية [75].

ويمكن اعتبار موسم 1932-1933 موسم ميلاد مجموعة من الفرق الصغيرة كالنادي الرياضي السلاوي، النجاح الرياضي السلاوي، النجم السلاوي، الاتحاد الرياضي السلاوي، الحسنية السلاوية التي تنشط في مجال كرة القدم و التي سيتم دمجها في فريق واحد قوي قادر على اللعب في النخبة، إنها الجمعية الرياضية السلاوية [75].

في 1990، تمكن نادي سبورتينغ سلا من البقاء بين النخبة لسنوات عديدة، قبل أن يسقط في دوري الدرجة الثانية في الموسم 2000-2001 وبعد أن احتل المركز الأخير، في الموسم الموالي تم دمج الناديين نادي سبورتينغ سلا والجمعية الرياضية السلاوية باسم هذه الأخيرة [75].

كرة السلة

بالنسبة لكرة السلة، فالجمعية الرياضية السلاوية لديها سِجِل غني بالبطولات، بعد أن فازت ببطولتين محليتين وخمسة كؤوس للعرش. كما أن « قراصنة سلا » مثلوا المغرب خلال نهائيات كأس أبطال العرب من خلال الوصول إلى المركز الثاني وكأس دوري أبطال أفريقيا حيث أنهم احتلوا المركز الثالث.

تعتبر الآن رياضة كرة السلة الأكثر شهرة عكس كرة القدم. فيما يتعلق بالمسابقات السنوية، تنظم سلا منذ عام 2008، البطولة الدولية التي تشمل عدة فرق من جميع أنحاء العالم، فازت بها الجمعية الرياضية السلاوية مرتين.

رياضات أخرى

تمارس أيضا العديد من الرياضات الأخرى في مدينة سلا نجد منها كرة اليد التي لديها فريق في دوري الدرجة الأولى و هو جزء من الجمعية الرياضية السلاوية.

كما أن رياضة الكرة الطائرة الشاطئية شعبية بالمدينة. حيث نظمت سلا البطولة الدولية الثالثة للكرة الطائرة الشاطئية في عام 2010 في أبو رقراق مارينا.

كما نظمت مدينة سلا العديد من البطولات الرياضية أخرى، كراليات (سباق) خاصة بالسلك الدبلوماسي التي نظمها المغرب، وكانت سلا مدينة الانطلاق والوصول.

المرافق

يعد ملعب أبو بكر عمار من المرافق الرياضية الحالية بالمدينة، وهو ملعب جديد بُنِي في تسعينيات القرن الماضي بعد هدم الملعب القديم « ملعب المسيرة الخضراء » بسبب تهيئة ضفتي أبي رقراق. كما يوجد بالمدينة « القاعة المغطاة البوعزاوي » لكرة السلة [76].

كما تضم مدينة سلا أيضا اثنين من المراكز الرياضية، « مركز المعمورة » و« أكاديمية محمد السادس لكرة القدم ».

دون أن ننسى « القاعة المغطاة لمريسة » التي دشنها الملك محمد السادس في 2008 [77] و « ملعب دار الشباب تابريكت » لكرة السلة والكرة الطائرة.

المهرجانات والفعاليات[عدل]

المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا الذي يقام منذ سنة 2004 من قبل جمعية أبي رقراق [78].

مهرجان قراصنة يقام كل عامين في مدينة سلا منذ سنة 2006، من تنظيم الجمعية المغربية لمساعدة الأطفال في وضعية حرجة وجمعية قراصنة [79].

مهرجان رمضان لمريسة، أقيمت دورته الأولى سنة 2007 من طرف مقاطعة سلا باب لمريسة وجمعية النهضة للنهضة الفنية والثقافية، ويهدف المهرجان إلى إبراز ما تزخر به المدينة من التراث الصوفي [80].

مهرجان رمضان لمدينة سلا، أقيمت دورته الأولى سنة 2009،و يعرض المهرجان السماع والمديح النبوي والملحون والطرب الغرناطي وألوان عربية وصوفية وأندلسية أخرى والموسيقى الشعبية [81][82].

مهرجان سلا لفيلم التلميذ، أقيمت دورته الأولى سنة 2012 وكرم الممثل العالمي ميشيل قيسي [83].

مهرجان الطفل العربي، أقيمت دورته الأولى سنة 2013 تحت شعار « الطفل العربي... آلام وأمال » وكان فيها أطفال لاجئين سوريين ضيوف شرف المهرجان [84].

مهرجان مقامات الإمتاع والمؤانسة، يقام كل سنة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ومن تنظيم جمعية أبي رقراق، هذا المهرجان مختص في الفنون الأصيلة بمشاركات مغاربية [85][86].

