ابن طيفور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ابن طيفور
معلومات شخصية
الميلاد سنة 819[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة أغسطس 893 (73–74 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
بغداد  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iran.svg إيران
Black flag.svg الدولة العباسية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة لغوي،  وشاعر،  ومؤرخ،  وجغرافي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفارسية،  والعربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر الماروزي الكاتب الملقب بإبن طيفور، وهو مؤرخ وأديب وجغرافي مسلم (819م-893م) (204 هـ - 280 هـ)، ولد في بغداد في عائلة يرجع نسبها إلى ملوك خراسان[بحاجة لمصدر]، ولهُ تصانيف كثيرة في السفر والرحلات وأخبار الشعراء، ويعزى إلى ابن طيفور أول مؤلف تاريخي عن بغداد وهو (تاريخ بغداد)، أو (كتاب بغداد) الذي لم ينتقل الينا منه غير الجزء السادس، ولكنه كان من مصادر الطبري الأساسية. ويهتم كتاب ابن طيفور اهتماما خاصا بعصر المأمون، فيفيض فيه ويبحث في المسائل الإدارية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد في ذلك العصر.

من مؤلفات الكاتب أيضا كتاب (بلاغات النساء)، وهو كتاب لبلاغات النساء وجواباتهن وطرائف كلامهن وملح نوادرهن وأخبار ذوات الرأي منهن على حسب ما بلغتهُ الطاقة واقتضتهُ الرواية واقتصرت عليهِ النهاية مع ما جمع من أشعارهنّ في كل فن.

مراجع[عدل]

  1. ^ باسم: Aḥmad eller Ibn Abī Ṭāhir Ṭayfūr — المُعرِّف الاستناديُّ الافتراضيُّ الدَّوليُّ (VIAF): https://viaf.org/viaf/71674355/
  2. ^ مُعرِّف اتحاد مكتبات البحوث الأوروبيَّة (CERL): https://data.cerl.org/thesaurus/cnp00678394 — باسم: Aḥmad Ibn-Abī-Ṭāhir Ṭaifūr — الناشر: اتحاد مكتبات البحوث الأوروبية — الرخصة: Open Data Commons Attribution License و رخصة المشاع الإبداعي العامَّة المُلزِمة بالنسب لمُؤلِّف العمل 2.0
  3. ^ مُعرِّف المكتبة الوطنيَّة الفرنسيَّة (BnF): https://catalogue.bnf.fr/ark:/12148/cb150263476 — باسم: Aḥmad Ibn Abī Ṭāhir Ṭayfūr — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — العنوان : اوپن ڈیٹا پلیٹ فارم — الرخصة: رخصة حرة
Flag of Iraq.svg
هذه بذرة مقالة عن مؤرخ عراقي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.