أبان بن عثمان بن عفان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبان بن عثمان بن عفان
أبان بن عثمان بن عفان (العربية)  تعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
معلومات شخصية
مكان الميلاد المدينة المنورة
الوفاة 105 هـ
المدينة المنورة
مواطنة Black flag.svg الخلافة الراشدة
Umayyad Flag.svg الدولة الأموية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
العرق عرب،  وقريش  تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام، أهل السنة والجماعة
أبناء سعيد، عبد الرحمن
الأب عثمان بن عفان
الأم أم عمرو بنت جندب
منصب
أمير المدينة المنورة
في الدولة الأموية
بداية 75 هـ
نهاية 82 هـ
سبقه يحيى بن الحكم بن أبي العاص
خلفه هشام بن إسماعيل المخزومي
الحياة العملية
المهنة مؤرخ وقاضي
مجال العمل علم الحديث  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
أعمال بارزة كتابة السيرة النبوية
تأثر بـ عثمان بن عفان
زيد بن ثابت.
أثر في أبو الزناد
عمرو بن دينار
عمر بن عبد العزيز
إدارة المدينة المنورة  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب موقعة الجمل  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

أبو سعيد أبان بن عثمان بن عفان الأموي (المتوفي سنة 105 هـ) تابعي مدني، وأحد رواة الحديث النبوي، ووالي المدينة المنورة بين سنتي 75 هـ-82 هـ في خلافة عبد الملك بن مروان، وأول من روى أحاديث في السيرة النبوية، وحدّث بها.

سيرته[عدل]

يعد أبو سعيد أبان بن عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية القرشي من كبار تابعي أهل المدينة. أبوه هو الخليفة الثالث للمسلمين عثمان بن عفان، وأمه أم عمرو بنت جندب الدوسية، وهو أخو التابعي عمرو بن عثمان بن عفان لأبيه وأمه،[1][2] وقد اختُلف في كُنيته فقيل أبو سعيد، وقيل أبو عبد الله،[2] وقيل أبو سعد[1] تفقّه أبان بن عثمان في المدينة، ونال حظًا كبيرًا من دراسة الحديث والفقه، حتى قال عمرو بن شعيب: «ما رأيت أحدًا أعلم بحديث ولا فقه من أبان بن عثمان».[2] عدّه يحيى بن سعيد القطان من العشرة الذين انتهى إليهم علم الفقه في المدينة حين قال: «كان فقهاء المدينة عشرة، سعيد بن المسيب وأبو سلمة بن عبد الرحمن والقاسم وسالم وعروة بن الزبير وسليمان بن يسار وعبيد الله بن عبد الله بن عتبة وقبيصة بن ذؤيب وأبان بن عثمان وخارجة بن زيد بن ثابت»، كما ذكر عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم أن أباه أبا بكر كان يتعلم من أبان القضاء.[1] وكان أبان بن عثمان أول من حدّث في السيرة النبوية، ولكن ليس في صورة سردية، وإنما في صورة أحاديث تتناول سيرة النبي محمد جمعها، وكان يقرأها على طلبته.[3]

شارك أبان بن عثمان في موقعة الجمل مع عائشة بنت أبي بكر والزبير بن العوام وطلحة بن عبيد الله،[4] وقد تولّى أبان بن عثمان إمارة المدينة المنورة سنة 75 هـ بعد يحيى بن الحكم بن أبي العاص في خلافة عبد الملك بن مروان، وظل واليها لسبع سنين[5] حتى عزله عبد الملك سنة 82 هـ، وولّى مكانه هشام بن إسماعيل المخزومي.[6] وقد توفي أبانًا في سنة 105 هـ[1][2] بالمدينة في خلافة يزيد بن عبد الملك،[2][6] وكان به ضعف في السمع وعرج شديد، كما أصابه الفالج في أخريات عمره قبل أن يموت بسنة،[1][2] وكان فالجه شديدًا حتى ضُرب به المثل في المدينة في الشدة، فكان يقال: «كفالج أبان».[6] وقد خلف أبان من الأبناء سعيد وأمه ابنة عبد الله بن عامر بن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس، وعمر الأكبر وعبد الرحمن وأم سعيد وأمهم أم سعيد بنت عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، وعمر الأصغر ومروان وأم سعيد الصغرى لأم ولد.[5]

روايته للحديث النبوي[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]