المهرجان الدولي لفلكلور الطفل، منظمة من طرف جمعية أبي رقراق تحت الرئاسة الشرفية لصاحبة السمو الملكي الأميرة للا مريم وكان فيها أطفال البلدان الآسيوية ضيوف شرف الدورة السـادسة [87][88].

الحسين السلاوي على يسار الصورة

أعلام سلا[عدل]

العطل الرسمية[عدل]

العطل الرسمية في سلا هي نفسها التي تطبق على المملكة ككل[89].

التاريخ الاسم الرسمي الاسم المحلي الوصف
1 محرم رأس السنة الهجرية فاتح محرم أول أيام السنة حسب التقويم الهجري (أعياد دينية)
12 ربيع الأول المولد النبوي عيد الميلود عيد المولد النبوي (أعياد دينية)
1 شوال عيد الفطر العيد الصغير عيد الفطر (أعياد دينية)
10 ذو الحجة عيد الأضحى العيد الكبير عيد الأضحى (أعياد دينية)
1 يناير رأس السنة الميلادية راس العام أول أيام السنة حسب التقويم الميلادي (أعياد عالمية)
11 يناير تقديم وثيقة الاستقلال تقديم وثيقة الاستقلال ذكرى تقديم الملك محمد الخامس طلب استقلال المغرب عن الحماية سنة 1944 م (أعياد وطنية)
1 مايو عيد العمال عيد الشغل يوم التضامن مع العمال (أعياد عالمية)
30 يوليو عيد العرش عيد العرش ذكرى تتويج ولي للعهد محمد السادس ملكا على المغرب سنة 1999 م (أعياد وطنية)
20 أغسطس ثورة الملك والشعب ثورة الملك والشعب ثورة شعبية ضد الحماية بعد تنحية ونفي ملك المغرب محمد الخامس سنة 1953 م (أعياد وطنية)
21 أغسطس عيد الشباب عيد الشباب ذكرى ميلاد ملك المغرب الحالي محمد السادس سنة 1963 م (أعياد وطنية)
6 نوفمبر ذكرى المسيرة الخضراء عيد المسيرة الخضراء ذكرى المسيرة الشعبية لتحرير الصحراء الغربية سنة 1975 م (أعياد وطنية)
18 نوفمبر عيد الاستقلال عيد الاستقلال ذكرى إعلان استقلال المغرب عن الحماية سنة 1956 م (أعياد وطنية)

التوأمة والشراكات[عدل]

الدولة المدينة الولاية / المُقاطعة / المنطقة / العمالة التاريخ
علم المغرب المغرب Blason Rabat.png الرباط عمالة الرباط
علم تونس تونس أريانة ولاية أريانة 1982 [90]
علم البرتغال البرتغال PTG.png بورتاليغري مقاطعة بورتاليجري 1998 [91]
علم المكسيك المكسيك EscudodeTlaxcala.png تلاكسكالا Flag of Tlaxcala.svg بلدية تلاكسكالا 1998 [92]
علم السنغال السنغال يوف الكبرى Logo council region dakar.png منطقة داكار 2009 [93]
علم السنغال السنغال غواندي 2009 [93]
علم الكاميرون الكاميرون ماروا 2009 [93]
علم روسيا روسيا Coat of Arms of Sochi (Krasnodar krai).svg سوتشي Coat of Arms of Krasnodar kray.png كراسنودار كراي 2010 [94]
علم الولايات المتحدة الولايات المتحدة الأمريكية Alexandria VA seal.gif الإسكندرية Seal of Virginia.svg فيرجينيا 2010 [94]
علم فلسطين فلسطين بيتونيا محافظة رام الله والبيرة 2013 [95]

معرض الصور[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ نبذة عن السيد عبد الوافي لفتيت والي جهة الرباط - سلا - زمور - زعير عامل عمالة الرباط
  2. ^ تنصيب العامل الجديد لعمالة سلا السيد مصطفى خيدري
  3. ^ العمدة
  4. ^ أ ب محمد بن علي الدكالي، الإتحاف الوجيز « تاريخ العدوتين »،صفحة 31-32
  5. ^ أحمد بن خالد الناصري، الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، الجزء الأول صفحة 61
  6. ^ أ ب ت ث ج محطات من تاريخ سلا
  7. ^ محمد بن علي الدكالي، الاتحاف الوجيز « تاريخ العدوتين »، صفحة 27-28
  8. ^ أ ب حمدي عبد المنعم محمد حسين، مدينة سلا فى العصر الإسلامي : دراسة فى التاريخ السياسي والحضاري، صفحة 79
  9. ^ أ ب محمد بن علي الدكالي، الاتحاف الوجيز « تاريخ العدوتين »، صفحة 28-29
  10. ^ أحمد بن خالد الناصري، الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، الجزء الثالث صفحة 21-22
  11. ^ ابن القاضي المكناسي، جذوة الاقتباس في ذكر من حل من الأعلام مدينة فاس، صفحة 557
  12. ^ ابن القاضي المكناسي، جذوة الاقتباس في ذكر من حل من الأعلام مدينة فاس، صفحة 558
  13. ^ نبدة عن مدينة سلا العثيقة المغربية
  14. ^ أ ب محمد بن علي الدكالي، الاتحاف الوجيز « تاريخ العدوتين »، صفحة 33
  15. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.26
  16. ^ أ ب محمد بن علي الدكالي، الاتحاف الوجيز « تاريخ العدوتين »، صفحة 29-30
  17. ^ حمدي عبد المنعم محمد حسين، مدينة سلا فى العصر الإسلامي : دراسة فى التاريخ السياسي والحضاري، صفحة 74-75
  18. ^ أ ب ت Kenneth L. Brown, People of Sale : Tradition and Change in a Moroccan City, 1830-1930, p 14
  19. ^ أ ب رموز -وطنية- الأمس و-الظهير البربري-
  20. ^ انتفاضة يناير 1944 الشعبية حدث تاريخي يجسد التحام العرش والشعب
  21. ^ أ ب ت ث ج ح المملكة المغربية, المندوبية السامية للتخطيط. الإحصاء العام للسكان والسكنى 2004 (بfrعربية). (pdf) صفحة. 66 وصل لهذا المسار في 20 أبريل 2012.
  22. ^ أ ب ت ث سلا، مدينة مليونية في أفق 2020
  23. ^ (فرنسية) Climat Rabat - Maroc
  24. ^ (فرنسية) MAROC-RABAT-SALE : Climat, températures, précipitations, ensoleillement
  25. ^ سلا، مدينة مليونية في أفق 2020:
  26. ^ أ ب (فرنسية) Explosion urbaine et maîtrise de la croissance des grandes agglomérations marocaines : le cas de la capitale
  27. ^ تأهيل «سلا المحروسة» مسؤولية الجميع «2»
  28. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.83
  29. ^ سوق الغزل- مدينة سلا
  30. ^ أ ب اسوار مدينة سلا
  31. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.46
  32. ^ أ ب Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.40
  33. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.42
  34. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.43
  35. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.55-56
  36. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.56
  37. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.61-62
  38. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.63
  39. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, de p.64 à 70
  40. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, de p.71 à 74
  41. ^ جغرافية زوايا وأضرحة مدينة سلا
  42. ^ الدرهم المغربي
  43. ^ أساتذة وباحثون يدعون من سلا لإنشاء بنوك إسلامية بالمغرب
  44. ^ مشروع (SURE) لمدينة فريدريشهافن
  45. ^ أ ب سلا المغربية تعرض تجربتها في اتفاقية تغيير المناخ
  46. ^ الايام التحسيسية حول الطاقات المتجددة
  47. ^ المؤتمر الدولي حول الطاقات المتجددة
  48. ^ قطاع الصناعة التقليدية بعمالة سلا
  49. ^ http://www.tripadvisor.com.eg/Hotels-g660175-Sale_Rabat_Sale_Zemmour_Zaer_Region-Hotels.html
  50. ^ مستشفى العياشي لأمراض الروماتيزم في سلا.. خصاص في الأطر يؤثر على أداءه مهامه بنجاح
  51. ^ سلا: مستعجلات مستشفى مولاي عبد الله والفوضى العارمة
  52. ^ جلالة الملك يضع الحجر الأساس لتشييد المستشفى الإقليمي لسلا بتكلفة 272 مليون درهم
  53. ^ مستشفى الرازي بسلا.. مركز مرجعي لعلاج الإدمان على المخدرات
  54. ^ فسخ cnops لعقدة مع عدد من المصحات المخلة بالإتفاقية
  55. ^ مصحة سلا تابريكت.. اجتمع فيها ما تفرق في غيرها
  56. ^ بي دي إف (فرنسية) Préfecture de Salé, Principaux indicateurs de desserte
  57. ^ الإستعدادات جارية لهدم قنطرة مولاي الحسن القديمة الرابطة بين العدوتين
  58. ^ مطار الرباط سلا… منشأة جوية من طراز دولي
  59. ^ ترامواي الرباط - سلا … الوصفة السحرية لسكان و طلبة العدوتين
  60. ^ (فرنسية) Les villes à proximité
  61. ^ أ ب ت ث ج ح مهن و حرف
  62. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.96
  63. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, p.98
  64. ^ صناعة الزرابي تعول ثلث المغاربة
  65. ^ مشاهد رمضانية من مدينة سلا
  66. ^ Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, de p.75 à 78
  67. ^ موسم الشموع بالمغرب… موروث ثقافي وعمق حضاري
  68. ^ أ ب ت ث العاصميون والسلويون.. صراع تاريخي يتجدد اليوم
  69. ^ أ ب ت مونوغرافية التعليم في سلا
  70. ^ جامعة محمد الخامس - السويسيكلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية - سلا
  71. ^ المدرسة العليا للتكنولوجيا - سلا
  72. ^ مباراة لولوج معاهد التكنولوجيــا الفندقيـة والسياحيــة (المستــوى التقنــي )
  73. ^ المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين
  74. ^ الملك محمد السادس يدشن الجامعة الدولية للرباط
  75. ^ أ ب ت ث http://www.ass-football.com/index.php/2012-11-24-18-51-47/2012-11-24-18-57-54
  76. ^ نهاية ملعب أسطوري
  77. ^ جلالة الملك يدشن بباب المريسة بمدينة سلا قاعة مغطاة للرياضات
  78. ^ المهرجان الدولي لفيلم المرأة بالمغرب
  79. ^ احياءاً لتاريخها..مدينة سلا تستضيف "مهرجان القراصنة"
  80. ^ مهرجان رمضان سلا لمريسة يحتفي بالفنون الأصيلة الشفشاونية
  81. ^ سلا ترتدي حلة جديدة بمناسبة مهرجان رمضان الأول في المدينة
  82. ^ مهرجان رمضان لمدينة سلا في دورته الأولى
  83. ^ مهرجان سلا لفيلم التلميذ، بنيابة سلا، يكرم الممثل العالمي محمد قيسي، في حفل الاختتام، ويتوج فيلم "كريم" بالجائزة الكبرى
  84. ^ مهرجان مغربي يكفكف دموع الطفولة العربية المعذبة
  85. ^ افتتاح مهرجان مقامات الإمتاع والمؤانسة بمدينة سلا
  86. ^ الدورة الثالثة لمهرجان مقامات الإمتاع والمؤانسة
  87. ^ عبق آسيا وسحرها في المهرجان الدولي لفلكلـور الطفل بســلا
  88. ^ انطلاق مهرجان فلكلور الطفل بسلا
  89. ^ لائحة أيام الأعياد المؤداة عنها الأجور وزارة التشغيل والتكوين المهني
  90. ^ سلا - أريانة
  91. ^ الملتقى الدولي للمدن المتوئمة بالبرتغال
  92. ^ (فرنسية) Maroc-Mexique: développer une coopération tous azimuts
  93. ^ أ ب ت (فرنسية) Jumelage de plusieurs villes et collectivités marocaines et africaines
  94. ^ أ ب (فرنسية) Le Conseil communal de Salé approuve plusieurs accords de partenariat
  95. ^ بلدية بيتونيا توقع اتفاقية تعاون مع بلدية سلا المغربية

معلومات[عدل]

  1. ^ قال الشيخ أبو العباس أحمد ابن عذاري المراكشي في كتابه البيان المغرب في اختصار أخبار ملوك الأندلس والمغرب : الأكثرون يقولون إن مستقر طارق قبل محاربة الأندلس كان بطنجة، ومنهم من يقولون كان بموضع سجلماسة، وأن سلا وما ورائها من أرض فاس وطنجة وسبتة كانت للنصارى.
  2. ^ اللطيف، هو الاسم الحادي والثلاثون من أسماء الله الحسنى، هو البر الرفيق بعباده، يرزق وييسر ويحسن إليهم، ويرفق بهم ويتفضل عليهم. يوم 27 يونيو 1930 خلال صلاة الجمعة، لم يقرأ إمام المسجد الأعظم الحاج علي عواد الفاتحة، ولكن بدأ يقرأ « اللطيف » (وهي مستخدمة لطلب الإنقاذ والحماية من الله عز وجل)،ثم بدأ جميع المؤمنين يرددونها معه.

مراجع[عدل]

مراجع عربيّة

  1. محمد بن علي الدكالي، الاتحاف الوجيز « تاريخ العدوتين »، الخزانة العلمية الصبيحية بسلا، 1986 - 248 صفحة
  2. أحمد بن خالد الناصري، الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى، دار الكتاب بالدار البيضاء، 1997
  3. حمدي عبد المنعم محمد حسين، مدينة سلا في العصر الإسلامي : دراسة في التاريخ السياسي والحضاري، مؤسسة شباب الجامعة، الإسكندرية، مصر، 1993

مراجع أجنبيّة

  1. Driss Mrini, Moulay Ismail Alaoui, Salé : Cité Millénaire, Rabat, 1997 - 199 p
  2. Kenneth L. Brown, People of Sale : Tradition and Change in a Moroccan City, 1830-1930, Cambridge, Harvard University Press, 1976 - 240 p

مراجع الإحصاءات

  1. المملكة المغربية, المندوبية السامية للتخطيط. الإحصاء العام للسكان والسكنى 2004 (بfrعربية). (pdf) صفحة. 66 وصل لهذا المسار في 20 أبريل 2012.

وصلات خارجية[عدل]